النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: ما أراه ولا أُلزم به أحدا بخصوص محنتنا المعاصرة في مصر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2005
    المشاركات
    1,073
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي ما أراه ولا أُلزم به أحدا بخصوص محنتنا المعاصرة في مصر

    بسم الله والحمد لله
    ما أراه ولا أُلزم به أحدا بخصوص محنتنا المعاصرة في مصر

    1- عبد الفتاح السيسي و عدلي منصور مُغتصبان للولاية وباغيان وظالمان .
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " من أتاكم وأمركم جميع على رجل واحد يريد أن يشق عصاكم أو يفرق جماعتكم فاقتلوه. " صحيح مسلم
    وقال عليه الصلاة والسلام:" مَنْ جاءكم وأمركم جميع يريد أن يفرِّق بينكم فاقتلوه كائناً من كان ."
    قال الإمام النووي: فيه الأمر بقتال من خرج على الإمام أو أراد تفريق المسلمين ونحو ذلك، ونهي عن ذلك فإن لم ينته قوتل، وإن لم يندفع شره إلا بقتله قتل.
    قال إمام الحرمين في كتابه الإرشاد: قال أصحابنا لا يجوز عقدها لشخصين، قال: وعندي أنه لا يجوز عقدها لاثنين في صقع واحد، وهذا مجمع عليه
    والسيسي وعدلي منصور خرجا على الحاكم المسلم د. محمد مرسي واغتصبا منه الحكم .

    2- لو وقفت أمام السيسي الآن يُستحب شرعا نهيه عن جرائمه بحق المسلمين ولو كان في ذلك قتلك - نعم قتلك - "سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ، ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه ، فقتله ." صحيح الترغيب للألباني

    3- لا يجوز الخروج على السيسي - الخروج المسلح - لأنه حاكم ظالم وليس كافرا .
    وذلك لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس قال: قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك، قال: تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع. " وقد رواه الحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي والألباني.
    ولحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في البخاري " إِلَّا أَنْ تَرَوْا كُفْرًا بَوَاحًا عِنْدَكُمْ مِنْ اللَّهِ فِيهِ بُرْهَانٌ" ولاحظوا كلمة بواحا ولم يتحقق في السيسي الكفر فضلا عن بواحه .

    4- أما بخصوص المظاهرات فمشكلة المظاهرات أنها تدور بين احتمالين إما أنها تحتمل أن تكون قولة حق عند سلطان جائر والقتيل فيها إن شاء الله نحسبه سيد الشهداء بنص الحديث وإما أنها خروج وكما ذكرنا سابقا لا يجوز الخروج .

    5- قبل فض اعتصام رابعة كانت المظاهرات تحتمل الترجيح الأول وهو قولة حق عند سلطان جائر .. أما الآن فيتم التعامل معها على أنها خروج والعبرة بنظرة الباغي .

    6- التظاهر السلمي والخروج المُسلح أمام الإعلام واحد والنتيجة نعرفها جميعا ونشاهدها كل يوم - سقوط قتلى بلا حصر صرنا نبكيهم كل ساعة - صرنا نُدحر بلا ثمن .

    7- السمع والطاعة للسيسي - مع التأكيد على أنه ظالم وباغ وفاسق - حتى ولو أخذ مالي وجلد ظهري - اعتقلني - فله عليَّ السمع والطاعة والتسليم له بحكم مصر ..
    وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم " يكون بعدي أئمة لا يهتدون بهداي ولا يستنون بسنتي وسيقوم فيهم رجال قلوبهم قلوب الشياطين في جثمان إنس قال: قلت: كيف أصنع يا رسول الله إن أدركت ذلك، قال: تسمع وتطيع للأمير وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك فاسمع وأطع. " وقد رواه الحاكم في المستدرك وصححه ووافقه الذهبي والألباني.
    أيضا المواجهة تستلزم هلاك المسلمين في مصر وبلا ثمن وهذه ليست غاية الشريعة ولا مراد العقلاء ... فلا يسعنا إلا السمع والطاعة له في المنشط والمكره مع علمنا أنه باغي ظالم .

    8- السمع والطاعة للحاكم الظالم يكون مع الإحتفاظ بحق الدعاء عليه - كما روي عن سعيد ابن المسيب - وحق قولة الحق عنده حتى لو كان في ذلك القتل وساعتها تكون أعظم شهادة ويكون القتيل سيد الشهداء .

    9- أما لو وُجد الحاكم الكافر - لا قدر الله - أيضا لا يجوز الخروج عليه إلا بعد التمكين ووجود احتمالية الإنتصار عليه طبقا للعُدة والعتاد المتاحة ومقارنتها بما لدى الحاكم وإلا فإننا مشروع ذبح وليس مشروع مقاتلة ومحاربة - وفي سوريا عبرة - .

    ملحوظة ختامية : هناك فرق بين الحاكم الظالم والشخص العادي الظالم .. فالحاكم الظالم لا ترد عليه في ظلمه ولا في ولايته التي اغتصبها لأن في ذلك هلاك الأنفس وهذا معلوم ومُشاهَد .. أما الشخص العادي فيجب الأخذ على يده ومنعه من ظلمه . فلا يُحتج علينا بحديث انصر أخاك .
    ملحوظة أُخرى : قوله تعالى فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي [الحجرات : 9]
    هذا لا يقع على المحنة المصرية بأي وجه لأننا :-
    أولا : لا نمتلك جيش مواز نقاتل به .
    ثانيا : قبل أن نتحرك لتكوين جيش مواز سنفنى عن آخرنا .
    ثالثا : الهلاك وإراقة دماء لا يعلم مداها إلا الله سيتحقق لو سعينا في ذلك ولذا يقول الشيخ ابن عثيمين في أحد أشرطته أن الخروج على الحاكم حتى ولو كان كافرا بمجموعة من الأفراد هو ضرب من الجنون لأنه سيُفنيهم قبل أن يخرجوا أصلا .
    رابعا :وجه البغي غير متحقق في المحنة المصرية وإنما الذي حدث هو اغتصاب ولاية تبعها تنكيل هذا هو الوجه الصحيح للأحداث .

    *** الخلاصة : السمع والطاعة للسيسي والتسليم له باغتصاب الولاية والعودة إلى تربية النشء تربية إسلامية صحيحة ودعوة غير المسلمين للإسلام والإيمان بالقضاء والقدر والتسليم بما قضى الله فينا والتسليم بأن شهدائنا - نحسبهم كذلك -في رابعة والنهضة ورمسيس والحرس الجمهوري والمنصة وسائر ديار مصر لم يذهبوا لحتفهم بل ذهبوا لقدرهم وقضاء الله فيهم قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ [آل عمران : 154] .

    أسأل الله العلى القدير أن يتقبل شهداء المسلمين وأن يحفظ دمائنا وأن يهدينا الصراط المستقيم وأن ينتقم من السيسي وأعوانه .
    والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه .
    " سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ۚ ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ "146 الأعراف
    [SIZE=4]مقالاتي في نقد الإلحاد واللادينية
    مناظرة مع الأدمن الملحد سمير سامي
    حلقاتي على اليوتيوب
    للتواصل معي عبر الفيس بوك

  2. افتراضي

    هو كذلك شيخنا الحبيب ..
    ولكن محل الاشكال عند الجميع أن هذا الحاكم الظالم يريد أن يسلم السلطة لأخرى كافرة تحكم بدستور غير إسلامي مع العداء لكل ما هو إسلامي ...
    فلو كان الأمر بين حاكمين مسلمين زيد وعبيد وكلاهما عنده مرجعية إسلامية ولكن عبيد بغى على زيد ظلما وعدوانا ولم يزل على عهد المسلمين جميعا لقلنا في هذه المسألة برأيك ، أما وعبيد هذا يريد تسليم الحكم لبني علمان الحاقدين على كل ما هو إسلامي فالمسألة مختلفة وهذا محل الاشكال ؟
    ولكن تبقى القضية في مواجهة عبيد بالقوة والسلاح لأنه سيفتك بغيره من غير تردد ...
    وهذا كفر بواح يا شيخنا عندنا فيه من الله برهان ولكن تلزمه القوة لا تعريض الأجساد للموت هكذا ؟

  3. #3

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الرأي ليس ملزما لأحد لكن عساه لا يكون غير قابل للأخذ والرد ولو على سبيل التناصح..

    بداية الدم المصري عزيز على قلب كل مسلم وهذا لا يماري فيه إلا كافر.. وقد أعطى المصري اليوم للعالم أجمع رسالة دموية تجبر الكل على إحترام أهل هذا البلد الذين أثبتوا أن الخدوش التي صنعها الإعلام على جبينه أيام حرب غزة إنما هي جهل بطينته.. وهذا إن دل على شيء إنما يدل على تحقيق الله سبحانه لرسالته الكونية في ميز الخبيث من الطيب.. وإعلاء شأن رجال مصر بين الأمم ليكونوا مدرسة نستقي منها لنربي رجال الخلافة القادمة.. هذا أحسبه من الواضحات التي لا تخفى على أحد..
    فعلا الأمر بحاجة إلى كبير استبطاء قبل الحث على قرار معين وهذا ينطبق على كل من يتكلم ويعتقد في نفسه أنه قد يعمل بقوله.. ولولا الرغبة في تكثير قول الحق لما تحدث غالبيتنا هنا ولا في أي مكان آخر وللزم الصمت حتى تنقضي المحنة.. لكن قد رجح عندنا ظن مدافعة أكاذيب الإعلام على الصمت فتجرأنا بما نسأل الله أن يهدينا فيه إلى سبل الرشاد وأن يعصمنا فيه من تلطيخ اليد بدماء أحد( وما أسهل تلطيخ اليد في هذا الأوان)

    أما مسألة التسليم للظالم فهذا ما أعتقد(والله أعلم) سيجر المظلوم إلى زنزانة مظلمة يغرق فيها..
    فمن جهة هذا لن يمتص غضب أولياء الضحايا ولسوف لن يستطيع كتم حنق الإنتقام وهم يرون قاتل أبنائهم يغرق في النعيم.. ولربما يعيشون عصيانا مطلقا في بلد يحكمه ظالم.. فلن نستطيع أن نلزم العامي بهذا الكم من الحكمة للتعامل مع الظالم القاتل لفلذة كبده!!
    ومن جهة هذا سيعطي القتلة الفرصة لتصفية الحسابات مع المسلمين فردا فردا وربما( نسأل الله السلامة) تسمع بانفجار هنا وقنبلة هناك وكله عمل إرهابي وكله يموت فيه إسلامي وإمام وعالم ووو كما يحدث في العراق والتي بدل أن يصفو الجو فيها لتربية جيل الخلافة ما أحسبه إلا خلا فيها للطميات كربلاء واستحواذ الشيعة على البلاد ومؤسساتها..

    أعتقد أن الإستمرار في القتل تعويلا على التلفيق والإتهام بالإرهاب( ذاك المصطلح العجوز المهترىء) لن يصمد أمام هذا الكم الهائل من المؤيدين في العالم..
    لا نعول على الخرجات الإعلامية التافهة للغرب ومؤسساته لكننا نستبشر خيرا بإحقاق الله لنصره المهم هو إخلاص النية لوجه الله سبحانه..
    فالذي خلق سنة المدافعة حتى لا تهدم صوامع وبيع وصلوات ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا لهو المتكفل بنصر الحق حتى لا تهدم أماكن العبادة ولا تنتهك حرمتها..
    والظلم إن اشتد أعلن نهايته.. والقتل لم يكن يوما محققا لطموح قاتل.. واستمراره في القتل هذا ما لا أحسبه( وأسأل الله أن لا يخيب رجائي) يكون..
    لكنني أتفق على ضرورة حماية النفس وعدم تمديدها بين يدي الظالم لتعمل بها ما تشاء فالنفس عزيزة عند بارئها.. وهذا واجب أهل الخبرة في تزويد المتظاهرين بوسائل الحماية وإن اضطر الناس إلى الإعتكاف في بيوت الله فليعتكفوا في كل مساجد مصر مع أخذ العدة من طعام وشراب وليكن طول السجود وكثرة الإبتهال وليتحقق فيهم صدق نية قوم ذا النون ولنر هل يستطيع الجيش محاصرة كل المساجد..
    أسأل الله أن يجيب دعاءنا وينصر إخواننا في مصر نصرا عزيزا مؤيدا بالتمكين.. وأن ينتقم من القتلة والمجرمين
    عاجلا غير آجل
    عاجلا غير آجل
    عاجلا غير آجل..
    إن العين لتدمع عليك يا مصر وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يقول المؤمنون عند اشتداد المصاب ( لا حول ولا قوة إلا بالله)

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2012
    المشاركات
    1,058
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    *** الخلاصة : السمع والطاعة للسيسي والتسليم له باغتصاب الولاية والعودة إلى تربية النشء تربية إسلامية صحيحة ودعوة غير المسلمين للإسلام والإيمان بالقضاء والقدر والتسليم بما قضى الله فينا والتسليم بأن شهدائنا - نحسبهم كذلك -في رابعة والنهضة ورمسيس والحرس الجمهوري والمنصة وسائر ديار مصر لم يذهبوا لحتفهم بل ذهبوا لقدرهم وقضاء الله فيهم قُل لَّوْ كُنتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ [آل عمران : 154] .
    هذا ما قلته قبل فض الاعتصامات :

    ارى و الله اعلم ان الجيش و حلفاءه الخارجيين اخدوا هذه الحرب مع الاسلاميين على محمل الجد، فهي قضية حياة او موت بالنسبة لهم، لذلك ارى ان الاعتصامات ستطول و مع ذلك ستفض. لكن الجيش و الازهر و امريكا سيخرجون بخسائر فادحة خصوصا فيما يتعلق بصورتهم الاسطورية التي كانت لدى الشعب عليهم، هذه الخسائر ستعطي للاسلاميين مادة خام يستطيعون العمل عليها لكسب شعبية اضافية و في تنظيم انفسهم و تهييء مجتمعهم للديموقراطية الحقة ( هذا مع اني ادعو الى استمرار الاعتصام فمن يدري فربما تكون هناك تطورات ايجابية )
    اذا كنا نريد الخير لهذه الامة فنحن امام حلين اثنين مشهورين :
    تغيير المجمتع ثم نغير القوانين تناسبيا مع تطورات المجتمع===============> اعادة توحييد الصف، تقويم المجتمع، اسلمته عن طريق اسلام حقيقي، ترك الحياة السياسية مؤقتا، اكتساب قوة اعلامية محترمة..الخ
    او تغيير القوانين لكي يحصل تغيير في المجتمع =====================> استمرار الثورة و المظاهرات حتى يصل الاسلاميون الى الحكم و ردع كل من يدعو للعلمانية بقوة الشعب و بقوة الدستور و القانون

    انا ارجو ان يتحقق السيناريو الثاني فالناس لن ترجع للاسلام الا بدستور و حكومة يحترمان الدين و يعليان شأنه و يوفرنا المناخ العام لميلاد اسلام جديد في مصر رغم اني اتوقع حصول السيناريو الاول...و الله المستعان...

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,252
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كل الاقتراحات قابلة للأخذ و الرد في هذه المرحلة، إلا اقتراح الاستسلام للسيسي و عصابته!

    فالمفاسد المترتبة على هذا أعظم بكثير من مفاسد استمرار المقاومة، و هذا لم يعد يخفى على أي متابع للتطورات الأخيرة ( و التي أثبتت قطعاً مدى وحشية و استبداد و عداوة هذا النظام للإسلام و أهله بشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ مصر).

    و لأن نُباد كلنا عن بكرة أبينا - كما حدث لأصحاب الأخدود - خير مليون مرة من أن نسمح باستئصال دين الله في أرض الكنانة.
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,252
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الاستسلام للسيسي و عصابته قد يحقن الدماء - و هذا احتمال ضعيف متهافت إلى أقصى حد، لكنني أقوله تنزلاً - لكنه حتماً سيقتل روح الأمل و الكرامة و الجهاد في نفس كل مصري حرّ لعقودٍ طويلة قادمة.

    و يسستحيل عقلاً أن يثور شعب مرة أخرى أو يخطط لثورة مستقبلية بعد أن يذلّ نفسه و يسلّم رقبته بنفسه للطاغي المتجبّر، فهو لن يسمح له بمجرد التفكير في تهديد سلطانه مرة أخرى، مع أن الذليل المستسلم لن يفكر بهذا بجدية أصلاً!

    هكذا شهد التاريخ، و لن تجد لسنة الله تبديلاً.
    التعديل الأخير تم 08-19-2013 الساعة 08:19 AM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    715
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    نرى أن الفكرة شملت كلا الرأيين والوجهين بارك الله فيكم . وننتظر معكم ما قدره الله تعالى للإخوة في مصر

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. ما أراه ولا أُلزم به أحدا بخصوص محنتنا المعاصرة في مصر
    بواسطة elserdap في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 08-19-2013, 08:54 AM
  2. تفضلوا العدد الأول من مجلتنا فقه الوحى .....
    بواسطة د . عبدالباقى السيد في المنتدى المكتبة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-22-2012, 08:32 PM
  3. الشفاعـة تعريفها أدلتها وأنواعها
    بواسطة ماكـولا في المنتدى قسم العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-08-2010, 09:47 PM
  4. اسطوانة على فين ياشباب ( فيديو ) 6 روابط تحميل ( 557 ميجا بايت )
    بواسطة battman في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-18-2008, 05:56 PM
  5. تجميع لكامل تلاواته ( للشيخ محمد رفعت ) ( 544 ميجا بايت ) 6 روابط
    بواسطة battman في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-16-2008, 07:52 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء