النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ...) حدوث الكون بين العلم والإلحاد..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مِن كل بلاد الإسلام أنـا.. وهُـم مِنـّي !
    المشاركات
    1,508
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    (أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ...) حدوث الكون بين العلم والإلحاد..

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ ؟


    من أعجب العجب أن ينكر الملحدون قول المؤمنين بالله: رداً على >الطبيعة< أن الله هو الأول قبل كل شيء (الأول بلا بداية) (أزلية الله)، في الوقت الذي يصفون المادة (السديم المادي) بالوصف نفسه، ويقولون عنه: إنه أول بلا بداية، ويقولون: إنه لا خالق له، وهذا باطل، فأحوال السديم لا تدل على ذلك، والأدلة متضافرة وشاهدة تنطق بأن هذا الكون مخلوق من عدم، وإنه حدث بعد أن لم يكن شيئاً، وإنه ليس أولاً بلا بداية كما يزعمون، بل الله الخالق له هو الأول، يقول عز وجل: (سبح الله ما في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم• له ملك السماوات والأرض يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير• هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم) (الحديد: 1 ـ 3).


    الدليل على حدوث الكون


    أولاً: إذا تأملنا في الكون فسنجد أن النجوم تمثل مصادر قوية للحرارة، ونجد أجزاء أخرى باردة، مثل الكواكب وغيرها
    ومعلوم أن الحرارة تنتقل من المستوى الأعلى حرارة إلى المستوى الأقل حرارة، ولو أن الكون أزلي لكانت الحرارة تساوت في كل أجزاء الكون.


    ثانياً: هناك مواد مشعة في الكون، وهي تفقد أجزاء منها في كل فترة زمنية بانتظام، لتتحول إلى مواد أخرى غير مشعة، لو
    أن الكون أزلي لكانت المواد المشعة تحولت بكاملها، واستنفدت المواد المشعة إشعاعها.


    ثالثاً: إذا شاهدنا تركيب السديم وجدناه يتكون من ذرات مادية، وقد عرف العلماء أن هذه الذرات مركَّبة من جسيمات عدة (الكترونات، بروتونات، نيترونات...إلخ).
    واجتماع المكونات المختلفة في الذرة يدل على لحظة التقت فيها تلك المكونات،وإذاً، فللذرة بداية.
    وإذا كانت جسيمات الذرة خلقت لتكون الذرة، فللذرة بداية، ولا شك إذاً أن لهذه المكونات بداية أي عكس ما ظن الماديون،
    إن اجتماع هذه المكوِّنات المختلفة في تركيب الذرة يجعل العقول تستنتج أن هناك بداية لتكوين الذرة في الكون، وأن تكوين الذرة ليس أزلياً، بمعنى أنه ليس قبله شيء.. وإنما الذرة مخلوق حادث، وعرفنا ذلك من اجتماع أشياء مختلفة متغايرة: الكترونات ذات شحنة كهربائية سالبة، بروتونات ذات شحنة كهربائية موجبة، نيوترونات، ميزونات... إلخ. ومثل ذلك أن تعرف أن القلم ـ الذي بيدك ـ حادث ليس أزلياً، من ملاحظة تركيبه من سن معدنية وجسم عاجي، فتجزم بأن هناك لحظة جمع فيها المعدن مع العاج.
    وتدلنا العقول السليمة أيضاً على أن هناك لحظة جمعت فيها الالكترونات مع البروتونات مع غيرها لتكوين الذرة، وتلك اللحظة هي لحظة تكوين الذرة المادية في هذا الكون، التي يتكون منها السديم.

    وإذاً ليس هذا السديم أزلياً قديماً كما يزعم مدعو العلمانية. ولا تظن أن الالكترونات مع البروتونات مع باقي مكونات الذرة ـ قبل التقائها معاً ـ كانت سابحة في الكون، ثم اتحدت لتكوين السدم، لا تظن ذلك، لأن الإلكترونات خلقت لتتحد بالبروتونات وبسائر المكونات الأخرى للذرة، ولمعادلة شحنة البروتونات الموجبة، وقد خلقت سائر مكونات الذرة لتكوين الذرة وفق خطة محكمة وتنظيم دقيق وتقدير محدد موزون.
    فإذا كانت الحكمة المشاهدة من خلق البروتونات والإلكترونات و... إلخ، هي: تكوين الذرة.. وإذا كانت الذرة المادية حادثة غير أزلية.. فلا شك إذاً أن وجود هذه المكونات (الإلكترونات، البروتونات... إلخ) حادث ليس بالأزلي، الذي لا أول له كما يزعم المتسمون بالعلمانية.


    رابعاً: إذا تأملت في أحوال المادة فستجدها مقيدة بقوانين متعددة، وأنها تخرج من حكم قوانين إلى حكم قوانين أخرى، فمثلاً: ذرة الهدروجين لها قوانين معينة وخصائص محددة، فإذا اتحدت بذرة الأكسجين تغيرت القوانين والخصائص إلى قوانين جديدة وخصائص جديدة، فبعد أن كان الهدروجين يشتعل بسهولة، ها قد أصبح بعد اتحاده بالأكسجين لا يشتعل، بل أصبح ماء مطفئاً للنيران.. وبعد أن كان خفيفاً يصعد إلى طبقات الجو العليا، أصبح ثقيلاً يسقط على الأرض، فإذا طرنا به في صاروخ بسرعة قوية نقص الوزن، وإذا وصلنا إلى منطقة انعدام الوزن انعدم وزنه، وإذا سخناه زاد حجمه، وإذا بردناه قل حجمه.
    وهكذا نجد أن القوانين التي تحكم المادة متغيرة غير ثابتة، وكذلك الخصائص لهذه المادة متغيرة، وبما أنه لكل متغير بداية ونهاية، فلا شك أن للقوانين المتغيرة والخصائص المتبدلة بداية ونهاية، وإذاً لابد من بداية للخصائص والقوانين التي تحكم المادة.
    وبما أنه لا يمكن وجود مادة بغير خصائص أو قوانين، لأنه من المستحيل أن تكون مادة موجودة ولا وزن لها أو حجم، ولا نظام أو خصائص،فلا شك أن للمادة بداية بدأت مع بداية الخصائص والقوانيين التي تحكم المادة، وقبل تلك البداية لم تكن هناك مادة أو قوانين أو خصائص، فدلنا ذلك على أن لهذا الكون بداية بدأت عندما قدر الخالق لهذا الكون نظامه وأقداره، ووهب لكل شيء خصائصه، عندما قال للمادة: كوني بتلك الأقدار والخصائص والصفات فكانت كما ذكرها الله عزَّ وجلَّ: (بديع السماوات والأرض وإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون) (البقرة: 117).

    إذاً فليس هذا الكون أزلياً بلا بداية، هكذا تستنتج العقول مما تشاهده من نواميس هذا الكون، وتقرُّ وتعترف إنما الأول هو خالق هذا الكون.. الله عز وجل.


    وهذا هو الدكتور >بول ابرسولد< (أستاذ الطبيعة الحيوية، مدير قسم النظائر والطاقة الذرية في معامل >أوك ريدج< عضو جمعية البحوث النووية)
    يقول في بحث له عنوانه >الأدلة الطبيعية على وجود الله<: (إن الأمر الذي نستطيع أن نثق به كل الثقة، هو أن الإنسان وهذا الوجود من حوله، لم ينشأ هكذا نشأة ذاتية من العدم المطلق، بل إن لهما بداية، ولابد لكل بداية من مبدئ، ونعرف أيضاً أن النظام الرائع المعقد ـ الذي يسود الكون ـ يخضع لقوانين لم يخلقها الإنسان، وإن معجزة الحياة في حد ذاتها لها بداية، ووراءها أيضاً توجيه وتدبير خارج دائرة الإنسان، إنها بداية مقدَسة، وتوجيه مقدَّس، وتدبير إلهي محكم).

    وهذه شهادة رائد آخر من رواد العلم الحديث، الدكتور >ايرفنج وليام< المختص في الحياة البرية، أستاذ العلوم الطبيعية في جامعة >متشيغان،المختص في وراثة النباتات،
    يقول في بحث له عنوان >المادة وحدها لا تكفي<: (فعلم الفلك مثلاً يشير إلى أن لهذا الكون بداية قديمة، وأن الكون يسير إلى نهاية محتومة، وليس يتفق مع العلم أن نعتقد بأن هذا الكون أزلي.. ليس له بداية، فهو قائم على أساس التغير).

    الصفات ـ التي نراها في ملايين الأحداث الكونية.. واستمرار النظام فيما بينها.. ودوام سيرها المحكم المتناغم، وتنم عن حكمة وعلم وعظمة وهيمنة على النظام وغيرها من صفات ـ تشهد أنها صفات تكون لخالق موجود دائم.. فالمعدوم ليست له صفات أو آثار.

    (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاء وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ)(3)فاطر.
    المصدر: مجلة الوعى الإسلامي(457) _ د.معتز ياسين.

    ((أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ))

    --- *** ---
    العلم بالحق والإيمان يصحبه ** أساس دينك فابن الدين مكتملا
    لا تبن إلا إذا أسست راسخة ** من القواعد واستكملتها عملا
    لا يرفع السقف ما لم يبن حامله ** ولا بناء لمن لم يرس ما حملا

    --- *** ---



    فضلاً : المراسلة على الخاص مع الأخوات فقط.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    الدولة
    عمان - الاردن
    المشاركات
    1,461
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الاخت اميرة الجلباب المحترمة : لا يوجد مكون مادي مخلوق من مادة الا بحاجة لزمان ومكان .
    فبحسب تفسير العباقرة اود ان اذكرك بامر مهم .
    اذا كان الكون بلا بداية فاين نحن الان ؟
    يعني ان كل عاقل يعرف ان اضافة اي رقم الى الا نهاية لا يزيدها وان طرح اي رقم منها لا يضرها فيجعلها معروفة .
    لو كان الامر صحيحا فنحن الان منطقيا في لحظة لا يعمل فيها القوانين .
    والغريب في الامر ان موضوع اللا نهاية في التسلسل عند كونها بشكل مستقيم لا دائرة مفرغة ,رفضه جل الفلاسفة من قبل
    فلم يسبق هؤلاء العباقرة احد بهذا القول . بل الذين سبقوهم يقولون بقدم المادة دون قدم التسلسل والفرق كبير بين قولهم وان كان كلا القولين مرفوض عندنا ويرفضه العقل ايضا .
    لهذا كانت الدعوة لهم دائما باستخدام عقولهم في القران . ولكن هل استخدموا عقولهم ام ادبروا واستكبروا !؟.
    واختم مداخلتي بنفس سؤال الله لهم الذي اشرت اليه
    أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ ام هم الخالقون؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مِن كل بلاد الإسلام أنـا.. وهُـم مِنـّي !
    المشاركات
    1,508
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    2

    افتراضي

    إن النتيجة الحتمية التى يُخلص إليها أن الإيمان بالله ضرورة عقلية لا محيص عنها ....والإلحـــاد ماهو إلا مــأزق كبيــر..وقضية آن لها أن تنتحـــــر.

    لكن القوم لا يعلمون أنهم ( ( يُجَادِلُونَ فِي اللّهِ وَهُوَ شَدِيدُ الْمِحَالِ ).

    ((أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَم مَّنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَىَ شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ))

    --- *** ---
    العلم بالحق والإيمان يصحبه ** أساس دينك فابن الدين مكتملا
    لا تبن إلا إذا أسست راسخة ** من القواعد واستكملتها عملا
    لا يرفع السقف ما لم يبن حامله ** ولا بناء لمن لم يرس ما حملا

    --- *** ---



    فضلاً : المراسلة على الخاص مع الأخوات فقط.

  4. افتراضي

    تعديل إشرافي
    التعديل الأخير تم 05-27-2013 الساعة 01:22 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ هَلْ تَنقِمُونَ مِنَّا إِلاَّ أَنْ آمَنَّا
    بواسطة Digital في المنتدى أحوال المسلمين بالعالم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-17-2013, 12:15 PM
  2. أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الْخَالِقُونَ
    بواسطة مجدي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 11-19-2010, 07:19 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء