صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 49

الموضوع: إسلاميو مصر و المأزق الكبير

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    و لهذا قلت أن المأزق كبير فتوهم إجتماع الإسلاميين الآن كلام غير واقعي و العصيان المدني بحسب ما رأينا من جمعة الرحيل لا يستند على أي أساس للنجاح فالمفروض أنهم كانوا يملكون خطة عمل بديلة لكنهم ظنوا أن وصولهم للسلطة ضمانة كافية ..
    فاليوم الدعوة السلفية تهدد بالتصويت بلا فهي لا زالت تظن أنها في زمن الثورة حيث الرقابة على الإنتخابات ممكنة و غاب عنها أننا في زمن العسكر و عودة مبارك و الفلول فحتى قانون الإنتخابات يتم إعداده بشكل يسمح لهم بالفوز و يسحب الأرضية من تحت الأحزاب و الرقابة للقضاء الفلولي الذي يسرح و يمرح ..
    يعني الخلاصة أن على الإسلاميين أخذ الأمر بقوة و الوقوف في وجه الظالم المفتري و تحمل تبعات ذلك لكن هذا مجرد حلم ...
    و لم يبقى لهم إلا إعتزال الحياة السياسية تماما فلا عودة إلا بمرسي و إلا لا عودة أبدا حتى يفتضح الفلول فهؤلاء المنافقين عندما يعتزل الإسلاميون لن يجدوا كبش فداء و سيجدون أنفسهم وجها لوجه مع الشعب و كما يقال فخار يكسر بعضه حتى يظهر الحق ..
    و هذا الحل الثاني هو ما في الإمكان لأن الحل الأول هو الواجب و الحق لكن الكلام بالملموس ..
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 02:35 AM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,276
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    هل كنتِ ستدخلين مسابقة الفائز فيها معروف مسبقا و الحكم ظالم متجبر لا يرعى في المتسابقين إلا ولا ذمة إذا ربحت قتلك أو سجنك ؟؟؟؟
    فطغاة مصر اليوم من أحرص الناس على إبقاء حزب الزور في الساحة ليضفي عليها شرعية بحيث تكون كل أطياف المجتمع ممثلة ..
    أما إذا انسحبوا فستبدو الديمقراطية عرجاء شوهاء و أصلا دخولهم لا معنى له فالعبرة هي بما ستحقق فإن كنت لا تحقق شيئا فوجودك مضرة ..
    و عندنا في الجزائر يشارك الإخوان المسلمون في الساحة السياسية منذ 1992 إلى يومنا هذا و لهم وزراء و نواب لكن لم يعد أحد يفرق بينهم و بين العلمانيين لأنهم لا يملكون من قانون اللعبة شيئا هم فقط للتزيين يعني مجرد ديكور..
    ..هذا توصيف غير واهم ...صحيح و واقعي ..

    أصبحت أقتنع شيئا فشيئا أنه علينا إعتزال الساحة السياسية حتى لا نصير طراطير برلمانية تخدم مصالح الكفرة أكثر مما تخدمنا أو نُقتلع ونُقتل و نُذبح و نحن على عرش الحكم ...و يقال يا حسرة أن المؤمن كيس فطن ! سُدّة الحكم هي آخر المراحل التي يجب أن نفكر فيها و نعول عليها في ظل هذه الظروف و القوانين التي تحكم بلداننا الإسلامية الهشة و حتى إن سلمت منها -فرضا- كانت بلدان الكفر راعية مرتقبة و بالمرصاد -> بحُسن التدبير و العتاد ! ...و لنعترف أن قانون الغابة و البقاء للأقوى له حظ كبير من الصحة في رسم أحداث هذا العالم و كل هذا مُجملٌ في قانون السببية العظيم و الأسباب و السنن التي خلقها الله بالعدل ....زمن المعجزات قد إنتهى يا جماعة ! الإسلام عملي في جوهره مع مجيئه كانت الكلمة العليا أولاً للفكرة القوية الحقة المتجسدة في كلام الحق سبحانه وحده الذي إخترق القلوب و هذب النفوس و جمعها عليها دون مجال للتذبذب أو الخيرة في الرأي فالفُرقة فإما أنت مسلم تتبع أو كافر معترض أو منافق سلبي ...بكل وضوح و بلا كثرة لغط .. ثم للضرب في الأرض نعم هو الجهاد و الأخذ بالأسباب بقوة و حنكة و تخطيط و إقدام فكانت النتيجة تغيير خريطة العالم في عشر سنين بعونٍ من الله....(القوة اللازمة لنصرة الفكرة الحقة) سُنّة لم تتكلّف ألف نظرية و نقاش و جدل لتفرض صحتها لأنها ببساطة لا تحتاج لذلك لأنها الواقع المعاش .. تبصّر وإعترف بذلك من شاء أو من أبى ....

    لم أعد أخاف من الإرجاء و سلبيته المقيتة فقط لأن الوضع تجاوزه إلى صوفية خفية و مثالية غلفت تصورات خلقٍ كثير من هذه الأمة كشفت عنها هذه الأحداث المزلزلة و إن دانوا بغيرها معتقدًا! ........إيران زعزعت عروش أوروبا بسند مادي و فرضت لنفسها هيبة برغم إنحراف عقيدتها! ..اليهود سيطروا على العالم بعد سنوات من التخطيط بدأب منكمشين يكنزون و لا يتصدّرون .... لنحسن إستقراء سنن ربنا و العاقبة للمتقين لكن فقط إن أردنا نصيبا من التمكين ......في القلب كلام كثير و لكن الله المستعان

    و لم يبقى لهم إلا إعتزال الحياة السياسية تماما فلا عودة إلا بمرسي و إلا لا عودة أبدا حتى يفتضح الفلول فهؤلاء المنافقين عندما يعتزل الإسلاميون لن يجدوا كبش فداء و سيجدون أنفسهم وجها لوجه مع الشعب و كما يقال فخار يكسر بعضه حتى يظهر الحق ..
    و هذا الحل الثاني هو ما في الإمكان لأن الحل الأول هو الواجب و الحق لكن الكلام بالملموس
    لا فضّ فوك..
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 03:04 AM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  3. #18

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    يعني الخلاصة أن على الإسلاميين أخذ الأمر بقوة و الوقوف في وجه الظالم المفتري و تحمل تبعات ذلك لكن هذا مجرد حلم ...
    و لم يبقى لهم إلا إعتزال الحياة السياسية تماما فلا عودة إلا بمرسي و إلا لا عودة أبدا حتى يفتضح الفلول فهؤلاء المنافقين عندما يعتزل الإسلاميون لن يجدوا كبش فداء و سيجدون أنفسهم وجها لوجه مع الشعب و كما يقال فخار يكسر بعضه حتى يظهر الحق ..
    و هذا الحل الثاني هو ما في الإمكان لأن الحل الأول هو الواجب و الحق لكن الكلام بالملموس ..
    إن اعتزلوا فسيجدوا أنفسهم وجها لوجه أمام شعب نصفه أكل عقله لقمة العيش وانساق مع الفساق والنصف الآخر لا زال تحت تأثير مخدر حقن الدماء..
    وسيكون الباب مفتوحا على مصراعيه..
    هذه مرحلة انهزامية لا داعي حتى أن نقرأ فيها لأنها أنهت على الإسلاميين وانتهت القصة..
    لكننا نتحدث الآن عن ما قبل إعلان الخنوع والإستسلام.. حقن الدماء الآن تقتضي العصيان وإلا فليبدأ الشعب المصري ونحن معه بكتابة( إن بقي لنا من حرية) نهاية قصة الحرية للفكر الإسلامي الذي لا يستكين تحت أي سلطان..
    لكن يؤسفني فعلا أن أنظر إلى منتدى التوحيد( باعتباره نموذجا مصغرا عن الدولة الإسلامية) فأجد أغلب أعضاءه يغفلون ولو عن التحذير من مغبة هذه النهاية.. لقد برعنا في التحليل والإقتباس بعشوائية.. لكن ربما أقولها بكل الأسى والأسف انعدمت الدعوة إلى حلول عملية والتحريض لها..
    بتنا نشتاق إلى تلك الأقلام التي واجهت الحملات العدائية للإسلام بعد ثورة 25 بكل قوة وأتت أكلها بحمد الله بغض النظر عما حدث فيما بعد..
    خذ موضوع ثورة مصر ماذا تجد فيه؟؟ أقسى أمل فيه أن الظلم إذا اشتد أعلن عن زواله..
    هذا في نظرك هو المرجو من أهل العلم في هذه الظرفية.. حتى المعارضة التي يظهرها بعضهم لا تأتي بدعوة صريحة إلى سبل نجاة من زنزانة قتل المسلمين فيما بعد..
    ربما ستقول لا علاقة بين هذا وذاك.. لكنها هي طريقتي في رؤية الأمور ولك الحرية في تجاوز الحديث عن المنتدى باعتباره كلاما كنت أريد أن أقوله وحشرته بدون معنى
    لكنني بت الآن أقول :
    هل دفنت الثورة؟؟ فلنعلن العزاء إذن!!

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  4. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    الدولة
    مغرب العقلاء و العاقلات
    المشاركات
    3,002
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي


    مقال تحليلي في الصميم :

    « الإخوان ...و الخيارات الصعبة »

    كتبه الأستاذ عماد سعد
    الإثنين, 05 آب/أغسطس 2013

    دأب المؤرخون على عدم كتابة سير الرجال إلا بعد موت أصحابها،فأصعب شيء أن تكتب فيما لم يُفرغ منه، و مع ذلك سأغامر و أدلي برأي فيما يجري بناء على ما أشاهد من أخبار على ضيق وقتي،و قلة درايتي بالمشهد المصري و تعقيداته.

    لا أجد تفسيرا لإصرار الإخوان على عودة الرئيس إلا أن "سكرة المنصب" قد أخذتهم،و إلا كيف نفهم قول المرشد "إن عزل مرسي أشد من هدم الكعبة !" و الخشية بعد ذلك من الانزلاق إلى التكفير و التبديع للمخالف بسببه، و إن الإصرار على الخطأ يصيّره خطأين، فلماذا الإصرار و هم يرون الدماء تراق و الشعب يقسّم و البلد ينهار ! هل يستحق المنصب كل الدماء التي سالت و تسيل ؟ إنهم بإصرارهم هذا يغامرون بخسارة ما تبقى لهم من مكانة في قلوب الشعب و هي رأس مالهم.

    قالوا إنه الحق والشرعية ! هل الذين قرروا عزله يجهلون ذلك الحق و تلك الشرعية ؟ هل ينتظرون منهم أن يعيدوه ويبوؤوا بالخزي أمام عملاء الداخل و ذئاب الخارج؟ فلو كانوا سيعيدوه لما أزاحوه ؟ ومن يجرح أسدا ثم يفلته ؟ و اعجب لهم يطلبون ذلك من المجرم نفسه ! عجبا "أخصما و حكما" !

    ونشحذ من يهود الشرق عدلاً كمن يتَخِــذَ الغـــرابَ له دليــلا

    ثم هبه أعيد، و ماذا يستطيع مما لم يفعله قبلا ؟ و الخصم المتربص هو هو بل أقوى، و حقده هو هو بل أشد، هل يستطيع أن يغير قيادة الجيش و يطهر القضاء و ينظف الإعلام ؟ أم تراه يأمل أن يتركوه يطلق مشاريعه النهضوية و يطبق خططه التطويرية ؟ إنهم لن يسلموه – و قد عالنوه العداوة - إلا بأثقال من التهم تشغله لفترة أولا يقوم بعدها، و الخشية أن تبدأ تصفية كوادر الحركة الإسلامية، أو اغتيال الخصوم و يتهم الإسلاميون، فالتهم جاهزة و الأوضاع مهيأة و القضاء متربص، و الموساد على مرمى حجر إن لم يكن هو المحرك، و هم الآن يدفعون إلى فرض الأمر الواقع، بالإخوان أو من دونهم، و ستطبق عليهم قوانين ذلك الفرض، ليس لشرعيتها بل بقوة الدبابة و الرشاش و تواطؤ العرب و مباركة الغرب.

    يقول ابن الجوزي "من عاين بعين بصيرته تناهي الأمور في بداياتها نال خيرها و نجا من شرها "،و انظر صنيع المصطفى صلى الله عليه و سلم وهو يعقد صلح الحديببة كيف قبل تلك الشروط المجحفة، لا بل تنازل عن صفة الرسالة، حتى ثار الصحابة و على رأسهم عمر رضي الله عنهم، ثم كان- كما نقل المؤرخون - أن دخل في الإسلام في فترة السلم - التي أعقبت الصلح - أضعاف أضعاف من أسلم منذ مجيء الرسالة ! إنه لا أصلح للإسلام و الإسلاميين إلا حال الاستقرار، لذا يحرص خصومهم على تعكير الأجواء و إطالة حال الفوضى لأنّ النهار سيفضح خفافيش الظلام !خاصة و النظام البائد يعيد تجميع صفوفه مستغلا حالة الغموض و الفوضى...يقال "إن المرونة قوة " فقد يحدث أن تنعطف السيارة - المتجهة شمال مثلا - إلى الشرق أو إلى الجنوب لبعض العقبات التي تعترضها، و في وضع كالذي يراد لمصر الآن يصبح الحفاظ على رأس المال أولى من الربح المحقق فكيف به مظنونا ؛ بله و هو ميئوس منه ! إن مكانتهم في قلوب عامة الشعب تتآكل يوما بعد يوم، خاصة و الإعلام يجعلهم سبب الانسداد الحاصل، و إذا غرقت السفينة بعدها فالإخوان هم السبب ! إنّ الخسارة أكيدة مادام الإعلام يحرض و يؤلب؛ و عرب "الثلث الخالي " يدعمون و يمولون ؛ و الغرب بسكوته يؤيد و بتصريحاته يتواطأ، و الموساد من وراء كل ذلك.

    قلت و لازلت أقول أنهم أخطئوا لتصديهم لقيادة مصر في هذه المرحلة، في بداية رئاسيات مصر صرّح الإسلاميون و على رأسهم الإخوان بأنهم لن يقدموا مرشحا إسلاميا، و زاد الإخوان " لمدة دورتين على الأقل "لأن المرحلة لا تحتمل رئيسًا إسلاميًّا، و إنما يكفي رجل لا يحارب الإسلام في الجملة، فقلت أنا حينها إنهم على الجادة، ثم فجأة قرر مجلس الإخوان - في الدقائق الأخيرة - بأغلبية ضئيلة «56 / 53» تقديم "الشاطر" ثم فجأة أخرى ُدفِع بمرسي !

    و كما يحصل في كل الأحزاب و الحركات السياسية الديمقراطية، إذا فشلت سياستها في الوصول إلى الأهداف المسطرة، فإن الفريق الذي رسم تلك السياسة يقال أو يستقيل، و يعين أو ينتخب فريق جديد لرسم سياسة جديدة للمرحلة المقبلة، و يكون أول عمله هو البحث عن أسباب الفشل و طرق علاجها و وضع البرامج لتجنب أخطاء سابقه و مراعاة المتغيرات، و اعتقد أن هذا ما ينبغي أن يفعله الإخوان إذا كانوا حقا يقدمون المصلحة العامة على المصالح الشخصية، و يؤمنون بالديمقراطية .

    على الإخوان الآن القيام بدراسة جدوى لتقييم المرحلة السابقة ليشخصوا علل الفشل و سبب انتشار الكراهية لهم و لكل ما هو إسلامي في الشارع، هل هو الإعلام الموجه أم بسبب أخطائهم، و ما مدى صحة الاتهامات التي وجهت إليهم، و لماذا خسروا الخارج قبل الداخل، و لماذا لم يجدوا أحدا إلى جانبهم و الحق معهم، و أن يضعوا أفضل الحلول لكل المشاكل و الأخطاء، و أن يدرسوا كل الاحتمالات، وفق مبدأ المصلحة و المفسدة، و ما دام "في الشر خيار" أرى أمامهم ثلاث خيارات: فإما أن يدخلوا مع الانقلابيين في لعبتهم، و ليكن شعارهم " إذا كان من المستحيل منع الشر فمن الممكن تخفيفه "،"فقد يلجئ حر الشمس إلى مجلس السوء"، خاصة و هم مازالوا فصيلا ليس من السهل إقصاؤه، و من غير المصلحة استبعاده، و إما أن يتراجعوا إلى المعارضة طيلة المرحلة الانتقالية، و يشاركوا و لو من بعيد في رسم ملامح الساحة حتى تستقر الأوضاع فيدخلوا حينها بكل قوتهم، بعد أن يكشفوا أوراق خصومهم، و إما أن يستمروا في التظاهر مطالبين بعودة الرئيس باسم الشرعية، و لو توقفت الحياة و توالت الأزمات، و لو كان في ذلك الإلقاء بالمكتسبات فى هاوية مهلكة و فناء كوادرهم و شبابهم، و لو أريقت الدماء و هدرت الأموال و دمر البلد،كل ذلك حتى يعود الرئيس و لو على أشلاء وطن ؟! ما دامت الغاية هي الإمارة ولو على الحجارة !



  5. #20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم و تقوى مشاهدة المشاركة
    لم أعد أخاف من الإرجاء و سلبيته المقيتة فقط لأن الوضع تجاوزه إلى صوفية خفية و مثالية غلفت تصورات خلقٍ كثير من هذه الأمة كشفت عنها هذه الأحداث المزلزلة و إن دانوا بغيرها معتقدًا! ........إيران زعزعت عروش أوروبا بسند مادي و فرضت لنفسها هيبة برغم إنحراف عقيدتها! ..اليهود سيطروا على العالم بعد سنوات من التخطيط بدأب منكمشين يكنزون و لا يتصدّرون .... لنحسن إستقراء سنن ربنا و العاقبة للمتقين لكن فقط إن أرضنا نصيبا من التمكين ......في القلب كلام كثير و لكن الله المستعان
    لن أكون يوما واهمة وليعذرني الجميع..
    لكن الذي يرى أن اليهود والإيران والشيوعية وغيرها قد استطاعت بناء نفسها بعد تخطيط نحن في أمس الحاجة إلى انتهاجه فذاك رأيه..
    لكن ليفتح جميعنا عينيه على هذا الواقع..
    *أي تخطيط نحتاجه بعد الذل الذي نعد الناس به؟؟ على أساس أن العدو سيترك لنا المجال مفتوحا على مصراعيه..
    *اليهود كانوا يخططون عندما كان المسلمون نائمين؟؟ وطالما أنهم أدركوا أن النوم سبب الرزايا فكيف ننتظر منهم أن يناموا هذا وهم في أوج عطائهم وتحقيق أهدافهم..
    * الإيران عدو مصطنع ولا اعتداد به ولن أسقطه على النظريات الضعيفة لتدعيمها..
    * الشيوعية باطل استقوى بعد اندحار الحق؟؟ ولا مجال عندي للإعتداد بعقيدة فاسدة صنعت قوة غاشمة..

    قد قلت رأيي أي انسحاب سيكون وهنا على وهن.. المرحلة بحاجة إلى ثبات على الحق..
    العصيان المدني ضرورة تاريخية والحاجة إلى التوعية به مسؤولية ملقاة على ظهر كل أهل العلم..
    من أراد أن يموت على الحق فليكن في صف المدافعة لا الممانعة.. وبعدها فليقتله من يريد.. إن كان السيسي يستطيع قتل نصف الشعب المصري فليفعل إذن وليتأهب الشعب للموت كريما بدل الحياة ذليلا..
    أما أن أطالب بالإنسحاب من السياسة على أمل أن يبصر الأعمى مقابل الدعوة إلى العصيان والإستماتة في الدعوة إلى ذلك فهذا ما لا أجد فيه خيرا والله الهادي إلى الصواب.

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  6. #21
    تاريخ التسجيل
    Apr 2011
    المشاركات
    2,598
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    أصبحت أقتنع شيئا فشيئا أنه علينا إعتزال الساحة السياسية حتى لا نصير طراطير برلمانية تخدم مصالح الكفرة أكثر مما تخدمنا أو نُقتلع ونُقتل و نُذبح و نحن على عرش الحكم ...و يقال يا حسرة أن المؤمن كيس فطن ! سُدّة الحكم هي آخر المراحل التي يجب أن نفكر فيها و نعول عليها في ظل هذه الظروف و القوانين التي تحكم بلداننا الإسلامية الهشة و حتى إن سلمت منها -فرضا- كانت بلدان الكفر راعية مرتقبة و بالمرصاد -> بحُسن التدبير و العتاد ! ...و لنعترف أن قانون الغابة و البقاء للأقوى له حظ كبير من الصحة في رسم أحداث هذا العالم و كل هذا مُجملٌ في قانون السببية العظيم و الأسباب و السنن التي خلقها الله بالعدل ....زمن المعجزات قد إنتهى يا جماعة ! الإسلام عملي في جوهره مع مجيئه كانت الكلمة العليا أولاً للفكرة القوية الحقة المتجسدة في كلام الحق سبحانه وحده الذي إخترق القلوب و هذب النفوس و جمعها عليها دون مجال للتذبذب أو الخيرة في الرأي فالفُرقة فإما أنت مسلم تتبع أو كافر معترض أو منافق سلبي ...بكل وضوح و بلا كثرة لغط .. ثم للضرب في الأرض نعم هو الجهاد و الأخذ بالأسباب بقوة و حنكة و تخطيط و إقدام فكانت النتيجة تغيير خريطة العالم في عشر سنين بعونٍ من الله....(القوة اللازمة لنصرة الفكرة الحقة) سُنّة لم تتكلّف ألف نظرية و نقاش و جدل لتفرض صحتها لأنها ببساطة لا تحتاج لذلك لأنها الواقع المعاش .. تبصّر وإعترف بذلك من شاء أو من أبى ....
    لست معجبة بالقيادات الاسلامية ايضًا، افضل رجالنا محبوس بالسجن او مقتول.. و خياراتنا كلها صعبة، فلنقل اننا انسحبنا فمالذي سيكون امامنا؟ جمهور مخذول، نزل و قتل لأجل قتلى الاسلاميين و تحت راياتهم ثم تركهم الاسلاميون، لا تنسي.. شعبية الاسلاميين بانحدار و جل المظاهرات المليونية خرجت ضد العساكر.. اي كرهًا بمعاوية لا حبًا بعلي، سيخرج الاسلاميون من اللعبة السياسية نهائيًا.. لن يسمح لهم او يكون لديهم مناخ للدعوة التي نحتاجها قبل اقامة خلافة اسلامية، و مع اعلام كهذا و شعب معتاد اصلا على الفقر و الجوع و الاهانة لا تتوقعي الكثير، سيخرج المهدي قبل ان يخرج حزب اسلامي بمصر.
    اظن ان ما نحتاجه قبل الخلافة الاسلامية و بعد الثورات هو مناخ اسلامي للدعوة.. مع حضور سياسي قوي لا في سدة الحكم، نحتاج للبناء الذي لا نملكه، كم من الاسلاميين يملك فكرة عن طريقة اعادة بناء الدولة لتوافق المفهوم الاسلامي للدولة، ثم لتندمج هذه الدولة مع مشاريع اسلامية مشابهة لتعود البلاد الاسلامية واحدة تحت راية الخلافة؟ من ناحية اقتصادية سياسية و شرعية؟ لا يملكون شيئًا، فقط نقد للعلمانية و الليبرالية و الشيوعية، و هيكل لدول اسلامية سابقة نحن لا نستطيع تبنيها لاننا نعدل اساسًا على كيان موجود.. نحتاج للوقت الكثير لاعداد طاقاتنا و رجالنا و خططنا و انفسنا قبل كل شيء، هذه معركة ليست سهلة، بالوقت نفسه العلمانيون لن ينظروا لهذه المشاريع تنجز و هم متفرجون.. نحتاج لحضور سياسي قوي في محل ( المحاسبة ) لا محل الحكم كي نحفظ على الاقل الحد الادنى من الحرية اللازمة.. و بعدها كل ما علينا فعله هو مشاهدة العلمانين يفشلون مجددًا او مساعدتهم بهذا قبل ان نقوم نحن، و لدينا جمهور و شعب مستقطب اجتماعيًا او على الاقل ليس رافض، و مشاريع و رجال تبعنا بصنعها و صنعهم.. اعلم ان كلامي وردي جدًا و ان الامر ليس بهذه السهولة ابدًا، و ان قبله يجب اصلاح حصان طروادة الوحيد الذي نملكه و هو السلفية.. لكن السيناريو الاخر لا يبشر بخير.
    الان افترضي ان الاسلاميين بهذه المرحلة انسحبوا، سيظلون طراير و سيفقدون اي فرصة.. اي و اقل فرصة للوصول للشعب الذي سيحتقرهم و سيرفضهم، الانسحاب بهذه المرحلة ليس حلًا، علينا الاستمرار بالضغط للوصول لحد ادنى يكفل لنا ما سبق و يحفظ ماء وجهنا.. و بعدها يقضي الله امره.
    أستغفر الله العظيم و أتوب إليه

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,276
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هذه مرحلة انهزامية لا داعي حتى أن نقرأ فيها لأنها أنهت على الإسلاميين وانتهت القصة..
    لكننا نتحدث الآن عن ما قبل إعلان الخنوع والإستسلام.
    ليس إعلانا للإستسلام يا أختي معاذ الله هذا لا يميل له قلب مؤمن قد يستشهد لإعلاء كلمة الله ...بل من الآن يجب أن يبدأ العمل الجدي و التحدي مع الإستفادة من نكبات الماضي ...إنما مجمل النقاش كان عن وضعنا في (اللعبة السياسية ) أجل لها تبعات على باقي المجالات ..لكن إعلمي أن لنا أوراق رابحة يمكن إستغلالها إن أحسنا التدبير في غير هذا مجال برغم عظم النزلة فلم يستولي الطغاة على الحكم إلا بأيدي ملطخة و شعبتيهم إلى تناقص لا محالة ...و إن أغلب الأعضاء فعلا دعوا كالحل الأمثل التصعيد و إستمرارية العصيان لكن فو جئنا بخيبة أمل هذه الأيام و أننا نفتقر للبشر قبل السلاح و أن الشعب الذي عليه عولنا مشتت شتاتا كبيرا مدميا و النخبة التي حمستنا هناك عنذ ربها شهيدة الآن فلا أحزاب نصرت في برلمنات و لا شعب إجتمع على كلمة سواء قبل ٱجتماعه في الميدان

    الكل هدفه النصر لكن بالأسلوب المحقق إختلفنا ...و لكن المؤكد أن طريق النصر لا يكون دائما بالمواجهة و الهجوم و التصدر خصوصا في ظروف كهذه ..
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  8. #23
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مقالك يا ابن سلامة مناقض تماما لكلامي فكاتب المقال نموذج رائع للفشل الذي نعاني منه فحتى الآن لم يدرك ما هو خطأ الإخوان وو لا زال يتصوره في عدم إشراك الفلول في تسيير الدولة ؟؟؟؟ يعني يطالب الإخوان بمزيد من الذل و الهوان ليرضى عنه العسكر و النصارى ؟؟؟ و الأعجب أنه يلوم الإخوان على تقدمهم للرئاسيات ؟؟؟؟
    فهذا ما أقوله فنحن نعاني من أشباه رجال يعانون من هزائم نفسية قاهرة و يسقطون جبنهم و خورهم على الأمة ؟؟؟؟
    فخطأ الإخوان هو في إشراك الفلول لا في إقصائهم فلو أن مرسي أخذ الأمر بقوة و في أول يوم من حكمه طبق القانون بصرامة و تصرف كرئيس حقيقي يعزل من يعزل و يولي من يولي ماستطاع أحد أن يلومه لكنه جبن و تصرف كالنعامة حتى أصبح ملطشة للجميع فخطأ الإخوان هو في حنيتهم الزائدة و جبنهم الخالع لا العكس كما يتصور المنهزم صاحب المقال ؟؟؟
    ثم اقتراحي بإعتزال السياسة ليس لأن الإسلاميين فشلوا فيها بل لأنها أصبحت لعبة سخيفة بيد مجرمين يحملون السلاح فالواجب هو قتالهم لا كما يخرف صاحب المقال فالقتال من أجل الحق واجب شرعي فكيف إذا كان فوق ذلك دفاع عن النفس و المال و العرض و دفاعا عن الإمام الشرعي ؟؟؟؟
    لكنني بعدما رأيت الإخوان و السلفيين جبناء فالحل في واقعهم هو الإعتزال التام فليس للجبان أن يشارك فيما لا يقدر عليه و لا أعرف لما يكلف هؤلاء أنفسهم في لوم غيرهم من الإسلاميين المعتصمين أو المجاهدين فما دمتم ضعفاء لا تقدرون على قول الحق فإن السكوت يجعلكم في مأمن من كل شيء و كم من عالم و شيخ لا نسمع منه ما نكره نستفيد من كتبه و نترحم عليه لأنه لم يحمل نفسه مالا تطيق فابتعد عن السلاطين و عاش منعما و مات منعما فلا اعرف كيف يجعل بعض الشيوخ و الدعاة من أنفسهم سهاما من الجميع بدون أجر ولا فخر ..
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 03:36 AM
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  9. #24

    افتراضي

    ولا زلت مؤمنة بأن السيسي اضطر إلى فض الإعتصام ولو بقتل المتظاهرين فقط( وهذه الفقط هي نفسها التي نستعملها في الإستدلال الرياضي إذا وفقط إذا) حين بدأت الدعوة من على منصة رابعة إلى عصيان مدني للضغط على الإنقلابيين..

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  10. #25

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالبة علم و تقوى مشاهدة المشاركة
    ليس إعلانا للإستسلام يا أختي معاذ الله هذا لا يميل له قلب مؤمن قد يستشهد لإعلاء كلمة الله ...بل من الآن يجب أن يبدأ العمل الجدي و التحدي مع الإستفادة من نكبات الماضي ...إنما مجمل النقاش كان عن وضعنا في (اللعبة السياسية ) أجل لها تبعات على باقي المجالات ..لكن إعلمي أن لنا أوراق رابحة يمكن إستغلالها إن أحسنا التدبير في غير هذا مجال برغم عظم النزلة فلم يستولي الطغاة على الحكم إلا بأيدي ملطخة و شعبتيهم إلى تناقص لا محالة ...و إن أغلب الأعضاء فعلا دعوا كالحل الأمثل التصعيد و إستمرارية العصيان لكن فو جئنا بخيبة أمل هذه الأيام و أننا نفتقر للبشر قبل السلاح و أن الشعب الذي عليه عولنا مشتت شتاتا كبيرا مدميا و النخبة التي حمستنا هناك عنذ ربها شهيدة الآن فلا أحزاب نصرت في برلمنات و لا شعب إجتمع على كلمة سواء قبل ٱجتماعه في الميدان

    الكل هدفه النصر لكن بالأسلوب المحقق إختلفنا ...و لكن المؤكد أن طريق النصر لا يكون دائما بالمواجهة و الهجوم و التصدر خصوصا في ظروف كهذه ..
    تقريبا أجبت على هذا كله يا طالبة بما قلت في المشاركة 20
    لن أقفز على مرحلة بالأمل في مرحلة أخرى بل سأستميت في قول الحق في هذه المرحلة وحين تتحقق مشيئة الله في المرحلة القادمة كما هو واضح وجلي فأسأل الله أن يرزقني الصبر على معاينة تبعاتها وإن كنت قد مت فأسأله أن يرحمني برحمته للمستضعفين من أمته
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 03:37 AM

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    5,610
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ولا زلت مؤمنة بأن السيسي اضطر إلى فض الإعتصام ولو بقتل المتظاهرين فقط( وهذه الفقط هي نفسها التي نستعملها في الإستدلال الرياضي إذا وفقط إذا) حين بدأت الدعوة من على منصة رابعة إلى عصيان مدني للضغط على الإنقلابيين..
    مخطئة يا زينب فالسيسي قتل المتظاهرين لأنه لا يعرف أي لغة أخرى و عقيدة السيسي و أمثاله " أن ما لا ينفع بالقوة ينفع بمزيد من القوة " فهؤلاء المجرمين يعتقدون أن القوة هي الحل الوحيد لكل مشاكلهم مع الشعب و هذه نفس طريقة بشار و القذافي و مبارك و هلم سحلا ..
    و السيسي مستعد لعشرات و مئات المجازر فها هو بشار يستعمل السلاح الكمياوي في وجود لجنة التفتيش عن الكمياوي ؟؟؟؟
    فهؤلاء قوم مجرمون ..
    إذا كنتَ إمامي فكن أمامي

  12. افتراضي

    والله إنك وحش يا شيخ متروي
    صدقني لو كنت أعيش في الجزائر لرشحتك لرئاسة البلدية على أن تترشح للإنتخابات مستقبلا ...
    ما شاء الله عليك عقل وفهم ودهاء وحنكة
    الله يحفظكم ويكثر من أمثالكم..

  13. #28

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة متروي مشاهدة المشاركة
    مخطئة يا زينب فالسيسي قتل المتظاهرين لأنه لا يعرف أي لغة أخرى و عقيدة السيسي و أمثاله " أن ما لا ينفع بالقوة ينفع بمزيد من القوة " فهؤلاء المجرمين يعتقدون أن القوة هي الحل الوحيد لكل مشاكلهم مع الشعب و هذه نفس طريقة بشار و القذافي و مبارك و هلم سحلا ..
    و السيسي مستعد لعشرات و مئات المجازر فها هو بشار يستعمل السلاح الكمياوي في وجود لجنة التفتيش عن الكمياوي ؟؟؟؟
    فهؤلاء قوم مجرمون ..
    ربما أكون مخطئة لكن خطئي يجمع بين صوابك وبصيص أمل فيما قد يحدثه العصيان المدني
    لذلك فسأظل متشبثة به..

    "لا رحم الله امرِئً مسلما رأى شططي عن الحق فما زجرني"

  14. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    الدولة
    المغرب
    المشاركات
    1,276
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لكن الذي يرى أن اليهود والإيران والشيوعية وغيرها قد استطاعت بناء نفسها بعد تخطيط نحن في أمس الحاجة إلى انتهاجه فذاك رأيه..
    لكن ليفتح جميعنا عينيه على هذا الواقع..
    نحن في أمس الحاجة للتوحد و الأخد فعلا بالأسباب و نُحسن الإنكباب عليها قبل غيرنا في دنيا الأسباب هذه لنبني لنفسنا قاعدة قوية للحق نرهب بها عدونا و عدو الله و ليس للخبث و التدليس الشيوعي هذا ما قصدته قال شيخ الإسلام إبن تيمية : إن الله يقيم الدولة العادلة وإن كانت كافرة ولا يقيم الدولة الظالمة وإن كانت مسلمة...و لنأخذ العدل هنا بمعنى عام شرحتُ مقصودي منه ...

    *أي تخطيط نحتاجه بعد الذل الذي نعد الناس به؟؟ على أساس أن العدو سيترك لنا المجال مفتوحا على مصراعيه..
    هذا سبق و حذرت به منذ أولى المشاركات في موضوع مصر ...أنه سيتم إستئصالنا و محونا و كبت الدعوة قبل حتى التفكير فيها أجل و لهذا دعونا للتصعيد و إقامة ألف رابعة و تحمسنا لفض الإنقلاب لا الإعتصام ووصل بنا الأمر أن دعونا لحمل السلاح فهوجمنا بدعوى نسعى " لخراب" مصر! ...لذلك تبدلت اللهجة بتبدل الواقع و الوضع الذي فرض نفسه .....
    الإيران عدو مصطنع ولا اعتداد به ولن أسقطه على النظريات الضعيفة لتدعيمها..
    * الشيوعية باطل استقوى بعد اندحار الحق؟؟ ولا مجال عندي للإعتداد بعقيدة فاسدة صنعت قوة غاشمة..
    أرجوكِ أختي ركزي ...من إعتد هنا بعقيدة فاسدة ؟! شخصيا آخذ من الأعداء كل جميل و صائب من أمور الدنيا و أعتدّ به لنصرة الحق الذي أدين به دام لا يخالف شرعا! هم عنذهم قاعدتان إفتقدها رجال قياداتنا العزم الثبات ولو على باطل! و الإقدام والأخذ بالأسباب ....هو ذاك ما ينقصنا هو ذاك ما قصدت...
    صدقني لو كنت أعيش في الجزائر لرشحتك لرئاسة البلدية على أن تترشح للإنتخابات مستقبلا
    وقلت هذا بنفسي أيضا...بارك الله بأستاذنا متروي بعد أن قرأت له أدق و أصدق تحليل للأزمة ...
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 04:12 AM
    " الصدق ربيع القلب ..و زكاة النفس ..و ثمرة المروءة .. و شعاع الضمير الحي.. ومناط الجزاء الالهي (هذا يوم ينفع الصادقين صدقهم ...) و إنَّ الضمائر الصحاح اصدق شهادة من الألسن الفصاح "
    -بتصرف-
    "حقُّ الواعِظ أن يتعظ ثمّ يعظ، ويبْصِر ثمّ يُبَصّر، ويهتدي ثم يَهدِي، ولا يكون دفترًا يُفيد ولا يستفيد، ومَسنًّا يحدُّ ولا يقطع، بل يكون كالشمس التي تُفيد القمرَ الضوء ولها أكثر مما تفيده"!
    -الراغب الأصفهاني رحمه الله-

  15. #30
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الكويت
    المشاركات
    3,252
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الانسحاب عن الميادين في هذه الفترة الخطيرة لن يزيد الإسلاميين إلا ذلاً من العسكر و مقتاً من الشعب.

    نحن الآن كالغريق الذي يتعلّق بآخر قشة للنجاة وسط العاصفة، و من الجنون أن نرخي قبضتنا بحجة أن الأمواج العاتية تحاصرنا و تكاد تبتلعنا.

    قد يصحّ النقاش عن جدوى الانخراط في العملية السياسية بعد نجاح الثورة، لكن من يتحدث في هذا الموضوع بعد الإنسحاب فهو يهذي و يثرثر بلا معنى، لأنه لن يكون لأي اسلامي أصلاً أدنى حظ في دخول العملية السياسية إلا كديكور، فما جدوى النقاش؟!

    ليس الإسلاميون وحدهم من فشلوا في السياسة، بل السياسة العربية الديموقراطية كلها أثبتت فشلها الذريع حين كفرت بأول مبادئها و انقلبت على ارادة أكثر من نصف الشعب بلا أدنى خجل. فالعلمانيون خسارتهم أكبر من هذه الناحية، خصوصاً بعد صمتهم المخزي أمام انتهاكات العسكر لحقوق الآدميين.

    لذا على الاسلاميين أن يستغلوا هذه النقطة جيداً إن هم أعلنوا مقاطعتهم للعملية السياسية بعد نجاح الثورة.
    التعديل الأخير تم 08-25-2013 الساعة 04:27 AM
    {قل هو الرحمن آمنا به وعليه توكلنا، فستعلمون من هو في ضلال مبين}


صفحة 2 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. شلة .. ولى الأمر .. المأزق القادم !!
    بواسطة حسن المرسى في المنتدى خنفشاريات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-21-2011, 02:10 PM
  2. لكل شيوعي في المنتدى : كيف تخرج من هذا المأزق ؟؟؟؟؟
    بواسطة أبو سعد الحنفي في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 11-12-2008, 02:31 PM
  3. المنشق "قصيدة روعة لاحمد مطر"
    بواسطة ابوجودةالمصري في المنتدى قسم اللغة والشعر والأدب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-03-2005, 10:25 AM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء