صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 90

الموضوع: الله لا موجد له

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    71
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بسم الله
    أختي العزيزة الباحثة عن الحقيقة
    هذا الموضوع أظن أنه سيجيب على جميع تسائلاتك ، و الله أعلم
    و إن بقي لديك إشكال فأذكريه ، عسى أن أحاول إفادتك على قدر المستطاع

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعد الحنفي مشاهدة المشاركة
    السلام على من اتبع الهدى
    أما بعد فاني أود أن أسرد إلزاما عقليا نخلص منه إلى أن الله واجب الوجود أي أن هذا الإلزام فيه إجابة مفحمة على من يسأل من خلق الله و أود أن أذكر أن هذا الدليل قد استنتجته ولم أنقله من أحد كتب العلم فهو مجرد اجتهاد و قد يكون غير مراعي لقواعد المنطق لأني ببساطة طالب في الفيزياء لا العلوم الشرعية فمن رأى من أهل الاختصاص أي خطأ فلا يبخل علينا بالرد و جازاه الله خيرا فما كان من تسديد فبتوفيق من الله وأما ما كان من تقصير فمن نفسي
    بداية سأسأل هل الكون موجود أم لا
    فان كانت الإجابة بالنفي أي نفي أية حقيقة فلا يقول بهذا إلا سفسطائي ينكر بديهيات العقول فنجيبه كما أجاب علمائنا هل النفي الصادر منك حقيقي أم لا فان قال حقيقي فقد أثبت حقيقة ما ونقض دعواه وان قال أن نفيه غير حقيقي فقد أفحم نفسه و لم يبق أمامه إلا الاعتراف ببديهيات العقول والاعتراف بأن هذا الكون موجود
    بعد ذلك هذا الكون الموجود هل هو أزلي أم حادث و معنى حادث أي كان بعد أن لم يكن
    ببساطة شديدة هل الكون له بداية أم لا
    فمن يقول بأن الكون أزلي أجيبه بما درسته في الفيزياء حينما قمنا بحساب عمر الكون وقدرناه ب15مليار سنة وقد درسنا هذا في مادة الفيزياء الفلكية و أقول تبعا لذلك العمر لا يكون إلا لشيء له بداية لا لشيء أزلي أما من يقول أن هذا العمر إنما هو من بداية الانفجار الكبير والكون بالتالي أزلي فهو ينفجر و يتمدد ثم يتقلص ويعود ينفجر
    أقول بداية أن هذا مجرد افتراض لم يقم عليه دليل ثانيا نحن درسنا في الفيزياء أن الكون نظام مغلق والقانون الثاني للترموديناميكا يقول باستحالة هذا الافتراض لأن الحرارة تنتقل بشكل تلقائي من الجسم الأكثر حرارة إلى الأقل ولا يحدث العكس وبالتالي لو كان الكون أزليا لكنا الآن في مرحلة التوازن أي أن الحرارة قد انتقلت منذ زمن سحيق من الأجسام الساخنة إلى الباردة ولا يمكن أن يحدث العكس تلقائيا إلا بتدخل طاقة خارجية وهذا لا يكون لأن الكون نظام مغلق وبالتالي الكون أزلي احتمال غير علمي و لم يقم عليه دليل
    ثانيا نسأل القائل بالأزلية كيف عرفت ذلك إما عن طريق المشاهدة والحس أو عن طريق الاستدلال
    أما من يقول أنه عرف ذلك عن طريق المشاهدة فهو يكابر عقله إلا أن يكون حسه ومشاهدته أزليان و هذا عين المحال لأنه يلزم منه قدم ذاته أما من يقول أنه عرف ذلك بالاستدلال فما هو هذا الاستدلال وقد قامت الأدلة الفيزيائية بنسفه من أساسه و ترى كثيرا من الملحدين يدعي العلم و لا يؤمن إلا بالعلم فلم يكفرون به هذه المرة
    إذا لم يبقى لدينا سوى أن نقر للكون بداية أي محدث فهو كان بعد أن لم يكن فلابد أن يكون مسبوقا بالعدم
    بعد ذلك نسأل إذا كان الكون مسبوقا بعدم فلإخراجه من العدم الى الوجود لدينا 4 احتمالات
    أن لا يخرجه أحد فيبقى في حيز العدم
    أن يخرج الكون نفسه بنفسه
    أن يخرجه شيء آخر مماثل له
    أن يخرجه شيء آخر مغاير له
    أما الاحتمال الأول فباطل لكوننا سلمنا بأن الكون موجود
    أما الاحتمال الثاني فلبطلانه لدينا دليلان
    الأول نعلم بداهة أن كل فعل لا بد له من فاعل متقدم عليه زمنيا و الإخراج من العدم إلى الوجود فعل فبطل أن يكون الكون هو الفاعل لتأخر الفعل عن الفاعل إذ كيف يعقل أن يكون الكون هو الفاعل و هو لم يوجد بعد
    الثاني الإخراج من العدم إلى الوجود أو الإيجاد لا يكون إلا بقدرة و هي القدرة على الإيجاد ونعلم أن القدرة صفة و الصفة لا تقوم إلا بموصوف
    ونعلم أن القدرة سابقة للفعل وإلا لما وجد الفعل
    فبطل أن يكون الكون قد أوجد نفسه بنفسه لامتناع وجود صفة دون موصوف
    إذ حتى يوجد لابد له من قدرة ومن أين له هذه القدرة وهو لم يوجد بعد

    أما الاحتمال الثالث فباطل لأن الذي أوجد الكون و له صفات الكون أي صفة الحدوث فكيف سيوجد غيره و هو لا يستطيع أن يوجد نفسه لامتناع إيجاد الحادث لنفسه كما بينا في بطلان الاحتمال الثاني
    فلم يبقى لنا سوى الاحتمال الرابع و هو أن يوجد الكون شيء آخر مغاير له أي أن صفاته مخالفة لصفات الحوادث و هو الله واجب الوجود وحين نقول الله موجود و الكون موجود لا يعني هذا تماثل الوجود وإنما هو من باب الاشتراك اللفظي
    وجه الدلالة
    الذي يسأل من خلق الله نقول له الله لا يوجد لأنه غير مسبوق بعدم فلو كان حادثا لبقي الكون في دائرة العدم لامتناع أن يوجد الكون نفسه أو أن يوجده من هو مثله وبالتالي الذي يقول من خلق الله يلزمه نفي وجود الكون لعدم وجود من يخرجه من العدم و لا ينفي وجود الكون إلا سفسطائي و دوائه موجود أو مجنون و ذلك هو الملحد
    يقول حجة الإسلام الغزالي ( إن رد المذهب قبل فهمه و الاطلاع على كنهه هو رمي في عماية )
    ويقول أيضا ( انظر إلى قولي و لا تنظر إلى عملي ينفعك قولي و لا يضرك تقصيري )

  2. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر التوحيد مشاهدة المشاركة
    وتدعين ان حمل السلحفاة العملاقة للارض بديهية !!
    وهذا كلام غلط حتى عند من تقولين انهم قالوا ذلك .. لان الكل يعلم ان اطلس الذي يسمى به كتاب خرائط الارض نسبة الى اطلس الذي يحمل الارض حسب قولهم .. وعندهم راي ثالث ايضا وهو ان الارض محمولة على قرني ثور ..
    فاين هذه البديهية التي تدعينها هنا !!!!
    من قال أني قلت هذا!!!
    أنا قلت:

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    أعني أن اطمئنان القلب بجواب معين لا يعني صحة هذا الجواب.
    فمثلاً القدماء أقلقتهم فكرة أن الأرض لا يحملها شيء فرفضوها و قالوا بأنها على ظهر سلحفاة عملاقة.
    فإذا سئلوا و ما الذي يحمل تلك السلحفاة العملاقة يقولون دعكم من هذا التفكير فهو سيدخلنا في سلسلة لا نهائية.

    لأن البديهية في أرضنا تقول لنا أن كل شيء يجب أن يحمله شيء آخر و لا يمكن لشيء أن يقف هكذا في الفراغ دون أن يحمله شيء و إلا سيقع.
    و لكن اتضح بعد ذلك أن هذه البديهية ليست بديهية حقاً و أنها فكرة مغلوطة.
    أي أنني استخدمت هذا المثال لأثبت أن ليس كل ما نعتقده بديهياً و صحيحاً هو كذلك.
    و كلامك يزيد على كلامي تأكيداً.
    القدماء انطلقوا من افتراضاتهم لأنهم ظنوا أن كل شيء يجب أن يحمله شيء آخر و إلا وقع، و افترضوا أن هذا الأمر من البديهيات.
    فلو حملت تفاحة في الهواء ثم تركتها ستقع حتماً، فلماذا لا ينطبق هذا الأمر على الأرض أيضاً، فلابد من وجود من يحملها و من هنا جاء افتراضهم لوجود قوة عظمى تحملها، و لكن اتضح فيما بعد أن هذا الفرض باطل.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد المنصور مشاهدة المشاركة
    نحن أمام أمرين لا ثالث لهما ... إما:
    1) العالم لا نهائي .. وهذه سفسطة
    2) وإما أنه معلق في عدم .. وهذا حمق!

    لن تجدي جوابا ... فكري حتى تتعبي من التفكير .. عندها الأمر الوحيد المقبول هو وجود شيء ليس كمثله شيء .. هو القيوم.

    لاحظي أننا أزحنا مركز التفكير من التفكير في أعظم غيب إلى غيب محسوس .. وبالتالي يمكننا أن نطمئن إلى ما نتوصل إليه.

    *) الأمر الثاني:
    الميت يخرج ميتا، والحي يخرجا حيا، والحي يخرج ميتا ... ولكن الميت لا يخرج حيا .. فكيف تريدين أن يخرج الكون الميت حياة!!!
    الانسان يبني معلوماته و بديهيات على تجاربه، فالبشر كما قلت سابقاً قالوا بأنه لا يمكن أن يقف شيء في الفراغ دون أن يكون محمولاً بقوة، و اعتبروا هذا الأمر بديهية اعتماداً على تجاربهم، و لكنهم كانوا مخطئين في تعميمهم.
    بمجرد عدم معرفتي للحقائق أو عدم ثقتي من معرفتها لا يبرر لي أن أفترض أن نتيجة التي تريحني هي الحقيقة المطلقة.
    اطمئنان القلب ليس معياراً للصحة، و أعطيتكم أمثلتي.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعد الحنفي مشاهدة المشاركة
    فلم يبقى لنا سوى الاحتمال الرابع و هو أن يوجد الكون شيء آخر مغاير له أي أن صفاته مخالفة لصفات الحوادث و هو الله واجب الوجود وحين نقول الله موجود و الكون موجود لا يعني هذا تماثل الوجود وإنما هو من باب الاشتراك اللفظي
    إذا قلنا أن الكون موجود منذ الأزل فعندها لا معنى لبحثنا عن خالق.
    و لكن ماذا لو قلنا بأن الكون له بداية (و هذا ما أميل اليه) ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له بداية أيضاً، لماذا يجب أن يكون خالق الكون موجود من الأزل؟ أعني أنه يكفي وجوده قبل بداية الكون.
    أن يكون موجد الكون مغاير له فهذه الكلمة فضفاضة للغاية، فالتفاح مغاير للاجاص و لكن كل منهما هو صنف من الفواكة.
    أما من يقول بأن خالق الكون هو أزلي الوجود فإن كاتب المقالة أجاب على ذلك بنفسه حين قال:
    ثانيا نسأل القائل بالأزلية كيف عرفت ذلك إما عن طريق المشاهدة والحس أو عن طريق الاستدلال
    أما من يقول أنه عرف ذلك عن طريق المشاهدة فهو يكابر عقله إلا أن يكون حسه ومشاهدته أزليان و هذا عين المحال لأنه يلزم منه قدم ذاته أما من يقول أنه عرف ذلك بالاستدلال فما هو هذا الاستدلال
    كاتب المقالة كان يقصد أزلية الكون و لكن كلامه ينطبق بالحرف على القائل بأزلية موجد الكون.

    شكراً لرحابة صدركم في الاجابة، و أتمنى أن نستفيد جميعا

  3. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    من قال أني قلت هذا!!!

    الانسان يبني معلوماته و بديهيات على تجاربه، فالبشر كما قلت سابقاً قالوا بأنه لا يمكن أن يقف شيء في الفراغ دون أن يكون محمولاً بقوة، و اعتبروا هذا الأمر بديهية اعتماداً على تجاربهم، و لكنهم كانوا مخطئين في تعميمهم.
    بمجرد عدم معرفتي للحقائق أو عدم ثقتي من معرفتها لا يبرر لي أن أفترض أن نتيجة التي تريحني هي الحقيقة المطلقة.
    اطمئنان القلب ليس معياراً للصحة، و أعطيتكم أمثلتي.
    هل في كلامك رد على كلامي ... (((أي رد)))
    أعطيتك كلاما محددا فلماذا تردين بثرثرة ... أنت تريدين أن تقفزي خارج عقلك لا بأس .. ربما أنت أذكى من جميع خلق الله .. ولكن لا تقفزين على الحقائق.

    بما أنك تقولين:

    بمجرد عدم معرفتي للحقائق أو عدم ثقتي من معرفتها لا يبرر لي أن أفترض أن نتيجة التي تريحني هي الحقيقة المطلقة.

    حسنا لا أريدك أن تفرضين شيئا .. هيا قولي لنا .. ما هو حد العالم؟؟؟
    لقد طلبتك منك التفكير .. فوجدتك تكتبين .. ولا تفكرين!

    المسئلة سهلة .. لا يمكنك القفز على هذا لكي تتناولين غيبا أعظم منه .. إما أن تجيبي أو تقولين أن عقلك قاااااااصر .. ليس هناك حل أخر.

    انتظر ردك .. ما هي نهاية العالم الذي خلق نفسه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ويمكنك تخيل ما تشائين وأقبل منك أي تصور منطقي! فقط لا تقفزي على الحقائق ولا تدوري في حلقة مفرغة لمجرد الثرثرة.

  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    71
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    إذا قلنا أن الكون موجود منذ الأزل فعندها لا معنى لبحثنا عن خالق.
    و لكن ماذا لو قلنا بأن الكون له بداية (و هذا ما أميل اليه) ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له بداية أيضاً، لماذا يجب أن يكون خالق الكون موجود من الأزل؟ أعني أنه يكفي وجوده قبل بداية الكون.
    أن يكون موجد الكون مغاير له فهذه الكلمة فضفاضة للغاية، فالتفاح مغاير للاجاص و لكن كل منهما هو صنف من الفواكة.
    سبحان الله و لا حول قوة إلا بالله
    يا أختي ، كيف تقولين الكون موجود منذ الأزل و قد بينت لك بطلان هذا الإحتمال ؟؟؟؟
    كذلك ما معنى هذا ما تميلين إليه
    يا أخت ، أنت ملزمة بهذه النتيجة ، فهذه قضية موضوعية و ليست ذاتية تخضع للميول
    إن أنت سلمت بالمقدمات فلا بد أن تلتزمي بالنتيجة ، و إلا هذا يسمى هروب
    أيضا قولك هذا غير سليم منطقيا : ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له بداية أيضاً، لماذا يجب أن يكون خالق الكون موجود من الأزل؟ أعني أنه يكفي وجوده قبل بداية الكون.

    تدرين لماذا لأنه لوكان موجد الكون له بداية
    يعني حادث
    لا بد أن ينعدم الكون أي أنه بقولك هذا لا بد أن تعترفي بأن الكون غير موجود
    لأن هذا لازم من كلامك
    فإما أن تقولي خالق الكون أزلي و يستقيم كلامك
    و إلا فأنت ملزمة بالقول بأن الكون غير موجود
    بما أنك لم تفهمي كلمة إشتراك لفظي فسأشرح لك المقصود
    يعني أن الله موجود و لكن وجوده ليس كوجود الخلق
    يعني وجود الخلق محكوم بزمان و مكان
    وجود الخلق له بداية و نهاية
    الخلاصة
    قولنا أن الله موجود لا يعني أنه مماه لخلقه في الوجود
    فافهمي قبل الرد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    أما من يقول بأن خالق الكون هو أزلي الوجود فإن كاتب المقالة أجاب على ذلك بنفسه حين قال:

    كاتب المقالة كان يقصد أزلية الكون و لكن كلامه ينطبق بالحرف على القائل بأزلية موجد الكون.

    شكراً لرحابة صدركم في الاجابة، و أتمنى أن نستفيد جميعا
    لا حول و لا قوة إلا بالله
    كيف أجبت نفسي
    عجيب استنتاجاتك
    كيف ينطبق ما قلته على الله
    أما المشاهدة و الحس فالله لا يخضع لهما لأنه ليس كخلقه
    أما الاستدلال فنملك الكثير بحمد الله
    و لكن موضوعك هو موجد الله
    و قد أجبتك
    فلا بد أن تلتزمي بالنتيجة لأن تلتزمين بالمقدمات
    و إلا ارفضي المقدمات و خالفي عقلك
    و شكرا لرحابتك صدرك
    يقول حجة الإسلام الغزالي ( إن رد المذهب قبل فهمه و الاطلاع على كنهه هو رمي في عماية )
    ويقول أيضا ( انظر إلى قولي و لا تنظر إلى عملي ينفعك قولي و لا يضرك تقصيري )

  5. افتراضي

    أستاذ أحمد منصور أرجوا أن تهدأ قليلاً و لا داعي لكل هذا الغضب فأنا أتكلم بهدوء.

    أنت قلت:
    لاحظي أننا أزحنا مركز التفكير من التفكير في أعظم غيب إلى غيب محسوس .. وبالتالي يمكننا أن نطمئن إلى ما نتوصل إليه.
    و أنا رددت
    بمجرد عدم معرفتي للحقائق أو عدم ثقتي من معرفتها لا يبرر لي أن أفترض أن نتيجة التي تريحني هي الحقيقة المطلقة.
    اطمئنان القلب ليس معياراً للصحة، و أعطيتكم أمثلتي.
    لذلك فجوابي جاءً رداً على كلامك نفسه.

    حسنا لا أريدك أن تفرضين شيئا .. هيا قولي لنا .. ما هو حد العالم؟؟؟
    لقد طلبتك منك التفكير .. فوجدتك تكتبين .. ولا تفكرين!

    المسئلة سهلة .. لا يمكنك القفز على هذا لكي تتناولين غيبا أعظم منه .. إما أن تجيبي أو تقولين أن عقلك قاااااااصر .. ليس هناك حل أخر.
    عقلي البشري لا يستطيع أن يستوعب كل شي.
    أنا لا أعرف ما هو حد العالم.
    أنا لا أعرف متى ينتهي الكون.
    أنا لا أعرف كيف بدأ الكون.
    و أنت أيضاً لا تعرف ذلك...
    جميل جداً، إذا اتفقنا على أننا كلنا لا نملك المعرفة المطلقة.
    لدينا شخص يفرض أن الكون لا موجد له
    و شخص يفرض أن الكون له موجد و لكن هذا الموجد لا موجد له
    و شخص يفرض أن لموجد الكون موجداً و هذا الموجد لا موجد له
    على أي أساس أرفض الرأي و على أي أساس أقبله؟ هل أرفض الرأي لمجرد أنه لا يشعرني بالاطمئنان؟

    أما بالنسبة للأستاذ أبو سعد:
    يا أختي ، كيف تقولين الكون موجود منذ الأزل و قد بينت لك بطلان هذا الإحتمال؟
    يا سيدي العزيز أنا لم أقل أن الكون موجود من الأزل و لم أنفي ذلك أنا فقط اناقش وجهات النظر كلها.
    فأنا قلت:
    إذا قلنا أن الكون موجود منذ الأزل فعندها لا معنى لبحثنا عن خالق.
    و لكن ماذا لو قلنا بأن الكون له بداية (و هذا ما أميل اليه) ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له
    أي هناك وجهتان للنظر:
    الأولى تقول أن الكون أزلي و في هذه الحالة لا يوجد للكون خالق.
    بالتأكيد وجهة النظر هذه مرفوضة بالنسبة لكم لذلك أنا لن أناقشها على الاطلاق.
    وجهة النظر التانية تقول أن الكون له بداية (أي ليس أزلياً) و أنا أميل لوجهة النظر تلك حالياً ما لم أجد أدلة تنفي ذلك.

    حسناً، اتفقنا على أن الكون له بداية، طيب ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له بداية أيضاً تسبق بداية الكون؟
    هذه الفكرة لا تتعارض على الاطلاق مع بديهياتنا التي افترضناها سابقاً.
    عندما أجد لوحاً مكسوراً لا بد من أن أفترض أن أحداً أو شيئاً قد كسره، هذا الشيء قد يكون ريحاً شديدة أو شخصاَ أو كرة طائشة.
    لماذا نفترض أزلية موجد بداية الكون؟
    تدرين لماذا لأنه لوكان موجد الكون له بداية
    يعني حادث
    لا بد أن ينعدم الكون أي أنه بقولك هذا لا بد أن تعترفي بأن الكون غير موجود
    و لماذا علي ذلك؟
    أين التناقض في كلامي؟ دلني عليه.

    شكراً لتفهمكم

  6. افتراضي

    لحظة صدق يعقبها مثال و حوار و جواب و سلحفاة و جواب ثانٍ و مختصر و تنبيهات متفرقات !!

    لحظة صدق :

    أصدقك القول .. ذلك ما كنت أخشاه ..

    فقد دندنت في مشاركتي عن التسلسل و ما حوله حتي إنني لو تصورت التسلسل رجلًا لصفعني من الملل من كلامي عليه .


    مثال :

    رجل وجد شيئًا مصنوعًا صنعًا دقيقًا جدًّا ، شيء صنع من الطين ، ليس فيه عمل يد مرتعشة ، فاستنبط أن هذا الشيء صنع بطريقة ميكانيكية ، فاستنبط أن إنسانًا آليًّا مثلًا قد استخدم في صناعته ..

    ثم لأنه رأي الروبوت قبل ذلك علم أنه لابد أن يكون هناك من صنع الروبوت فعلم أنه الإنسان ..

    و لأنه علم الإنسان ، فعلم أن هناك من علَّم هذا الإنسان لأن علمَ الإنسان بصنع الروبوت مكتسب ..

    و هكذا تمضي سلسلة المسببية ، و لا بد لها أن تمضي ، لأن البديهة تقتضي أن تمضي ...

    تمضي هذه السلسلة قُدمًا ، فالمقدمات المتاحة تصر علي وجود حلقة وراء هذه الحلقة التي أراها من السلسلة .

    فهنا ، أنتِ و أكرر – أنتِ – في سؤالك تثبتين وجود خالق للكون ..

    فهما أمران و ثالثهما قوي لا يقوي ها هنا :

    • إما أنك حصل عندك علم حسي ، فجعلك تثبتين وجود الله ، و هذا لم يحصل معك ، لذلك قلتُ سابقًا (أرأيت الله ؟ فلابد من : لا . فكيف استنبطي أن الكون من خلق الله ؟!!) و كنت أعني ما أقول ..
    • أو أنك حصل عندك علم بدهي ، فجعلك تثبتين وجود الله ، و هذا ما حصل معك ، تثبتين وجود الله عز و جل من خلال أفعاله التي توجب له كل كمال و كل جلال .
    • أو أنك حصل عندك علم وجداني ، و هذا و إن كان قد يصل بصاحبه إلي اليقين إلا أنه لا يقوم في مقام التنظير العقلي ، فلابد أن ندعه جانبًا الآن .

    فهذا إثبات وجود الله عز و جل انبنى علي بديهة العقل التي لا و لن تستريح حتي تثبت وجود خالق لكل الكون ...

    فعندما أثبتنا وجود الله عز و جل ..

    لماذا سنستمر في السلسلة ؟!!!

    استمررنا فيها من قبل لأن البديهة كانت تلزمنا بذلك ، لكن الآن !! لماذا نستمر فيها و لا حاجة فضلًا عن ضرورة عقلية تدعونا إلي ذلك ؟!!

    وجدنا الكون يتغير ، فأثبتنا له من يحركه بحكمته ..

    وجدنا الكون ذا بداية ، فأثبتنا له خالقًا و آمنا بأن من أسمائه الحسني " الأول " علمناه من القرآن يقينًا .

    وجدنا كونًا ذا نهاية ، فأثبتنا له خالقًا و آمنا بأن من أسمائه الحسني " الآخر " علمناه من القرآن يقينًا .

    و هكذا دواليك ...

    فحيث أثبتنا وجود الخالق القدير الحكيم العليم الأول الآخر .. و توقف إلحاح البديهة و صراخها في أذن كل من له قلب أو ألقي السمع و هو شهيد ، توقف صراخها عن طلب التفسير لهذه السلسلة ، فلماذا نسأل بعد ذلك : من خلق الله ؟!!

    هل رأيناه و علمنا صفاته فنحن نحكم عليه من خلالها ؟!!

    و هذا فهم السلف الصالح ..

    عندما سأل أبو زميل ابن عباس رضي الله عنه : ما شيء أجده في نفسي يعني شيئا من شك ؟
    قال له " إذا وجدت في نفسك شيئا فقل : هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم "

    حوار : ( و لتسمحي لي أن أجيب علي لسانك فإن كان ثم اعتراض فلك إثباته و الحين حين مناص )

    تقولين : هذا الكون الواسع الكبير هو من خلق الله، و الله الخالق هو أكثر تعقيداً و عظمة من الكون لأنه خالقه.

    أسأل : من أنبأك إن الكون الواسع الكبير من خلق الله ؟

    تقولين : بديهة العقل ..

    عذرًا ، و لكن كيف ؟

    تقولين : رأيت الكون بما فيه من بديع الصنع فعلمت أن له صانعًا بديعًا عليمًا حكيمًا ..

    أسأل : فارتاحت بديهتك بعد إثبات وجود الخالق .

    تقولين : نعم و اطمئن قلبي ..

    أسأل : فما دافعك للسؤال عن خالق الخالق .. ما الذي بدا لعقلك من مقدمات فجعلك تبحثين عن ذلك ؟!!

    .................................................. ............ ( أنتظر الجواب )

    تنبيه : المقدمات التي جعلتنا نثبت وجود خالق للكون وضحتها في المثال ، و المقدمات التي تبنين عليها سؤالك طلبتها في الحوار .. فأرجو أن يكون الجواب مركزًا و حبذا لو كانت الإجابة في صورة نقاط حتي يرتاح الجميع .

    جواب :

    لماذا إذا نرفض فكرة أن الكون لا موجد له و هو الأبسط، و نقبل أن الله لا موجد له و هو الأعقد.

    نرفض فكرة أن الكون لا موجد له لأننا رأينا الكون و علمنا صفاته و علمنا من ضرورة – و أقول ضرورة – البديهة أن لهذا الكون خالقًا .

    نقبل أن الله لا موجد له لأننا أثبتناه سبحانه و لم نره ، فما الذي يضطرنا للبحث عن خالق للخالق !! ما الدافع ؟!!

    تنبيه ثانٍ : لا يغرنك البهرجة اللفظية في السؤال ، و لا يغرنك التضاد بين الكلمات و الطباق بين الجمل فستجدين السؤال خواءً لا معني له .
    (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ )

    السلحفاة !!

    كل شيء لابد أن يكون له ما يحمله ..
    هذه بديهة بنوها علي الاستقراء الكلي كما رأوا ..
    فأثبتوا للأرض ما يمنعها أن تزول ..
    و هذا جيد ..
    فهنا أثبتنا أن لهذه الأرض ما يمنعها من الزوال و الطيش في الحركة ..

    فنبحث عن صفات هذا المانع الماسك ؟!!
    هناك من سماها الطرد المركزي و التجاذب بين الأرض و الشمس و بني ذلك علي مشاهدات و تجارب فيزيائية مشابهة ..
    أما أن نثبتها سلحفاة ؟!!
    لماذا ؟!!
    لو أثبتوها ثورًا لاحتمل أن نعذرهم – و لا نعذرهم – لأن الثور يحمل الكثير ، أما سلحفاة ؟!!!
    ما البدهية في ذلك ؟!!

    و لا أخفي عجبي من مسألة السلحفاة هذي و لكنه لا يفوق عجبي من غرضك من طرح المثال ، أخشي أن يكون هناك تطلعًا إلي نفي دلالة البديهة الضرورية علي الحقائق !!

    تنبيه ثالث : تثبيت الالكترونات حول النواة و تثبيت الأرض في مدار حول الشمس دون خروج عن هذا المدار مع الحركة فيه بحسابات دقيقة جدًّا ، أليس ذلك من الأمور التي تقتضي البديهة أن نثبت موجدًا حكيمًا عليمًا خبيرًا لها ؟!!!


    جواب ما تبقي في مشاركتك :

    تقولين :
    فلماذا نقف عن فكرة أن هناك خالق للكون، بدلاً من فكرة أن هناك خالق لخالق الكون، أعني لماذا اخترنا الفكرة الأولى لنقف عندها و ليس الثانية؟ و لماذا اخترنا مثلاً أن نقول أن الله لا موجد له و لا نقبل أن نقول بأن الكون لا موجد له؟ ما الفرق بين الفكرتين و ما الذي يجعل أحدها مقبولاً و الآخر مرفوضاً.

    السؤال الذي يسبق سؤالك : ما الداعي لوجود الفكرة الثانية أصلًا و هي أن هناك خالقًا لخالق الكون ؟!!
    أرجو الإجابة دون حيدة .

    تقولين :
    من هنا جاء سؤالي: لماذا نرفض فكرة وجود خالق للخالق؟ عقلنا القاصر يصعب عليه تخيل هذه الفكرة و لكنها بنفس المنطق الذي يفرض أن لكل شيء هنالك مسبب، هذا الاستنتاج وليد نفس البديهية التي تفترض وجود الخالق، لماذا نرفضه إذاً؟

    أي بديهة ؟! هل هناك بديهة تقتضي أن لكل خالق خالقًا !!

    تقولين : إذا كان الهدف من اثبات خالق للكون هو قطع السلسة المسببة فأنا لم أقطعها حقاً و الدليل أنني أستطيع أن أتابع و بلا نهاية افتراضي أن لكل خالق هناك موجد أوجده..)

    نعم تستطيعين من باب السفسطة و هكذا .. لكنا أيتها الباحثة عن الحقيقة نريد المتابعة علي أساس علمي .. فعلي أي أساس ستبنين انطلاقتك في السلسلة اللامتناهية ؟!!

    أما عن فرضك ( لكل خالق هناك موجد أوجده ) فعلي أي أساس تبنين هذه القضية الموجبة الكلية ؟!! كما خالقًا رأيت لتحكمي عليهم هذا الحكم الشمولي المسبق ؟!!! أعلم نظري أم ضروري ؟!! أعلم لدني أم شيطاني ؟!!

    اصدقيني القول بعد أن تصدقي نفسك ، هدانا الله أجمعين !!


    المختصر المفيد يبحث عن جواب مفيد :

    فأنتظر جواب ثلاثة أسئلة :
    1- ما الداعي لوجود الفكرة الثانية أصلًا و هي أن هناك خالقًا لخالق الكون ؟!!
    2- ما البدهية التي تجعلنا نقول إن حامل الأرض سلحفاة ؟!!
    3- فرضك ( لكل خالق هناك موجد أوجده ) فعلي أي أساس تبنين هذه القضية الموجبة الكلية ؟!! كم خالقًا رأيت لتحكمي عليهم هذا الحكم الشمولي المسبق ؟!!!
    التعديل الأخير تم 07-23-2007 الساعة 08:29 PM
    " أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ "
    صفحتي على الفيسبوك - صفحتي على تويتر.

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    Morocco ,Kenitra
    المشاركات
    95
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركانه.
    والله إنه لمن العجب العجاب أن نرى هذا التخبط الذي يعيش فيه الإنسان.
    أولا لن أجيبك إلا بما قاله السيد "ديكارت في نقده للعقل الخالص يعيب على الذين يبددون طاقاتهم في البحت عن وجود الله وبداية الكون وينسون أن العقل المستقل عن التجربة لا يمكن أن يعطي نتائج تابتة قطعية وبالرغم أن ديكارت يعد من مدرسة العقلانية الكلاسيكية إلا ان كلامه يستحق التمعن ....وما أراد ديكارت قوله أن الإنسان حينما يبعد العقل عن مجال تخصصه فهو يتعبه ومصيره الجنون ؟؟ولك هذا السؤال :من هو الأول البيضة أم الديك؟؟حينما ستعملين على الإجابة عن هذا السؤال ستجدين وتكدين لكن في أخر المطاف ستجدين نفسك قد ضيعت اوقاتا أنت في أمس الحاجة إليها !!!
    وعليه فالسبب والمسبب ولأسباب كلها قضايا يجب من رأي على العقل وعلى العقلانيين تجاوزها لأن العالم محتاج لعلماء فزياء وكيمياء ليصححوا أخطاءالمصانع و مستغلي العلم في غير موضعه بدل علماء ومفكرين يغوصون داخل الفكر وفي راي ليس الغوص في الفكر إلا متله متل الغوص في الشذوذ والجنس فهذا تطرف وذالك تطرف؟؟علينا أن ندرس كتبنا الإسلامية أولها القرأن وتانها السيرة والحديت وتمعنهما واليوم نحن لسنا إلا ببغاوات لمواقع أو أفكار متطايرة كالسمك الطائر ونحن اليوم كالحاطب في الليل وعليك أن تعلمي أن هنالك متخصصون في زعزعة العقائد لأنه ببساطة شديدة وكما نعلم أن التدمير سهل والبناء صعب ....الكل يتكلم عن الحوار البناء وهو قاتله وعن الفكر والعلم وهو أبعد منه وعن الإنلاف والحرية وهو كابتهما ..علينا ان مشي خطوة خطوة حتى إذا ما سقطنا نسقط خطوة خطوة ....علينا مراجعة مصطلحاتنا أختي يا أيتها الباحتة عن الحقيقة وللملاحظة فالحقيقة لا يبحت عنها لأنها تكون وللأسف قريبة لكننا نحن من يراها ويدعي أنه لا يرى ....
    أعلم ستقول سعادنك أنني تكلمت وتعقعقت حتى أترت لكنك لم تجب عن السؤال؟؟
    الله أكبر هذا ما نوده بالظبط.....
    لكن قبل أن أجيبك وبما أنك اعطيت رأيك وطرحت أطروحتك يمكني ان أحاورك ....وقبل ذالك أنا لن أحاول أن أقنعك بل أصحح مسارك لأن القناعة أمر عسير على الإنسان لاننا معاشر البشر منا من تقنعه الخطابات ومنا من تقنعه الفلسفة ومنا من يقنعه الدين ؟؟؟
    أولا كيف لخالق الأسباب وموجدها أن نحصره داخل الأسباب؟؟لأن الله لا يحده المكان ولا الزمان وعليه فهو جل جلاله لا تنطبق عله قوانين الفيزياء ولا الكيمياء ؟؟وماهو دليلك ؟؟؟ستسألين.سأرد أنه لا يوجد من يدعي أنه خلق الكون وأوجده إلا الله جل جلاله حيت هو خالق الكون وموجده ...وفي دعوتك واستغرابك فكرة أننا لا نقبل أن نقول أن لله موجد(بضم الراء وفتح الحاء) فلماذا لا نستغرب أنك تحاولين البحت عن موجد الوجود ....يرد عليك القرأن فيقول تعالى :لم يلد ولم يولد أرجوا ألا تمري مر الكرام على هنه الأية الكريمة لأنها تخصك ..وأتمنى أن تفهمها فخامتكم ؟؟هنه الأية تعني أن هنالك بشرا قبلك منذ مئات السنين تساؤلو عن كيفية وجود الله ومن أوجد الله تعالى تقدس وتنزه عن كل نقص ؟؟لكنهم متلك تماما لم يفهموا معنى "لم يلد ولم يولد"؟؟فزادهم الله توضيحا بقوله جل جلاله وتقدست أسماؤه"ولم يكن له كفوا أحد؟؟الله الله الله على هذا الرد ؟؟الله يقول لك إذا استشكل عليك أمر وجود الله وأنه غير منطقي ذالك أننا نؤمن بأن الله هو المسبب لوجود الكون في حين لا نقبل بأن نقو ان هنالك من اوجد الله فانظري أختي العزيزة. الله يجيبك قائلا "ولم يكن له كفوا أحد"=الله ليس له مثيل الله شيء فوق الخوارق وفوق العقل وفوق عقل العقل أن يبلغه؟؟ستضربين كفا بكف وستقولين :والله إن هذا جنون وغير معقول وهذا تهرب وفوق المستطاع؟؟سأرد عليك كما يردالطالب على أستاذه الذي لم يؤت من العلم إلا قليلا "تعالى الله علوا كبيرا"......
    نحن وللأسف حينما نتكلم عن الباري جل جلاله لا نستطيع فهم إشكالية أننا لسنا متل الله وأختي يا أيتها الباحتة عن الحقيقة أنت حينما أعطيت استنتاجك أعطيته من منطلق أك انسانة ولك حدود فلم تستصيغي ألا يكون لله موجد أو بالأحرى تحاولين فهم مفارقة "الواجد قبل الوجدو ووجود الوجود"؟؟عليك أن تعلمي أننا نتحدث عن الله .....خالق كل شيء ومليكه ....لا إله إلا هو ....
    وللحديث بقية بعد شرب شاي ردك علينا نحن أسود منتدى التوحيد؟؟ستقولين دعك من الفبركة وأعطنا المفيد؟؟؟سأرد بما ستجود به علينا مائدة فكرك وعصائر أناملك؟؟
    ياسرالعمراني 18سنة المغربي القنيطري والإسلامي الى النخاع.......

  8. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    أستاذ أحمد منصور أرجوا أن تهدأ قليلاً و لا داعي لكل هذا الغضب فأنا أتكلم بهدوء.
    ومن قال أني غاضب .. وما معنى: "لكل هذا الغضب"

    تقولين: "فأنا أتكلم بهدوء"
    نعم بهدوء .. وتتكلمين ... وعتابي عليك أنك تتكلمين فقط. إلا إذا كان هدفك مجرد "التلكم بهدوء"!!!

    لنرجع للموضوع تقولين:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    عقلي البشري لا يستطيع أن يستوعب كل شي.
    هذا بديهي .. ومن العيب جدا أن يكون حوارنا مجرد إقرار للبديهيات .. ومن ناحية ثانية المشكلة هي أنك تجيبين على كلاما لم تستوعبيه!!!

    وهذا الدليل:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    أنا لا أعرف ما هو حد العالم.
    أنا لا أعرف متى ينتهي الكون.
    أنا لا أعرف كيف بدأ الكون.
    و أنت أيضاً لا تعرف ذلك...
    جميل جداً، إذا اتفقنا على أننا كلنا لا نملك المعرفة المطلقة.
    سؤالي لم أقصد أقصد به ذكائك الشخصي؛ ولم يكن إعتراضي على شخصك إلا عندما "أجبت" على كلامي بكلام خطابي!!! وقفزت على كل ما كتبت لك .. وكأنني كتبته في الهواء بإصبعي.

    كلامك غريب جدا .. ماذا تعنين بــ "جميل جداً، إذا اتفقنا على أننا كلنا لا نملك المعرفة المطلقة."!!!

    هل تتكلمين بجد أم تمزحين .. "المعرفة المطلقة" هكذذذذذذذذذذذذذذذذذذذا ومرة واحدة. وهل هذا يحتاج إلى إثبات أو إتفاق!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!

    وسؤالي الآن لك لماذا تحرفين الكلام؟ هل تفعلين هذا عن قصد أم عن قلة فهم؟ أرجو الإجابة بصراحة!


    أوضح:
    أنا لم اسئلك عن معلوماتك عن الكون (بدايته، نهايته، حدوده) بل طلبت منك أن تتخيلي ما تشائين
    يمكنك أن تقولي لي ما تشائين فقط يجب أن يكون تصورك منطقيا .. يعني لا مالا نهاية ..و لا وجود في عدم.


    تقولين:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    لدينا شخص يفرض أن الكون لا موجد له
    جيد جدا وصلنا .. الكون مكان وزمان (وليس شيئا ليس كمثله شيء).. إذَا ما هو المرجع المكاني والزماني له؟؟؟

    إن قلت لا يوجد .. فقد أحلتيه عدما ... وإن قلت يوجد ... فقد أقررت له بقيوم مهيمن.

    أم لديك إجابة أخرى .. تتفضلين بها.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    و شخص يفرض أن الكون له موجد و لكن هذا الموجد لا موجد له
    و شخص يفرض أن لموجد الكون موجداً و هذا الموجد لا موجد له
    على أي أساس أرفض الرأي و على أي أساس أقبله؟ هل أرفض الرأي لمجرد أنه لا يشعرني بالاطمئنان؟
    يمكنك أن تفرضي ما تشائين .. ولكن بعد ذلك هناك طرق عديدة إستقصائية وإحتمالاية .. خاصة إن كان الأمر متعلق بغيب .. بل هذه الطريقة - والتى كما أرى لا تعرفين عنها شيئا - تستعمل حتى في الحياة اليومية.

    هناك فرع كبير في الرياضيات يدخل في جميع العلوم التطبقية: الإحتمالات.

    مثلا .. نتيجة حساب إحتمال حدوث شيئ ما .. لا يعني أنه سيحدث قبل حدوث الأقل إحتمالا .. ولكن يعني أننا نستطيع أن نطمئن له أكثر . وبناء على هذا نتخذ قراراتنا.

    هذا يعمل به في الحياة اليومية .. في الطيران .. والصواريخ .. والمفاعل النووية .. والكهربائية .. والقياسات .. والبورصة .. إلخ ..

    عموما، صيغة "هذا يجعلنا نطمئن إلى ...." صيغة علمية وتستعمل حتى في المحافل العلمية - وهذا للعلم.

    وطالما ترفضين ذلك - إذَا يحق لي سؤالك .. ما هي أدواتك العلمية التي تريدين أن تصلي بها إلى المطلوب؟ يعني أرجو أن تضعي معضلتك في شكل مسئلة (طرف أيسر يساوي أو لا يساوي الطرف الأيمن)

    لأنه ليس من المعقول أنك تطلبين إلها كفأر المعمل .. أم لك رأي أخر؟.

    أسجل عليك أيضا أنك أهلمت باقي كلامي .. أم تزعمين أن الموتى يخرجون من قبورهم.

    عموما من طريقة إجابتك لدي قناعة أنك تتعمدين التشتيت .. لهذا أنسحب من الحوار .. ويمكنك أن تبحثين عن الحقيقة

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    Morocco ,Kenitra
    المشاركات
    95
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    شكرا لكم أخي أحمد منصور علىا جهودكم الرائعة ...وأتوجه للأخت الباتة عن الحقيقة حقيقة أنها لا تريد الحقيقة التي ترى أنها ليست حقيقة ؟؟فكيف تستطيع أن تصل الى الحقيقة التي تزعم انها تبحت عنها...المهم سأواصل معك الحوار يا أيتها الباحتة عن الحقيقة ........
    ياسر العمراني المغربي القنيطري 18سنة والغسلامي الى النخاع.

  10. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    تونس
    المشاركات
    71
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    أما بالنسبة للأستاذ أبو سعد:

    يا سيدي العزيز أنا لم أقل أن الكون موجود من الأزل و لم أنفي ذلك أنا فقط اناقش وجهات النظر كلها.

    فأنا قلت:
    قتباس:
    إذا قلنا أن الكون موجود منذ الأزل فعندها لا معنى لبحثنا عن خالق.
    و لكن ماذا لو قلنا بأن الكون له بداية (و هذا ما أميل اليه) ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له


    أي هناك وجهتان للنظر:
    الأولى تقول أن الكون أزلي و في هذه الحالة لا يوجد للكون خالق.
    بالتأكيد وجهة النظر هذه مرفوضة بالنسبة لكم لذلك أنا لن أناقشها على الاطلاق.
    وجهة النظر التانية تقول أن الكون له بداية (أي ليس أزلياً) و أنا أميل لوجهة النظر تلك حالياً ما لم أجد أدلة تنفي ذلك.
    يا أخت ، نعم من حقك أن تناقشي ما تشائين
    كذلك عليكي أن تلتزمي بالنتائج إذا التزمتي بالمقدمات
    يعني أنا طرحت جميع الإحتمالات
    و بينت تهافتها
    فما عليك إلا أن تذكري إحتمال آخر
    أو تنقضي ما قلته
    يا أختي نحن لا نثبت عقيدتنا بوجهات النظر
    إن كان هناك دليل فأهلا و مرحبا
    أما أتصور و أظن و أميل و كل كلام من هذا القبيل لا وزن له عندنا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    حسناً، اتفقنا على أن الكون له بداية، طيب ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له بداية أيضاً تسبق بداية الكون؟
    هذه الفكرة لا تتعارض على الاطلاق مع بديهياتنا التي افترضناها سابقاً.
    عندما أجد لوحاً مكسوراً لا بد من أن أفترض أن أحداً أو شيئاً قد كسره، هذا الشيء قد يكون ريحاً شديدة أو شخصاَ أو كرة طائشة.
    لماذا نفترض أزلية موجد بداية الكون؟
    اقتباس:
    تدرين لماذا لأنه لوكان موجد الكون له بداية
    يعني حادث
    لا بد أن ينعدم الكون أي أنه بقولك هذا لا بد أن تعترفي بأن الكون غير موجود


    و لماذا علي ذلك؟
    أين التناقض في كلامي؟ دلني عليه.

    شكراً لتفهمكم
    يعني أنك لم تقرئي كلامي

    حسنا سأعيد

    أنا افترضت أربعة احتمالات

    إن كان لديك احتمال آخر فأضيفيه مشكورة

    و قد بينت بطلان ثلاثة منها، وإن كان لديك رأي آخر فأذكريه

    يعني لم يبقى لنا سوى الاحتمال الرابع

    و هذا هو إلزامي الذي لا مفر منه إن سلمت بمقدماتي

    و الخلاصة :
    هذا نص كلامي
    وجه الدلالة
    الذي يسأل من خلق الله نقول له الله لا يوجد لأنه غير مسبوق بعدم فلو كان حادثا لبقي الكون في دائرة العدم لامتناع أن يوجد الكون نفسه أو أن يوجده من هو مثله وبالتالي الذي يقول من خلق الله يلزمه نفي وجود الكون لعدم وجود من يخرجه من العدم و لا ينفي وجود الكون إلا سفسطائي و دوائه موجود أو مجنون و ذلك هو الملحد
    هل كلامي واضح أم تريدين مزيدا من الشرح

    رجاء أعيدي قراءة الموضوع ، ثم قومي بالرد

    و لك جزيل الشكر
    التعديل الأخير تم 07-23-2007 الساعة 11:49 PM
    يقول حجة الإسلام الغزالي ( إن رد المذهب قبل فهمه و الاطلاع على كنهه هو رمي في عماية )
    ويقول أيضا ( انظر إلى قولي و لا تنظر إلى عملي ينفعك قولي و لا يضرك تقصيري )

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    May 2005
    الدولة
    Morocco ,Kenitra
    المشاركات
    95
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كل ما تشبهه باالله فهو عكس ذالك.
    ياسرالعمراني المغربي القنيطري 18سنة والإسلامي الى النخاع.

  12. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    سؤال يخطر ببالي و أحاول أن أجد جواباً عليه.

    هذا الكون الواسع الكبير هو من خلق الله، و الله الخالق هو أكثر تعقيداً و عظمة من الكون لأنه خالقه.
    لماذا إذا نرفض فكرة أن الكون لا موجد له و هو الأبسط، و نقبل أن الله لا موجد له و هو الأعقد.

    أرجو تفهم سؤالي و الاجابة عليه، دون تهجم رجاءً
    اممم حسنا
    سؤال مبدأي:

    ما معنى كلمة ان "الله اكثر تعقيدا" من الكون؟؟ (اتحدث عن التعقيد فقط و ليس العظمة)
    The history of organic life is undemonstrable; we cannot prove a whole lot in evolutionary biology, and our findings will always be hypothesis.

    Jeffrey H. Schwartz, Professor of Biological Anthropology, University of Pittsburgh, February 9, 2007

    we must concede that there are presently no detailed Darwinian accounts of the evolution of any biochemical system, only a variety of wishful speculations.
    Prof. Franklin Harold, "The Way of the Cell", Oxford University Press, 2001

  13. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    5,513
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة مشاهدة المشاركة
    حسناً، اتفقنا على أن الكون له بداية، طيب ما الذي يمنع أن يكون موجد هذه البداية له بداية أيضاً تسبق بداية الكون؟
    هذه الفكرة لا تتعارض على الاطلاق مع بديهياتنا التي افترضناها سابقاً.
    لماذا نفترض أزلية موجد بداية الكون؟
    و لماذا علي ذلك؟
    بسيطة جدا ..
    لأن من له بداية يجب ان تكون له نهاية ..
    ومن هنا تظهر حقيقة أزلية الله الخالق وانه الازلي الواحد والوحيد


    لذلك كلامك وسؤالك يتعارض مع البديهيات ومع الشرعيات
    وذكرنا لك الحديث الشريف انه لا يجوز التفكر في ذات الله .. ولا يمكن الوصول الى جواب عن ذات الله الا بما ثبت لنا من النصوص ..
    للحق وجه واحد
    ومذهبنا صواب لا يحتمل الخطأ ومذهب مخالفنا خطأ لا يحتمل الصواب
    "بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"

  14. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    5,513
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    المشاركة الأصلية كتبت بواسطة باحثة عن الحقيقة
    و شخص يفرض أن الكون له موجد و لكن هذا الموجد لا موجد له
    و شخص يفرض أن لموجد الكون موجداً وهذا الموجد لا موجد له
    على أي أساس أرفض الرأي و على أي أساس أقبله؟ هل أرفض الرأي لمجرد أنه لا يشعرني بالاطمئنان؟
    لم يفرض ولا واحد ان لموجد الكون موجدا .. وهذا فرض مستحيل عقلا وشرعا ..
    موجد الكون له صفات خاصة به لا توجد عند غيره .. وصفة الايجاد صفة خاصة بالله سبحانه ..ولا توجد عند غيره
    فلا موجد الا الله
    ولا اله الا الله
    وهذا هو الراي .. بل وهذه هي الحقيقة التي تشعر بالاطمئنان ..
    تريدين اخذ الحقيقة فخذيها ..فقد وصلتك ..
    اما اذا كنت لا تريدين اخذها وتريدين ان ترغي وتثرثري فيما لا يجوز الرغي فيه .. فمعناه انك لا تريدين الحقيقة ولا تبحثين عنها اصلا ..
    التعديل الأخير تم 07-24-2007 الساعة 08:28 AM
    للحق وجه واحد
    ومذهبنا صواب لا يحتمل الخطأ ومذهب مخالفنا خطأ لا يحتمل الصواب
    "بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"

  15. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسام الدين حامد مشاهدة المشاركة
    فأنتظر جواب ثلاثة أسئلة :
    1- ما الداعي لوجود الفكرة الثانية أصلًا و هي أن هناك خالقًا لخالق الكون ؟!!
    2- ما البدهية التي تجعلنا نقول إن حامل الأرض سلحفاة ؟!!
    3- فرضك ( لكل خالق هناك موجد أوجده ) فعلي أي أساس تبنين هذه القضية الموجبة الكلية ؟!! كم خالقًا رأيت لتحكمي عليهم هذا الحكم الشمولي المسبق ؟!!!
    الكون بديع، و معقد و في غاية العظمة و الكبر.
    و نحن أمام عدة خيارات:
    إما أن يكون هذا الكون أزلي الوجود و عندها لا معنى للبحث عن خالق له. (و لست في هذا الصدد)
    أو أن يكون للكون بداية، و عندها علينا أن نفكر كيف بدأت هذه البداية.
    و ذلك انطلاقاً من أننا اعتدنا أنه لكل حدث هناك مسبب، بالطبع ليس بالضرورة أن يكون المسبب عاقلاً دوماً، كالريح التي تهب و تحرك الستائر أو المغناطيس الذي يجذب الحديد.
    لنفرض أن هناك موجد وراء بداية الكون ما الصفات التي يجب أن يتحلى بها هذا الموجد؟
    الاستاذ حسام يقول فكرة أنا معه بها تماماً، فعلاً لم يسبق لأحد منا أن رأى خالقاً من قبل حتى نحكم حكماً شمولياً عليه.
    الخالق يجب أن يتحلى بصفات كثيرة و لكن هل الأزلية واحدة منها؟
    أين الدليل على أن موجد الكون يجب أن يكون أزلي الوجود، هل لديكم برهان؟
    طبعا أن لا أنوي بكلامي أن أنكر صفة الأزلية على موجد بداية الكون، و لكنني أريد أن أوضح الفكرة التالية:

    علمنا لا يحيط بكل الكون و نحن لا نعلم كل أسراره و مركباته و الانطلاق من فرض أننا نعلم علم اليقين أن الكون غير قادر على أن يوجد بنفسه أو على أن توجده قدرة ما غير أزلية الوجود غير صائب، فما أدرانا أن بديهياتنا التي تنطبق على الأرض تنتطبق على الكون بأكمله.


    درسنا في الابتدائية الأساسيات الهندسة التي تقول أن كل مستقيمين متوازيين لا يلتقيان، أليست هذه بديهية؟ و لكن اتضح فيما بعد أن هذا لا ينطبق إلا على الفضاء الاقليدي.


    أما قصة السلحفاة فهي مثال.
    البديهية على أرضنا تقول أن أي شيء لا يمكن أن يقف في الفراغ دون أن يكون محمولاً على شيء، و أعطيتكم مثال التفاحة التي أحملها و إذا تركتها تقع، و أنا بدوري محمولة على الأرض، و لو وقفت على حفرة مثلاً فسأقع فيها لا محالة، هذا شيء بديهي. و لكنه لا ينطبق إلا على سطوح الأجسام الضخمة كالكواكب و النجوم و ذلك بسبب الجاذبية.

    القدماء ظنوا أن سقوط الأشياء إلى الأسفل بديهية و على هذا الأساس ظنوا أنه لا بد للأرض من أن يحملها شيء ذو قدرة عظيمة.
    لا يهم فرضهم بطبيعة هذا الشيء، سلحفاة، حوت، أو حتى ثور. الفكرة هي المهمة، بيديهيتهم قالت لهم أنه لا بد للأرض من أن يحملها شيء و ارتاحت بديهيتهم عندما افترضوا وجوده، و لكن هل كانوا على حق؟


    أما الجواب على السؤال الثالث:
    فأنا لم أرى في حياتي خالقاً، و لا أستطيع أن أجزم بأنه يجب أن يكون لكل خالق خالق.
    و بنفس الطريقة لا يمكنني أن أرفض هذه الفكرة أيضاً، فلا يوجد دليل علمي حتى الآن أو عقلي قادر على نفي أو تأكيد الفرض.
    علينا أن نعترف أننا نؤمن بغيب لا طريقة للتأكد منه بصورة محسوسة، و لا علاقة للعلم به و لا يستطيع العلم الحالي برهانه و إلى أن يتم ذلك فهو غيب

    شكراً لتفهمكم

صفحة 2 من 6 الأولىالأولى 1234 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. عزيزي الغير موحد.. لا تقنط من رحمة الله..
    بواسطة فتى الإسلام في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-01-2009, 07:36 AM
  2. محاورة بين مؤمن موحد ومادي ملحد / للشيخ ابن سعدي - رحمه الله -
    بواسطة السالم في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 03-23-2009, 11:45 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء