من الطبيعي جدا في اللعبة الديمقراطية –كما يسمونها- أن تفرض الكتلة المنتخبة شعبيا أيدلوجيتها ورجالها على مفاصل السلطة، ذلك لأنها تحمل أجندة سواء كانت يمينية أو يسارية، وتريد أن تطبقها أملا في الوصول...