المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مناظرة الدكتور السرداب و overlord حول معضلة الخير.



elserdap
02-13-2013, 11:54 AM
كثيرا ما يتحدث الملحدون عن معضلة الشر ويتناسون المعضلة الأكبر إنها معضلة الخير ولماذا الخير موجود في هذا العالم ..... ما العلة لوجوده ..... ما هو المبرر المادي لهذه المعضلة ؟
وإذا كان الفناء والانقراض هو مصير كل حي فما قيمة الخير بل والخير الكثير في هذا العالم .. لماذا الخير موجود وبوفرة ..؟

هذا الفندق الذي أنت تقيم فيه فأنت في فندق كما قال الشيخ نديم الجسر ( يقصد الأرض بما فيها من خيرات ومستقر وسكن وراحة ونِعم لا تُحصى ) هذا الخير الذي لا يُحصى من حولك ما هو مبرره الإلحادي .... لماذا الخير موجود ؟؟

ما هو تفسير الملحد لمعضلة الخير في إطار إلحادي وليس في إطار ديني ........!!؟

كيف يتم تبرير ذلك الخير الذي لا يُحصى إلحاديا ..؟؟

كيف يتم تبرير كل هذا الخير في العالم الذي لو جلسنا نتحدث عنه ألف عام ما ذكرنا منه شيئا .. فالخير موجود في كل شيء بدءا من تركيب الذرة إلى الثوابت الفيزيائية المدهشة في الكون إلى نسبة الهرمونات في الجسم التي لو تغير جزء من المليون في المليون منها لتحولت حياة الانسان الى جحيم .. وملايين النعم الملموسة التي من كثرة ما ألفناها لا نشعر بقيمتها ... فبالفعل علميا نعمة واحدة من النعم لا نستطيع أن نحيصها .. مثلا ثابت طول بلانك لولا أنه ثابت لأصبحت حياة الإنسان جحيما تخيل لو أن ثابت بلانك ليس ثابتا كنا عندما ندخل أنا وأنت قاعة المحاضرات تحدث لنا خاصية التداخل والحيود فتصير معدتي في معدتك وأمعائي في أمعائك ... ولذا فالحمد لله أن ثابت بلانك ثابت بالفعل وهي نعمة بسيطة من مليارات النعم التي لا ندركها ..!!

مثال آخر في معضلة الخير .. هذا المثال مستحيل ماديا مستحيل فيزيائيا ومع ذلك هو موجود .. هذا المثال هو نشأة الكون المدهشة من نقطة يستحيل وجودها فالنقطة التي بدأ منها الكون أصغر من طول بلانك ويستحيل تواجد شيء أصغر من طول بلانك .. علميا هذه النقطة تفوق حرارتها حرارة بلانك -الجدار الثاني الذي لا يمكن تجاوزه فيزيائيا - حرارتها 10 أس37 في حين أن حرارة بلانك هي 10 أس 32 ويستحيل فيزيائيا أن تتجاوز الحرارة جدار بلانك .. أيضا هذه النقطة توسعت بسرعة تزيد على سرعة الضوء مليار مليار مرة - ففي خلال جزء من مائة ألف جزء من الثانية توسعت النقطة التي بدأ منها الكون من حجم أصغر بملايين المرات من البروتون وهي نقطة نصف قطرها صفر رياضيا ليصبح حجمها بحجم المجموعة الشمسية في أقل من جزء من مائة ألف جزء من الثانية .. كيف صارت هذه النقطة بحجم مجموعة شمسية في لحظة أقل من أن تُذكر وهذه اللحظة هي أقل من جزء من مائة ألف جزء من الثانية يعني يستحيل تصورها .. وفي نفس تلك اللحظة المدهشة التي يستحيل حدوثها فيزيائيا حدث فجأة تلاؤم مذهل لآلاف الثوابت الطبيعية التي لو اختل واحد منها بمقدار جزء في مليار المليار لتحولت حياة الإنسان الذي سيظهر فيما بعد إلى جحيم وعناء لا يُطاق وإشكالات لا يمكننا استيعابها وهذه الثوابت مثل ثابت الجاذبية وثابت حجم الالكترون وثابت الطاقة الكهرومغناطيسية وثابت قطر النواة وثابت بلانك وغيرها الكثير والكثير جدا ..... كيف نُفسر إلحاديا حدوث هذا المثال البسيط من أمثلة الخير التي لا تُحصى ..كيف نُفسر معضلة الخير العظيمة المدهشة المستحيلة هذه ..!!؟

Human Bill
02-16-2013, 02:47 AM
إن فكرت أكثر يا أخي، فإن الخير ليس موجوداً أصلاً. مصائب قوم عند قوم فوائد.
إنما هي أدمغتنا تريد الاستمرار في البقاء. ورثة ورثناها من آسلافنا (الكائنات الحية) من خلال الانتخاب الطبيعي، الكائنات التي تحب البقاء بقيت وانتقلت صفاتها إلى ذرياتها، والكائنات التي تكره البقاء هلكت... وانقرضت.

elserdap
02-17-2013, 12:08 PM
إن فكرت أكثر يا أخي، فإن الخير ليس موجوداً أصلاً. مصائب قوم عند قوم فوائد.
إنما هي أدمغتنا تريد الاستمرار في البقاء. ورثة ورثناها من آسلافنا (الكائنات الحية) من خلال الانتخاب الطبيعي، الكائنات التي تحب البقاء بقيت وانتقلت صفاتها إلى ذرياتها، والكائنات التي تكره البقاء هلكت... وانقرضت.
دعاة الإلحـاد في مختلف العصور يعارضون العقائد والأخلاق والقيم بأساليب المضاربة حينا والسفسطة حينا آخر فشككوا الناس في العقل والحق والخير والشر والعدل والظلم .
بالله عليك هل يستوي عندك الأعمى والبصير هل يستويان مثلا ؟
بالله عليك هل يستوي عندك أن تصير اليوم في عافية وصحة وأمن وأن تصبح غدا وقد سُلبت كل هذا ؟
بالله عليك لو اختل بداخلك هرمون الإنسيولين بمقدار جزء من المليون من المليلتر وأصبحت مصابا بداء السكري ألن تأتي هنا في الغد وتكتب مقالا وتبدأ تنوح وتصرخ وتتحدث عن معضلة الشر وتبدأ في إنزال سخطك ونقمتك على الدين ؟
ولولا وجود الخير وأنه مسقر في أذهاننا لما طرح ذهنك وجود النقيض وهو الشر وليس الشر إلا استلاب جزء من مليارات الأجزاء من الخير أليس كذلك ؟
ثم منذ متى و اللاأدري أو الملحد يؤمن بالقضاء والقدر ؟ - وهل مداخلتك هذه يمكن تصنيفها في خانة المؤمنين بالقضاء والقدر وتصاريف الطبيعة - ؟
أم أنكم تؤمنون بالقضاء والقدر عند الحديث عن الخير وتكفرون بكل شيء عند الحديث عن الشر ؟
ثم لولا وجود الخير لما ورثنا شيئا ولا استوعبنا شيئا ولما كنا موجودين هنا أصلا والمادة لا تعقل القوانين التي تُطبق عليها أصلا حتى تُقرر الانتقال من جيل إلى آخر فبالحسابات المادية وبالإحتمالات الشعوائية يستحيل أن ينشأ الكون .. يستحيل أن ينشـأ الإنسان .. ومعجزة نشأة الحياة هي بداية مقدسة كما يقول بول كلارنس .. فلولا وجود الخير لصارت مداخلتك هذه مجرد لغو فارغ ..!!

ما زال السؤال قائما ما هو التبرير المادي أو الإلحادي لمعضلة الخير ..؟
وحتى نكون أكثر دقة في السؤال ما هو المبرر المادي لنشأة الكون من نقطة يستحيل وجودها فالنقطة التي بدأ منها الكون أصغر من طول بلانك ويستحيل تواجد شيء أصغر من طول بلانك وحرارتها تفوق حرارة بلانك -الجدار الثاني الذي لا يمكن تجاوزه فيزيائيا - ويستحيل فيزيائيا أن أيضا هذه النقطة توسعت بسرعة تزيد على سرعة الضوء مليار مليار مرة - ففي خلال جزء من مائة ألف جزء من الثانية توسعت النقطة التي بدأ منها الكون من حجم أصغر بملايين المرات من البروتون وهي نقطة نصف قطرها صفر رياضيا ليصبح حجمها بحجم المجموعة الشمسية في أقل من جزء من مائة ألف جزء من الثانية .. كيف صارت هذه النقطة بحجم مجموعة شمسية في لحظة أقل من أن تُذكر وهذه اللحظة هي أقل من جزء من مائة ألف جزء من الثانية يعني يستحيل تصورها .. وفي نفس تلك اللحظة المدهشة التي يستحيل حدوثها فيزيائيا حدث فجأة تلاؤم مذهل لآلاف الثوابت الطبيعية التي لو اختل واحد منها بمقدار جزء في مليار المليار لتحولت حياة الإنسان الذي سيظهر فيما بعد إلى جحيم وعناء لا يُطاق وإشكالات لا يمكننا استيعابها وهذه الثوابت مثل ثابت الجاذبية وثابت حجم الالكترون وثابت الطاقة الكهرومغناطيسية وثابت قطر النواة وثابت بلانك وغيرها الكثير والكثير جدا ..... كيف تفسر إلحاديا حدوث هذا المثال البسيط من أمثلة الخير التي لا تُحصى ..كيف تفسر معضلة الخير العظيمة المدهشة المستحيلة هذه ..؟

بانتظار الإجابة

overlord
02-19-2013, 07:11 PM
الخير والشر ..موجود على الارض قبل الاديان .. من ايام الانسان الحجري .
لماذا .؟
غريزه الابوه والامومه .. تعلم الرعايه والحنان والاهتمام "هذا ما يجعلك ترى انثى الفهد ترعى وليد الغزال ,او انثى الكلب ترعى قططا صغيره" .. تحور وتنميق هذه الغرائز الطيبه .. ادى الى تعميم هذه المفاهيم الغريزيه الى ان ادى تطورها لما يسمى اليوم بالانسانيه ..او ما يتداوله بعض الليبراليين .بالحقوق الكونيه ..
___
اما بشأن الكون ..
الارض مستقر للانسان ..ولولا ظروفها البيئيه لما كان .رغم كل الكوارث الطبيعيه عليها .
لكن بحجم الكون الشاسع الذي تدركونه جميعا ..
معظم حجم الكون فراغ لا يعيش فيه حي "لا اوكسجين" .."لا صوت" .. "لا غذاء" .. "اشعاعات كونيه ونجميه قاتله ".."اجسام كويكبيه مدمره" .."انفجارات كونيه" .."ثقوب سوداء"
معظم ارض الكون "ما قد تطئه قدم انسان" غير صالح لمعيشته .. "اغلفه غازيه تحوي غازات سامه " .. "درجه حراره بارده جدا .او ساخنه جدا " .."طبيعه جيولوجيه عنيفه" .. "كوارث طبيعيه اكثر تكرار واكثر شده"
...
مما يجعل الارض ..وما يماثلها من كواكب غير مكتشفه بعد..فرصه ضئيله للحياه في كوننا .
فما الذي يميزنا ..وما الذي يجعلنا ساده للكون ..؟

elserdap
02-20-2013, 12:58 AM
الخير والشر ..موجود على الارض قبل الاديان .. من ايام الانسان الحجري .

الأديان موجودة منذ الإنسان الحجري .. والإنسان الأول كان مؤمنا وموحدا .. فالإنسان الأول هو نفسه صانع العبادات والمُعتقدات والطقوس والرسوم على الكهوف وإنشاد المزامير دائم التطلع إلى عالم آخر حقيقي ولم يكن يخرج يصطاد إلا ويخضع نفسه لطقوس غـاية في التعقيد وربما كانت توجد مدن في التاريخ بلا أسوار بلا جيوش بلا مصانع لكن لم توجد مدينة بلا معبد .. هذه حقائق لا ينكرها أي ملحد أليس كذلك ؟؟ وحتى التطوريون القائلون بخرافة انسان النيانتردال السابق للعصور الحجرية اعترفوا أن إنسان النيانتردال كان يدفن موتاه بكل أهتمام وكان يدفن إلى جانب موتاه العطايا والرموز وهذه تصرفات لا تبعث إلا عن عقيدة دينية .. والآن أنا الذي أسألك بصدق ما هو مصدر رأس المال الأخلاقي الذي ورثه الإنسان الأول .؟؟


غريزه الابوه والامومه .. تعلم الرعايه والحنان والاهتمام "هذا ما يجعلك ترى انثى الفهد ترعى وليد الغزال ,او انثى الكلب ترعى قططا صغيره" .. تحور وتنميق هذه الغرائز الطيبه .. ادى الى تعميم هذه المفاهيم الغريزيه الى ان ادى تطورها لما يسمى اليوم بالانسانيه ..او ما يتداوله بعض الليبراليين .بالحقوق الكونيه ..

ما هذا يا زميل ؟؟ ما معنى كلمة غريزة من منظور الحادي؟؟ هذه كلمة ملوثة ميتافيزيقيا ما الذي جرى لك ؟؟
يقول تشارلز دارون في كتابه أصل الأنواع ص233 - the origin of species P.233 - يقول ((هناك غرائز كثيرة مُحيرة إلى حد ان تصورها ربما سيُعطي قُرائي القوة الكافية لإفساد نظريتي بكُليتها ...))
ويقول العالم التطوري الشهير Gordon R. Taylor في كتابه THE GREAT EVOLUTION MYSTERY يقول (( لا نجد تفسيرا واحدا لمعنى كلمة غريزة ومع ذلك لابد ان نُثبتها وإلا لسقطت النظرية ...))
الغريزة لا تُكتسب لأن الاكتساب يكون تدريجي والتدريجية في الغرائز تعني الموت الفوري فمثلا الرضاعة والبحث عن ثدي الأُم بمجرد الولادة فإن الكائن الحي إما أن يكون حاملا لهذه الغريزة مباشرة حملا كاملا بمجرد ولادته أو يموت فورا فلا سبيل للترقي والتدرج في اكتساب الغرائز إما أنها منحة إلهية كلية كاملة فجائية أو موت فوري للكائن الحي فلا سبيل للقول بالنقل التدريجي للغرائز لأن صاحب الغريزة الأولية القاصرة لن ينمو أصلا ليتزاوج ثم يورث غريزته الأولية إلى الاحفاد الذين سيطورون الغريزة بل هو سيموت بمجرد ولادته .
تراجع يا زميل عن كلمة غريزة
يا زميل لقد وُلدت الأخلاق مع المُحرمـات ولا تزال كذلك إلى اليوم .. والأخلاق دائمـا مبدأ تقييد أو تحريم يناقض الغريزة الحيوانية في طبيعة الإنسـان .. فالإنسـان في حدود الطبيعة وفي حدود قوانين المادة ليس إنسـانا بل هو على أحسن الفروض حيوان ذو عقل .. لكن الإنسان لا يتصرف كإبن للطبيعة ولكنه يتصرف كمغترب عنهـا .. لا يشعر بقيمته وقيمة القبس الإلهي بداخله إلا إذا ترفَّع عن الطبيعة التي نشـأ منهـا .. وليس في أكثر الحيوانـات رقُيـا شيء من ذلك ..يقول الأستاذ علي عزت بيجوفيتش :- ( ليس في عالم الحيوان شيء ما يشبه ولو بشكل بدائي الدين أوالسحر أو المسرح الدرامي أو المحرمـات أو الفن أو المحظورات التي كانت عند الإنسـان الأول ) الحيوان عندمـا يذهب للصيد يسلك سلوكـا عقلانيـا منطقيـا يدور بين الكفاءة والمنفعة .. المثير والإستجابة لكن لا يذهب الإنسـان للصيد إلا بعد أن يُخضع نفسه لطقوس ومراسيم لا تمت لعالم الطبيعة المادي بصلة ... إن أصالة ظهور الإنسـان تظل دائمـا بدون تفسير عقلاني فمن الواضح أن الإنسـان لم يستجب للعالم حوله بالطريقة الداروينية



___
اما بشأن الكون ..
الارض مستقر للانسان ..ولولا ظروفها البيئيه لما كان .رغم كل الكوارث الطبيعيه عليها .
لكن بحجم الكون الشاسع الذي تدركونه جميعا ..
معظم حجم الكون فراغ لا يعيش فيه حي "لا اوكسجين" .."لا صوت" .. "لا غذاء" .. "اشعاعات كونيه ونجميه قاتله ".."اجسام كويكبيه مدمره" .."انفجارات كونيه" .."ثقوب سوداء"
معظم ارض الكون "ما قد تطئه قدم انسان" غير صالح لمعيشته .. "اغلفه غازيه تحوي غازات سامه " .. "درجه حراره بارده جدا .او ساخنه جدا " .."طبيعه جيولوجيه عنيفه" .. "كوارث طبيعيه اكثر تكرار واكثر شده"
...
مما يجعل الارض ..وما يماثلها من كواكب غير مكتشفه بعد..فرصه ضئيله للحياه في كوننا .
فما الذي يميزنا ..وما الذي يجعلنا ساده للكون ..؟

صدقني يا زميل أنا أشعر أن لديك شبهة كبيرة تتعلق بحجم الكون فقد قرأت هذه النقطة كثيرة لك ورأيتك تسردها كثيرا يا زميل كبر حجم الأفلاك ليس شبهة ولا شيء صدقني فالحجم نسبي وكما أنت قلت فالفراغ يمكن أغلب المكان وبمعنى فيزيائي الفراغ يملأ 99.99 % من المكان ولذلك بدون فراغ يتحول حجم الأرض مثلا إلى ما يقارب السنتيمتر المكعب 0.9 cm أي ببساطة وكما قال أحد الزملاء أنه يمكننا وضع المجموعة الشمسية كلها داخل كيس شيبس .. فحجم الأفلاك نسبي .......... يعني بأسلوب فيزيائي لو حذفنا الفراغ فإن الكون كله يمكن أن يحل محل مبنى البنتاجون في أمريكـا وهل نسيت ان أصل الكون نقطة نصف قطرها صفر كما تقول الفيزياء الحديثة ..
ومع كل ذلك أنا وضعت بحث كبير بخصوص حجم الكون ولي نظرتي الخاصة بخصوص هذا الشأن فأنا أرى أن النجوم العملاقة حولنا ليست أكثر من هولوغرامات بديعة وأن الأرض مركز الكون وهذا ما تحدث عنه ستيفن هاوكنج في كتابه الأخير التصميم العظيم وقال أن فكرة الكون الهولوغرامي لو ثبتت فإنها ستكون أكبر ضربة لتاريخ العلوم .... وفكرة الأفلاك الهولوغرامية حولنا لها شق زماني وشق مكاني فليس الزمن بمليارات السنين وإنما فقط آلاف السنين ولك البحث كاملا
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?30175-%D3%E1%D3%E1%C9-%CE%F5%D1%C7%DD%C9-%DA%F5%E3%D1-%C7%E1%DF%E6%E4-%E6%CD%CC%E3%E5-%28-%E6%E5%E3-%CC%D3%ED%E3%C7%CA-%C7%E1%D6%E6%C1-%29-%C7%E1%CC%D2%C1-%C7%E1%CB%C7%E4%ED


http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?29246-%D3%E1%D3%E1%C9-%CE%F5%D1%C7%DD%C9-%DA%F5%E3%D1-%C7%E1%DF%E6%E4-%E6%CD%CC%E3%E5-%28-%DF%ED%DD-%E3%DF%D1-%C7%E1%E1%E5-%C8%C7%E1%E3%E1%C7%CD%CF%C9-%29-%C7%E1%CC%D2%C1-%C7%E1%C3%E6%E1

سعدت كثيرا بالحوار معك ولا أمانع في التكملة أسأل الله أن يهديني وإياك للحق حيثما تبين ثم يرضينا به

overlord
02-20-2013, 02:06 AM
قبل كل شئ ..اود ان احييك على حسن اخلاقك .
يتكون تعقيبي من ثلاث محاور ..ساسرد منها هنا الاول والثالث ..وسأرسل لك الثاني في رساله خاصه حفاظا على الموضوعيه
__
نستطيع ان نقول .. ان بين يدينا رأيين
الاول ان هناك تاريخ انثروبولوجي "ثقافي سياسي اجتماعي احيائي" مفصل لحياه الانسان عالارض يصف ثقافه الانسان وابتداعه للغه والفلسفه والاديان
و الثاني هو ان هناك ايدولوجيا اسلاميه ..تحكي ان بادئه خلق البشر هو رجل واحد مؤمن بالله ..
ان اردنا مسائله كلا الرأيين .. عن تفاصيل دقيقه مدعمه ..
سنجد ان الاولى اصح ..لاعطائها تاريخ .وعينات ..وشروحات
بينما لا تجد الايدولوجيا سوى قصص منقوله مقدسه .
يعني مثلا لو سألتك في اي عام هبط ادم على الارض ..ستجيبني ..الله اعلم .
بينما تجد في مسلمات الانثروبولوجي الاركيولوجيه بشأن الانسان ..هو تصنيفه لانواع الانسان التي عاشت على الارض ..مع المجال الزمني لكل نوع منهم ..والفروق بالطبع بينهم جميعا ..
وهكذا ..
هنا يكمن الفرق بين النظريه العلميه ..والروايه الثيولوجيه ..
اعيد مجددا ..من مبدأ محافظتي على الليبراليه الفكريه .. ان من حق كل منا امتلاك رأيه الذي يكون منظوره الانتولوجي .
__
تقول ولدت الاخلاق من المحرمات ..
هذا التصوير قاصر ..لانه يعني فقط الامتناع عن الشر "حسب تصويرك للشر"
لكن ماذا بشأن الخير من اجل الخير ..يعني ان تساعد شخصا بحاجه دون ان تربطك به صله قرابه ..هل هذا يحتاج لعصا تجبرك على القيام به ..بتـاتـا.
لكنه مجرد نزعه شخصيه للرعايه .والاهتمام ..
في بريطانيا اليوم ..هناك حمله توعويه ليبراليه بأسم Good Without God
يعني ان تكون خيرا بدون ان تخاف من الله ..ان تمارس الخير لانك تريد ذلك ..وليس مخافه من احد ..
هذا هو قمّه الرقي الاخلاقي الانساني المعاصر .
__
مناقشتك لدافع الانسان للصيد ..حديث نوعا ما ..
الانسان القديم كان يأكل لحم جثه المتوفي من جماعته احيانا للبقاء ..الضروره الطبيعيه حين تشتد تجعلنا نعود لابسط مسلماتنا البدائيه من اجل البقاء .
هل تعرف قصه الطائره التي سقطت على جبال الانديز في الارجنتين في السبعينات حينما اضطر طلبه مدرسه.. لتناول لحم جثث بعض من زملائهم للعيش ...
لا تخلط غريزه البقاء بغريزه الامومه ..الاولى تجعلك تركتب فظاعات في نظر الانسانيه ..والثانيه تجعلك ملاكا .
___
ولا اجد اي اختلاف بين ظنك وظني بشأن الفضاء .:)

مشرف 10
02-20-2013, 05:06 AM
سيقتصر الحوار على الدكتور السرداب والزميل المدير over

darkman1
02-20-2013, 08:21 AM
في بريطانيا اليوم ..هناك حمله توعويه ليبراليه بأسم Good Without God
يعني ان تكون خيرا بدون ان تخاف من الله ..ان تمارس الخير لانك تريد ذلك ..وليس مخافه من احد ..
هذا هو قمّه الرقي الاخلاقي الانساني المعاصر .


جميلة جدا هذه النكتة
يهمني فعلا أن أرى كيف يمكن أن يكون الإنسان خيرا بدون أن يؤمن أن هناك ثواب و عقاب
ذكرني هذا بالموضوع الذي طرحته منذ فترة وكم الأجوبة المضحكة التي طرحها الملحدون عليه http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?48398

elserdap
02-21-2013, 02:48 AM
قبل كل شئ ..اود ان احييك على حسن اخلاقك .
أشكرك يا زميل أوفر


يتكون تعقيبي من ثلاث محاور ..ساسرد منها هنا الاول والثالث ..وسأرسل لك الثاني في رساله خاصه حفاظا على الموضوعيه
على الرحب والسعة

__
نستطيع ان نقول .. ان بين يدينا رأيين
الاول ان هناك تاريخ انثروبولوجي "ثقافي سياسي اجتماعي احيائي" مفصل لحياه الانسان عالارض يصف ثقافه الانسان وابتداعه للغه والفلسفه والاديان
و الثاني هو ان هناك ايدولوجيا اسلاميه ..تحكي ان بادئه خلق البشر هو رجل واحد مؤمن بالله ..
ان اردنا مسائله كلا الرأيين .. عن تفاصيل دقيقه مدعمه ..
سنجد ان الاولى اصح ..لاعطائها تاريخ .وعينات ..وشروحات
بينما لا تجد الايدولوجيا سوى قصص منقوله مقدسه .
يعني مثلا لو سألتك في اي عام هبط ادم على الارض ..ستجيبني ..الله اعلم .
بينما تجد في مسلمات الانثروبولوجي الاركيولوجيه بشأن الانسان ..هو تصنيفه لانواع الانسان التي عاشت على الارض ..مع المجال الزمني لكل نوع منهم ..والفروق بالطبع بينهم جميعا ..
وهكذا ..
هنا يكمن الفرق بين النظريه العلميه ..والروايه الثيولوجيه ..
اعيد مجددا ..من مبدأ محافظتي على الليبراليه الفكريه .. ان من حق كل منا امتلاك رأيه الذي يكون منظوره الانتولوجي .
__

الآن أنت فهمتني غلط تماما
أنا أتحدث من منظور ما تؤمن به ولا أُلزمك بالنصوص الدينية المقدسة .
فأنا عندما ذكرت مثلا آدم الأول وأنه كان موحدا لم أكن أتكلم من منظور ديني بل علمي أريكولوجي أيديولوجي أنثروبولوجي .

يقول شميث ولانج وهما باحثان في أصول الديانات أن التوحيد كان أولا وأن كل معبودات الوثنيين جاءت كمرحلة تاليه لعبادات توحيدية يُعبد فيها الله الواحد الأحد فالتوحيد كان أولا ثم الوثنية والتعدد تأتي في مرحلة لاحقة .

يوجد في الهند قريبا من أربعة آلاف من الآلهة وهذا لا مثيل له في العالم ومع ذلك يُنظر لهذه الكثرة الكاثرة من الآلهة أنها صور وتجسيدات للكائن الواحد الأعلى وهذا ما ذكره التقرير المرفوع إلى الحكومة البريطانية في الهند وفيه أن : النتيجة العامة التي انتهت إليها اللجنة من البحث هي أن كثرة الهنود الغالبة تعتقد عقيدة راسخة في كائن واحد أعلى ..
المصدر :- قصة الحضارة للملحد ول ديورانت مجلد 3 ص 209
ويرى ول ديورانت أن هذه الألوف من الآلهة هي نفس ما تفعله الكنائس المسيحية من تقديس لآلاف القديسين فلا يتطرق إلى ذهن الهندي ولو للحظة واحدة أن هذه الآلهة التي لا حصر لها لها السيادة العليا .. - كما لا يتطرق الأمر لذهن أتباع الكنيسة الكاثوليكية- .
المصدر :- السابق
وربما لو نظر باحث أيديولوجي أركيولوجي أنثروبولوجي من كوكب آخر للكنيسة الكاثوليكية الغربية فإنه سيكتب لأتباعه من الملاحدة أن هناك طائفة من سكان الأرض يعبدون آلاف الآلهة يطلقون عليهم اسم قديسين .

الإعتراف بوحدة الإله الخالق كان موجودا في مذهبي عين شمس ومنف قبل اخناتون بكثير.
المصدر:- wilson-the culture of ancient egypt p.228
نزعة التوحيد بمصر استمرت من الفترة 1575-1087 ق.م
التمثال النصفي الذي اكتشفوه لإخناتون في تل العمارنة بمحافظة المنيا وردت به بعض الفقرات مثل لا إله إلا إله النور الأعظم ونهى اخناتون عن رسم صور لإله النور الأعظم خالق الروح والجسد والنيل خالق كل شيء.

ذكر كولومبس في رسائله ومذكراته أنه رأى جزيرة حمراء (في رحلاته لأمريكا) يحكمها رجل عربي يُنادى بأبي عبد الله، كما اكتشف أن أهالي جزيرة سان سلفادور يتكلّمون ببعض الكلمات ذات العربية مع بعض التحريف في النطق، وذكر أنه رأى في الهندوراس قبيلة سوداء مسلمة يطلق عليهم لقب إمامي. وفي مذكراته الشخصية ذكر كولومبس أنه شاهد مسجدًا في كوبا فوق رأس جبل، كما أن الأسلحة التي يستخدمها سكان هاييتي هي نفسها التي كانت تستعمل في إفريقيا.
وقد كتب المؤرِّخ الأمريكي وينر (يشغل منصب أستاذ للتاريخ بجامعة هارفرد) يقول: إن كولومبس اعترف بوجود مسلمين في العالم الجديد.

يقول الملحد ول ديورانت مفتتحا موسوعته قصة الحضارة يقول :- ( ولا يزال الإعتقاد القديم بأن الدين ظاهرة تعم البشر جميعا اعتقادا سليما وهذه في رأي الفيلسوف حقيقة من الحقائق التاريخية والنفسية فهو لا يكفيه أن يعلم عن الديانات كلها أنها مليئة باللغو الباطل - على حد زعمه - لأنه معنِّي قبل ذلك بالمشكلة في ذاتها أعني مشكلة العقيدة الدينية من حيث قِدم ظهورها ودوام وجودها فما أساس هذه التقوى التي لا يمحوها شيء من صدر الإنسان ؟.)
المصدر:- ول ديورانت كتاب قصة الحضارة م1 ص 99
لقد وُجدت وتوجد جماعات من غير فنون ومن غير علوم ومن غير فلسفات لكن لا توجد جماعة من غير ديانة ... هنري برجسون.
الغريزة الدينية مشتركة بين كل أجناس البشرية حتى أشدها عجمية وأقربها إلى الحياة الحيوانية ....... والاهتمام بالمعنى الإلهي هو إحدى النزعات الخالدة للإنسانية ... معجم لاروس.

بعد هذا السرد بالمصادر أتمنى أن تكون وصلتك فكرة أني لا أُلزمك بالقصص المنقولة المقدسة - على حد تعبيرك - وإنما بالأدلة الأنثروبولوجية الاركيولوجية الأيديولوجية - على حد تعبيرك ايضا - وبداهة هذا حقك في الحوار أحترمه وأُقدره وأتمنى أن أُوفق له .



هذا التصوير قاصر ..لانه يعني فقط الامتناع عن الشر "حسب تصويرك للشر"
لكن ماذا بشأن الخير من اجل الخير ..يعني ان تساعد شخصا بحاجه دون ان تربطك به صله قرابه ..هل هذا يحتاج لعصا تجبرك على القيام به ..بتـاتـا.
لكنه مجرد نزعه شخصيه للرعايه .والاهتمام ..
في بريطانيا اليوم ..هناك حمله توعويه ليبراليه بأسم Good Without God
يعني ان تكون خيرا بدون ان تخاف من الله ..ان تمارس الخير لانك تريد ذلك ..وليس مخافه من احد ..
هذا هو قمّه الرقي الاخلاقي الانساني المعاصر .
__

هل تمانع في إقامة حوار ثنائي بخصوص الأخلاق بين الدين والإلحاد ؟
هذا إذا سمحت الإدارة الكريمة ..!!
انتظر ردك ورد الإدارة الكريمة
ونكمل هنا بقية جوانب الحوار !!
حيث أن الموضوع أساسا بخصوص معضلة الخير والشر وما هو تبرير الملحد لمعضلة الخير ..؟

مشرف 10
02-21-2013, 04:30 AM
الإدارة توافق على كون هذا الموضوع ثنائي في نسق حوار بين الدكتور السرداب والزميل overlord
ويتم البدء في المناظرة من نقطة الأخلاق بين الدين والإلحاد خاصة من نقطة الزميل الأخيرة يعني قوله
يعني ان تساعد شخصا بحاجه دون ان تربطك به صله قرابه ..هل هذا يحتاج لعصا تجبرك على القيام به ..بتـاتـا

elserdap
02-21-2013, 11:58 AM
الإدارة توافق على كون هذا الموضوع ثنائي في نسق حوار بين الدكتور السرداب والزميل overlord
ويتم البدء في المناظرة من نقطة الأخلاق بين الدين والإلحاد خاصة من نقطة الزميل الأخيرة يعني قوله
جزاكم الله خيرا أُستاذنا الفاضل

elserdap
02-21-2013, 12:23 PM
والآن نُكمل الحوار مع الزميل أوفر


هذا التصوير قاصر ..لانه يعني فقط الامتناع عن الشر "حسب تصويرك للشر"
لكن ماذا بشأن الخير من اجل الخير ..يعني ان تساعد شخصا بحاجه دون ان تربطك به صله قرابه ..هل هذا يحتاج لعصا تجبرك على القيام به ..بتـاتـا.
لكنه مجرد نزعه شخصيه للرعايه .والاهتمام ..
في بريطانيا اليوم ..هناك حمله توعويه ليبراليه بأسم Good Without God
يعني ان تكون خيرا بدون ان تخاف من الله ..ان تمارس الخير لانك تريد ذلك ..وليس مخافه من احد ..
هذا هو قمّه الرقي الاخلاقي الانساني المعاصر .
__

أنت تكون خير بدون أن تخاف من الله ؟؟
الأخلاق تعني في صورتها النهائية الرائقة :- الحيـاة ضد الطبيعة .. ضد المـادة .. ضد العقـل .. ضد المصلحة الشخصيـة ...
هذه هي الأخلاق الأصيلة ولذا يقول نيتشه قصور الإنسان في القوة ناتج عن التزامه الأخلاقي .. فالإلتزام الأخلاقي يُمثل قيدا للإنسان فالأخلاق غير مربحة عمليـا .. فماذا نستفيد إذا قلنا الصدق .. هل نستطيع أن نقول أن الأسبان لم يربحوا من القضاء على الهنود الحمر ؟؟
أو أن المستوطنين البيض لم يستفيدوا من الإبادة الشاملة لسكان أمريكا الشمالية الأصليين ؟؟ وهل يخسر ماديا الفن الإباحي أوالكتابات الداعرة ؟؟ فماديا الأخلاق غير مربحة بل هي عبء ثقيل على صاحبها وهي ضد المادة وضد المصلحة وضد الفائدة وتمثل أعظم انتكاسة في مفهوم الإنتخاب الطبيعي والبقاء للأنسب بل أنا أعتبر أن الأخلاق هي أكبر ضربة بيولوجية للتطور ...فعظمة العمل البطولي أو التضحية ليست في نجاحه حيث أنه غالبا ما يكون غير مثمر ولا في معقوليته لأنه عادة ما يكون غير معقول وعندما نؤيد العمل البطولي فهذا يمثل ظهور مبدأ جديد مناقض لمبدأ المصلحة والمنفعة .. !!
هناك نوع آخر من الأخلاق وهي الأخلاق المصلحية المنفعية المادية وتسمى أخلاق مجتمعية التي يُسمونها أخلاق النفاق .... ( أكون حلو علشان تعاملني حلو ) وهذه ليست الأخلاق الأصلية وليست نوع الأخلاق التي نسمو إليها
والآن عن أي أخلاق تتحدث يا زميل وما هو الأساس الذي ستعتمده وما هي القاعدة التي ستنطلق منها لتقنع الناس بقيمة الأخلاق من منظور مادي ؟
بانتظار الإجابة

overlord
02-22-2013, 04:35 AM
صباح الخير يا ساده ..
تحياتي اولا الى مناقشي دكتور .السرداب ..والى اداره المنتدى لاتاحتهم هذه الفرصه واستضافتهم لي بصدر رحب .
ويسعدني قبل ان ابدأ في الرد بالتنويه عن ارسالي ردا للدكتور ..بشأن تطور الاديان القديمه من المنظور الاركيولوجي الانثروبولوجي في رساله خاصه ..التزاما بموضوعيه النقاش .
__________________
ِالان اجيب عن سؤال الدكتور ..


والآن نُكمل الحوار مع الزميل أوفر



أنت تكون خير بدون أن تخاف من الله ؟؟
الأخلاق تعني في صورتها النهائية الرائقة :- الحيـاة ضد الطبيعة .. ضد المـادة .. ضد العقـل .. ضد المصلحة الشخصيـة ...
هذه هي الأخلاق الأصيلة ولذا يقول نيتشه قصور الإنسان في القوة ناتج عن التزامه الأخلاقي .. فالإلتزام الأخلاقي يُمثل قيدا للإنسان فالأخلاق غير مربحة عمليـا .. فماذا نستفيد إذا قلنا الصدق .. هل نستطيع أن نقول أن الأسبان لم يربحوا من القضاء على الهنود الحمر ؟؟
أو أن المستوطنين البيض لم يستفيدوا من الإبادة الشاملة لسكان أمريكا الشمالية الأصليين ؟؟ وهل يخسر ماديا الفن الإباحي أوالكتابات الداعرة ؟؟ فماديا الأخلاق غير مربحة بل هي عبء ثقيل على صاحبها وهي ضد المادة وضد المصلحة وضد الفائدة وتمثل أعظم انتكاسة في مفهوم الإنتخاب الطبيعي والبقاء للأنسب بل أنا أعتبر أن الأخلاق هي أكبر ضربة بيولوجية للتطور ...فعظمة العمل البطولي أو التضحية ليست في نجاحه حيث أنه غالبا ما يكون غير مثمر ولا في معقوليته لأنه عادة ما يكون غير معقول وعندما نؤيد العمل البطولي فهذا يمثل ظهور مبدأ جديد مناقض لمبدأ المصلحة والمنفعة .. !!
هناك نوع آخر من الأخلاق وهي الأخلاق المصلحية المنفعية المادية وتسمى أخلاق مجتمعية التي يُسمونها أخلاق النفاق .... ( أكون حلو علشان تعاملني حلو ) وهذه ليست الأخلاق الأصلية وليست نوع الأخلاق التي نسمو إليها
والآن عن أي أخلاق تتحدث يا زميل وما هو الأساس الذي ستعتمده وما هي القاعدة التي ستنطلق منها لتقنع الناس بقيمة الأخلاق من منظور مادي ؟
بانتظار الإجابة

في البدايه يجب ان نعلم جميعا ..بان كل ما نملكه يوم من اعراف اخلاقيه ضميريه هي نتاج تراكم اعراف لمجتمعات امم كثيره متلاحقه منذ ان داست قدم الانسان الارض ...فبعد ان تعلم الانسان كيف يعيش مع اخوه الانسان .لضمان مصلحه بقاء كلاهما.. تكونت مستعمرات انسانيه ..اضطرت الضروره لانشاء قواعد اجتماعيه لتنظيم حياه اعضاء هذه المستعمرات .. والتي اصبحت "دساتير " في يومنا هذا .
صناعه مبادئ الاخلاق الانسانيه ..بدأت بقدرته على التمييز بين الخير والشر .. فهناك ما هو نافع ..وهناك ما هو ضار ... ان تضربني ..فأنت تؤلمني ..فلا تضرب ..
ان تسرقني ..فانت تؤذيني .فلا تسرق .. ان ترحمني بائسا ..فانت تحميني من الاذى ..فارحم .
وهكذا تعلم الانسان الفرق بين النفع .والضر ... تطورت فلسفه الانسان بابتكاره اللغات ..واصبح يقيم الاشياء ...السلوك..الكلمات ..ويتسائل عنها جميعا .."ميلاد علم الفلسفه" .. وبه اصبح الرقي الادبي ..في المنظور المتقدم للسلوكيات طبقا لتقييم فلاسفه كل عصر لها ...ولهذا يوجد لكل امه في كل عصر اعراف اجتماعيه مختلفه .
ففي مصر القديمه ..كان يتزوج الاخ اخته ..لكن هذا يعد فعل شاذ وغريب في يومنا هذا ..في كل العالم ..وليس مصر فقط .. وهذا يؤكد ان الاعراف الخلاقيه تتطور في كل عصر .. في ظل اعتراف كلي متوارث .. بأن القيم الاخلاقيه ..هي اساس احترام ..وتقدير لكل ملتزم بها .
الان نأتي لما وصفته سيادتك .. والذي يسمى ب "الداروينيه الاجتماعيه "
للاسف هذا المفهوم يساء فهمه كثيره ..ويظن بأن "الداروينيه " مذهب اجتماعي يجانب الالحاد ويحث على الانتفاع بقاعده "الضرورات تبيح المحظورات"
ولكنه في الواقع ليس الا وصف لظاهره انسانيه قديمه ... تنبع من اعمق جيناته .."النزعه للبقاء"...
هذه النزعه الطبيعيه ..التي وصفها تشارلز دارون من مشاهدته للطبيعه في الحيوانات ومن ثم لاحظها في البشر ... فبعض البشر ينتفع بالظلم .."تحت مظله الفهم الانساني المعاصر للفرق بين الحق والظلم" . متجاهلا الاعراف الاخلاقيه ..لانه لم يرتقي انسانيا كفايه حتى يعرف الخير بدون دافع ..ويمنع نفسه عن الضر بدون رادع .
والامثله التاريخيه اكثر من ان تعد ..
الدليل الاقوى ..على ان الانسانيه "العرف الاخلاقي الاسمى بشريا" ..اذا ما ارتقى اليها الانسان ..اصبح خلوقا .
هو ببساطه ان هناك مؤمن ..ويخطئ مدركا خطأه تحت مظله الله ..وكافر ..يخطئ ..مدركا خطأه ..تحت مظله القانون .
كلاهما سيان ..في الخطأ .. رغم اختلاف ايمانهم ..وذلك لافتقاد كلاهما للأنسانيه ..
من منطلق حيادي بحت .. لا استطيع ان انكر ان الخير لا ينفع صاحبه احيانا .. ولا يبقى بعد الحرب سوى المنتصر ايا كانت حجته .
فطبيعتنا ابعد من ان تكون سيناريو لفيلم ولا ملحمه ..طبيعتنا جامده ..صامته ..لا تبالي ..بمن يبقى ومن ينقرض .
وان يكن ...الا ان تصبح الانسانيه ..الدستور الاخلاقي الاوحد للبشر ..سيبقى بيننا الكاذب ..والقاتل ..والسارق ..والمخادع ..
ولا توجد طريقه لاشباع البشر بها سوى بالتربيه السليمه والتعليم المحترم ...رويدا رويدا
فالاخلاق في اخر المطاف هي اختيار شخصي .
شئنا ام ابينا ...فلا رادع حقيقي على الارض ولا في السماء.. يستطيع ان يمنع انسان عن فعل الشر سوى نفسـه.
ولا دافع حقيقي لفعل الخير..سوى روح تسامح وتعاطف انسان خلوق يرتاح نفسيا ويزداد احترامه لنفسه بفعل الخير.
__
ما اود قوله اخيرا .
ان الانسانيه "وهي مبدأي الاخلاقي الشخصي" ..
ليست مقصوره على اثن ..ولا نوع ..ولا جنس ولا دين بشر ..
فهناك انسان حقيقي "على الاقل" .. في كل شارع ..في كل قريه ..في كل محافظه.في كل امه ....على سطح الارض .

elserdap
02-23-2013, 12:09 AM
في البدايه يجب ان نعلم جميعا ..بان كل ما نملكه يوم من اعراف اخلاقيه ضميريه هي نتاج تراكم اعراف لمجتمعات امم كثيره متلاحقه منذ ان داست قدم الانسان الارض ...فبعد ان تعلم الانسان كيف يعيش مع اخوه الانسان .لضمان مصلحه بقاء كلاهما.. تكونت مستعمرات انسانيه ..اضطرت الضروره لانشاء قواعد اجتماعيه لتنظيم حياه اعضاء هذه المستعمرات .. والتي اصبحت "دساتير " في يومنا هذا .
صناعه مبادئ الاخلاق الانسانيه ..بدأت بقدرته على التمييز بين الخير والشر .. فهناك ما هو نافع ..وهناك ما هو ضار ... ان تضربني ..فأنت تؤلمني ..فلا تضرب ..
ان تسرقني ..فانت تؤذيني .فلا تسرق .. ان ترحمني بائسا ..فانت تحميني من الاذى ..فارحم .
وهكذا تعلم الانسان الفرق بين النفع .والضر ... تطورت فلسفه الانسان بابتكاره اللغات ..واصبح يقيم الاشياء ...السلوك..الكلمات ..ويتسائل عنها جميعا .."ميلاد علم الفلسفه" .. وبه اصبح الرقي الادبي ..في المنظور المتقدم للسلوكيات طبقا لتقييم فلاسفه كل عصر لها ...ولهذا يوجد لكل امه في كل عصر اعراف اجتماعيه مختلفه .
ففي مصر القديمه ..كان يتزوج الاخ اخته ..لكن هذا يعد فعل شاذ وغريب في يومنا هذا ..في كل العالم ..وليس مصر فقط .. وهذا يؤكد ان الاعراف الخلاقيه تتطور في كل عصر .. في ظل اعتراف كلي متوارث .. بأن القيم الاخلاقيه ..هي اساس احترام ..وتقدير لكل ملتزم بها .



الأخلاق لا تطور فيها والإنسان هو العنصر الثابت في تاريخ العالم لقد دخل الإنسان التاريخ برأس مال أخلاقي مبدئي هائل
إن الأخلاق لها موجات صعود وهبوط ولكن لا تطور فيها على الإطلاق فمن وجهة نظر الأخلاق فإن العصر الحجري الحديث يعتبر انتكاسه في القيم الأخلاقية عن العصر الحجري القديم فالأخلاق في استقلال عن الزمن .

والدين في بدايته كان توحيديا بسيطا وهذا طبقا لمؤلفات لانج وشميث وبورس وكوبرز وغيرهم .
Andrew lang : the making of religion 1968
كانت أمريكا عند اكتشافها متخلفة من خمسة إلى ستة آلاف سنة ولم تكن قد لحقت بالعصر الحديدي بعد لكن بالمقياس الأخلاقي كان أرقى من العصر الحديث ورسوم معبد بونامباك للهنود الحمر التي تبين معضلة الأخلاق هذه الرسوم تجد مكانها داخل أعطم متاحف العالم .. وفن النحت لحضارة المايا يمثل مدرسة أخلاقية كاملة .. وهذه حقائق لا جدال فيها
يقول كريستوفر كولومبس أنه حين وصل أسطوله لأول مرة إلى شواطيء أمريكا وجد قوما أوفياء خلوقين وأقبلوا سابحين إلى قوارب السفينة وأحضروا معهم ببغاوات وخيوطا من القطن وكانوا راضين كل الرضى .. لقد استقبل المتوحشون مستعبديهم في المستقبل بدماثة المتحضرين
المصدر :- قصة الحضارة .. ول ديورانت .. مجلد 23 ص166
ومن المعروف أنه في الدول الأفريقية والعربية القديمة كان جميع الأغراب يتمتعون بكرم ضيافة لا مثيل له في حين أن الغريب في روما مثلا يتحول إلى عبد .
إن رعاية المعوقين مصدرها قبائل إروكويز البدائية
إن الأسبان الغزاة كانوا أحط أخلاقيا من قبائل الهنود الحمر .
يرى هيجل أن اليونان القديمة كانت العصر الذهبي للأخلاق .. والفلسفة الأخلاقية بعد أفلاطون لم تُحقق أي تقدم على الإطلاق .
وكتابات شيشرون في الأخلاق لا تزال صالحة إلى اليوم .
وأفكار أرسطو الأخلاقية ومسرحيات سوفوكليس المأساوية يمكن وضعها في أي عصر من العصور لتناسبه والأخلاق بطبيعتها لا تتطور وإنما تبدأ من جديد ويحدث التدهور الأخلاقي في الغالب في نهاية الحضارات .

لقد ألف يوربيدوس Euripides مسرحة نساء تروجان الأخلاقية في أزمان ما قبل التاريخ وأكملها سارتر بعد الآف السنين دون فجوة زمنية تُذكر .
إن أخلاق الأقيانوسة – وهي أكثر مناطق العالم تخلفا – لا تختلف عن أخلاق أي منطقة متحضرة بالعالم وفنون الأقيانوسة التي تسرد وقائع أخلاقية تجد مكانها في المتاحف الأوربية والأمريكية ولا ثمة فجوة حضارية بينها وبين مثيلاتها الغربية .

إن القاعدة التي لا خلاف عليها أن الاخلاق لم تخط خطوة واحدة إلى الأمام منذ العصر الحجري القديم .. فجميع معلمي البشرية سواء كانوا أنبياء أو مصلحين جميعهم علموا البشرية الأخلاق نفسها ... وعندما نسرد تاريخ الأمم عبر كل العصور نجد الإختلاف في السلوكيات الرسمية فحسب أما في قواعد الأخلاق وفي القيم الأخلاقية فلا نجد توافقا بل تطابقا مُطلقا . وهذه القاعدة تُسمى عند الفلاسفة قاعدة الإلتزام المطلق كما عرّفها كانط في كتابه أسس ميتافيزيقيا الأخلاق ..!!
فالأخلاق لا تطور فيها .

ملحوظة هامة .. أنا اطمح أن تعود لكتاب الإسلام بين الشرق والغرب للدكتور علي عزت بيجوفيتش لأنه يسرد للفرق بين الدين والإلحاد في إطار الأخلاق سردا مدهشا وانا أنقل الكثير من كلامه في هذه المداخلات وهذا للأمانة العلمية
كتاب الإسلام بين الشرق والغرب على هذا الرابط
http://www.laelhad.com/index.php?p=8-0-15


الان نأتي لما وصفته سيادتك .. والذي يسمى ب "الداروينيه الاجتماعيه "
للاسف هذا المفهوم يساء فهمه كثيره ..ويظن بأن "الداروينيه " مذهب اجتماعي يجانب الالحاد ويحث على الانتفاع بقاعده "الضرورات تبيح المحظورات"
ولكنه في الواقع ليس الا وصف لظاهره انسانيه قديمه ... تنبع من اعمق جيناته .."النزعه للبقاء"...
هذه النزعه الطبيعيه ..التي وصفها تشارلز دارون من مشاهدته للطبيعه في الحيوانات ومن ثم لاحظها في البشر ... فبعض البشر ينتفع بالظلم .."تحت مظله الفهم الانساني المعاصر للفرق بين الحق والظلم" . متجاهلا الاعراف الاخلاقيه ..لانه لم يرتقي انسانيا كفايه حتى يعرف الخير بدون دافع ..ويمنع نفسه عن الضر بدون رادع .
والامثله التاريخيه اكثر من ان تعد ..

يوجد ملحدون على أخلاق هذه حقيقة لكن لا يوجد إلحاد أخلاقي هذه حقيقة اقوى وهذا ما سنحاول مناقشته سويا في المداخلات القادمة إن شاء الله ولا أرغب بالتعجل بالحديث عن هذه المسألة الآن ... و الداروينية الإجتماعية هي التطبيق العملي لنظرة الملحد إلى الحياة والبشر من حوله ..
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?21312-%C7%E1%CF%C7%D1%E6%ED%E4%ED%DC%C9-%C7%E1%C5%CC%CA%E3%DC%C7%DA%ED%DC%C9-%C7%E1%C5%CC%DC%D1%C7%E3-%C8%C5%D3%E3-%C7%E1%C5%E1%CD%DC%C7%CF

الدليل الاقوى ..على ان الانسانيه "العرف الاخلاقي الاسمى بشريا" ..اذا ما ارتقى اليها الانسان ..اصبح خلوقا .
هو ببساطه ان هناك مؤمن ..ويخطئ مدركا خطأه تحت مظله الله ..وكافر ..يخطئ ..مدركا خطأه ..تحت مظله القانون .
كلاهما سيان ..في الخطأ .. رغم اختلاف ايمانهم ..وذلك لافتقاد كلاهما للأنسانيه ..
من منطلق حيادي بحت .. لا استطيع ان انكر ان الخير لا ينفع صاحبه احيانا .. ولا يبقى بعد الحرب سوى المنتصر ايا كانت حجته .
فطبيعتنا ابعد من ان تكون سيناريو لفيلم ولا ملحمه ..طبيعتنا جامده ..صامته ..لا تبالي ..بمن يبقى ومن ينقرض .
وان يكن ...الا ان تصبح الانسانيه ..الدستور الاخلاقي الاوحد للبشر ..سيبقى بيننا الكاذب ..والقاتل ..والسارق ..والمخادع ..
ولا توجد طريقه لاشباع البشر بها سوى بالتربيه السليمه والتعليم المحترم ...رويدا رويدا .


التدريب لغو فارغ
لعل أكثر الأمور دهشة حين يتحول أعتى الطغاة أو المذنبين بين يوم وليلة إلى شهداء متواضعين ولم تسبق هذه التوبة عملية إصلاح أو إقناع إنها حركة في أعماق الروح إنه تحول ينبع من ذات الإنسان فلا توجد علاقة شرطية ولا حتى تفسير عقلي فجوهر هذه الدراما هو الحرية والخلق .
فالخير والشر في باطن الإنسان ولا توجد قوانين يمكن بها إصلاح الإنسان فكل ما تستطيعه القوانين أن تُغير السلوك ظاهريا ووقتيا .. إن اليقظة الروحية والهداية تلقائيتين إنهما نتاج حركة الروح .
فالتدريب لا تأثير له على الموقف الأخلاقي للإنسان .. لا يوجد تدريب مادي لتصبح المرأة شريفة أو يصبح الرجل أمينا فهذه صفات الروح .. بل إن الدكتور أحمد عكاشة رئيس الإتحاد العالمي للطب النفسي يعترف في كتابه ثقوب في الضمير أن التوجيه المُلح يُنمي لدى الإنسان سلوك مضاد تماما .. وبداية انتشار الشذوذ الجنسي يكون على يد الأفلام والبرامج التي تناقش هذه القضية .. فالتنشئة الحقيقية هي تنشئة ذاتية وهي مناقضة للتدريب وفي هذا الحجة الأولى والأقوى للروح .

يعتقد الملحدون في تغيير السلوك عن طريق التدريب بينما يعتقد أصحاب الأديان في هداية الإنسان الدائمة عن طريق الروح وهنا يكمن الفرق بين الإلحاد والدين بين الفلسفة الوضعية – التي انتهت دراستها عمليا في جميع جامعات أوربا – وبين فلسفة النفس الإنسانية التي هي أهم أركان الطب في جميع جامعات العالم ألا وهي طب النفس ..!!
إن الهداية نشاط جواني داخل نفس الإنسان ..أما التدريب فهو حيواني في جوهره فهو نظام لفرض سلوك معين على الكائن البشري .. الهداية والتنشئة من خصائص الإنسان بينما التدريب من خصائص الحيوان .. !!

إن أروع الروايات الأدبية ترا هي تلك الروايات التي تتحدث عن شخصيات خاطئة ظاهريا بينما هم في أعماقهم طاهرين نبلاء في مقابل شخصيات طاهرة ظاهريا بينما هي مفرغة من الأخلاق بمجرد أن تخلو بنفسها .. هذا التقابل بين هذه الشخصيات هو أسمى ما يميز الروح الإنسانية وإذا لم يكن هناك روح فلن يكون لهذه الروايات معنى . . وساعتها فقط سأعترف لك بقيمة التدريب والتلقين فساعتها فقط لن تلاحظ أي تناقض في الشخصية الإنسانية التي ظاهرها نبيلا وباطنها عربيدا ..!!
إن التدريب وإن قام بفرض السلوك الصحيح فهو في جوهره لا إنساني ..!!


الاخلاق في اخر المطاف هي اختيار شخصي .
شئنا ام ابينا ...فلا رادع حقيقي على الارض ولا في السماء.. يستطيع ان يمنع انسان عن فعل الشر سوى نفسـه.
ولا دافع حقيقي لفعل الخير..سوى روح تسامح وتعاطف انسان خلوق يرتاح نفسيا ويزداد احترامه لنفسه بفعل الخير.
__
ما اود قوله اخيرا .
ان الانسانيه "وهي مبدأي الاخلاقي الشخصي" ..
ليست مقصوره على اثن ..ولا نوع ..ولا جنس ولا دين بشر ..
فهناك انسان حقيقي "على الاقل" .. في كل شارع ..في كل قريه ..في كل محافظه.في كل امه ....على سطح الارض .

هذا الكلام صحيح فقط في ظل الإيمان بالروح الإنسانية لكن كملحد فإن هذا الأمر يحمل في داخله تناقضا عجيبا فالإنسان مُستَوعب تماما في الطبيعة.. قوانين الطبيعة هي قوانينه وطبقا للطبيعة فالبشر وللأسف الشديد غير متساوين ثم إن الإيمان بالإنسان هو إيمان ملوث ميتافيزيقيا فالإنسان ليس هو الأصل وإنما الأصل هو الطبيعة المادية وقوانينها وحتمياتها وهذا يعني انهيار المشروع الهيوماني ( مشروع الإيمان بالإنسان ) وبذا يُصفَّى الإنسان على حد تعبير الدكتور عبد الوهاب المسيري لحساب الطبيعة وسيتم استيعابه تماما ويسقط في هيمنة المادية الحتمية وقد اختصر رئيس التشيك فاكيلاف هافل كل ذلك في عبارته الرائعة حين قال :- ( حينما أعلنت الإنسانية أنها حاكم العالم الأعلى، في هذه اللحظة نفسها، بدأ العالم يفقد بُعده الإنساني ) فالفلسفة الهيومانية ضحت أول ما ضحت بالإنسان وعادت لإعتبار الطبيعة هي المُطلق وهي المرجع فهي فلسفة ذاتية الهدم وقد نجح هتلر في فك هذه الشفرة بكفاءة غير عادية حينما قال :- ( يجب أن نكون مثل الطبيعة، والطبيعة لا تعرف الرحمة أو الشفقة ) . وقد تبع في ذلك داروين ونيتشه ودوركايم وفرويد ..!!
ولا يأتي الإيمان بمركزية الإنسان وقيمته وسموه إلا بالإيمان بمُطلق أعلى يتجاوز المادة فالمساواة بين البشر هي مسألة دينية بحتة فإذا لم يكن الله موجودا فالناس بجلاء وبلا أمل غير متساوين وتأسيسا على الدين فقط يستطيع الضعفاء المطالبة بالمساواة ..!!

وفي الختام يبقى السؤال كيف تقنعنا بالأخلاق ..؟؟

حتى فولتير الملحد أنشأ كنيسة لخدامه على نفقته الخاصة خوفا على أخلاقهم
فولتير أشهر ملحد عبر كل العصور كان يشرح فلسفته الإلحادية لزملائه وفي نفس الوقت كان يشرح الأخلاق في إطار الدين لخدامه ويخشى على خدامه من الإلحاد وكان يدفعهم إلى الإيمان بالأخلاق في إطار ديني وكان يقول كلمته الشهيرة لو لم يكن هناك إله لخانتني زوجتي وسرقني خادمي .. بل وقام فولتير الملحد في أواخر حياته ببناء كنيسة بالقرب من قصره نقش على مدخلها يا رب اذكر عبدك فولتير وادعى أنها الكنيسة الوحيدة المخصصة لله وحده على هذه الأرض أما الكنائس الأخرى فهي مخصصة للقديسين وكان يرسل خدمه إلى الكنيسة بانتظام ويدفع أجور تعليم أبنائهم قواعد الديانة
المصدر :- قصة الحضارة ول ديورانت المجلد 38 صفحة 214
إن فولتير عاش دهرا من الزمن 84 سنة كان في شبابه ملحدا حاقدا على كل دين ومع الوقت اكتشف أنه لا رادع للبشر إلا الأخلاق في إطار ديني واكتشف مصائب الإلحاد .
فالإلحاد قارب أن يجعل من الإنسان أحقر حيوان - والكلام للملحد ول ديورانت - وفولتير عانى من إلحاده خاصة خلال علاقته الطويلة بمدام دي شاتيليه وكانت علاقته بإبنة أخته شائنة مخزية .. – فهذا هو الإلحاد بلا مكياج - ثم ماذا عن الماركيز دي ساد ؟ لقد أوضح دي ساد أنه لو لم يكن هناك إله لكان كل شيء مباحا فلو لم يكن هناك جنة ونار فليس ثمة معنى في أن نكون طيبين لنسيء إلى ملذاتنا .. إذا لم يكن هناك إله فليس هناك خير ولا شر بل هناك فقط ضعفاء وأقوياء والضعف هو الشر .. لقد كان الماركيز دي ساد منظومة كاملة من الإلحاد العملي في شهوانيته وفجوره .. إن الإلحاد هو طوفان فاجر في أزمان الكفر وأرضه ونهايته الحتمية هي تقويض أركان النظام الأخلاقي وانهيار الأمم .
المصدر :- قصة الحضارة ول ديورانت ملجد 38 ص 275-276

والآن لننظر إلى بلادنا العربية وبعيدا عن فولتير والماركيز دي ساد فقد ظهر مؤخرا على ساحتنا العربية ثلاثة ملحدين لا غير .. المنتحر إسماعيل أحمد أدهم والعاهرة علياء المهدي والقواد كريم عامر هل ظهر غير هؤلاء الثلاثة ؟ أولهم انتحر في ريعان الشباب بعد أن حصل على الدكتوراة في الرياضيات من موسكو والثانية تركت كلية الإعلام لتعمل عاهرة في السويد لصالح المجلات الفرنسية والثالث يعمل قوادا لها وينظم عملها .
الإلحاد هو أعظم ذنب عُصي الله به على الأرض ..

يبقى سؤالي قائما ما هو الأساس الذي ستعتمده وما هي القاعدة التي ستنطلق منها لتقنع الناس بقيمة الأخلاق من منظور مادي ؟

بصدق أنا سعيد بالحوار معك أسأل الله الذي لا تؤمن به أن يوفقك للخير

overlord
02-24-2013, 01:22 AM
عدم استفادتك من المراجع التي اهديتك اياها في الرسائل الخاصه رغم انك شكرتني عليها يدفعني للاستياء حينما اراك تختلف معها ضمنيا وكليا مصاحبا تجاهلك الذي سأعده سهوا لبعض الاحكام البسيطه في تعقيبي السابق ..مما سيدفعني لاستخدام وسائل تحديد كتابيه لما اود التركيز عليه حتى لا يتكرر الالتباس مره اخرى .

الأخلاق لا تطور فيها والإنسان هو العنصر الثابت في تاريخ العالم
بحكم ان مجمل مفاهيم الاخلاق كمصطلح بشري لن تخرج عن منظور الانسان المتحور في كل عصر ومكان ..فبالتأكيد عن دراسه الاخلاق ..سيكون الانسان عنصر ثابت ..فهو مبتدعها ومنشئها الاول ..ولا استطيع ان اقول الاخير لان مستقبل الذكاء الاصتناعي يدفعني للتوجس احيانا مما قد يصل اليه شكل الحياه عالارض .
__
سأبدأ من هذا الاقتباس لحكمك الجزافي بشأن الاخلاق تعقيبي .


إن القاعدة التي لا خلاف عليها أن الاخلاق لم تخط خطوة واحدة إلى الأمام منذ العصر الحجري القديم
ولن ارد عليه قبل ان اجعلك ترد على نفسك ..
قلت بان الاخلاق لم تتطور طول تاريخ الانسان ..منذ بدئ حياته عالارض .. وبالطبع هذا الحكم لانك تريد الوصول الى ان الاخلاق نزلت جاهزه من السماء مع رساله ادم "ايمان ابراهيمي موحد " لا يختلف معك في هذا مسيحي ولا يهودي ...

لكن ببساطه ..يمكنك اكتشاف فروق اخلاقيه في كل قرن من الزمان ..وكل قاره عالارض .

إن الأخلاق لها موجات صعود وهبوط ولكن لا تطور فيها على الإطلاق فمن وجهة نظر الأخلاق العصر الحجري الحديث يعتبر انتكاسه في القيم الأخلاقية عن العصر الحجري القديم فالأخلاق في استقلال عن الزمن .
لا يناقض انسان نفسه في سطر واحد كل يوم ...مرتين
هذا اعتراف منك بان القيم الاخلاقيه تتغير مع الزمن ..سواء كان بالايجاب ..ام السلب ..حتى وان كان منظورك نحو اخلاقيات الانسان الحديثه يعدها متخلفه عن اخلاقيات الانسان الحجري "ولا اعلم كيف توصلت لذلك ..
الصعود والهبوط يا سيدي اقرب للديناميكيه بعيدا عن التصوير الستاتيكي الذي تحاول ايصاله .
__
الفكره الكليه لتعقيبك تتمحور حول هذه النقاط .

الأخلاق لا تطور فيها والإنسان هو العنصر الثابت في تاريخ العالم

إن القاعدة التي لا خلاف عليها أن الاخلاق لم تخط خطوة واحدة إلى الأمام منذ العصر الحجري القديم
وذلك لان


لقد دخل الإنسان التاريخ برأس مال أخلاقي مبدئي هائل
بسبب ان

جميع معلمي البشرية سواء كانوا أنبياء أو مصلحين جميعهم علموا البشرية الأخلاق نفسها

مما يدفعني للتساؤل بشأن بعض امثلتك


إن الأسبان الغزاة كانوا أحط أخلاقيا من قبائل الهنود الحمر .

رعاية المعوقين مصدرها قبائل إروكويز البدائية

في ظل ايمانك بان الارث الاخلاقي للبشريه ..جاء من السماء ...وبعد ان كفر البشر بالله وتفرقوا عالارض ..ارسل اليهم انبياء ..ليهدوهم للحق .... ويأمروا بمكارم الاخلاق .
هل تستطيع ان تثبت لي ... ظهور انبياء في اميريكا الجنوبيه والشماليه ..ووسط افريقيا ..واستراليا ..
لانك تقول بان لهؤلاء مفاهيم اخلاقيه متقدمه .. ومن هنا اتسائل ..من اين لهم هذه المفاهيم ..اذا لم يصل اليهم انبياء ..ولا اي رساله الهيه بايد بشريه توعيهم ..
.
لي تساؤل اخر .. في هذا الحكم .


لقد دخل الإنسان التاريخ برأس مال أخلاقي مبدئي هائل

متى حدث هذا؟ ..بالسنين من فضلك .ولك الحريه في اختيار اي تقويم يناسبك

____
لم تناقض نفسك هنا وحسب ..بل في حديثك ايضا عن التدريب "اعتقد انك كنت تقصد التربيه والتعليم ".
ولا اعلم كيف وصل بك الامر ..لتزدري التربيه والتعليم ودورها في صقل النفس البشريه وتهذيب اخلاقها ..لمجرد ان تخالفني في الرأي .. هذا شئ لا يختلف عليه احد يا اخي .
انظر لما قلت ..

التدريب لا تأثير له على الموقف الأخلاقي للإنسان

فالتنشئة الحقيقية هي تنشئة ذاتية وهي مناقضة للتدريب وفي هذا الحجة الأولى والأقوى للروح
وهل تعتقد بان اخلاقيات الايمان لا تحتاج لتربيه .هل يولد الانسان من بطن امه يتلو ايات القرأن مدركا بانه لا يستطيع ان يأكل بيده اليسرى .؟
هل سيصل الانسان في حياته الى الارث الاخلاقي الانساني ..."بدون تربيه"
الانسان يولد عجينه لينه بحاجه لتكوين وصقل .
انت حتى ذكرت مثال يؤيدني .

حتى فولتير الملحد أنشأ كنيسة لخدامه على نفقته الخاصة خوفا على أخلاقهم
لماذا ..؟
لانه كان يدربهم ... على الالتزام قصرا بنفس منهجيه الاجبار والثواب والعقاب الذي يزدريها و اجدك تزدريها في مثالك هذا .

لا يوجد تدريب مادي لتصبح المرأة شريفة أو يصبح الرجل أمينا
في الواقع يوجد .. واتفق معك كليا في فشله .لانه هو المنهج الاسلامي في التربيه تمـــاما
سأثبت لك مدى الخلط ومعاكسه الواقع في كلامك .
هل تناسيت التربيه الاسلاميه ..ستجدها تستهدف الجنين في المهد بتلاوه ايات في اذنه ..وسحبه للمسجد بدون ان يفهم الصلاه في الرابعه ..واشراكه في مدارس تحفيظ القرأن في السادسه ..وفرض الصلاه عليه بالعصا في العاشره ..والصوم بالعصا في الثانيه عشره ...الا يعد هذا تدريب كاف لك ..
لو كــان كـل ما تقـوله صحيحـا ..لما احتاج الله الى انبياء ..ولا تابعين ..ولا اولياء امور ..ولا كتب سماويه ..ليعلمك ان تدخل الغرفه التي تجلس فيها بقدمك اليمنى .
كل ما تدافع عنه الان ..استقيته من تربيتك الاسلاميه التي تدربت بها لتكون .مسلما ..وتموت مسلما .
التربيه ببناء الجدران المشوكه ..والثواب والعقاب والارهاب لتدريب الاشخص على اتخاذ سلوك يريده المربي ..فاشله كليا ..ويسعدني اعترافك بهذا ...
سأعطيك مثالا ..لو نظرت لبعض ,,اقصد كل المجتمعات الاسلاميه ..المصابه بالسكس فوبيا .ستجد ان الوسيله الذي يستخدمها المربي المسلم هو بالفصل ..بين الذكر والانثى ..والتوبيخ والعقاب والمنع الغليظ لاي من يريد الاقتراب من الجنس الاخر .. وهذا ما يؤدي للكبت الجنسي ..والذي يفرز مجتمعات مسعوره جنسيا ..
حتى الملحدين العرب الذين تربوا في هذه المجتمعات مصابين بهذا المرض الناتج عن هذا الخلل التربوي الجاسم ..
يقول مشييل فوكو ..ان اكثر المجتمعات تحريما للجنس هي الاكثر هوسا به .
لانه من المعروف تربويا ان كل ممنوع مرغوب ... وهذا ما يٌفشل المنظومه الاخلاقيه الاسلاميه رغم صلاح مبدأها..وذلك بسبب اتخاذها مسلكا عقيما يؤدي لعكس المهتدف منها تماما.
الدين معروف منذ فجر تاريخ الفلسفه بأنه قيد تربوي صلد واعمى ..
لهذا سماه ماركس بأفيون الشعوب ..,وقال عنه نابليون ..وسيله مثاليه لاخراس العامه ..ومنع الفقير من قتل الغني وصاحب السلطه
الايمان يؤمرك ..وينهيك ..ولا يعطيك مجالا لتفكر فيما تؤمر به وتنهى عنه ..فيصبح مبدأه الاخلاقي مبني على الاجبار القسري لاتخاذ سلوك "مثالي في عين المشرع"
باستخدام وسيله تؤدي للطاعه العمياء التي يغذيها الايمان الدائم بالدونيه والنقص ..او للانتفاض الثوري ضد هذه الاحكام الجبريه ..انتفاض مرجعيته العقل اثر التحليل واعاده النظر من وجهه نظر شخصيه تحل محل المشرع ..وتنظر في امر العامه بعين اكثر رحمه وانسانيه .
انظر تحت قدميك العاريتين قبل ان تسخر من احذيه الاخرين
__
اشير الى التباس اخر لك هنا

فلسفة النفس الإنسانية التي هي أهم أركان الطب في جميع جامعات العالم ألا وهي طب النفس ..!!
إن الهداية نشاط جواني داخل نفس الإنسان ..أما التدريب فهو حيواني في جوهره فهو نظام لفرض سلوك معين على الكائن البشري .. الهداية والتنشئة من خصائص الإنسان بينما التدريب من خصائص الحيوان .. !!
ماذا لو اخبرتك انه يوجد طب نفس انساني ..وطب نفس حيواني .
وكلا منهما يقوم بالتحليل ..التقييم..والتدريب ..فكما يوجد ..تشريح مقارن ..فسيولوجي مقارن ..يوجد علم نفس مقارن .
وصدقني ..طبيب نفسي شاطر ..يستطيع ان يروضك كيفما يشاء كما تروض كلاب البيت بول ..

لن اسألك حتى ان تثبت لي علميا .. دور "الروح" في اثراء الجانب الاخلاقي للانسان .!
لانك تعلم انه لا يوجد تفسير مادي حقيقي لها ولا لتأثيرها .. واعلم انه بنائك كله بحاجه لهذا الاثبات لدعم حجته التي تستند اليها كأساس النمو الاخلاقي في النفس البشريه ..رغم انك تطالبني في اخر سؤال لك ان اشرح لك كيفيه التوجيه المادي للاخلاق ؟
ساجيب عن سؤالك في اخر تعقيبي واعفيك من سؤالي ...
_____________

لكن كملحد فإن هذا الأمر يحمل في داخله تناقضا عجيبا فالإنسان مُستَوعب تماما في الطبيعة.. قوانين الطبيعة هي قوانينه وطبقا للطبيعة فالبشر وللأسف الشديد غير متساوين ثم إن الإيمان بالإنسان هو إيمان ملوث ميتافيزيقيا فالإنسان ليس هو الأصل وإنما الأصل هو الطبيعة المادية وقوانينها وحتمياتها وهذا يعني انهيار المشروع الهيوماني ( مشروع الإيمان بالإنسان )
لا تستطيع ان تصف نظرتي للعالم ..بينما لم تصل يوما الى ما وصلت اليه .
التناقض حقيقي ..لكنه حميد جدا ..ويستحق الاحترام
فانت حينما تكون انسان مدرك لطبيعته الحيوانيه ."دارس فسيولوجي وعلم نفس "
وتكون مدرك لأصلك التطوري الحيواني "دارس احياء جزيئيه واحياء تطوريه "
وتكون مدرك لقشور ملامح الكون من حولك .. وتعلم ماهيته اللامباليه ..واللاعاطفيه
و تعلم انك لن تجازى..اذ اصلحت ..ولن تعاقب .اذ اخطأت
ومع هذا كله ..تفعل الخير ..وتنهى عن الشر ..
فأنت متجسد في اقصى درجات المثاليه الممكنه .
ولا استطيع ان اتقبل لك اي اعتراض على هذا النموذج ابعد عن "عدم تصديق وجوده " ..
ولن اكتفي حيال ذلك الا بابتسامه واثقه .
__

( حينما أعلنت الإنسانية أنها حاكم العالم الأعلى، في هذه اللحظة نفسها، بدأ العالم يفقد بُعده الإنساني ) فالفلسفة الهيومانية ضحت أول ما ضحت بالإنسان وعادت لإعتبار الطبيعة هي المُطلق وهي المرجع فهي فلسفة ذاتية الهدم وقد نجح هتلر في فك هذه الشفرة بكفاءة غير عادية حينما قال :- ( يجب أن نكون مثل الطبيعة، والطبيعة لا تعرف الرحمة أو الشفقة ) . وقد تبع في ذلك داروين ونيتشه ودوركايم وفرويد ..!!

متى اعلنت الانسانيه عن انها حاكم اعلى ..عن من تتحدث ؟
الفلسفه الهيومانيه لم تأخذ بعدها الاخلاقي العلماني الحديث الا في منتصف القرن العشرين ..مع التنبيه بأن مهد الحركه الهيومانيه الحديثه ..كان في القرن التاسع عشر ..وكان له جذور ايمانيه ادت الى ابتداع مصطلح TheoPhilanthropy ... المنظور الهيوماني بدأ بدمج روح النهضه الفكريه الحديثه مع احترام الانسان وتعزيز قيم الانسانيه الحديثه في التربيه في ظل اعتراف بوجود خالق ...للاسف تطورت هذه الحركات لتصبح علمانيه لادينيه فيما بعد ..واصبح المنظور الهيوماني الحديث مرتبطا بالعقلانيه بشكل ثبت هذا مفهوم "الالحاد الاخلاقي" ..
بالله عليك يا اخي ..داروين كان عالم طبيعه ..وفرويد كان طبيب نفسي.. لا علاقه لاي منهم بالفلسفه .. ومن غير الحكيم ..ربط وتجسيد شروحاتهم العلميه لطبيعه الانسان البدائيه .كتوجيهات اخلاقيه "حديثه" ..ومن ثم اضافتها لتأريخ الهيومانيزم .."لا يختلط الزيت بالماء سيدي القاضي"
سأعطيك نبذه عن مبادئ الهيومانيزم العلمانيه :
1-اختبار الفكره والمفهوم على اساس عقلي غير ايماني .
2-لا يقبل سوى الحجه العقليه والدليل العلمي لحل مشاكل الانسان ومعضلاته الاخلاقيه
3-تعزيز النمو الفكري والابداعيه للانسان
4-البحث عن احكام شخصيه سياسيه اجتماعيا ومحاكمتها عقليا لضمان حق الانسان وتعزيز المسؤوليه الشخصيه
5-تطبيق العدل والمساواه بين كل البشر بغض النظر عن الفروقات بينهم ..واختزال العنصريه والتفرقه
6-بناء عالم افضل للانسان .

__
اعترض على تنصيب فكره ان هناك من هو اشهر ملحد او اشهر ملحده .. نحن نحاول الابتعاد عن تقديس البشر والاشياء بقدر الامكان .
الرجل عاش من ثلاث قرون .. العالم كان مختلف جدا في حياته ..
اعتقد ايضا اني اخبرتك شئ مشابه عن دارون في رساله خاصه اليك .
ولا يهمني اطلاقا فكره تراجع انسان عن منظوره العلماني او رجوعه للدين فهذا شأن شخصي ..وهناك الكثير من الدوافع العاطفيه للايمان ..وبعض البشر ضعفاء .
صديق عزيز لي ..عاد للايمان بعد وفاه امه امامه ..وصار يناقشني كمؤمن لمده عامين ..ومن ثم عاد للالحاد مره اخرى حينما تعافى من صدمه فقدانه لامه .
المسأله لا تستحق الاشاره ...
__
ماركيز دي ساد ..هو مثال ممتاز ..ينطبق على حكمي ..كافر بدون انسانيه ..يخطئ وهو مدرك خطأه تحت مظله القانون .
هل تريد ان تقنعني ان صاحب "الساديه" هو مثال للانسانيه الذي اتحدث عنها ؟
اعتقد انه مجرد حشو متكرر في كل نقاش لك بشأن "الاخلاق".. مسأله وقت قبل ان تذكر لي اسماء جنرالات الشيوعيه ...
هذه هي المشكله حينما تلبس نظاره ملونه ..ترى العالم كله بلون واحد.
___

والآن لننظر إلى بلادنا العربية وبعيدا عن فولتير والماركيز دي ساد فقد ظهر مؤخرا على ساحتنا العربية ثلاثة ملحدين لا غير .. المنتحر إسماعيل أحمد أدهم والعاهرة علياء المهدي والقواد كريم عامر هل ظهر غير هؤلاء الثلاثة ؟ أولهم انتحر في ريعان الشباب بعد أن حصل على الدكتوراة في الرياضيات من موسكو والثانية تركت كلية الإعلام لتعمل عاهرة في السويد لصالح المجلات الفرنسية والثالث يعمل قوادا لها وينظم عملها .
الإلحاد هو أعظم ذنب عُصي الله به على الأرض

لا تعليق
________
الان دعني اجيب سؤالك .

كيف تقنع الناس بقيمه الاخلاق من منظور مادي ..؟
عظيم
ساتخيل معك ..
بشريه جديده ..بدون ثقافه ..بدون اخلاق..بدون ايمان.. بدون عنصريه ..بدون سلطه .
كل ما يوحدها ..هو لغه تواصل ...لغه تفاهم .
كيف ارشدهم .."للاخلاق"
اولا ..علمهم الفرق بين الخير والشر ..(هناك ما ينفع وهناك ما يضر)
ثانيا..اربطهم جميعا برباط عاطفي واحد "كلنا بشر" .. (كلنا نوع حيواني واحد ..الانواع الحيوانيه لا تدفع نفسها للانقراض ذاتيا .علينا ان نعمل جميعا من اجل مصلحه جنسنا البشري)
ثالثا .. علمهم المساواه بين انفسهم جميعا . (الطبقات الاجتماعيه والفروق الاثنيه ..هي فضلات ثقافيه بشريه يمكن التخلص منها )
رابعا.. استخدم المنطق في الحكم .. لاترضى لغيرك ما لا ترضاه لنفسك ..Self judgement (ان اذيت غيري برغبتي ..فيمكن ان تتم اذيتي غصبا عني )
خامسا ..اربط الاحترام الذاتي بالرضا الذاتي ..ورضا الاخرين External +Enternal Respect Loci ( كل انسان منا بحاجه لراحه نفسيه ناتجه عن رضا النفس ..و تعزيز الثقه باكتساب احترام واعجاب الاخرين )
سادسا .. زرع فائده الخير ( ان احسنت لغيري ..سيحسن لغيره ..وغيره سيحسن لغيره ..وغيره سيحسن لي ) Butterfly Effect
سابعا ..الشر لا يمنح قوه نفسيه ( شرح التحليل النفسي للسيكوباثي كافي هنا )
ثامنا .بعد كل هذا ..تقنين الحريه وربطها بالمسؤوليه " انت حر ما لم تضر" .. استمتع بحياتك ..دون ان تجعل حياه غيرك جحيما ولو للحظه .
..

overlord
02-24-2013, 01:29 AM
لأ أعلــم ..كــيف .. بعد ان كتبت لك هذا ..

"الداروينيه الاجتماعيه "
للاسف هذا المفهوم يساء فهمه كثيره ..ويظن بأن "الداروينيه " مذهب اجتماعي يجانب الالحاد ويحث على الانتفاع بقاعده "الضرورات تبيح المحظورات"
ولكنه في الواقع ليس الا وصف لظاهره انسانيه قديمه ... تنبع من اعمق جيناته .."النزعه للبقاء"...
هذه النزعه الطبيعيه ..التي وصفها تشارلز دارون من مشاهدته للطبيعه في الحيوانات ومن ثم لاحظها في البشر ... فبعض البشر ينتفع بالظلم .."تحت مظله الفهم الانساني المعاصر للفرق بين الحق والظلم" . متجاهلا الاعراف الاخلاقيه ..لانه لم يرتقي انسانيا كفايه حتى يعرف الخير بدون دافع ..ويمنع نفسه عن الضر بدون رادع .
والامثله التاريخيه اكثر من ان تعد ..

اجدك تكتب لي هذا

لا يوجد إلحاد أخلاقي هذه حقيقة اقوى وهذا ما سنحاول مناقشته سويا في المداخلات القادمة إن شاء الله ولا أرغب بالتعجل بالحديث عن هذه المسألة الآن ... و الداروينية الإجتماعية هي التطبيق العملي لنظرة الملحد إلى الحياة والبشر من حوله ..

__

elserdap
02-26-2013, 02:12 AM
السلام عليكم
نبدأ من النقطة الأخيرة التي طرحها الزميل أوفر

________
الان دعني اجيب سؤالك .

كيف تقنع الناس بقيمه الاخلاق من منظور مادي ..؟
عظيم
ساتخيل معك ..
بشريه جديده ..بدون ثقافه ..بدون اخلاق..بدون ايمان.. بدون عنصريه ..بدون سلطه .
كل ما يوحدها ..هو لغه تواصل ...لغه تفاهم .
كيف ارشدهم .."للاخلاق"
اولا ..علمهم الفرق بين الخير والشر ..(هناك ما ينفع وهناك ما يضر)
ثانيا..اربطهم جميعا برباط عاطفي واحد "كلنا بشر" .. (كلنا نوع حيواني واحد ..الانواع الحيوانيه لا تدفع نفسها للانقراض ذاتيا .علينا ان نعمل جميعا من اجل مصلحه جنسنا البشري)
ثالثا .. علمهم المساواه بين انفسهم جميعا . (الطبقات الاجتماعيه والفروق الاثنيه ..هي فضلات ثقافيه بشريه يمكن التخلص منها )
رابعا.. استخدم المنطق في الحكم .. لاترضى لغيرك ما لا ترضاه لنفسك ..Self judgement (ان اذيت غيري برغبتي ..فيمكن ان تتم اذيتي غصبا عني )
خامسا ..اربط الاحترام الذاتي بالرضا الذاتي ..ورضا الاخرين External +Enternal Respect Loci ( كل انسان منا بحاجه لراحه نفسيه ناتجه عن رضا النفس ..و تعزيز الثقه باكتساب احترام واعجاب الاخرين )
سادسا .. زرع فائده الخير ( ان احسنت لغيري ..سيحسن لغيره ..وغيره سيحسن لغيره ..وغيره سيحسن لي ) Butterfly Effect
سابعا ..الشر لا يمنح قوه نفسيه ( شرح التحليل النفسي للسيكوباثي كافي هنا )
ثامنا .بعد كل هذا ..تقنين الحريه وربطها بالمسؤوليه " انت حر ما لم تضر" .. استمتع بحياتك ..دون ان تجعل حياه غيرك جحيما ولو للحظه .
..

هل يمكن أن تنشأ الأخلاق داخل مجتمع إلحادي
لقد عاش الجنس البشري آلاف السنين تحت تأثير الدين واستطاع الدين أن يوفر جميع أوجه الحياة الأخلاقية والقانونية والعقائدية وحتى اللغة ومن ثَم من حقنا أن نتساءل عما إذا كان من الممكن انتاج جيل ملحد إلحادا كاملا ؟ لكي تنجح هذه المحاولة لابد من التنشئة في عزلة تامة عن كل دين وعن كل فن وعن كل دراما للوجود الإنساني وإلغاء كل ما يمكن أن يستحضر النشء أمامه من رؤيا لعالم آخر وبالتالي إلغاء جميع الأعمال الفنية التي تصور صراع الإنسان في العالم وتطلعه لعالم أفضل لأن كل هذه الأمور ستؤدي إلى شعور الإنسان بالإغتراب في هذا العالم وهو شعور ميتافيزيقي روحاني بحت ..
وهذا أمر صعب في الوقت الراهن لأن الملحدين يعيشون في ظلال الدين ويمكننا أن نزعم أن كل أخلاق الملحد هي مجرد تأثر بالدين ومبادئه الخلقية الأساسية بطريقة صامتة غير محسوسة ولكنها ثابتة .. فقد تربى الملحد في ظلال الدين عشرات السنين وهو في نقده للدين يتأثر بأخلاق من ينتقدهم - إن جوهر الإنسان في أخلاقياته وليس في طبيعته المادية هذه حقيقة ثابتة - إن أخلاق الملحد هي عطية الدين هكذا علينا أن نزعم إلى أن ينشأ مجتمع إلحادي كامل ..
الآن هل يمكن التأسيس للإيمان بالإنسانية المجردة ؟؟
يقول ماركس : إن الأمل في الإنسانية المجردة وهم لا يقل عن الوهم الديني الخالص .. وأثبت لينين أن الأخلاق خدعة ميتافيزيقية - خدعة البرجوازية - وفي البيان الشيوعي توجد هذه العبارة : العمال يرفضون الأخلاق هذه حقيقة لا يمكن إنكارها ..
لكن لماذا لا نكون أكثر تفاؤلا وأكثر تنزلا ونفترض أنه تم التأسيس للمجتمع الإلحادي الكامل لكن في هذه اللحظة على دعاة الإلحاد أن يطلبوا من الناس مزيدا من المثالية والتضحية ربما أكثر مما طلب أي نبي من قومه بإسم الدين فليس ثَم إغراءات ماورائية ..وكما يقول جون لوك :- إذا كان كُل أمل الإنسان قاصرا على هذا العالم وإذا كنا نستمتع بالحيـاة هنا في هذه الدنيـا فحسب فليس غريبا ولا مجافيـا للمنطق أن نبحث عن السعادة ولو على حساب الآباء والأبنـاء
إنها معضلة وأي معضلة
لكن نتنزل مرة أخرى ونتصور أنه تم التاسيس للمجتمع الإلحادي الكامل ونتصور أن هؤلاء الملحدين قرروا التضحية وتبني نموذج أخلاقي إمعانا في تحدي مجتمع المؤمنين وقرروا أن يتركوا الشر والظلم .. هنا ستظهر المعضلة التي بلا حل فداخل العالم الإلحادي لا يوجد معنى مادي للشر أو الظلم فالشر أو الظلم هو وضع الشيء في غير محله ومحل الأحداث في عالم الإلحاد هو نفس المحل الذي تحدده القوانين الفيزيائية وبما أنه لا توجد ذرة تخالف تلك القوانين.. إذاً كل حدث في الكون المادي قد وُضع في محله المادي ولذلك المفترض ألا يوجد في المجتمع الإلحادي ولا في الكون المادي ظلم أو شر .
دماغُ الإنسانِ بما فيه من نشاطٍ عصبيٍّ لا يخطئُ ماديا بل يتبعُ كلَّ القوانينِ الفيزيائيةِ الصحيحةِ ولا يتمردْ على سُننِها وإذا قلنا بوجود الشر أو الظلم فهذا دليلٌ قاطعٌ على أن المسئولَ عن الخطإِ وأيضاً المرجع الذي به حكمنا على خطئه ليس تفاعلاتٍ ولا قوانينَ مادية وهنا سنعود إلى ميتافيزيقيا الأخلاق فإن ادعى الملحدُ أن ما يحتكمُ إليه الإنسانُ من قيمٍ وأخلاق "ما هي إلا قوانينٌ وضعيةٌ نتجت عن حالاتٍ نفسيةٍ وعاداتٍ وتقاليد". نجيبُه: لكنك لا تؤمنُ أنها حالةً نفسيةً للروح بل هي حالةٌ ماديةٌ لا يمكنُها أن تُخَطِّئ حالةً ماديةً أخرى,فحتى تناطحُ الذراتِ هو تصرفٌ لا خطأ فيه ما دام موافقًا للقوانين الفيزيائيةِ الصحيحة.
(السلوك المادي السليم للذرة في الدماغ) + (السلوك المادي السليم للذرة في الدماغ) + ..... = سلوك مادي سليم في الدماغ.
فمن أين أتت إذاً تلك المعاني الخاطئة التي يُمثلها ذلك السلوك المادي السليم؟ . ..)
الآن هل توجد دالة تربط بين (سلوكيات المادة في الدماغ) وبين (القيم الأخلاقية) إذا قلنا بوجود الدالة فقد عدنا للميتافيزيقيا من أوسع أبوابها وإن لم يكن ثَم دالة فلن تقنع أحدا بوجود الشر أو الظلم وسينهار المجتمع الإلحادي قبل أن يبدأ .
إنها قضية خاسرة .. قضية منتهية .. الإلحاد معضلة كبرى وإشكالاته تضع صاحبها في مأزق مخيف .. إنه أمر لا فكاك منه .. الإلحاد قضية خاسرة إما إنسان متدين أو لاإنسان ملحد .. انتهى

ملحوظة : هذه الفقرة السابقة الجزء الأول للأستاذ علي عزت بيجوفيتش من كتاب الإسلام بين الشرق والغرب والجزء الثاني للحبيب الغالي أستاذي عبد الواحد



لكن ببساطه ..يمكنك اكتشاف فروق اخلاقيه في كل قرن من الزمان ..وكل قاره عالارض .

لا يناقض انسان نفسه في سطر واحد كل يوم ...مرتين
هذا اعتراف منك بان القيم الاخلاقيه تتغير مع الزمن ..سواء كان بالايجاب ..ام السلب ..حتى وان كان منظورك نحو اخلاقيات الانسان الحديثه يعدها متخلفه عن اخلاقيات الانسان الحجري "ولا اعلم كيف توصلت لذلك ..
الصعود والهبوط يا سيدي اقرب للديناميكيه بعيدا عن التصوير الستاتيكي الذي تحاول ايصاله .
__
الفكره الكليه لتعقيبك تتمحور حول هذه النقاط .


وذلك لان


بسبب ان


مما يدفعني للتساؤل بشأن بعض امثلتك




في ظل ايمانك بان الارث الاخلاقي للبشريه ..جاء من السماء ...وبعد ان كفر البشر بالله وتفرقوا عالارض ..ارسل اليهم انبياء ..ليهدوهم للحق .... ويأمروا بمكارم الاخلاق .
هل تستطيع ان تثبت لي ... ظهور انبياء في اميريكا الجنوبيه والشماليه ..ووسط افريقيا ..واستراليا ..
لانك تقول بان لهؤلاء مفاهيم اخلاقيه متقدمه .. ومن هنا اتسائل ..من اين لهم هذه المفاهيم ..اذا لم يصل اليهم انبياء ..ولا اي رساله الهيه بايد بشريه توعيهم ..

يا زميل أوفر يبدو أنك لم تستوعب مداخلتي بخصوص عدم تطور الأخلاق وأن الإنسان دخل التاريخ برأس مال أخلاقي مبدئي هائل .. الأخلاق لا تطور فيها .. لا يمكن قياسها بالمعايير الزمانية أو المكانية فربما كانت قبيلة بدائية أرقى أخلاقيا من أكثر الشعوب تحضرا الآن وربما العكس ... فلا يمكن قياس الأخلاق بمقياس زمني أو مكاني فالأخلاق لا تطور فيها .. فمثلا الحضارات تدخل التاريخ برأس مال أخلاقي كبير ويأتي الإنهيار الأخلاقي في مراحل تدهور الأمم ..
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?50687-%CA%E6%E1%CF-%C7%E1%C3%E3%E3-%D1%E6%C7%DE%ED%C9-%E6%CA%E3%E6%CA-%C3%C8%ED%DE%E6%D1%ED%C9-%CA%E6%E1%CF-%C8%CF%ED%E4-%E6%CA%E3%E6%CA-%DA%E4%CF%E3%C7-%CA%CA%D1%DF-%C7%E1%CF%ED%E4
فالمقصود أن الأخلاق لا علاقة لها بالزمان ولا يمكن وضعها في قالب تطوري بل يستحيل وضعها في هذا القالب فالثقافة الأخلاقية القديمة لساحل العاج أروع من الثقافة الأخلاقية لسكان جنوب إيطاليا حاليا وربما العكس يحدث في منطقة أخرى من العالم فالأخلاق متحررة من المقياس الزماني التطوري الذي تحاول أنت جاهدا أن تضعها فيه حتى تبرر لإلحادك .. هذا ما أوردته أنا في مداخلتي السابقة وهذا للأسف مع ببساطته ما لم تستوعبه ..بل ظننت أن هناك تناقض وربما أصر عقلك الباطن على أنه تناقض حتى يتسق مع أيديولوجيتك ولا تشعر بخلل ذاتي يؤدي إلى الإنهيار لكن بالفعل القضية قضيتك أنت .. صدقني الإلحاد أيديولوجية تعصبية أكثر من أقصى الاديان تعصبا ..!!
وأيضا الأمر ينطبق على عدم استيعابك لتفرقتي بين التنشئة والتدريب واعتبرت الأمر تناقضا ..!!


الأخلاق تمثل ثعرة في النظام الطبيعي الأخلاق تمثل ثغرة في النظام الطبيعي فالأخلاق ثغرة معرفية كبرى في النسق الكوني ولذا لا يمكن إخضاعها لقوانين الطبيعة وحتميات ماركس التاريخية أو حتميات داروين العضوية أو حتميات دوركايم الإجتماعية . هذا الاختلاف بين الأخلاق والطبيعة يُعبِّر عن نفسه في الاختلاف بين المؤشِّر في العلوم الطبيعية والمؤشِّر في العلوم الإنسانية.
ولسنا بحاجة للتدليل على أن أخلاق المسلمين المعاصرين لا تبلغ عشر معشار أخلاق الرعيل الأول من السلف الصالح .
لسنا بحاجة للتدليل على ذلك بما قاله عالم الأحياء باجمهيلز في بحث متخصص عن السلوك الجنسي لدى البشر عبر التاريخ حين قال :- ( على العالم الغربي أن يتعلم كثيرا من أخلاق البدائيين ومبادئهم في العلاقات الجنسية حتى يتسنى له الرقي الأخلاقي الحقيقي )
Bagemihl, p. 5.
فالأخلاق تسير عكس الطبيعة أو بمعنى أدق لا علاقة لها بالطبيعة فالأخلاق ثغرة في الزمان فهي نتاج خلق والله خلقها كاملة لأن الله لا ينتج ولا يشيد وإنما يخلق .. وهذا يؤكد أصالة ظهور الإنسان .
في عالم الطبيعة توجد الأشياء وجودا موضوعيا فالأرض تدور حول الشمس والشمس بدورها تتحرك . هذه حقائق . أما في عالم الأخلاق كم من أشياء فعلناها وكنا لا نريد أن نفعلها وكم من أشياء وددنا أن نفعلها ولكن لم نفعلها أبدا ..!! إذن هناك عالمان عالم القلب وعالم الطبيعة هذه العلاقة بين الإرادة والفعل تعكس التناقض المبدئي بين الإنسان والعالم ..!!
وإذا ارتكب إنسان جريمة وأصر أنه فعلها بدون قصد .. هنا يسعى كل محامي لإثبات عدم القصد مع أنه بالمنظور المادي والعقلي الجريمة وقعت وانتهت على أرض الواقع والمجرم أيضا معترف أنه ارتكبها لكن يتدخل القانون لمعرفة القصد والنية ومعرفة حالة النفس أثناء ارتكاب الجريمة هل بقصد ام لا .. وهنا نضع النفس في مركز أعلى من الحقائق أعلى من الواقعة المادية المجردة فنحن في الحقيقة لا نحكم على ما حدث في العالم لكن نحكم على ما حدث داخل النفس .. فالإنسان ليس مُفصل على طراز داروين ..!!
فالأخلاق ثغرة في نظام الطبيعة المادي ثغرة معرفية .. وثغرة زمانية .. وثغرة قيمية .. ثغرة عقلية .. فالأخلاق عقليا غير مربحة بل ضارة بل هي أكبر عبء على صاحبها وقد تساءل ماندفيل Bernard mandeville أستاذ علم الأخلاق الإنجليزي ما أهمية الأخلاق لتقدم المجتمع والتطور الحضاري ؟ وأجاب ببساطة : لا شيء بل لعلها تكون ضارة .
ولذا فالأخلاق لم تتم البرهنة عليها عقليا إلى الآن والأخلاق والدين هما أقدم الأفكار الإنسانية ترا وقد ظهرا سويا مع الإنسان كل هذا يؤكد أصالة الظهور الإنساني وغائية الأخلاق التي يحملها.



قلت بان الاخلاق لم تتطور طول تاريخ الانسان ..منذ بدئ حياته عالارض .. وبالطبع هذا الحكم لانك تريد الوصول الى ان الاخلاق نزلت جاهزه من السماء مع رساله ادم "ايمان ابراهيمي موحد " لا يختلف معك في هذا مسيحي ولا يهودي ...

بالفعل وها أنت كملحد تناظرني ولا تجد دليلا واحدا يعارض هذه النتيجة وبحمد الله المناظرة تسير بقوة بهذا الإتجاه


عدم استفادتك من المراجع التي اهديتك اياها في الرسائل الخاصه رغم انك شكرتني عليها يدفعني للاستياء حينما اراك تختلف معها ضمنيا وكليا مصاحبا تجاهلك الذي سأعده سهوا لبعض الاحكام البسيطه في تعقيبي السابق ..مما سيدفعني لاستخدام وسائل تحديد كتابيه لما اود التركيز عليه حتى لا يتكرر الالتباس مره اخرى .

لا صدقني لم أتجاهل إطلاقا رسائلك الخاصة بل أنا رددت عليها وربما ردي لم يصلك وأخبرتك أن ول ديورانت صاحب أكبر موسوعة في تاريخ الحضارات وتاريخ الأديان وموسوعته قصة الحضارة في 42 مجلد قضى في كتابتها 45 سنه وطاف من أجلها العالم كله مرتين يقول ول ديورانت الملحد في مقدمة المجلد 39 صفحة 7 أن حضارات العالم كله عمرها فقط 6000 سنة ولا توجد حضارة قبل 6000 سنة - وقبل ذلك لا شيء . والحضارات الأولى هي بمقياسنا العصري لا تتجاوز النجوع - النجع أصغر من قرية صغيرة - أي أن تاريخ البشرية حديث جدا .. لكن هذا لا يدخل في حوارنا ولا علاقة له بموضوع المناظرة وإن أردت أن نُفرد لذلك حوارا خاصا فعلى الرحب والسعة إذا سمحت لنا الإدارة الكريمة جزى الله خيرا القائمين عليها ..!!



لو نظرت لبعض ,,اقصد كل المجتمعات الاسلاميه ..المصابه بالسكس فوبيا .ستجد ان الوسيله الذي يستخدمها المربي المسلم هو بالفصل ..بين الذكر والانثى ..والتوبيخ والعقاب والمنع الغليظ لاي من يريد الاقتراب من الجنس الاخر .. وهذا ما يؤدي للكبت الجنسي ..والذي يفرز مجتمعات مسعوره جنسيا ..
حتى الملحدين العرب الذين تربوا في هذه المجتمعات مصابين بهذا المرض الناتج عن هذا الخلل التربوي الجاسم ..
يقول مشييل فوكو ..ان اكثر المجتمعات تحريما للجنس هي الاكثر هوسا به .
لانه من المعروف تربويا ان كل ممنوع مرغوب ... وهذا ما يٌفشل المنظومه الاخلاقيه الاسلاميه رغم صلاح مبدأها..وذلك بسبب اتخاذها مسلكا عقيما يؤدي لعكس المهتدف منها تماما


هذه أضحوكة كان يضحك علينا بها العلمانيون في الستينات .. لقد تبين أن السعار الجنسي والهوس الجنسي والشذوذ الجنسي والإغتصاب هي أمراض لصيقة بالمجتمعات المتحررة جنسيا المجتمعات الإباحية التي تمتليء بها بيوت الرذيلة فهناك علاقة طردية بين انتشار بيوت الرذيلة وبين الهوس الجنسي والسعار الجنسي
وهذه قائمة بالدول صاحبة أعلى معدلات اغتصاب في العالم
1197
1198
لاحظ البلدان العربية في آخر القائمة - أقل دول العالم هوسا وسعارا - وليس كما كان يضحك علينا العلمانيون العرب الخبثاء في الستينات
www.nationmaster.com/graph/cri_rap-crime-rapes

المصابون بالسعار الجنسي هم المتحررون جنسيا فقد نشر في بي بي سي BCC دراسة أجريت على 14 دولة أظهرت أن :42% من البريطانيين اعترفوا بإقامة علاقة مع أكثر من شخص في نفس الوقت !!!بينما 50% الأمريكيين يقيمون علاقات غير شرعية (أي مع غير أزواجهم) !!!
وكانت النسبة في إيطاليا 38 ٪ وفي فرنسا 36 ٪
المصدر :http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/177333.stm
وفي أمريكا وحدها يقتل بالإجهاض أكثر من مليون طفل سنويا !!
المصدر : المراكز الأمريكية الحكومية للسيطرة على الأمراض:
http://www.cdc.gov/mmwr/preview/mmwrhtml/ss5511a1.htm
ملحوظة : الروابط للأخ الحبيب المهندس أبو حب الله في مناظرته مع إيزابيلا
وقد قرأت منذ فترة أن الغربي يفكر قي الجنس في أوقات العمل كل 30 دقيقة ... الهوس الجنسي هو مرض لصيق بانتشار الفواحش .

لقد دخل الإنسان التاريخ برأس مال أخلاقي مبدئي هائل
متى حدث هذا؟ ..بالسنين من فضلك .ولك الحريه في اختيار اي تقويم يناسبك
لست أنت الذي يسأل هذا السؤال السفسطي يا أوفر


الدين معروف منذ فجر تاريخ الفلسفه بأنه قيد تربوي صلد واعمى ..
لهذا سماه ماركس بأفيون الشعوب ..,وقال عنه نابليون ..وسيله مثاليه لاخراس العامه ..ومنع الفقير من قتل الغني وصاحب السلطه
الدين ليس أفيونا للشعوب كما يدعي ماركس فالدين لا يُبرر الظلم الإجتماعي ولم يُنشئه البرجوازيه حتى تنسى البروليتاريا حقوقها وطبعا كل هذه خرافات فما مِن نبي إلا ولقي مقاومة من الأسياد والأقوياء - البرجوازية - قبل غيرهم .. بل والقرآن نفسه يذكر أن المُترفون هم أول المكذبين للرسل والمقاومين لدعوتهم .
{وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ }سبأ34
فالدين لم ينشـأ بإيعاز من البرجوازيين ولم ينشـأ ساترا لهم والدين لم يكن قط إفراز المجتمع الطبقي ولم يكن مخدرا للفقراء بل حمل في طياته قيم مُستقلة خاصة به .
الدين تكليف وتبعات وليس تخديرا وأفيونا إنما الذي يدمن الأفيون فهو الهارب الحقيقي من الدين وتبعاته فالإلحاد أفيون الشعوب .
القول بأن الدين أفيون الشعوب وأن الدين يصرف الإنسان عن العمل والكفاح والثورية إن هذا الأمر يتناقض تناقضا صارحا مع الواقع التاريخي ... روجيه جارودي من كتابه ماركسية القرن العشرين .
بل إن الإلحاد هو فقه تخدير الشباب بالحماسة وظنيات العلوم وحلم الشهرة .فالإلحاد هو تهييج الفكر لا تنويره .أيها الملحد قلبك يفند مائة مرة في اليوم خطأ ذهنك ..



ويبقى السؤال

إذا ذهبنا نقارن بين الإنسان البدائي وبين أكثر أنواع الحيوان تقدما لوجدنا أن هناك فرقا جوهريا ملازما .. انظر مثلا إلى قطيع من الحيوانات وهي تبحث عن الطعام وتتصارع من أجل البقاء ثم انظر إلى إنسان بدائي خائف مشوش بمعتقداته ومُحرماته الغريبة أو غارق في أسراره ورموزه الغامضة .. لقد انصب في وعي الإنسان منذ اللحظة التي دخل فيها التاريخ ليس أنه مختلف عن الحيوان فحسب ولكن أيضا أن معنى حياته لا يتحقق إلا بإنكار الحيوان الذي بداخله فإذا كان الإنسان هو ابن الطبيعة كما يقولون فكيف تسنى له أن يبدأ في معارضة الطبيعة ؟
عندما يرفض الإنسان بعض رغباته عندما يتمسك بمباديء أخلاقية يعلم أنها تُضعف كفاءته فكل هذا لا يأتي من ناحية عقله كل هذا يؤكد على أصالة ظهور الإنسان ..!!
الإنسان لا يسلك في حياته كابن للطبيعة بل كمغترب عنها .. الإنسان متعذر فهمه غير راض .. هذه مفاهيم يستحيل ترجمتها في قوالب بيولوجية داروين أو حتمية دوركايم
إن ظهور الأخلاق تمثل أكبر ردة عن الإنتخاب الطبيعي المزعوم فالأخلاق تمثل ظهور مبدأ جديد مناقض لمبدأ المصلحة والمنفعة المعروف عند الحيوان .
إدراك الحيوان يدور بين المُثير والإستجابة .. الغريزة والمصلحة .. لكن الإنسان ليس كذلك .. الإنسـان ظاهرة ضد الطبيعة لا يمكن بأي حال رده إلى النظام الطبيعي فالحس الجمالي والخلقي والوعي والمقدرة على مراقبة الذات ووخز الضمير الأخلاقي والهداية المفـاجأة لأعتي الكافرين والمقدرة المطلقة على فعل الخير والشر بشكل واع وبإختيـار حر كل هذا يؤكد أصالة ظهور الإنسان .
الحيوان عندمـا يذهب للصيد يسلك سلوكـا عقلانيـا منطقيـا يدور بين الكفاءة والمنفعة .. المثير والإستجابة لكن لا يذهب الإنسـان للصيد إلا بعد أن يُخضع نفسه لطقوس ومراسيم لا تمت لعالم الطبيعة المادي بصلة ... إن أصالة ظهور الإنسـان تظل دائمـا بدون تفسير عقلاني فمن الواضح أن الإنسـان لم يستجب للعالم حوله بالطريقة الداروينية ..!!
فالإنسـان دائم التطلع إلى عالم آخر حقيقي وكأنه قد استقر في وعيه ملامح هذا العالم وكأنه كان فيه يوما ما ثُم طُرد منه ..
فلو كان الإنسان حيوان كامل لكانت حياته بسيطة خالية من الأسرار والطقوس الغامضة والمعتقدات والرموز ولا يعرف الحيوان شيئا من هذا كله وهنا يكمن معنى تلك اللحظة التي صنعت عصرا جديدا .

ويبقى السؤال قائما ما هو الأساس الذي ستعتمده وما هي القاعدة التي ستنطلق منها لتقنع الناس بقيمة الأخلاق من منظور مادي ؟
والآن ظهرت أسئلة لا نهاية لها داخل مجتمعك الإلحادي
1- كيف ستتعامل مع الملحد المعاق في مجتمعك الإلحادي هل ستدفعه للإنتحار .. وبذك تكون قد خدمت الإنتخاب الطبيعي أم ستعارض النظرية ؟
2- كيف تُسلي الملحد المعاق عن إعاقته .. كيف تُسلي الكادحين والمعوزين في هذا العالم ؟
3- هل ستقوم بتعقيم المعاقين ذهنيا بحيث لا ينجبون أم ستعاند الإنتخاب الطبيعي ؟
4- هل سيكون هناك زواج داخل المجتمع الإلحادي أم كما قالت سيمون دي بوفوار أن الزواج وتكوين أُسرة خديعة كبرى ؟
5- هل ستمنع الممارسات الجنسية الشاذة داخل المجتمع الإلحادي وما هي المبررات المادية لذلك المنع ؟
6- كيف لو ظهر داخل المجتمع الإلحادي أمثال جيمس هل James J. Hill الذي كان يقول :- ( إن الثروات تُحدَد طبقا لقانون البقاء للأقوى .) هل لديك مبرر مادي لكبح جماحه ؟
7- يقول أندرو كارنيجي Andrew Carnegie أحد اصحاب رؤوس الأموال بأمريكا :- ( لقد وجدت حقيقة التطور .) استيلاء الأقوياء على مقدرات الأمم هي حقيقة التطور وحقيقة الإنتخاب الطبيعي ومع الوقت سيتحول المجتمع الإلحادي إلى جحيم لا يطاق كيف ترد ؟
8- طبقا لتايل Tille فإنه :- ( من الخطأ الشديد مجرد محاولة منع الفقر أو الإفلاس أو مساعدة الضعفاء أو محدودي الإنتاج .. مجرد مساعدة هؤلاء خطأ جوهري في النظرية الدروينية لأنه يتعارض أساسا مع الإنتخاب الطبيعي natural selection وهو جوهر الداروينية .) فالمجتمع الإلحادي لابد أن يكون أبشع المجتمعات طبقية في العالم لأنه بذلك فحسب يكون قد تحرى قوانين الطبيعة المادية كيف ترد ؟
9- طبقا لسبنسر Social Status, p.414-415 فإن فكرة وسائل الوقاية الصحية وتدخل الدولة في الحماية الصحية لمواطنيها وتلقيحهم تعارض أبسط بديهيات الإنتخاب الطبيعي إن مساندة الضعفاء أو محاولة حماية المرضى والحرص على بقائهم يتأتي في تحد صارخ لقانون الطبيعة .كيف ترد ؟

الأسئلة لا تنتهي .. إنها معادلة مستحيلة .. الإلحاد يوقع صاحبه في حرج شديد .. أكتفي بذلك وانتظر الإجابة عن أسئلتي التسعة ..
تحياتي للجميع أسأل الله أن يرحم ضعفي ويغفر ذنبي ويصلح حال محاوري فوالله إني لأُشفق عليه وأُحب له الخير والصلاح اللهم اهده يا رب العالمين .!!

مشرف 9
02-28-2013, 12:18 AM
هذا رابط وضع التعليقات لمن يريد
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?51695-%C7%E1%CA%DA%E1%ED%DE-%DA%E1%EC-%E3%E4%C7%D9%D1%C9-%C7%E1%CF%DF%CA%E6%D1-%C7%E1%D3%D1%CF%C7%C8-%E6-overlord

elserdap
03-04-2013, 12:12 AM
واقعيون نحن بغير إيمان ولا خرافة فابسطوا صدوركم لكن واأسفاه إنها صدور خاوية..
نيتشه .

أين أنت يا زميل أوفر منذ أكثر من أسبوع لم ترد أو تعلن انسحابك أو تعلن اعترافك باستحالة التأسيس العقلي للإلحاد ..!!
صدقني إنها المعادلة المستحيلة .. نستطيع أن نتناظر ألف سنة في نظريات العلم وكلما جاءت نظرية لعنت أختها وظل التناظر قائما .. أما في الأخلاق .. في القيم .. في الروح .. في الإنسان .. صدقني إنها المعادلة المستحيلة .. يستحيل أن تجد تأسيسا عقليا للأخلاق داخل منظومتك الإلحادية .. يستحيل أن تجد داخل عالمك ما يُفرح الإنسان أو يسليه أو يؤسس لقيمه أو يؤسس لمبادئه أو يؤسس لأخلاقياته .. يستحيل أن تجد داخل منظومتك ما يجعل الإنسان إنسانا ..
إن المذهب الحق لا يوقع صاحبه في حرج .. لا يقرر إفلاس صاحبه قبل أن يبدأ .. إن الإلحاد يُفلس صاحبه ويجعله يخرج صفر اليدين في أي حوار حول القيم أو المُثل أو أبجديات الأخلاق أو الروح أو النفس أو الوجود ..
يمكن أن نتحاور في مفردات العلوم ونظريات المادة ما شئنا لكن أن نتحاور في ركن الوجود وأصل الإنسان وصبغة الله التي صبغ الناس عليها فهذا يعني الإنتحار السريع للإلحاد إنها قضية خاسرة قبل أن تبدأ .
في أحيان كثيرة يكون الإعتراف بخسارة المناظرة والإنسحاب منها أفضل بكثير من رد هش يزيد الفكرة هشاشة والطرح ضعفا .. لكن أن تختفي تماما من المناظرة فهذا ما لا أُسلم لك به إحتراما للحوار ولإدارة المنتدى فإما أن تطرح مداخلتك ونكمل المناظرة على بركة الله أو تُعلن انسحابك أو تعترف باستحالة التأسيس العقلي للأخلاق ..!! وفي الأحوال الثلاثة أنت مشكور ومجبور نسأل الله لك السداد والهداية في الأمر كله .

قمت بطرح تسعة أسئلة في المداخلة السابقة وما زالت الأسئلة لا تنتهي داخل المجتمع الإلحادي وسأطرح شيئا منها :-

السؤال رقم 10- ماذا لو أثبت العلم أن الجنس الأبيض أفضل بيولوجيا من السود وأنهم في مرتبة أعلى في سلم التطور هل سيتم الفصل العنصري بين البيض والسود داخل المجتمع الإلحادي أم ستتم معاندة العلم والبيولوجيا ومعاندة الإنتخاب الطبيعي وإقرار المساواة بين البيض والسود وساعتها ستكون أكبر خيانة للتطور وأكبر ضربة للعقلانيين ؟
هناك آلاف الأبحاث التي أثبتت تفوق الجنس الأبيض على الجنس الأسود ماديا وبيولوجيا منها قديما أبحاث عالِم الإنسـانيـات الشهير صموئيل مورتن Samuel Morton وأبحاث لويس أجاسي louis agassiz الذي كان يقول بأن البيض ليسوا سفاحين حين أبادوا الهنود الحمر ولكنهم يتبعون قضية حتمية في تشكل الأعراق فهذه هي حتمية العلم وحديثا كتاب قوس الجرس bell curve أكثر الكتب مبيعا في السبعينـات وهو الكتاب الذي يتحدث عن أنه لا فائدة من تعليم السود أو تحصينهم من الأمراض لأنهم أضعف عقلا وأفقر ذهنـا من البيض ولابد من إنفاق المـال في أُمـور أكثر فائدة .

11- ماذا لو أثبت العلم تفوق الرجل على المرأة وأن الرجل في مرتبة أعلى بيولوجيا من المرأة هل ستتم المساواة بين الجنسين داخل المجتمع الإلحادي أم سيكون هذا مطلب غير علمي غير عقلاني عبثي ميتافيزيقي يقف في وجه التطور وحتميات الطبيعة ؟
المرأة طبقا لأدبيات التطور لها تصنيف في السلسلة الحيوانية مستقل تماما عن تصنيف الرجل فالمرأة تندرج تحت تصنيف Homo parietalis بينما الرجل تحت تصنيف Homo frontalis فدراسة حجم الجمجمة في القرن التاسع عشر أثبتت وجود فرق جوهري في حجم المخ لصالح الرجل بمقدار 12- 19 % وكتب كارل بروكا brucca يقول أن مخ المرأة أضعف بكثير من مخ الرجل
فحجم المخ الخاص بالمرأة يكاد يطابق ذلك الخاص بالغوريلا .. والمرأة تأتي في المرحلة السفلى من مراحل تطور الإنسان .
Gould, The Mismeasure of Man, p.105
ويرى داروين أن المرأة لا تصلح إلا لمهام المنزل واضفاء البهجة على البيت فالمرأة في البيت أفضل من الكلب
Charles Darwin, The Autobiography of Charles Darwin 1809-1882, New York pp. 232-233


المساواة المستحيلة إلا في إطار الدين
من خلال الدين فحسب يمكن للجميع على اختلاف قيمهم الإنسانية أن يتعايشوا في سلام يقول أُستـاذي علي عزت بيجوفيتش :- ( فحقوق الإنسان وأن البشر متساوين هذا ممكن فقط إذا كان الإنسان مخلوقا لله فالمساواة بين البشر هي خصوصية أخلاقية وليست حقيقة طبيعية أو مادية أو عقلية فالناس من المنظور المادي أو الطبيعي أو العقلي هم وبلا شك غير متساوين وستبدو المساواة ساعتها وكأنها عبارة ميتافيزيقية بلا مضمون ولا حقيقة وطالما أننا حذفنا المدخل الديني من حسابنا فسرعان ما يمتلىء المكان بأشكال من اللامساواة عرقيا وقوميا واجتماعيا وسياسيا .
فالمساواة بين البشر هي مسألة ميتافيزيقية بحتة فإذا لم يكن الله موجودا فالناس بجلاء وبلا أمل غير متساوين وتأسيسا على الدين فقط يستطيع الضعفاء المطالبة بالمساواة .)

12- ماذا لو ظهرت داخل المجتمع الإلحادي دعوة تعميمية تنادي بإلغاء التفرقة بين البشر والحيوانات والحشرات بل ومحاكمة كل من يتعرض للفيروسات أو دودة الأرض لأنه بيولوجيا لا فرق بين الإنسان ودودة الأرض إلا بضعة ملايين من السنين ؟
يقول فرانسيس فوكوياما في كتابه الأشهر نهـاية التاريخ وخاتم البشر ص 259 يقول : حقوق الانسان لها مشكلة فلسفية عميقة إذ لابد أولا أن نفهم الإنسان قبل أن نبحث في حقوقه نفهم طبيعة الإنسان فالعلوم الطبيعية الحديثة تشير إلى أنه ليس ثمة فارق بين الانسان والطبيعة وعندما نوسع في المساواة التي تنكر وجود أي اختلافات بين البشر فيمكن أن يشمل ذلك إنكار وجود اختلافات هامة بين الانسان والقردة العليا وتنشأ عن ذلك أسئلة لا حصر إذ كيف يكون قتل البشر غير مشروع في حين قتل هذه الحيوانات ليس كذلك وسنصل حتما في مرحلة ما إلى السؤال التالي
13- ولماذا لا تتمتع الطفيليات المعوية والفيروسات بحقوق مساوية لحقوق الإنسان ؟
إن عدم اهتمام الناس بهذه المساواة يوضح أنهم لا يزالون يؤمنون بمفهوم ما عن تفوق قدر الانسان - وهو مفهوم ملوث ميتافيزيقيا - وحتى حماة الطبيعة وحماة الحيوانات هم فقط يدافعون عن الحيوانات لأنهم يحبون بقائها معنا.. ومجرد إفنائها لا سبيل لتعويضه مع ضياع فوائد ربما تُكتشف منها مستقبلا فحتى حماة الحيوانات هم للإفادة منها وليس من أجلها وهذا عكس حقوق الانسان .
إن مفهوم التوسع في المساواة أدى إلى حيرتنا الراهنة . . إننا لو كنا نؤمن حقا أن الانسان مجرد كائن في سلسلة حيوانية يخضع لقوانين الطبيعة ليست له قيم متجاوزة وهنا لابد أن تتساوى الكائنات جميعا في الحقوق وسيتعرض ساعتها المفهوم المساواتي للبشر للهجوم من أعلى ومن أسفل ولا يسمح لنا هذا المأزق الفكري الذي أوقعتنا فيه النسبية الحديثة بأن نرد على هذا الهجوم أو ذاك وبالتالي لا يسمح لنا بالدفاع عن الحقوق المساواتية – فإما طبقية متفحشة أو مساواتية مستحيلة - .
المصدر : فرانسيس فوكوياما .. نهـاية التاريخ وخاتم البشر ..ترجمة : حسين أحمد أمين .. الطبعة الأولى 1993 مركز الأهرام للترجمة والنشرص 259 والكلام له بالحرف إلا ما بين - - .

حتى فوكوياما يرى أن المساواة مستحيلة داخل المجتمع المادي بل ويرى أن خاتم البشر سيكون شخص علماني مادي قُح حين تسود الليبرالية المادية كوكب الأرض وحينها سيظهر خاتم البشر والانسان الاخير في هذا النموذج وهو ذلك الانسان الذي سيظهر يوما ما في مجتمع مادي بالكامل ويكون تربى تربية علمانية مادية كاملة هذا الانسان سيتم تدجينه تماما وقولبته وادخاله القفص الحديدي هذا اقصى ما تطمع ان تصل الليبرالية به الانسان .
المصدر السابق ص17
فخاتم البشر سيكون إنسان رائع قانع بسعادته غير قادر على الإحساس بالخجل من انه عاجز عن الارتقاء فوق مستوى احتياجاته وبالتالي فان خاتم البشر لم يعد بشرا
المصدر السابق ص 17
أليس الإنسان الكامل في هذه الصيغة هو كائن فج جدير بالاحتقار خاتم بشر عاطل عن الاجتهاد والطموح ( وهنا تضيع ملحمة الوجود الانساني و دراما الحياة الانسانية .. لقد مات الانسان في النموذج المادي .)
المصدر السابق ص18
والمفاجاة الكبرى لقد وصف فرانسيس فوكوياما الملحد المادي الذي سينشـأ في مجتمع مادي بالكامل ويتربى في بيئة مادية كاملة بأنه كلب .. نعم كلب
يقول فوكوياما بالحرف أنه : داخل الليبرالية سيصبح الناس حيوانات من جديد كما كانوا قبل المعركة الدامية التي بدأ بها التاريخ إن الكلب يقنع بالنوم في ضوء الشمس طوال اليوم شرط أن يطعموه وذلك لانه راض بما هو عليه ولن يقلقه أن غيره من الكلاب حالها أفضل من حاله أو أن مستقبله ككلب قد جُمد أو أن كلابا في بقعة نائية من العالم تصادف المذلة والهوان .
المصدر السابق ص271
ويتنبأ فوكوياما في صفحة 274 من كتابه أن حياة مجتمع مادي ليبرالي كامل هي حياة بلا فنون ولا أدب ولا دراما ولا كفاءة وقليلون سيتصدرون للخدمة العامة وستكون الحرف مبتذلة وغير متطورة وفي مرحلة ما سيكون هذا المجتمع عاجزا عن الدفاع عن نفسه في وجه الحضارات الاخرى حيث الحضارات الأخرى أصحابها على استعداد لهجر الراحة والأمن ويخاطرون بحياتهم من اجل القيمة .

إن علينا أن نخبر كل ملحد نحاوره أنه مدين لنا بأخلاقياته وقيمه وثوريته ومبادئه فالمجتمع المادي الطبيعي يؤسس للإنسان الكلب على حد تعبير فوكوياما .

14- هل يوجد داخل المجتمع الإلحادي مصطلح الأبناء والآباء ؟ أم أن الأطفال سيدخلون مجمعات خاصة ويختفي مفهوم الأب والإبن وتنتهي الأسرة كما حدث على نطاق ضيق في روسيا الملحدة في الأربعينيات فترة حكم ستالين وحدث بنطاق أوسع في ألمانيا في فترة حكم هتلر ؟
صلاح أمر العائلات لا يكمن في المباديء الإلحادية أو المادية وهذه من البديهيات فنجاح تربية الأولاد ونجاح المؤسسة الزوجية يتطلب تضحيات مدى الحياة وهي تضحيات لا عقلانية بحسابات الربح والخسارة والكثير من مشاكل العائلات الامريكية ( التفكك الاسري – هروب الاباء – ارتفاع نسب الطلاق ) سببه نظرة أفراد العائلة إلى العائلة نظرة مادية إذ حين تصبح الالتزامات العائلية أكبر مما ينتظره المتعاقد فإنه يسعى الى إبطال شروط العقد .

أكتفي بهذا القدر من الأسئلة مؤقتا والأسئلة كثيرة بفضل الله والمعادلة مستحيلة .

السلام عليكم ولي عودة إن شاء الله

elserdap
03-05-2013, 01:33 AM
السلام عليكم
الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر ولله الحمد
للمرة الألف بفضل الله يُعلن هذا المنتدى إفلاس الإلحاد وضعف حججه وانهيار مناصروه الواحد منهم تلو الآخر .. المناظرة انتهت عمليا بهروب المناظر الملحد أوفر وهو العضو الأنشط في الفترة الماضية بالمنتدى ألا تتفق معي الآن يا أوفر أن الإلحاد لا يُزكي نفسا ولا يرفع به صاحبه رأسا .. ؟ لقد ذهبت طوال المناظرة وأسهبت وأطنبت وبحبة خردل ما أتيت وهذا ليس تقصيرا منك أو قلة اطلاع بل أنت مُطلع ومثقف لكن الإلحاد يظلمك ويُضيق عليك المخارج حتى أوقعك في حرج تام وهذه هي طبيعة المذهب الباطل صدقني يا أوفر إن الإلحاد عار يُضيق على صاحبه كل مخرج ... أقسم بالله يا أوفر أروع شيء تفعله في الوجود الآن هو أن تُعلن توبتك من هذا الفكر المفلس السقيم وتشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وتعود إلى كلمة التوحيد التي اجتمع عليها الأنبياء جميعا والتي بها وحدها النجاة أم كنت تتخيل أن الله يطعمك ويرزقك ولن يحاسبك .. ؟

أرجو من الإدارة الكريمة إذا سمحت أن تُنظر الزميل الملحد أوفر 24 ساعة وإذا لم يضع مداخلته أن تُغلق المناظرة وأن تُثبتها في قسم الحوار حول المذاهب الفكرية فهي مناظرة هامة في موضوع الأخلاق وهو الموضوع الذي يمثل أحد أهم أركان الحوار بين الدين والإلحاد وأن تُغير العنوان بحيث يصبح المناظرة التي انتهت بإفلاس حجج الإلحاد وهروب الملحد بفضل الله
السلام عليكم