لقد أغرقتهم يا مولانا بعد أن تركمجوا ,حتى ليكاد الجاهل بحالهم أن تأخذه بهم رأفة..