صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 42 من 42

الموضوع: النفس وعلاقتها بالجسد - وما هو الروح ؟

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    281
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وهذه بعض الأدلة :
    الاســـم:	06.jpg
المشاهدات: 2136
الحجـــم:	32.0 كيلوبايت
    هي مواضيع عن و جود المجال المغناطيسي، و تواصل القلب بالدماغ عبرة هذا المجال، و حتى تواصل قلوب البشر عبر نفس المجال،
    و لكن لم أجد في كل ما أحلتنا عليه ما يدل عن اتصال القلب بالروح عبر هذا المجال لا من قريب و لا من بعيد،
    ربما يمكنك القول أن هذه نظريتك أنت لم يسبقك اليها أحد، و هذا ما يتطلب منك البرهان و الدليل.
    و عند هذا يكون لك حق السبق،
    يا أخي حاول أن تفهم وجهة الخلاف، ثم تأكد مما تحيلنا اليه قبل أن أستغرق كل ذلك الوقت في البحث الذي ما واسني فيه الا ما فيه من فوائد،

    و أقرب ما وجدت الى ما تقول و هو في الحقيقة بعيد:
    نجد مثلا في هذا الموضوع
    http://www.kaheel7.com/ar/index.php/...03-22-23-54-11
    يؤكد العلماء أن القلب قد يكون مركز الروح، وعندما يتم زرعه في شخص آخر تنتقل أجزاء من روح الإنسان صاحب القلب الأصلي، ولكنهم يقولون إن العلم على الرغم من تطوره لا يزال يقف عاجزاً أمام تفسير هذه الظاهرة المحيرة بسبب نقص المعلومات. ألا تظن أخي القارئ أن القرآن قد أزال الحيرة عندما قال: (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا) [الإسراء: 85].
    فالعلم لم يفصل بعد ،
    و هذا ليس فيه أي دليل على اتصال القلب بالروح عبر ذلك المجال.
    وهذا أيضا:
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...C8%ED%DC%DC%CA
    لا أنه وبالنظر إلى مرضى زراعة القلب الذين يمارس قلبهم الجديد دوراً طبيعياً، فعليه يمكن اعتبار القلب أداة أو وسيط لجهاز ضمني (أو تحتي) أكثر تعقيداً له القدرة على حمل الهوية الشخصية للفرد.

    وربما، عندما تتقدم دراسات فيزياء الكم، فإنه من الممكن أن يتكون لدينا يوماً ما منظوراً أفضل من أجل تشكيل نموذج حديث، للقلب، العقل والروح !
    و كما ترى فلا دليل فيه
    و هذا
    http://anaq8ana.blogspot.com/2012/01...post_2900.html
    هناك همزة وصل بين الجسد المادي والروح الغير مادي هل يؤخذ منها "مرج البحرين يلتقيان"؟ "ويخرون للأذقان يبكون ويزيدهم خشوعا" فما العلاقة بين إحساس الروح والعقل وبين بكاء الجسد واقشعرار الجسد؟ فهناك علاقة وصل بين الروح والجسد.

    - فهناك امتزاج بين الجوهر المادي وغير المادي

    - الكلام هذا مفصل في كتابي رحلة عقل
    لم أقرأ الكتاب، و لا أدري أيوجد به ما تذهب اليه أم لا؟ حتى و ان وجد فانه لا الا يقبل بالدليل.

    وشكرا

  2. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مُستفيد مشاهدة المشاركة
    هو واحد من ثلاثة..إما انك تستهزئ بنا او تستهزئ بالقارئ..أو تستهزئ بنفسك من حيث لا تدري..وأرجح الثالثة بحكم أن جهلك مركب..جهل لا يدري فيه الجاهل أنه جاهل فتجده يستهزئ بنفسك من حيث لا يدري..!
    باستثاء رابط أخي أسلمتُ لله 5 لا يوجد أي رابط علمي بل توجد فضائح..وموضوع الأخ أسلمت لله يتحدث عن دور القلب المادي في التعقل وارتباطه بالمخ ومن المفارقات أن هذه النقطة كانت من العجب العجاب عندك أول الموضوع بقولك: (( بعد كل هذه الأدلة تريد أن تقول أن القلب المادي العضلي الصنوبري الموجود في القفص الصدري في الجانب الأيسر منه هو المقصود )) !..لو لا أن صححنا لك فهمك وأمددناك بروابط من هذه الشاكلة..بإذا بك تأتينا برابط من جنس ما أمددناك به لتستدل على شيء سبق وأن بيّنا لك خلافه..ألم نقل أن الإستدلال بارتباط القلب بالمخ وتواصله عن طريق الأعصاب ليس دليلا على اتصال الروح بالمخ عن طريق الأعصاب..بدليل أن القلب ينبض ويضخ الدم لبقية الأعضاء (بل حتى قبل خلق الدماغ) قبل نفخ الروح..فهل أن الرابط يتحدث عن القلب المادي وارتباطه بالمخ والرسائل المتبادلة عن طريق الأعصاب أم عن الروح الغير مادية وارتباطها بالمخ وتبادلها الرسائل عن طريق الأعصاب..!!...عجيب !!
    فإلى متى سيستمر هذا الإستعباط ؟
    والأعجب والأغرب ما وجدته في الروابط..والله صدمت..الرجل يستدل على فكرته الخنفشارية بهذه المقالات !!:
    مقال من خطبة جمعة عن دور العقل في العقيدة والإيمان من موقع النابلسي !!!
    مقال آخر عن الموجات اللاسلكية والكهرومغناطيسسة يتحدث عن أشعة غاما والأشعة السينية والفوق بنفسجية وتحت الحمراء وفكرة عمل فرن المايكروويف ومخاطر الجوال الصحية !!!
    ومقالات أخرى عن التلوث الإشعاعي:



    !!!!!!!!!!
    والله ما عدت أعرف مين فينا أنا ولا أنت ؟ - فمهما تلفظت أيها الزميل بمثل هذه الألفاظ الوضيعة فلم ولن أنساق خلفك وأنحدر لمثل هذا المستوى , لأن مثل هذه الألفاظ إن دلت على شيء فإنما تدل على مدى انحطاط وتدني من تفوه بها , وأنا في غنى عن ذلك
    ولذلك قررت عدم الرد على مداخلاتك طالما أن هذا أسلوبك في الحوار - ويبدو أنك لن تتخلى عنه
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الأخ المحترم : أبو أحمد العامري
    أي الكريم لي عودة للرد على مداخلتك إنشاء الله - فالوقت لا يسعني - وجزاكم الله خيرا
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  4. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الأخ المحترم أبو أحمد العامري
    قولي بأن ( الروح تتصل بالمخ عن طريق الأعصاب ) هذه العبارة لا تعني امتداد الأعصاب من أول المخ لغاية النفس البشرية ( الروح ) , أو أن فيه خط عصبي مباشر يربط الثلاث محطات ( المخ - القلب - النفس ) , ولكن أنا قصدت بعبارة عن طريق الأعصاب ( أن الأعصاب ذاتها تصل الوصلة الأولى وهي المخ بالقلب وما يصدر عن الأعصاب من مجال يصل الوصلة الثانية وهي القلب بالنفس ) , لأنه لا يوجد أعصاب تصل النفس البشرية بالمخ اتصال مباشر , فالأعصاب موجودة وتصل المخ بأي عضو مادي آخر من أعضاء الجسد المادي مباشر ولا خلاف بيننا على ذلك , ولا خلاف أيضا بيننا على استدلالي بأن المجال الكهرومغناطيسي الصادر عن أعصاب القلب هو الذي يصله بأي جسم مادي آخر يصدر عنه مجال مماثل , ويقع في نطاق أو دائرة المجال الصادر عن أعصاب القلب فيحدث تداخل بين المجالين
    أما نقطة الخلاف بيننا في استدلالي باتصال القلب بأي جسم مادي آخر بواسطة هذا المجال على اتصال القلب بجسم غيبي كالنفس ( الروح ) بواسطة هذا المجال
    ولحل هذا الخلاف يجب معرفة أولا وسائل الاتصال الأربعة التي يستخدمها القلب وطبيعتها :
    1- وسيلة عصبية بواسطة الأعصاب
    2- وسيلة كيميائية بواسطة الهرمونات
    3- وسيلة فيزيائية بواسطة موجات الضغط
    4- وسيلة الطاقة بواسطة المجال الكهرومغناطيسي
    العلم للآن أثبت هذه الوسائل الأربعة ولا يمكن لأي جسم آخر أيا كان طبيعته الاتصال بالقلب إلا عن طريق أحد هذه الوسائل أو بعضها , وأيضا لا يوجد وسائل اتصال أخرى يستخدمها القلب في الاتصال بالأجسام الأخرى أيا كانت مادية أو غيبية سوى هذه الأربع وسائل , الثلاثة الأولى منها تتطلب بالضرورة أن يكون الجسم الآخر أي المتصل به القلب مادي , ولكن النفس جسم غير مادي , فالثلاثة وسائل الأولى مستبعدين تماما من أن يكونوا وسائل اتصال بين القلب والنفس , أما الوسيلة الأخيرة فهي الأرجح لأنها لا تتطلب بالضرورة ذلك , وبالتالي ومما لا يدعوا مجالا للشك أن تكون هي الوسيلة المناسبة والغير مادية التي يتبادل بها القلب الإشارات والمعلومات مع الجسم الغير مادي كالنفس البشرية التي تقع في نطاق ذلك المجال .. والله أعلم

    أولا : الأدلة الشرعية :
    الله تعالى يخاطب النفس البشرية التي هي حقيقة الإنسان أي ذاته , والتي وصفها الرسول في بعض الأحاديث بأنها ( روح ) , وما الجسد إلا آلة معقدة ذو تقنية عالية جدا تسكن داخله النفس , والله تعالى يخاطبها من خلال العقل الظاهر الموجود في القلب المادي والذي بدوره يرسل الأمر الإلهي الوارد إليه من المخ بعد تدبره وتعقله إلى العقل الباطن الموجود في النفس البشرية ( الروح ) , فتطمأن به النفس البشرية فتأتمر بما أمرها الله به وتنتهي عما نهاها الله عنه
    - ,,,,,,,,,,,,,,, وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (284)
    - وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى
    - يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ @ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً @ فَادْخُلِي فِي عِبَادِي @ وَادْخُلِي جَنَّتِي @
    - وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ
    - يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
    - لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا 000000 @

    وفي القرآن نرى آيات كثيرة تنتهي ب ( لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ ) , ( لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) , ( أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ ) , ( لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ ) , ( لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ ) , ( أَفَلاَ تَعْقِلُونَ )
    النفس البشرية هي المخاطبة وهي التي تتفكر وتعقل بعقلها الظاهر الموجود في القلب المادي , وبه أيضا تقود جسدها المادي الذي تسكنه
    والأدلة الشرعية لا حصر لها لإثبات أن العقل الموجود في القلب المادي له صلة وعلاقة لا شك فيها بالنفس البشرية ( ذات الإنسان ) - ويمكنك التأكد من ذلك
    والنصوص الشرعية لم تفصح عن طبيعة وكيفية أو ماهية هذه الصلة أو العلاقة

    ثانيا : الأدلة العلمية :
    الروابط التي ذكرتها في مشاركتي السابقة حيث أردت الاستدلال منها على إثبات أن للقلب المادي مجال كهرومغناطيسي هو إحدى الوسائل الأربعة التي أثبتها العلم لنقل وتبادل الرسائل والمعلومات بين القلب والأجسام الأخرى التي تقع في نطاق ذلك المجال , وبصرف النظر عن كنه وماهية ذلك الجسم الآخر , المهم أنه من الثابت أن هذا المجال هو الوسيلة الغير مادية من بين الوسائل الأربعة التي يستخدمها القلب في الاتصال , بصرف النظر عن كنه وماهية وطبيعة الطرف أو الجسم الآخر أو الوسيلة التي يمتلكها ويستخدمها في الاتصال , ولا يستطيع العلم مهما تقدم إثبات أي شيء عن كنه وماهية ذلك الجسم الغيبي وهو النفس ( الروح ) , ولا الوسيلة التي تمتلكها هذه النفس وتستخدمها في الاتصال , هل هي مجال كهرومغناطيسي أم ماذا بالضبط ؟؟ هذا ما لا يمكن الإحاطة به

    والآن أذكر لك يا أخي الفقرات الصحيحة التي أردت الاستدلال بها من كل رابط ذكرته لك سابقا :

    أردت الاستدلال بهذه الفقرة من الرابط الأول :
    المجال الكهرومغناطيسي للقلب والتفاعلات العاطفية:

    أظهرت الأبحاث أيضاً أن القلب يرسل المعلومات إلى الدماغ والجسم كافة عبر مجاله الكهرومغناطيسي. فالقلب يولد المجال الكهرومغناطيسي الأكثر امتداداً وتناغماً والأقوى في الجسم. كما أن مغناطيسية القلب أقوى ب500 مرة من مغناطيسية الدماغ ويمكن التقاط إشارتها من على بعد عدة أقدام. هناك فرضية تقول أن هذا المجال يبث موجات تحمل معلومات شاملة عن الجسم الصادرة عنه.

    فاليوم أصبح هناك دليل على وجود نظام اتصال رقيق يعمل “بالطاقة” ومن دون وعي منا. ومن الممكن أن تفاعلات الطاقة المغناطيسية هذه، تساهم في “الإنجذاب” أو “التنافر” الذي يحصل بين اثنين. ومن الممكن أيضاً أن الموجات الصادرة عن دماغ أحدهم قد تؤثر في قلب الآخر.

    أردت الاستدلال بهذه الفقرة من الرابط الثاني :
    كيف تعلم القلب الكلام إن اللغة التى يتواصل بها القلب مع ما يحيط به هى لغة تشفير عن طريق رسائل كهروماغناطيسية سواء كانت الوظيفة استقبال أو إرسال.و لكن كيف تعلم القلب هذه اللغة يرجع ذلك إلى مراحل تكوين الجنين و مراحل الطفولة الأولى، ففى مرحلة تكوين الأجنة تكون مغمورة تماما بالمجال المغناطيسى لقلب الأم و ذلك ما يظهر واضحا فى تآلف و تزامن موجات رسم المخ الكهربائى و رسم القلب الكهربائى لكل من الجنين و الأم.و أما أثناء فترة الرضاعة أثبتت الدراسات أن المجال المغناطيسى لقلب الطفل يتم ضبطه ليستكمل تزامنه و تآلفه مع المجال المغناطيسى لقلب الأم، و أثناء ذلك يتم استقبال كثير من المعلومات فى قلب الطفل من أبسطها رسائل حب و الشعور بأنه طفل مرغوب فيه. و لذلك لا تعتبر عملية الرضاعة هى مجرد إمداد الطفل باللبن بل هى علاقة خاصة جدا تنتقل فيها المعرفة من قلب الأم إلى قلب الرضيع. و هكذا يتعلم القلب فك شفرة الرسائل الكهروماغناطيسية و يصبح قابل لإستقبالها من المحيط. كما يصبح قادر على الإرسال إلى الجسم و إلى المحيط و من مظاهر هذا التواصل عن طريق الموجات الكهروماغناطيسية:
    • آلية كهرومغناطيسية و تعمل هذه الآلية عن طريق عمل القلب كمولد كهربى به مغناطيس قوى. و عضلة القلب تتكون من مئات الآلاف من الخلايا العضلية المتشابكة التى تعمل كوحدة واحدة تدفع الدم فى مسارات محددة. و لكل خلية من خلايا القلب العضلية مجال كهروماغناطيسى و تقوم الخلايا المستقبلة بفك شفرة الرسائل الكهروماغناطيسية و هذا يكون لغة تواصل بين القلب و الخلايا المحيطة. و ينعكس هذا على معدل و انتظام ضربات القلب. و يمكن تسجيل النشاط الكهربائى لعضلة القلب من أى مكان من جلد الإنسان، و تبلغ شدة هذا النشاط ستين ضعف شدة النشاط الكهربائى للمخ و الذى يمكن تسجيله من الرأس فقط! كما تبلغ قوة المجال المغناطيسى للقلب 5000 ضعف قوة المجال المغناطيسى للمخ و يمكن رصد هذا المجال على بعد يصل إلى 2-3 أمتار حول الإنسان. و أثبتت التجارب أنه يؤثر على موجات ألفا المخية الصادرة أثناء العبادة أو الإسترخاء، كما ثبت أن ثمة تداخل يحدث بين مجالين كهروماغناطيسيين لقلبى شخصين متجاورين يؤدى إلى تناغم أو تشويش و تنافر بين الشخصين.
    أردت الاستدلال بهذه الفقرة من الرابط الثالث :
    [QUOTE]وسائل التواصل بين القلب وبين الدماغ :
    أيها الأخوة الكرام، العلماء عدوا أن هناك وسائل يؤثر فيها القلب على الدماغ، الذي يسير الدماغ هو القلب، أحد هذه الوسائل عصبي من خلال الكهرباء العصبية، أحد هذه الوسائل كيميائي عن طريق الهرمونات، أحد هذه الوسائل فيزيائياً عن طريق موجات الضغط، أحد هذه الوسائل بالطاقة بواسطة المجال الكهرومغناطيسي.
    هذه وسائل التواصل بين القلب وبين الدماغ.

    المجال الكهربائي للقلب أقوى ستين مرة من المجال الكهربائي للدماغ
    أيها الأخوة الكرام، المجال الكهربائي للقلب أقوى ستين مرة من المجال الكهربائي للدماغ، والخلايا العصبية التي في القلب أقوى خمسة آلاف مرة من قوة الخلايا العصبية في الدماغ، فالقلب مركز العقل:
    ﴿ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا (46) ﴾
    ( سورة الحج)
    أيها الأخوة الكرام، نستنتج من كل ما سبق هذا القرآن الكريم كلام الله:
    ﴿ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ(42)﴾
    [/QUOTE]

    أردت هذه الفقرة من الرابط الرابع :
    للأسف ولله العظيم لم أتمكن من فتحه لاقتباس الفقرة التي أردت الاستدلال بها فمعذرة - ولا أدري لماذا لم يُفتح معي

    أردت الاستدلال بهذه الفقرة من الرابط الخامس :
    5. الجزء الخامس: "أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها" آية تشير إلى أن للقلب دور في المنظومة الدينية والشعورية والفكرية المعرفية وليس فقط الإسلام يقول كذا ولكن كل الديانات والحضارات فالقلب محور في كل الديانات، ومن ذلك اعتقادهم أن القلب يوزن يوم القيامة. ثم يأتي الملاحدة فيتعجبون؟ ثبت أن القلب مضخة للدم، فما دور القلب في المعرفية والدينية؟
    - فهل فعلا للقلب دور في المنظومة المعرفية؟ وهل تتبدل التوجهات الدينية حين تبديل القلوب؟ لا أدعي أننا وصلنا لقول فصل في هذه القضية ودور القلب في هذه المنظومة ولكن هناك شواهد بدأت تتجمع في أفق العلم تؤيد فكرة أن للقلب دور في المنظومة الدينية والمعرفية، منها:
    قوانين مكسويل: تكلم عن الالكتروماجنيتيك (مجالات الكهرومغناطيسية)، ويقول أي تيار كهربائي متقطع يولد مجال مغناطيسي، وأي مجال مغناطيسي متغير يحمل معلومات، مثلا: جهاز رسم القلب الكهربائي يولد مغناطيسي متغير أمكن رصد هذا المجال المغناطيسي للقلب على بعد 3 متر. وإذا كان هناك رجل آخر في نفس المنطقة تتداخل المجالات المغناطيسية، مثل ما يحدث عندما يرن الموبايل أثناء عمل الراديو، فإما أن يؤدي التداخل للتشويش أو الهارموني اقيومنتيشن والزيادة. وذا الكلام هو المسؤول عن الارتياح عند لقاء إنسان أو عدمه مع آخر.
    المجال الكهرومغناطيسي للقلب يؤثر على المجال في المخ فالقلب يؤثر في المخ والدليل على ذلك قاطع ومنه أن fda اعتمدت جهاز يقوي المجال المغناطيسي للقلب ويبعثه للمخ بشكل أقوى لعلاج الصرع والاكتئاب ويدرسون الآن علاج الزهايمر وهو جهاز (المنشط للعصب الحائر)vns ، فالعلاقة بيت المجال المغناطيسي للعقل والقلب مثبتة علمياً.

    أما الرابط السادس والسابع :
    هذان الرابطان هما فقط للاستدلال على أن جميع الأجسام المادية في البيئة التي نعيش فيها يصدر عنها مجال كهرومغناطيسي , بما في ذلك أعصاب الجسد المادي وبقية الأعضاء والتي تسكن داخله النفس البشرية , والمجال الكهرومغناطيسي بصفة عامة يُستخدم في جميع وسائل الاتصالات وتبادل المعلومات رغم ما يلحق بنا من تلوث بيئي جراء هذا المجال


    أردت الاستدلال بهذه الفقرة من الرابط الثامن :
    تعد الموجات اللاسلكية أو الكهرومغناطيسية أحد أهم الاكتشافات العلمية في العصر الحديث فلا يكاد يخلو منزل من الأجهزة التي تعتمد في تشغيلها على تلك الموجات، فهي التي تنقل إلينا الأخبار والمعلومات والحوارات عبر الأثير ولملايين الأميال من جميع أنحاء العالم وعلى الرغم من أن هذه الموجات لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة إلا أنها استطاعت أن تغير من ملامح التاريخ والمجتمع الذي نعيش فيه فإذا نظرت حولك ستجد المئات بل الملايين من الأجهزة التي أسهمت وبشكل كبير في تطور البشرية. ونذكر على سبيل المثال وليس الحصر بعض الأجهزة الرئيسية التي تعتمد بصفة أساسية على الموجات اللاسلكية: محطات البث الإذاعي التي تعمل على موجات AM أو FM. الهواتف اللاسلكية. شبكات الحاسب الآلي اللاسلكية. الهواتف النقالة . أجهزة التليفزيون. أجهزة الاتصالات الفضائية. و أقبل الإنسان على استعمالها مندفعا للاستفادة منها دون وعي و إدراك لمخاطرها الصحية

    وأشكرك أخي أبو أحمد على هذا الرابط الذي أمددتنا به :
    http://www.kaheel7.com/ar/index.php/...03-22-23-54-11
    وهذه الفقرة التي يمكن الاستدلال بها منه :
    ومن الأبحاث الغريبة التي أجريت في معهد "رياضيات القلب" HeartMath أنهم وجدوا أن المجال الكهربائي للقلب قوي جداً ويؤثر على من حولنا من الناس ، أي أن الإنسان يمكن أن يتصل مع غيره من خلال قلبه فقط دون أن يتكلم!!!
    أبحاث معهد رياضيات القلب

    أجرى معهد رياضيات القلب العديد من التجارب أثبت من خلالها أن القلب يبث ترددات كهرطيسية تؤثر على الدماغ وتوجهه في عمله، وأنه من الممكن أن يؤثر القلب على عملية الإدراك والفهم لدى الإنسان. كما وجدوا أن القلب يبث مجالاً كهربائياً هو الأقوى بين أعضاء الجسم، لذلك فهو من المحتمل أن يسيطر على عمل الجسم بالكامل. المنحني الأسفل يمثل ضربات القلب، والمنحنيات الثلاثة فوقه تمثل رد فعل الدماغ وكيف تتأثر تردداته بحالة القلب.

    وأخيرا وباختصار :
    نحن أمام شيئان متغايران ويختلفان تماما عن بعضهما , أحدهما مادي والآخر غيبي
    الطرف الأول : جسم مادي وهو القلب
    الطرف الثاني : جسم غيبي وهو النفس
    • فجاء الشرع وأخبرنا بأن هناك اتصال بينهما فقط , ولم يخبرنا لا عن كنه وماهية وطبيعة وحقيقة كل طرف , ولا عن الوسائل التي يمتلكها كل طرف ويستخدمها في الاتصال
    • وجاء العلم بعده ليخبرنا عن كنه وماهية وطبيعة الطرف الأول فقط وعن الوسائل التي يمتلكها ويستخدمها في الاتصال , ولا يستطيع العلم أبدا الإحاطة بكنه وماهية وطبيعة الطرف الثاني ولا الوسائل التي يمتلكها ويستخدمها في الاتصال مهما تقدم
    فإذا كان الشرع أثبت لنا الاتصال بين الطرفين دون كشف طبيعة الاتصال كما تقدم , والعلم كشف لنا وسيلة الاتصال التي يمتلكها طرف دون الآخر ويستخدمها في الاتصال كما بينا
    فلماذا ننكر الاتصال الذي أثبته الشرع بين الطرفين بالوسيلة التي أثبتها العلم لطرف دون الآخر ؟؟؟؟؟ !!!!!
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
    ولحل هذا الخلاف يجب معرفة أولا وسائل الاتصال الأربعة التي يستخدمها القلب وطبيعتها :
    1- وسيلة عصبية بواسطة الأعصاب
    2- وسيلة كيميائية بواسطة الهرمونات
    3- وسيلة فيزيائية بواسطة موجات الضغط
    4- وسيلة الطاقة بواسطة المجال الكهرومغناطيسي
    العلم للآن أثبت هذه الوسائل الأربعة ولا يمكن لأي جسم آخر أيا كان طبيعته الاتصال بالقلب إلا عن طريق أحد هذه الوسائل أو بعضها , وأيضا لا يوجد وسائل اتصال أخرى يستخدمها القلب في الاتصال بالأجسام الأخرى أيا كانت مادية أو غيبية سوى هذه الأربع وسائل , الثلاثة الأولى منها تتطلب بالضرورة أن يكون الجسم الآخر أي المتصل به القلب مادي , ولكن النفس جسم غير مادي , فالثلاثة وسائل الأولى مستبعدين تماما من أن يكونوا وسائل اتصال بين القلب والنفس , أما الوسيلة الأخيرة فهي الأرجح لأنها لا تتطلب بالضرورة ذلك , وبالتالي ومما لا يدعوا مجالا للشك أن تكون هي الوسيلة المناسبة والغير مادية التي يتبادل بها القلب الإشارات والمعلومات مع الجسم الغير مادي كالنفس البشرية التي تقع في نطاق ذلك المجال .. والله أعلم
    هل ترجيح الأخذ بالوسيلة الرابعة يُعد رجماً بالغيب كما يتهمني بعض الأخوة؟!
    ألم أقل ( والله أعلم ) .. هل هذا يُعد أيضاً رجماً بالغيب؟!

    جميع الروابط التي قدمتها في هذا الموضوع اردت الاستدلال بها على وجود حاجة اسمها المجال الكهرومغناطيسي , سواء لمحطات الاتصالات الأرضية أو للجهاز العصبي في جسم الإنسان

    ما قدمته من أدلة شرعية في الكتاب والسنة وأدلة علمية , هي مجرد معطيات نستنتج منها ما يبرهن على كيفية اتصال النفس البشرية ( أي القلب الروحي ) بالمضغة المادية ( أي القلب المادي ) , فأنا لا زلت متمسك بنظريتي الافتراضية بل وأفترض صحتها والتي أفترض صحتها على أساس هذه المعطيات عن وجود النفس البشرية ( القلب الروحي ) داخل القفص الصدري , حيث تتصل هذه النفس ( الروح ) بالمضغة ( القلب العضوي ) عن طريق هذا المجال الكهرومغناطيسي للجهاز العصبي وخصوصاً المضغة , والمضغة بدورها متصلة بالدماغ عن طريق الأعصاب

    والله تعالى أعلم
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  6. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هناك مشكلة نقل الأعضاء البشرية من جسد متبرع وزرعها في جسد مريض .. ومصير القلب المنقول والروح أيضاً .. فقد يتسائل البعض :
    عن مصير القلب المادي المنقول هل هو ميّت أم حي ؟
    نعم عند إزالة القلب المادي السليم من صدر الشخص المتبرع فإن هذا القلب المادي على الفور يتوقف عن العمل وهذا الإيقاف يُسمى الموت , لكن الموت لا يعني فساد القلب السليم على الفور ولكن الموت معناه الإيقاف عن العمل , ويظل عقب الموت مباشرة سليم وصالح للعمل لمدة أربع ساعات , وبعدها يفسد ويتحلل إذا لم يتم استخدامه في جسد آخر خلال هذه المدة , وقلب المتبرع في هذه الحالة يُعتبر قطعة غيار سليمة وصالحة للاستخدام فيجب مراعاة استخدامها في وقت سريع جدا قبل فسادها

    وعن مصير النفس ( القلب الروحي ) بعد نزع المضغة ( القلب المادي ) من جسد المتبرع ؟
    انفصال النفس ( القلب الروحي ) والموصوفة بأنها روح عن المضغة ( القلب المادي ) معناه موت النفس , لكن موت النفس أيضا لا يعني فسادها بعد فترة معينة كالقلب المادي!! فهي أبدية لا تفنى كما يفنى الجسد المادي , وبما أن النفس أبدية ليس مادة فهي لا تفسد أبداً كما تفسد أعضاء الجسد المادي , الجسد بما أنه مادي فهو قابل للفساد بعد أربع ساعات فقط لا غير , أما النفس البشرية كيان روحي ليس من عالمنا المادي غير قابلة للفساد ويذهب بها ملك الموت ليقبرها في عالم البرزخ , والجسد المادي يذهب به الناس إلى أي مقبرة من المقابر الموجودة في الأرض

    الآن - أثناء العملية يتم توصيل جميع الأوردة والشرايين إلمتصلة بالقلب القديم بجهاز القلب الرئوي , https://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85...88%D9%8A%D8%A9
    هذا الجهاز هو ( جهاز صناعي بديل مؤقت ) صُنع خصيصاً لهذا الغرض , حيث أنه يعمل أو يقوم مقام القلب والرئتين بالنسبة للجسد أثناء العملية , حيث يتم نزع أو إزالة الأوردة والشرايين من القلب القديم وتوصيلها بجهاز القلب الرئوي , ( وللعلم : أثناء عملية النزع التام للقلوب المادية لا يعني خروج الأنفس أي الأرواح من مكانها وبالتالي الموت , ولكن الحقيقة تظل القلوب الروحية مكانها داخل الشبكة الكهرومغناطيسية للجهاز العصبي الذي يعمل بفضل جهاز القلب الرئوي , أما القلوب المادية أثناء هذه العملية الجراحية فهي سليمة وصالحة للاستخدام طالما لم تزيد مدة بقاءها خارج الجسد عن أربع ساعات )
    المهم - بعد نزع القلب القديم ووضع القلب الجديد مكانه يتم فصل الأوردة والشرايين المتصلة بهذا الجهاز الصناعي البديل المؤقت وتوصيلها بالقلب الجديد , وقد يحتاج القلب الجديد لصدمة كهربية لإعادة تنشيطه , وبعد الانتهاء من إجراء عملية زرع القلب الجديد ( أيا كان نوعه طبيعي أو صناعي ) يتم إعادة كل شيء لأصله أي غلق غشاء القلب وغلق القفص الصدري

    هنا النفس البشرية ( القلب الروحي ) اللي وصفها النبي ص بأنها الروح التي تُنفخ في جسد الجنين وهي الروح التي تُقبض عند الموت ويصعد بها الملائكة .. هل غادرت المكان؟! , أو بمعنى أصح هل تركت المجال الكهرومغناطيسي للجهاز العصبي؟! , بالطبع كلا .. لأن الشبكة الكهرومغناطيسية للجهاز العصبي موجودة وتعمل بكفاءة عالية بفضل عمل جهاز القلب الرئوي الذي يقوم مقام القلب والرئتين بصفة مؤقتة , وبالتالي النفس ( القلب الروحي ) أو الموصوفة بأنها الروح موجودة في المكان , ولم تُغادر الجسد أثناء عملية استبدال القلب المادي القديم بالقلب المادي الجديد , وبالتالي يظل الجسد حياً أثناء العملية ما دامت النفس البشرية (القلب الروحي أو كما وصفها النبي ص بالروح ) موجودة ولم تغادر المكان

    والله تعالى أعلى وأعلم

    تحياتي للجميع
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  7. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أمر آخر أود أن أذكره :
    مما لا شك فيه أن علاقة النفس بالجسد هي تماما كعلاقة سائق المركبة بمركبته , الكيان العاقل في أي مركبة أيا كان نوعها هو السائق وهذا السائق بالطبع إنسان عاقل , وهذا القائد الذي يقود مركبته هو المنوط بالتكليف والالتزام بتعليمات وقواعد القيادة الصادرة من إدارة المرور , وليست المركبة نفسها هي المكلفة بالالتزام بتعليمات وقواعد المرور!! ولا حتى أي مكون من مكوناتها كالمحرك مثلاً أو عجلة القيادة , أما المسئول الحقيقي المكلف بالالتزام بتعليمات وقواعد المرور فهو السائق ولابد أن يكون عاقل , وكذلك النفس البشرية جوهر الإنسان حقيقته قلبه الروحي هي المكلفة بالعبادة والالتزام بتعليمات الخالق , أما الجسد المادي بكل محتوياته قلا محل له من الإعراب

    هكذا هي النفس البشرية بالنسبة للجسد المادي , النفس البشرية ( القلب الروحي ) هي التي تقود الجسد المادي من داخل كابينة القيادة ( القفص الصدري ) , هذه النفس البشرية أو القلب الروحي أيهما صحيح الموجود في وسط ( قلب ) المجال الكهرومغناطيسي للجهاز العصبي , هو المسئول عن قيادة الجسد المادي من داخل كابينة القيادة ( القفص الصدري ) , وطالما هو المسئول عن قيادة الجسد وفق تعليمات الصانع , يبقى لابد أن يكون عاقل سوي قبل أن يتلقى الوحي ( تعليمات وقواعد السير بالمركبة ) , فالذي وضع تعليمات وقواعد السير بالمركبات على الطرق يتعامل بالطبع مع قائد المركبة ويُخاطبه ولا يُخاطب المركبة في حد ذاتها! .. لنتأمل الخطاب موجه من الله تارة للنفس وتارة للإنسان وهذا دليل على أنهما لفظان لكيان واحد
    • يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30)
    • يَا أَيُّهَا الْإِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ (6) الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ (7) فِي أَيِّ صُورَةٍ مَا شَاءَ رَكَّبَكَ (8)

    فالنفس البشرية هي الإنسان ذاته ( السائق ) وليس الجسد المادي ( المركبة ) , النفس الروحية دائمة أبدية أما الجسد المادي الحالي مؤقت فاني

    عند الموت تخرج النفس ( القلب الروحي ) من الجسد , وعندها تتوقف المضغة ( القلب المادي ) عن العمل , ويتوقف معها جميع الأعضاء بلا استثناء إيقاف مؤقت دون فساد لعدة ساعات معدودة , وفي هذه الحالة يمكن اغتنام الفرصة واستخدام بعض الأعضاء ( وهي صالحة قبل أن تفسد بمرور الوقت ) كقطع غيار يمكن زرعها في جسد آخر , ومنها بالطبع المضغة

    والله تعالى أعلم
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  8. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ملاحظة هامة :
    إن :
    الشخص الذي يؤمن بأن الدماغ ( لوحة التحكم أو القيادة في الجسد ) فقط هو كل شيء بل هو الإنسان نفسه! , ولا يوجد كيان سوي عاقل يتحكم أو يقود الجسد ! ,, علما بأن هذا الكيان هو النفس التي تتحكم وتقود الجسد وتختلف في ماهيتها عن ماهية جسد الإنسان البيولوجي
    مثله كمثل :
    الشخص الذي يؤمن بأن التابلوه ( لوحة التحكم أو القيادة في السيارة ) فقط هو كل شيء بل هي السيارة نفسها! , ولا يوجد كيان سوي عاقل يتحكم أو يقود السيارة! , علما بأن هذا الكيان هو الإنسان الذي يتحكم ويقود السيارة ويختلف في ماهيته عن ماهية جسم السيارة المعدني
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  9. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    هذه بعض الآيات القرآنية التي تتحدث عن النفس أي ( النفس البشرية ) ومشتقاتها مثل : ( نفسا - نفس - النفس - نفسي - لنفسي - نفسه - فلنفسه - أنفسهم - أنفسكم - نفوسكم )
    • لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ...................... @
    • وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ @
    • وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ @
    • قَالَ رَبِّ إِنِّي لَا أَمْلِكُ إِلَّا نَفْسِي وَأَخِي فَافْرُقْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ @
    • قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ @
    • وَمَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلَّا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الْآَخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ @
    • قَدْ جَاءَكُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ عَمِيَ فَعَلَيْهَا وَمَا أَنَا عَلَيْكُمْ بِحَفِيظٍ @
    • وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَقُولُ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَا هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (8) يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ وَمَا يَشْعُرُونَ @
    • أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ @
    • رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا @

    وهذه بعض الآيات القرآنية التي تتحدث عن القلب أي ( القلب الروحي ) ومشتقاته مثل : ( قلوبكم - قلوبهم - القلب - قلوب - قلب - قلبه - قلبك )
    • لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ @
    • كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ @
    • فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ @
    • وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لاَّ يَسْمَعُونَ بِهَا أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ @
    • أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ @
    • كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ @
    • إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ @
    • وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا @
    • قُلْ مَن كَانَ عَدُوًّا لِّجِبْرِيلَ فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَى قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللّهِ مُصَدِّقاً لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ @


    الآن : من خلال الآيات التي تتحدث عن النفس , وأيضا الآيات التي تتحدث عن القلب , نستنتج من ذلك أن اللفظان شرعيان ويُطلقان في كتاب الله على الذات البشرية أي على جوهر الإنسان ( الهو و الأنا و الأنا العليا ) , وهذه الذات هي محل العقل والفقه والوعي واللاوعي وليس الدماغ ( المخ )! , ولنأخذ مثال بسيط ليكون دليل قطعي الثبوت من كتاب الله ( القرآن ) على ذلك .. فلنتأمل ما يلي :
    أولا - في الآيات التالية كسب الحسنات أو السيئات من اختصاص ( النفس ) بدليل :
    • لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ............ @
    • وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (281)

    ثانيا - وفي الآيات التالية كسب الحسنات أو السيئات من اختصاص ( القلب ) بدليل :
    • لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا كَسَبَتْ قُلُوبُكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ حَلِيمٌ (225)
    • كَلَّا بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) كَلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15)

    السؤال الآن : الكسب من اختصاص من؟ .. أيهما النفس أم القلب ؟!!!

    أعتقد الأمر واضح وجلي لكل عاقل أن الكسب من اختصاص ( النفس البشرية / القلب الروحي ) أيهما صحيح , أي أن النفس و القلب لفظان شرعيان وردا في القرآن الكريم يُراد بهما كائن روحي واحد هو الذي يكسب أو يكتسب , كائن عاقل متجسد داخل الجسد المادي ويتحكم فيه من خلال الدماغ ( لوحة التحكم والقيادة ) .. وهذا الكائن الروحي :
    1. وصفه النبي ص بأنه الروح التي تُنفخ في جسد الجنين وهو في رحم أمه بعد 120 يوم من زرع النطفة كما دلت أحاديث النبي ص على ذلك
    2. وصفه النبي ص بأنه الروح التي تُقبض عند الموت وتصعد بها الملائكة لعالم البرزخ كما دلت أحاديث النبي ص على ذلك

    ملاحظة هامة :
    الروح بالمفهوم العلمي هو ( كل ما به حياة الآخر ) , بمعنى آخر الروح وصف وُصف به الشيء الذي يمنح الحياة لشيء آخر
    وبما أن النفس البشرية ( القلب الروحي ) تمنح الحياة للجسد المادي فالله وصفها على لسان نبيه ص بأنها روح هي الروح التي نُفخت في جسد الجنين وهي التي ستقبض عند الموت
    وكذلك بما أن الوحي الإلهي ( القرآن الكريم ) يمنح الحياة للنفس البشرية فالله وصفه مباشرة بأنه روح هو الروح الذي نزل به ملاك الوحي الأمين , وهو الروح الذي يؤيد به أنبياءه
    إذن النفس روح الجسد , والوحي روح النفس .. وعليه فإن : النفس تمنح الجسد الحياة المادية وبدونها يموت مادياً , والوحي يمنح النفس الحياة الروحية وبدونه تموت روحياً

    والله تعالى أعلى وأعلم

    تحياتي للجميع
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  10. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
    أعتقد الأمر واضح وجلي لكل عاقل أن الكسب من اختصاص ( النفس البشرية / القلب الروحي ) أيهما صحيح , أي أن النفس و القلب لفظان شرعيان وردا في القرآن الكريم يُراد بهما كائن روحي واحد هو الذي يكسب أو يكتسب , كائن عاقل متجسد داخل الجسد المادي ويتحكم فيه من خلال الدماغ ( لوحة التحكم والقيادة ) .. وهذا الكائن الروحي :
    1. وصفه النبي ص بأنه الروح التي تُنفخ في جسد الجنين وهو في رحم أمه بعد 120 يوم من زرع النطفة كما دلت أحاديث النبي ص على ذلك
    2. وصفه النبي ص بأنه الروح التي تُقبض عند الموت وتصعد بها الملائكة لعالم البرزخ كما دلت أحاديث النبي ص على ذلك
    وهذه أدلة شرعية أخرى تزيد الأمر وضوحاً وتؤكد صحة ما أذهب إليه :
    بالنسبة لإبداء أو إخفاء ما في الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (284)
    • وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ نَافَقُواْ وَقِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ قَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَوِ ادْفَعُواْ قَالُواْ لَوْ نَعْلَمُ قِتَالاً لاَّتَّبَعْنَاكُمْ هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْوَاهِهِم مَّا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ @

    بالنسبة لإيمان الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَن تُؤْمِنَ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَى الَّذِينَ لاَ يَعْقِلُونَ @
    • قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِنْ تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَا يَلِتْكُمْ مِنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (14)

    بالنسبة لاطمئنان الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28)
    • الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28)

    بالنسبة لمرض الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)

    بالنسبة لتقوى الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا (10)
    • ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (32)

    بالنسبة لهداية الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • وَلَوْ شِئْنَا لَآتَيْنَا كُلَّ نَفْسٍ هُدَاهَا وَلَكِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّي لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ @
    • مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ @

    بالنسبة لعلم الله بما في الذات ( النفس / القلب ) يقول تعالى :
    • رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا (25)
    • أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا @
    • يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّمَن فِي أَيْدِيكُم مِّنَ الأَسْرَى إِن يَعْلَمِ اللّهُ فِي قُلُوبِكُمْ خَيْرًا يُؤْتِكُمْ خَيْرًا مِّمَّا أُخِذَ مِنكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ @


    من جميع هذه الأدلة التي قدمتها لكم والتي وردت في كتاب الله عن النفس وعن القلب يتبين أن النفس و القلب كلاهما لفظان شرعيان يُراد بهما كيان أو كائن روحي واحد , وهذا الكائن لا شك أنه الذات البشرية ( أي جوهر الإنسان العاقل الدائم وليس عرض كالجسد! ) , فهذه الذات البشرية أو هذه النفس البشرية أو هذا القلب الروحي هي التي تعقل وتتحكم وتقود الجسد المدي بواسطة لوحة التحكم والقيادة ( الدماغ ) , فالعقل في هذا الكائن الروحي المتجسد داخل الجسد المادي وليس في الدماغ .

    والله تعالى أعلى وأعلم
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  11. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
    من جميع هذه الأدلة التي قدمتها لكم والتي وردت في كتاب الله عن النفس وعن القلب يتبين أن النفس و القلب كلاهما لفظان شرعيان يُراد بهما كيان أو كائن روحي واحد , وهذا الكائن لا شك أنه الذات البشرية ( أي جوهر الإنسان العاقل الدائم وليس عرض كالجسد! ) , فهذه الذات البشرية أو هذه النفس البشرية أو هذا القلب الروحي هي التي تعقل وتتحكم وتقود الجسد المدي بواسطة لوحة التحكم والقيادة ( الدماغ ) , فالعقل في هذا الكائن الروحي المتجسد داخل الجسد المادي وليس في الدماغ .

    والله تعالى أعلى وأعلم
    وما ذهب إليه الإمام الغزالي ورؤيته حول النفس والقلب والعقل , هو أيضاً ما ذهبت أنا إليه وأقبله ويقبله كل عاقل , وما يجحد الحق ويرفضه إلا كل معاند ومكابر!
    https://www.alukah.net/social/0/116313/
    مصطلح النفس:
    يرى الغزالي أن مصطلحَ النفسِ يُطلقُ بمعنيينِ؛ أحدهما: أن يطلقَ ويراد به المعنى الجامعُ للصفات المذمومةِ، وهي القوى الحيوانيةُ المضادةُ للقوى العقليةِ، والثاني: أن يُطلقَ ويراد به حقيقةُ الآدمي وذاتُه؛ فإن نفسَ كلِّ شيءٍ حقيقتُه، وهو الجوهرُ الذي هو محِلُّ المعقولاتِ، وهو من عالم الملكوتِ (يُنظر: أبو حامد محمد بن محمد الغزالي الطوسي (المتوفَّى: 505هـ): "معارج القدس، في مدارج معرفة النفس"، الطبعة الثانية، دار الآفاق الجديدة - بيروت، 1975م، ص 15).
    ويوضح أيضا :
    ويوضحُ الغزالي أن النفسَ والروح والقلب والعقل يرادُ بها النفسُ الإنسانية التي هي محِلُّ المعقولات (ينظر: الغزالي: " معارج القدس في مدارج معرفة النفس "، ص 15 - 16، 18).
    وقطعاً ليس الإمام الغزالي رحمه الله , هو وحدة من قال بذلك بل غيره الكثير والكثير من العلماء والفلاسفة
    يعني أنا مش بخترع حاجة من عندي , ولا أقل ما لم يقله غيري ( ولا أقارن نفسي! بالطبع كمسلم بسيط بهؤلاء العلماء الأفاضل! ) .. لكن فقط أقبل ما يقبله العقل ويتوافق مع النقل والفطرة والواقع
    فأنا أرى النفس ( جوهر الإنسان وحقيقته ) كما يراها الإمام الغزالي وكما رآاها كل من سار على دربه من أهل العلم .. والله تعالى أعلى وأعلم

    تحياتي للجميع
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  12. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    439
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    فمثلا - لو قمنا بعمل مقارنة بين الإنسان والكمبيوتر ( من حيث المكونات الأساسية لكل منها ) , لوجدنا ما يلي :
    • بالنســبة لمكونات الإنســــــــــان : يتكون من مكونين أساسيين هما مكون محسوس ومكون غير محسوس , المكون المحسوس هو جسد الإنســــــــــان ( أي مجموعة الهارد وير Hardware ) , والمكون الغير محسوس هو روح الإنســان ( أي وحدة المعالجة المركزية Software )
    • وبالنسبة لمكونات الكمبيوتر : يتكون من مكونين أساسيين هما مكون محسوس ومكون غير محسوس , المكون المحسوس هو جسد الكمبيوتر ( أي مجموعة الهارد وير Hardware ) , والمكون الغير محسوس هو روح الكمبيوتر ( أي وحدة المعالجة المركزية Software )



    في الإنســــــان → ( المكــــــــــــون ) ← في الكمبيوتر

    الحواس الخمسة → ( وحـدات الإدخال ) ← Input Unite

    الـدمـــــــــــــــاغ → ( لوحـــة القيـادة ) ← اللوحـــــــة الأم
    ( المــــخ ) → ( الذاكرة المؤقتة ) ← ( RAM )

    القلب الروحي → ( المعــــــــــــالج ) ← Processor

    القلب الـمادي → ( الذاكـــرة الدائمة ) ← Hard Disk
    القفص الصدري → ( كابينة القيادة ) ← (... Case ...)

    الكـــــلام والحركة → ( وحدات الإخراج ) ← output Unite


    وعليه فإن :
    القلب الروحي → ( المعــــــــــــالج ) ← Processor

    هو الجوهر .. بدونه الجهاز ميّت لا قيمة له , وهذا الجوهر العاقل في الإنسان هو الذي سوف يرد على سؤال الملكين , وهو الذي يذوق عذاب أو نعيم القبر
    وليس المضغة المادية ( القلب المادي )! الغير عاقل! فهو ( مجرد ذاكرة دائمة بدوام الجسد ) ليس أكثر , أما الذاكرة الحقيقية الأبدية فهي في الجوهر أي النفس البشرية ( القلب الروحي )

    والله تعالى أعلى وأعلم
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. قنبلة emp وعلاقتها بعلامات الساعة الكبرى
    بواسطة lightline في المنتدى قسم الاستراحة والمقترحات والإعلانات
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 10-16-2013, 09:01 PM
  2. سؤالي عن الروح ما هي الروح ...؟؟؟؟؟؟
    بواسطة الزبير في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 25
    آخر مشاركة: 07-20-2007, 11:28 PM
  3. ((النفس و الروح)) للدكتور مصطفى محمود
    بواسطة فكر في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 09-19-2005, 01:13 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء