النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: بُـنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ : (مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد)

  1. افتراضي بُـنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ : (مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد)



    إن لم تكن إرهابياً..
    فقل لا إله إلا الله
    مبروك..
    صرت إرهابى !!


    التقرير الذى صدر عن مؤسسة (راند) الأميركية للبحوث وعوامل إتخاذ القرار ، والذى تعلق بتوصيف الإرهاب الإسلامى على مستوى العالم ، كان واضحاً فى فحواه.. مثيراً فى نتائجه المبهرة ، فقد خلص المستر راند إلى أن الإرهاب صفة خِـلقية (وأحيانا خُـلقية).. وجبلية فى جينات المسلمين ، لا يمكن التخلص منها حتى لو تحول المسملون عن بكرة أبيهم وأمهم واللى خلفوهم إلى عبادة النسناس الأكبر بوش بن بوش !

    هذا التقرير ليس جديداً.. بل هو قديم "نسبياً".. على إعتبار أن اليوم صار مقسماً إلى 86400 ثانية مشحونة بالأحداث الهامة ، ولكن اللافت حقيقة فى هذا التقرير لا يمكننا قصره على فجاجة الإدعاء وحرية الإستخفاف بعقول العالمين ، وإنما يمتد بإستحمارٍ دولىٍ مستفيض.. ليشمل تلك التفصيلات العجيبة لشخصية الإرهابى المسلم ، والتى أوردها التقرير بدهشة إنبعاجية حادة ، وإستغراب إستنكارى لوجود مثل هذه المخلوقات الإرهابية على سطح الأرض .. والتى مازالت تقدس الدين .. وتعتنق منهج الأخلاق .. وتعانى حد الإدمان من أمراض العفة والعقيدة .. وتملك الغضب الكافى لتفرزه خلاياها العصبية دفاعاً عن أوهام مضحكة.. إسمها : الكرامة.. الشرف.. الآخرة.. إلخ !!.. ومثل هذه التقارير ستعطى بطبيعة الحال مسوغاً قانونياً ودولياً لـ "عقارب التنصير" فى أحراش المخروبة ، ربما لتسهيل مهمة تنصير الإرهابيين.. وإخراجهم من ظلمات الإرهاب إلى نور الحرية.. تحت راية : نصروهم.. خلصوهم من الإرهاب !!

    هذا التقرير قد عضدته تقاريرُ أخرى صدرت من جهات "بحثية" غربية.. محايدة (حياد الأقرع مع عمليات زرع الشعر).. كان أشهرها ذلك البحث البريطانى.. الذى أعده باحث أكاديمى مرموق وباحثة متفرغة دميمة ، من المتخصصين فى شئون الإرهاب الإسلامى فى العالم. إجتمعت كلمة هذه البحوث "النزيهة" على شبه إتفاق غربى "مستنير" ، يضع وصفاً تفصيلياً لعلامات الإنذار المبكر للإرهاب الإسلامى ، والتى إن توفرت فى أحد المشتبه بهم ، كانت دليلاً -فى أغلب الأحوال كافياً - على تشخيصه بمرض الإرهاب الوراثى الإسلامى ، وهى دعوة صريحة لإستصدار "ستيكرات" مجانية لمليار ونصف المليار إرهابى ، يشاركون الكائنات الحضارية الأخرى الحياةَ على سطح الكوكب الأرضى.. مكتوب عليها بكل لغات العالم :

    (Attention.. Dead Man Walking)


    من أهم الأعراض العدائية الخطيرة التى أوردتها التقارير..
    والتى ستجعل المجتمع الدولى المتحضر بحاجة ضرورية عاجلة.. للتدخل الإستئصالى السريع
    أو الإجراء الإقصائى الوقائى.. (مع سلامى إلى كل أصدقائى )
    أن يظهر فى أحد المشتبه بهم أىٌّ من العلامات "المرضية" التالية :

    - المحافظة على الصلوات الخمس.. يومياً .. وأشدها خطراً تلك الصلوات التطوعية الليلية..
    وأعظمها فتكاً تلك التى تقام خصيصاً فى شهر رمضان ، وتستمر إلى ساعة متأخرة من الليل (انظر إلى بوادر التطرف )
    - صيام شهر رمضان .. كاملاً .. كل عام .. (إنحدار كامل لعوامل الرقى الإنسانى )
    - إخراج الزكاة.. (وهى عادة ما تخرج من إرهابى محب للإرهاب.. إلى إرهابى محترف لطم الخدود)
    - حج البيت لمن إستطاع إليه سبيلاً .. (وهو المؤتمر السنوى لرؤوس الإرهاب مع باقى أفراد العصابة )
    - تبجيل الرسول.. وفرض حصار فكرى على التراث الدينى الإسلامى (قمة التحجر العقلى والتكلس المعرفى )
    - رفض المثلية الجنسية ..(هذه الكارثة تحديداً أصابت جموع الشواذ العرب بإحباط عاطفى شامل )

    لن أتكلم عن التقرير..
    ولا عن عقلية الذين كتبوه قياساً بعقلية الذين حولوه إلى سياسة دولية فاعلة
    ولن أتعرض للأسباب التى جعلت الرقاصات يكرهن العفاف..
    واللصوصَ ينتفضوا من مجرد ذكرِ "حد السرقة"
    (وهى بالمناسبة وسيلة ناجعة لإكتشاف اللصوص : كل "مسقف" يمسك قلماً ويرفض تطبيق الحدود الشرعية ..
    فهو إما لص.. أو خمورجى.. أو قواد يخشى على تجارته أن تبور !!)

    وإنما سأتكلم عن شئ آخر.. يعنينى كإرهابى مصنف .. أحمل ستيكر دولى على قفاى يشهد بذلك !
    لماذا لم نكن يوماً إرهابيين على وجه الحقيقة.. ؟!
    ما الذى نخشى عليه بعد أن صدر الحكم بالإعدام.. وتخلينا عن كل ما نملك.. حتى ملابسنا داخلية ؟!
    لماذا إكتفينا بمجرد إدعاء يثير الإشمئزاز.. بأننا إرهابيون عتاولة.. مفسدون فى أرض الحرية
    مع أن مختبرات العالم قد شهدت بالصوت الحيانى.. أن دمائنا محتقنة بهرمونات الذكورة
    فى الوقت الذى تخلو فيه تماماً من أى أثر لهرمونات النخوة.. والكرامة.. والشجاعة !!؟

    الذى نراه واضحاً للعيان هو محاولة لنفى تهمة باطلة.. لم نشرُف بحملها يوماً من الأيام
    نحاول أن نتبرأ من إرهابنا الذى لم نستر به عورة.. ولم نمسح به عاراً طيلة قرن من الزمان
    وكلما زاد تبرأنا من هذه التهمة الدولية الفظيعة.. كلما صدق علينا القول فى أننا مجرمون !

    فالتهمة ليست بحاجة لمحامين ليدفعوا ببطلانها..
    ولا لوزير خارجية شائه الوجه.. يقسم بشرف أمه أنه نعجة حمراء .. لا يخافه حتى دود الأرض !
    بل التهمة أيها الناس بحاجة لإرهابيين حقيقيين .. يُخرسوا ألسنة الشر والصلف على كوكب الأرض
    بحاجة لأن نصرخ علانية دون نهيق.. أننا إرهابيون حقاً.. ولتقرضوا شفاهكم بالملقاط يا قوم "يغرب" !

    الحقيقة أيها السادة .. وعلى بلاطة من السيراميك الناعم :
    أن جيراننا على كوكب الأرض" يعلمون أننا لسنا "إرهابيين" بالمعنى الحقيقى..
    ولا تهتز لنعيقنا شعرة من شنب نملة.. أى نملة.. حتى ولو كانت بلا شنب !!
    بل هى مجرد تهمة حائرة بحاجة لحمار يعلقها على صدره وقفاه .. لذلك فهم يمكرون لنا علانية وبلا حياء أو خجل

    أما لو كانوا يعلمون أننا إرهابيون على وجه الحقيقة.. لأصبحوا أصدقاءنا وأزواج خالاتنا !
    ولصدر التقرير من راند يقسم بجزمة "إفرايم شاح" أن المسلمين كويسون.. يجوز شرب أبوالهم !!
    وعلاقة إسرائيل بأمريكا خير شاهد على ما نقول !
    فلأن إسرائيل أكبر دولة إرهابية فى العالم.. صار كل العالم المتحضر يدافع عن وجودها
    ولأن شارون "الملظلظ" أكبر إرهابى عرفه التاريخ الحديث.. صار رجل سلام من الطراز النادر !!
    وفى المقابل..
    لأننا لا نحسن أى شئ إلا الموت فى هدوء..
    صرنا إرهابيين منحرفين..
    وحملنا ذنوب الأرض بلا منازع !


    كونوا إرهابيين يرحمكم الله

    مفروس


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,888
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    إن لم تكن إرهابياً..
    فقل لا إله إلا الله
    مبروك..
    صرت إرهابى !!
    لا اله الا الله

    رائع كما عهدناك ايها الفارس

  3. افتراضي

    بارك الله فيك وزادك من علمه
    أوعدك أنشاء الله أكون أرهابى بجد

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,888
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    زمارون جدد!!

    أسامة شحادة

    في سياق البحث عن إستراتيجية جديدة لتمرير السياسات الأمريكية في الأوساط الإسلامية، قدم معهد راند توصيات بإنشاء شبكات "الإسلاميين المعتدلين"، وذلك عبر تقريره لعام 2007م، وتركزت توصياته على إعادة استخدام أسلوب قديم سبق تجربته إبان الحرب الباردة، عبر دعم مجموعات من اليساريين غير المرتبطين بروسيا، وقد قدم التقرير ملخص لهذا الأسلوب وكيف يمكن تطبيقه على الحالة الإسلامية.

    وقد كشفت تفاصيل الدعم الأمريكي لهذه المجموعات اليسارية بعد السماح بظهور كثير من الوثائق السرية لانقضاء المدة القانونية، وقد جمعت هذه الوثائق الكاتبة الإنجليزية فرانسيس ستونر سوندرز في كتابها المهم "الحرب الباردة الثقافية" أو "من يدفع للزمار؟ "، ترجمة طلعت الشايب، وإصدار المجلس الأعلى للثقافة بالقاهرة، وقد كان بعض "الزمارين" من العرب أشخاصاً ومؤسسات.

    ويعود مركز راند من جديد للبحث عن "زمارين جدد"، لتمرير السياسات والمخططات الأمريكية، ويرشح لذلك التيار الصوفي وجماعة الأحباش ومجموعات الإسلام المدني والعلماني والليبرالي!!

    ويورد التقرير أن هدف دعم هذه التيارات هو الوقوف في وجه التيار السلفي وحركات الإسلام السياسي، والتي تسيطر على الشارع الإسلامي، ولا تقبل بالثقافة العلمانية ولا السياسات الغربية المنحازة لمصالحها ومصالح إسرائيل.

    ويبدو أن هذا التقرير هو تفصيل لسياسة هي قيد التنفيذ فعلاً، فجاءت هذه الدراسة لوضع التفاصيل والمحاور وتغطية الجانب النظري لها لإقناع قطاعات أكبر من السياسين بها، حيث لوحظ في هذه الفترة زيادة في أنشطة هذه التيارات أو "الزمارين الجدد" من المؤتمرات والندوات وغيرها، والتي دعمت بشكل مباشر أو غير مباشر من قبل المؤسسات الغربية.


    والمنتج المراد ترويجه من هذه التيارات هو "إسلام دايت" لا يتعارض مع مخططات "الريجيم القاسي"، الذي يجب أن تمر به المؤسسات الإسلامية النشيطة والعصية على التطويع والتبعية.

    ليس من العيب والعار وجود مؤامرات أو مخططات لحرب الإسلام من غير المسلمين، ولكن العيب والعار الذي لا يمحوه ماء البحار هو تنفيذ بعض المسلمين لهذه المخططات المراد منها القضاء على الإسلام نفسه، فهل ينأى المخلصون من هذه التيارات بأنفسهم ومؤسساتهم عن أن يكونوا "زمارين جدد" لخدمة الأعداء؟؟

    إن هذه المخططات أو المؤامرات ما هي إلا وصفة جديدة فاشلة في معالجة التطرف والإرهاب، وذلك لأنها لا تنبع من معرفة صحيحة بأسباب التطرف والإرهاب وسبل علاجه، ولذلك ستكون هذه الوصفة الجديدة سببا لمزيد من التطرف والإرهاب، عبر إضعاف وإقصاء القوي الإسلامية الصحيحة، والقادرة على تحجيم ولجم التطرف حين تتاح لها حرية العمل والحركة.

    إن هذه الوصفات الجديدة، ستأتي بنتائج عكسية، كما حصل مع ما سبقها من وصفات، ففي العراق، بدلاً من نشر النموذج الديمقراطي، تم نشر النموذج الطائفي البغيض، وهذه الوصفة يراد بها نشر "الإسلام المعتدل الأمريكي"، لكنها ستنشر مزيدا من "الإرهاب" والتطرف وتضعف القوى المعتدلة الإسلامية الحقيقية.

    فهل يدرك ساستنا هذا قبل خراب البصرة من جديد؟؟

    12-5-2007

  5. #5

    افتراضي

    الاخ الفارس مفروس المتعارف عليه دوليا ان الارهاب هو العنف اللذي يستهدف المدنيين العزل من اجل احراز تحقيق تقدم عسكري او سياسي للمهاجم. اذا وصفت مؤسسة رند بان الارهاب صفة خِـلقية (وأحيانا خُـلقية).. وجبلية فى جينات المسلمين فليس ذلك الا عنصرية فادحة ضد المسلمين و قد تدفع الى تمييز ضالم للملايين المسلمين في اميركا. لقد حاولت العثور على التقرير في موقع مؤسسة رند باستخدام محرك بحث الموقع نفسه لكني لم اجد اي تقرير فيه مثل هذه الوقاحة. وساكون شاكرا لك اذا ما دللتني على الرابط او المصدر فربما كان بحثي متسرعا.

    و تقبل مني التحية
    مازن

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    5,513
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مازن2007 مشاهدة المشاركة
    الاخ الفارس مفروس المتعارف عليه دوليا ان الارهاب هو العنف اللذي يستهدف المدنيين العزل من اجل احراز تحقيق تقدم عسكري او سياسي للمهاجم.
    فأميركا هي أم الارهاب بلا منافس
    لم تتوان عن القاء قنبلتين ذريتين على المدنيين اليابان فقتل وشوهت مئات اغلالوف منهم
    ولم تتوان عن استخدام اسلحة اليورانيوم والقصف الصاروخي العشوائي في حرب افغانستان والعراق وادت الى مقتل عشرات الالوف
    وهذه مجرد امثلة .. فتاريخ اميركا الارهابي طويل .. طول عمرها في الوجود
    ولا ننسى في هذا المقام ربيبتها الارهابية اسرائيل , التي تستعمل قنابل النابالم الحارقة والقصف الصاروخي العشوائي والمقصود ضد المدنيين العزل . وهذه مجرد امثلة .. فتاريخها الارهابي طويل .. منذ ان اوجدها الاستعمار وطول عمرها في الوجود
    وكلتاهما قامتا على استلاب ارض الغير
    للحق وجه واحد
    ومذهبنا صواب لا يحتمل الخطأ ومذهب مخالفنا خطأ لا يحتمل الصواب
    "بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ"

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ناصر التوحيد مشاهدة المشاركة
    فأميركا هي أم الارهاب بلا منافس
    لم تتوان عن القاء قنبلتين ذريتين على المدنيين اليابان فقتل وشوهت مئات اغلالوف منهم
    ولم تتوان عن استخدام اسلحة اليورانيوم والقصف الصاروخي العشوائي في حرب افغانستان والعراق وادت الى مقتل عشرات الالوف
    وهذه مجرد امثلة .. فتاريخ اميركا الارهابي طويل .. طول عمرها في الوجود
    ولا ننسى في هذا المقام ربيبتها الارهابية اسرائيل , التي تستعمل قنابل النابالم الحارقة والقصف الصاروخي العشوائي والمقصود ضد المدنيين العزل . وهذه مجرد امثلة .. فتاريخها الارهابي طويل .. منذ ان اوجدها الاستعمار وطول عمرها في الوجود
    وكلتاهما قامتا على استلاب ارض الغير
    الاخ العزيز ناصر التوحيد, كلام في الصميم. الارهاب الذي تمارسه اميركا يجعلها في راس قائمة الارهايببن و كذلك اسرائيل لكن اسمحلي ان اقول لك بان هناك من يشوه الدين الاسلامي بممارسة العنف ضد المدنيين باسم الدين. و المنظمات الداعمة لاسرائيل و لا تتدخر جهدا في تصوير ان كل المسلمين ارهابيين.

    مرة اخرى اكون شاكرا للاخ الفارس مفروس اذا وجهني الى المصدر لمعلوماته
    مع تحياتي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2004
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    1,888
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

  9. افتراضي

    كنتُ أقرأ هذا المقال "من خلف الكواليس " , فأبيْتُ إلاّ أن تُشاركوني المعلومة و مُتعة القراءة للأستاذ مفروس ,
    بارك الله فيه وزاده من فصل الخطابِ وَ روعة البيان كثيراً مباركاً ونفع به .
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    بين المسلمين
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    للرفع...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال: عقل الإنسان اخترع الكمبيوتر فهل للطبيعة عقل لتخترع الإنسان
    بواسطة Mohammed في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-09-2010, 09:27 AM
  2. عجز الإنسان في الوصول إلى الإنسان
    بواسطة ياسين اليحياوي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-14-2009, 02:18 AM
  3. مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 09-06-2009, 09:04 AM
  4. مقارنة بين وثيقة حقوق الإنسان والعقاب الديني .. مقارنة بين الإنسان واللاإنسان
    بواسطة elserdap في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-11-2007, 03:04 PM
  5. بُـنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ : (مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد)
    بواسطة الفارس مفروس في المنتدى الفارس مفروس
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-28-2006, 12:38 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء