صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 44

الموضوع: إلى من يهمه الأمر

  1. #1

    افتراضي إلى من يهمه الأمر

    سلام ُ عليكم اخواني من كل الديانات والطوائف والاجناس .

    هذه اول مشاركة لي عندكم , ستكون ترحيباً وحوار .

    كنت قد كتبت رسالة فيها بعض الاسئلة التي خطرت ببالي لم ادر ِ لها تفسير , فقلت في نفسي سأفعل كما قال الله في القرءان ( واسألوا اهل الذكر إن كنتم لاتعلمون )

    ابحث عن الحقيقة هذا الشيئ الوحيد الذي أنا مؤمن به .
    ولكن للأسف راسلت معظم علمائنا المعروفين والمشهورين الذين نراهم في التلفزيون , ويا أسفاه لم يجبني أحد منهم.
    وكأن الأسلام في زيادة وفي غنى عن افراده ولا يهمهم من بدأ بالشك فيه وقد ينتهي بالخروج منه ,

    وبعض هؤلاء العلماء لم استطع الوصول اليه نهائياً رغم انه له صفحة في الفيس بوك يبدوا انه يفخ فيها مايريد ولا يريد سماع غير نفخاته وصوته ,

    شخص واحد اجابني اسمه 0 الدكتور عبد الرحيم شريف من موقع الأعجاز العلمي للقرءان. ودلني على هذا الموقع والمنتدى قائلاً أني سأجد اجابات لهذه الاسئلة هنااااااا .

    لن اطيل سأضع هنا اسئلتي وهو ماجئت لأجله وسأضع كل الرسالة التي ارسلتها لغيركم :

    الى من يهمه الامر

    ويؤمن بأنه محاسب على علمه



    لدي بعض الاسئله ابحث عن اجابات لها وسأبدا دون مقدمات :

    لو ان لأحدنا اولاد يريدهم ان يذهبوا للمدرسه ويتفوقوا كان سيوفر لهم كل مايحتاجون اقلام دفاتر مساطر وحقائب ومصروف

    ام انه سيرجم بهم للمدرسه ويطالبهم بالنجاح ولن يقدم لهم شيئاً وفوق هذا يزيد بتشغيلهم وتحميلهم اعباء طلب وتوفير حاجاتهم وحاجاته ويشغلهم بالدنيا والعمل ويريدهم ان يدرسوا



    سؤالي

    :



    لماذا اختلف الناس في الامتحان فهذا ممتحن في صحته وهذا في فقره وهذا في غناه لماذا ليسوا بمستوى واحد كلهم ؟



    فبإستطاعة الفقير ان يقول ياربي لو رزقتني واغنيتني مثل فلان ما عصيتك ولا سرقت ولا زنيت لاني لم استطع الزواج ؟





    السؤال الثاني والاهم :



    يقال ان الانسان مخيّر وليس مسيّر



    وايضاً يقال ان الدنيا دار امتحان فكيف يكون الانسان مخيرا وهو في الامتحان والاختبار ؟



    هل وافق الانسان على دخول الاختبار اصلاً ؟



    اما من يقول الانسان مخير يقدر أن يعصي الله اويمتنع عن المعصيه , فهذه ليست حريه لأن الانسان اصلا مجبر أن يطيع الله وإلا ناله العذاب الشديد .. يعني مجبر يطيع الله



    فمتى وافق الانسان على دخول الاختبار هذا ؟ حتى نقول انه مخير



    سؤالي الثالث :

    ماهي الامانه التي عرضت على الانسان وحملها ورفضتها الجبال والسماء والارض ؟؟



    هل هي العقل ؟؟ اذا كانت العقل فلماذا يقتص الله يوم القيامه من الشاة القرناء للشاة الغير قرناء ؟؟ فالحيوانات ليس لها عقل وبالتالي ليس عليها حساب وعقاب





    سؤالي الرابع :



    لو كنا ابناء آدم واحد وحواء واحده لماذا اختلفت الوان البشر واحجامهم هذا اسود ومنخره عريض وجبهته عريضه وهذا ابيض وطويل وذلك اسيوي .. الخ الخ ؟؟



    ثم لماذا قال الله في القرءان : سورة آل عمران 33: (إن الله اصطفى آدم ونوحا وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين).



    كيف يصطفي آدم وليس هناك غير آدم ؟؟؟ ولماذا حدد نوحا وابراهيم وعمران وقال عليهم انهم من ذرية واحده هم وآدم ؟؟ أليس في هذا تمييز للسلالة يستخدمه البعض ليثبت انه مصطفى من الله ويدعو نفسه آل البيت وتجب طاعته ؟؟



    ثم لو كنا ابناء آدم واحد وحواء واحده وآدم كما نعلم نبي من الله فلماذا ظهرت اديان وثنية ولم تكن كل الاديان سماويه وإن حرفت وبدلت تضل سماويه كأصنام قريش كانت تؤمن بالله وتتوسط بالاصنام ؟؟ لكن هناك شعوب آمنت بالشمس آله في حد ذاته وبالنار آله في حد ذاته ولم تعلم بوجود آله في السماوات ؟؟ لو كنا ابناء آدم لورثوا ادياناً سماوية حصل لها تحريفاً ولكن يبقى الله في السماء وهو الخالق ؟؟

    سؤالي الخامس :

    لماذا اختلفت الأديان السماوية في العبادات والصلاة بالذات .

    يمكننا اغفال اختلافاتها في التشريعات بقولنا انها محرفه ولم تعد كما انزلت .

    لكن لماذا اختلفت في العبادات من نبي الى آخر رغم اننا نقول ان مصدرها واحد وهو الله وأن الدين عنده هو الاسلام ؟؟

    سؤالي السادس :

    اسمع دائما يقال من حولي ان الله ارحم واشفق على الإنسان من امه وابوه ..

    لكني رأيت بعيني ابناءً ضربوا امهاتهم ضرباً لا يتحمله مصارع وملاكم و ومنحوهن سيلاً من الشتائم
    لكنها تمتنع حتى عن الدعاء عليه خوفاً عليه وحباً .. وإن قتلها ضربا فهو ولدها احب اليها من نفسها .

    فكيف بالله يكون ارحم من الام وهو معذب المشركين والمذنبين يوم البعث عذاباً ابدياً , يـُرعب ويرتجف من يسمع وصفه ووعيده في القرءان ؟ عذاباً ابدياً قاسياً جداً ولا نهاية له ؟ اهكذا يكون من هو احن واشفق من الام منتقماً شديداً ؟

    سؤالي السابع :

    لماذا خلقنا اصلا .. هل للتسلية وطرد الضجر ؟
    ام هل الله يفاخر بنا ملائكته ؟ طيب ملائكته ايضاً من خلقه ومن صنعه ونحن ندري ان المفاخرة تكون بين الانداد والاقران .. فهل هناك من يفاخر امامه بنا كصنعة عظيمة افضل من تلك التي لدى منافسه ؟

    وخاصه انه قال في القرءان فيما معنى الآي ة: لو ان كل الناس على قلب اتقى رجل ما زاد في ملكه شيئ ولو ان كل الناس على قلب افسد رجل ما نقص من ملكه شيئ .

    فكيف يخلقنا للعبادة ؟ هل هو في حاجتها ؟؟






    وشكراً لكم لتعوانكم وجزاكم الله خيراً



    ارجوا الافائده فأنا ابحث عن الحقيقه و ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين ) تم



    وهناك غير هذه الاسئلة سأبحث عن إجابات لها مع كل من تعاون معي وآمن بأن علمه عليه مسؤول ومحاسب امام الله
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لماذا اختلف الناس في الامتحان فهذا ممتحن في صحته وهذا في فقره وهذا في غناه لماذا ليسوا بمستوى واحد كلهم ؟
    الاختلاف امر طبيعي و عادي و أنت لا تستطيع ان تتخيل الدنيا كلها رجلا واحدا بل حتى وجود الرجل و المرأة سيصبح غير مقبول بالنسبة لك فالرجل يقول لو خلقت امرأة و المرأة تتمنى لو خلقت رجلا و هكذا حتى نختزل الدنيا في مخلوق واحد غير مكلف بشيء.

    فبإستطاعة الفقير ان يقول ياربي لو رزقتني واغنيتني مثل فلان ما عصيتك ولا سرقت ولا زنيت لاني لم استطع الزواج ؟
    و بإمكان الجواب أن يكون بما أنك فشلت في هذا فأنت فاشل في غيره فالعبرة ليست في شكل الابتلاء لكن في طبيعة التعامل مع الامتحان و مادام ان الناس كلهم لهم عقل فسيحاسبون عليه.

    يقال ان الانسان مخيّر وليس مسيّر
    وايضاً يقال ان الدنيا دار امتحان فكيف يكون الانسان مخيرا وهو في الامتحان والاختبار ؟
    و هل التخيير يناقض الامتحان ؟؟؟؟؟ أمرك عجيب تخير بين خير وشر فتختار الشر ثم تقول أنك لست مخير ؟؟؟؟؟ كلامك هذا لا معنى له.

    هل وافق الانسان على دخول الاختبار اصلاً ؟
    سأجيبك بمنطقك و على فرض أنك ملحد لماذا تدخل المدارس في الدنيا و تقضي شطرا كبيرا من عمرك في الدراسة ثم تجتاز إمتحانات صعبة ثم تشارك في مسابقات توظيف
    و مع ذلك لا تعترض و لا تتأفف لماذا ؟؟؟؟؟ لأنك كملحد تعرف أن هذا هو القانون لا يمكنك تغييره فلو رفضت الانصياع له فستحكم على نفسك بالضياع او حتى الموت جوعا و لكن بما أنك عاقل فستتعامل مع الظروف كما هي ؟؟؟؟؟ و الان انت مسلم تعلم ان ربك خلقك في هذه الدنيا للامتحان فلو كنت مجنونا فلن تسمع لربك و لن تطيع و ستكون نهايتك جهنم ببساطة ؟؟؟؟؟ اما اذا كنت عاقلا كما كان الملحد عاقلا في أمره الدنيوي فستعيش في الدنيا مطيعا لربك و بهذا تفوز بالدنيا و الاخرة ؟؟؟؟ أما أن تتصرف كمجنون فهذا يسمى حمق و غباء و بلاهة لأنك إذا كنت عاجزا عن مناقشة قوانين وضعها بشر مثلك أو أقل منك علما فكيف تعطي لنفسك الحق في مناقشة رب الكون و ما وراءه و ما قبله و ما بعده.
    اما من يقول الانسان مخير يقدر أن يعصي الله اويمتنع عن المعصيه , فهذه ليست حريه لأن الانسان اصلا مجبر أن يطيع الله وإلا ناله العذاب الشديد .. يعني مجبر يطيع الله
    و مع ذلك انت و امثالك تعصي الله مع علمك بالعقاب المنتظر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و هذه قمة الحرية لو كنت تعلم ؟؟؟؟؟؟؟؟

    فمتى وافق الانسان على دخول الاختبار هذا ؟ حتى نقول انه مخير
    مثلا طالب يعرف ان امتحان البكالوريا مفروض عليه لكنه مخير في اجتيازه او اهماله فالتخيير في النجاح او الفشل في الاجتياز او الامتناع عن الذهاب و ليس مخيرا في فرض شروط الدراسة و كذلك الانسان ليس مخيرا في التواجد على الارض لكنه مخير في الايمان او الكفر فله ان يختار ما يشاء مع تحمل المسؤولية فلا تخلط بين الامور.

    ماهي الامانه التي عرضت على الانسان وحملها ورفضتها الجبال والسماء والارض ؟؟
    الامانة هي فرائض الله عز وجل على العباد من الايمان به و العمل بها او تركها و الكفر به .
    هل هي العقل ؟؟ اذا كانت العقل فلماذا يقتص الله يوم القيامه من الشاة القرناء للشاة الغير قرناء ؟؟ فالحيوانات ليس لها عقل وبالتالي ليس عليها حساب وعقاب
    ليست العقل كما ذكرت لك و ان كان العقل مناط التكليف و الاقتصاص بين البهائم من تمام عدله و البهائم و ان كانت لا عقل لها فلها احساس تشعر بالالم و اللذة به.

    لو كنا ابناء آدم واحد وحواء واحده لماذا اختلفت الوان البشر واحجامهم هذا اسود ومنخره عريض وجبهته عريضه وهذا ابيض وطويل وذلك اسيوي .. الخ الخ ؟؟
    هذا كلام لا يقوله من له أدنى علم ثم الله خلق حواء من آدم و هذه أعجب مما تتعجب منه و حتى الملاحدة يقولون بالطفرات الوراثية فأنت لا أنت مسلم و لا أنت ملحد ؟؟؟

    كيف يصطفي آدم وليس هناك غير آدم ؟؟؟ ولماذا حدد نوحا وابراهيم وعمران وقال عليهم انهم من ذرية واحده هم وآدم ؟؟ أليس في هذا تمييز للسلالة يستخدمه البعض ليثبت انه مصطفى من الله ويدعو نفسه آل البيت وتجب طاعته ؟؟
    يا مسكين الاصطفاء كان بعد العمل و ليس قبله ؟؟؟؟؟؟ فلو اكنت استاذ و اصطفيت افضل تلاميذي اكنت مميزا بين التلاميذ ؟؟؟؟؟؟

    ثم لو كنا ابناء آدم واحد وحواء واحده وآدم كما نعلم نبي من الله فلماذا ظهرت اديان وثنية ولم تكن كل الاديان سماويه وإن حرفت وبدلت تضل سماويه كأصنام قريش كانت تؤمن بالله وتتوسط بالاصنام ؟؟ لكن هناك شعوب آمنت بالشمس آله في حد ذاته وبالنار آله في حد ذاته ولم تعلم بوجود آله في السماوات ؟؟ لو كنا ابناء آدم لورثوا ادياناً سماوية حصل لها تحريفاً ولكن يبقى الله في السماء وهو الخالق ؟؟
    يا مسكين انت لا تعرف شيئا عن الاديان الوثنية فكلها تؤمن بإله واحد كان هو الأول لكنك لا تعرف شيئا و تبني على جهلك امورا عظاما.

    لماذا اختلفت الأديان السماوية في العبادات والصلاة بالذات .
    يمكننا اغفال اختلافاتها في التشريعات بقولنا انها محرفه ولم تعد كما انزلت .
    اين هو الاشكال في الاختلاف ؟؟؟؟؟؟؟ تتكلم عن أمور لا معنى لها ؟؟؟؟؟ فنحن كانت قبلتنا الى القدس ثم اصبحث الى مكة ؟؟ كانت صلاتنا صلاتين واحدة في الصبح و اخرى في العشاء و اصبحت خمس صلوات ؟؟؟؟؟ فكان ماذا ؟؟؟؟؟؟ لا شيئ ؟؟؟؟؟؟؟؟

    اسمع دائما يقال من حولي ان الله ارحم واشفق على الإنسان من امه وابوه ..
    الله ارحم بك من امك و ابيك لأنك خلقت ضعيفا لا تستطيع شيئا فخلق الله العاطفة في قلب امك حتى ترحمك فكل رحمة أمك بك إنما هي من رحمة الله بل حتى من تخلت عن ولدها ور مته بعث الله له من يرحمه بل حتى من ألقي في الغابة سخر الله له الحيوان فكيف تعظم رحمة أمك و هي هبة من رحمة ربك ؟؟؟؟؟؟؟
    فكيف بالله يكون ارحم من الام وهو معذب المشركين والمذنبين يوم البعث عذاباً ابدياً , يـُرعب ويرتجف من يسمع وصفه ووعيده في القرءان ؟ عذاباً ابدياً قاسياً جداً ولا نهاية له ؟ اهكذا يكون من هو احن واشفق من الام منتقماً شديداً ؟
    مادام الله عز وجل قد أعطاهم فرصا للتوبة بلا عد ولا حصر و رزقهم كل يوم و حفظهم من يوم ميلادهم الى وفاتهم فعليهم بتحمل المسؤولية فلا يمكن لمجرم ان يطلب الرحمة من العدالة و هو الذي جرائمة لا تعد و عفو العدالة عنه بلا عد فمن اصر على جريمته حتى مات فليتحمل ما فعل .

    لماذا خلقنا اصلا .. هل للتسلية وطرد الضجر ؟
    ام هل الله يفاخر بنا ملائكته ؟ طيب ملائكته ايضاً من خلقه ومن صنعه ونحن ندري ان المفاخرة تكون بين الانداد والاقران .. فهل هناك من يفاخر امامه بنا كصنعة عظيمة افضل من تلك التي لدى منافسه ؟
    كلامك فيه سوء ادب مع الله و هذا لأنك ملحد ؟؟؟؟؟؟؟ و مع ذلك اجيبك من جنس سؤالك فهب ان الله خلقك و ابتلاك بلا هدف فهل تملك القدرة على الاعتراض ؟؟؟؟؟؟ أم أنك أحمق تتصور نفسك و انت تعترض على رب السموات و الارض فأنت و الله في هذا الكون لا تساوي خلية بعوضة فكيف تعترض أليس من العقل يا ملحد ان تسمع و تطيع فمن انت و ما أنت إنما أنت عبد حقير لو منع الله عز وجل عنك البول لصرخت حتى تموت فلما هذه الحماقة ياملحد ثم الله عز وجل حكيم لا يلعب و لا يحتاج ان تعرف ملائكته من هو فالملائكة يا ملحد اعظم منك قدرا و قوة وخلقا و لكن ماذا نفعل مع عقولكم ؟؟؟؟؟

    فكيف يخلقنا للعبادة ؟ هل هو في حاجتها ؟؟
    هناك فرق بين الارادة و بين الحاجة و لو كان محتاجا لنا لخلقنا من بداية الكون لكنه خلقنا متأخرين جدا فالله خلقنا لأنه أراد أن ينعم على عباده المؤمنين أمثالنا نحن المسلمين فما ينتظرنا من ربنا نعيم لا ينفذ فهو خلقنا لنتنعم أما أنتم معشر الملاحدة فلا يشعر بكم أحد من مخلوقات الله هل حقا انتم موجودون ؟؟؟؟؟ فبقاءكم في جهنم ظلمات في ظلمات نسيا منسيا.
    التعديل الأخير تم 04-09-2010 الساعة 11:24 PM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    324
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لو أنك طرحت الأسئلة واحدا واحدا لكان أفضل ،
    أسأل الله ان يهديك إلى الحق ،
    لي عودة غدا ان شاء الله .
    التعديل الأخير تم 04-10-2010 الساعة 12:06 AM

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    الاختلاف امر طبيعي و عادي و أنت لا تستطيع ان تتخيل الدنيا كلها رجلا واحدا بل حتى وجود الرجل و المرأة سيصبح غير مقبول بالنسبة لك فالرجل يقول لو خلقت امرأة و المرأة تتمنى لو خلقت رجلا و هكذا حتى نختزل الدنيا في مخلوق واحد غير مكلف بشيء.



    .
    يكون الاختلاف طبيعياً فهذا شعره اشقر وهذا شعره اصفر لكنهم كلهم لهم اقلام ومساطر للدراسه تغنيهم عن حاجة غيرهم

    اما ان يكون الاختلاف في المواد والدراسه وهذا عليه عمل خارج الدراسه وهذا ليس معه قلم ولا دفتر لانه فقير ويُطلب من الجميع النجاح في الاختبار فهذا ليس طبيعياً . يطلب من الفقير ان يـُسكت بطنه ويحرم نفسه من متع الحياة بينما الغني في غنى وترف واذا احسنوا فازوا واذا اساؤوا خسروا .. كيف يكون هذا اختبار متساوياً ؟؟



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    .

    و بإمكان الجواب أن يكون بما أنك فشلت في هذا فأنت فاشل في غيره فالعبرة ليست في شكل الابتلاء لكن في طبيعة التعامل مع الامتحان و مادام ان الناس كلهم لهم عقل فسيحاسبون عليه.

    .


    دعني اجرب ولنرى هل سأفشل في كل الاحوال حينها لا حجة لي .



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    و هل التخيير يناقض الامتحان ؟؟؟؟؟ أمرك عجيب تخير بين خير وشر فتختار الشر ثم تقول أنك لست مخير ؟؟؟؟؟ كلامك هذا لا معنى له.

    .
    اخي انت قلت ما قلته انا .. ان الانسان وجد نفسه في الاختبار لم يخير في دخوله يعني دخول الحياه .. واشكرك على الاضافه الجميله بان كلامي لامعنى له حقيقةً اجابتك شافيه


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    سأجيبك بمنطقك و على فرض أنك ملحد لماذا تدخل المدارس في الدنيا و تقضي شطرا كبيرا من عمرك في الدراسة ثم تجتاز إمتحانات صعبة ثم تشارك في مسابقات توظيف
    و مع ذلك لا تعترض و لا تتأفف لماذا ؟؟؟؟؟ لأنك كملحد تعرف أن هذا هو القانون لا يمكنك تغييره فلو رفضت الانصياع له فستحكم على نفسك بالضياع او حتى الموت جوعا و لكن بما أنك عاقل فستتعامل مع الظروف كما هي ؟؟؟؟؟ و الان انت مسلم تعلم ان ربك خلقك في هذه الدنيا للامتحان فلو كنت مجنونا فلن تسمع لربك و لن تطيع و ستكون نهايتك جهنم ببساطة ؟؟؟؟؟ اما اذا كنت عاقلا كما كان الملحد عاقلا في أمره الدنيوي فستعيش في الدنيا مطيعا لربك و بهذا تفوز بالدنيا و الاخرة ؟؟؟؟ أما أن تتصرف كمجنون فهذا يسمى حمق و غباء و بلاهة لأنك إذا كنت عاجزا عن مناقشة قوانين وضعها بشر مثلك أو أقل منك علما فكيف تعطي لنفسك الحق في مناقشة رب الكون و ما وراءه و ما قبله و ما بعده.

    .
    اناادخل المدرسه مجبراً والا مت من الجوع والبطاله ولو كان الامر بيدي ما دخلتها فأنا مجبر ولست مخير

    اقدر الخص اجابتك التي ينفع ان تكون اجابه في التالي : تعامل مع الامر الواقع ..
    ورغم هذا ليست اجابه شافيه .. اشكرك على المجهود جزاك الله خير


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    و مع ذلك انت و امثالك تعصي الله مع علمك بالعقاب المنتظر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و هذه قمة الحرية لو كنت تعلم ؟؟؟؟؟؟؟؟

    .
    لأني مجبر على الطاعه ارجوك اخي افهمني فقد تفيدني اجابتك .. انا مجبر اطيع الله لاني في اختبار اصلا اريد ان اعرف كيف وافقت على الاختبار .. التخيير يكون بلا عواقب والعواقب بعد التخيير .. فلو كنت وافقت على دخول اختبار الحياه فانا استحق ما احصل عليه بعد نتيجتي في الاختبار .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    مثلا طالب يعرف ان امتحان البكالوريا مفروض عليه لكنه مخير في اجتيازه او اهماله فالتخيير في النجاح او الفشل في الاجتياز او الامتناع عن الذهاب و ليس مخيرا في فرض شروط الدراسة و كذلك الانسان ليس مخيرا في التواجد على الارض لكنه مخير في الايمان او الكفر فله ان يختار ما يشاء مع تحمل المسؤولية فلا تخلط بين الامور.

    .
    ليس مخيراً بل مجبراً والا نال التعب والفقر عقاب له .. هو مجبرا من البداية على الدراسه والتحصيل

    وتخيير الكفر والايمان اراه كأنك تقول لأحدهم في الشارع لاتعرفه ولم تقدم له شيئ ولم تستشيره فتاخذه فجأه وتقول له انت مطلوب منك اختبار عليك ان تعمل كذا وكذا والا كان عقابك السجن .. طيب يا اخي انا لا اريد اختبارك فترد انت تقول : لا هذا امر واقع يجب عليك الاختبار واذا رفضت با تسجن .. مسكين يعني ما ذنبه شي مسكته يا تختبره وينجح او يرسب واذا رفض تعاقبه وين التخيير في هذا ؟؟؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    الامانة هي فرائض الله عز وجل على العباد من الايمان به و العمل بها او تركها و الكفر به .


    ليست العقل كما ذكرت لك و ان كان العقل مناط التكليف و الاقتصاص بين البهائم من تمام عدله و البهائم و ان كانت لا عقل لها فلها احساس تشعر بالالم و اللذة به.


    .
    اشكرك على الاجابه سأفكر فيها .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة


    هذا كلام لا يقوله من له أدنى علم ثم الله خلق حواء من آدم و هذه أعجب مما تتعجب منه و حتى الملاحدة يقولون بالطفرات الوراثية فأنت لا أنت مسلم و لا أنت ملحد ؟؟؟
    هل قلت انني ملحد ؟؟ جزاك الله خير .. لم اقل اني ملحد لماذا تدفعني وتشحن كلامك معي بهذه الالفاظ انا اريد الفائده وأنظر الى توقيعي لو سمحت .. ادرس قرءانك ياهذا والتزم بدينك الذي يأمرك ويقول ( وجادلهم بالتي هي احسن )

    واجابتك لم اجد فيها جواب سوا السخرية من السؤال وانكاره فقط

    ولم تفسر لي الاختلاف بين البشر .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    يا مسكين الاصطفاء كان بعد العمل و ليس قبله ؟؟؟؟؟؟ فلو اكنت استاذ و اصطفيت افضل تلاميذي اكنت مميزا بين التلاميذ ؟؟؟؟؟؟


    .
    يعني قصدك تقول ان الله اصطفى آدم بعد ان انجب آدم وصار امة .. فكان آدم الاب هو افضل الموجودين وهم ابناؤه ؟؟

    وانه لم يكن هناك غيره وابناؤه ؟؟؟ هذا ما تقصده ؟


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة


    يا مسكين انت لا تعرف شيئا عن الاديان الوثنية فكلها تؤمن بإله واحد كان هو الأول لكنك لا تعرف شيئا و تبني على جهلك امورا عظاما.


    .
    اجابة تحتاج الى بحث اكثر.. سابحث فيما إذا كان فعلا كل الاديان كانت تؤمن بإله او لا

    هل كان المجوس يؤمنون بالله ويتضرعون اليه بالنار؟ وهل كان من يعبد النهر يتضرع بالنهر الى الله كأصنام قريس؟ وهل كانت بلقيس تعبد الشمس وتتضرع بها الى الله ؟؟

    ارجوك لا تمحُ اجرك بالتهكم على شخصي اطلب الاجر من الله على مجهودك ولا تمحه بالتهكم والسخرية إذا كان يهمك الحقيقة .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    اين هو الاشكال في الاختلاف ؟؟؟؟؟؟؟ تتكلم عن أمور لا معنى لها ؟؟؟؟؟ فنحن كانت قبلتنا الى القدس ثم اصبحث الى مكة ؟؟ كانت صلاتنا صلاتين واحدة في الصبح و اخرى في العشاء و اصبحت خمس صلوات ؟؟؟؟؟ فكان ماذا ؟؟؟؟؟؟ لا شيئ ؟؟؟؟؟؟؟؟

    .
    لو اتفقت معك انه لايوجد اختلاف فلماذا نقلت القبله الى الكعبه اصلا اليس هذا اختلاف ؟؟

    والصلاة انت بنفسك قلتها كانت صلاتين وصارت خمس لماذا الزياده هل كان الدين في تطور الى ان وصل الينا ؟
    ثم اقرا في القرءان كيف ان المحرمات مختلفه فبنو اسرائيل كانت محرمة عليهم كل ما حرم اسرائيل على نفسه بينما نحن ذكر الله ما حرمه علينا في القرءان .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    الله ارحم بك من امك و ابيك لأنك خلقت ضعيفا لا تستطيع شيئا فخلق الله العاطفة في قلب امك حتى ترحمك فكل رحمة أمك بك إنما هي من رحمة الله بل حتى من تخلت عن ولدها ور مته بعث الله له من يرحمه بل حتى من ألقي في الغابة سخر الله له الحيوان فكيف تعظم رحمة أمك و هي هبة من رحمة ربك ؟؟؟؟؟؟؟


    مادام الله عز وجل قد أعطاهم فرصا للتوبة بلا عد ولا حصر و رزقهم كل يوم و حفظهم من يوم ميلادهم الى وفاتهم فعليهم بتحمل المسؤولية فلا يمكن لمجرم ان يطلب الرحمة من العدالة و هو الذي جرائمة لا تعد و عفو العدالة عنه بلا عد فمن اصر على جريمته حتى مات فليتحمل ما فعل .


    .

    اشكرك على التهكم جزاك الله خيراً

    لكن اجابتك لم تكن شافية فأين الرحمة التي غلبت رحمة الام اذا كانت رحمة الام لاترضى بعذاب ولدها بل لاترضى ان تدعو عليه وقد اهلكها ضربا وعصيانا .


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة

    كلامك فيه سوء ادب مع الله و هذا لأنك ملحد ؟؟؟؟؟؟؟ و مع ذلك اجيبك من جنس سؤالك فهب ان الله خلقك و ابتلاك بلا هدف فهل تملك القدرة على الاعتراض ؟؟؟؟؟؟ أم أنك أحمق تتصور نفسك و انت تعترض على رب السموات و الارض فأنت و الله في هذا الكون لا تساوي خلية بعوضة فكيف تعترض أليس من العقل يا ملحد ان تسمع و تطيع فمن انت و ما أنت إنما أنت عبد حقير لو منع الله عز وجل عنك البول لصرخت حتى تموت فلما هذه الحماقة ياملحد ثم الله عز وجل حكيم لا يلعب و لا يحتاج ان تعرف ملائكته من هو فالملائكة يا ملحد اعظم منك قدرا و قوة وخلقا و لكن ماذا نفعل مع عقولكم ؟؟؟؟؟


    .
    ربي يغفر لي إن كنت اتهكم عليه لمجرد التهكم .. ولا تنسى ان ابراهيم سيد الخلق قال ( رب ارني كيف تحيي الموتى ) رغم انه قد اهتدى وآمن ولكن لازال قلبه في شك واراد ان يطمئن قلبه هل كان هذا تهكماً وسوء أدب يا اخي ؟

    ثم ان اجابتك هي نفسك ما اجبته فوق : تعامل مع الامر الواقع وطع تنجو . وليس لك الخيار رغم اننا نقول انك مخير
    ثم لم تجبني ماهي الحكمة من خلقنا اصلاً إذا كنا لانسوي جناح بعوضة ؟ كما فهمت من كلامك

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    هناك فرق بين الارادة و بين الحاجة و لو كان محتاجا لنا لخلقنا من بداية الكون لكنه خلقنا متأخرين جدا فالله خلقنا لأنه أراد أن ينعم على عباده المؤمنين أمثالنا نحن المسلمين فما ينتظرنا من ربنا نعيم لا ينفذ فهو خلقنا لنتنعم أما أنتم معشر الملاحدة فلا يشعر بكم أحد من مخلوقات الله هل حقا انتم موجودون ؟؟؟؟؟ فبقاءكم في جهنم ظلمات في ظلمات نسيا منسيا.
    هل تقصد ان الله اراد ان يخلقنا فخلقنا ؟ طيب ولم ؟؟؟؟؟؟؟؟ ارجوك اترك تقييم الاسئله والتهكم عليها وضع اجابتك فقط بطلف ما استطعت لكي لاتحرم اجرك .

    جزاك الله خير على مجهودك ولاتنسى اني لم اقل اني ملحد

    ولاتنسى أدب الحوار ولاتنسى خلق الرسول الذي كان يبكي رحمة على المشركين ولم يكن يكرههم كما تفعل الا من عاداه ومنع رسالته وظلم الناس

    ونحن لم نعاد ِ احداً ولم نشرك ابداً ولم نظلم فرداً فلم التهكم والسخرية ياهذا ؟

    انت بكلامك تدفعني في الاتجاه المضاد ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لأنفظوا من حولك ) تذكر هذا

    فقد أمنت دول شرق اسيا حين رأت لمست سلوك التجار من المسلمين وتعاملهم معهم ولم تؤمن بالحجة والمنطق والسيف

    اقصد ان ( الدين المعاملة ) وقد تكون معاملتك للناس بلطف سبباً في هدايتهم وإن كنت لم تقدر على اجابتهم

    دمت بود
    التعديل الأخير تم 04-10-2010 الساعة 12:32 AM
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

  5. افتراضي

    بالنسبة لسؤالك الأول فدعني بداية أوضح لك بإيجاز مفهوم الاختبار الذي ألمح بين سطورك تصوراً خاطئاً عنه .
    خلق الله عز وجل الإنسان وجعل علة وجوده في الأرض هي عبادة الله وطاعته والقيام بالخلافة قال تعالى:
    ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ))وقال ((وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ))
    وجهز هذا الإنسان بمقومات هذه المهمة فأعطاه العقل والقدرة والاختيار وبث فيه حاجات ودوافع وشهوات
    وأرسل له الرسول ليبلغه بالشريعة والقوانين التي ارتضاها له الله وألزمه في أن يسير في طريق العبودية والخلافة على ضوءها
    ووعده بالجنة والسعادة الأبدية إن امتثل ما أمر به ، وتوعده بالعذاب والخسران إن أعرض وسار على هواه غير مبال بما أمر به
    ويكمن الابتلاء عندما تصادم رغبه أو مصلحة أو مطلب للإنسان أمر الله أو نهيه ، فعليه حينها أن يرجح أمر الله الذي فيه منفعته الحقيقية على مراده نفسه وهواه .
    وتأخذ الابتلاءات أشكال عديدة ومتفاوتة ولكن حقيقتها واحدة وهي الصبر على مجاهدة النفس وحملها على أمر الله خلافا لهواها ومشتهاها ، فتبين أن الاختبار شامل لجميع البشر الذكر والانثى الغني والفقير
    وكلما كان الابتلاء أكبر كانت مرارة المجاهدة أكبر ، ولكن مهما عظم الابتلاء فإنه يتضاءل أمام يقين المؤمن بالثواب العظيم الذي أعد له ، والتجائه لربه وطلبه الإعانة في الثبات على الطريق المستقيم
    التعديل الأخير تم 04-10-2010 الساعة 01:13 AM

  6. #6

    افتراضي

    ادعو الاخوة الى عدم الاجابة عن هذه الاسئلة
    كل اسألتك هي قياس باطل
    لانه لو كنا نفهم كل حكم الله في خلقه لما كان الله سيحانه حكيما
    الله (( لا يسأل عما يفعل و هم يسألون))
    تعال نثبت ان القرآن فعلا من عند الله و ان الاسلام حق
    فاذا ثبت هذا بطلت كل الاسئلة ؟
    فابراهيم عليه السلام مثلا لم يسأل ما الحكمة من امر الله سبحانه له بقتل ابنه
    و انما اكتفى بالتأكد من ان الآمر هو رب العزة سبحانه
    مع الامر ينافي العقول ( اقتل ابنك و الا فانت من العاصين )
    هذا منهج الاسلام , الاستسلام التام لله في الشرائع و فيما امر الله بها
    و جعل العقل طريقا للعقائد
    كل الاديان تقوم على التسليم في العقائد و الشرائع الا الاسلام الذي يجعل العقل طريقا للايمان و يلجمه عند الشريعة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    741
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مرحبا بالزميل أحسن

    سيقتصر الشريط (تنظيما للحوار) على صاحب الموضوع "أحسن" والطلبة العلم أو المُحاوين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يكون الاختلاف طبيعياً فهذا شعره اشقر وهذا شعره اصفر لكنهم كلهم لهم اقلام ومساطر للدراسه تغنيهم عن حاجة غيرهم
    اما ان يكون الاختلاف في المواد والدراسه وهذا عليه عمل خارج الدراسه وهذا ليس معه قلم ولا دفتر لانه فقير ويُطلب من الجميع النجاح في الاختبار فهذا ليس طبيعياً . يطلب من الفقير ان يـُسكت بطنه ويحرم نفسه من متع الحياة بينما الغني في غنى وترف واذا احسنوا فازوا واذا اساؤوا خسروا .. كيف يكون هذا اختبار متساوياً ؟؟
    مشكلتك يا احسن انك لم تفهم موضوع الاختبار الذي هو نفسه لكل الممتحنين من ىدم إلى يومنا هذا و هو موضوع لا يحتاج لا إلى مال و إلى صحة و لا إلى طول مذاكرة و مراجعة ولا الى اقلام و دفاتر ففمادة و موضوع الامتحان هو الايمان بالله و برسله فالفقير يعرف بعقله ان الله موجود كما يعرف ذلك الغني كما يعرف ذلك المريض بل حتى الانسان الذي يعيش كطرزان يدرك بفطرته ان الله موجود وانه مادام موجودا فلا بد ان يتصل بعباده .

    دعني اجرب ولنرى هل سأفشل في كل الاحوال حينها لا حجة لي .
    انت تتكلم و كأن موضوع الاختبار مختلف فقد شرحت لك و فصلت ان الموضوع واحد أما عن التجربة التي تتحدث عنها فهي عن العمل و ليست عن الايمان و موضوعنا هو الايمان بالله و ليس العمل بالفرائض فالفقير لو كان غنيا كيف سيتصرف بالمال و المريض لو كان صحيحا ماذا سيعمل بصحته و هكذا و هذا موضوع مختلف تماما لا علاقته بموضوعنا و الايمان بوجود الله و الايمان برسله.

    اخي انت قلت ما قلته انا .. ان الانسان وجد نفسه في الاختبار لم يخير في دخوله يعني دخول الحياه .. واشكرك على الاضافه الجميله بان كلامي لامعنى له حقيقةً اجابتك شافيه
    لا يختلف احد اننا لسنا مخيرين في وجودنا و هذا أمر مفروغ منه تماما و النقاش ليس عليه و انما الكلام عن عملنا في هذه الدنيا بعد وجودنا فيها و انت تجعلنا مجبرين على طول الخط و انا اقسم الامر الى مرحلة اجبارية وجدنا فيها بدون ارادتنا و مرحلة اختيارية لنا فيها حرية العمل و الاختيار فإن وافقتني على هذا التقسيم لم يعد عندك مشكل في هذا الامر.
    اناادخل المدرسه مجبراً والا مت من الجوع والبطاله ولو كان الامر بيدي ما دخلتها فأنا مجبر ولست مخير
    انت لست مخير في دخول المدرسة لكنك مخير في الاجتهاد او الكسل فأبوك ادخلك غصبا عنك لكن بعدها لك كامل الحرية فإما أن تكون عاقل و تدرس و إما ان تكون احمق فتتكاسل بزعم ان كسلك هو رد فعل على فعل ابيك و هو في الحقيقى تصرف احمق من واحد بهيم ؟؟؟؟؟؟


    اقدر الخص اجابتك التي ينفع ان تكون اجابه في التالي : تعامل مع الامر الواقع .. ورغم هذا ليست اجابه شافيه .. اشكرك على المجهود جزاك الله خير
    الحكمة هي التصرف مع الواقع لا مع الاحلام ولا مع الاماني فلو كنت تستطيع ان تخرج من ملك الله فعندها استطيع ان اقول لك يمكنك رفض الاختيار مطلقا و لكن ما دمت في ملك الله عز وجل شئت ام ابيت فإما أنت تكون عاقلا فتنجح فالله عز وجل لم يرد من هذا الاختبار الى مصلحتك وخلودك فأنت في هذه الدنيا كمن يدرس سنوات مكرها لينال طيب العيش باقي عمره فتخيل انك لو امنت بالله سنوات قليلة فقط فيعطيك الله مقابل هذا الاجتهاد البسيط منك خلود ابدي و نعيم لا ينفذ فهل الله عز وجل اراد من اختبارك الخير لك ام الشر و المشكلة انك من يبحث عن حتفه بظلفه كما يقال ؟؟؟؟؟؟

    لأني مجبر على الطاعه ارجوك اخي افهمني فقد تفيدني اجابتك .. انا مجبر اطيع الله لاني في اختبار اصلا اريد ان اعرف كيف وافقت على الاختبار .. التخيير يكون بلا عواقب والعواقب بعد التخيير .. فلو كنت وافقت على دخول اختبار الحياه فانا استحق ما احصل عليه بعد نتيجتي في الاختبار .
    تخيل اخي نفسك و قد وضعت غصبا عنك على جسر يكاد ان ينهار و في نهاية الجسر كنوز لا عد لها و في نهايته الاخرى اسود وسباع فانت مجبر على التصرف لكنك حر في إختيار إتجاه التصرف فإما تتجه نحو الكنز و عندها ستشكر من وضعك في هذا المكان و الذي ما أراد بك إلا خيرا و إما أن تتجه نحو الاسود كالأحمق و هذا تصرف لا يفعله إلا أحمق و إما أن تقف كما تقف أنت الان بدلا من التصرف و النجاة بنفسك أخذت كل الوقت في التفكير لما وضعت في هذا المكان و ماذا لو رفضت التحرك و ماذا لو إعترضت على من وضعني و ماذا وماذا و ماذا..........هذا و الجسر يتقطع و ستسقط حتما و انت في مكانك
    فإعتراضك يا أخي على وضعك في الاختبار أقل ما يوصف به هو الحمق .

    وتخيير الكفر والايمان اراه كأنك تقول لأحدهم في الشارع لاتعرفه ولم تقدم له شيئ ولم تستشيره فتاخذه فجأه وتقول له انت مطلوب منك اختبار عليك ان تعمل كذا وكذا والا كان عقابك السجن .. طيب يا اخي انا لا اريد اختبارك فترد انت تقول : لا هذا امر واقع يجب عليك الاختبار واذا رفضت با تسجن .. مسكين يعني ما ذنبه شي مسكته يا تختبره وينجح او يرسب واذا رفض تعاقبه وين التخيير في هذا ؟؟؟
    لا ليس مسكين اقول له اما تفعل هذا الامر البسيط و اعطيك ملك الدنيا عشرة مرات و اما ان ترفض فيكون عقابك السجن فإذا رفض فهو احمق لأن هذا الامر البسيط فعله ملايين غيره و نالوا به جوائز لا حصر لها فعناد هذا الشخص هو تماما الكفر من غير سبب سوى تخيل نفسه ندا لله عز وجل له ان يعترض عليه و له ان يرفض لما لا تكون في مستوى قدراتك الحقيقية و تتصرف حسبها إعلم انك بعنادك هذا تعاند رب السموات و الارض فإذا لم تدرك هذا فأنت في حالة عقلية خطيرة جدا .

    هل قلت انني ملحد ؟؟ جزاك الله خير .. لم اقل اني ملحد لماذا تدفعني وتشحن كلامك معي بهذه الالفاظ انا اريد الفائده وأنظر الى توقيعي لو سمحت .. ادرس قرءانك ياهذا والتزم بدينك الذي يأمرك ويقول ( وجادلهم بالتي هي احسن )
    انا لم اقل انك ملحد لكنك تتكلم كلام ملحدين و انا أجيب على الكلام .

    واجابتك لم اجد فيها جواب سوا السخرية من السؤال وانكاره فقط
    في إجابتي كل الجواب الشافي انت تساءلت كيف يكون ابناء آدم و حواء مختلفين فقلت لك علميا هناك ما يسمى بالطفرات الوراثية فماذا تريد أكثر من هذا ؟؟؟؟؟؟؟

    يعني قصدك تقول ان الله اصطفى آدم بعد ان انجب آدم وصار امة .. فكان آدم الاب هو افضل الموجودين وهم ابناؤه ؟؟
    وانه لم يكن هناك غيره وابناؤه ؟؟؟ هذا ما تقصده ؟
    اقصد ان الله اختبر آدم و ابليس فاخطأ آدم و أخطأ ابليس لكن آدم تاب و استغفر و ابليس ابى و استكبر و عاش آدم تائبا مستغفرا و استمر ابليس متكبرا عاصيا فنجح ادم و خسر ابليس و نفس الكلام على الانبياء رضوان الله عليهم ابتلاهم ربهم فصبروا و استغفروا فاستحقوا المكانة العالية و الرضوان العظيم فالاصطفاء كان بعد العمل .

    اجابة تحتاج الى بحث اكثر.. سابحث فيما إذا كان فعلا كل الاديان كانت تؤمن بإله او لا
    أعطيك خلاصة الاديان الوثنية كلها فهي صحيح تؤمن بألهة متعددة و بعضها كالهنود يؤمن بمئات الالهة لكن كل هذه الالهة انحدرت من إله أول و لن تجد دين وثني ليس فيه إله أول ليس قبله شيء و هذا هو التوحيد و الدين الاصليالذي بعث به جميع الانبياء.

    هل كان المجوس يؤمنون بالله ويتضرعون اليه بالنار؟ وهل كان من يعبد النهر يتضرع بالنهر الى الله كأصنام قريس؟ وهل كانت بلقيس تعبد الشمس وتتضرع بها الى الله ؟؟
    نعم المجوس يؤمنون بإله واحد أول طبع لهم بعده عدة آلهة لكن الاصل التوحيد يقول زرادشت نبي المجوس في الأفيستا: (إني لأدرك أنك أنت وحدك الإله وأنك الأوحد الأحد، وإني من صحة إدراكي هذا أوقن تمام اليقين من يقيني هذا الموقن أنك أنت الإله الأوحد.. اشتد يقيني غداة انعطف الفكر مني على نفسي يسألها: من أنتِ، ولفكري جاوبت نفسي؛ أنا؟ إني زرادشت أنا، وأنا؟ كاره أنا الكراهية القصوى الرذيلة والكذب، وللعدل والعدالة أنا نصير!)
    اما من يعبد النهر و من يعبد الشمس و من يعبد البقر فتلك الاشياء ما هي الا تجسدات للإله و ليست هي الاله فالهنود يعبدون البقر ليس بصفتها هي الاله و لكن بصفتها إحدى تجسدات الاله و كذلك الشمس و القمر و كل الالهة المجسدة .

    ارجوك لا تمحُ اجرك بالتهكم على شخصي اطلب الاجر من الله على مجهودك ولا تمحه بالتهكم والسخرية إذا كان يهمك الحقيقة .
    لا أتهكم عليك للسخرية منك لكن لتفتح عقلك و تفكر بمنطق.

    لو اتفقت معك انه لايوجد اختلاف فلماذا نقلت القبله الى الكعبه اصلا اليس هذا اختلاف ؟؟
    الاختلاف ليس مقصود لذاته و إنما الهدف من وراءه الاختبار فمن كان مؤمنا فسيطيع ربه مهما أمره و من كان في قلبه مرض فسيتوقف عند كل أمر إلهي و يضع نفسه ندا لله فلا يطيعه في شيء حتى يقبله هو .و هذا هو اعظم ما يبغضه الله في العبد فمن انت حتى ترد امر الله فاسمع و اطع تنجو فآمرك رب حكيم عليم رحيم .

    والصلاة انت بنفسك قلتها كانت صلاتين وصارت خمس لماذا الزياده هل كان الدين في تطور الى ان وصل الينا ؟
    الجواب ما سبق.

    ثم اقرا في القرءان كيف ان المحرمات مختلفه فبنو اسرائيل كانت محرمة عليهم كل ما حرم اسرائيل على نفسه بينما نحن ذكر الله ما حرمه علينا في القرءان .
    الجواب ما سبق.

    اشكرك على التهكم جزاك الله خيراً
    هل اذا قلت ان رحمة امك هي رحمة من الله اصلا اصبحت متكما ؟؟؟؟؟؟؟
    لكن اجابتك لم تكن شافية فأين الرحمة التي غلبت رحمة الام اذا كانت رحمة الام لاترضى بعذاب ولدها بل لاترضى ان تدعو عليه وقد اهلكها ضربا وعصيانا .
    إجابتي شافية كافية الله ارحم بعباده المؤمنين و ليس بعباده الكافرين فالمؤمن الذي يعترف به ربا و بنيه رسولا سيرحمه كل الرحمة و لن يترك في النار احد ا شهد به ربا و بنبيه رسولا اما الكفار فهو يعفو عنهم في الدنيا و يقيم لهم البراهين تلو البراهين فان ماتوا كفار فعلى نفسها جنت براقش.

    ربي يغفر لي إن كنت اتهكم عليه لمجرد التهكم .. ولا تنسى ان ابراهيم سيد الخلق قال ( رب ارني كيف تحيي الموتى ) رغم انه قد اهتدى وآمن ولكن لازال قلبه في شك واراد ان يطمئن قلبه هل كان هذا تهكماً وسوء أدب يا اخي ؟
    لا لم يكن في قلبه شك لم يقل يارب هل انت موجود او هل انت إله أو قال هل تستطيع ان تحي الموتى ؟؟؟؟؟ قال أرني كيف تحي اي طلب رؤية قدرة الله و لم يقل هل تقدر و انا قال اعرف انك تفعل فارني كيف تفعل .
    ثم ان اجابتك هي نفسك ما اجبته فوق : تعامل مع الامر الواقع وطع تنجو . وليس لك الخيار رغم اننا نقول انك مخير
    هذه هي راس الحكمة فلا تكن من الجاهلين المغفلين .

    ثم لم تجبني ماهي الحكمة من خلقنا اصلاً إذا كنا لانسوي جناح بعوضة ؟ كما فهمت من كلامك
    الحكمة من الخلق هو إعطاءك الخلود و النعيم الابدي إن سمعت و اطعت .

    هل تقصد ان الله اراد ان يخلقنا فخلقنا ؟ طيب ولم ؟؟؟؟؟؟؟؟ ارجوك اترك تقييم الاسئله والتهكم عليها وضع اجابتك فقط بطلف ما استطعت لكي لاتحرم اجرك .
    تكلم كإنسان و ليس كإله ؟؟؟؟ حسنا قبل ان يخلق الله الانسان كان الكون مليء بالجماد و النبات و الحيوان و كان الكل يعمل لما خلق له فلم يكن هناك احد يسال و يتساءل اي ان الله يفعل مايريد ثم خلقك الله فأول ما قمت به هو الاعتراض عليه و محاولة التحكم في افعاله ؟؟؟؟؟ ألا ترى معي ان عقليتك هذه سخيفة جدا فلو ان الله خلقك بعوضة مثلا لما اعترضت و لما تساءلت ؟؟؟؟؟؟؟؟
    فاعلم يا اخي ان الله يفعل ما يشـــــــــــــــــــــــــاء

    جزاك الله خير على مجهودك ولاتنسى اني لم اقل اني ملحد
    انشاء الله تصبح مسلما .

    ولاتنسى أدب الحوار ولاتنسى خلق الرسول الذي كان يبكي رحمة على المشركين ولم يكن يكرههم كما تفعل الا من عاداه ومنع رسالته وظلم الناس
    لا تهتم بالكلام القاسي و اهتم بما يفيدك و اعتذر منك ان ظننت اني اسيء لك و انما اسيء الى كلامك لا الى شخصك.

    ونحن لم نعاد ِ احداً ولم نشرك ابداً ولم نظلم فرداً فلم التهكم والسخرية ياهذا ؟انت بكلامك تدفعني في الاتجاه المضاد ( ولو كنت فظاً غليظ القلب لأنفظوا من حولك ) تذكر هذا

    تحرك دائما في الاتجاه الذي فيه مصلحتك و لا تهتم بأي كلام آخر لا اهمية له .
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  9. #9

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أيمن مشاهدة المشاركة
    ادعو الاخوة الى عدم الاجابة عن هذه الاسئلة
    كل اسألتك هي قياس باطل
    لانه لو كنا نفهم كل حكم الله في خلقه لما كان الله سيحانه حكيما
    الله (( لا يسأل عما يفعل و هم يسألون))
    تعال نثبت ان القرآن فعلا من عند الله و ان الاسلام حق
    فاذا ثبت هذا بطلت كل الاسئلة ؟
    فابراهيم عليه السلام مثلا لم يسأل ما الحكمة من امر الله سبحانه له بقتل ابنه
    و انما اكتفى بالتأكد من ان الآمر هو رب العزة سبحانه
    مع الامر ينافي العقول ( اقتل ابنك و الا فانت من العاصين )
    هذا منهج الاسلام , الاستسلام التام لله في الشرائع و فيما امر الله بها
    و جعل العقل طريقا للعقائد
    كل الاديان تقوم على التسليم في العقائد و الشرائع الا الاسلام الذي يجعل العقل طريقا للايمان و يلجمه عند الشريعة
    يقول سطرك الاخير عكس ما تريد مني .. يقول سطرك الاخير ان الاسلام دين عقل وتقول انت ان الجمه واخدره .

    شكراً لك وجزاك الله خير على المحاوله
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شرف الدين الصافي مشاهدة المشاركة
    بالنسبة لسؤالك الأول فدعني بداية أوضح لك بإيجاز مفهوم الاختبار الذي ألمح بين سطورك تصوراً خاطئاً عنه .
    خلق الله عز وجل الإنسان وجعل علة وجوده في الأرض هي عبادة الله وطاعته والقيام بالخلافة قال تعالى:
    ((وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ))وقال ((وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ ))
    وجهز هذا الإنسان بمقومات هذه المهمة فأعطاه العقل والقدرة والاختيار وبث فيه حاجات ودوافع وشهوات
    وأرسل له الرسول ليبلغه بالشريعة والقوانين التي ارتضاها له الله وألزمه في أن يسير في طريق العبودية والخلافة على ضوءها
    ووعده بالجنة والسعادة الأبدية إن امتثل ما أمر به ، وتوعده بالعذاب والخسران إن أعرض وسار على هواه غير مبال بما أمر به
    ويكمن الابتلاء عندما تصادم رغبه أو مصلحة أو مطلب للإنسان أمر الله أو نهيه ، فعليه حينها أن يرجح أمر الله الذي فيه منفعته الحقيقية على مراده نفسه وهواه .
    وتأخذ الابتلاءات أشكال عديدة ومتفاوتة ولكن حقيقتها واحدة وهي الصبر على مجاهدة النفس وحملها على أمر الله خلافا لهواها ومشتهاها ، فتبين أن الاختبار شامل لجميع البشر الذكر والانثى الغني والفقير
    وكلما كان الابتلاء أكبر كانت مرارة المجاهدة أكبر ، ولكن مهما عظم الابتلاء فإنه يتضاءل أمام يقين المؤمن بالثواب العظيم الذي أعد له ، والتجائه لربه وطلبه الإعانة في الثبات على الطريق المستقيم
    جزاك الله خير اخي العزيز

    اظن يا اخي ان هناك سراً في قوله ( إني اعلم مالا تعلمون) هل يمكنك ان تشرح لي تفسير هذه الايه فقد نصل الى فائده .

    وبالنسبة لجوابك فما فهمته هو وجوب الطاعه والعبادة التي امر الله بها وكفى . وكف التساؤل في تلك الامور

    اشكرك وجزاك الله خير ولكن لازلت اريد اجابات ٍ اكثر واشد مخاطبة ً للعقل

    دمت بود
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    يا احسن مثلي و مثلك مثلما قال القائل
    أريد حياته و يريد موتي ؟؟؟؟؟؟؟؟
    أعتذر عن الحوار معك .
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  12. #12

    افتراضي

    اقدر لك انسحابك .. رغم انزعاجي من ذلك

    واعلم انك محاسب إن كنت تخفي علماً تعلمه وحقه تعرفه لمجرد ان من امامك لم يقتنع بكلامك في المرة الاولى فقد يكون التقصير منك وعليك التعلم

    اشكرك جزاك الله خير . ويكفي ان تدعوا لنا بالهداية إن شاء الله
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

  13. #13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشرف 3 مشاهدة المشاركة
    مرحبا بالزميل أحسن

    سيقتصر الشريط (تنظيما للحوار) على صاحب الموضوع "أحسن" والطلبة العلم أو المُحاوين
    مرحباً بك اخي الكريم

    شكراً لكم لأحتضاني اتمنى ان اجد ما يـُشبع جهلي
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    المشاركات
    741
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الزميل أحسن إن كُنت تبحث عن ما يشبع جهلك فاقرأ بارك الله فيك ما كتبه لك الأخ متروي
    وكُن ممن يتبع أحسن القول يا أحسن

  15. #15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مشرف 3 مشاهدة المشاركة
    الزميل أحسن إن كُنت تبحث عن ما يشبع جهلك فاقرأ بارك الله فيك ما كتبه لك الأخ متروي
    وكُن ممن يتبع أحسن القول يا أحسن
    شكراً اخي الكريم المشرف 3 على مرورك

    وقد قرأت كلام الاخ متروي ولم اقتنع واشبع فما الحكم فيني!!
    ( لإن لم يهدني ربي لأكونن من القوم الضالين )

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال بسيط لمن يهمه الأمر
    بواسطة محب أهل الحديث في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 12-08-2011, 10:34 PM
  2. إعلان: إعلان لمن يهمه الأمر
    بواسطة سليلة الغرباء في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-11-2011, 08:03 AM
  3. لمن يهمه الأمر؟
    بواسطة أبواسلام في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-12-2010, 12:35 AM
  4. طلب عاجل ... لمن يهمه الأمر... دجّال جديد !!!
    بواسطة العقل نعمة في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 04-29-2006, 09:53 AM
  5. رسالة عاجلة من ابن العلقمي لمن يهمه الأمر
    بواسطة AbdulQader في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-01-2005, 08:20 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء