نفس ما أشعر به أخي الكريم و هذا ما أنزعج منه ايضا خاصة كلمة الوطنية كم صرت اكرهها و الديمقراطية (الى اخر الاسطوانة المشروخة...)