بل الهاربين من إجرام دول الكفر و الزندقة

الألوهي إما أن تلتزم بأدب الحوار و تدع عنك ما تفعله من التباكي و النواح و إما الطرد و لا كرامة