النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: الشبهات ............. لماذا ؟

  1. #1

    افتراضي الشبهات ............. لماذا ؟

    الشبهات حول الإسلام.


    المنهج والدافع.


    مقدمة


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين وعلى من تبعه بإحسان إلى يوم الدين وبعد.

    اجتمعت الفرق على محاربة الإسلام بطرق عديدة, منها محاولة إضلال عوام المسلمين بإثارة الشبهات حول الإسلام, والشبهات تنشأ على لسان أو في كتاب أي من التيارات والفرق التالية :
    أ- النصارى
    ب- الملحدون.
    ج- العلمانيون واللا دينيين. (تعرف العلمانية أنها اللادينية, ولكن بعض من المنتسبين للإسلام أو للنصرانية, يعتقدون أن العلمانية هي أن تكون العلاقة مع الله تعالى في مكان العبادة فقط, ولا دخل للدين في المعاملات التجارية والسياسية, بل يجب القبول والخضوع لكل القوانين والنظم التي تضعها الأنظمة الحاكمة, لذلك وجب التفرقة بينهم وبين اللادينيين الذين ينكرون الأديان كلية ).
    د- الشيوعيون.
    ه- اليهود.
    ثم تنتشر بينهم الشبهة فتصبح عاملاً مشتركاً في كل كتابتهم مع بعض التحفظ عن بعض الشبهات التي تجد إحدى الفرق أنها ستنتقد نفسها بعرضها, نظراً لوجود مثيل لها في منهجهم.

    وينضم لهم في نفس المنهج ولكن في أجزاء محددة من الدين الإسلامي بعض الجهلة من المسلمين أنفسهم وبعض الفرق التي تعاونت مع أعداء الدين في نقاط اجتمعوا عليها مثل :

    أ- الشيعة : عن طريق الطعن في الصحابة وأمهات المؤمنين والطعن في القرآن وفي كتب السنة .

    ب- القرآنيون ومنكري السنة والعقلانيون : عن طريق الطعن في الأحاديث ورفض بعضها أو كلها.

    ج- الصوفية : وذلك بنشر الأحاديث الضعيفة والخرافات ونبذ الجهاد والتساهل في الدين .

    د - المنافقون وعوام العلمانيين وبعض الجهلة المنتسبين للإسلام الذي يسيطر بعضهم على بعض وسائل الإعلام : وذلك عن طريق تكرار عرض الشبهات وإثارتها وعرض الخلافات ولو السائغة والمقبولة بهدف إثارة البلبلة بين العوام وإظهار أن الدين لا يوجد به شيء واضح وكله اختلافات.
    ومثال على ذلك ما تبناه الإعلام لأكثر من عام من تضخيم لشبهة رضاع الكبير كما لو كان الإسلام لا يحوي إلا هذا الحديث, وتم تسليط الضوء على كل رأي شاذ في الموضوع واستضافة صاحبه وتلميعه كما لو كان القائل بالرأي الشاذ, يتكلم بإجماع علماء الإسلام.

    تعريف الشبهة :

    المشتبهات من الأمور : المشكلات. ( 1 )
    والاشتباه : الالتباس , واشتبهت الأمور وتشابهت : التبست فلم تتميز ولم تظهر. ( 2 )
    اصطلاحا الشبهة هي : " ما يشبه الشيء الثابت وليس بثابت في نفس الأمر " . ( 3 )
    وعرف الشبهة الجرجاني بقوله : " ما لم يتيقن كونه حراما أو حلالا " . ( 4 )
    وينسب لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه القول : " وأنه إنما سميت الشبهة شبهة لأنها تشبه الحق. وأما أولياء الله فضياؤهم فيها اليقين" ( 5).


    لماذا هناك شبهات أو أمور متشابهة ؟

    لماذا لا يعلن الله تعالى عن الدين الصحيح بكل وضوح ؟
    لماذا لا نجد إشارة أو لا فتة من السماء تقول إن الدين الصحيح هو الإسلام, وأنه لا إله إلا الله تعالى خالق السماء والأرض ؟
    لماذا هناك بعض الناس في حيرة, والأمر غامض عليهم ولا يعلمون أدلة وجود خالق للكون, ولا يستطيعون معرفة الدين الصحيح, ولماذا يحاسبون على ذلك ؟

    بعض هذه التساؤلات تدور في أذهان الملحدين أو غير المسلم عند مناقشته عن أدلة وجود الله تعالى أو عن أمر من أمور الإسلام, والرد عليها بفضل الله تعالى بينه الله تعالى في الإسلام كما يلي:

    يتبع ........

    1- لسان العرب ، مادة ( شبه ) 13 \ 503 .
    2- المصباح المنير ص 115
    3- رد المحتار 3 \ 150 ، والموسوعة الكويتية ( 4 \ 290 ).
    4- الجرجاني. التعريفات .
    5- نهج البلاغة - الخطبة 38.
    التعديل الأخير تم 12-05-2007 الساعة 01:13 PM

    كتاب
    البيان الصحيح لدين المسيح
    إعداد: ياسر جبر .
    مراجعة وتقديم : أ.د / عمر بن عبد العزيز قريشي.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    المشاركات
    4,556
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزاك الله خيرا الموضوع جيد بالفعل ونرجو أن يكتمل بنفس المستوى الذى بدأ به حتى يصبح من المواضيع المرجعية بالمنتدى .
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنصَرُونَ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    40
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    في انتظار الحلقة القادمة إن شاء الله ..

  4. افتراضي

    د - المنافقون وعوام العلمانيين وبعض الجهلة المنتسبين للإسلام الذي يسيطر بعضهم على بعض وسائل الإعلام : وذلك عن طريق تكرار عرض الشبهات وإثارتها وعرض الخلافات ولو السائغة والمقبولة بهدف إثارة البلبلة بين العوام وإظهار أن الدين لا يوجد به شيء واضح وكله اختلافات.

    نعم نعم هؤلاء هم الذين ارى انهم يمثلون التشتيت الفكرى والدينى للكثيرين وهم الخطر الاكبر على الاجيال القادمه

    موضوع رائع وننتظر الحلقات القادمه

    شكرا عزيزى الكريم

  5. #5

    افتراضي

    بارك الله فيك أخي الفاضل " أبو مريم " , وجزاك الله خير الجزاء على حسن الظن بأخيك .

    جزاك الله خيراً أخي " عز الدين " , وأخي " المراقب الجوي " .
    -------------------------------------------

    بين الله تعالى أن الدنيا هي محل امتحان واختبار للإنسان, فقال الله تعالى: " الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ " [الملك : 2].

    وفي التفسير الميسر للآية السابقة: الذي خلق الموت والحياة؛ ليختبركم - أيها الناس-: أيكم خيرٌ عملا وأخلصه؟ وهو العزيز الذي لا يعجزه شيء, الغفور لمن تاب من عباده. وفي الآية ترغيب في فعل الطاعات, وزجر عن اقتراف المعاصي.

    فما معنى الاختبار والامتحان ؟

    الامتحان: هو مجموعة من المثيرات تقدم للمستجيب لاستثارة استجابات لديه يعطى عليها درجة عددية تعتبر مؤشرًَا للقدر الذي يمتلكه المستجيب من الخاصية التي يقيسها الاختبار.
    وفي تعريف بسيط
    الامتحان: يعني تقديم أمر أو مسألة إلى مجموعة محددة, ويُطلب التعامل معها بأسلوب معين لاختيار أكفأهم أو أفضلهم أو أكثرهم استجابة, فيمكن بذلك ترتيبهم حسب كفاءتهم واستبعاد الفاشلين.

    هل من الممكن تقديم امتحان لمجموعة, لا يظهر منه المتفوق من البليد والمجتهد من الكسول, أم سيعتبر هذا ظلماً بينا !؟

    مثال:
    إن جاء امتحان نهاية العام في " كلية العلوم - قسم الرياضيات", عبارة عن : اكتب ناتج جمع 1 + 1 = ؟
    هل أدى هذا الاختبار وظيفته وفرق بين من قضى العام مجتهداً, وبين من قضاه عازفاً عن الدراسة ؟
    بالطبع الامتحان في هذه الحالة, أدى إلى ظلم شديد, فقد تساوى في الجميع في الدرجات.

    الشاهد من المثال, أن الله تعالى وضع أدلة وجودة في الكون, يراها من يعمل عقله ويأخذ بالأسباب والقوانين التي خلقها الله تعالى, وأعطى الله تعالى الدين واضحاً في أغلب أجزاءه وخاصة أسس الإيمان, وبقيت بعض الأمور التي تشتبه على البعض وذلك امتحانا وتمحيصاً لقلوب العباد.
    والأمور المتشابهة وإن كانت قليلة مقارنة بالثوابت إلا أنها أيضاً ليست في أصل الدين فلا تجد المتشابه في وحدانية الله تعالى , الكفر والإيمان , قدرة الله تعالى , الثواب والعقاب , كبائر الذنوب مثل الزنا والسرقة والخمر والربا ..... الخ ).
    بل وجدت الأمور التي تتشابه على بعض الناس في بعض قضايا الحلال والحرام ووجدت في نص القرآن الكريم, كما وجدت في بعض أمور الاعتقاد مثل صفات الله تعالى.

    جاء في الحديث الشريف : عن النعمان بن بشير قال : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صلى الله عليه وسلم - يَقُولُ « الْحَلاَلُ بَيِّنٌ وَالْحَرَامُ بَيِّنٌ ، وَبَيْنَهُمَا مُشَبَّهَاتٌ لاَ يَعْلَمُهَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ ، فَمَنِ اتَّقَى الْمُشَبَّهَاتِ اسْتَبْرَأَ لِدِيِنِهِ وَعِرْضِهِ ، وَمَنْ وَقَعَ فِى الشُّبُهَاتِ كَرَاعٍ يَرْعَى حَوْلَ الْحِمَى ، يُوشِكُ أَنْ يُوَاقِعَهُ . أَلاَ وَإِنَّ لِكُلِّ مَلِكٍ حِمًى ، أَلاَ إِنَّ حِمَى اللَّهِ فِى أَرْضِهِ مَحَارِمُهُ ، أَلاَ وَإِنَّ فِى الْجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ . أَلاَ وَهِىَ الْقَلْبُ » . ( البخاري 52 – 2051 و مسلم 4178.).

    وقال الله تعالى : هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ [آل عمران : 7]

    وجاء في التفسير الميسر : هو وحده الذي أنزل عليك القرآن: منه آيات واضحات الدلالة, هن أصل الكتاب الذي يُرجع إليه عند الاشتباه, ويُرَدُّ ما خالفه إليه, ومنه آيات أخر متشابهات تحتمل بعض المعاني, لا يتعيَّن المراد منها إلا بضمها إلى المحكم, فأصحاب القلوب المريضة الزائغة, لسوء قصدهم يتبعون هذه الآيات المتشابهات وحدها; ليثيروا الشبهات عند الناس, كي يضلوهم, ولتأويلهم لها على مذاهبهم الباطلة. ولا يعلم حقيقة معاني هذه الآيات إلا الله. والمتمكنون في العلم يقولون: آمنا بهذا القرآن, كله قد جاءنا من عند ربنا على لسان رسوله محمد صلى الله عليه وسلم, ويردُّون متشابهه إلى محكمه, وإنما يفهم ويعقل ويتدبر المعاني على وجهها الصحيح أولو العقول السليمة.


    السؤال ولكن بطريقة آخرى ؟
    لماذا لم ينزل الله نصوص القرآن واضحة جلية بحيث يفهمها العالم والجاهل على نحو واحد؟ وكذلك لماذا لم تأتِ نصوص السنة هكذا؟ لماذا هذا الإجمال الذي يسمح بفهم النص على عدة أوجه حسب أفهام الناس؟.


    الإجابة :
    1- إن الله أنزل المتشابه ليمتحن قلوبنا في التصديق به، فإنه لو كان كل ما ورد في القرآن معقولا واضحا لا شبهة فيه عند أحد من الأذكياء ولا من البلداء لما كان في الإيمان شيء من معنى الخضوع لأمر الله تعالى، والتسليم لرسله.
    2- جعل الله المتشابه في القرآن حافزا لعقل المؤمن إلى النظر كيلا يضعف عقله فيموت. فإن السهل الجلي جدا لا عمل فيه للعقل، والدين أعز شيء على الإنسان. فإذا لم يجد فيه مجالا للبحث يموت فيه، وإذا مات فيه لا يكون حيا بغيره.
    ولذلك قال: "والراسخون في العلم" ولم يقل: والراسخون في الدين؛ لأن العلم أعم وأشمل، فمن رحمته تعالى أن جعل في الدين مجالا لبحث العقل بما أودع فيه من المتشابه، فهو يبحث أولا في تمييز المتشابه من غيره، وذلك يستلزم البحث في الأدلة الكونية والبراهين العقلية وطرق الخطاب، ووجوه الدلالة ليصل إلى فهمه ويهتدي إلى تأويله، وهذا الوجه لا يأتي إلا على قول من عطف "والراسخون" على لفظ الجلالة، وليكن كذلك.
    3- إن الأنبياء بعثوا إلى جميع الأصناف من عامة الناس وخاصتهم، فإذا كانت الدعوة إلى الدين موجهة إلى العالم والجاهل، والذكي والبليد ، وكان من المعاني ما لا يمكن التعبير عنه بعبارة تكشف عن حقيقته وتشرح كنهه بحيث يفهمه كل مخاطب عاميا كان أو خاصا، ألا يكون في ذلك من المعاني العالية والحكم الدقيقة ما يفهمه الخاصة ولو بطريق الكناية والتعريض ويؤمر العامة بتفويض الأمر فيه إلى الله تعالى، والوقوف عند حد المحكم، فيكون لكل نصيب على قدر استعداده.

    مثال ذلك: إطلاق لفظ " كلمة الله وروح من الله " على عيسى عليه السلام، فالخاصة يفهمون من هذا ما لا يفهمه العامة؛ ولذلك فتن النصارى بمثل هذا التعبير؛ إذ لم يقفوا عند حد المحكم وهو التنزيه واستحالة أن يكون لله جنس أو أم أو ولد، والمحكم عندنا في هذا قوله تعالى: "إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم ". ( مجلة مجمع الفقه الاسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الاسلامي بجدة - جزء 7 ص 1938-1944 بتصرف , وتفسير المنار- محمد عبده - بتصرف).


    وقال السيوطي رحمه الله : " وقال بعضهم: إن قيل ما الحكمة في إنزال المتشابه ممن أراد لعباده به البيان والهدى قلت إن كان مما يمكن علمه فله فوائد:
    منها الحث للعلماء على النظر الموجب للعلم بغوامضه والبحث عن دقائقه فإن استدعاء الهمم لمعرفة ذلك من أعظم القرب
    ومنها ظهور التفاضل وتفاوت الدرجات إذ لو كان القرآن كله محكما لا يحتاج إلى تأويل ونظر لاستوت منازل الخلق ولم يظهر فضل العالم على غيره
    وإن كان مما لا يمكن علمه فله فوائد : منها ابتلاء العباد بالوقوف عنده والتوقف فيه والتفويض والتسليم

    الإتقان في علوم القرآن - جلال الدين السيوطي.

    قال الزمخشري في تفسيره : فإن قلت : فهلا كان القرآن كله محكماً؟ قلت : لو كان كله محكماً لتعلق الناس به لسهولة مأخذه ، ولأعرضوا عما يحتاجون فيه إلى الفحص والتأمّل من النظر والاستدلال ، ولو فعلوا ذلك لعطلوا الطريق الذي لا يتوصل إلى معرفة الله وتوحيده إلا به ، ولما في المتشابه من الابتلاء والتمييز بين الثابت على الحق والمتزلزل فيه ، ولما في تقادح العلماء وإتعابهم القرائح في استخراج معانيه وردّه إلى المحكم من الفوائد الجليلة والعلوم الجمة ونيل الدرجات عند الله ، ولأنّ المؤمن المعتقد أن لا مناقضة في كلام الله ولا اختلاف ، إذا رأى فيه ما يتناقض في ظاهره ، وأهمه طلب ما يوفق بينه ويجريه على سنن واحد ، ففكر وراجع نفسه وغيره ففتح الله عليه وتبين مطابقة المتشابه المحكم ، ازداد طمأنينة إلى معتقده وقوّة في إيقانه. ( الكشاف - الزمخشري .).



    لذلك على الإنسان البحث عن الواضح أولاً, عن المحكم وأدلته, وعند التعرض لشبهة أو سوء فهم في موضوع عليه رده إلى الأصل المحكم الذي قبله عقله.
    مثال على ذلك :
    حقيقة ثابتة ومحكمة : الماء أثقل من زيت الطعام.
    حقيقة لا جدال فيها وليست نسبية, تم بناؤها بناء على التجربة, وتم التأكيد على ذلك بناء على القياس والأبحاث.
    فلو عرض علينا أحد الأشخاص ......

    يتبع ....

    كتاب
    البيان الصحيح لدين المسيح
    إعداد: ياسر جبر .
    مراجعة وتقديم : أ.د / عمر بن عبد العزيز قريشي.

  6. #6

    افتراضي

    مثال على ذلك :
    حقيقة ثابتة ومحكمة : الماء أثقل من زيت الطعام.
    حقيقة لا جدال فيها وليست نسبية, تم بناؤها بناء على التجربة, وتم التأكيد على ذلك بناء على القياس والأبحاث.
    فلو عرض علينا أحد الأشخاص زجاجة بها بعض من الماء مختلطاً مع الزيت, وادعى أن لهما نفس الوزن أو نفس الكثافة, فلمعرفتنا بالحقيقة الثابتة, نتيقن أن هناك خلل ما, وأن هذه حالة خاصة مخالفة للثوابت التي عندنا, والتي توصلنا لها وآمنا بها عن قناعة وعن يقين لا عن إيمان أعمى وتلقين.
    وبالبحث عن الخلل الذي تيقنا بوجوده, سيتضح لنا سبب تشابه مثل هذا الأمر مثل وجود شوائب من مواد ثقيلة ذائبة في الزيت أو عالقة به, أخرجت الزيت عن حالته الطبيعية.

    فمع وجود ثوابت آمن بها الإنسان عن تجربة واقتناع, لن يكون للشبهات أي تأثير, ولكن تكمن المشكلة في:
    أ- المسلمين الذين لم ينالوا حظاً من التعليم الديني أو صغار السن, فيتم تركيز عرض الشبهات عليهم, ولا يجدوا محكماً يعودون عليه بالشبهات التي تأتيهم تباعاً من وسائل الإعلام ومن الانترنت والمطبوعات.
    فتجدهم يتخبطون يسألك أحدهم: هل الذي أمر بالحجاب هو الله أم عمر بن الخطاب ؟! , هذا مع أن ثوابت الإسلام أن القرآن من عند الله تعالى, وأن الرسول عليه الصلاة والسلام كان ناقلاً للتشريع وليس مشرعاً.
    فانظر كيف يسأل بعض المسلمين عن أمر يعارض أصول وأسس ثابتة ؟.
    قال الله تعالى : وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ [يونس : 15]
    وقال تعالى : قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ [الأنعام : 50]

    ب- يتم عرض الشبهات على غير المسلم , فينتجون أشخاصاُ لا يعلمون عن القرآن الكريم إلا أنه قال أن مريم أخت هارون !, أو لا يعلمون عن القرآن إلا أنه قال أن الشمس تغرب في عين حمئة ويعتبرون هذا خطئاً علمياً, ولا يعلمون عن الرسول عليه الصلاة إلا بعض الأكاذيب.
    ولا يعلمون عن التشريع الإسلامي إلا أنه أمر بجعل ميراث المرأة نصف الرجل, وأنه سمح للزوج بتعدد الزوجات !.


    لذلك الرد على الشبهات له عدة جوانب من الممكن تغطيتها كلها أو تغطية جزء منها:

    1- إظهار الحق الخاص بالشبهة نفسها.
    2- بيان الأصل الذي ينفيها.
    3- ذكر ما يعارض الشبهة من أحكام.
    4- الرد البديهي أو العقلي.
    5- إلزام الخصم بما عنده.

    مثال :

    شبهة أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يشرب الخمر وطلب من أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أن تناوله الخمر الذي كان يضعه في المسجد !!, كما وهموا من نص الحديث الشريف: عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ قَالَ لِى رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « نَاوِلِينِى الْخُمْرَةَ مِنَ الْمَسْجِدِ ». قَالَتْ فَقُلْتُ إِنِّى حَائِضٌ. فَقَالَ « إِنَّ حَيْضَتَكِ لَيْسَتْ فِى يَدِكِ ». ( صحيح مسلم – 715 ).

    الرد باختصار :
    1- إظهار الحق الخاص بالشبهة نفسها.
    (الخمره بضم الخاء هي مقدار ما يضع الرجل عليه وجهه في سجوده من حصير او نسيجه خوص ونحوه من النبات وسميت خمره بضم الخاء لان خيوطها مستوره بسعفيها .).

    2- بيان الأصل الذي ينفيها.
    ( نبوة الرسول عليه الصلاة والسلام ).

    3- ذكر ما يعارضها من أحكام.
    ( ورد تحريم الخمر شربها وبيعها ونقلها والجلوس في أماكن شربها في القرآن الكريم و في أكثر من 20 حديثاً, وشرع الإسلام عقاباً وحداً لشارب الخمر, فلا يعقل أن يشربها الرسول عليه الصلاة والسلام ).
    نهى الله عن الخمر والميسر (القمار) والأزلام والأنصاب (الأصنام) فقال الله تعالى:  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ  [المائدة: 90].

    4- الرد البديهي.
    بالسؤال هل تفترض أن :
    أ- محمد عليه الصلاة والسلام, كان نبياً حقاً, وأمرهم بعدم شرب الخمر وقام هو بشربه وتخبئته في المسجد ! ( هذا الافتراض لن يفترضه غير المسلم, والمسلم سيكفيه معرفة معنى الحديث وعرض الأحاديث التي تبين النهي عن الخمر وعقوبة شربة الخمر).
    ب- أم تفترض أنه لم يكن نبياً ؟ ( إن لم يكن نبياً ورسولاً, ما المانع أن يقول لهم اشربوا الخمر, فبذلك لن يفقد الكثير من اتباعه , فلماذا يدعي شخص ما النبوة , ثم يأمر أتباعه بما يشق عليهم من صلاة وصيام وجهاد وقيام بالليل والبعد عن الزنا وعن الخمر؟ , فلا معنى لأن يأمرهم بشرب الخمر ويشرب هو الخمر !, .).

    5- إلزام الخصم بما عنده.
    غالباً يهرب النصارى من الكشف عن حقيقة معتقدهم عند الحوار معهم, وذلك خوفاً من هذا الجانب, ونتذكر مناظرة انتهت قبل أن تبدأ حول أدلة نبوة الرسول عليه الصلاة والسلام مع أحد النصارى, انتهت عندما طلبنا منه أن يضع مقياس يتم عليه رفض أو قبول النبوة, تهرب وانتهت المناظرة, والسبب هو أن أي مقياس للنبوة يضعه سيلغي نبوة كل أنبياء كتابه المقدس, ولن يتعارض مع محمد عليه الصلاة والسلام.
    في الشبهة السابقة:
    هل الخمر تنفي النبوة عند النصارى ؟
    ففي كتاب النصارى المقدس عندهم :
    أ- شرب نوح الخمر وتعرى : (تكوين 9: 20 21):«وابتدأ نوح يكون فلاحًا وغرس كَرْمًا. وشرب من الخمر فسكر وتعرى داخل خبائه».
    ب- نبي الله لوط (حسب الكتاب المقدس) يشرب الخمر وتزني معه ابنتاه!:
    جاء في الكتاب المقدس أن ابنتي لوط سقتا لوطًا عليه السلام خمرًا وزنتا معه، ويأتي التبرير أن هذا من أجل النسل! كما لو كانت الأرض لم تكن تحوي إلا لوطًا وابنتيه!.
    (تكوين 19:: (30«وَصَعِدَ لُوطٌ مِنْ صُوغَرَ وَسَكَنَ فِي الْجَبَلِ وَابْنَتَاهُ مَعَهُ لأَنَّهُ خَافَ أَنْ يَسْكُنَ فِي صُوغَرَ. فَسَكَنَ فِي الْمَغَارَةِ هُوَ وَابْنَتَاهُ». (31):«وَقَالَتِ الْبِكْرُ لِلصَّغِيرَةِ: أَبُونَا قَدْ شَاخَ وَلَيْسَ فِي الأَرْضِ رَجُلٌ لِيَدْخُلَ عَلَيْنَا كَعَادَةِ كُلِّ الأَرْضِ». (32):«هَلُمَّ نَسْقِي أَبَانَا خَمْرًا وَنَضْطَجِعُ مَعَهُ فَنُحْيِي مِنْ أَبِينَا نَسْلًا». (33):«فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ وَدَخَلَتِ الْبِكْرُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَ أَبِيهَا وَلَمْ يَعْلَمْ بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا». (34):«وَحَدَثَ فِي الْغَدِ أَنَّ الْبِكْرَ قَالَتْ لِلصَّغِيرَةِ: «إِنِّي قَدِ اضْطَجَعْتُ الْبَارِحَةَ مَعَ أَبِي. نَسْقِيهِ خَمْرًا اللَّيْلَةَ أَيْضًا فَادْخُلِي اضْطَجِعِي مَعَهُ فَنُحْيِيَ مِنْ أَبِينَا نَسْلًا». (35): «فَسَقَتَا أَبَاهُمَا خَمْرًا فِي تِلْكَ اللَّيْلَةِ أَيْضًا وَقَامَتِ الصَّغِيرَةُ وَاضْطَجَعَتْ مَعَهُ وَلَمْ يَعْلَم بِاضْطِجَاعِهَا وَلاَ بِقِيَامِهَا».

    ج- جعلوا أول معجزة للمسيح عليه السلام أنه صنع لهم خمراً من الماء في أحد الأفراح, بناء على توصية من أمه له , وعندما شربها السكارى في الفرح ابدوا إعجابهم بها !
    ( يوحنا 2 : 1 وَفِي الْيَوْمِ الثَّالِثِ كَانَ عُرْسٌ فِي قَانَا الْجَلِيلِ وَكَانَتْ أُمُّ يَسُوعَ هُنَاكَ. 2 وَدُعِيَ أَيْضاً يَسُوعُ وَتلاَمِيذُهُ إِلَى الْعُرْسِ. 3 وَلَمَّا فَرَغَتِ الْخَمْرُ قَالَتْ أُمُّ يَسُوعَ لَهُ: «لَيْسَ لَهُمْ خَمْرٌ».4 قَالَ لَهَا يَسُوعُ: «مَا لِي وَلَكِ يَا امْرَأَةُ! لَمْ تَأْتِ سَاعَتِي بَعْدُ». 5 قَالَتْ أُمُّهُ لِلْخُدَّامِ: «مَهْمَا قَالَ لَكُمْ فَافْعَلُوهُ». 6 وَكَانَتْ سِتَّةُ أَجْرَانٍ مِنْ حِجَارَةٍ مَوْضُوعَةً هُنَاكَ حَسَبَ تَطْهِيرِ الْيَهُودِ يَسَعُ كُلُّ وَاحِدٍ مِطْرَيْنِ أَوْ ثلاَثَةً. 7 قَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «امْلَأُوا الأَجْرَانَ مَاءً». فَمَلَأُوهَا إِلَى فَوْقُ. 8 ثُمَّ قَالَ لَهُمُ: «اسْتَقُوا الآنَ وَقَدِّمُوا إِلَى رَئِيسِ الْمُتَّكَإِ». فَقَدَّمُوا. 9 فَلَمَّا ذَاقَ رَئِيسُ الْمُتَّكَإِ الْمَاءَ الْمُتَحَوِّلَ خَمْراً وَلَمْ يَكُنْ يَعْلَمُ مِنْ أَيْنَ هِيَ - لَكِنَّ الْخُدَّامَ الَّذِينَ كَانُوا قَدِ اسْتَقَوُا الْمَاءَ عَلِمُوا - دَعَا رَئِيسُ الْمُتَّكَإِ الْعَرِيسَ 10 وَقَالَ لَهُ: «كُلُّ إِنْسَانٍ إِنَّمَا يَضَعُ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ أَوَّلاً وَمَتَى سَكِرُوا فَحِينَئِذٍ الدُّونَ. أَمَّا أَنْتَ فَقَدْ أَبْقَيْتَ الْخَمْرَ الْجَيِّدَةَ إِلَى الآنَ». 11 هَذِهِ بِدَايَةُ الآيَاتِ فَعَلَهَا يَسُوعُ فِي قَانَا الْجَلِيلِ وَأَظْهَرَ مَجْدَهُ فَآمَنَ بِهِ تلاَمِيذُهُ ).

    وقالوا عن المسيح ( لوقا 7 : 34 جاء ابن الإنسان يأكل ويشرب فتقولون هو ذا إنسان أكول وشريب خمر...).

    لذلك لا مجال منطقي لاعتراض النصارى وعرضهم هذه الشبهة, ولكنهم لا يزالون يعرضونها, بعد أن علموا الرد والسبب هو إبقاء الخراف داخل المزرعة.

    يتبع .......

    الغرض من نشر الشبهات.
    منهج وضع الشبهات وأنواعها.

    والحمد لله رب العالمين.

    كتاب
    البيان الصحيح لدين المسيح
    إعداد: ياسر جبر .
    مراجعة وتقديم : أ.د / عمر بن عبد العزيز قريشي.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,529
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    موضوع رائع، زادك الله علما و فضلا

    تسجيل متابعة

    أحب الصالحين ولست منهم ** لعلي أن أنال بهم شفاعة
    و أكره من تجارته المعاصي ** و لو كنا سواء في البضاعة
    تغيُّب ..

  8. #8

    افتراضي

    بارك الله فيكم , وجزاك الله الفردوس أخي أمين.
    -----------------
    أنواع الشبهات :
    1-التشكيك في مصدرية الإسلام.
    2-الطعن في النبي صلى الله عليه وسلم.
    3-الطعن في القرآن الكريم.
    4-الطعن في سنة النبي صلى الله عليه وسلم.
    5-الطعن في تاريخ الإسلام على مر العصور.
    6- الطعن في الشخصيات والرموز الإسلامية.
    7-الزعم بأن القرآن قد حوى في دفتيه ما يؤيد المعتقدات و الكتب النصرانية.

    أنشط الفرق في محاربة الإسلام هي:
    1- النصارى.
    2-الملاحدة والعلمانيون.
    3- الفرق المنشقة عن الإسلام.
    4- اليهود ويدخلون كعامل مع كثير من التصنيفات السابقة.

    ولكل فرقة من الفرق أسبابها التي سنتعرض لها كما يلي:
    1- أسباب نشاط النصارى في نشر الشبهات:
    أ- النصرانية هي ديانة تبشيرية تتميز بمحاولة نشر المعتقد النصراني في كافة أنحاء العالم, وتتنافس الفرق النصرانية فيما بينها من أجل أن تنشر كل فرقة مذهبها.
    ب- الدعم المادي الكبير.
    ج- شعور المنظمات التبشرية والكنائس بالخطر نتيجة لتناقص عدد النصارى وتزايد المسلمين على مستوى العالم, حسب كل الإحصاءات العالمية.
    د- منافسة الدعوة للإسلام لعمليات التبشير النصراني في المناطق التي لا تدين بالإسلام ولا النصرانية.
    ه- زيادة نسبة معتنقي الإسلام في بلاد غالبيتها من النصارى.

    2- الملاحدة واللادينيين بكل طوائفهم, ويقوموا بنشر الشبهات لمحاربة الإسلام عن طريق :
    أ- النظم الشيوعية التي تحارب كل الأديان وتدعوا للإلحاد فيكون من ضمن حربها على الأديان, نشر الشبهات حول الإسلام.

    ب- الأفراد والهيئات المحدودة: وذلك بحصولهم على دعم مادي أو معنوي من جهات لها علاقة بمؤسسات نصرانية أو منظمات صهيونية, الانتصار للنفس وللفكر بالتعرض للمخالفين بشتى الطرق ولو بالكذب والتدليس, الحصول على بعض السلام النفسي بالاعتقاد أن مخالفيهم على خطأ, الشعور بالألفة والثقة نتيجة زيادة عددهم باستقطاب أي عدد من المسلمين لمجموعتهم, الحقد والمقت للالتزام والملتزمين الذين يعتقد الملحد أنهم وضعوا القوانين ويريدون تطبيقها ليحدوا من حريته التي يكره تقييدها بأي قيد.

    3- الفرق المنشقة عن الإسلام:
    هذه الفرق تتميز بأنها خرجت عن الإطار الصحيح للإسلام, وابتعدت عن منهجه, فيتم تدعيم هذه الفرق ومحاولة نشر أرائها وأفكارها من كل صاحب مصلحة في حرب الإسلام, وذلك كمحاولة ضرب الإسلام من الداخل, فلا غرابة أن نقرأ كيف أيد الاحتلال الإنجليزي الطرق الصوفية في أفريقيا, والأحمدية في الهند وباكستان, وتأييد اليهود للبهائية, ولا غرابة أن يحضر السفير الأمريكي مولد البدوي في مصر, ويتم دعوة كل مهاجم للسنة أو لنص القرآن الكريم لوسائل الإعلام المختلفة, ويتم إعطاء من قال بأن القرآن هو نص قابل للنقد لقب عميد الأدب العربي, وإعطاء سلمان رشدي الجنسية والأوسمة وتعيين نصر أبو زيد في الجامعات الأوربية........ الخ.

    يتبع : الغرض من نشر الشبهات.
    والحمد لله رب العالمين

    كتاب
    البيان الصحيح لدين المسيح
    إعداد: ياسر جبر .
    مراجعة وتقديم : أ.د / عمر بن عبد العزيز قريشي.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    5,513
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ما شاء الله ...
    موضوع قيّم ومفيد ومهم على مدى الزمان والمكان
    بارك الله فيك , وجزاك الله الفردوس
    للحق وجه واحد
    ومذهبنا صواب لا يحتمل الخطأ ومذهب مخالفنا خطأ لا يحتمل الصواب
    "بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"

  10. افتراضي

    بارك الله فيك أستاذنا ناصر التوحيد , وجزاك اله كل خير .
    -
    أهداف النصارى من البحث عن الشبهات ونشرها.
    تم التعرض لهدف الملاحدة من نشر الشبهات, وسنبين بفضل الله تعالى هدف النصارى من نشر وتوزيع الشبهات, فلا يتوهم أحد القراء بأن النصارى ينشرون الشبهات نتيجة لاكتشافهم أخطاء فيعرضون هذه الأخطاء, فهناك الكثير من الشبهات التي ينشرونها تم الرد عليها ردوداً كفيلة بمنع تكرارها منهم, ولكن لا تزال تنشر وتوزع.

    نقاش جرى بين أثنين من المسلمين عاملين بالمنتديات الإسلامية الخاصة بمحاورة النصارى , لاختيار أهم بشارات الكتاب المقدس بالنبي عليه الصلاة والسلام , اقترح واحد منهما وضع نص من الكتاب المقدس عند النصارى يقول : وحي من بلاد العرب, من ضمن البشارات الخاصة بالنبي عليه الصلاة والسلام في كتب اليهود والنصارى:
    ( أشيعاء 21 : 13 وحي من جهة بلاد العرب: في الوعر في بلاد العرب تبيتين يا قوافل الددانيين. 14 هاتوا ماء لملاقاة العطشان يا سكان أرض تيماء. وافوا الهارب بخبزه. 15 فإنهم من أمام السيوف قد هربوا. من أمام السيف المسلول ومن أمام القوس المشدودة ومن أمام شدة الحرب.)
    والنص واضح, فمعلوم من هي أرض تيماء ومعلوم أنه لم يكن هناك وحي في بلاد العرب قبل الرسول عليه الصلاة والسلام, فالبشارة في نظر الغالبية تخص نبي الإسلام عليه الصلاة والسلام, ولكن اعترض أحد المسلمين على وضع هذا النص وقال: إن هناك نصوصاً مشابهة عن أماكن آخرى في نفس الكتاب مثل: ( اشعياء 13 : 1 وحي من جهة بابل رآه إشعياء بن آموص ) و ( اشعياء 23 : 1 وحي من جهة صور) و ( اشعياء 22 : 1 وحي من جهة وادي الرؤيا ) وغيرها في سبع مواضع آخرى.
    ولبعض النصارى تأويلات خاصة بهذا النص قرأتها ومع أنها غير مقنعة لكثيرين, إلا أنه ربما يقتنع بتأويلهم من يقرأ موضوعنا, فلا داعي لأن نضع موضوعاً يجد من يقرأه رداً عليه ربما يقنعه, بل نضع ما يصعب عليهم الرد عليه أو ما يكون أوضح من هذه البشارة.

    هذا هو حال أغلب المسلمين الذين يناقشون كتاب النصارى, فهم لا يضعون سؤالاً يوجد عليه رد واضح أو مقنع, ولنقارن مثل هذا الموقف بموقف النصارى ووضعهم شبهة مثل شبهة أن الرسول عليه الصلاة والسلام كان يضع الخمر في المسجد وطلب من عائشة رضي الله عنها أن تأتيه بالخمر من المسجد التي تم الرد عليها بالأعلى, فالردود واضحة وكتب اللغة واضحة وواضعو الشبهات يتحدثون العربية ويقرؤون التاريخ ولكن لا يزالون يضعون شبهات يعلمون أنها أكاذيب.

    لذلك هدف النصارى من نشر الشبهات لم يكن أبداً, التعلم أو الرغبة في المعرفة أو البحث عن إجابة, إلا في حالات فردية شاردة عن أسلوب النصارى, يكون واضع الشبهة متسائلاً حسن النية.

    يستهدف النصارى بالشبهات:
    أ- النصارى: حتى يستمروا في الاعتقاد أن بالإسلام الكثير من التساؤلات والمشاكل والخرافات والتناقضات, وأنه ديانة بشرية باطلة تهتم بالجنس والملذات والعنف والإرهاب, فيكون هذا الاعتقاد بالنسبة للنصارى تحصينا لهم من قبول الإسلام أو تقبل الحوار حول محاسنه وصدقه.

    ب- الملحدين والمعتنقين لغير الإسلام والنصرانية: بالإضافة إلى نفس الأهداف السابقة, يتم عرض عليهم الشبهات لمحاولة اكتسابهم في الصف النصراني بدلاً من وقوفهم على الحياد, واستخدامهم كوسيلة لنشر الشبهات حول الإسلام بين المسلمين.

    ج- المسلمين:لو وضعنا تقسيماً تدريجياً حسب الولاء والانتماء للإسلام والبعد عن النصرانية, سنبدأ من المسلم الملتزم وننتهي إلى المبشر النصراني.
    1- مسلم ملتزم.
    2- مسلم أقل التزاما.
    3- مسلم مستهتر.
    4- فاسق.
    5- ملحد – لا ديني – لا أدري - .....
    6- نصراني.
    7- مبشر بالنصرانية.

    بملاحظة سلوك النصارى على الانترنت وفي وسائل الإعلام وخاصة الغربية منها , يتضح أن أكثر ما يزعج المبشر النصراني أو النصراني المتعصب هو الرجل المسلم الملتزم, والمرأة المسلمة الملتزمة, ويحاول النصارى جاهدين كتم الغيظ من مظاهر الالتزام الإسلامي المتمثلة في اللحية والنقاب أو الخمار, ولكن تخرج بعض التصريحات بين الحين والآخر تظهر ما في قلوبهم مثلما أعلن ملياردير نصراني مصري يمتلك قناة فضائية عن مقته للحجاب ورغبته في محاربته بقناته التي لن تمر أفلامها على مقص الرقابه والتي منعت استخدام اللغة العربية واستبدلتها بالعامية المصرية حتى في نشرات الأخبار وتركز الكثير من برامجها حول المرأة والحرية والرقص والسينما لأغراض سيتم تفصيلها.

    الغرض من عرض الشبهات على المسلم, لا يكمن في أن يصبح نصرانياً, بين يوم وليلة, فلا يحلم أكثر المتفائلين من النصارى بهذا, بل إن نجاح النصراني يتمثل في نقل المسلم إلى درجة للأسفل, سواء أصبح أقل التزاماً أو ملحداً أو فاسقاً, المهم انه يكون بعيداً عن الالتزام بالإسلام وتعاليمه, ولو تحول إلى النصرانية فهذا خير بالنسبة للمبشر ولكن مجرد هبوط المسلم درجة للأسفل, فهذا قد قرب الشخص إلى التنصير وأبعده عن محاربة التنصير.
    وإن أصبح أقل التزاماً أو ملحداً ولم يتنصر فعلياً, فالأمل في أبناءه أكبر, ففرصة تنصير أبناء الملحد أكثر من فرصة تنصير أبناء الملتزم دينياً الذي تربى على الإسلام.

    لذلك لا يعتبر التنصير نشر شبهات فقط, بل إن له:
    أ- وسائل مباشرة مثل محاولات التنصير الفعلي بالتحول إلى النصرانية عن طريق المقابلات أو المراسلة
    ب- وسائل غير مباشرة أو وسائل مساعدة: يقوم بها منصرون يعلمون هدفهم جيداً من كل خطوة يخطونها, ويساعدهم منتفعون أو عميان يهاجمون ويدعمون ولا يعلمون الهدف أو السبب الرئيسي لتجنيدهم أو لدعمهم, لمهاجمة الإسلام أو نشر العري أو المناداة بالانتماء للفراعنة بدلاً من الإسلام والعروبة أو للمناداة بحرية المرأة .....الخ.

    وسائل دعم التنصير ( الغير مباشرة ):
    1- نشر كل ما يبعد عن القيم الإسلامية من عري واختلاط ورقص وعروض أزياء وغناء...الخ.
    2- نشر ما يفتن المسلم بالغرب وما توصلوا إليه من حضارة وتقدم وثقافة وربط ذلك بالبعد عن الدين أو بالبعد عن الإسلام.
    3- الإساءة إلى التاريخ الإسلامي والرموز الإسلامية, بعرض السلبيات والتغاضي عن الإيجابيات.
    4- الاستهزاء بالتدين والمتدينين, ووضع المتدين كنموذج مقيت في المواد الإعلامية, فيظهرونه له صوت أجش ومظهر كئيب وسيء العلاقة مع أهله وجيرانه ومتكاسل في عمله وعنيف مع زوجته وإظهار أن له جانب خفي من حياته يفعل ما يأمر الناس بتركه من زنا أو شرب خمر أو سرقة, وفي نفس الوقت إظهار المستهتر أو الملحد أو النصراني ( مثل "العم جرجس" في حلقات عالم سمسم للأطفال التي تم عملها بتمويل أمريكي), بمظهر الوديع المخلص في عمله, صاحب الخلق الرفيع والأخلاق العالية. وترديد مقولة الدين لله ولنا الأعمال والتصرفات, فينشأ بالتكرار عند العامة مقت وكره للمتدين المسلم, وحب للنصارى وتعاملهم وأخلاقهم, ويساعدهم في نشر هذا قادة الإعلام الذين تربوا على كره التدين الذي يلزمهم بما لا يطيقونه من التزام وحجاب ومنع اختلاط وغيرها.
    5- محاولة التقليل من الدراسات الدينية واللغة العربية بتهميش تدريسهما والتقليل من استخدامهما في الحياة العامة, والتوسع في مدارس الراهبات والمدارس الأجنبية وجعلها علامة للرقي العلمي والأدبي وعلامة على الوجاهة الاجتماعية لأولياء الأمور.
    وقد اختلطت مؤخراً مع كثير من طلبه هذه المدارس على النت في إحدى المواقع, حيث تعرضوا لمحاولات جادة للتنصير لأنهم فريسة سهلة لذلك , فتم عرض سيل من الشبهات عليهم, وأسفت أشد الأسف لانعدام المعلومات الدينية والجهل بالكتابة بالعربية, فمن استطاع منهم الرد على بعض الشبهات, كان رده بالحروف الأجنبية لتعبر عن العربية ( 3 = ع ), ( 7 = ح )... وهكذا , فعندما يريد كتابة "حرام" يكتبها ( 7ram ) , وعندما يريد كتابة "دعوة " يكتبها " da3wa ), أما من جاهد نفسه لكتابة بالعربية فالردود تؤسف أكثر من الشبهات نفسها, فإن قال له النصراني الحديث كذا , قال أنا لا يهمني الأحاديث أغب الأحاديث خاطئة وهكذا الردود , فالأصل والأساس ضعيف واهي, أخرج نبتة انشغلت بالأغاني والأفلام واللغة والتكنولوجيا وروايات هيجو وشيكسبير, فأصبحت تحمل الإسلام اسماً, ومعدة لتولي أكبر المناصب في المستقبل نظراً لتفوقها الاجتماعي والمادي والدراسي بحصولها على أهم الشهادات العلمية من الجامعات الأجنبية أو المميزة, ولا حول ولا قوة إلا بالله.
    6- إثارة المواضيع ذات الحساسية التي تحتوي على شبهات حول الإسلام, مثل اضطهاد المرأة والختان والميراث والخلع وضرب الزوجات والحجاب والنقاب وغيرها, حتى أن إحدى القنوات الأمريكية الناطقة بالعربية لها برنامج أسبوعي يذاع أكثر من مرة باسم " مساواة " يستضيف كل من له صوت ضد الإسلام عن طريق انتقاد وضع المرأة في الإسلام والمنطقة العربية.
    7- إثارة النزعات القومية مثل نوبي وقبطي وفرعوني وكردي وتركي وغيرها.


    كيف تنشأ الشبهات:
    1- الكذب والتدليس.
    2- سوء فهم النص.
    3- عدم ثبوت النص.
    4- انتفاء العلاقة بين النص وبين الإسلام.
    5- نص خاص جاءت الشبهة من التعامل معه على أنه عام.
    6- نص أو أمر ورد بعده نصاً آخر من باب التدرج في التشريع ( النسخ ).
    7- استدلالات لا علاقة لها بالمقدمات.
    8- إلقاء أحكام بناء على تصرفات فردية لأشخاص.
    9- الاستدلال بالشاذ من الآراء.
    10- التلاعب والمغالطات.

    يتبع تفصيل طريقة وضع الشبهات مع الأمثلة.
    والحمد له رب العالمين.
    التعديل الأخير تم 12-13-2007 الساعة 11:35 AM

    كتاب
    البيان الصحيح لدين المسيح
    إعداد: ياسر جبر .
    مراجعة وتقديم : أ.د / عمر بن عبد العزيز قريشي.

  11. افتراضي

    ماشاء الله
    بحث شامل وقيم جزاك الله خيرا اخى الحبيب ياسر

  12. #12

    افتراضي

    ونحن في الإنتظار
    مقال أكثر من رائع.. نحتاج إلى مثل هذا الموضوعات
    عبدالله محمد الفارسي السلفي
    ماذا تعرف عن أهل السنة في إيران؟
    استمع أيضا:
    وقفات مع دعاة التقريب للشيخ عبدالله السلفي

  13. افتراضي

    بارك الله فيكم جميعاً , وكل عام وأنتم بخير.

    ---------------------

    قبل أن نبين كيف يكذب, نتساءل لماذا يكذب ؟


    لماذا يكذب بعض القساوسة ؟


    في بعض الأحيان تكون الحقيقة واضحة ونجدهم يكذبون, فهل يكرهون الحق ؟ , أم لا يعلمون ؟

    بعض القساوسة والمنصرين يتعمد الكذب في وضع شبهات للأسباب الآتية:

    1- تأويلهم لنص بولس رسولهم الذي يقول فيه إن كان صدق الرب يزداد بالكذب, فلا يوجد سبب لإدانتي!.
    ( رومية 3 : 7 فإنه إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟ )
    والنص في ترجمة كتاب الحياة
    ( رومية 3 : 7 ولكن، إن كان كذبي يجعل صدق الله يزداد لمجده، فلماذا أدان أنا بعد باعتباري خاطئا؟ ).
    2- البعض يعتقد أن النصرانية ديانة بلا أدلة, بل هي ديانة روحية, سيشعر بصدقها من يؤمن, فلا يجد مشكلة في أن يكذب حتى يدخل غير المؤمن في الإيمان, على أمل أن يشعر بالصدق بعد إيمانه.
    3- يظن البعض أن الخير في النصرانية ويخشى هروب أتباعه, فيكذب عليهم بشأن الإسلام معتقداً أن في هذا الخير لهم بإبقائهم داخل النصرانية.

    4- البعض أعماه الكره والحقد على الإسلام الذي ينتشر ويزداد أتباعه بالرغم من كل الحروب والمؤامرات حوله, فهدفه ليس إظهار الحق بل كل هدفه إخراج غله وحقده على الإسلام والمسلمين.


    1- الكذب والتدليس.
    لذلك الخطوة الأولى عند التعرض لشبهة هو التأكد من صحة القول, ولا تتعجل فهناك خطوات آخرى بعد التأكد من صدق قائل الشبهة.

    أمثلته :
    أ- في الحلقة الثالثة من حلقات أسئلة عن الإيمان (الحلقات متوفرة صوت أو فيديو أو في هيئة ملفات وورد ) , لزكريا بطرس قال : " وفى القرآن يقول لا تكذبوا على الله وروحه " , وذلك كمحاوله منه لبيان أن الروح القدس له صفات الألوهية, لتأكيد ثالوث النصرانية. ولا توجد آية أبداً بهذا المعنى .
    ب- في الحلقة الخامسة من حلقات أسئلة عن الإيمان, وكمحاولة من زكريا بطرس لبيان أن الله تعالى يتجسد حسب الاعتقاد الإسلامي أيضاً, وأن تجسده حسب اعتقاد النصرانية في شخص شيء معتاد , كذب زكريا بطرس وقال : " وفى البقعة المباركة من الشجرة بمعنى أكثر تحديداً يقول يا موسى إنى أنا الله رب العالمين أخلع نعليك لأنى بوادى المقدس طوى ". والمعروف أن الآية لأنك ( أي يا موسى ) بالوادي المقدس, وليس أن الله بالوادي المقدس.
    هذه أمثلة قليلة من كذب زكريا بطرس أنشط المبشرين ومثالهم الأعلى والبطل الهمام عند النصارى في استدلالاته والمجال غير متاح لتعديد كذبه حتى في استدلاله من كتابه.
    ج- من الكذب أيضاً قول القس شروش و هو عربي فلسطيني في مناظرته لديدات أمام جمهور من الأعاجم الذين لا يعرفون العربية، قوله: " المسلمون غير العرب يشعرون بأنهم مجبرون أن يحفظوا على الأقل أربعين سورة من القرآن بالعربية مع أنهم لا يتكلمونها و لا يتخاطبونها " و أي من العلماء لم يوجب مثل هذا .
    د- قول وهيب خليل في كتابه " استحالة تحريف الكتاب المقدس " في سياق حديثه عن معجزات المسيح المذكورة في القرآن، فيقول: "و إن كان بعض المفسرين يحاولون أن يقللوا من شأن السيد المسيح في المقدرة قائلين : إنه يصنع هذا بأمر الله ، فنجد أن الإسلام يشهد بأن هذه المقدرة هي لله فقط ". ومن المعلوم عند كل مسلم أو مطلع على القرآن الكريم أن الذي أحال معجزات المسيح إلى قدرة الله و إذنه هو القرآن الكريم و ليس مفسروه .

    يتبع ..........

    كتاب
    البيان الصحيح لدين المسيح
    إعداد: ياسر جبر .
    مراجعة وتقديم : أ.د / عمر بن عبد العزيز قريشي.

  14. افتراضي

    جزاكم الله خيرا

    ان من اسباب ظهور الشبهات في الدين الاسلامي هو المسلمين بسب عدم معرفت ثواب الاسلام من خلال كتاب الله
    القران نحنو نمتلك دين منقول من التاريخ والتراث عبر الزمن فيه شبهات كثيره لان الامه مرة بحالت ظلام دامس وهي فترة العصور المتاخره التي تشمل الفتره الزمنيه بعد سقوط الدوله العباسيه وظهور الدوله الصفويه التي حاولت ازالت كثير من المعالم الاسلاميه وتحويل الدين الى دين سياسي امبراطوري قائم على الرموز الدينيه وعتبار ما قاله \\ السيد \\ هو الحق
    اي \\ المعمم \\ وعلى هذا الاساس ظهر الجهل الذي عصف بالامه وجعلها مستنقع لكل الافكار الضالة ونتيجة هذا الجهل استعلا على المسلمين من اجهلهم بل وافسدهم \\ حيثما تكونوا يولا عليكم

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرد على الشبهات العلميه اهم من الرد على الشبهات الفلسفيه
    بواسطة بدون إسم في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 36
    آخر مشاركة: 01-15-2014, 10:25 AM
  2. لماذا انتصر الشعب الليبي والمصري وسقط الطغاة بهذي السرعة لماذا
    بواسطة ريم 1400 في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 11-29-2011, 08:32 PM
  3. عودتي :لماذا الاسلام لماذا السنة ؟
    بواسطة الحقيقةوالحق في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-14-2009, 04:36 PM
  4. أنتم يا مسلمين لماذا تدعون الحق؟ لماذا الحق معكم فقط دون غيركم؟
    بواسطة محمد الناظوري في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-18-2009, 01:37 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء