صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 47

الموضوع: خاطرة حول ما يحدث من قتل و إبادة لإخواننا المسلمين في بعض الدول

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي خاطرة حول ما يحدث من قتل و إبادة لإخواننا المسلمين في بعض الدول

    إن ما يحدث من قتل و إبادة لإخواننا المسلمين في بعض الدول بين الحين والآخر كالذي يحدث في بورما وتركستان الشرقية من قتل وتعذيب وغير ذلك لدليل واضح جلي على ضرورة جهاد الطلب الذي شرع لتكون كلمة الله هي العليا و لئلا يكون هناك كفر ظاهر مستعلن ولحماية المسلمين من أي تسلط غير إسلامي و لتنعم البشرية جميعها بتحكيم شرع ربها ولتنعم البشرية جميعها بعدل الإسلام فتعيش في أمن وآمان .

    وفرق شاسع بين أن تجاهد ليكون دين الله هو الحاكم الآمر وليكون دين الله هو الظاهر المستعلن وبين أن تجاهد من أجل فرض ديمقراطية أو تحكيم رأي الأغلبية أو تحكيم شريعة بشرية عرضة للتصويب والتخطئة .

    إن ما يحدث في بورما و تركستان الشرقية يبين لنا كيف يكون مصير المسلمين عندما يكونون مستضعفين في الأرض فيتسلط عليهم غير المسلم فتجد التعذيب و القتل بل والإبادة الجماعية اللهم انصر أخواننا في بورما وتركستان الشرقية وفي كل مكان .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    من يسوي بين الفتوحات الإسلامية والاحتلال و يدعي أن الكل حروب استباقية يرد عليه بأنه فرق شاسع بين الحرب الاستباقية من أجل تأمين وحماية أتباع الدين الحق المنزل من قبل الخالق وقد توافرت الأدلة والبراهين على صدقه والحرب من أجل نشر دين الخالق في الأرض و فرض تشريعاته المتسمة بالعدل المطلق والحكمة المطلقة و بين حرب استباقية من أجل نهب ثروات البلاد و استعباد البشر للبشر و فرض تشريعات بشرية على مجموعة من البشر .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصــــــــــــــــــــــــــــر
    المشاركات
    277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أولاً : هو انتم ليه متخيلين ان جهاد الطلب ده ليه تعريف واحد عند كل الفقهاء انه اعلان حرب علي دولة كافرة لم تحارب المسلمين او تظهر العداء لهم
    ليه مش بتتصوروا ان جهاد الطلب تعريفه مختلف من فقيه لآخر؟!!
    وليه متصور استغفر الله العظيم ان الحرب علي الكفار الحربيين ليست لإعلاء كلمة الله ؟!!
    ثانياً : طالما بقي هنتركها للخواطر مش للادلة من الكتاب والسنة انا شايف ان دول مسلمة في افريقيا شنت حروب علي دول كافرة لمجرد انهم شايفينهم كفار بس وده اتسبب في كوارث للمسلمين في افريقيا ولسمعتنا كمسلمين لحد النهاردة بنعاني منها وسنعاني وهندفع تمن فادح كل يوم علي التصرفات دي ، مثلا دولة ما في افريقيا كل شوية تعلن حرب علي قبائل وثنية وتفشل في الانتصار عليهم وتاخدهم عبيد وتبيعهم وبعدين تحاربهم تاني وتاخد منهم اعداد ضخمة جدا عبيد وتبيعهم وبعدين تالت ورابع والحال ده استمر لقرون !!!!!!!!
    متخيل يا مؤمن؟!!! وكله باسم الشريعة والشريعة منهم براء
    ايه رأيك بقي ؟!!
    وايه رأيك اني شايف خاطرة كده لو كنا حاربنا حكام اندونيسيا المسالمين الطيبين اللي سمحوا بانتشار الاسلام في دولتهم واسلموا كنا ممكن نخسرهم كمسلمين خالص
    بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد يعقوب2 مشاهدة المشاركة
    أولاً : هو انتم ليه متخيلين ان جهاد الطلب ده ليه تعريف واحد عند كل الفقهاء انه اعلان حرب علي دولة كافرة لم تحارب المسلمين او تظهر العداء لهم
    ليه مش بتتصوروا ان جهاد الطلب تعريفه مختلف من فقيه لآخر؟!!
    وليه متصور استغفر الله العظيم ان الحرب علي الكفار الحربيين ليست لإعلاء كلمة الله ؟!!
    ثانياً : طالما بقي هنتركها للخواطر مش للادلة من الكتاب والسنة انا شايف ان دول مسلمة في افريقيا شنت حروب علي دول كافرة لمجرد انهم شايفينهم كفار بس وده اتسبب في كوارث للمسلمين في افريقيا ولسمعتنا كمسلمين لحد النهاردة بنعاني منها وسنعاني وهندفع تمن فادح كل يوم علي التصرفات دي ، مثلا دولة ما في افريقيا كل شوية تعلن حرب علي قبائل وثنية وتفشل في الانتصار عليهم وتاخدهم عبيد وتبيعهم وبعدين تحاربهم تاني وتاخد منهم اعداد ضخمة جدا عبيد وتبيعهم وبعدين تالت ورابع والحال ده استمر لقرون !!!!!!!!
    متخيل يا مؤمن؟!!! وكله باسم الشريعة والشريعة منهم براء
    ايه رأيك بقي ؟!!
    وايه رأيك اني شايف خاطرة كده لو كنا حاربنا حكام اندونيسيا المسالمين الطيبين اللي سمحوا بانتشار الاسلام في دولتهم واسلموا كنا ممكن نخسرهم كمسلمين خالص


    بسم الله أبدأ وبه اهتدي وعليه اتوكل
    أولا : أخي الكريم لم اذكر تعريف لجهاد الطلب حتى تعترض علي بقولك : ( هو انتم ليه متخيلين ان جهاد الطلب ده ليه تعريف واحد عند كل الفقهاء انه اعلان حرب علي دولة كافرة لم تحارب المسلمين او تظهر العداء لهم )
    ثانيا : ليس في كلامي حصر الجهاد في معناه القتالي فجهاد الطلب أعم من أن يكون بالقتال والمحاربة فهو خيار من خيارات الجهاد الثلاث بل هو الخيار الأخير فيخير غير المسلمين من أهل القتال أن يختاروا خيارا من ثلاث خيارات إما أن يسلموا ، وإما أن يؤدوا الجزية – إن كانوا من أهل الكتاب - ، وإما أن يقاتلوا ولا يجوز للمسلمين أن يبادروهم بالقتال قبل أن يعرضوا عليهم الخيارات الأخرى فيجب دعوتهم إلى الإسلام أو الجزية قبل القتال .
    ثالثا : أخشى أن يكون قولك : ( ليه مش بتتصوروا ان جهاد الطلب تعريفه مختلف من فقيه لآخر؟!! ) تقصد به أن وجود الخلاف بين الفقهاء في تعريف جهاد الطلب يجعله محل شك وارتياب ورفض وكأنك تريد إلغاء جهاد الطلب بالتحجج باختلاف العلماء في تعريفه فعلى كلامك لا معنى للحديث عن جهاد الطلب مادام الفقهاء اختلفوا في تعريفه وهذا مسلك غير صحيح فوجود الاختلاف في تعريف شيء لا يعني إلغاء هذا الشيء و أن من العبث التحدث عنه .
    رابعا : ليس في كلامي أن جهاد الدفع ليس لإعلاء كلمة الله فلم أقل أن جهاد الطلب هو الذي شرع فقط لتكون كلمة الله هي العليا حتى تعترض بقولك : ( وليه متصور استغفر الله العظيم ان الحرب علي الكفار الحربيين ليست لإعلاء كلمة الله ؟!! ) وأعلم أخي الكريم أن القتال لا يكون إلا مع المقاتلين .
    خامسا : أخي الكريم كلامي مجرد خاطرة لبيان ضرورة جهاد الطلب و التذكير ببعض آثار تعطيل جهاد الطلب و ليس معناها التحريض على القتال فجهاد الطلب حكم شرعي له أحكامه وآدابه وشروطه وموانعه ومن الذي يقوم به و في هذه الخاطرة معذرة إلى ربي واستنكاري لما يحدث لإخواني المسلمين ودعائي لهم فلا داعي لقولك :
    ( طالما بقي هنتركها للخواطر مش للادلة من الكتاب والسنة انا شايف ان دول مسلمة في افريقيا شنت حروب علي دول كافرة لمجرد انهم شايفينهم كفار بس وده اتسبب في كوارث للمسلمين في افريقيا ولسمعتنا كمسلمين لحد النهاردة بنعاني منها وسنعاني وهندفع تمن فادح كل يوم علي التصرفات دي ، مثلا دولة ما في افريقيا كل شوية تعلن حرب علي قبائل وثنية وتفشل في الانتصار عليهم وتاخدهم عبيد وتبيعهم وبعدين تحاربهم تاني وتاخد منهم اعداد ضخمة جدا عبيد وتبيعهم وبعدين تالت ورابع والحال ده استمر لقرون )
    سادسا : القتال إنما يكون لمن يقاتل و يقاوم و يمنع انتشار الإسلام فالقتال من المقاتلة و لاتكون المقاتلة إلا من جانبين وعليه فلا داعي لقولك : ( وايه رأيك اني شايف خاطرة كده لو كنا حاربنا حكام اندونيسيا المسالمين الطيبين اللي سمحوا بانتشار الاسلام في دولتهم واسلموا كنا ممكن نخسرهم كمسلمين خالص )

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي فائدة 3

    التذكير بأهمية جهاد الطلب أو ذكر بعض آثار تعطيل جهاد الطلب ليس معناه التحريض على القتال فجهاد الطلب حكم شرعي له أحكامه وآدابه وشروطه وموانعه ومن الذي يقوم به .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي فائدة 4

    على التسليم بإمكان قتال المسلمين للبلاد غير المسلمة في الوقت الحالي فلا يجوز لهم عندما تكون لهم شوكة وقوة واستطاعة أن يبادروا البلاد غير المسلمة بالقتال والحرب قبل أن يعرضوا عليهم الخيارات الأخرى غير القتال فيجب دعوتهم قبل القتال إلى الإسلام أو دفع الجزية إن كانوا من أهل الكتاب أو المجوس ،و لو كان المسلمون لديهم الاستطاعة للقتال وهذا القتال سيترتب عليه مفاسد راجحة فلا يجوز لهم الإقدام علي القتال لأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح فلابد من النظر لمآل الأفعال.
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي فائدة 5

    ليس من الحكمة والفقه والبصيرة تحريض الشباب المسلم المتحمس الغيور على قتال البلاد غير المسلمة قبل إعداد العدة وتوحيد الصف واجتماع الكلمة والنظر في مآلات الأمور ،و من يفعل ذلك يورط المسلمين في أمور لا تحمد عقباها .
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصــــــــــــــــــــــــــــر
    المشاركات
    277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يا دكتور ربيع
    أولا / مش شايف ردك علي الخواطر بتاعتي ، انت تقريبا مش لاقي رد
    ثانيا / انا ماقلتش ان جهاد الطلب مش من الدين ؟!! مش عارف منين فهمت كده ، انا ردي مش محتاج شرح وهو أن جهاد الطلب المتوافق مع القرآن والسنة هو من يكون ضد أمة كافرة معتدية علي المسلمين ......سواء بسابق الحرب علي المسلمين او بالتجهيز للحرب او بمعاونة صريحة لأمة كافرة اخري في الاعتداء علي المسلمين او بتعذيب المسلمين وإجبارهم علي ترك الاسلام او بأي فعل يفهم من العرف العام للدول انه اعلان حرب و نية صريحة للعدوان والمعاداة ... يعني جهاد الدفع زي غزوة الاحزاب وجهاد الطلب زي غزوة مؤتة
    بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصــــــــــــــــــــــــــــر
    المشاركات
    277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    والله يا جماعة فيه حاجات تراكمت من بعد العهد الراشد أهم و اوضح ولا جدال فيها سبب في المجازر والذل اللي احنا فيه
    1_ الاهمال المتصاعد والإستبداد
    2_ اللامبالاة من بعض الشعوب والانقياد للمنافقين والمخربين الذي ظهروا في شعوب أخري
    3_الميل للترف والبذخ والمظهرية الكاذبة
    4_الاستعلاء العربي ومقابله ظهور الشعوبية والعنصرية المتبادلة بين القوميات
    5_تقريب بعض الحكام والامراء للكفار وتقلدهم مناصب حساسة ظنا منهم ان هؤلاء لن يكون لهم طمع في الحكم أو لن يتجرأوا علي الخيانة ، وكذلك كثرة الزواج من الكتابيات او الانجاب من ملك اليمين الكتابية وخاصة في الاندلس وأدي ذلك لظهور جيل تربيه أمه النصرانية او اليهودية او المجوسية
    6_ الانحلال الاخلاقي عند بعض الفئات وخاصة الزنادقة ولم يتم التصدي لهم بحزم
    7_ صمت علماء الدين علي الممارسات الفاسدة والعنصرية والظلم وصمتهم علي عدم اتباع سنة النبي صلي الله عليه وسلم في الشوري
    8_ عدم التعامل السياسي الحكيم مع الدول والقبائل غير المسلمة فإما حروب بدون حكمة او تحالفات ذليلة وفاسدة تعود عليهم بالنفع وعلينا بالضرر
    9_ غضب الله علينا من المظلوميات التي وقعت لبعض الفئات المستضعفة مثل الزنج او العبيد وأحكام فقهية خاطئة من بعض الفقهاء تم التغاضي عنها لموافقتها اهواء بعض الفاسدين ولم نجد جدية في التصدي لها

    كل دي اسباب حصلت ولا خلاف عليها ، بس مش عارف ليه قريت نفس كلامك يا دكتور من ناس كتير كأن مشكلتنا الوحيدة والكبيرة اننا ما حاربناش شعوب الواق واق ، لكن كل اللي فات ده كان مش موجود في نظرهم او مش مهم
    بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد يعقوب2 مشاهدة المشاركة
    يا دكتور ربيع
    أولا / مش شايف ردك علي الخواطر بتاعتي ، انت تقريبا مش لاقي رد
    ثانيا / انا ماقلتش ان جهاد الطلب مش من الدين ؟!! مش عارف منين فهمت كده ، انا ردي مش محتاج شرح وهو أن جهاد الطلب المتوافق مع القرآن والسنة هو من يكون ضد أمة كافرة معتدية علي المسلمين ......سواء بسابق الحرب علي المسلمين او بالتجهيز للحرب او بمعاونة صريحة لأمة كافرة اخري في الاعتداء علي المسلمين او بتعذيب المسلمين وإجبارهم علي ترك الاسلام او بأي فعل يفهم من العرف العام للدول انه اعلان حرب و نية صريحة للعدوان والمعاداة ... يعني جهاد الدفع زي غزوة الاحزاب وجهاد الطلب زي غزوة مؤتة


    شرح الله صدرك للحق أخي الكريم
    بخصوص قولك : " مش شايف ردك علي الخواطر بتاعتي" فاعلم أخي الكريم أني قد أجبتك إجابة مختصرة نظرا لضيق الوقت وطبيعة المشاركة التي شاركت بها فالأمر كان مجرد خاطرة وليس مقام تفصيل وتأصيل ، ولست متفرغا خاصة في هذه الأيام للردود وتتبع الجزئيات .
    والمشكلة أخي الكريم أنك تثير إشكالات غير موجودة و تحاول الرد عليها و تنسب لغيرك ما لم يقل به بل تحاكمني بمفاهيمك وقناعاتك الشخصية .
    وبخصوص قولك : " انت تقريبا مش لاقي رد" ألم أقل لك أخي الكريم أن كلامي مجرد خاطرة لبيان ضرورة جهاد الطلب و التذكير ببعض آثار تعطيل جهاد الطلب و ليس معناها التحريض على القتال فجهاد الطلب حكم شرعي له أحكامه وآدابه وشروطه وموانعه ومن الذي يقوم به و في هذه الخاطرة معذرة إلى ربي واستنكاري لما يحدث لإخواني المسلمين ودعائي لهم .
    ماذا تفهم أخي الكريم من قولي أن جهاد الطلب حكم شرعي له أحكامه وآدابه وشروطه وموانعه ومن الذي يقوم به ؟! فعندما اتكلم عن حكم شرعي لا يضيرني من يخطيء في تطبيقه و عندما اتكلم عن أهمية حكم شرعي دل عليه الكتاب والسنة فلا وجه صحيح لقولك : " طالما بقي هنتركها للخواطر مش للادلة من الكتاب والسنة" .
    و قولك أخي الكريم : " انا شايف ان دول مسلمة في افريقيا شنت حروب علي دول كافرة لمجرد انهم شايفينهم كفار بس وده اتسبب في كوارث للمسلمين في افريقيا ولسمعتنا كمسلمين لحد النهاردة بنعاني منها وسنعاني وهندفع تمن فادح كل يوم علي التصرفات دي ، مثلا دولة ما في افريقيا كل شوية تعلن حرب علي قبائل وثنية وتفشل في الانتصار عليهم وتاخدهم عبيد وتبيعهم وبعدين تحاربهم تاني وتاخد منهم اعداد ضخمة جدا عبيد وتبيعهم وبعدين تالت ورابع والحال ده استمر لقرون " كلامك هذا فيه معارضة لحكم شرعي دل عليه الكتاب والسنة بالرأي والمعلوم أن لا اجتهاد مع النص والخطأ في تطبيق حكم شرعي ليس معناه خطأ الحكم الشرعي أو إلغاء الحكم الشرعي وقد بين العلماء لنا متى يجوز جهاد الطلب ومتى لا يجوز و ليس معنى استطاعة تطبيق حكم شرعي وجوب التطبيق في الحال دون النظر في الظروف والمآل والأحوال ،و اقرأ هذا الكلام النفيس لشيخ الإسلام ابن تيمية : فالشارع لا ينظر في الاستطاعة الشرعية إلى مجرد إمكان الفعل، بل ينظر إلى لوازم ذلك، فإذا كان الفعل ممكنا مع المفسدة الراجحة لم تكن هذه استطاعة شرعية، كالذي يقدر أن يحج مع ضرر يلحقه في بدنه أو ماله، أو يصلي قائما مع زيادة مرضه، أو يصوم الشهرين مع انقطاعه عن معيشته، ونحو ذلك ( منهاج السنة لابن تيمية 3/49 )
    يتبع..
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي


    وجهاد الطلب يمكن أن يكون بالدعوة للإسلام بالحسنى والموعظة الحسنة أو دفع الجزية دون اللجوء للقتال والحرب أصلا وكم دخلت بلاد في الإسلام دون قتال وحرب وكم دفعت بلاد الجزية وخضعت لحكم الإسلام دون قتال وحرب ولو لم يكن بدولة الإسلام استطاعة في القتال والحرب في وقت من الأوقات فلا يكلف الله نفسا إلا وسعها وعليها أن تجاهد بالكلمة إلى أن تتهيأ لها أسباب القوة لا أن يدعي بعض العلماء أن القتال قتال دفع فقط ولتبسيط الفكرة أعطي لك مثالا : طبيب رأى أن المريض يحتاج لعملية جراحية وهو يستطيع أن يجريها له لكنه وجد أنه لو أجرى العملية له في الحال سيترتب عليها مضاعفات خطيرة للمريض فهل سيقدم على إجراء العملية أم ينتظر حتى يهييء المريض لاجراء العملية بحيث لا يكون في إجرائها خطورة عليه وماذا لو أمكن علاج المريض بالدواء دون إجراء عملية الطبيب سيختار الاختيار الأحسن للمريض فإجراء العملية ليس مقصودا لذاته وكذلك القتال من أجل إعلاء كلمة الدين ليس مقصودا لذاته ولو أمكن إعلاء كلمة الدين دون قتال فبها ونعمت فالإسلام ليس متعطشا للقتال وليس القتال مقصودا لذاته .
    وقلت لك أخي الكريم : القتال إنما يكون لمن يقاتل و يقاوم و يمنع انتشار الإسلام فالقتال من المقاتلة و لاتكون المقاتلة إلا من جانبين فإذا كانت الدولة مسالمة وسمحت بانتشار الإسلام فيها و دخلت في الإسلام فلا وجه صحيح للقتال في هذه الحالة ولو كانت الدولة مسالمة ورضيت بدفع الجزية والخضوع لحكم الإسلام فلا وجه صحيح للقتال في هذه الحالة أيضا ولو كان ضرر الحرب مع البلاد غير المسلمة أكثر من نفعها ويستبعد تحقيق أهدافها ولم يكن بالمسلمين القوة والاستعداد للقتال فالدعوة للقتال في هذه الحالة دعوة ليست على هدى وبصيرة فدرء المفاسد مقدم على جلب المصالح و يدفع أعظم المفسدتين بارتكاب أدناهما واحتمال أدناهما .

    وكون بعض البلاد خاضت حروب مع بلاد أخرى بحجة جهاد الطلب ونتج عن ذلك مفاسد عظيمة فالمشكلة في هذه البلاد وليس في جهاد الطلب ، ولتبسيط الفكرة أعطي لك مثالا : لو أخطأ طبيب مؤهل في إجراء عملية استئصال الزائدة الدودية وترتب على ذلك مضاعفات خطيرة للمريض هل معناه أن عملية استئصال الزائدة الدودية خطأ أم أن الطبيب هو المخطيء في تطبيق إجراء العملية ؟!!
    وقد قلت في المشاركة رقم 6 : "على التسليم بإمكان قتال المسلمين للبلاد غير المسلمة في الوقت الحالي فلا يجوز لهم عندما تكون لهم شوكة وقوة واستطاعة أن يبادروا البلاد غير المسلمة بالقتال والحرب قبل أن يعرضوا عليهم الخيارات الأخرى غير القتال فيجب دعوتهم قبل القتال إلى الإسلام أو دفع الجزية إن كانوا من أهل الكتاب أو المجوس و لو كان المسلمون لديهم الاستطاعة للقتال وهذا القتال سيترتب عليه مفاسد راجحة فلا يجوز لهم الإقدام علي القتال لأن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح " و قلت في المشاركة رقم 7 : ليس من الحكمة والفقه والبصيرة تحريض الشباب المتحمس الغيور على قتال البلاد غير المسلمة قبل إعداد العدة وتوحيد الصف واجتماع الكلمة والنظر في مآلات الأمور و من يفعل ذلك يورط المسلمين في أمور لا تحمد عقباها .

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي


    واعلم أخي الكريم أني لا أنكر أن هناك من يطبق أحكام الشريعة بصورة خاطئة لكن ليس معنى ذلك أن نحرف الحكم الشرعي أو نلغيه ولو أن جراحا جازف باجراء عملية جراحية لمريض كان يمكن أن تؤجل إلى أن يهييء لها حتى لا يتعرض لمضاعفات لكنه تسرع دون تقدير العواقب الوخيمة التي يمكن أن يتعرض لها المريض هل المشكلة في العملية نفسها أم المشكلة في التسرع في إجراء العملية في هذا التوقيت و هذه الظروف غير المناسبة لسلامة المريض ،وكما أن التسرع في إجراء عملية جراحية دون النظر لحالة المريض وتهيئته لها خطأ فكذلك التسرع في الدعوة لقتال البلاد غير المسلمة دون النظر لحالة الدولة الإسلامية و تهيئتها له خطأ .
    و يجب أن نفرق بين التأني في المطالبة بالدعوة لجهاد الطلب في البلاد غير المسلمة لعدم توافر القدرة والاستطاعة في الوقت الحالي وبين المناداة بعدم وجود جهاد الطلب فشتان بين الأمرين

    وقولك أخي الكريم: " انا ماقلتش ان جهاد الطلب مش من الدين ؟!!" جميل منك أن لا تنكر جهاد الطلب و جميل أنك تقر أنه من الدين لكن الأخ الحبيب الإقرار فقط بجهاد الطلب لا يكفي إذ لابد أن يكون كلامك في حكم شرعي موافقا للكتاب والسنة وقد قلت : " جهاد الطلب المتوافق مع القرآن والسنة هو من يكون ضد أمة كافرة معتدية علي المسلمين ......سواء بسابق الحرب علي المسلمين او بالتجهيز للحرب او بمعاونة صريحة لأمة كافرة اخري في الاعتداء علي المسلمين او بتعذيب المسلمين وإجبارهم علي ترك الاسلام او بأي فعل يفهم من العرف العام للدول انه اعلان حرب و نية صريحة للعدوان والمعاداة" فهنا أنت حصرت الجهاد في رد العدوان سواء أكان عدوانا محتملا أو عدوانا محققا والجهاد أعم من ذلك وتخصيصه مخالف للكتاب والسنة وفعل الصحابة .

    قال تعالى : ﴿ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ﴾ [الأنفال: 39] أي وقاتلوهم حتى لا يكون هناك شرك وكفر ظاهر مستعلن فالمقصد من القتال هو جعل السيادة للإسلام ، وحماية الناس أن يفتنوا في دينهم من قِبَل أهل الكفر والشرك ودفع شر أهل الكفر والشرك عن أهل الإسلام فالمسلمون يقاتلون حتى لا تكون فتنة وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ فلا يبقى إلا مُسْلم أو مسالم بهدنة أو جزية والمسلمون يقاتلون حتى تكون السيادة للإسلام ليعيش البشر جميعا تحت راية الإسلام ، والدين لا يكون كله خالصا لله إلا إذا كفت الفتن عنه وقوى سلطانه، حتى لا يجرؤ على أهله أحد ،وهذه الآية الكريمة نص في أن القتال ليس فقط لرد العدوان كما يدعي البعض فلو كان المراد بالقتال قتال الدفع فقط لقال : وقاتلوهم حتى يكفوا عن قتالكم ولو كان المراد بالقتال القتال حتى يسمحوا بنشر الدين في بلادهم لقال : وقاتلوهم حتى يسمحوا بنشر الدين في بلادهم.

    وقال تعالى : ﴿ قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ ﴾ [ التوبة : 29] و الآية دلت أننا لا نكف عن قتال أهل الكتاب إِلا إِذا استسلموا وأَعطوا الجزية فأهل الكتاب يقاتلون حتى يسلموا أو يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون أي خاضعين لحكم الإسلام وبذلك تكون السيادة للإسلام والعلو للإسلام ،ولو كان المراد بالقتال قتال الدفع فقط لقال : وقاتلوهم حتى يكفوا عن قتالكم ولو كان المراد بالقتال القتال حتى يسمحوا بنشر الدين في بلادهم فقط لقال : وقاتلوهم حتى يسمحوا بنشر الدين في بلادهم.
    .
    و قَالَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- : «أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَشْهَدُوا أَنْ لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ، وَيُقِيمُوا الصَّلاَةَ، وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ، فَإِذَا فَعَلُوا ذَلِكَ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إِلَّا بِحَقِّ الإِسْلاَمِ، وَحِسَابُهُمْ عَلَى اللَّهِ » متفق عليه وفي الحديث رد على من يقصرون الجهاد على جهاد الدفع ، و لو كان المراد قتال الدفع لكان قول النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ –: ( أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ إن قاتلونا أو إذا قاتلونا).

    و ما أخرج الصحابة بعد موت النبي - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – إلى بلاد العالم إلا قتال الطلب، و الجهاد في الإسلام شرع على مراحل في بداية الدعوة كان المسلمون مأمورين بالصفح و الإعراض عن المشركين، ثم جاءت الرخصة في القتال، ثم أذن في قتال الدفع، ثم شرع الجهاد بدءاً و هجوماً – أي طلبا – و دفاعاً.

    قال السرخسي رحمه الله : « أُمِرْنَا بِقَتْلِ الْكُفَّارِ لِكُفْرِهِمْ قَالَ اللَّهُ -تعالى-: ﴿ وَقَاتِلُوهُمْ حَتَّى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ ﴾ (البقرة من الآية 193) يَعْنِي فِتْنَةَ الْكُفْرِ، وَ قَالَ - عَلَيْهِ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ -: « أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ» » ( المبسوط 26/132 )
    و قال على القاري رحمه الله : « وَصَرِيحُ قَوْلِهِ -صلى الله عليه وسلم- فِي الصَّحِيحَيْنِ: « أُمِرْتُ أَنْ أُقَاتِلَ النَّاسَ حَتَّى يَقُولُوا لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ » الْحَدِيثَ تُوجِبُ ابْتِدَاءَهُمْ بِأَدْنَى تَأَمُّلٍ » ( مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح 6/ 2475 ).
    و قال الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ رحمه الله: « المعروف أن المشركين يقاتلون لأجل كفرهم، لا لأجل عدوانهم، من أدلته حديث: « أُمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا الله، وأن محمد رسول الله » (متفق عليه)، و لم يقل: نقاتل من قاتلنا، و لا من نخشى شرّه!! » (فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم 6/ 198 )
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي


    و ليس معنى الأمر بقتال الكفار ابتداءا أن نقاتل الكفار و نحن غير مستعدين لقتالهم ونحن غير مهيئين لقتالهم فهذا فيه ضرر على المسلمين أضعاف أضعاف منفعته ،ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح ولذلك القوة شرط لقتال الكفار و لإقامة جهاد الطلب .
    وجهاد الطلب يوجب حال القدرة والقوة و يتم تخيير البلاد غير المسلمة بين خصال ثلاث : إما الإسلام وإما الجزية مع الخضوع لحكم الإسلام وإما القتال ،و في وقت ضعف المسلمين فلا أقل من أن يدافع المسلمون عن بلادهم حتى لا يعلوا فيها الكفر ويفتن الناس في دينهم مع ضرورة السعى الدؤوب للإعداد للجهاد ماديا ومعنويا فالأمر بالقتال أمر بإعداد القوة لإرهاب العدو، و القدرة على الغلبة عليه، و هذا يستلزم أن نعد قوة أقوى من قوة العدو ما استطعنا و لا بد أن يأخذ المسلمون بأسباب القوة والمنعة، و أن يكون عندهم التهيؤ، والاستعداد لمقاتلة العدو في أي وقت فلا ينتظر المسلمون حتى يروا أمارات السوء، و الشر و العدوان من عدوهم فلابد أن يمتلكوا وسائل الدفاع والردع في أي وقت ..
    .
    و في غزوات الرسول ما هو جهاد طلب كغزوة حنين و فيها ما هو جهاد دفع كغزوة أحد .

    ويشترط في جهاد الطلب ما لا يشترط في جهاد الدفع مثل اشتراط إذن الإمام أو ولي أمر المسلمين ولا يحق لأي جماعة اتخذت لنفسها أميرا أن تعلن جهاد الطلب فقتال الكفار ابتداءا من المصالح العظام التي تناط بنظر ولي أمر المسلمين وهو الذي له سلطة تقدير إعلان حالة الحرب بعد الاستعانة بأهل الشورى والخبرة من عسكريين وسياسيين وغير ذلك .
    وقد أعرضت عن أمور كثيرة لضيق الوقت عندي فأعذرني أخي الكريم والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    مصــــــــــــــــــــــــــــر
    المشاركات
    277
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أنت بتقول كلام وتناقضه ليه ؟!!
    مرة تقول ربنا لم يأمرنا بقتال دولة كافرة مسالمة ومرة تقول ان ربنا أمرنا نقاتلهم كلهم بلا تمييز لكفرهم
    وبعدين تتبلي علي العبد لله وتقول اني بنكر حكم شرعي ، لأ و مهذب قوي وانت بتفتري علي العبد لله
    انا بنكر فهمك انت و كل الآراء اللي بتدافع عن تفسير احادي ليها مردود علي هذا النوع من الفهم ده لو انت حبيت فعلا تفهم مش تنقل علي مزاجك وبس
    علي سبيل المثال " قاتلوهم حتي لا تكون فتنة"
    قال ابن عمر قد فعلنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ كان الإسلام قليلاً، وكان الرجل يفتن في دينه، إما أن يقتلوه، وإما أن يوثقوه، حتى كثر الإسلام، فلم تكن فتنة
    آدي معني الفتنة سواء صح الاثر أو لا الا ان المعني مذكور في كتب التفسير
    كقول الله سبحانه وتعالي إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ

    وعلي فكرة انت مش واخد بالك ان المسلمين في الدولة الافريقية اللي كلمتك عنها بيطبقوا فهمك لجهاد الطلب
    انت مش موضح نوع اعتراضك ؟!!
    انت بتقول طبقوا غلط
    غلط في ايه ؟!!
    ولو حد مقتنع بوجهة نظرك دي يقول هما خالفوا الشرع ازاي من وجهة نظركم ؟!!
    وبكرر تاني انا لا معترض علي جهاد الطلب ولا علي الاسترقاق لو بضوابط شرعية وأولها انه يكون من جهاد ضد كفار معتدين.
    للاسف مضطر أبين ده علشان الناس المتربصين ضعاف الايمان المزايدين اللي بيحرفوا كلام المسلمين المختلفين معاهم
    بَلْ يُرِيدُ الْإِنسَانُ لِيَفْجُرَ أَمَامَهُ

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1,239
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    1

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد يعقوب2 مشاهدة المشاركة
    أنت بتقول كلام وتناقضه ليه ؟!!
    مرة تقول ربنا لم يأمرنا بقتال دولة كافرة مسالمة ومرة تقول ان ربنا أمرنا نقاتلهم كلهم بلا تمييز لكفرهم
    وبعدين تتبلي علي العبد لله وتقول اني بنكر حكم شرعي ، لأ و مهذب قوي وانت بتفتري علي العبد لله
    انا بنكر فهمك انت و كل الآراء اللي بتدافع عن تفسير احادي ليها مردود علي هذا النوع من الفهم ده لو انت حبيت فعلا تفهم مش تنقل علي مزاجك وبس
    علي سبيل المثال " قاتلوهم حتي لا تكون فتنة"
    قال ابن عمر قد فعلنا على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ كان الإسلام قليلاً، وكان الرجل يفتن في دينه، إما أن يقتلوه، وإما أن يوثقوه، حتى كثر الإسلام، فلم تكن فتنة
    آدي معني الفتنة سواء صح الاثر أو لا الا ان المعني مذكور في كتب التفسير
    كقول الله سبحانه وتعالي إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ

    وعلي فكرة انت مش واخد بالك ان المسلمين في الدولة الافريقية اللي كلمتك عنها بيطبقوا فهمك لجهاد الطلب
    انت مش موضح نوع اعتراضك ؟!!
    انت بتقول طبقوا غلط
    غلط في ايه ؟!!
    ولو حد مقتنع بوجهة نظرك دي يقول هما خالفوا الشرع ازاي من وجهة نظركم ؟!!
    وبكرر تاني انا لا معترض علي جهاد الطلب ولا علي الاسترقاق لو بضوابط شرعية وأولها انه يكون من جهاد ضد كفار معتدين.
    للاسف مضطر أبين ده علشان الناس المتربصين ضعاف الايمان المزايدين اللي بيحرفوا كلام المسلمين المختلفين معاهم
    وفقك الله للوصول للحق أخي الكريم

    أخي الكريم بخصوص قولك : ((أنت بتقول كلام وتناقضه ليه ؟!! مرة تقول ربنا لم يأمرنا بقتال دولة كافرة مسالمة ومرة تقول ان ربنا أمرنا نقاتلهم كلهم بلا تمييز لكفرهم))
    أولا : كلامي لا أظن أن فيه تناقضا واحدا صحيحا يذكر منذ أول مشاركة وقد قررت في أكثر من مشاركة أن القتال لمن يقاتل يعني علة قتال الكفار هو وجود القتال والمحاربة منهم ،و الدليل أن من لم يكن من أهل الممانعة والمقاتلة من الكفار كالنساء والصبيان والرهبان والشيخ الكبير والأعمى لا يقاتل ،ولو كان المقصود من القتال قتل غير المسلمين لما شرِّعت الجزية أصلا ، ولما أقر الكافر المسالم على كفره في دار الإسلام ،ولما استثني من القتال من لم يكن من أهل الممانعة والمقاتلة كالنساء ،ولما خير الإمام في الأسير الكافر بين القتل و الفدية والمن .

    ثانيا : قد يكون الحامل لك على اتهامي بالتناقض ما نقلته عن الإمامين الجليلين السرخسي و محمد بن إبراهيم أي جملة أمرنا بقتال الكفار لكفرهم و الأخرى لأجل كفرهم لا لأجل عدوانهم و كلامي كان على سبيل ذكر العلماء لبعض أدلة جهاد الطلب وردهم على الفهم الخاطيء الذي يتبناه البعض وهو دعوى أن القتال ابتداءا لأجل العدوان أو خشية العدوان وواضح هذا في كلام العلامة محمد بن إبراهيم حيث قال بعدها : ( و لم يقل: نقاتل من قاتلنا، و لا من نخشى شرّه ) و هذا فيه رد على فهمك لجهاد الطلب و أزيدك أخي الكريم أن علة قتال الكفار مختلف فيها بين العلماء و الراجح أنها الكفر مع المحاربة وقد بينت دليل ذلك ،و اقرأ هذا الكلام النفيس لابن تيمية : (( وإذا كان أصل القتال المشروع هو الجهاد ومقصوده هو أن يكون الدين كله لله وأن تكون كلمة الله هي العليا فمن امتنع من هذا قوتل باتفاق المسلمين. وأما من لم يكن من أهل الممانعة والمقاتلة كالنساء والصبيان والراهب والشيخ الكبير والأعمى والزمن ونحوهم فلا يقتل عند جمهور العلماء؛ إلا أن يقاتل بقوله أو فعله وإن كان بعضهم يرى إباحة قتل الجميع لمجرد الكفر؛ إلا النساء والصبيان؛ لكونهم مالا للمسلمين. والأول هو الصواب؛ لأن القتال هو لمن يقاتلنا إذا أردنا إظهار دين الله كما قال الله تعالى: {وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين} وفي السنن عنه صلى الله عليه وسلم {أنه مر على امرأة مقتولة في بعض مغازيه قد وقف عليها الناس. فقال: ما كانت هذه لتقاتل} {وقال لأحدهم: الحق خالدا فقل له: لا تقتلوا ذرية ولا عسيفا} . وفيهما أيضا عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول: {لا تقتلوا شيخا فانيا ولاطفلا صغيرا ولا امرأة} . وذلك أن الله تعالى أباح من قتل النفوس ما يحتاج إليه في صلاح الخلق كما قال تعالى: {والفتنة أكبر من القتل} . أي أن القتل وإن كان فيه شر وفساد ففي فتنة الكفار من الشر والفساد ما هو أكبر منه فمن لم يمنع المسلمين من إقامة دين لله لم تكن مضرة كفره إلا على نفسه )) مجموع الفتاوى لابن تيمية 28/354-355

    و اسمح لي بعد هذا النقل أن أبين ما قد يلتبس عند البعض من الخلط بين علة الحكم والغاية من الحكم فالبعض يظن أن علة قتال الكفار والغاية من قتالهم شيء واحد مع أن علة قتال الكفار شيء والغاية من قتال الكفار شيء آخر فالعلة المبيحة لقتال الكفار هي وجود المقاتلة والمحاربة منهم , والغاية والهدف من ذلك إعلاء كلمة الله وحجب ما يمنع من نشر الإسلام وغير ذلك من الأسباب فإذا أمكن تحقيق هذه الأهداف بغير قتال فلا يكون هناك وجه صحيح للقتال في هذه الحالة و للتقريب من أسباب ضرورة استئصال اللوزتين عند الأطفال تكرر التهابهما والغاية والهدف من ذلك العلاج فإذا أمكن العلاج دون استئصال اللوزتين فلا حاجة إلى استئصالهما . يتبع

    طبيب بشري قليل الوجود في المنتدى
    قد يتأخر بيان وجهة نظري أو ردي أياما أو أسابيع فأعذروني
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير
    مقالاتي على شبكة الألوكة
    العلم و الإيمان

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء