صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 49

الموضوع: إسلاميو مصر و المأزق الكبير

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي إسلاميو مصر و المأزق الكبير

    لقد كانت الأزمة الأخيرة كبيرة إلى درجة أنها لم تترك للإسلاميين خيارات فقد وُضعوا في طريق قصير مسدود أو مفتوح على باب السجون و الأزمة لم تخص الإخوان لوحدهم بل شملت جميع الإسلاميين بجماعاتهم المختلفة ..
    و بداية أحب أن أذكر أن الجزائر التي مرت بنفس الطريق من قبل انتهت إلى بلد لا يوجد فيه إسلاميون و لم يعد أحد يتحدث عن الشريعة و الدعوة أصبحت في خبر كان لا أمر بمعروف ولا نهي عن منكر و لا إعلام إسلامي و لا حلقات دعوية ولا جمعيات دينية ولا خيرية بمعنى تم تجفيف جميع المنابع ..
    و الناظر الآن للواقع المصري يرى نفس المصير فالإخوان قد قُضي عليهم بشكل كبير جدا و من بقي منهم لا يملك أي وسائل للتحرك فالثورة الإخوانية في خط سير منحدر لا يلبث أن يصمت سينشغلون بعدها بلمّ أشتاتهم و مراجعو أطروحاتهم و أفكارهم و إن كنت أشك في قدرتهم على الإستيعاب لأسباب كثيرة ليس هذا موضع شرحها ..
    و أما السلفيون فقد خسروا الكثير الكثير جدا من رصيدهم و من ثقة الناس فيهم بل و من ثقة الشباب السلفي فيهم فقد زال ذلك الإحترام و التوقير و التبجيل و حلّ محله نظرة تشكيكية في كل قول و فعل حتى لم تعد لدروسهم رونق ولا معنى يستوي في ذلك المتصدرون و الساكتون فقد مرت أزمة لم تترك عذرا لمعتذر ..
    و العمل السياسي لم يعد له أي معنى لا من ناحية سياسية حيث يُنقلب عليك ببساطة و تُوقف اللعبة و تُطرد من الميدان و فوق ذلك تُسجن و تُقتل ؟؟؟؟
    و لا من ناحية شرعية فقد زالت حجة التوصل إلى تحكيم الشريعة أو تقنينها أو التدرج فيها أو تقليل الشر فيها فالعداء الموجود للشرع كبير جدا إلى درجة أنه يستحيل معه تجويز الدخول في السياسة فلم يبقى إلا الإنسحاب منه تماما و هذا المتوقع من الدعوة السلفية إذا بقي فيها شيء من رائحة السلفية ..
    و هذا الواقع من السخف تصور زواله بسرعة وبدون عمل و بدون تغيير فهذه المصيبة هي عقاب و ابتلاء من الله عز وجل فلا يتخيلن أحد أن الله عز وجل سينصر الإسلامين في مصر هكذا ببساطة و هم كما هم ؟؟؟؟
    و أما كيف سيخرج الإسلاميون من هذا المأزق فهذا هو السؤال الذي ينتظر الجواب ؟؟؟
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    بين المسلمين
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الله المستعان .

  3. #3

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    فلم يبقى إلا الإنسحاب منه تماما و هذا المتوقع من الدعوة السلفية إذا بقي فيها شيء من رائحة السلفية ..
    لا أعرف المستند في الإتيان بمثل هذا المقترح وإسناده مباشرة إلى السلفية التي تعني طريقة السلف متصلة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم
    بيد أن انسحاب السلفية من السياسة بعد ماكان منها لهو عين الخذلان.. أبعد أن وقفت في موقف الوسط المخل وانحازت انحيازا مشينا تنسحب هكذا ببساطة؟؟ على أساس ماذا؟؟ إن الحق الذي ستتبعه بعد ذلك سيكون منفرا ومائعا؟؟ وهذا سيضر بالحق في نفوس العامة من الناس؟
    السلفية في هذا الوقت بالضبط بحاجة إلى إقحام نفسها ولو بأي ثمن في السياسة معلنة أن الساحة ( طالما أن ساحة النزال الحقيقي في هذه المرحلة هي السياسة) لن تكون خالية للعلمانيين ليقهقروا الشعب المصري إلى الوراء البعيد..
    وهي في حاجة إلى خرجات صادقة تصحح فيها مسارها أمام العلن وتعزز فيه الصف الإخواني وتؤازه..
    هذا إن أرادت أن تكون سلفية حقة ..
    أما إن أرادت أن تستمر على فعلها في تلطيخ اسم السلفية فانسحابها سيحقق لها تلطيخا في فترة أقصر ما تكون

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,598
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    كتبت هذه المشاركات التي تلخص رأيي:
    [ الامر ليس كذلك فحسب، صدمتنا بكثير من السلفيين كبيرة.. و انا و ان كنت لست منهم لكني كنت دومًا اقدر المنتمين لهذا الفصيل لنشاطهم الدعوي و السياسي و حماسهم بالرد على النصرانية و الالحاد و بقية المذاهب ، و لأنهم تقريبًا محتكرون للساحة العملية للنشاط الاسلامي.. بينما الاشاعرة لا يجيدون الا النقاش في المجاز و ابن تيمية و صقورهم مشغولون "باعادة احياء علم الكلام".. كأنهم يعيشون في اقفاص زجاجية معزولة عن بقية العالم، اما الصوفيون فقد انقطع جهادهم منذ زمن، و غير الموالد و مهاجمة "الوهاب ية" فلا وجود لهم ايضًا.
    المشكلة حصلت عندما نقل السلفيون متمثلون بحزب البور مشاكلهم معهم الى ساحة جديدة لم يألفوها، دعك من كونهم دخلوا مجالًا سياسيًا شائكًا من دون خبرة سابقة و حشروا نفسهم بلعبة سياسية اعلامية اكبر منهم بكثير و اكبر من مقدراتهم، مع ان ليس كل عالم سياسي بالضرورة.. و مع ان حسن العمل مقترن بحسن العلم، و من بديهيات العقل ان لا يدخل المرء بمعمعة هو ليس كفؤًا لها فيفسد من حيث اراد ان يحسن، فأصبحت الخطابات و المواقف تنزل بصيغة كهنوتية جديدة.. حتى الخيانة عندهم اصبحت بأمر الله و رسوله.. اما اتباع حزب البور فحجتهم الوحيدة او ام الحجج عندهم هو ان برهامي شيخ فاضل علم الالاف الدين، و هل يعقل ان عاميةً مثلي تعقل شيئًا لم يعقله برهامي؟ و مواقف هذا الرجل اصبحت بين شجاعة و بين حكمة.. هكذا، لا يمكنه ان يخطأ ابدًا سياسيًا.. مع ان اصحابه ينفون عنه العصمة و يجوزون خطأه الاجتهادي بالدين!
    هكذا، بهذه البساطة.. اصبح حزب البور عند كثير من السلفيين الناطق الرسمي باسم السلفية.. التي هي الاسلام الصحيح، و مواقفه كياسة و حسن تصرف، و حشره لمصطلحات غبية في غير مواقعها.. مثل "تكفيري و فكر منحرف".. ببيان هو اشبه ببيانات الشيعة هو من قبيل السياسة الشرعية، تحالفه مع العسكر كياسة و اضطرار.. ربما يستعيرون التقية لاحقًا، و مع حماقة كهذه و تصدر للنطق باسم الدين كهذا، لا عجب ان يتم انتقاد حزب البور بوصفه حزب ديني.. كمثال على ان الاحزاب الدينية لا تصلح للسياسة، و حزب البور هو طبق التحلية بعد الاخوان كما تعلمون... المتوقع طبعًا ان يتم تصفية هذا الحزب "السهل" لاحقًا.
    الشطر الاخر هو شطر المتغلب الشرعي و ولاة الامر، و لا علاقة له بمؤسسة الازهر الحكومية، الافراد و الجماعات السلبية.. الميتة، التي تؤمن بمبدأ "مع الموجة" و التي يسهل استغلالها من قبل الطغاة عن حسن او سوء نية كما هو حاصل بدول الخليج مثلاً.. و هؤلاء لا مانع عندهم من اصدار الفتاوى بتكفير علان و فلان، بمنع التظاهر و تحريمه.. الوقوف مع الحاكم العلماني نكاية بمرسي "العامل بالقانون العلماني" (!!) و التهجم و ربما تفسيق و تكفير الخوارج على ولاة الامر.
    الاخوان يمتلكون جزءًا مما يفقده السلفيون، و السلفيون يملكون ما يفقده الاخوان... الاخوان لديهم خبرة سياسية جيدة، لكن خبرتهم محصورة بمجال المعارضة و الانتخابات و البعد عن الحكم مع البقاء بالصورة السياسية.. خبرة ناقصه لم تؤهلهم لاحسان السياسة و التغلب على العساكر.. لكنهم بالجملة افضل من السلفيين بهذا، السلفيون يمتلكون شيئًا لا اعرف كيف اصفه حقيقة.. لكن السلفيون يمتلكون "اللب" او الفلسفة الحقيقية.. جوهر او عقيدة - ليس ان الاخوان شيوعيون! - العمق الديني و الفقه الذي من الممكن ان يجعل سياستهم شرعية فعلاً - ليس انهم احسنوا استخدام ميزاتهم -.. لا اعرف ان كنت اوضحت مقصدي، لكن ليونة الاخوان كما اراها سببها افتقادهم لمزية الحنابلة.. على كل حال، الاخوان فيهم ليونة و مسالمة اكثر من اللازم.. بوسط الازمة كانوا يطالبون العساكر بمطالبات كرتونية رفضها العساكر.. ايام مرسي الذي هو ملك جديد ببلد حكوماته و مؤسساته وفية لخلفه كانوا يسامحون و يغفرون، فشلوا بصنع ولاءات او تحالفات مهمة.. او انجاز شيء يحفظ لهم - مع ان الوقت لم يكن مناسبًا - او على الاقل وضع حد للاعلام المهزلة.. كانوا يلاينون خوفًا من اغضاب العساكر و المعارضة كي لا يهاجموهم.. و اقاموا حكمًا كرتونيًا لم يستمر لسنة... حتى الان، لا يملكون الجرأة لرفع سقف مطالبهم.. او التحدي، اهملوا انشاء قنوات اعلامية هامة - اعني قبل ثورة يناير - و لم يكن لهم شعبية اجتماعية كبيرة.. كانوا الاخوان فحسب، حتى لم يوظفوا اضطهاد ناصر و مبارك لهم كرصيد يحسب لهم كمناضلين، لا احد يفكر بالاخواني كمناضل.. المضحك ان ناصر يمتلك شعبية اكبر منهم، مع انه طاغية.
    الفصيل المفضل لدي هو خليط السلفيين و الاخوان و غيرهم ممن يعتبرون انفسهم اسلاميين و لا يتبنون المواقف السابقة، رغم انهم ليسوا ذوي مواقف موحدة ايضًا و ليسوا فصيلاً منظمًا بعد، لهذا يفتقدون المركزية و القيادة و بالتالي التخطيط.. و غالبهم شباب مع وجود قيادات هامة بينهم.
    هؤلاء بنظري القاصر اهم الموجودين على الساحة الاسلامية الان، و التباين و التنافر بمواقفهم واضح للكل.. مع انهم نظريًا ينتمون للمدرسة "الاسلامية" الكبيرة.. لكنهم بنفس الوقت اعداء سياسيًا، مشتتون.. ينظرون لبعض نظرات التخوين و عدم الثقة و الحوار بينهم منقطع، دعك من التخوين و التكفير و تنابز الالقاب و الشتائم.. لا ادري حقيقة ما سبب هذا التشتت، لكني احسب انه حدث قبل احداث الثورات بزمن و ان كان لا يهمنا الان... ]
    [ الاخوان منهجهم حركي فقط.. لو انهم امتلكوا مزية السلفيين لكان ربما الوضع مختلف الان، لهذا لا اعول كثيرًا على الزمن الذي نعيشه الآن.. هل توافقني ان قلت ان الاتحاد المفترض ليس حاجة اساسية، بل تسيد منهج معين بعد اصلاح اخطائه؟
    اعني.. لا نحتاج الى ان يصبح الاخواني سلفيًا و السلفي اشعريًا الخ، و لا حتى جزء من هذا الاتحاد الذي لا اظنه سيحصل اصلًا في مذاهب تتعارك منذ نشأتها، لكن ان يتطور فصيل معين من هذه الفصائل الى ان يصبح قويًا بما يكفي لان يتصدر المشهد السياسي.. و اظن السلفية اقوى المرشحين ان لم يكن المرشح الوحيد، فالاشعرية مذهب انتهى و اصبح نخبويًا فحسب.. و لا وجود له حقيقي بعيدًا عن كتب الكلام و منتديات العقيدة، و الصوفية كذلك.. و الاخوان لا يصلحون كذلك و يفتقدون للعقيدة التي هي ميزة السلفيين الاقوى - مجددًا، ليس ان الاخوان شيوعيون -.. بالاضافة لكون السلفيين او المحسوبين عليهم و القريبين منهم هم اهل الحراك الدعوي و الخيري الاسلامي الوحيدين تقريبًا.. لهذا فهم مأهلون لتحصيل الشعبية و التأثير الاجتماعي الكبير، و مع قوة المذهب السلفي نفسها.. و سهولته بنفس الوقت بعدم تكليف الناس مالا يستطيعون و الانشغال بما تحته عمل من دون براجماتية و "حركية" مفرطة.. تجعله صاحب الحظوظ الاكبر، و هذا كله مرهون طبعًا بمدى اصلاح اصحابه و اهله لعيوبه و مشاكله الحالية.]
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 01:33 AM
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هل كنتِ ستدخلين مسابقة الفائز فيها معروف مسبقا و الحكم ظالم متجبر لا يرعى في المتسابقين إلا ولا ذمة إذا ربحت قتلك أو سجنك ؟؟؟؟
    فطغاة مصر اليوم من أحرص الناس على إبقاء حزب الزور في الساحة ليضفي عليها شرعية بحيث تكون كل أطياف المجتمع ممثلة ..
    أما إذا انسحبوا فستبدو الديمقراطية عرجاء شوهاء و أصلا دخولهم لا معنى له فالعبرة هي بما ستحقق فإن كنت لا تحقق شيئا فوجودك مضرة ..
    و عندنا في الجزائر يشارك الإخوان المسلمون في الساحة السياسية منذ 1992 إلى يومنا هذا و لهم وزراء و نواب لكن لم يعد أحد يفرق بينهم و بين العلمانيين لأنهم لا يملكون من قانون اللعبة شيئا هم فقط للتزيين يعني مجرد ديكور..
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 01:34 AM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,598
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    هل كنتِ ستدخلين مسابقة الفائز فيها معروف مسبقا و الحكم ظالم متجبر لا يرعى في المتسابقين إلا ولا ذمة إذا ربحت قتلك أو سجنك ؟؟؟؟
    مالحل الاخر الذي كان يجب ان يتخذ بنظرك؟
    انا اوافقك انه من البداية ما كان يجب على الاسلاميين الترشح لمنصب رئيس الجمهورية، لكن امام نهوض حازم لهذا المنصب و حماس الاخرين لم يكن امامي و امام الكثيرين الا المتابعة، لكن حتى بقاء الاسلاميين في مناصب المسائلة لن يكون ذا قيمة، لان خطة اعادة الفلول ستسير على قدم و ساق و ستصبح اسهل لو كان الرئيس فلوليًا فيقر بضعة قرارات يسانده فيها الجيش و الاعلام و الوزارء و النواب العلمانيون.. و لا يعود للاسلاميين اي قيمة، اي سيناريو الجزائر كما تفضلت.
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  7. #7

    افتراضي

    قلت السياسة مع المعايير السلفية الحقة..
    ما تعني خلق المعارضة بالمعايير السلفية المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم..
    والديموقراطية سقطت يوم تساوى فيها القاتل بالمقتول فالذي لم ينبذ الديموقراطية يوم رأي القتلى في رابعة عند صلاة الفجر فلا أمل في سمعه وبصره.. ولا رجاء فيه أن يميز الإعوجاج والإنكسار والإعاقة حتى
    ما أقصده هو أن السلفية يجب أن تصحح وأكرر التصحيح ثم الدعوة العامة إلى العصيان المدني فهذه في نظري هي السياسة المتاحة أو بالأحرى هو المجال الحقيقي لتعليم الأجيال أن الشعب يحكم نفسه بنفسه ولا ينصاع بقوة القتل.. يعني سياسة بنفس اللغة المستعملة في تزويقها..

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الحل يتطلب مؤهلين و هؤلاء لا وجود لهم ..
    فالشعب لا يثق في إخوان أو سلفيين لا كلمة عندهم كل يوم بموقف فحتى يحبك الشعب و يقف معك يجب ان يرى أمامه رجالا ثابتين على الحق..
    و أتذكر الآن تلك الفتاة المسحولة التي جردت من ثيابها كيف استباح الإخوان و المشايخ ما حصل لها و بدلا من انتقاد الظلم أين كان فاعله أخذوا يتساءلون بسخافة عن عدم ارتدائها ثياب تحت الجلباب و عن سبب خروجها و هلم سخفا بل هم حتى استباحوا دماء الخارجين على طنطاوي و عنان ؟؟؟
    فمشكلتنا أننا ننسى لكن الحفظة الكتبة يسجلون كل شيء فما من موقف خذلوا فيه مسلما أيا كان هذا المسلم هو أحد أسباب هذه المآساة ..
    فإذا أرادوا الإنتصار فعليهم بالجهر بالحق و الوقوف في وجه الظالم و أما دون ذلك فتكريس للمآساة و إن غلف بالمفاسد و المصالح التي اتضح أنهم لا يدركون منها شيئا ..
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 01:50 AM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  9. #9

    افتراضي

    مصر أمام حل صعب إما إستسلام لخبث الإنقلابيين مع تحقيق فرعون لرؤياه ونسف كل مولود إلا أن يشاء الله استبدالنا طالما لم يبق هناك مجال لاستخدامنا
    وإمام إخلاص النية لله دون سواه واقتحام آخر الأبواب ( العصيان المدني) بعزيمة المجاهدين الأوائل وليستحضر فيه أصحابه نية تحقيق ما في الحديث من وصية (الزم بيتك) لزوم مع قوة خير من تحريض للزوم مع ضعف وباطل
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 01:54 AM

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قلت السياسة مع المعايير السلفية الحقة..
    ما تعني خلق المعارضة بالمعايير السلفية المستمدة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم..
    و هذه السياسة لا يلعبها أصحاب الحكم و القوة فأبسط شيء عندهم القتل و الحبس و المنع ولا يطمع فيهم بعدما رأيناه إلا كل واهم ..

    والديموقراطية سقطت يوم تساوى فيها القاتل بالمقتول فالذي لم ينبذ الديموقراطية يوم رأي القتلى في رابعة عند صلاة الفجر فلا أمل في سمعه وبصره.. ولا رجاء فيه أن يميز الإعوجاج والإنكسار والإعاقة حتى
    و هذا ما قلته و أنكرتيه عليّ فإن كان كلامك عن السياسة بمعناهها الشامل فذلك ليس بمقصودي فأنا لم أطلب إعتزال الناس بل طلبت الخروج من المسرحية الديمقراطية السخيفة التي يلعبونها بالسلاح و الدبابات ..
    و أما الأمر بالمعروف و النهي عن الحق و تحريض الناس فتلك سياسة لا تحتاج لإعتماد حزبي ولا لنص قانوني دستوري ..

    ما أقصده هو أن السلفية يجب أن تصحح وأكرر التصحيح ثم الدعوة العامة إلى العصيان المدني فهذه في نظري هي السياسة المتاحة أو بالأحرى هو المجال الحقيقي لتعليم الأجيال أن الشعب يحكم نفسه بنفسه ولا ينصاع بقوة القتل.. يعني سياسة بنفس اللغة المستعملة في تزويقها..
    أهم شيء الآن هو الخروج تماما من اللعبة السياسية الحزبية حتى تتمايز الصفوف و لا يبقى إلا شلة المنافقين فعندها يدرك الشعب المغفل أنه لا خيار له إلا بين منافق و لص و مجرم فيبحث عن الوجوه النيرة فلا يرى أحدا فعندها فقط تعود الشعبية للإسلاميين ..
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  11. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    الحل يتطلب مؤهلين و هؤلاء لا وجود لهم ..
    فالشعب لا يثق في إخوان أو سلفيين لا كلمة عندهم كل يوم بموقف فحتى يحبك الشعب و يقف معك يجب ان يرى أمامه رجالا ثابتين على الحق..
    و أتذكر الآن تلك الفتاة المسحولة التي جردت من ثيابها كيف استباح الإخوان و المشايخ ما حصل لها و بدلا من انتقاد الظلم أين كان فاعله أخذوا يتساءلون بسخافة عن عدم ارتدائها ثياب تحت الجلباب و عن سبب خروجها و هلم سخفا بل هم حتى استباحوا دماء الخارجين على طنطاوي و عنان ؟؟؟
    فمشكلتنا أننا ننسى لكن الحفظة الكتبة يسجلون كل شيء فما من موقف خذلوا فيه مسلما أيا كان هذا المسلم هو أحد أسباب هذه المآساة ..
    فإذا أرادوا الإنتصار فعليهم بالجهر بالحق و الوقوف في وجه الظالم و أما دون ذلك فتكريس للمآساة و إن غلف بالمفاسد و المصالح التي اتضح أنهم لا يدركون منها شيئا ..
    هذا لا يختلف فيه اثنين لكننا نتحاشاه مخافة الوقوع في الشماتة..
    لكننا أمام سؤالك الأخير ما العمل..
    المؤهلين يحتاجان إلى نية صادقة والله أقولها وكلي يقين هي فقط مسألة نية صادقة.. أن يصدق الإخوان والسلفية في إعلان تصحيح للمسار ودعوة إلى العصيان ..
    الناس ليست غبية الناس تحتاج صدقا فقط والله يؤيد الصادقين.. هذا هو المؤهل المطلوب في هذه المرحلة وفي كل المراحل..
    والله الهادي إلى الصواب

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مصر أمام حل صعب إما إستسلام لخبث الإنقلابيين مع تحقيق فرعون لرؤياه ونسف كل مولود إلا أن يشاء الله استبدالنا طالما لم يبق هناك مجال لاستخدامنا
    وإمام إخلاص النية لله دون سواه واقتحام آخر الأبواب ( العصيان المدني) بعزيمة المجاهدين الأوائل وليستحضر فيه أصحابه نية تحقيق ما في الحديث من وصية (الزم بيتك) لزوم مع قوة خير من تحريض للزوم مع ضعف وباطل
    هذا الكلام يكون سليما لو كان الشعب مع الإسلاميين ؟؟؟
    لكن ما نراه غير ذلك فالإنتخابات الرئاسية أظهرت نصف المصوتين مع شفيق و بعد عام كامل لم تزدد الحالة إلا سوءا و لا الشعبية إلا تآكلا ؟؟؟
    فأي عصيان مدني مع نسبة ليست بالكبيرة نصفها يخاف على لقمة عيشه و الطرد من الوظيفة و نصفها يرى العصيان المدني فتنة و خروجا على الحاكم و قلة قليلة تصرخ في الميادين تخاف من الإعتصامات بعدما ذاقت في رابعة و النهضة ؟؟؟
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    المؤهلين يحتاجان إلى نية صادقة والله أقولها وكلي يقين هي فقط مسألة نية صادقة.. أن يصدق الإخوان والسلفية في إعلان تصحيح للمسار ودعوة إلى العصيان ..
    و هل تعتقدين أن التأهيل يأتي فجأة ؟؟؟ فحتى الإخوان رغم ما حصل لهم لو عادوا لكرروا أخطاءهم فالمصيبة هي في فكرهم و نفس الشيء في الدعوة السلفية لا يملكون فكرا ثوريا شجاعا قادرا على المبادرة بل فكرهم جبان مبني على هزائم نفسية كبيرة من الصعب عليهم تجاوزها فهؤلاء عليهم أن يتركوا الساحة تماما فماذا نفعل بهم لم يزيدونا إلا خذلانا ..
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  14. #14

    افتراضي

    أهم شيء الآن هو الخروج تماما من اللعبة السياسية الحزبية حتى تتمايز الصفوف و لا يبقى إلا شلة المنافقين فعندها يدرك الشعب المغفل أنه لا خيار له إلا بين منافق و لص و مجرم فيبحث عن الوجوه النيرة فلا يرى أحدا فعندها فقط تعود الشعبية للإسلاميين ..
    إن الوصول إلى هذه النقطة لا يبشر بخير أبدا..
    كن على يقين أن الشعب سيختار المنافق باعتباره لا يظهر إلا الخير..
    إن وصلنا إلى هذه النقطة فقد تقهقرنا بما يكفي لانقطاع الأمل في محاولة من الصفر..
    هل يمكن أن تشتغل مصر بنصف شعبها؟؟
    لا أعتقد؟؟
    إذن فالمسؤولية الحقيقة الآن في تحسيس بالشعب بالخطر الداهم المحيط بمصر والعالم الإسلامي بعدها..
    إذا استسلم الشعب لمخاوفه على لقمة عيشه فليعتبرها نقطة ضعف ستكبله لعقود قادمة إلا أن يشاء الله الإستبدال..
    هاجر الصحابة مكة إلى المدينة فعاشت الأسر بنصف لقمة بدل لقمة.. هكذا ستكون الحسبة مع ما ستحمله من نية صادقة في إبادة الظلم الذي حرمه الله على نفسه وإعلاء كلمته .. سيجعل الله بعد ذلك مخرجا ورجاؤنا في الله ناصرا ومؤيدا

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  15. #15

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    و هل تعتقدين أن التأهيل يأتي فجأة ؟؟؟ فحتى الإخوان رغم ما حصل لهم لو عادوا لكرروا أخطاءهم فالمصيبة هي في فكرهم و نفس الشيء في الدعوة السلفية لا يملكون فكرا ثوريا شجاعا قادرا على المبادرة بل فكرهم جبان مبني على هزائم نفسية كبيرة من الصعب عليهم تجاوزها فهؤلاء عليهم أن يتركوا الساحة تماما فماذا نفعل بهم لم يزيدونا إلا خذلانا ..
    لا أجزم بعدم التوبة..
    إن لم تتحقق فيهم القيادة المرجوة وصدقت نية الشعب فيهم.. فالله سيستبدلهم ولن يجعل جزاءهم إلا آية من آيات إحقاق الحق وإزهاق الباطل.. لكن أن ندعوا إلى إزاحتهما عن الساحة.. فهذا سيخلق خللا في هذه المرحلة قد يزيدنا (والله نسأل ألا يكون) وهنا على وهن..
    مصر في منعطف فليحمل كل واحد من أبنائها هم إدارة دفة السفينة بأقل الخسائر على المدى البعيد

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شلة .. ولى الأمر .. المأزق القادم !!
    بواسطة حسن المرسى في المنتدى خنفشاريات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-21-2011, 02:10 PM
  2. لكل شيوعي في المنتدى : كيف تخرج من هذا المأزق ؟؟؟؟؟
    بواسطة أبو سعد الحنفي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 11-12-2008, 02:31 PM
  3. المنشق "قصيدة روعة لاحمد مطر"
    بواسطة ابوجودةالمصري في المنتدى قسم اللغة والشعر والأدب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-03-2005, 10:25 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء