• المواضيع النشطة

    memainzin

    قصة اعجبتنى 1و2و3و4و5و6 الى ...

    كاتب الموضوع: memainzin

    (الفأر والافعى ) يحكى أن غابة تعرضت لحريق كبير ، فهربت يحكى أن غابة تعرضت لحريق كبير ، فهربت الحيوانات خارجها ومن تلك الحيوانات كانت أفعى تحاول الزحف بأسرع ما يمكنها لعل وعسى نجت من النار.. وأثناء هروبها وحال خروجها من الغابة مرهقة مصابة بالعطش نظرت فوجدت فأراً. في تلك اللحظة خشي الفأر على...

    آخر مشاركة بواسطة: memainzin منذ 14 ساعات إذهب إلى آخر مشاركة
    رمضان مطاوع

    النفس وعلاقتها بالجسد - وما هو الروح ؟

    كاتب الموضوع: رمضان مطاوع

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرجو من الأخوة القراء الكرام التمهل والتريث والتفكر والتدبر جيدا في هذا الموضوع قبل إصدار أي أحكام أو اتهامات - لأنه في غاية الأهمية فهو موضوع حساس جدا لأنه من الغيبيات والله أعلم بالغيب - كل ما نفعله نحن البشر هو استنباط الحقيقة من الكتاب والسنة - فما وافق الكتاب...

    آخر مشاركة بواسطة: رمضان مطاوع منذ ساعة إذهب إلى آخر مشاركة
    رمضان مطاوع

    أين يوجد العقل؟

    كاتب الموضوع: رمضان مطاوع

    بسم الله الرحمن الرحيم لا القلب المادي ( المضغة ) أساس التعقل , ولا لوحة التحكم الخاصة بالجسد ( المخ ) أساس التعقل! , ولكن القلب الروحي ( أي النفس البشرية ) الموصوفة بأنها الروح الموجودة داخل البدن , والملازمة تماما للقلب المادي ( المضغة ) ولا تنفك عنه إلا عند الموت ( أي عند خرجها من الجسد ) ,...

    آخر مشاركة بواسطة: رمضان مطاوع منذ ساعة إذهب إلى آخر مشاركة
  • ما سبب اختلاف أقل مدة للحمل بين الشرع والطب؟

    س(1) فقه: ما سبب اختلاف أقل مدة للحمل بين الشرع والطب؟
    الجــواب:المجيب: د.حسام الدين حامد.
    يعود ذلك إلى اختلاف المقصود بتعريف "أقل مدة الحمل" في نظام الشرع عنه في نظام الطب، ويعود هذا الاختلاف بدوره إلى موافقةِ كل تعريفٍ لغاية النظام نفسه، ويخطئ من لم يدرك هذا الفرق بما يؤول به إلى أحد مسالك الخطأ، فيزعم الإعجاز في توافق الشرع مع الطب، أو يغلّب ظنّه أن الطب لن يصل إلى كذا، أو ثالثة الأثافي أن يزعم وجود التعارض بين الشرع والطب، وقد وقعت الثلاثة جميعًا مع الأسف!إنّ الذي يعني الأطباء هو (تحديد النقطة الفاصلة التي عندها يكون الطفل "قابلًا للحياة" بأن يكون من الممكن أن يعيش خارج رحم الأم ولو بمساعدةٍ اصطناعية، وتكون عادةً عند سبعة أشهر "28 أسبوعًا" وقد تكون قبل ذلك عند 24 أسبوعًا.) (1)، (ومع التقدم المستمر في العناية المركزة بحديثي الولادة، فإنّ حدّ إمكانية الحياة ينتقل نحو فترةٍ أصغر فأصغر لحمل الجنين، على سبيل المثال: فقد تحقق البقاء بعد 22 أسبوعًا كاملةً من الحمل) (2).وهذه المسألة لها مردودٌ قانونيٌّ، هو محل جدلٍ كبيرٍ وشهيرٍ في الغرب، ألا وهو تحديد وقت الإجهاض في الدول التي تسمح به، ولنأخذ انجلترا على سبيل المثال، ففي قانون حماية حياة الطفل سنة 1929م حُددت فترة الحمل التي يعتبر بعدها الطفل قابلًا للحياة بمدة 28 أسبوعًا، وسار على هذه الحد قانون الإجهاض لسنة 1967م، وتم تعديله في قانون الإخصاب البشري والأجنة لسنة 1990م فصار الحد الأعلى للإجهاض هو 24 أسبوعًا(3)، ثم في عام 2008 اقتُرح تعديل المدة إلى 20 – 22 أسبوعًا ولكنّه رُفض(4)، وبين الحين والآخر تطفو إمكانية مثل هذه التعديلات بتقليل الحد الأعلى للإجهاض(5).يتضح من ذلك أن "أقل مدة الحمل" في الطب ليست من الثوابت، والمعنى المقصود منها أنّها المدة التي تفرق بين المولود الذي يحيى بوجود المساعدة الطبية الخارجية و المولود الذي لا يحيى رغم المساعدة الطبية، وبتطور الطب يقل هذا السن تدريجيًّا، ويختلف من زمنٍ لزمن، ومن بلدٍ لآخر بحسب التقدم الطبي، وليس لأحدٍ أن يتألى على الغيب، ويفترض أن الطب لن يصل لأقل من ستة أشهر، فقد رُصد ذلك بالفعل في أجنةٍ ولدت بعد 22 أسبوعًا، وقدر الله حياتها بالعناية الطبية المركزة، ومن باب أولى فليس لأحدٍ أن يدعي موافقة الطب للشرع في تحديد أقل مدة الحمل بستة أشهر، كما سيأتي مزيد بيانٍ لذلك. أما "أقل مدة الحمل" في الشرع، فالمعنى المقصود منها أنّها المدة التي تفرق بين المولود الذي يحيى دون مساعدةٍ طبيةٍ خارجيةٍ والمولود الذي لا يحيى بدون هذه المساعدة كذلك، وثمرة ذلك تظهر في أحكام النسب ولحوق الولد بأبيه من عدمه، قال ابن المنذر رحمه الله (وأجمعوا على أن المرأة إذا جاءت بولدٍ لأقل من ستة أشهرٍ من يوم عقد نكاحها أن الولد لا يلحق به، وإن جاءت لستة أشهرٍ من يوم نكاحها فالولد له)(6).وقد استنبط الصحابة رضوان الله عليهم هذا التحديد بستة أشهر، من قوله تعالى (وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا) [الأحقاف: 15]، فإنّه (قد استدل عليٌّ رضي الله عنه بهذه الآية مع التي في لقمان "وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ" [لقمان: 14]، وقوله" وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يُتِمَّ الرَّضَاعَةَ" [البقرة: 233] ، على أنّ أقل مدة الحمل ستة أشهر، وهو استنباطٌ قويٌّ صحيح، ووافقه عليه عثمانٌ و جماعةٌ من الصحابة رضي الله عنهم)(7)، وهذه لفتةٌ حكيمةٌ في وصية آية الأحقاف، إذ يتوجه التذكير بمن حملته أمُّه أدنى مدة حملٍ في جنس الإنسان، فخرج يغمره فضل أمه إلى الدنيا يعيش فيها، فيكون الأمر آكد وأبلغ وأوضح لمن حملته أمّه أكثر من ذلك.أرأيت لو قلتُ لك (المواطن الذي يحصل على خمسة جنيهاتٍ سنويًّا سنة 1900م يقع تحت خط الفقر)، وقلتُ لك (المواطن الذي يحصل على ألف جنيهٍ سنويًّا سنة 2000م يقع تحت خط الفقر)، أفكنتَ لتقول إنّ بين الجملتين تعارضًا؟! أم يتبادر إلى ذهنك أن الفرق يعود لاختلاف تعريف "خط الفقر" في الحالين!؟ فكذلك حين نقول (أقل مدة الحمل في الطب 22 أسبوعًا) ونقول (أقل مدة الحمل في الشرع ستة أشهر)، فلا يصح أن ندعي وجود التعارض مادمتَ قد علمتَ أنّ المقصود من "أقل مدة الحمل" في النظامين مختلف، فأقل مدة الحمل في الشرع هي المدة التي تفرق بين المولود الذي يحيى دون مساعدةٍ طبيةٍ خارجيةٍ والمولود الذي لا يحيى بدون هذه المساعدة كذلك، بينما أقل مدة الحمل في الطب هي المدة التي تفرق بين المولود الذي يحيى بوجود المساعدة الطبية الخارجية و المولود الذي لا يحيى رغم المساعدة الطبية، كما سبق بيانه وتوثيقه.ولنختم بضرب مثالٍ يوضح تلاقي المفهومين مع عدم اشتباه أحدهما بالآخر، عندما نستفتي أحد الفقهاء في (امرأةٍ تزوجت و بعد خمسة أشهرٍ أتت بمولودٍ مبتسرٍ احتاج دخول الحضانة، هل يلحق الولد بالزوج؟!)، فلا خلاف أنّ جواب الشيخ سيكون (هو ابن الزوج .. لا شيء في ذلك!!)، ولا يرد على ذهنه الإجماع على أنّ أقل مدة الحمل ستة أشهر، لأنّ هذا الإجماع في المولود التام الذي لا يحتاج إلى عنايةٍ طبيةٍ خارجيةٍ حتى يعيش، والله ولي التوفيق.المصادر1) Abortion .. A documentary and reference guide – Melody Rose – P106( Physician and their scientific colleagues have regarded that event with less interest and have tended to focus either upon conception, upon live birth, or upon the interim point at which the fetus becomes “viable,” that is, potentially able to live outside the mother’s womb, albeit with artificial aid. Viability is usually placed at about seven months (28 weeks) but may occur earlier, even at 24 weeks.)(2) Swiss society of neonatology - Recommendations for the care of infants born at the limit of viability (gestational age 22-26 weeks).(With the continuing progress of neonatal intensive care, the limit of viability has continued to shift towards a younger and younger gestational age. For example, survival after only 22 completed weeks of gestation has been described.)(3) House of Commons Science and Technology Committee - Scientific Developments Relating to the Abortion Act 1967 - Twelfth Report of Session 2006–07 - Volume I – p 8,9.(4) http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/politics/7412118.stm(5) http://www.telegraph.co.uk/news/news...-22-weeks.html(6) الإجماع : 69.(7) تفسير القرآن العظيم.
    هذه المقالة نشرت أصلا في موضوع المنتدى : ســألــوا .. فأجــــبنا!! كتبت بواسطة اللجنة العلمية View original post
    تعليقات 7 تعليقات
    1. الصورة الرمزية المعتزة بالاسلام
      بارك الله لكم و نفع بعلمكم .. موضوع رائع و مفيد
    1. الصورة الرمزية adam_slm
      -
    1. الصورة الرمزية الطبيب الذليل لله
      بارك الله فيك ، د. حسام الدين ، وأُوافقك فى كلامك ، ولكن من أيّن أتينا بالتفريق بين الطب والدين فى مفهوم فترة الحمل ؟
      وما هى تعريف فترة الحمل لُغة ؟
    1. الصورة الرمزية مجرّد إنسان
      لا أظن الدكتور يجبيك في هذه الأيام...حماه الله وأعاده إلينا سالماً غانماً
    1. الصورة الرمزية حسام الدين حامد
      وفيكم بارك الله أخي الكريم
      التفريق بينهما بيّن مما نُقِل من المراجع الطبية بوضوح يبين اختلاف التعريف الطبي عن الشرعي وهو جُل جواب الإشكال إن لم يكن كله، فإن يكن هناك غموض في الجواب فيمكننا النقاش حوله حتى ينجلي غموضه بإذن الله، أما التعريف اللغوي فلا أرى فائدة ولا غموضًا ولا حاجةً للتطرق له، ذلك أن التعريف اللغوي لا يلزم منه تطابق التعريف الشرعي أو العرفي -عرف الفقهاء أو الأطباء- معه.
    1. الصورة الرمزية الطبيب الذليل لله
      جزاكم الله خيرا ، وجميع المسلمين ... آمين .
    1. الصورة الرمزية عمر إلياس
      دكتور أرجو ان توضح الإشكال الذي وقع عند الفقهاء بخصوص أقصى مدة للحمل
      يعني عكس موضوعك هذا تماما، فمنهم من قال أقصى مدة أربعة أشهر

      بل ان بعض الروايات تشير إلى أن منهم من يلد وقد نبتت الأسنان في بطن أمه

      وللمزيد هذا الموضوع http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?p=1686226
شبكة اصداء