إلى هنا انتهى الحوار ، وأنتظر المكرم أبو مريم حضور الزميل ملحد شريف للرد ولم يعد ...
نسأل الله لنا وله الهداية ...