صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 678
النتائج 106 إلى 115 من 115

الموضوع: همسات في نقد الإلحاد

  1. افتراضي

    ***نقاط ضعف الملحدين: كل نقاطهم هى نقاط ضعف !
    نقاط القوة للملحدين: لا يوجد !

    ***الالحاد هم يضحك وهم يبكي
    حقيقة

    ***البروفيسور جفري لانغ كان ملحد يقول كل الإثباتات التي حاولت الاستدلال بها على عدم وجود الله تساقطت عندما قرأت القرآن

    ***على طريقة الملاحدة ان لم تكن معي فانت تكذب او جاهل او حتى شرير


    ***الالحاد خروج من النقاء والطهارة ودخول في النجاسة والقذارة
    ليس له حدود اباحية مطلقة استحلال تام وعام

    ***الملاحدة يؤمنون بالاعاجيب ويستميتون في الدفاع عنها أفلا يحق لنا ان نؤمن بقدرة العزيز الحكيم الخبير العليم الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى وهنا فرق كبير بين ايمان المؤمن وايمان الملحد

  2. افتراضي

    ***إذا دخل الالحاد العلم من أول محاكمة سيندم ويخسر

    ***الالحاد سلعة مغشوشة أضرت بصحة الملحدين

    ***99 ٪من أسباب الإلحاد يرجع إلى مشكله نفسيه !!

    ***الالحاد أزمة نفسية قبل ان تكون أزمة عقلية

    ***أيها الملحد لب المشكلة لديك ينشأ للأسف عن :

    جهل - تعالم - تسرع و حمية

    ***الالحاد ضيق الخناق على النفس لا فك الخناق عليها

    ***الالحاد التحرر الوهمي الخلاص المزعوم

    ***الملحد تأمره ان يفكر كعلاج له مما هو فيه
    ومن بعد تستنتج قاعدة هامة تكتب بماء الذهب
    التفكير ممنوع يضر بصحتك
    هو ضرر لا فائدة منه
    التفكير الان في سلة المهملات

    ***الملحد يعطل عقله ويستبدله بنعله
    ويشغل لسانه بالسب والشتم
    كم انت رائع ياملحد لسانك طويل وعقلك مفقود الى حين
    واخص الجميع من يملك معلومات حول عقل الملحد فلا يتردد في ارساله إلينا ...وهيهات .....

    ***نقاط ضعف الملحدين: كل نقاطهم هى نقاط ضعف !
    نقاط القوة للملحدين: لا يوجد !

  3. افتراضي

    الالحاد آفة أخلاقية ونفسية

    وأيضا وراء كل إلحاد شهوة

    الالحاد فوضى كل شيء مباح ومتاح

  4. افتراضي

    ***إن الذي يقدم نفسه باحثا عن الحق ساعيا وراءه بصدق وتواضع سيصل إليه لا محالة. أما الذي يقدم نفسه على أنه ند لله أو مستشار له، يعلم ما لا يعلم الله، فإنه لن يصل إلى الحق أبدا.

    ***هناك من يطعن في الإسلام اعتراضا على اختيار الله. لماذا اختار الله نبيا عربيا؟ ولماذا نزل الوحي بتلك الطريقة؟ وبتلك اللغة؟ وفي ذلك المكان؟ و... أسئلة واعتراضات منشأها الكبر وجهل الإنسان بحقيقة نفسه. ولست أدري، ربما يريد هؤلاء الحمقى من الله في عليائه أن يستشيرهم قبل أن يقول للشيء كن فيكون!

    ***إن تكبر الإنسان وغروره بعقله يجعله في بعض الأحيان يتجاوز دائرته ويتعدى حدوده.فبدل أن يستخدم الإنسان عقله لينظر في ملكوت السماوات والأرض، إذا به يريد بهذا العقل أن يناقش الله نفسه ويستدرك عليه بل ويشترط على الله شروطا لكي يؤمن به

    ***بعض الملحدين أن يملوا على الله ما يفعله وما لا يفعله ربما بلغ بهم الكبر حد الجنون "والجنون فنون".
    **ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون

    ***مشكلة الإلحاد الأولى والأخيرة أنه لا يملك دليل مستقل قائم بذاته وإنما يستمد قوته باستمرار من خلال نفي أدلة الآخر وعندما يقوم بالنفي لا يعتمد أدلة مستقلة خاصة به وإنما أيضا يتطفل على الآخر سواءا كان هذا الآخر نظرية علمية أو سفسطة أو مضاربة دين بدين آخر أو الخروج بلا أدرية وقتية كل هذه الأمور تُثبت أن الإلحاد مجرد لعبة عقلية تتم على مستوى القشرة الخارجية للمخ وليست بديهية مركبة في البشر

    ***عقل الملحد الوثني الكافر يريد ان يجد الله على شكل صنم في أحد ارجاء الفضاء حتى يؤمن به

    ***

  5. افتراضي

    ***الملحد إلحاده يكاد يختفي من الوجود إذا قرر أن يتخلى عن تتبع ما يراه من أخطاء وتناقضات وخرافات مزعومة في الاسلام أيها الملحد إذا اشتغلت بحل إشكالات المذهب الالحادي بدل تبديد عمرك الأرضي القصير في الاهتمام بسلوك المؤمن الذي يرى ما لا تراه ويرجو من الله ما لا ترجوه

    ***إن الإسلام يحترم العقل ويقدره أيما تقدير ولكن فرق بين احترام العقل وتأليه العقل مشكلة الكثير من الناس (المتكبرين المغرورين بعقولهم) أنهم يؤلهون العقل.

    ***إن الإلحاد أول ما يضرب يضرب العقل ويتنصل من البديهيات والمنطق

    ****الملاحدة العرب حالهم ليس احسن من حال الببغاء الذي يردد ما لا يفقه

    ***الملحد يعيش بشخصية ازدواجية بعيدة كل البعد عن الإقناع

    ***الملحد يجعل من النجاسة والانحلال علم
    ويجعل من الطهارة والاخلاق جهل

    ***الإلحاد ذريعة للهروب من التكاليف الشرعية و الفرائض و النواهي...

    ***إن سؤال الملحد اليائس والمحبط من الظلم في الدنيا أين الله من الظالمين هو عين أدلة وجود الله سبحانه وتعالى فلا يسأل الإنسان عن غائب ولا عن مجهول ولا عن غير موجود بل السؤال دوما يكون عن موجود فإحساس الإنسان بالعطش هو دليل قوي على وجود الماء وإحساسه بالجوع دليل على وجود الطعام وإحساسه بالظلم دليل يقيني على وجود العدل ولله المثل الأعلى فالسؤال عن الله وعن عدله وانتقامه من الظالم هو دليل واضح وبين أنه سبحانه وتعالى موجود بعدله وحكمته وأن الناس تنتظر عدل الله في هذا الكون يتحقق بالانتقام من الظالم

  6. #111
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    الملحد عاطفيا:
    هذا النوع من الملاحدة يحتاج إلى:الوعظ وترقيق القلب، مع بيان الوجه المشرق للدين، ولا تجدي معه المناقشة العقلية فإنها لا تلاقي لديه استعدادا، بل قد تنبّهه على شبهات عقلية لم تخطر على باله.
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  7. افتراضي

    ***تريد ان تثبت له أن اصله انسان لا يعجبه الحال ومباشرة يبدا لسانه بالسب والقذف والشتم

    ***يفرح ان قال له ان الصدفة وراء هذا الكون ويحزن ان قال له ان وراء هذا الكون خالق حكيم

    ***الملحد حال الغريق الذي يمسك بالقشة موهما نفسه انها توصله الى بر الامان لكنه في النهاية غارق لا محالة

    ***الملحد لا ينظر إلى الأمور كما هي يرى الأبيض أسودا والأسود أبيضا. يرى الضلال هدى والهدى ضلال اختلت موازين عقله فإذا بالآيات الدالة على وجود الله لا تزيده إلا شكا وكفرا وإذا بالقرآن لا يزيده إلا رجسا ونفورا

    ***الملحد قد يصدق ببديل اخر ولكن لا يصدق بوجود خالق

    ***لا يوجد إلحاد حقيقي العلة هي كره الاله وليس عدم وجوده

    ***الملحد يريد إله على هواه حتى يؤمن به

  8. افتراضي

    ****الالحاد لا يشفي النفس ويسد فراغها ولا يذهب القلق والحزن ولا يطفئ حسرات المصائب والأزمات ولا يوازن بين مطالب الروح والجسد

    ****إن لكل عصر وثنية وإن وثنية هذا العصر هي المبالغة في تقدير العلم وتقديسه وجعله ندا للدين وما العلم؟ العلوم الطبيعية عند أهلها هي: الوصول إلى معرفة قانون الله بالمشاهدة، ثم بالتجربة، ثم بالمعرفة

    ***الإلحاد مجرد صدمة نفسية

    ***لو نظر كل ملحد في جنبات نفسه بصدق لعلم أنه معاند ذاتي لداخله عابدا لأهوائه ورغباته

  9. افتراضي

    ***تؤمنون بالغيب ,,, الالحادي ,,, وتجعلون نفس الغيب مطية لخروجكم ومروقكم من الدين ...!
    الملحد هو الملحد ,, الى أن يمن الله عليه

    ***الفطرة التي لم تسيطر عليها لا هوى و لا وسواس هي الفكر السليم تقود لامحالة الى الايمان بالخالق و أولوهيته و وحدانيته و هذا ما يثبته الواقع و التاريخ فالالحاد بدعة ظهرت في احط العصور اخلاقيا و فكريا (السفسطة).

    ***ليس غريبا على اهل الإلحاد ان يسعوا إلى دعم إلحادهم بالمكر في رداء العلم

    ***من لم يؤمن بالله آمن بغيره حتى الملاحدة يؤلهون الطبيعة وينسبون لها ما نسب لله تعالى من إرادة وعلم وغائية .. حتى ألفاظهم لا تخلو من تعظيم الطبيعة ( إبداع الطبيعة .. غضب الطبيعة ..)

    ***سبحان الله ، يا له من قلق واضطراب يصاحب الملحد أينما حل....
    ولا راحة إلا بالإيمان .. ولا أحلى من الإيمان بعد علم
    فالعلم يدعو إلى الإيمان " وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ ءَامَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ " [الحج: 54].

    ***معظم الملحدين لا يريدون أن يكون للكون خالق
    ظنا منهم أنّ عدم وجود خالق مبرّر جيّد لانتشار الشرور و الفساد بين البشر !
    عدم وجود خالق مبرر للحرية الغير منضبطة بأي ضابط أخلاقي سوى القانون
    عدم وجود خالق مبرر للكسل الفكري في البحث عن سبب وجود العالم و كيفية نشوء القوانين فيه
    فكثير من الملحدين ينطلقون من رغبتهم في عدم وجود خالق ، و لا ينطلقون من بحثهم عن حقيقة وجود خالق من عدمه ..

    ***ما أظلم الانسان وأقساه كيف يحاول في ضعفه وجهله انكار وجود الله عز وجل !
    مشكلتنا هذه الأيام المادية المسيطرة والمتسلطة علينا , التي استمد الكثير من الناس فلسفتهم و تفكيرهم على توجيهها وارشادها , وبدأ الجانب الروحي يتضائل وينكمش , فترى الصدأ يتراكم على الفطرة السليمة التي خلقنا الله عليها , لذا وجب علينا اعمال العقل و التفكير لنفض الصدأ والعودة للفطرة السليمة

    ***القرآن أولاً و آخراً لأنه - بمنتهى البساطة - أعظم و أروع و أصدق كتاب تحدث عن حقيقة الله و الإنسان و الوجود.

    و كلما قرأتُ في آياته ازددتُ طمأنينة و ايماناً بأنه حق لا ريب فيه.

    ***يقول تائب **اما ما جعلني اعود الى هذا الدين العظيم بعد فضل الله علي و نعمته
    فهو خطاب العقل في هذا الدين ... فوالله الذي لا اله الا هو ما قرات كتابا يتطلب امعان العقل فيه اكثر من كتاب الله القران الكريم ...

  10. افتراضي

    ***لا أكون متجاوزا إن قلت إن الجدال حول وجود الخالق بدعة لم تظهر فى الإنسانية إلا فى أحط عصورها أخلاقيا ، ولا يسفسط حولها إلا أراذل الناس وسفهاؤهم.
    (د. أبو مريم)

    ***فكم نحن بحاجة لإحياء عبادة التأمل، من خلال إمعان النظر والتكرار لعظيم مخلوقات الله، والمشاهدة بدقة وروية وتفكر، ما يؤدي إلى استشعار عظمة الخالق الذي أتقن كل شيء صنعه.

    ***الألحاد فى الاغلب هو عبائة لشخص عاصي يريد تبرير عصيانه

    ***الالحاد خفة عقل و استخفاف بالعقول ؟؟

    ***فسبحان الله! لا إله إلا الله، وما أحمق من لا يؤمن بالله.
    وفي كل شيء له آية

    ***

صفحة 8 من 8 الأولىالأولى ... 678

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إنهيار الألحاد (أسئلة يعجز الألحاد عن الرد عليها)
    بواسطة الاشبيلي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 127
    آخر مشاركة: 11-08-2014, 06:11 PM
  2. همسات
    بواسطة السعيد شويل في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-22-2012, 04:08 PM
  3. همسات وآلام
    بواسطة محب أهل الحديث في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-06-2011, 08:35 PM
  4. لمسات بيانية
    بواسطة عبد الغفور في المنتدى قسم اللغة والشعر والأدب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-30-2010, 01:19 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء