بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَانِ الرَّحيمِ، و الصلاة و السَّلامُ عَلَى رسول الله

وَ بَعْدَ، فالآتي هي رسالة كَتَبَها أَحَد طُلّاب العِلْمِ بالجَزائر، و هِيَ رِسالة نافِعَة جِدّا مُوَجَّهَة إلى أخْتنا...