صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 46

الموضوع: لماذا يكرهنا الأخرون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    Belgium
    المشاركات
    95
    المذهب أو العقيدة
    لاأدرى

    افتراضي لماذا يكرهنا الأخرون

    تحية للجميع

    أضن أن لا أحد من المسلمين لم يسمع بمسطلح الإسلامفوبيا(الخوف من الإسلام) و Anti-Islam أو العداء للإسلام و لا يخفى على أحد أن الغرب يعتبر الإسلام الخطر الأعظم على الحضارة الغربية و ينظر إليه كتهديد للكيان و كنتيجة لذلك سنت معظم الدول الغربية قوانين غير مسبوقة لتكبيل الممارسة الدينية الإسلامية و الأمر لم يبقى على مستوى الساسة و الحكومات بل تعداه إلى المجتمع الغربي ( أكثر مجتمع متسامح على الإطلاق ) الدي نمى لذيه العداء للإسلام و المسلمين بشكل رهيب حتى أصبح المسلمين المقيمين في غرب عرضة للتميز و في بعض الإحيان لأعمال عدائية .

    مند سنين قليلة تسائل الساسة الأمريكان لماذا يكرهنا الأخرون ألا تطرحون على أنفسكم نفس السؤال يا مسلمين ?
    العقل مثل العضلة كلما مرنته كلما زادت قوته
    عندما سقطت التفاحه الجميع قالوا ...سقطت التفاحه ... الا واحد قال... لماذا سقطت؟
    لو تحدث الناس فيما يعرفونه فقط .... لساد الهدوء اماكن كثيره
    العقول كمظلات الطيارين ، لا تنفع حتى تٌفتح

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هناك تبسيط مخل في الموضوع ..
    فصاحب الموضوع يصور العداء للإسلام في الغرب كظاهرة جديدة و هذا خطأ شنيع فالغرب أو لنسمه بإسمه الحقيقي " المسيحية " ترجع عداوته لبداية الإسلام الذي أزاح النصرانية عن كل العالم الإسلامي و طردهم من بيت المقدس فهذه الفتوحات الإسلامية التي إستطاعت إجتثات النصرانية من منبتها الأصلي تركت جرحا لا يندمل في داخل العقل الباطني لكل نصراني و زاد من خوف هؤلاء من المسلمين تخطي الأخيرين للقارة الإفريقية و الآسيوية و تهديدهم للنصارى في عقر دارهم فلا زال هؤلاء يعتبرون معركة بلاط الشهداء قرب باريس بين المسلمين و العالم النصراني أكبر نصر لهم حيث إستطاعوا بفضلها الإستمرار في الوجود و لم يكد الغرب يتنفس من تهديد الفاتحين حتى جاءهم محمد الفاتح من الشرق و طردهم من عاصمة عزهم و امبراطوريتهم القسطنطينية التي تحولت بقدرة قادر من عاصمة للمسيحية إلى عاصمة للإسلام العظيم أما اللحظة التي بلغ فيه الخوف عند النصارى الحناجر فكانت عندما دقت وقع أقدام الإنكشارية أبواب فينا في النمسا بقيادة السلطان سليمان باشا القانوني ..
    و أذكر أنني قرأت في أحد الكتب الذي يتحدث عن الإكتشافات الجغرافية كيف أصيب البرتغاليون بصدمة كبرى عندما وصلوا إلى الفليبين ووجدوا فيها المورو أي المسلمين بعدما تخلصوا منهم في الأندلس ؟؟؟
    فالكراهية بين العالم المسيحي و العالم الإسلامي طبيعية لأن الثاني طرد الأول من كل مستعمراته القديمة و الطويلة و العريضة في الشرق و لأنه فوق ذلك سبب له رعبا طويلا في تهديد إستمر لأكثر من عشرة قرون و لأنه أخذ منهم بيت المقدس و لأنه أيضا يقف حجرة عثرة بينه و بين العالم الوثني فالعالم الإسلامي يقف مثل الحاجز أمام العالم المسيحي من القوقاز إلى المغرب الأقصى فحيثما أراد النصراني التقدم وجد في وجهه المسلم بعقيدته القتالية الجبارة و لهذا لما أراد العالم المسيحي إستعمار العالم الوثني إلتف في طريق طويل عريض حتى يتجنب المسلمين ..
    و حتى اليوم لا يوجد أي تهديد لمصالح النصرانية سوى في العالم الإسلامي فهو المرشح الوحيد و الطبيعي لأخذ السلطان على العالم فوجود هذا الحقد طبيعي جدا فقد أخذنا منهم الرسالة و القوة و الأرض فعلى ماذا يحبوننا ؟؟؟؟
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  3. #3

    افتراضي

    ليس مجال التسامح هو مع من يقلدك ويسعى ليكون مثلك في كل شيء ..
    وليس مجال التسامح هو مع من يسعى لإرضائك بكل السبل ..
    بل يظهر التسامح الحقيقي مع من يخالفك ويعارضك ..
    يظهر التسامح مع من يختلف معك في الدين والعقيدة وأسلوب الحياة ..
    عندها فتش عن التسامح الحقيقي يا زميل ..
    التعديل الأخير تم 07-07-2012 الساعة 10:57 AM
    إن عرفتَ أنك مُخلط ، مُخبط ، مهملٌ لحدود الله ، فأرحنا منك ؛ فبعد قليل ينكشف البهرج ، وَيَنْكَبُّ الزغلُ ، ولا يحيقُ المكرُ السيء إلا بأهلِهِ .
    [ الذهبي ، تذكرة الحفاظ 1 / 4 ].
    قال من قد سلف : ( لا ترد على أحد جواباً حتى تفهم كلامه ، فإن ذلك يصرفك عن جواب كلامه إلى غيره ، و يؤكد الجهل عليك ، و لكن افهم عنه ، فإذا فهمته فأجبه ولا تعجل بالجواب قبل الاستفهام ، ولا تستح أن تستفهم إذا لم تفهم فإن الجواب قبل الفهم حُمُق ) . [ جامع بيان العلم و فضله 1/148 ].

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    Belgium
    المشاركات
    95
    المذهب أو العقيدة
    لاأدرى

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. هشام عزمي مشاهدة المشاركة
    ليس مجال التسامح هو مع من يقلدك ويسعى ليكون مثلك في كل شيء ..
    وليس مجال التسامح هو مع من يسعى لإرضائك بكل السبل ..
    بل يظهر التسامح الحقيقي مع من يخالفك ويعارضك ..
    يظهر التسامح مع من يختلف معك في الدين والعقيدة وأسلوب الحياة ..
    عندها فتش عن التسامح الحقيقي يا زميل ..
    يازميل إن لم يكن المجتمع الغربي متسامح فبماذا نفسر مايلي,?

    المجتمع الغربي يسمح لكل متدين بممارسة ديانته بكل حرية و لذى ترى المساجد ,السيناجوج , المعابد البودية الهندوسية .........في كل بلدان الغرب
    المجتمع الغربي يمنح التجنس لكل من تتوفر فيه شروط بسيطة عادة مدة الإقامة و التمكن بلغة الغرب
    المجتمع الغربي مليئ بالزواج المختلط
    المجتمع االغربي مليئ بالمسؤلين السياسين ذو الأصول الأجنبية و المنتخبين من طرف المجتمع الغربي
    و...................
    و................

    لكن أرى الجميع يترك لب الموضوع و جوهر السؤال و يخوض في أمور جانبية أ لا يوجد من بينكم مجيب لماذا يتنامى كره الإسلام في الغرب
    العقل مثل العضلة كلما مرنته كلما زادت قوته
    عندما سقطت التفاحه الجميع قالوا ...سقطت التفاحه ... الا واحد قال... لماذا سقطت؟
    لو تحدث الناس فيما يعرفونه فقط .... لساد الهدوء اماكن كثيره
    العقول كمظلات الطيارين ، لا تنفع حتى تٌفتح

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    728
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    يغلق لحين تعيين محاور
    كما نرجو ألا يرتجل أحد الأعضاء فتح المواضيع ارتجالا - سواء من المسلمين أو المخالفين - قبل إرسال رسالة إلى الإدارة أولا في القسم الخاص أو الشكاوى

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    المشاركات
    728
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    الزميل جندل
    سيكون معك للحوار الأستاذ أبو حب الله عن قريب , وأرجو التالي
    1- تجنب الشخصنة من الطرفين وانتقاص المقدسات ليخرج الحوار مثمرا نظيفا
    2- عدم التشعيب أو اللجوء للإسهاب إلا عند الحاجة , والأصل هو الجواب في صلب السؤال
    3- عدم تدخل أحد الأخوة والأخوات أثناء الحوار لعدم التشتيت
    4- عدم الاستعجال في الرد لانشغال الأستاذ أبي حب الله وربما الطرف الآخر
    5- هو حوار وليس مناظرة , فنرجو من الطرفين التخلي عن أية روح تحدي أو حب ظهور وإنما بغية الحق فقط
    وفق الله الجميع للحق بإذنه

  7. #7

    افتراضي

    لماذا يكرهنا الأخرون
    لكن أرى الجميع يترك لب الموضوع و جوهر السؤال و يخوض في أمور جانبية أ لا يوجد من بينكم مجيب لماذا يتنامى كره الإسلام في الغرب
    أهلا بك زميلي ....
    وأدعو الله عز وجل أن يكون الحوار مثمرا ًطيبا ًمفيدا ًلي ولك ولكل قاريء بإذن الله ...

    أما عن أسباب تنامي (الإسلامو فوبيا) في السنوات الأخيرة زميلي فهو بسبب التالي :

    1...
    بقايا عداء قديم من أيام التشويه الكنسي الأوروبي للإسلام ونبي الإسلام بالكذب المضحك (حتى أنهم كانوا يشيعون أن النبي محمد
    هو كاردينال هارب من الكنيسة الرومانية وصنع لنفسه صنما في مكة يحج الناس إليه
    ) .. وكان من آثاره الحملات الصليبية الشرسة
    والمتوحشة : إلى أن بدأت كل الأكاذيب تفتضح منذ قرون وعلى يد مثقفين ومفكرين ورجال دين أوروبيين كبار .. ولكن :
    تبقى الخوف من الإسلام قائما ًمن عودته للاستحواذ على الشعوب النصرانية من جديد كما استحوذ عليهم من قبل بسموه ورقيه ...
    حيث انقلب السحر على الساحر اليوم ..
    فكذبات ساقطات مثلما قام به الرسام الدنماركي للنيل من شخصية النبي محمد : صارت أكبر الدوافع لقراءة الأوروبيين عن شخصية
    النبي محمد : فيتبعونه !.. وهكذا سار الحال الآن في عصر النت المفتوح هذا وعدم خفاء أية معلومات صحيحة عن الباحثين بحق !

    2...
    زيادة أعداد الداخلين أو المتحولين إلى الإسلام بصورة مضطردة ولا سيما في السنوات الـ 11 الأخيرة ..
    وهو من هذه السنوات وهو أسرع ديانة كبرى انتشارا ًفي العالم وإلى اليوم ....
    مما زلزل عروش أرباب النصرانية المُحرفة : وأصحاب الماسونية المفسدة : وأساطين الإلحاد واللادينية والعلمانية والليبرالية ..
    وهم يعلمون أن الإسلام ليس كالشيوعية مثلا ًفيسهل إسقاطه أو القضاء عليه ...
    وإنما هو الشريعة الفطرية السمحاء القاضية على كل أباطيلهم : الفاضحة لكل زيفهم وكذبهم الإعلامي ..

    3...
    ولأن الإسلام : هو الدين الوحيد الذي يدخل الناس فيه على كل أطيافهم : بغير سلاح ولا إكراه !!!..
    وذلك بخلاف النصرانية والاشتراكية والبوذية إلخ - وحتى الشيعة الروافض والباطنية - والتي لا ترى حرجا ًفي ذلك ...
    فها هو الإسلام ينتشر اليوم في شتى بقاع العالم لاشتياق نفوس البشر إليه وقد عانت الأمرين في كل ما سواه ..
    ينتشر : وأهله هم أضعف أهل !!.. وبلاده : أغلبها منكوب أو مغتصب أو مكبل بالاستعمار الظاهر أو الخفي ...
    < الظاهر : كاستعمار أمريكا للعراق وأفغانستان - والخفي كرؤساء الدول الموالين لأمريكا وإسرائيل وغيرهم >

    4...
    ومما سبق :
    فكان لزاما ًعلى الكارهين لشرع الله .. ولدين الله .. ولفطرة الله .. ولحدود الله .. وللأخلاق والعفة والستر والعدل :
    أن يواجهونه مواجهة إعلامية تشويهية شرسة (ومنها الإسلامو فوبيا) : لتنفير الأوروبيين عنه : بجانب الكيد له عسكريا ًطبعا ً...
    وأما الأوروبي أو الغربي الواعي المثقف : فيعرف تهافت كل الأكاذيب الإعلامية عن الإسلام ...
    فليس الإسلام دين كهنوت : كما كان كهنوت الكنائس في أوروبا في العصور المظلمة حتى يُستعدى !!!..
    وليس الإسلام دين الروحانيات والعبادة فقط حتى يُعزل عن الحياة العامة بكل ما فيها سياسيا وعسكريا واقتصاديا ً!!!..
    وليس الإسلام دين التخلف والهمجية كما أ ُشيع ويُشاع عنه : بل ما قامت النهضة الحديثة والأوروبية خصوصا إلا على أكتافه !
    وليس الإسلام دين العنف الغير مبرر في زعمهم : بل هو الحق على رقبة كل ظالم ومتجبر ومتكبر ومعاند ...
    وليس الإسلام دين امتهان المرأة أو التشدد في لباسها وحجابها : بل هو دين حفظ كرامة المرأة وعفتها من امتهان الفجور !!

    وكل ما سيؤخذ على الإسلام من حميد السجايا : ستجد له عند الأوروبيين سلف (أصحاب الإسلام فوبيا) ...
    حتى أشد مظاهر التعنت كما يصفون الإسلام بها اليوم - ولنقل النقاب مثلا ً- :
    فقد كانت النساء الشريفات في أوروبا وإلى وقت ٍقريب - أميرات وزوجات رؤساء ووزراء إلخ - بجانب الراهبات إلخ :
    كن يرتدين الحجاب الكامل (والحجاب الكامل هو ستر الوجه والجسد ويخطيء من يظن بكلمة الحجاب ستر الشعر فقط) ..



    فالصورة بأعلى - عام 1916 هـ - :
    هي من جنازة القيصر النمساوي : فرانس جوزيف الأول من أمام كنيسة الكابوتسينا : حيث رفاة ملوك الهابسبورغ ...
    بل وكل نساء الأشراف في الجنازة : ستراهن بهذا اللباس الذي يطابق لبس المنقبات اليوم في أية بلد مسلمة !!!!..
    وتابع الفيديو القصير التالي لآخره :



    والشاهد :
    أن أوروبا لم تصدر قرارا ًبمنع النقاب كما تفعل اليوم بسبب المسلمات .. ولكن تركت التخلي عنه للجهود الإعلامية
    الإفسادية المضنية لنزع الأخلاق والحشمة والستر : حتى تركته نساء أوروبا من تلقاء أنفسهن : حتى في الكنائس والأديرة :
    والتي تعج بالفضائح الجنسية والشذوذ كما تعلم - أو لا تعلم - !

    وأما سر هذا الاستنفار للمظهر الإسلامي كالنقاب :
    فهو لعلم أساطين الكفر والتعري : أن الإسلام ليس كغيره !!.. بل هو دين الفطرة الذي يُحيي موات القلوب فلا تفارقه !

    فقد أكد الأسقف الهولندي : “موسكينيس” في مدينة بريدا بهولندا عام 2007م :
    " أن قرار حظر النقاب في هولندا لا ضرورة له على الإطلاق !!.. وأن وزيرة الهجرة ريتا فيردونك : قد بالغت في التخويف
    من خطورة تأثير النقاب على المجتمع الهولندي .. وعلى التعايش والاندماج
    " ..!
    حيث وضح ذلك الأسقف كلامه أكثر قائلا ً:
    إن ارتداء المسلمات للنقاب .. لا يختلف عن ارتداء الراهبات في العقود الماضية بهولندا لأغطية رأس ووجه !!!!.. بحيث
    لم تكن تبدو إلا العينان بصعوبة بالغة
    " !!..
    ثم أضاف أخيرا ًوقد ظن أن الإسلام كالنصرانية المحرفة : يسهل تخلي المسلمين عنه وعن شعائره :
    " أنه كانت الراهبات من الروم الكاثوليك يسرن في الشوارع بالآلاف ولم يصدر قرار في هولندا بحظر هذا الزي !!.. ثم قامت
    الراهبات من تلقاء أنفسهن بالتخلي عن غطاء الوجه .. وأعتقد أن المسلمات سيفعلن ذلك من أنفسهن مستقبلا .. ولا يوجد
    أي ضرورة لحظره على هذا النحو
    ” ...!

    فلما خيب المستقبل أمال الرجل الجاهل بالإسلام : وانتشرت شعائر الإسلام بين الأوروبيين والأوروبيات من إلتزام ظاهر وباطن :
    لجأوا للقانون ساعتها وخرم الحرية الشخصية المزعومة تحت ستارات متهافتة .. أمنية تارة .. ودينية تارة أخرى كما فرنسا ...

    والشاهد مرة أخيرة زميلي حتى لا أطيل عليك :
    أي شيء مقبول في الخارج : لا تتعجب كثيرا ًإذا وجدت اعتراضا ًعليه فقط : لأنه صدر من مسلم أو مسلمة !!!..
    بل والله : بالغا ًما بلغت غرابة أي لباس يمكن أن تسخر منه على مسلم أو مسلمة (إسدال نقاب لحية ثوب قصير إلخ) :
    فهناك في بلادهم أضعاف أضعافه قديما ًوحديثا ً!!!!..
    بل بلغت بهم الحرية الشخصية أن تظهر موضات العراة في الشوارع والهيبز وعرض النساء الزانيات العاريات في المحلات من
    خلف الزجاج ولبس الرجال لأي شيء .. ولأي شكل .. وعمل أي تقليعة في شعر رأسهم ولحيتهم إلخ إلخ إلخ ..

    بل وحتى الخطأ الذي إذا وقع فيه مسلم : يُشهرون به ويلومون عليه الإسلام كافة في الإعلام :
    تجد أضعاف أضعافه يفعله الواحد منهم ويمر مرور الكرام !!!!...

    فهل لديك اعتراض على ما قلته الآن زميلي ....
    فإن كان : فاذكره يا هداك الله اقتباسا أو برقمه حتى نتناقش حوله ...
    وفقني ووفقك الله لما يحب ويرضى ...
    التعديل الأخير تم 07-07-2012 الساعة 03:07 PM

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة
    Belgium
    المشاركات
    95
    المذهب أو العقيدة
    لاأدرى

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة

    قبل أن أبدأ أعلمك زميلي بأنه قد لا يسمح لي الوقت لمتابعة الحوار يوميا و قد أتغيب لفترات أو أيام لكن سأحاول و أجهد كي لا يكون غيابي طويل فالمعذرة مسبقا.
    1
    أتفق معك بعض الشيئ بأن العداء للإسلام في الغرب له بعد تاريخي كنتيجة طبيعية لعصور من الصراع المرير بين أكبر ديانتين متنافستين متجاورتين و أكيد أيضا بأن للكنيسة التارخية (وليس الحالية) في الغرب دور في إنبات وتغدية هذا العداء و هنا نحن نتحدت عن العداء و ليس الإسلاموفوبيا لب الموضوع و فرق كبير بين المسطلحين قد يفسر الجانب التاريخي للصراع و التنافس و جود عداء لكنه ليس بتفسير للإسلاموفوبيا (الخوف المرضي القهري الشديد) ياسيدي المجتمع الغربي ليس بميال للتاريخ لا يهتم بالماضي البعيد إنه يعيش و يثأتر بما يدور حوله و ما يجري في عصره و لذى أقول أن أهم سبب جعل المجتع الغربي يصبح عدائيا و فوبيا (إن صح التعبير) تجاه الإسلام هو حصرا ما قام به بعض المسلمين أو من المنتسبين للإسلام من أعمال إرهابية فاقت في جنونها كل جنون و لم يعرف التاريخ الحديث فرقة دينية قامت بما قام به هؤلاء و كم أستغربت لما لم أجد ذكرا أو إشارة لهذا السبب في ردك ألا تتجد أن الإسلاموفوبيا في الغرب ظهرت بالتوازي مع ظهور الإرهاب و تتنامى هذه الظاهرة كلما أشتد عود الإرهاب .
    مثلك يعلم يازميلي أن المجتمع أين كان يحكم على مجتمع آخر من خلال تصرف فرد و يعمم على الباقي فما بالك عندما تصدر الإساءة من جزأ ليس بقليل من مجتمع ما لعلك تتذكر واقعة قتل الطالبان لتلك المرأة في ملعب كرة قدم أمام جمهور لقد ذهل العالم أجمع و حتى المسلمين كذلك و ستبقى تلك الواقعة أقتم صورة تحسب على الإسلام و كم و كم من مثل تلك البشاعة أرتكبت بإسم الإسلام ثم إن تفسير النص الإسلامي المطروح حاليا عند بعض الفرق المتشددة جعلت مفهوم الإسلام لذى المجتمع الغربي مرادف للعنف و الشدة و الإنغلاق و التميز تجاه المرأة ضف إلى ذلك تصرفات بعض المسلمين المقيمين في الغرب و قد ذكرت في رد محذوف ما قام به الناطق بإسم shariaofbelgium كمثال بسيط و كخلاصة لهذه النقطة أقول إن تنامي الإسلاموفوبيا في الغرب جاء نتيجة طبيعية لمجتمع أصبح لا يري في الإسلام إلا تلك الصور البشعة ليس إلا فاللوم إذن على المسلمين الدين أعطوا صورة سيئة عن الإسلام


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    تبقى الخوف من الإسلام قائما ًمن عودته للاستحواذ على الشعوب النصرانية من جديد كما استحوذ عليهم من قبل بسموه ورقيه ...
    حيث انقلب السحر على الساحر اليوم [/
    (الإستحواد على الشعوب النصرانية) ما هذا التعبير يازميلي أليس لفظ الإستحواد تعبير عن الملكية و كأنك تعود بنا إلى عصر الظلم و الظلام حمدا حمدا لقد ولت تللك العصور بدون رجعة أنهي هنا و أعود للموضوع .

    لماذا الغرب يخاف من عودة الإسلام بتأكيد لأن مروره الأول لم يكن خيرا عليهم و لو كان عكس ما أقول لحن الغرب لتلك الفترة يازميلي الإنسان يخاف ما يسيئ له و ما يضره و تجده يجري لهتا لما ينفعه لست من المطلعين على تاريخ االوجود الإسلامي في أروبا لكني من منطلق منطقي لا أعتقد أن شعبا ما , أمة ما تقبل على نفسها الإستعمار إذن فالخوف هنا مشروع و بخاصة أن الغرب يعلم جيدا و لا ينسى بأن الإسلام دين يحت على التوسع بل التوسع ركن ركين في الإسلام

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة
    فكذبات ساقطات مثلما قام به الرسام الدنماركي للنيل من شخصية النبي محمد : صارت أكبر الدوافع لقراءة الأوروبيين عن شخصية
    النبي محمد : فيتبعونه !.. وهكذا سار الحال الآن في عصر النت المفتوح هذا وعدم خفاء أية معلومات صحيحة عن الباحثين بحق ! [/
    لا أعلم كيف و من أين تحصلت على هذا الإستنتاج أنا الدي أعيش في الغرب رأيت عكس ماترى أولا تلك الرسومات دليل مجسم للإسلاموفبيا في الغرب ثانيا إن تبعات تلك الرسومات كانت أقوى ضربة يتلقاها الدين الإسلامي في الأروبا و إن وقع تلك الرسومات أشد ضررا على الإسلام من آلاف الكتب
    قبل تلك الرسومات لم يكن وجود لصورة نمطية عن الإسلام و المسلم لذى الغرب أما الآن فقد تحولت تلك الرسومات إلى يافطات حملها اليمين المتطرف في مظاهرته المعادية للإسلام تلك المظاهرات ما كنا نراه من قبل وأظن إنه ما كان لذلك الرسام المغمور النكرة حينها أن يغامر بنشر تلك الرسومات لو لم يجد الضرف مناسبا أي تنامي الإسلاموفوبيا و بالفعل بعد تلقيه أول تهديد ابالقتل من طرف المسلمين خرج مد غير مسبوق من التضامن الشعبي و الحكومي لذلك الرسام ووقف الغرب كله إلى جانبه
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة

    زيادة أعداد الداخلين أو المتحولين إلى الإسلام بصورة مضطردة ولا سيما في السنوات الـ 11 الأخيرة ..
    وهو من هذه السنوات وهو أسرع ديانة كبرى انتشارا ًفي العالم وإلى اليوم ....
    مما زلزل عروش أرباب النصرانية المُحرفة : وأصحاب الماسونية المفسدة : وأساطين الإلحاد واللادينية والعلمانية والليبرالية ..
    وهم يعلمون أن الإسلام ليس كالشيوعية مثلا ًفيسهل إسقاطه أو القضاء عليه ...
    وإنما هو الشريعة الفطرية السمحاء القاضية على كل أباطيلهم : الفاضحة لكل زيفهم وكذبهم الإعلامي ..
    يازميلي كنت من رواد المساجد في أروبا و لم ألحظ هذه الضاهرة, المساجد كنت أجدها عامرة بالمسلمين الأصليين و المتحولون لللإسلام من الغربين كنت أعدهم على الأصابع لكن إن كنت تقصد ضاهرة إزدياد تعداد المسلمين الأصليين في الغرب هنا أتفق معك ثم لو قبلنا بقولك إي إزدياد المتحولون إلى الإسلام من الغربيين هذا يعني وجود تقبل و إقبال على الإسلام لذى الغرب و أنت في نفس الوقت تشاطرني الرأي في حقيقة تنامي الإسلاموفوبيا في الغرب أ لا يوجود هنا بعض التناقض أيضا لو عدنا لأسباب تحول بعض الغربيين إلى الإسلام لو جدها معظمهم أسلم نزولا عند رغبة الحبيب أو كشرط ديني ليقبل بهم أهل المسلم أو المسلمة لإتمام الزواج
    يا زميلي ما تراه من إنتشار و زلزلة عروش أرباب لست أدري ما هو إلى وهم لا مقابل له في الواقع لست أفهم كيف لا ترون الزلزال الواقع في ديار الإسلام بل ليس زلزال بل زلازل تضرب في كل المناحي فكريا , عقائديا سياسيا ........
    كل الأديان تدعي نفس الشيئ و في رأي كل الأديان تكسب يوميا أتباعا جدد و في نفس الوقت تخسر أتباعا أخر
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة

    ولأن الإسلام : هو الدين الوحيد الذي يدخل الناس فيه على كل أطيافهم : بغير سلاح ولا إكراه
    سيدي الفاضل أظنك تقصد الآن أصبح الدخول في الإسلام بدون سلاح و بدون إكراه لكنه لم يكن كذلك يوم كانت جيوش المسلمين تخير الشعوب المهزومة بين الإسلام , الجزية أو الموت ...............

    يازميلي إنك رميت و نسبت مسؤلية الإسلاوفوبيا على الغير وتغاضيت عن قصد أو غير قصد عن مسؤلية المسلم و النص الإسلامي في ذلك إن لم تستطع أنت الإعتراف بذلك فلقد أعترف و أقر غيرك من المسلمين حيث قال قائل منهم ما أضر الإسلام إلا المسلمين و قال أخر ردود فعل المسلمين أكثر اساءة إلى الإسلام



    لي عودة لو تكرم الزملاء في الإشراف بعدم حذف ردي
    تحية
    العقل مثل العضلة كلما مرنته كلما زادت قوته
    عندما سقطت التفاحه الجميع قالوا ...سقطت التفاحه ... الا واحد قال... لماذا سقطت؟
    لو تحدث الناس فيما يعرفونه فقط .... لساد الهدوء اماكن كثيره
    العقول كمظلات الطيارين ، لا تنفع حتى تٌفتح

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أن أهم سبب جعل المجتع الغربي يصبح عدائيا و فوبيا (إن صح التعبير) تجاه الإسلام هو حصرا ما قام به بعض المسلمين أو من المنتسبين للإسلام من أعمال إرهابية فاقت في جنونها كل جنون و لم يعرف التاريخ الحديث فرقة دينية قامت بما قام به هؤلاء
    عذرا من حبيبي أبا حب الله و لكنني لم أتمالك نفسي و أقول لجندل
    لو جمعت كل العمليات الإرهابية من أولها إلى أخرها لن تصل إلى عشر عشر ما إرتكبته فرنسا صاحبة الحضارة في يوم واحد فقط في الجزائر عندما قتلت في 8 ماي 1945م أكثر من 45000 جزائري لأنهم فقط فرحوا مثلها بإنتهاء الحرب العالمية الثانية و صدقوا لسذاجتهم بوعود فرنسا في وقت محنتها أنها ستمنح كل الشعوب المستدمرة منها حريتها ..
    و أما ما حدث في سنوات حرب التحرير و مثلها في بدايات الإحتلال فلا يمكن أن توصف أو تتقبل و مع ذلك ليس عندنا غرب فوبيا
    و أما باقي الدول الإسلامية فحدث و لا حرج و مصائب الأفغان لا زالت ندية و غوانتنامو و أبو غريب من فترة بسيطة ؟؟؟
    أما الهنود الحمر المساكين فلا بواكي لهم و أما الأفارقة السود فليس لمصيبتهم حل حتى جعل المسيحيون منهم من شدة بؤسهم ربهم أسود اللون ؟؟؟
    أما الذي جرب القنابل الذرية على البشر و لم يشعر بوخز ضمير فأظنه مسلم ؟؟؟ و الآخر الذي رحى جماجم البشر و صنع منها صابونا فربما هو عربي مسلم ؟؟؟؟
    و أما من قتل 20 مليونا في الحرب الأوروبية الأولى و 50 مليون في الثانية فهم القاعدة و جماعة بن لادن ؟؟؟؟
    فكل العقلاء على الأرض يعلمون أنه لا يوجد أشد حقدا و ظلما و إجراما من الاوروبي المسيحي .
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  10. #10

    افتراضي

    شكرا ًلأخي الحبيب متروي على مشاركته - على قصرها - ..

    قبل أن أبدأ أعلمك زميلي بأنه قد لا يسمح لي الوقت لمتابعة الحوار يوميا و قد أتغيب لفترات أو أيام لكن سأحاول و أجهد كي لا يكون غيابي طويل فالمعذرة مسبقا.
    وأنا أيضا ًسأؤجل ردي إلى الغد بإذن الله ...
    والله الهادي ..

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الدولة
    مغربي فاسي و لكن دولتي من طنجة الى جاكارتا
    المشاركات
    459
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أن أهم سبب جعل المجتع الغربي يصبح عدائيا و فوبيا (إن صح التعبير) تجاه الإسلام هو حصرا ما قام به بعض المسلمين أو من المنتسبين للإسلام من أعمال إرهابية فاقت في جنونها كل جنون و لم يعرف التاريخ الحديث فرقة دينية قامت بما قام به هؤلاء

    أعتدر بشدة للمحاورين و لكني زميلي الكريم في هده النقطة بالدات . أنصحك بأن لا تكتفي بالإعلام الرسمي . فما قاله الأستاد متروي يكفي و لو أنه نسي ملايين البوسنيين و ملايين النساء المغتصبات و الأطفال المحروقين مع صمت "المجتمع الدولي ". و سأضيف نقطتي التي كنت أريد التحدت عنها لأقول لك لو فكرت بمنطق محايد ستجد أن الأمور مضبوطة فالحرب على الإرهاب التي تصدقون به و أصبح يعبدها المجتمع الدولي دون أدنى تفكير . أربحت على سبيل المثال فقط أكتر من 680 مليون دولار نعم 680 مليون دولار في صفقة إعادة بناء البنيات التحتية لدولة العراق بعد الحرب عليها و من ربح الصفقة طبعا هي الشركة التي تحكم هدا المجال في العالم و هي Bechtel دون التطرق لمن ربح صفقة تزويد الكهرباء و التي بدون شك كانت General Electrics . و لا ننسى بسبب الحرب على الإرهاب و تخويف الدول كم تبيع سنويا العملاقة Boeing و نظيراتها لبيع الأسلحة و لك أن تبحت عن عدد الوحدات التي بيعت من السلاح الأمريكي و خاصة M4A1 ما بين 2001 و 2010 لدول تقرض الملايير ممن طبعا من G8 و من بنوك تابعة لمجموعة Citigroup طبعا لكي تحمي أنفسها من الطواحين الدنكيشوتية.
    عموما أخي ما ستجده من أسماء هنا لشركات متعددة الجنسيات تسير الدول طبعا ستعرف منه أن الأمر لا يتعلق بحرب على الإرهاب بقدر ما هي ملأ بطون العمالقة.
    و أتمنى زميلي أن تبحت عن عقيدة الصدمة للكاتبة Naomi Klein حيت ربما سترى ما يحدت في العالم بشكل أخر و ربما ستعرف المعنى الحقيقي للإرهاب.
    تحياتي
    عندما كان الناس أكتر روحانية و سيطرت عليهم الكنيسة كانوا تحت رحمة صكوك الغفران التي ما أنزل الله بها من سلطان. فلما أنتقلوا الى المادية و الحداثة أستقبلتهم الأبناك بصكوك أخرى بمسمى الفوائد لتحكم أيضا عليهم بالرضوخ لها. فلا فرق بين صك استعبادي يعطى لفرج كرب روحاني و بين صك استعبادي أخر يأخد لفرج كرب مادي .

  12. #12

    افتراضي


    قبل أن أبدأ أعلمك زميلي بأنه قد لا يسمح لي الوقت لمتابعة الحوار يوميا و قد أتغيب لفترات أو أيام لكن سأحاول و أجهد كي لا يكون غيابي طويل فالمعذرة مسبقا.
    لا بأس .. فكلنا له أشغاله كما قلت وكما هو معروف ...
    وأما أنا :
    فسوف أقوم بتقسيم ردودي على كل نقاطك في عدة مشاركات :
    فهذا أفضل من وضعهم في رد واحد طويل ...
    وأما السبب : فهو كثرة الأدلة التي يحتاجها شباب اليوم عما يجهلونه من تاريخ الإنسانية القريب والبعيد .. سواء من تاريخ الإسلام أو غير المسلمين ..

    1
    أتفق معك بعض الشيئ بأن العداء للإسلام في الغرب له بعد تاريخي كنتيجة طبيعية لعصور من الصراع المرير بين أكبر ديانتين متنافستين متجاورتين و أكيد أيضا بأن للكنيسة التارخية (وليس الحالية) في الغرب دور في إنبات وتغدية هذا العداء و هنا نحن نتحدت عن العداء و ليس الإسلاموفوبيا لب الموضوع و فرق كبير بين المسطلحين قد يفسر الجانب التاريخي للصراع و التنافس و جود عداء لكنه ليس بتفسير للإسلاموفوبيا (الخوف المرضي القهري الشديد)
    لا بأس زميلي .. سأجاريك في تحديدك لمعنى الإسلاموفوبيا بأنه : الخوف المرضي القهري الشديد من الإسلام والمسلمين ..
    وبالمناسبة : الصواب أن تكتب : مصطلح : بالصاد .. وليست مسطلح : بالسين ... فقط للتنبيه

    ياسيدي المجتمع الغربي ليس بميال للتاريخ لا يهتم بالماضي البعيد إنه يعيش و يثأتر بما يدور حوله و ما يجري في عصره
    ولعمر الله : ما لجاهل بالعالم من حوله أجمل من هذه الحُجة لجهله !!!..
    أنا لا يهمني التاريخ .. أنا لا يهمني الماضي ... أنا أنظر للآن فحسب !!!!!!!!...
    لم أر سطحية ًفي التفكير والتماس الحُجج للجاهلين بمثل هذه العبارة !!!..
    فلتعلم زميلي أن :
    محاربي الغد : هم أبناء مقتولي الأمس !!!.. فليس من الذكاء - ولا الحكمة - أن تفصل قتل وإبادة الآباء عما يفعله الأبناء !!..
    هذا مثال فقط لأحد المعاني الكثيرة (المنطقية) التي تريد عبارتك تحطيمها : وهيهات !
    وليكن ...
    فلنتابع لنرى بالفعل : مَن الذي يستحق (منطقا ًوعقلا ًبعيدا ًعن ألاعيب الإعلام في الإظهار والإخفاء) أن يُخاف منه !...

    و لذى أقول أن أهم سبب جعل المجتع الغربي يصبح عدائيا و فوبيا (إن صح التعبير) تجاه الإسلام هو حصرا ما قام به بعض المسلمين أو من المنتسبين للإسلام من أعمال إرهابية فاقت في جنونها كل جنون و لم يعرف التاريخ الحديث فرقة دينية قامت بما قام به هؤلاء و كم أستغربت لما لم أجد ذكرا أو إشارة لهذا السبب في ردك ألا تتجد أن الإسلاموفوبيا في الغرب ظهرت بالتوازي مع ظهور الإرهاب و تتنامى هذه الظاهرة كلما أشتد عود الإرهاب .
    لا زميلي ...
    أنا لم أذكر هذه السطحية في التفكير : لأني ببساطة : لست مثلك !!!..
    بل أنا على اطلاع كافي بأبعاد الألعاب الغربية والإعلامية والماسونية واليهودية والنصرانية ممَن انقطع عنها شباب المسلمين اليوم للأسف !
    لن أطيل عليك ...

    ودعنا مما جرى ويجري في الشيشان والفلبين وكشمير وإندونيسيا والفلبين إلخ ..
    ولنقم بالتركيز على حدث واحد جوهري : وهو الذي أظنك قد عنيته بكلامك أعلاه :

    هو حصرا ما قام به بعض المسلمين أو من المنتسبين للإسلام من أعمال إرهابية فاقت في جنونها كل جنون و لم يعرف التاريخ الحديث فرقة دينية قامت بما قام به هؤلاء
    أقول :
    دعنا نتناول تفجيرات 11 سبتمبر 2001م : تلك التي كانت حجر الأساس الذي قامت عليه الحرب الحديثة (المُقننة أمريكيا ً) على الإرهاب : وإن كان كلا الإرهاب والإسلام قد جعلهما الإعلام الأمريكي والعالمي من ساعتها وجهان لعملة واحدة : رغم أن الإسلام والمسلمين هم أكثر شعوب العالم إبادة وتعديا عليهم في القرن الأخير وحده : ربما بما فاق قرونا ًكثيرة قبله في أمة من الأمم !!!..
    وما زال العمل جاريا ًتحت مظلة :
    (( النظام العالمي الجديد ))

    أقول :
    وبعكس حملات التشويه والكذب الأمريكية لتثبيت التهمة وإلصاقها بالمسلمين وبن لادن : ولتربح إدارة بوش أيامها إعلاميا ًتمهيدا ًللفوز بفترة رئاسة تالية :
    أرجو القيام زميلي بزيارة الصفحة التالية من موقع المباحث الفيدرالية نفسها :
    http://www.fbi.gov/wanted/topten/usama-bin-laden

    والصفحة هي لأولى الشخصيات على قائمة المطلوبين عالميا ً.. أسامة بن لادن بالطبع ...
    فماذا كتبوا عنه في سبب تربعه على رأس تلك القائمة يا ترى ؟!!!..
    < لاحظ أنه مر الآن على تفجيرات 11 سبتمبر 2001 تقريبا ً11 عام إلا قليلا ً!! >
    لقد كتبوا بعد أوصافه الشخصية DESCRIPTION :

    CAUTION
    Usama Bin Laden is wanted in connection with the August 7, 1998, bombings of the United States Embassies in Dar es Salaam, Tanzania, and Nairobi, Kenya. These attacks killed over 200 people. In addition, Bin Laden is a suspect in other terrorist attacks throughout the world.

    لقد ذكروا أنه الفاعل لتفجيري السفارتين الأمريكيتين في دار السلام بتانزانيا : ونيروبي في كينيا عام 1998م : والتي راح فيهما ( معا ً) ما يزيد عن 200 قتيل !
    ثم ذكروا - على استحياء وحفظا ًلماء الوجه الأمريكي الذي اندلق في كل مكان / أفغانستان / العراق - :
    أنه ( مشتبه ) فيه في هجومات إرهابية أخرى في مختلف أنجاء العالم !!!..
    < طبعا ًما أسهل لصق أي تفجير بطالبان وبن لادن من دول أوروبا وأمريكا وغيرهم >



    والسؤال الذي يطرح نفسه بجدارة زميلي : ورجوعا ًإلى صيغتك الحازمة الجازمة في كلامك :

    هو حصرا ما قام به بعض المسلمين أو من المنتسبين للإسلام من أعمال إرهابية فاقت في جنونها كل جنون و لم يعرف التاريخ الحديث فرقة دينية قامت بما قام به هؤلاء
    السؤال هو :
    بالله عليك : وفي أي عقل أو عُرف أو منطق :
    سيتم التغاضي عن تهمة في حجم تفجيرات 11 سبتمبر 2001م : والتي راح ضحيتها كما أ ُعلن آنذاك :
    3 آلاف أمريكي ...!!!!! غبر ما تكبدته الولايات المتحدة من خسائر أموال وذهب إلخ !!..
    فهل تصدق هذا زميلي ؟؟.. وإن لم تصدقه : فلماذا كل لهجة الحزم والجزم في كلامك إذا ً؟!!!..
    هل اقتنعت الآن بالـ ( سحر الإعلامي ) للـ ( إسلامو فوبيا ) زميلي ؟!!!..

    بل وعندما تكاثرت الأسئلة على الـ FBI وكثرت الاستفسارات لديهم :
    قاموا بالتصريح في 6 يونيه 2006م بأنه :
    (( لا توجد أدلة قوية لتورط بن لادن في أحداث 11 سبتمبر )) !!!!!!!!!...

    FBI says,
    “No hard evidence connecting Bin Laden to 9/11”

    http://www.teamliberty.net/id267.html

    أي : بعد 6 سنوات ساعة هذا التصريح : لا توجد أدلة قوية !!!!!!!!!......
    ------

    والآن مع المفاجأة الثانية : لنعرف من هو المتوحش الحقيقي الذي على استعداد تام لقتل الآلاف من شعبه : في سبيل مطامعه الخاصة والكذب عالميا ً- ليست أول مرة من الساسة الصهيو أمريكان وقد فعلوها من قبل بترك 2000 جندي أمريكي للقتل من اليابانيين ميناء بيرل هاربور ! - أقول :
    والآن مع المفاجأة :
    حوار صحفي مع أسامة بن لادن بتاريخ 29 - 11 - 2001م (أي قبل انقضاء شهر التفجيرات نفسه) بمدينة كراتشي : ستجد كلامه فيه : يطابق ما توصل له الشعب الأمريكي الغافل اليوم عن السياسات الدنيئة والقذرة والخسيسة لقادته وقواده إن صح التعبير !!!..
    والحوار تجد نصه كاملا ًباللغة الإنجليزية على الرابط التالي :
    http://www.serendipity.li/wot/obl_int.htm

    وإليك ترجمته بالتقريب :
    -------

    مُراسل المجلة :
    لقد تم اتهامك بالتورط في هجمات نيويورك وواشنطن .. فماذا تريد القول حول هذا ؟.. وإذا لم تكن أنت .. فمن تتوقع أن يكون ؟..

    أسامة بن لادن :
    بسم الله الرحيم الرحمن .. الحمد لله : خالق الكون الكامل .. والذي جعل الأرض : كمسكن للسلام للبشر الكامل .. الله الرزاق .. والذي أرسل النبي محمد صلي الله عليه وسلم لتوجيهنا. ..
    بداية ً: أنا ممتن لمجموعة Millat للنشر .. والتي أعطتني الفرصة لحمل وجهة نظري إلى الناس .. وبشكل خاص : للمؤمنين .. ولشعب باكستان : والذي رفض تصديق أكاذيب الشيطان :
    (الجنرال برويز مشرف) ...
    قلت : لم أشترك في هجمات سبتمبر 11 في الولايات المتحدة .. فأنا مسلم .. وأحاول دائما ًتجنب قول الكذب .. لم يكن عندي معرفة بهذه الهجمات ! ولم أخطط لقتل النساء البريئات ! ولا الأطفال ولا الناس الآخرين ! فإن الإسلام يُحرّم تسبيب الأذى إلى النساء البريئات والأطفال والناس الآخرين ...
    ومثل هذه الممارسات : مُحرّمة عندنا : حتى أثناء المعركة !. بل هي الولايات المتحدة : هي التي تمارس كل قسوة على النساء والأطفال وعامة شعوب المعتقدات الأخرى !.. وبشكل خاص : أتباع الإسلام !
    فكل الذي يحدث في فلسطين في الـ 11 شهر الأخير : كافي لدعوة غضب الإله على الولايات المتحدة وإسرائيل !.. كما أن هناك أيضا ًتحذيرا ًلتلك البلدان الإسلامية الأخرى : والتي تشهد بصمت : كل هذه الإنتهاكات ! ماذا فعل بالشعب العراقي البريء ؟ الشيشان والبوسنة ؟ فقط إستنتاج واحد : يُمكن أن يُشتق مِن لامبالاة الولايات المتحدة والغرب تجاه هذه الأعمال الإرهابية : وتجاه رعاية المستبدين بهذه السلطات : ألا وهو : أن أمريكا : ضدّ القوة الإسلامية .. وهي تأمر غيرها من القوات أيضا ً: بمعاداة الإسلام !.. وحتى صداقة أمريكا مع البلدان الإسلامية : فهي فقط : للعرض ! أو بالأحرى : للخداع ! للإغراء ! أو حتى خوفا ًمِن هذه البلدان !.. الولايات المتحدة : تجبرهم للعب دور : تم اختياره مسبقا ً!.. ويمكنك بنظرة شاملة للعالم :
    أن ترى أن عبيد الولايات المتحدة : إمّا حكام .. وإما أعداء المسلمين !

    فعلى أمريكا أن تبحث عن منفذي هذه الهجمات : مِن أمريكا نفسها !
    إما مِن الذين هم جزء من نظام الولايات المتحدة : لكن يعارضونها !
    أو مِن أولئك الذين يعملون للنظام الآخر ! أي الأشخاص الذين يريدون جعل القرن الحالي : قرن نزاع ٍبين الإسلام والمسيحية :
    لكي تبقي حضارتهم : أمة : وبلاد : وعقيدة : على قيد الحياة !
    هم يمكن أن يكونوا أي شخص : مِن روسيا إلى إسرائيل !..
    ومِن الهند إلى صربيا !..
    بل وفي الولايات المتحدة نفسها : هناك العشرات مِن المجموعات المنظمة بشكل جيد ٍ.. والمجهزة بشكل جيد : والتي لها القدرة في تسبيب دمار واسع النطاق مثل هذا !.. ثم أنت لا تستطيع نسيان اليهود الأمريكان !.. والمنزعجون بشدة مِن الرئيس بوش : منذ الإنتخابات في فلوريدا : وتريد الإنتقام منه !!...

    ثم هناك أيضا ًوكالات الإستخبارات في الولايات المتحدة : والتي تطلب ما قيمته : بلايين الدولارات مِن الأموال سنويا ً: مِن الكونجرس والحكومة !... وهذا التمويل الضخم :
    كان له ما يبرره طوال وجود الاتحاد السوفييتي السابق !..
    وأما بعده : فقد أصبحت تلك الميزانية في خطر الانتقاص الكبير !
    ولذلك : فقد احتاجوا عدوا ًجديدا ً!!!!...
    فبدأوا أولا ً: بدعاية أمريكية وعالمية ضخمة ضد أسامة وطالبان !..
    ثم بعد ذلك : وقعت هذه التفجيرات !..
    وبالفعل : لقد أقرت إدارة بوش : ميزانية مِن 40 بليون دولار !
    فإلى أين ستذهب هذه الكمية الضخمة مِن الأموال ؟!!..
    ستذهب للأسف إلى نفس الوكالات : والتي تحتاج لأموال ضخمة : لمواصلة ممارسة أهميتهم ونفوذهم في أمريكا والعالم !...
    فالآن : هم سيصرفون المال لتوسعهم ولزيادة أهميتهم !...

    أنا سأعطيك مثالا ً..
    مُهربو مخدرات مِن جميع أنحاء العالم :على صلة خفية بوكالات مباحث الولايات المتحدة !!..
    لأن هذه الوكالات : لا تريد إستئصال زراعة وتهريب المخدرات !
    لأن أهمية وجودها ساعتها : ستضعف أمام الرأي العام الأمريكي !
    ولذلك : فهم في الخفاء : يُشجعون تجارة المخدرات :
    لكي يُظهروا حسن أدائهم !.. ويسحبون ما قيمته ملايين الدولارات مِن الميزانية سنويا ً!!..
    وكالة المخابرات المركزية (CIA) :
    جعلت مثلا ًمِن الجنرال (نوريجا) : بارون مخدرات !!!..
    وفي وقت الحاجة : تم تحويله إلى كبش فداء !...
    وبنفس الطريقة سيتم التعامل مع الرئيس (بوش) : أو أي رئيس أمريكي آخر !.. هم لا يستطيعون تقديم إسرائيل للعدالة :
    لإنتهاكات حقوق الإنسان !.. أو لتحميلها مسؤولية مثل هذه الجرائم !... ما هذه الغرابة ؟!!.. تلك الحكومة الأمريكية السرية :
    يجب أن تــُسأل : مَن الذي نفذ تلك الهجمات ؟!!..

    مُراسل المجلة :
    لقد أثبتت الخسائر التي سببتها تلك الهجمات : تأثر الإقتصاد الأمريكي بها بقوة .. بل وقد اعترف الخبراء الامريكيون : بأن بضعة أخرى مِن مثل هذه الهجمات : لهي كفيلة بإسقاط الإقتصاد الأمريكي بأكمله !!!!... والسؤال الآن هو :
    لماذا لا تقوم القاعدة بمهاجمة الاقتصاد الأمريكي بمثل هذا ؟..

    أسامة بن لادن :
    قلت سابقا ًبأننا : لسنا معادون للولايات المتحدة .. نحن فقط : ضد (حكومة أمريكية) .. ضد النظام الذي يجعل الأمم عبيدا ًللولايات المتحدة !.. أو يجبرهم على ربط حرياتهم السياسية والإقتصادية بهذا النظام !.. هذا النظام : هو كليا ًتحت سيطرة اليهود الأمريكان !!... ومِن الواضح أن الشعب الأمريكي نفسه :
    صار عبيدا ًلليهود !.. بل : وتم إجباِره على العيش :
    طبقا ًللمبادئ والقوانين التي حددها اليهود !... لذا :
    فالعقاب : يجب أن يصل لإسرائيل !.. فإسرائيل في الحقيقة :
    هي التي تتسبب في حمامات دم للمسلمين الأبرياء :
    والولايات المتحدة : لا تتلفظ بكلمةٍ واحدة !!..
    ----------

    انتهت الترجمة زميلي .....
    وأما الغريب في الأمر - ولك أن تتعجب كما تريد ما دمت ممَن أغمى الإعلام أعينهم وصدقوه - :
    الغريب في الأمر هو فيلمٌ أمريكيٌ (مِن إنتاج شركة فوكس FOX) :
    حيث بدأ (ميردوخ) أكبر رأس يهودي إعلامي في العالم في إنتاجه وتصويره قبل عام ٍواحدٍ تقريبا ًمِن 11 سبتمبر !
    ثم تم عرضه في 4 مارس 2001م !!!!!!!!...
    أي قبل أحداث 11 سبتمبر بـ 6 أشهر فقط !!!!!!!!......
    إنه فيلم :
    (الرجال الوحيدون المسلحون) أو (الرجال المسلحون الوحيدون) :
    The Lone Gunmen

    حيث يحكي الفيلم باختصار عن :
    1... اختطاف طائرة ركاب مدنية بجهاز تحكم عن بُعد ...
    2... المُختطف يُعطل أجهزة الكمبيوتر والتوجيه ...
    3... المُختطف يقوم بتوجيه الطائرة للاصطدام ببرجي التجارة العالميين !!!!!...

    وبالطبع (وطبقا ًلنظرية البطل الأمريكي Hero) :
    تم في آخر لحظة إعادة السيطرة على الطائرة : لتطير مباشرة ً(وبالكاد) مِن فوق سطح البرجين !!!!...
    وإليكم ذلك المقطع الهام من الفيلم :



    وأما الأغرب فعلا ًبالأمر : فهو عدم الإشارة مِن قريب ٍولا بعيدٍ لهذا الفيلم : بعد أحداث التفجيرات في أمريكا !!!..
    بل تم التكتيم الإعلامي عنه في صمت : كأنه لم يكن !!!...

    وأما عن محتوى تفاصيل الفيلم : فهو يوضح بدقة :
    كيفية ضلوع الـ CIA في محاولة التفجير هذه !!!!!...
    وإليكم أحد نصوص الحوار الهامة بالفيلم :
    ---
    " لقد انتهت الحرب الباردة , جون : لكن بدون عدو واضح :
    يمكن إجناء المال مِن وراء محاربته !..
    ولكن : بإسقاط طائرة ركاب 727 محملة بأكملها : في وسط نيويورك : ستجد دستة مِن الدكتاتوريين في العالم : يصرخون بأمريكا لتحمل مسئولية الدفاع : ويبدأ ضخ المال مِن جديد
    " ...

    "The Cold War's over, John. But with no clear enemy to stock pile against, the arms market's flat. But bring down a fully-loaded 727 into the middle of New York City; you'll find a dozen tin-pot dictators all over the world, just clamoring to take responsibility. And begging to be smart bombed."

    " بيرترام : حسنا ً: وكيف سيسقطونها " ؟؟!!

    BERTRAM- "Well, how are they gonna bring it down?"

    " بايرس : بنفس الطريقة التي يُمكن أن يقود بها رجلٌ ميت سيارة (يقصد بالريموت كنترول : التحكم عن بعد) " !!!..

    BYERS: "Same way a dead man can drive a car."
    -------

    ولأن أمريكا هي بلد الغرائب والعجائب ورمز (العدل والإنصاف) العالميين :
    فهناك فيلم أقدم من هذا أيضا ًعام 1996م : The Long Kiss Goodnight ..!!
    ويظهر فيه التخطيط لهجمة إرهابية على مركز التجارة العالمي : ومقتل 4 الآف شخص :
    ثم إلصاق التهمة بالمسلمين ..!!!! شيئ غريب فعلاً < هل تتذكر كلمات بن لادن منذ قليل > ؟!!..
    فهل القاعدة استوحت فكرتها من الفيلم يا ترى ؟؟..
    أم أن العالم بأسره من الغباء لدرجة انطلت عليه كذبة مكشوفة قبل 6 سنوات من وقوع الهجمة ؟!!..

    The Long Kiss Goodnight is a 1996 American action thriller film, This Film shows a planing for a terrorist attack on World Trade Center and killing 4 thousands people and accusing Muslims for this attack !!!. Notice it was in 1996

    ولولا أن المقطع فيه جزء من امرأة متبرجة لكنت وضعته هنا ...!
    فمَن أراد :
    فهذا رابطه فقط للتوثيق وعدم التكذيب :
    http://www.youtube.com/watch?v=4C0bxS42-RA

    وإليك هذا الرابط من مدونتي فيه كل التفاصيل وبالصور حول ما وقع في 11 سبتمبر !!!!..
    http://abohobelah.blogspot.com/searc...A8%D8%B1%D9%89

    وأرجو ألا يتشعب الموضوع مع إخواني المسلمين سواء مع أو ضد هذه الحقائق والمعلومات ...
    ويُـتبع إن شاء الله تعالى حين تيسر الوقت : بباقي الردود على الزميل ...
    التعديل الأخير تم 07-09-2012 الساعة 10:23 PM

  13. #13

    افتراضي


    متابعة الرد ......

    أنت قلت زميلي :

    مثلك يعلم يازميلي أن المجتمع أين كان يحكم على مجتمع آخر من خلال تصرف فرد و يعمم على الباقي فما بالك عندما تصدر الإساءة من جزأ ليس بقليل من مجتمع ما لعلك تتذكر واقعة قتل الطالبان لتلك المرأة في ملعب كرة قدم أمام جمهور لقد ذهل العالم أجمع و حتى المسلمين كذلك و ستبقى تلك الواقعة أقتم صورة تحسب على الإسلام و كم و كم من مثل تلك البشاعة أرتكبت بإسم الإسلام ثم إن تفسير النص الإسلامي المطروح حاليا عند بعض الفرق المتشددة جعلت مفهوم الإسلام لذى المجتمع الغربي مرادف للعنف و الشدة و الإنغلاق و التميز تجاه المرأة ضف إلى ذلك تصرفات بعض المسلمين المقيمين في الغرب و قد ذكرت في رد محذوف ما قام به الناطق بإسم shariaofbelgium كمثال بسيط و كخلاصة لهذه النقطة أقول إن تنامي الإسلاموفوبيا في الغرب جاء نتيجة طبيعية لمجتمع أصبح لا يري في الإسلام إلا تلك الصور البشعة ليس إلا فاللوم إذن على المسلمين الدين أعطوا صورة سيئة عن الإسلام
    أقول :
    ولأنه ليس أقوى من بيان الحق : بمثل عقد المقارنات التي تفضح الظلام بجانب النور :
    فخذ عندك التالي من حروب غير المسلمين من أهل السنة والجماعة :
    بخستها وقذارتها ودمويتها ووحشيتها وخسائرها المفجعة التي لا شبيه لها :
    ثم سأتجول بك بعدها فيما قاله غير المسلمين أنفسهم عن عظمة الحروب الإسلامية :
    بالحقائق ......
    وليس بالأكاذيب والكلام الفارغ العاري من الإثبات ..

    -------
    أولا ً: حروب غير المسلمين ...
    -------

    وسأكتفي فيها بأهم ما في القرن الماضي فقط ..

    1...
    إلقاء الجيش الأمريكي لقنابل هيروشيما ونجازاكي النووية في 6 و9 أغسطس 1945م :
    أهلكت 250 ألفا ًمن البشر !!..
    وجرح أكثر من 100 ألف !!..
    والإشعاع الذري الذي ما زالت له آثار إلى يومنا هذا !!..
    والضحايا بالطبع من المدنيين (( مدني : أي لم يشارك في الحرب )) ..

    2...
    وقبلها في يوم 9 و10 مارس 1945م : إسقاط قنابل النابالم الحارقة بواسطة طائرات B29 على طوكيو :
    ومقتل 80 ألف ياباني مدني (( مدني : أي لم يشارك في الحرب ))

    3...
    الحرب الكورية سنة 1950م : دخلت فيها أمريكا تحت مظلة الأمم المتحدة إلى جوار كوريا الجنوبية ضد كوريا الشمالية والصين .. وقد قدِّرت خسائر كوريا الشمالية والصين بـ :
    مليون ونصف مليون من العسكريين !!..
    ومليون مدني !!..
    وقامت أمريكا بتدمير 40% من المنشآت الصناعية المدنية الكورية الشمالية !!..
    وكذلك 30% من المساكن !!..
    وإلى اليوم لمَن لا يعرف : 6.4 مليون إنسان في كوريا الشمالية :
    مهددون بالموت جوعًا !!.. ويعيشون على الأعشاب والطحالب !!..
    وأ ُكرر : (( مدني : أي لم يشارك في الحرب )) !!..

    4...
    الحرب الفيتنامية (1963- 1975م) : أعنف حرب إبادة في التاريخ !!.. حيث فني معظم شعب فيتنام في الحرب !!..
    حيث قتل الأمريكان منه من (3 - 4) ملايين قتيل !!..
    وقتل من الأمريكان : 59 ألفًا فقط !!..
    كما استخدمت أمريكا الأسلحة المحرمة دوليًّا ضد المدنيين مثل :
    النابالم .. والفوسفور الأبيض (هيا عادتها ولا هاتشتريها - آل حقوق الإنسان آل) !
    وأ ُكرر : (( مدني : أي لم يشارك في الحرب )) !!..



    في الصورة بالأعلى : الفتاة الفيتنامية كيم فوك : تلك الصورة التي حركت الضمير العالمي أخيرا ًللوقوف في وجه الوحشية الأمريكية الغاشمة صاحبة التشدق بحقوق الإنسان .. وللمزيد من الصور والمعلومات : يرجى كتابة (نابالم فيتنام) في بحث جوجل صور ..

    5...
    جرائم وحشية الروس الملحدين والشيوعيين والماركسيين في أفغانستان والشيشان وداغستان وغيرها من الدول الآسيوية المجاورة !!.. والتي أقل ما فيها :
    جرائم إبادة جماعية : قتل لينين : 8 ملايين !!..
    وقتل ستالين : 20 مليونًا !!..
    وتم اغتصاب عشرات الآلاف من المسلمات حتى الموت !!
    (هذه المعلومة فقط : لمقارنة مَن يتشدق بالمعاملة الكريمة لملكات اليمين في الإسلام :
    ويخلط الأوراق ليُصورها في صورة ما يفعله الكافرون بالنساء في حروبهم !!
    )
    وكل ذلك جله من المدنيين العُزل كالعادة !!..
    وأ ُكرر : (( مدني : أي لم يشارك في الحرب )) !!..

    6...
    الحرب العالمية الأولى : 8 ملايين قتيل !!.. و21 مليون جريح !!..

    7...
    الحرب العالمية الثانية : من 50 - 60 مليون قتيل !!..

    8...
    ولا يظنن ظان أنه كلما تقدمت البشرية (في الظاهر) : بما يسوقها من كفر وإلحاد وعلمانية وليبرالية ولا دينية ونصرانية حاقدة ويهودية خبيثة : أن هذه الخسائر والأرقام والأفعال المشينة تصير أكثر رحمة !!!..
    لا والله ..
    بل : لم .. ولن .. تعرف الإنسانية حروبا ً:
    مثل حروب المسلمين من أهل السنة والجماعة !!..

    9...
    ولأنني لا أريد لهذا الموضوع أن يكون سبب حزن ٍونحن على مشارف العيد ..
    فلن أذكر جرائم الأمريكان والشيعة الروافض الإيرانيين في العراق ..
    من مجازر واعتقالات وإبادة وأسلحة محرمة دوليا ً.. إلخ
    (ناهيكم أن سبب الحرب المزعوم أصلا ً: وهو الرؤوس النووية : لم يجدوه بعد) !
    حيث : Sorrrrry .. هكذا بكل بساطة يا أولي الألباب : تم الاعتذار عن عشرات السنين من الحصار الغذائي الذي مات فيه ملايين الأطفال الأبرياء !!.. وتم الاعتذار عن ما لا يقل عن الثلاثة ملايين قتيل مدني بمختلف الأسلحة البشعة !!..
    وأ ُكرر : (( مدني : أي لم يشارك في الحرب )) !!..

    ولن أتحدث عن غزة وفلسطين ..
    والسبب :
    أن العراق وغزة وأفغانستان : يسهل تذكرهم لهذا الجيل والبحث عن مخازي غير المسلمين فيهم ..

    ولكني أختار مما لا يعرفه جيل الزميل :
    البوسنة والهرسك مثلا ً..
    مع الاعتذار لمآسي كشمير والفلبين والشيشان والقوقاز والصومال !!..
    فقد صار في كل جهة ٍلنا جرح ٌوالله المستعان ...
    " الأكلة إلى قصعتها " ..

    وسوف أذكر لكم بعض مخازي الصرب والكروات بمباركة الكنيسة والحكومات العالمية على البوسنيين العزل : لنقارن بينها وبين ما سأذكره بعد من دخول الصليبيين القدس : ومقارنة كل ذلك أخيرا ًبدخول المسلمين القدس !!!..

    10...
    حيث تم حظر الأسلحة عن البوسنة المسلمة .. في حين تم شحن ترسانة الصرب والكروات بكل ما لذ وطاب من أدوات الشيطان وجنود إبليس .. لتستمر أبشع حرب إبادة تحت مشهد ومسمع العالم (المتحضر) : من 1992م : 1995م : وبتواطيء من عصابة الأمم المتحدة : والتي لم يزدها بطرس غالي النصراني القذر في عامه : إلا جمودا ًلحين تصفية المسلمين بكل بشاعة !!..
    وإليكم بعض الصور المشرقة :

    11...
    قام الصرب في المناطق التي احتلوها على التركيز على أئمة المساجد ورجال الدعوة !!.. حيث يتم شنقهم وتعليقهم على مآذن المساجد !!.. كما حاول الصرب الأرثوذكس تنصير العديد من المسلمين !!.. ونجح الرهبان في خطف (50 ألف طفل بوسني) من المستشفيات ومراكز اللاجئين !!.. وتم شحنهم في حافلات إلى بلغراد : ثم إلى جهة تنصيرية ألمانية !!..
    أقول :
    يحدث هذا : في الوقت الذي يتم فيه نشر عالميا ًأن التطرف الإسلامي يعمل على إجبار الغير مسلمين على الإسلام : سواء تحت تهديد السلاح (أو فرية انتشار الإسلام بالسيف) .. أو بطرق أخرى ..!
    ورغم تهافت كل تلك الأكاذيب تاريخيا ًلمَن يقرأ (وسوف أعرض كما قلت لكم الأدلة بعد قليل) .. ورغم أن الإسلام هو أسرع الأديان انتشارا ًالآن في العالم : وهو أضعف أمم الأرض سلاحا ًوسياسة :
    إلا أن الحقائق تأبى إلا الظهور جلية ًللعميان اليوم !!..
    فكما أجبر الملحدون والشيوعيون والماركسيون غيرهم على مذاهبهم الهدامة ..
    فكذا يفعل النصارى في كل حرب سواء بمجهوداتهم الفردية أو تحت ستار عصابة الأمم والمساعدات الدولية والصليب الأحمر !!..

    http://quietube2.com/v.php/http://ww...eature=related

    في الرابط بالأعلى فيديو :
    تقرير مترجم من التليفزيون الألماني على حركات التنصير الخسيسة في العراق !

    حيث في الوقت الذي يستقطب فيه الإسلام الناس أحرارا ًبإراداتهم :
    يستقطبهم آخرون تحت ضغط العلاج أو الغذاء أو المال أو الغش والخداع !
    ونتابع سائر الصور المشرقة في البوسنة ..

    12...
    ارتكب الجنود الصرب فظائع كثيرة في حق المسلمين البوسنيين .. وكان كل شيء يحدث بمباركة الكنيسة الأرثوذكسية وأوامرها .. فقام الجنود بقطع إصبعين وترك ثلاثة أصابع للضحايا كرمز على التثليث !!.. ورسم الصليب على الأجسام بالسكاكين والحديد !!..
    (نفس وحشية محاكم التفتيش لو هناك مَن يقرأ ويعتبر : فالكفر ملة واحدة)

    13...
    كما أصدرت الكنيسة فتوى تبيح اغتصاب الصرب للمسلمات !!.. فتم اغتصاب آلاف الفتيات !!.. حتى أنه من كثرتهن : لم يتوصل إلى إحصائية دقيقة تعبر عن عدد المغتصبات !!.. وخصوصا ًوأن كثيرا ًمنهن كانت تموت أثناء أو بعد الاغتصاب !!.. وتشير بعض التقديرات إلى اغتصاب حوالي (60 ألف سيدة وفتاة وطفلة) بوسنية حتى (فبراير 1993م) !!.. ولم يُفرق هؤلاء الجنود الكلاب في ذلك بين امرأة مسنة أو صغيرة : حيث كان الاغتصاب بدافع الإذلال والهزيمة النفسية في المقام الأول !!.. والمحزن أن كل واحدة من هؤلاء : تم اغتصابها عدة مرات !!..

    أرجو مقارنة تلك الأفعال الإجرامية المتوحشة التي لا تخلو منها حرب واحدة (سواء من ملحدين أو شيوعيين أو نصارى أو يهود) : بالرابط التالي عن :
    عظمة تشريعات الإسلام مع ملكات اليمين والعبيد والإماء :
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?t=33215
    وبالمناسبة :
    عندي تقرير منذ سنوات عن هذه الجرائم لمَن يريد ..

    14...
    ومن الأمثلة المثيرة للشجن : اقتحم ثلاثة من الجنود الصرب منزل أسرة مسلمة تتكون من امرأة مسنة (جدة 60 عامًا) وابنتها الكبرى (أم 42 عامًا) وبناتها الخمس (19 , 15 ,12 , 9 , 6 عامًا) .. وقاموا تحت التهديد باغتصاب الجدة بالقوة أمام ابنتها وأحفادها .. ثم قاموا باغتصاب الأم أمام أمها وبناتها .. ثم قاموا باغتصاب الفتيات الخمسة الصغيرات أمام الأم والجدة .. مما نتج عنه موت اثنين من الفتيات الصغيرات .. بينما فقدت الجدة والأم النطق والعقل ..

    15...
    وكانت القوات الدولية -الفرنسية والأوكرانية- تبيع طعام المساعدات المجاني أصلا ًللبوسنيات : بالنقود ..! والتي لا تملك النقود : فالاغتصاب مقابل الطعام !!.. حتى استغاث مسلمو البوسنة بمسلمي العالم .. وأرسل وقتها "علي عزت بيجوفيتش" رحمه الله 100 رسالة إلى زعماء العالم وخاصة المسلمين منهم !!..

    16...
    ومَن يقرأ تفاصيل المجازر في تلك الحرب : يعرف حقيقة الوجه الآخر لعصابة الأمم المتحدة ورؤسائها !!.. ففي واحدة من أبشع المجازر والإبادة الجماعية منذ الحرب العالمية الثانية في أوروبا :
    تم قتل قرابة 8 آلاف مدني أعزل في (سربرنيتشا) 1995م !!!.. وأما الفاجعة : فهي اتهام أهالي الضحايا للقوات الهولندية العاملة في نطاق قوات الأمم المتحدة : بعدم الدفاع عن أهالي المدينة بل : تسليم من التجأ لثكنة هذه القوات : لميليشا صرب البوسنة : والتي قتلتهم جميعاً لاحقاً !!..

    17...
    وقد تم اكتشاف العديد من المقابر الجماعية (مدنيين تم قتلهم بالرصاص من الخلف) وخصوصا ًفي مدينة (موستار) ..

    18...
    وقد قامت الأمم المتحدة بوضع إحصائية تقريبية لضحايا الحرب بـ :
    200 ألف قتيل .. و200 ألف جريح ومعاق ..

    19...
    كما خلفت سنوات الحرب وراءها تدمير :
    60% من المنازل والمساكن ..
    33% من المستشفيات ..
    50% من المدارس ..
    85% من البنية التحتية ..
    مساحة 300 كم مزروعة بالألغام بشكل مؤكد : وذلك طبقًا لتقدير مركز مكافحة الألغام التابع للأمم المتحدة في البوسنة UNMAC ..
    هذا بجانب الأمراض العصبية والنفسية التي أصابت نصف الناجين من سكان البوسنة تقريباً !

    ولا حول ولا قوة إلا بالله العظيم !!..

    فهذا هو ما يفعله الإنسان (أيا ًما كان توجهه : ملحد - لا ديني - نصراني - هندوسي - شيعي رافضي إلخ) : عندما يتنصل من شرع الله عز وجل الخاتم الإسلام !!!..

    -------
    ثانيا ً: حروب المسلمين ...
    -------

    أقول : لم ولا ولن : يجد العالم أمة ًكانت لها تشريعاتها الرحيمة العادلة : حتى في الحروب : وطبقتها بالفعل على أرض الواقع : إلا الأمة الإسلامية السُـنية !!..
    وأرجو قراءة الأحاديث التالية بتمعن :
    ومقارنة حال (المدنيين الذين لا يشتركون في الحرب) فيها : بما سبق !

    فهذا رسول الله بأبي هو وأمي يُعلم أصحابه فيقول :
    " اغزوا باسم الله : في سبيل الله .. قاتلوا مَن كفر بالله .. اغزوا : ولا تغُلّوا .. ولا تغدروا .. ولا تمثلوا (أي تشويه القتلى والجثث) .. ولا تقتلوا وليدا ً" !!..
    صحيح مسلم !!..

    وعن رباح بن ربيع قال :
    " كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة .. فرأى الناس مجتمعين على شىء .. فبعث رجلا فقال : انظر علام اجتمع هؤلاء ؟!.. فجاء فقال : على امرأة قتيل (أي مقتولة) .. فقال : ما كانت هذه لتقاتل !!.. قال : وعلى المقدمة خالد بن الوليد .. فبعث رجلا ًفقال : قل لخالد : لا تقتلن امرأة ولا عسيفا ً" !!..
    رواه أبو داود وصححه الألباني ..

    ونهى عن الغدر : حتى في الحرب ..! يقول صلى الله عليه وسلم :
    " إن الغادر : يُنصب له لواءٌ يوم القيامة فيُقال : هذه غَدْرة فلان بن فلان " !!..
    رواه البخاري ومسلم ..

    والآن : أترككم مع الثمرات .. ومع تطبيق الأقوال إلى أفعال ..
    وليس مثل دساتير حقوق الإنسان والأسرى وعصابة الأمم ورحمة النصارى المزعومة !

    1...
    يقول (توماس آرنولد) في كتابه (الدعوة إلى الإسلام ص99) :
    " لم نسمع عن أية محاولة مُدبرة لإرغام غير المسلمين على قبول الإسلام .. أو عن أي اضطهاد منظم قصد منه استئصال الدين المسيحي من قِـبل المسلمين " !!!!!...
    أقول :
    قارنوا ذلك بما سبق !!.. بل :
    وعندما أقدم الرافضة الباطنيون العبديون (الذين تسموا زورا ًبالفاطميين) على حمل المسلمين جبرا ًعلى الكفر والتشيع والرفض : للدرجة التي أجبروا فيها حتى النصارى أنفسهم على ذلك : كان الحادثين التاليين هما موقف الإسلام منهم حيث : (لا إكراه في الدين) !!..

    2...
    يذكر الحادثتين الدكتور (أيه إس ترتون) في كتابه (أهل الذمة في الإسلام ص214) حيث يقول :
    " وهذا ما حصل بالفعل زمن (الحاكم بأمر الله الفاطمي الشيعي الرافضي) الذي أقل ما يوصف به هو : (الخبل والجنون) ..! وكان من خبله : أن (أكره) كثيرين من أهل الذمة (أي اليهود والنصارى) على الإسلام !!!!.. فسمح لهم الخليفة (الظاهر) بالعودة إلى دينهم .. فارتد منهم الكثير بالفعل سنة 418 هـ " !!..

    " ولما تم جبر (موسى بن ميمون) على التظاهر بالإسلام : فر إلى مصر .. وعاد إلى دينه : فلم يعتبره القاضي (عبد الرحمن البيساني) مرتداً .. بل قال : رجل ٌ يُـكره على الإسلام : لا يصح إسلامه شرعاً " ..

    ويعلق على ذلك الدكتور (ترتون) نفسه فيقول :
    " وهذه عبارة تنطوي على : التسامح الجميل " ..!

    3...
    يقول (ول ديورانت) في كتابه (قصة الحضارة 12/131) :
    " لقد كان أهل الذمة المسيحيون والزرادشتيون واليهود والصابئون يستمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح : لا نجد لها نظيراً في البلاد المسيحية في هذه الأيام !!!!.. فلقد كانوا أحراراً في ممارسة شعائر دينهم .. واحتفظوا بكنائسهم ومعابدهم " !!..

    ويقول أيضا في نفس الكتاب السابق :
    " وكان اليهود في بلاد الشرق الأدنى قد رحبوا بالعرب الذين حرروهم من ظلم حكامهم السابقين .. وأصبحوا يتمتعون بـ (كامل الحرية) في حياتهم وممارسة شعائر دينهم . وكان المسيحيون أحراراً في الاحتفال بأعيادهم .. وكان الحجاج المسيحيون يأتون أفواجاً آمنين لزيارة الأضرحة المسيحية في فلسطين .. وأصبح المسيحيون (أي في بلاد المسلمين) والذين خرجوا على كنيسة الدولة البيزنطية (أي كنيسة روما) .. والذين كانوا يلقون صوراً من الاضطهاد على يد بطاركة القسطنطينية وأورشليم والاسكندرية وإنطاكيا .. أصبح هؤلاء الآن : (أحراراً آمنين تحت حكم المسلمين) " !!!!!..

    4...
    وينقل مترجم كتاب (حضارة العرب) لـ (غوستاف لوبون) في حاشية الصفحة 128 :
    قول ما جاء عن (روبرتسن) في كتابه (تاريخ شارلكن) :
    " إن المسلمين وحدهم هم الذين جمعوا بين (الغيرة لدينهم) .. و(روح التسامح) نحو أتباع الأديان الأخرى .. وإنهم مع امتشاقهم الحسام (أي السيف) نشراً لدينهم .. فقد تركوا مَن لم يرغبوا في هذا الدين : أحراراً في التمسك بتعاليمهم الدينية " !!!..

    5...
    وينقل أيضاً عن الراهب (ميشود) في كتابه (رحلة دينية في الشرق) قوله :
    " ومن المؤسف أن (تقتبس) الشعوب النصرانية من المسلمين (التسامح) !!.. والذي هو آية الإحسان بين الأمم !!.. واحترام عقائد الآخرين .. وعدم فرض أي معتقد عليهم بالقوة " !!!!...

    6...
    وينقل (أيه إس ترتون) مرة أخرى في كتابه (أهل الذمة في الإسلام ص159) شهادة البطريك (عيشو يابه) الذي تولى منصب (البابوية) حتى عام 657 هـ حيث يقول :
    " إن العرب الذين مكنهم الرب من السيطرة على العالم يعاملوننا كما تعرفون .. إنهم ليسوا بأعداء للنصرانية !!.. بل يمتدحون ملتنا !!!.. ويوقرون قديسينا وقسسنا !!!.. ويمدون يد العون إلى كنائسنا وأديرتنا " !!!!..

    7...
    ويقول المفكر الأسباني (بلاسكوا أبانيز) في كتابه (ظلال الكنيسة) متحدثاً عن الفتح الإسلامي للأندلس :
    " لقد أحسنت (أسبانيا) استقبال أولئك الرجال الذين قدموا إليها من القارة الإفريقية (يعني المسلمين) .. وأسلمتهم القرى برمتها بغير مقاومة ولا عداء !!!.. فما هو إلا أن تقترب كوكبة من فرسان العرب من إحدى القرى .. حتى تفتح لها الأبواب !!.. وتتلقاها بالترحاب !!!.. فكانت غزواتهم غزوة (تمدين وحضارة) ولم تكن غزوة (فتح وقهر) .. ولم يتخل أبناء تلك الحضارة زمناً عن فضيلة (حرية الضمير) .. وهي الدعامة التي تقوم عليها كل عظمة حقة للشعوب !!!... فقبلوا في المدن التي ملكوها (كنائس النصارى) و (بيع اليهود – جمع بيعة) ولم يخشَ (المسجد) من (معابد الأديان) التي سبقته .. بل عرف لها حقها !!.. واستقر إلى جانبها .. غير حاسد لها .. ولا راغب في السيادة عليها " !!!..

    8...
    ويقول المؤرخ الإنجليزي السير (توماس أرنولد) في كتابه (الدعوة إلى الإسلام ص51) :
    " لقد عامل المسلمون المنتصرون العرب : المسيحيين : بتسامح عظيم منذ القرن الأول للهجرة !!.. واستمر هذا التسامح في القرون المتعاقبة .. ونستطيع أن نحكم بحق أن القبائل المسيحية التي اعتنقت الإسلام : قد اعتنقته عن (اختيار وإرادة حرة) !!.. وأن العرب المسيحيين الذين يعيشون في وقتنا هذا بين جماعات المسلمين : لخير شاهد على هذا التسامح " !!..

    9...
    وتقول المستشرقة الألمانية (زيغريد هونكه) في كتابها (شمس العرب تسطع على الغرب ص364) :
    " العرب (لم يفرضوا) على الشعوب (المغلوبة) الدخول في الإسلام .. فالمسيحيون والزرادشتية واليهود الذين لاقوا قبل الإسلام (أبشع أمثلة للتعصب الديني وأفظعها) : سمح لهم جميعاً دون أي عائق يمنعهم بممارسة شعائر دينهم .. وترك المسلمون لهم بيوت عبادتهم وأديرتهم وكهنتهم وأحبارهم دون أن يمسوهم بأدنى أذى !!!!.. أو ليس هذا منتهى التسامح ؟!!!.. أين روى التاريخ مثل تلك الأعمال ؟.. ومتى ؟!!.. " ..

    وفعلا ًزميلي : وكأن السؤال لك !!.. بل : ولغيرك ممَن لا يقرأ عن دينه إلا للحاقدين الكاذبين الذين يُطلقون الكلام على عواهنه !!!..

    10...
    ويقول المـؤرخ الإسباني (أولاغي) :
    " فخلال النصف الأول من القرن التـاسع : كـانت أقـلية مسيحية مُهمة تعيش في قرطبة وتمارس عبادتها بحرية كاملة " !!..

    11...
    ويقـول القس (إيِلوج) :
    " نعيش بينهم دون أنْ نتعرض إلى أيّ مضايقات في ما يتعلق بمعتقدنا " !!!!..

    12...
    ويبين لنا (توماس أرنولد) في كتابه (الدعوة إلى الإسلام ص93) أن :
    " (خراج) مصر كان على عهد (عثمان رضي الله عنه) : (اثنا عشر مليون دينار) .. فنقص في عهد (معاوية رضي الله عنه) حتى بلغ (خمسة ملايين) .. ومثله كان في (خراسان) .. فتلاعب بعض الأمراء في شرع الله : طمعا ًفي (الخراج والجزية) .. فلم يُسقطهما بعض الأمراء عمّن أسلم من أهل الذمة !!!!!.. ولهذا السبب : قام أمير المؤمنين (عمر بن عبد العزيز) بعزل واليه على (خراسان) : (الجراح بن عبد الله الحكمي) .. وكتب له كلمته المشهورة : " إن الله تعالى بعث محمداً هادياً .. ولم يبعثه جابياً " !!!!..

    والسؤال الآن زميلي هو :
    إذا كان الحال هو كما عرفنا وقرأنا الآن .. من عدم (غصب) شعوب العالم على اعتناق الإسلام .. أو حتى مضايقتها في أديانها .. فما هو السر إذا ًفي :
    تقبل هذه الشعوب للإسلام وانتشاره فيها إلى الآن ؟!!!!!!!!!!..

    13...
    ينقل (الخربوطلي) عن المستشرق (دوزي) في كتابه (نظرات في تاريخ الإسلام) قوله :
    " إن تسامح ومعاملة المسلمين الطيبة لأهل الذمة : أدى إلى إقبالهم على الإسلام .. وأنهم رأوا فيه اليسر والبساطة : مما لم يألفوه في دياناتهم السابقة " !!!!!..

    14...
    ويقول (غوستاف لوبون) في كتابه (حضارة العرب ص127) :
    " إن القوة لم تكن عاملاً في انتشار القرآن .. فقد ترك العرب المغلوبين أحراراً في أديانهم .. فإذا حدث أن انتحل بعض الشعوب النصرانية الإسلام .. واتخذ العربية لغة له : فذلك لِـما كان يتصف به العرب الغالبون من (ضروب العدل) الذي لم يكن للناس عهد بمثله !!!.. ولِـما كان عليه الإسلام من (السهولة) التي لم تعرفها الأديان الأخرى " !!..

    ويقول أيضا ً:
    " وما جهله المؤرخون أن (حِلم) العرب الفاتحين و (تسامحهم) : كان من (الأسباب السريعة) في اتساع فتوحاتهم وفي سهولة (اقتناع) كثير من الأمم بدينهم ولغتهم !!!!.. والحق : أن الأمم لم تعرف (فاتحين رحماء متسامحين ) مثل العرب . ولا ديناً سمحاً مثل دينهم " !!..

    15...
    ويوافقه المؤرخ (ول ديورانت) فيقول في كتابه (قصة الحضارة) :
    " وعلى الرغم من منهج التسامح الديني التي كان ينتهجها المسلمون الأولون .. أو بسبب هذا المنهج : اعتنق الدين الجديدَ (معظمُ) المسيحيين .. وجميع (الزرادشتيين والوثنيين) إلا عدداً قليلاً منهم !!!.. واستحوذ الدين الإسلامي على قلوب مئات الشعوب في البلدان الممتدة من (الصين وأندنوسيا) إلى (مراكش والأندلس) !!!!.. واستحوذ على خيالهم .. وسيطر على أخلاقهم !!.. وصاغ لهم حياتهم .. وبعث آمالاً : (تخفف عنهم بؤس الحياة ومتاعبها) " !!..

    أقول : ولم يكن للإسلام كل هذا زميلي :
    إلا لو كان من رب البشر !!.. فقد عجزت عقول أباطرة الناس عن مثله !
    وما زالوا يُخرجون لنا العفن بعيدا ًعن الدين (علمانية - ليبرالية - دولة مدنية إلخ)
    وقد فشلت هذه الخداعات في بلاد الكفر نفسه : فهل من معتبر ؟!!..
    http://altwheed.blogspot.com/2011/10...post_2657.html

    16...
    ويقول (روبرتسون) في كتابه (تاريخ شارلكن) :
    " لكنا لا نعلم للإسلام (مجمعاً دينياً متسلطا) .. ولا (رُسلاً وراء الجيوش) .. ولا (رهبنة بعد الفتح) !!!.. فلم يُكره الإسلام أحدا على اعتناقه (بالسيف ولا باللسان) .. بل دخل القلوب عن (شوق واختيار) .. وكان ذلك نتيجة ما جاء في القرآن من مواهب (التأثير) و (الأخذ بالأسباب) " !!!!...

    17...
    ويقول (آدم متز) في كتابه (الحضارة الإسلامية في القرن الرابع الهجري 2/93) :
    " ولما كان الشرع الإسلامي (خاصاً) بالمسلمين .. فقد أفسحت الدولة الإسلامية المجال بين أهل الملل الأخرى وبين (محاكمهم الخاصة بهم) .. والذي نعلمه من أمر هذه المحاكم أنها كانت (محاكم كنسية) .. وكان رؤساء المحاكم الروحيون يقومون فيها مقام (كبار القضاة) أيضاً . وقد كتبوا كثيراً من كتب القانون في ذلك الوقت .. ولم تقتصر أحكامهم على مسائل (الزواج) .. بل كانت تشمل إلى جانب ذلك مسائل (الميراث) وأكثر (المنازعات) التي تخص المسيحيين وحدهم : مما لا شأن للدولة الإسلامية به " !!...

    ويقول أيضاً :
    " أما في الأندلس .. فعندنا من مصدر جدير بالثقة أن النصارى : كانوا يفصلون في خصوماتهم بأنفسهم .. وأنهم لم يكونوا يلجؤون للقاضي المسلم إلا في مسائل القتل " !!!!..

    أقول : ورغم هذا : ففي بلاد العرب ولاحتكاكهم الأطول والأقرب بالإسلام وعدله :
    فقد كانوا كثيرا ًما يلجأون إلى شرعه !!!..

    18...
    فينقل لنا (الخربوطلي) عن الدكتور (فيليب) في كتابه (تاريخ العرب) حديثه عن :
    " رغبة أهل الذمة في (التحاكم) إلى التشريع الإسلامي !!.. واستئذانهم للسلطات الدينية في أن تكون (مواريثهم) حسب ما قرره الإسلام " !!..

    وسبحان الله العظيم على الافتراءات زميلي التي لا أسهل من قولها من الجاهلين بالتاريخ البعيد والقريب !

    --------
    ثالثا ً: الختام : ومقارنة بين موقفين ..
    --------

    1... موقف دخول الصليبيين للقدس ..

    منذ أن فتح أمير المؤمنين (عمر بن الخطاب) رضي الله عنه القدس : وأهلها يعيشون جميعا في سلام .. المسلمين مع اليهود مع النصارى .. بل وقد وجد اليهود والنصارى (الأرثوذكس) في كنف المسلمين مالم يجدوه أبدا في اضطهاد نصارى (الكاثوليك) الأوروبيين لهم .. فكل منهم يتعبد في دينه كما يريد .. بل وظلت (بيع) اليهود و (كنائس) النصارى كما هي عليه لم يمسها المسلمون بسوء ..!

    فهل خمد الشيطان الرابض في قلوب الكافرين والملحدين والمُحرفين بعد ؟؟؟؟....
    لنرى ...

    نتيجة للنداء الذي أعلنه (البابا أوربانوس الثاني) في اجتماع (كليرمونت) عام 1095م :
    توجه ما يزيد على (المائة ألف رجل) من جميع أنحاء أوروبا بدافع :
    (تحرير الأراضي المقدسة من المسلمين) !!!.. وأما الدافع الحقيقي فكان :

    >> إبادة المسلمين !!!!..
    >> الحصول على الثروات الأسطورية للشرق !!!..

    وفي نهاية رحلة طويلة ومضنية استمرت (4 سنوات) .. وبعد الكثير من المجازر وعمليات النهب والسلب التي ارتكبوها بحق المسلمين وغيرهم في طريقهم .. استطاعوا فعلا دخول القدس عام 1099م .. ونتيجة حصار طويل للمدينة استمر مدة خمسة أسابيع .. سقطت المدينة في أيديهم .. وارتكبوا فيها مجزرة : أقل ما يقال عنها أنه :
    يصعب إيجاد نظير لها في تاريخ العالم !!!!..
    حيث ذبحوا جميع المسلمين واليهود في المدينة وأبادوهم !!!..

    < لا يحضرني مجزرة مثلها إلا ما فعله التتار فياجتياح بغداد بخيانة الشيعة >

    يقول أحدهم مفتخرا ً(وهو : رايموند من اجيلس) واصفا ًهذه الوحشية :
    " لقد تحققت مشاهد رائعة تستحق الرؤية ..! حيث كان بعض رجالناوكان هؤلاء أكثرنا رحمة - يقطعون رؤوس الأعداء ..! وكان البعض : يصوب الأسهم عليهم ويردونهم قتلى ..! أما الآخرون منا : فكانوا يلقون بهم في النار أحياءً !.. ليستمتعوا بقتلهم وتعذيبهم فترة ًأطول !!!!...
    وامتلأت شوارع المدينة بالرؤوس المقطعة والأيدي والأرجل ..! حتى أنه كان يصعب المشي دون التعثر فيها والوقوع من كثرة الأعضاء !!!!.. لكن كل هذه بقيت خفيفة : بالمقارنة مع ما فعلناه في هيكل سليمان .. ماذا حصل هناك ؟؟؟.. لو حدثتكم بالحقائق لما صدقتموني .. على الأقل سأقول لكم : أن ارتفاع الدماء المسفوكة في هيكل سليمان وصلت إلى حد ركب رجالنا
    " !!!!...

    المرجع : August C. Krey, The First Crusade: The Accounts of Eye-Witnesses and Participants (Princeton & London: 1921), p. 261. emphasis added

    كما وصف (ستيفن رنسيمان) في كتابه (تاريخ الحروب الصليبية جـ1 – 404 : 406) ما حدث في القدس يوم دخلها الصليبيون فقال :
    " وفي الصباح الباكر من اليوم التالي : اقتحم باب المسجد ثلة من الصليبيين .. فأجهزت على جميع اللاجئين إليه !!!... وحينما توجه قائد القوة (ريموند أجيل) في الضحى لزيارة ساحة المعبد : أخذ يتلمس طريقه بين الجثث والدماء التي بلغت ركبتيه !!!.. وتركت مذبحة بيت المقدس أثرا ًعميقا ًفي جميع العالم !!!!.. وليس معروفا ًبالضبط عدد ضحاياها !!!.. غير أنها أدت إلى (خلو المدينة من سكانها المسلمين واليهود) !!!!.. بل إن كثيراً من المسيحيين : اشتد جزعهم لما حدث " !!!..

    وحتى (غوستاف لوبون) في كتابه (الحضارة العربية) : ينقل بعض روايات (رهبان ومؤرخين) رافقوا الحملة الصليبية الحاقدة على القدس ..! فيقول نقلا ًعن الراهب (روبرت) : (وهو أحد الصليبيين المتعصبين الذي يروي ما أحدثوه في بيت المقدس) صـ 325 :
    " كان قومنا يجوبون الشوارع والميادين وسطوح البيوت : ليرووا غليلهم من التقتيل !!!.. وذلك كاللبؤات (جمع لبؤه وهي أنثى الأسد الشرسة) التي خـُطفت صغـارها !!!!..
    كانوا يذبحـون الأولاد والشباب ويقطعونهم إربا ًإربا ً!!!.. وكانوا يشنقون أناسا ًكثيرين بحبل ٍواحد بغرض السرعة !!!!... وكان قومنا يقبضـون على كل شيء يجدونه .. فيبقرون بطون الموتى ليخرجوا منها قطعا ًذهبية !!!... فيا للشره وحب الذهب !!!!.. وكانت الدماء تسيل كالأنهار في طرق المدينة المغطاة بالجثث
    " !!!!!!!!!...

    وأقول : لعل رهبانهم وقساوستهم أوهموهم بأن في قلوب وبطون المسلمين (ذهبا وكنوزا) !!!!..
    أو لعلهم اليهود ابتلعوا ذهبهم في بطونهم والله أعلم !!..
    واقرأوا التالي أيضا ًوقارنوه بوصايا نبي الرحمة محمد في النهي حتى عن التمثيل في القتل والجثث !

    يقول كاهن أبوس (ريموند داجميل) شامتاً صـ 326 : 327 :
    " ففعلنا كل ما هو عجيب بين العرب عندما استولى قومنا على أسوار القـدس وأبراجها !!!.. فقد قطعت رؤوس بعضهم !!!!.. فكان هذا أقل ما يمكن أن يصيبهم !!!.. وبقرت بطون بعضهم .. فكانوا يضطرون إلى القذف بأنفسهم من أعلى الأسوار ...! وحرق بعضهم في النـار : وكان ذلك بعد عذاب طويل !!!!!!!... وكـان لا يرى في شوارع القدس وميادينها سوى أكداس من رؤوس العرب وأيديهم وأرجلهم !!!!.. فلا يمر المرء إلا على جثث قتلاهم !!!!.. ولكن كل هذا لم يكن سوى بعض ما نالوا " !!!!!!....

    ويقول أخزاه الله وهو يصف مذبحة (مسجد عمر) في القدس :
    " لقد أفرط قومنا في سفك الدماء في هيكل سليمان !!!.. وكانت جثث القتلى تعوم في الساحة هنا وهناك !!!!!.. وكانت الأيدي المبتورة تسبح كأنها تريد أن تتصل بجثث غريبة عنها !!!!.. ولم يكتف الفرسان الصليبيون الأتقياء بذلك (ولاحظوا وصفهم بـ : الأتقياء !!!!) .. فعقدوا مؤتمرا ًأجمعوا فيه على (إبادة) جميع سكان القدس من المسلمين واليهود وخوارج النصارى (أي نصارى الشرق الأرثوذوكس) الذين كان عددهم جميعا ً(ستين ألفا ً) ..! فأفنوهم عن بكرة أبيهم في ثمانية أيام !!!..
    ولم يستبقوا منهم امرأة ًولا ولدا ًولا شيخا ً
    " !!!!!!!...

    يا سبحان الله !!.. " ما كانت هذه لتقاتل " صدق رسول الله !
    < ولم يستبقوا منهم امرأة ًولا ولدا ًولا شيخا ً> !!..

    ويقول هذا الهالك أيضا ًفي صـ 396 :
    " وعمل الصليبيون مثل ذلك : في مدن المسلمين التي اجتاحوها : ففي (المعرة) : قتلوا جميع من كان فيها من المسلمين : (اللاجئين في الجوامع والمختبئين في السراديب) !!!!.. وأهلكوا صبراً (أي حبسا ًبغير طعام ولا شراب حتى الموت) : (ما يزيد على مائة ألف إنسان) في أكثر الروايات !!!!.. (أقول : انظروا لذلك : وانظروا لرحمة الإسلام وعدله مع الأسرى والمسجونين !) .. وكانت (المعرة) من أعظم مدن (الشام) بعدد السكان : بعد أن فر إليها الناس بعد سقوط (أنطاكية) وغيرها بيد الصليبيين " !!..
    ---------

    والآن زميلي .. ولكي تكتمل المقارنة في نفس الموقف :
    تعال نرى معا ً: بماذا (( انتقم )) المسلمون لهذه المجازر عند دخولهم فاتحين للقدس ؟!

    2... موقف دخول المسلمين للقدس ..

    وأقصد به هنا : الموقف التاريخي لدخول القائد المظفر (صلاح الدين الأيوبي) للقدس !!..
    حيث تثبت كتب التاريخ والمؤرخين العرب والكفار على حد سواء أنه :

    لم تتعرض أي دار من دور بيت المقدس للنهب !!!!!....

    ولم يحل بأحد من الأشخاص مكروه !!!!...

    إذ فور دخوله للقدس : أصدر أوامره لرجال الشرطة بأن يطوفوا بالشوارع والأبواب : لمنع أي اعتداء يحتمل وقوعه على النصارى كانتقام !!!!!...

    وقد تأثر الملك (العادل) (وهو أخو صلاح الدين) لمنظر (بؤس الأسرى) !!!!..
    فطلب من أخيه (صلاح الدين) إطلاق سراح (ألف أسير) !!... فوهبهم له !!!!..
    فأطلق (العادل) سراحهم على الفور !!!!!..
    كما أعلن (صلاح الدين) نفسه : أنه سوف يطلق سراح كل (شيخ) وكل (امرأة) !!..

    وعند ظهور هذه الرحمة من المسلمين الفاتحين : أقبل (نساء الصليبيين) وقد امتلأت عيونهن بالدموع !!!.. فسألن (صلاح الدين) : أين يكون مصيرهن بعد أن لقي أزواجهن أو آباؤهن مصرعهم ؟؟!!.. أو وقعوا في الأسر ؟؟!!..

    فأجابهن (صلاح الدين) بأن وعدهن بإطلاق سراح كل من في الأسر من أزواجهن !!..

    وبذل (للأرامل واليتامى) من خزانته العطايا : كل بحسب حالته !!!!...
    فكانت رحمته وعطفه : نقيض أفعال الصليبيين الغزاة منذ 88 عاما ًمضت !!...

    أما بالنسبة لرجال الكنيسة أنفسهم (وعلى رأسهم بطريرك بيت المقدس) :
    فإنهـم لم يهتـموا إلا بأنفسهم !!!!!.. وقد تعجب المسلمون حينما رأوا (البطريرك هرقل) وهو يؤدي العشرة دنانير (مقدار الفدية المطلوبة منه) عن نفسه ( فقط ) : ويغادر المدينة !!..
    وقد انحنت قامته : من وطأة ثقل ما يحمله من الذهب !!!!!!!...
    وقد تبعته عربات تحمل ما بحـوزته من الأموال والجواهر والأواني النفيسة !!!!!!!!!...

    ومع أن جميع النصارى كانوا يشعرون بالخوف الشديد .. بل وكانوا ينتظرون خائفين من أن يقتص
    منهم (صلاح الدين) : فيقوم بقتلهم أشنع قتلة كما فعل أسلافهم من قبل عند دخولهم المدينة :
    إلا أن (صلاح الدين) الذي تربى في محراب القرآن وسنة نبيه العدنان : لم يقم بإيذاء أيا ًمنهم !!!!!!!!.. ولم يكتف بذلك .. بل وقد أمر اللاتين (أي الكاثوليك) بترك المدينة .. وسمح (للأرثوذكس) الذين لم يكونوا يحملون صفة الصليبية الأوروبية الغاشمة : بالبقاء فيها : والتعبد فيها : كيفما يشاءون !!!!!...

    وفي هذا تصف المؤرخة الإنجليزية (أرمسترونج) الفتح الإسلامي الثاني للقدس فتقول :
    " في 2 تشرين الأول 1187م دخل (صلاح الدين) وجيشه القدس فاتحاً .. لتبقى المدينة : مُسلمة للسنوات الثمانمائة القادمة ... و قد أوفى (صلاح الدين) بوعده الذي كان قد قطعه للمسيحيين .. وأخذ المدينة دون أن يقوم بأي (مجازر) بما يتوافق و (المبادئ الإسلامية السامية) !!!... فلم يقتل أي مسيحي !!!!!... ولم تحدث عملية نهب واحدة !!!!... وتم تعيين مبالغ ضئيلة للغاية لإخلاء سبيل الأسرى !!!!!... وكما أمر القرآن الكريم : فقد تم إخلاء سبيل معظم الأسرى دونما دفع أي ديّة (تقصد حض القرآن والسنة عموما ًعلى عتق الرقبة) !!!!..
    وكان شقيق
    (صلاح الدين) الملك (العادل) قد طلب من (صلاح الدين) أن يمنحه (ألف أسير) لخدمته ... لكنه عاد وأخلى سبيلهم : لمّا رأى حالتهم التي يرثى لها !!!!!!...
    ولقد سارع
    (أغنياء المسيحيين) لترك المدينة : حاملين معهم ممتلكاتهم الثمينة !!!!!!.... على الرغم من أن ثرواتهم كانت كافية لدفع فدية جميع أسرى الحرب من أتباع دينهم وإخلاء سبيلهم !!!!... أما كبير الأساقفة (هرقل) .. فقد دفع فدية العشرة دنانير مثله مثل الباقين !!!!!... وترك المدينة بثروته التي حملتها عدة عربات " !!!!!!!!!...
    المرجع : Armstrong, Holy War, p. 185. emphasis added....

    فالحمد لله على نعمة الإسلام زميلي !!!..
    والحمد لله الذي جعلنا مبصرين لما يتعامى عنه الآخرون ..
    والحمد لله على أخلاق الإسلام التي إذا ذ ُكرت في أي زمان ٍومكان ٍعلى حقيقتها :
    فتـُحمد ..

    والحمد لله رب العالمين ..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    بين المسلمين
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    خسئت يا هذا في ادعائك أن سبب البغض الأعمى هو أفعال المسلمين . و قد أعطاك أبو حب الله جواباً شافياً لا يجادل فيه إلا مكابر عنيد . فما ردك الآن ؟

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    المشاركات
    2,867
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    19

    افتراضي

    أسأل كل ملحد يدندن حول تسامح الغرب:
    - من دول الغرب "ثقافة وانتماء وليس موقعا" دويلة اليهود ومعظم من هاجر إليها أوربيون فيا لهم من متسامحين!
    - من أكبر دول الغرب ألمانيا وقد طعنت فيها امرأة مسلمة في المحكمة بدافع الحقد على الاسلام وأحرقت فيها مساكن اللاجئين.
    - وفيها أيضا قامت إحدى الولايات قبل أيام بتجريم الختان, فأين التسامح؟
    - وفي بلجيكا وغيرها من دول أوربا, لا يسمح للمسلم أن يدفن في كفنه, بل لا بد من وضعه في التابوت, فأين التسامح؟
    - وعندك فرنسا وبلجيكا تجرمان نقاب المرأة المسلمة فأين التسامح؟
    - في أكثر الدول الأوربية لا يعتبر عيدا المسلمين سببا كافيا ليحصلوا على يوم عطلة, رغم أنهم يعدون بالملايين, فأين التسامح؟

    إني أعلم أيها الملحد أنك لا تكترث لذلك كله لأنك لست مسلما, بل تود مثل من تفخر بهم من النصارى أن يختفي هذا الدين من الوجود, قل لي كيف هو شعورك في بلاد أوربا والاسلام كل يوم في ازدياد؟
    لماذا يكرهوننا؟ لأن أهل الباطل لا يملكون إلا ان يكرهوا أهل الحق.
    {‏ رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ} إبراهيم: 41

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لماذا انتصر الشعب الليبي والمصري وسقط الطغاة بهذي السرعة لماذا
    بواسطة ريم 1400 في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 61
    آخر مشاركة: 11-29-2011, 08:32 PM
  2. تنبيه: لماذا غزة؟؟
    بواسطة عساف في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 04-05-2010, 06:13 PM
  3. عودتي :لماذا الاسلام لماذا السنة ؟
    بواسطة الحقيقةوالحق في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 07-14-2009, 04:36 PM
  4. أنتم يا مسلمين لماذا تدعون الحق؟ لماذا الحق معكم فقط دون غيركم؟
    بواسطة محمد الناظوري في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-18-2009, 01:37 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء