أسأل الله أن يجعل كل حرف كتبته، أخي أبو المنذر، في ميزان حسناتك يوم القيامة.

جُزيت الفردوس، أخي الفاضل.