صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 36

الموضوع: الشبهات اغرقتنى

  1. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    18
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفينة الصحراء مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    انا شاب فى الـ 20 ادرس الهندسة و قد كنت على هدى و كنت احيا فى سلام الاسلام احضر المحاضرات و الدروس و احفظ القرآن و اتبع منهج السلف، و قبل عامين كنت قد نويت التوجه الى سوريا و قد حسمت امرى و جهزت متاعى و قبل السفر بأسبوع ارتطمت بحجر يدعى عدنان ابراهيم شاهدت له بعض الخطب التى دفعتنى الى التردد و اعادة النظر فيما انا ملاقيه و قررت ان اقعد و يا ليتنى ما فعلت .. بدأت استمع الى مزيد من محاضراته و ابحث مزيداً من البحث -عن جهل طبعاً- فبدأت الشبهات تنهال على من كل حدب و صوب حتى اغرقتنى دوامتها و انا الآن احيا فى تيه ما بعده تيه و اتوسل الهدى فى منتداكم الكريم لعل بعض الأخوة يرشدنى الى الحق.
    ملاحظات:
    1.كل ما ارجوه هو ان اخرج من هذا المنتدى و قد اهتديت الى الحق.
    2.كل ما ابحث عنه هو اجابات عن اسألتى و لست هنا لاجادل او اعاند بل التمس الدليل على صحة الاسلام الذى لطالما عشقته.
    3.ارجوا ان تكون كل الاجابات بالادله و ان نبتعد عن الحشو الذى لن يفيد.
    4.قد ارتكب بعض الاخطاء النحوية بسبب لغتى الضعيفة لذلك ارجوا ان تعذرونى اذا لم افلح فى ان اوضح وجهة نظرى بالفصحى.
    وسأبد بسرد اسألتى تباعاً - بعد اجابة سؤال نتجاوزه و نناقش الفكرة التاليه.
    شكراً
    انصح اخي بقراءة كتاب الاسلام يتحدي ففيه من الخير ما تريد

  2. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    حادثة شق الصدر كانت بعد الاصطفاء للنبوة وتمهيداً لهاً

    هل لم يكن له قلب قبل حادثة شق الصدر ؟

    ونظر الله في قلوب العباد ليس متعلقاً بوجودهم بعد الخلق

    ( اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ)

    قال الطبري :" يعني بذلك جل ثناؤه: أن آيات الأنبياء والرسل لن يُعطاها من البشر إلا رسول مرسل، (2) وليس العادلون بربهم الأوثان والأصنام منهم فيعطوها . يقول جل ثناؤه: فأنا أعلم بمواضع رسالاتي، ومن هو لها أهل، فليس لكم أيها المشركون أن تتخيَّروا ذلك عليّ أنتم، لأن تخيُّر الرسول إلى المرسِلِ دون المرسَل إليه، والله أعلم إذا أرسل رسالةً بموضع رسالاته"

    وأنت تفترض أن اصطفاء الرسل لا يتعلق بأي اعتبار وهذا لم يقل به أحد من العالمين

    وقد اتفق العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعبد الأوثان ولم يكن يعجبه دين قومه ولم يكن يشاركهم في شرب الخمر أو الزنا ( لسلامة فطرته )

    وحادثة شق الصدر لم يقترن بها أوامر ونواهي حتى يكون هذا من آثارها ، ولا علاقة لحادثة شق الصدر بشيء من البحث المذكور لأن كل الأنبياء تخاطبهم الملائكة وهذا أبلغ من حادثة شق الصدر

    أبو جهل لا يمكن أن يكون رسولاً لأنه سيء ومتكبر

    لكنني أريد أن أسأل سؤالاً لكي أعلم أنك تقول الحقيقة

    ما هي المحاضرات التي سمعتها لعدنان إبراهيم وما عناوينها وما أبرز ما شكك في كلامه

  3. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وأود التنبيه على أمر وهو أن العضو اللاأدي قد قال أن أبا جهل لو كان نبياً لكان محمد في النار !

    فعلقت بأنه لا يلزم هذا فإنه قد يؤمن به

    فصار يقول ( ليس هذا مربط الفرس ) وتهرب ومن أبجديات الحوار أن تكون مسئولاً عن الكلمة التي تقولها وألا تتصرف وكأن محاورك علق على غيرها

    حقيقة ذلك الاعتراض الغريب هو أن الجنة لا يدخلها إلا الأنبياء وأن من فقد فرصته في النبوة فليس من العدالة أن يدخل النار وأن الأنبياء لو لم يكن أنبياء لكانوا كفاراً في النار

    فيستبعد كل من الأنبياء والكفار من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين

    وحقيقته أن الكافر لا يكفر بإرادته وأن الأنبياء ليسوا ( مصطفين ) بل قوم أصابتهم ضربة حظ ( وحتى لو كان كذلك فلم يجبر أحد على الكفر بهم )

    والتفضل في إدخال الجنة من لا يستحقها ليس ظلماً ( مع إدخال من يستحقها ) وإنما الظلم إدخال النار من لا يستحقها لأنها عقوبة

    فكما ترون هذه وسوسة وليست شبهات وركام عجيب من المغالطات

  4. افتراضي

    انتبهتُ متأخرًا أنَّ الزميل لا أدري!! والموضوع يُعطي إنطباعًا أنَّ صاحبه مسلمٌ متشكك. المعذرة.

    زميلنا يا زميلنا هداكَ الله، الذي يؤمنون بالماديات فقط هُم مِن أكبر المُنافقين في العالم.
    يعلمون أنَّ أدوات الحِس محدودة ومع ذلك لا يؤمنون بما فوْقها وما هو دونها !!

    فالأذن البشرية الطبيعية تسمع الأصوات الواقعة بين 20 إلى 20000 هرتز، فلا تسمع الأقل من 20 ولا الأكثر من 20000.
    وكما تعلم فإنَّ حاسة السمع عند بعض الحيوانات تفوق قدرة السماع عند الإنسان، فالقطط والكلاب تملك قدرة سماع فائقة لترددات صوتية مرتفعة جدًا،
    وعن إثبات محدودية أدوات الحس لا نحتاج إلى دليل علمي أو بحث أكاديمي!! يكفيكَ أن يُناديك صديقك من مكانٍ بعيدٍ ولا تسمع ما يقول!!
    واظر إلى هذا الرابط العلمي بعنوان: صَه! النملُ يتحدَّث : http://news.sciencemag.org/2013/02/s...ts-are-talking
    وفيهِ: أنَّ العلماء لسنوات كانوا يظنون أنّ النمل يتواصل مع بعضه عن طريق مواد كيميائية بسيطة تُسمَّى فيرمونات، ولكنهم اكتشفوا [ عن طريق أدوات تسجيل حديثة وعالية الحساسية ] أنَّ للنمل أصوات ويسخدمها خصوصًا عند التحذير من خطر قادم قال تعالى { حُشِرَ لِسُلَيْمَانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ وَالطَّيْرِ فَهُمْ يُوزَعُونَ ، حَتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ، فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ }. قُل لي بربِّك أنَّى لبشرٍ في الصَّحراء من الزَّمن السحيق يزعُم أنَّ النمل يتحدَّث والعلماء قُبيْل سنوات فقط يظنون أنه لا يتحدث ويتواصل عن طريق رائحة الفيرمونات!!!!!!
    بل قُل لِي بربِّك أيُّ المؤمنين في عصْرِ الرِّسالة لا يسمعون للنملِ حسيسًا ولكنهم آمنوا برسولهم الكريم ، تعلم لماذا؟! لأنَّ " طالب الحق يكفيه دليل، وصاحب الهوى لا يكفيه ألف دليل ".

    قال تعالى { إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ }، إنَّ الإيمان بالغيبيات غير ممتنع عقلًا؛ لأنَّ أدوات الحس عندَ الإنسان محدودة وهذا معلومٌ بالضرورة والتجربة والبراهين العلمية ولها بُعد محدَّد لا تتجاوز سقفه ولا تذهب دونه، فوجود كائنات وأصوات وعوالم فوقنا أو دوننا لا نشهدها لا يعني أنها غير موجودة،، وحده عالم الغيب والشهادة هو الله الذي أحاط بكُلِّ شيءٍ علمًا { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ، لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ، وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ }.
    التعديل الأخير تم 08-12-2014 الساعة 05:02 AM
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  5. #20
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    416
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سفينة الصحراء مشاهدة المشاركة
    ماذا لو ان الرسالة نزلت على ابو جهل بدل من محمد! كيف كان الوضع سيكون حينها! لاشك ان محمد كان سيكون فى النار و ابو جهل فى الجنة؟؟
    إن أي معلم في التربية والتعليم من صميم عمله أن يعمل دائما على تربية طلاب فصله المسئول عنه , أخلاقيا والنهوض بهم علميا , ومراقبة سلوكهم ومتابعة دروسهم واستخدام كل الأساليب والوسائل كالثواب والعقاب وغيره , والتي تنهض بهم من جميع النواحي الأخلاقية والعلمية والدينية والثقافية والرياضية والفنية ...................... الخ
    قياسا على كلام الزميل :
    يجب أن يختار هذا المعلم المربي الفاضل إن غاب عن طلابه بهدف اختبارهم في مدى طاعتهم له في غيابه من عدمه , يجب أن يختار أشقى طلاب الفصل ليبلغهم تعليماته وتوجيهاته ويقتدوا به , لا .. بل ويكون أدنى مستوى علمي فيهم وأحط أخلاقا وسيرة بين زملائه , يعني من الآخر .. يختار طالب يكون نظير ( أبو جهل ) .. حصلت البركة إنشاء الله !!!!!
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  6. افتراضي

    الزميل! قُلْت:
    ارجوا ان تكون كل الاجابات بالادله و ان نبتعد عن الحشو الذى لن يفيد.
    فقُلْت!:
    ماذا لو ان الرسالة نزلت على ابو جهل بدل من محمد! كيف كان الوضع سيكون حينها! لاشك ان محمد كان سيكون فى النار و ابو جهل فى الجنة؟؟
    مادليل هذا الإفتراء وهذه المجازفة؟ علَّك تنتبه في المرَّات القادمة أنَّ ما اشترطته يسري عليْك!

    كان الأولى بك أن تدرس سيكلوجيَّة رسولنا الكريم وإنْ اتفرضنا معكَ جدلًا؛ أنَّ أبا جهل ( والذي سُمِّيَ بفرعون هذه الأُمّة لعدائه الكبير وعناده الشديد ) يُمكن أن يكون رسولًا مُرسلًا!!
    1. أنَّ النبي صلى الله عليه وسلَّم عُرف بصدقه وأمانته، فما كان له إلاَّ أن ينطق صدقًا ولن يقول إلاَّ حقًّا، وَهَذَا أَبُو سُفْيَانَ وَكَانَ – قَبْلَ أَنْ يُسْلِمَ - مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ عَدَاوةً لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه و سلم لَما سَأَلهُ هِرَقْلُ فَقَالَ لَهُ: هَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَه بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُول مَا قَالَ؟. فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ: لَا. فَقَالَ هِرَقْلُ: وَسَألتُكَ هَلْ كُنتُمْ تَتَّهِمُونَه بِالْكَذِب قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ؟ فَذَكْرتَ أَنْ لَا. فَقَدْ عَرَفتُ أَنَّه لَمْ يَكُنْ لِيَذَرَ الْكَذِبَ عَلَى النَّاسِ، وَيَكْذِبَ عَلَى اللهِ.
    2. أنَّ الرسول متحررٌ من القيود الإجتماعيَّة مُتبرءٌ من الأنساب والقرابة في حدود الله ولا يخشى الناس ولا لَوْمهُم بل يخشى الله وحده لا شريك له حتَّى قال " وايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فاطمةَ بِنْتَ محمدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَها ".
    3. أنَّ رسول الله تَلَى { قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ، سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ، فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ } فهاهو يُعلنها صريحةً عليه الصلاة والسلام أنَّ النصارى إذا اعطوه برهانًا وصدقوا زعمهم من أنَّ عيسى - عليه السلام - ابن الله لعبده محمد معهم بل كان سبَّاقًا. قال " أول العابدين ".

    ثُم بعد هذا تأتي بجرّة قلم تقول أنّ ماكان ليؤمن لرسول أتى وأقبل عليه ببراهين ربِّه!!!! هذا حُكمٌ جائرٌ مُفترًى لا يتبنَّاهُ إلاَّ أعمًى جهولٌ خاسرُ. فلتنأى بنفسك عن هذا.!
    التعديل الأخير تم 08-12-2014 الساعة 08:32 AM
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  7. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عَرَبِيّة مشاهدة المشاركة
    الزميل! قُلْت:

    فقُلْت!:

    مادليل هذا الإفتراء وهذه المجازفة؟ علَّك تنتبه في المرَّات القادمة أنَّ ما اشترطته يسري عليْك!

    كان الأولى بك أن تدرس سيكلوجيَّة رسولنا الكريم وإنْ اتفرضنا معكَ جدلًا؛ أنَّ أبا جهل ( والذي سُمِّيَ بفرعون هذه الأُمّة لعدائه الكبير وعناده الشديد ) يُمكن أن يكون رسولًا مُرسلًا!!
    1. أنَّ النبي صلى الله عليه وسلَّم عُرف بصدقه وأمانته، فما كان له إلاَّ أن ينطق صدقًا ولن يقول إلاَّ حقًّا، وَهَذَا أَبُو سُفْيَانَ وَكَانَ – قَبْلَ أَنْ يُسْلِمَ - مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ عَدَاوةً لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه و سلم لَما سَأَلهُ هِرَقْلُ فَقَالَ لَهُ: هَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَه بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُول مَا قَالَ؟. فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ: لَا. فَقَالَ هِرَقْلُ: وَسَألتُكَ هَلْ كُنتُمْ تَتَّهِمُونَه بِالْكَذِب قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ؟ فَذَكْرتَ أَنْ لَا. فَقَدْ عَرَفتُ أَنَّه لَمْ يَكُنْ لِيَذَرَ الْكَذِبَ عَلَى النَّاسِ، وَيَكْذِبَ عَلَى اللهِ.
    2. أنَّ الرسول متحررٌ من القيود الإجتماعيَّة مُتبرءٌ من الأنساب والقرابة في حدود الله ولا يخشى الناس ولا لَوْمهُم بل يخشى الله وحده لا شريك له حتَّى قال " وايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فاطمةَ بِنْتَ محمدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَها ".
    3. أنَّ رسول الله تَلَى { قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ، سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ، فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ } فهاهو يُعلنها صريحةً عليه الصلاة والسلام أنَّ النصارى إذا اعطوه برهانًا وصدقوا زعمهم من أنَّ عيسى - عليه السلام - ابن الله لعبده محمد معهم بل كان سبَّاقًا. قال " أول العابدين ".

    ثُم بعد هذا تأتي بجرّة قلم تقول أنّ ماكان ليؤمن لرسول أتى وأقبل عليه ببراهين ربِّه!!!! هذا حُكمٌ جائرٌ مُفترًى لا يتبنَّاهُ إلاَّ أعمًى جهولٌ خاسرُ. فلتنأى بنفسك عن هذا.!
    وهو يفترض أن أبا جهل حيوان مادي لا يؤمن بالغيبيات ولا يدري أن أبا جهل كان يؤمن بالله ويؤمن بالملائكة ويقول هي بنات الله ويؤمن بالجن وقد رسموا صورة إبراهيم وإسماعيل على البيت وهما يستقسمان بالأزلام

    وآية الطير الأبابيل التي حمت البيت يعلمها كل قريش وهي كآية شق الصدر بل أظهر في إثبات وجود الله عز وجل رب البيت

    وقد كان البحث مع المشركين في عبادة الله وحده وعدم جدوى عبادة الأصنام والإيمان بالبعث

  8. افتراضي

    بارك الله فيك. افتراضاتهم خبطٌ عشوائي وجهلٌ كبير، ثُم يبنون عليه استنتاجاتهم المُفضية إلى الجحيم، ويحهم لو يعقلون ولا يستعجلون!!

    وجدتُ شهادةَ أبي جهلٍ في رسول الله ، والذي تُظْهِر أمور منها:
    1. أن أبا جهل بشخصيته هذه صاحب الناصية الكاذبة ما كان ليكون أفضل الخلق ويُبشّر بالرسالة.
    2. شهادته بصدق رسولنا الكريم .
    3. اثبات أن رسولنا الكريم ثابتٌ على الحقِّ متبعًا له شًجاعٌ لا يهاب أحدًا، فلو وجد الحق مع غيره لأتبعه وما خشيَ عداء أحد من البشر.
    سأل المسور بن مخرمة خاله أبا جهل عن حقيقة محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ إذ قال: "يا خالي، هل كنتم تتهمون محمدا بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فقال: يابن أختي، والله! لقد كان محمد -صلى الله عليه وسلم- فينا وهو شاب يدعى الأمين، فما جربنا عليه كذبا قط. قال: يا خال، فما لكم لا تتبعونه؟ قال: يابن أختي، تنازعنا نحن وبنو هاشم الشرف، فأطعموا وأطعمنا، وسقوا وسقينا، وأجاروا وأجرنا، حتى إذا تجاثينا على الركب كنا كفرسي رهان، قالوا: منا نبي. فمتى ندرك مثل هذه؟! وقال: الأخنس بن شريق يوم بدر لأبي جهل: يا أبا الحكم، أخبرني عن محمد؛ أصادق هو أم كاذب؟ فإنه ليس ها هنا من قريش أحد غيري وغيرك يسمع كلامنا. فقال أبو جهل: ويحك! والله إن محمدا لصادق، وما كذب محمد قط، ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والحجابة والسقاية والنبوة، فماذا يكون لسائر قريش؟"*.


    * على موقع Islamstory
    المصدر : كتاب (وشهد شاهد من أهلها) للدكتور راغب السرجاني
    المرجع : هداية الحيارى ص50،51 لابن القيّم.
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  9. #24
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    6
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    Exclamation

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    وكأنّي فهمت من كلامك أنك تطلب أدليَّة ماديّة على الغيبيات!! هذا منطقٌ أعوج إذ لم تعُد غيبيات يا أخي!!!.
    بما ان الغيبيات لا تخضع للرصد و التجريب فانا اطلب ادلة منطقية مدعومة بأدلة لا مجرد ادعاءات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( ابن سلامة )
    سألتك يا زميلي : ما علاقة هذا بعصمة الله لنبيه محمد من الأعداء : الدليل الأول على الرابط و الذي انطلقت منه .. و حتى الآن لم تذكر علاقة !
    أيضا لم تذكر علاقة ذلك بدلائل صدق النبوة و نعني صدق المخبر كما ذكرنا .. فتساؤلاتك هنا اعتراضية على الحكمة الإلهية فقط في إدخال النبي الجنة و هو امر بدهي لأنه لن يدخل النار .. و حكمة الله في اختيار محمد عليه السلام نبيا و هو أمر قدري إلهي مردّه إلى علم الله و حكمته في اختيار رسله (الله أعلم حيث يجعل رسالته) يعلم سبحانه شروط الاستحقاق استحقاق نعمه الحقيقية كبيرة أم صغيرة .. فهو لا يؤتي نعمه هذه من لا يستحقها و هذا أمر بدهي و مسلم به أيضا.

    و إجابتي على ما ذكرته هنا ستكون منفصلة و لا بد .. و مع ذلك أجيبك إذا شئت !
    يا اخى لست اناظرك انما اعرض الشبهات التى وردت على و تساؤلى عن عصمة النبى من المعصية لا من الناس
    و اتمنى ان تعرض الاجابة - المنفصلة - عن تساؤلى بخصوص لو نزلت الرسالة على ابو جهل و رأى الغيب لما كان كافراً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( المدافع عن الاسلام )
    انت تظن ان الرسالة او النبوة هي من تحقق الاخلاق السامية و العبودية الخ الخ
    لكن الحقيقة هي العكس لان استحقاق النبوة لا يكون الا بتلك الصفات و الله اعلم على من ينزل الوحي
    و كيف لشر العباد ان تنزل عليه الرسالة؟؟؟ اما استفسارك عن عدم استحقاق النبي صلى الله عليه و سم الجنة لانه شاهد الغيبيات فهو باطل لاننا جميعا نعلم انه كان مؤمنا بالله قبل ان يؤتى الرسالة و ضربت المثل مثلا بابي جهل بانه لو راى ما راى لامن لكني ارد عليك ببساطة باليات الكريمة

    وَقَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ لَوْلاَ يُكَلِّمُنَا اللّهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّثْلَ قَوْلِهِمْ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ قَدْ بَيَّنَّا الآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ(118)



    و ايضا من كذب فقد كذب فالكفار كم اية جاءتهم بلا فائدة؟؟
    فَلَمَّا جَاءتْهُمْ آيَاتُنَا مُبْصِرَةً قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ(13) وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ(14)
    فكم من كافر شاهد الايات (المعجزات) و كفر بها و الامثلة كثيرة لا تحصى...
    محمد كان مؤمناً قبل ان تأتيه الرسالة !!! .. محمد غسل قلبه بماء زمزم و نزع منه نصيب الشيطان منذ ان كان طفلاً ! ماذا لو كان هذا تم مع ابو جهل حين كان طفلاً !
    اما عن المعجزات فهى ليست عاملاً اساسياً لانها لو كانت مقياساً لماذا اذن آمن البعض و لم يؤمن آخرون !! .. لكن الاكيد ان كل من رأى الغيب - اصبح نبياً - و كتبت له الجنة !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    حادثة شق الصدر كانت بعد الاصطفاء للنبوة وتمهيداً لهاً

    هل لم يكن له قلب قبل حادثة شق الصدر ؟

    ونظر الله في قلوب العباد ليس متعلقاً بوجودهم بعد الخلق

    ( اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ)
    لماذا اذاً لم يصطفى ابو جهل؟
    الله يجعل رسالته فى سعيد الحظ الذى سيرى الغيب و ينال عصمة من المعاصى و يدخل الجنة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    وقد اتفق العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يعبد الأوثان ولم يكن يعجبه دين قومه ولم يكن يشاركهم في شرب الخمر أو الزنا ( لسلامة فطرته )
    الفطرة شىء لم يختاره اى منا بل الله يفطرنا على الفطرة ذاتها، الا ان محمد حُفظ فطرته بينما ابو جهل لم ينزع من قلبه نصيب الشيطان حين كان صغيراً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    لكنني أريد أن أسأل سؤالاً لكي أعلم أنك تقول الحقيقة

    ما هي المحاضرات التي سمعتها لعدنان إبراهيم وما عناوينها وما أبرز ما شكك في كلامه
    يا رجل !! .. إن حاسوبى به 21 جيجا محاضرات لعدنان ابراهيم !!
    اول مقطع رأيته له و كان السبب فى عدم ذهابى الى سوريا هو "الباحثون الحقيقة"
    http://www.youtube.com/watch?v=-3-LQE00g20
    اما المحاضرة التى أودت بى هى" هل نفكر"
    https://www.youtube.com/watch?v=WkMZCOL451s

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    وأود التنبيه على أمر وهو أن العضو اللاأدي قد قال أن أبا جهل لو كان نبياً لكان محمد في النار !

    فعلقت بأنه لا يلزم هذا فإنه قد يؤمن به

    فصار يقول ( ليس هذا مربط الفرس ) وتهرب ومن أبجديات الحوار أن تكون مسئولاً عن الكلمة التي تقولها وألا تتصرف وكأن محاورك علق على غيرها
    يا رجل لست اتهرب مما اقول فذكر محمد كان للمقارنة انما اصل الفكرة فى ان ابو جهل كان سيدخل الجنة لو ان الرسالة نزلت عليه .. انا ابحث عن رد يشفى صدرى لا اناظر !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    حقيقة ذلك الاعتراض الغريب هو أن الجنة لا يدخلها إلا الأنبياء وأن من فقد فرصته في النبوة فليس من العدالة أن يدخل النار وأن الأنبياء لو لم يكن أنبياء لكانوا كفاراً في النار

    فيستبعد كل من الأنبياء والكفار من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين
    ليست مشكلتى فكل هؤلاء الذين سيدخلون الجنة و هم يستحقونها، انما مشكلتى فى من لم يخضع لاختبار مماثل و يدخل الجنة فى مقام لم و لن يبلغه غيره !! رغم اننا رأينا كيف ان هناك انبياء رأوا اعظم مما رأى محمد و منهم من نشر بالمناشير و فعل به اكثر مما فعل بمحمد و مع ذلك لن يكون فى الدرجة التى فيها محمد

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    وحقيقته أن الكافر لا يكفر بإرادته وأن الأنبياء ليسوا ( مصطفين ) بل قوم أصابتهم ضربة حظ ( وحتى لو كان كذلك فلم يجبر أحد على الكفر بهم )

    والتفضل في إدخال الجنة من لا يستحقها ليس ظلماً ( مع إدخال من يستحقها ) وإنما الظلم إدخال النار من لا يستحقها لأنها عقوبة
    (و حتى لو كان كذلك)!!! .. انت تنفى بقولك العدالة عن الله لان السؤال سيكون على اى اساس فضل الله محمد على ابو جهل !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    فكما ترون هذه وسوسة وليست شبهات وركام عجيب من المغالطات
    مهما كانت فهى تفسد على الدنيا و الاخرة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    قال تعالى { إِنَّ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَيْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ }، إنَّ الإيمان بالغيبيات غير ممتنع عقلًا؛ لأنَّ أدوات الحس عندَ الإنسان محدودة وهذا معلومٌ بالضرورة والتجربة والبراهين العلمية ولها بُعد محدَّد لا تتجاوز سقفه ولا تذهب دونه، فوجود كائنات وأصوات وعوالم فوقنا أو دوننا لا نشهدها لا يعني أنها غير موجودة،، وحده عالم الغيب والشهادة هو الله الذي أحاط بكُلِّ شيءٍ علمًا { وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَأْتِينَا السَّاعَةُ قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتَأْتِيَنَّكُمْ عَالِمِ الْغَيْبِ لَا يَعْزُبُ عَنْهُ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَلَا أَصْغَرُ مِنْ ذَلِكَ وَلَا أَكْبَرُ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ، لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ ، وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مِنْ رِجْزٍ أَلِيمٌ }.
    غير ممتنع عقلاً !! .. انا لا اطالب بأدلة مادية بتاتاً .. بل اطلب رداً منطقياً

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    فوجود كائنات وأصوات وعوالم فوقنا أو دوننا لا نشهدها لا يعني أنها غير موجودة
    كذلك لا يعنى وجودها و الا لادعى كل منا ادعاءً بدون دليل و طلب من الاخر تصديقه !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( رمضان مطاوع )
    يجب أن يختار هذا المعلم المربي الفاضل إن غاب عن طلابه بهدف اختبارهم في مدى طاعتهم له في غيابه من عدمه , يجب أن يختار أشقى طلاب الفصل ليبلغهم تعليماته وتوجيهاته ويقتدوا به , لا .. بل ويكون أدنى مستوى علمي فيهم وأحط أخلاقا وسيرة بين زملائه , يعني من الآخر .. يختار طالب يكون نظير ( أبو جهل ) .. حصلت البركة إنشاء الله !!!!!
    لم تفهم ما اقوله .. ما كان ابو جهل ليكون ابو جهل لو نزع من قلبه نصيب الشيطان كما فعل جبريل مع محمد فى حادثة شق الصدر !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    مادليل هذا الإفتراء وهذه المجازفة؟ علَّك تنتبه في المرَّات القادمة أنَّ ما اشترطته يسري عليْك!
    هذا ليس ادعاء و انما مجرد مقارنة افتراضية لما كان قد يحدث ! فلا احد منا يدرى كيف كان سيكون حال محمد لكن لاشك انه ما كان سيكون فى نفس الدرجة فى الجنة (ادعاء جديد !) لان هذه الدرجة كانت ستكون لابو جهل (خاتم الانبياء !) حينها!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    كان الأولى بك أن تدرس سيكلوجيَّة رسولنا الكريم وإنْ اتفرضنا معكَ جدلًا؛ أنَّ أبا جهل ( والذي سُمِّيَ بفرعون هذه الأُمّة لعدائه الكبير وعناده الشديد ) يُمكن أن يكون رسولًا مُرسلًا!!
    ليس لمحمد ولا لابو جهل اختيار !! الموضوع يتعلق بالعدالة الالهية و ان تكون لمحمد اعلى درجة فى الجنه !! فى حين ان ابو جهل فى الدرك الاسفل من النار ! رغم ان ابو جهل كان من الممكن ان ينال درجة محمد بنفس البساطة !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    1. أنَّ النبي صلى الله عليه وسلَّم عُرف بصدقه وأمانته، فما كان له إلاَّ أن ينطق صدقًا ولن يقول إلاَّ حقًّا، وَهَذَا أَبُو سُفْيَانَ وَكَانَ – قَبْلَ أَنْ يُسْلِمَ - مِنْ أَشَدِّ النَّاسِ عَدَاوةً لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه و سلم لَما سَأَلهُ هِرَقْلُ فَقَالَ لَهُ: هَلْ كُنْتُمْ تَتَّهِمُونَه بِالْكَذِبِ قَبْلَ أَنْ يَقُول مَا قَالَ؟. فَقَالَ أَبُو سُفْيَانَ: لَا. فَقَالَ هِرَقْلُ: وَسَألتُكَ هَلْ كُنتُمْ تَتَّهِمُونَه بِالْكَذِب قَبْلَ أَنْ يَقُولَ مَا قَالَ؟ فَذَكْرتَ أَنْ لَا. فَقَدْ عَرَفتُ أَنَّه لَمْ يَكُنْ لِيَذَرَ الْكَذِبَ عَلَى النَّاسِ، وَيَكْذِبَ عَلَى اللهِ.
    2. أنَّ الرسول متحررٌ من القيود الإجتماعيَّة مُتبرءٌ من الأنساب والقرابة في حدود الله ولا يخشى الناس ولا لَوْمهُم بل يخشى الله وحده لا شريك له حتَّى قال " وايْمُ اللَّهِ لَوْ أَنَّ فاطمةَ بِنْتَ محمدٍ سَرَقَتْ لَقَطَعْتُ يَدَها ".
    3. أنَّ رسول الله تَلَى { قُلْ إِنْ كَانَ لِلرَّحْمَنِ وَلَدٌ فَأَنَا أَوَّلُ الْعَابِدِينَ ، سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ ، فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ } فهاهو يُعلنها صريحةً عليه الصلاة والسلام أنَّ النصارى إذا اعطوه برهانًا وصدقوا زعمهم من أنَّ عيسى - عليه السلام - ابن الله لعبده محمد معهم بل كان سبَّاقًا. قال " أول العابدين ".
    من جديد !! غسل قلبه بماء زمزم و نزع منه نصيب الشيطان و معصوم عصمة الانبياء من الذنوب و مطهر قلبه و رحمة للعالمين .. كل هذا ليس باختياره .. لو نزلت الرسالة على ابو جهل لكان بنفس الاخلاق و القيم.


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    ثُم بعد هذا تأتي بجرّة قلم تقول أنّ ماكان ليؤمن لرسول أتى وأقبل عليه ببراهين ربِّه!!!! هذا حُكمٌ جائرٌ مُفترًى لا يتبنَّاهُ إلاَّ أعمًى جهولٌ خاسرُ. فلتنأى بنفسك عن هذا.!
    لم افهم تلك الجملة "ماكان ليؤمن لرسول أتى وأقبل عليه ببراهين ربِّه" !!!
    ان كان قصدك انه لم يؤمن رغم ان محمد اتى ببراهين ! .. فهذا خارج النقطة التى اطرحها .. لان رغم وجود كل البراهين و المعجزات لم يؤمن الكثيرين و هو ما يدل على ضعف تأثير تلك البراهين او ان هناك افضلية فى اختيار المؤمنين !! (شك فى العدالة الالهية) .. انما النقطة تكمن فى ان تلك البراهين لم تنزل على ابو جهل ليعرضها على الناس و ينال فى النهاية المقام المحمود !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( أبو جعفر المنصور )
    وهو يفترض أن أبا جهل حيوان مادي لا يؤمن بالغيبيات ولا يدري أن أبا جهل كان يؤمن بالله ويؤمن بالملائكة ويقول هي بنات الله ويؤمن بالجن وقد رسموا صورة إبراهيم وإسماعيل على البيت وهما يستقسمان بالأزلام

    وآية الطير الأبابيل التي حمت البيت يعلمها كل قريش وهي كآية شق الصدر بل أظهر في إثبات وجود الله عز وجل رب البيت

    وقد كان البحث مع المشركين في عبادة الله وحده وعدم جدوى عبادة الأصنام والإيمان بالبعث
    اعلم ان اابو جهل كان مؤمناً بوجود الله و لكن لم يكن مؤمناً بأن محمد رسول .. و حادثة عام الفيل ليست اثبات لنبوة المحمد لينأخذها على ابو جهل و انما هى دليل على ان "للبيت رب يحميه"

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    افتراضاتهم خبطٌ عشوائي وجهلٌ كبير، ثُم يبنون عليه استنتاجاتهم المُفضية إلى الجحيم، ويحهم لو يعقلون ولا يستعجلون!!
    بالطبع مستعجلاً .. اخشى على ايمانى !! اخشى اقابل الله و الشكوك تملأ قلبى

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ( عَرَبِيّة )
    وجدتُ شهادةَ أبي جهلٍ في رسول الله ، والذي تُظْهِر أمور منها:
    1. أن أبا جهل بشخصيته هذه صاحب الناصية الكاذبة ما كان ليكون أفضل الخلق ويُبشّر بالرسالة.
    2. شهادته بصدق رسولنا الكريم .
    3. اثبات أن رسولنا الكريم ثابتٌ على الحقِّ متبعًا له شًجاعٌ لا يهاب أحدًا، فلو وجد الحق مع غيره لأتبعه وما خشيَ عداء أحد من البشر.
    سأل المسور بن مخرمة خاله أبا جهل عن حقيقة محمد -صلى الله عليه وسلم-؛ إذ قال: "يا خالي، هل كنتم تتهمون محمدا بالكذب قبل أن يقول ما قال؟ فقال: يابن أختي، والله! لقد كان محمد -صلى الله عليه وسلم- فينا وهو شاب يدعى الأمين، فما جربنا عليه كذبا قط. قال: يا خال، فما لكم لا تتبعونه؟ قال: يابن أختي، تنازعنا نحن وبنو هاشم الشرف، فأطعموا وأطعمنا، وسقوا وسقينا، وأجاروا وأجرنا، حتى إذا تجاثينا على الركب كنا كفرسي رهان، قالوا: منا نبي. فمتى ندرك مثل هذه؟! وقال: الأخنس بن شريق يوم بدر لأبي جهل: يا أبا الحكم، أخبرني عن محمد؛ أصادق هو أم كاذب؟ فإنه ليس ها هنا من قريش أحد غيري وغيرك يسمع كلامنا. فقال أبو جهل: ويحك! والله إن محمدا لصادق، وما كذب محمد قط، ولكن إذا ذهبت بنو قصي باللواء والحجابة والسقاية والنبوة، فماذا يكون لسائر قريش؟"*.
    ليس لمحمد اختيار -معصوم و مطهر القلب- .. كما ليس لابو جهل اختيار -لم تنزل عليه الرسالة فتعصمه-

  10. افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    بالنسبة لقولك ((ما الدليل على وجود ملائكة و جن و حياة بعد الموت و اشياء مثل تلك التى لا دليل عليها !!))
    الجواب :
    يقول شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله (فمَن قامت البراهين والآيات على صدقه فيما يبلغه عن الله كان صادقا في كل ما يخبر به عن الله) الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح مجلد 2 ص34

    ويقول أبو الحسن الأشعري رحمه الله (وإذا ثبت بالآيات صدقه صلى الله عليه وسلم، فقد علم صحة كل ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم عنه، وصارت أخباره عليه السلام أدلة على صحة سائر ما دعانا إليه من الأمور الغائبة عن حواسنا وصفات فعله، وصار خبره عليه السلام عن ذلك سبيلاً إلى إدراكه، وطريقاً إلى العلم بحقيقته، ) رسالة الى أهل الثغر ص184 -185

    يقول شمس الدين الأصبهاني ((ثم نقول: كل ما أخبر به النبيّ محمد عليه الصلاة والسلام من عذاب القبر ومنكر ونكير وغير ذلك من أحوال القيامة والصراط والميزان والشفاعة والجنة والنار فهو حق لأنه ممكن، وقد أخبر به الصادق فلزم صدقه، والله الموفق))

    أما عن سؤالك الثالني فأنصحك أن تقرأ سيرة الرسول كاملة قبل البعثة وبعدها .. إلخ لتعرف أنه المستحق لكل ما ذكرت ...

    وفقك الله

  11. #26
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أنت تكرر أمور تم الرد عليها ولا تجيب على بعض الأسئلة

    فجأة تحولت إلى جبري تنفي اختيار العبد وهذا لا نعتقده أصلاً خصوصاً في الكافر ( وهذا ما لا يؤمن به حتى عدنان إبراهيم ) ( فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر ) إذن هناك إرادة ومشيئة للعبد

    وأما كون النبي معصوماً فهذه مكافأة من الله عز وجل هو عصم لما كان صغيراً كما تقول وقد أخبرتك سابقاً أن هذا كان ثواباً على طهارة قلبه ابتداءً

    وأما أبو جهل فقد أخبرتك أنه كان متكبراً ولا يمكن أن يكافأ بالعصمة على كبره

    وقولك ( (و حتى لو كان كذلك)!!! .. انت تنفى بقولك العدالة عن الله لان السؤال سيكون على اى اساس فضل الله محمد على ابو جهل !!)

    قد أجبت عليه وبينت لك أن النبوة اصطفاء على أساس ولو لم تكن اصطفاءً على أساس فليست حرماناً لمن ليس نبياً من دخول الجنة بل يمكنه دخول الجنة إذا آمن فأنت ترجع لنفس النقطة وهي كون المرء ليس نبياً عذر له في كفره وهذه فكرة غبية جداً

    وأن الأنبياء لو لم يكونوا أنبياء لكانوا كفاراً وهذه أغبى من أختها

    فالسؤال الصحيح ( على أساس كان الله عادلاً مع أبي جهل ومتفضلاً على محمد صلى الله عليه وسلم ولو عدل معه لكان ناجياً أيضاً )

    ولو شاء الله لآمن من في الأرض جميعاً ولكنه تركهم تحت الاختبار

    وأفعال الله بين العدل والتفضل والتفضل أمر زائد على العدل فالحسنة بعشر أمثالها تفضلاً والسيئة بمثلها عدلاً فلا يجوز للكافر أن يعترض على تعذيبه بأن المؤمن ثوابه أكبر من عمله

    وشرط التفضل أن يكون المرء موحداً وأما الكافر فليس له إلا العدل بل إن رب العالمين يتفضل عليه من جهة خفية في مواطن عديدة منها تعديد البراهين له وبعضها فقط يكفي ومنها إمهاله وعدم نزع روحه لمدة بعد كفره وغيرها من صور التفضل الخفي بل توفير محاكمة له يوم القيامة تفضل أيضاً

    كل أهل الإيمان ثوابهم أكثر من عملهم ، وكل الكفار أخذوا فرصتهم ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولاً )

    وعلاقة الرسول مع الله من جهة الثواب أو الاصطفاء لا علاقة لها أبداً بعلاقته مع من كفر به

    والمقارنة الافتراضية المزعومة منقوضة عقلاً لأنك تأتي بقسمة حاصرة مع وجود احتمالات أخرى أقوى

    وتستخدم ألفاظ مثل ( بلا شك ) و ( ولا شك ) وأنت تزعم أنك لا تدري ثم تستخدم لغة ثبوتية

    وقولك ( لان رغم وجود كل البراهين و المعجزات لم يؤمن الكثيرين و هو ما يدل على ضعف تأثير تلك البراهين)

    هذا كلام فارغ لأن سبب الكفر هو الكبر أو الحسد أو أمور أخرى لا ضعف البراهين

    وإلا لماذا آمن الملايين

    وإلا فأولئك الذين لم يؤمنوا بالرسالة كانوا يعبدون الأصنام وهذا أبعد عن العقل

    مع أن العرب عن بكرة آمنوا بعدما حطم النبي صلى الله عليه وسلم الأصنام بيده ( وحتى بعد الردة لم ينكر أحد منهم نبوة محمد صلى الله عليه وسلم وإنما آمنوا بغيره ) ، ومعظم اليهود والنصارى الذين بلغتهم الدعوة آمنوا في ذلك الوقت في اليمن والشام والعراق ومصر وبلاد فارس والجزيرة العربية

    وأنا أعلم أن حادثة عام الفيل لا تدل على النبوة ولكنها تدل على وجب غيب ينبغي الإيمان به وأبو جهل مستعد لذلك ، وحادثة شق الصدر بالنسبة لمحمد صلى الله عليه وسلم لما حصلت لم تدل على أكثر من وجود إله وملائكة وبعدها بزمن طويل جاءت النبوة وكان أحد أركانها حسن سيرة النبي صلى الله عليه وسلم قبل النبوة

    وقولك ( ليست مشكلتى فكل هؤلاء الذين سيدخلون الجنة و هم يستحقونها، انما مشكلتى فى من لم يخضع لاختبار مماثل و يدخل الجنة فى مقام لم و لن يبلغه غيره !! رغم اننا رأينا كيف ان هناك انبياء رأوا اعظم مما رأى محمد و منهم من نشر بالمناشير و فعل به اكثر مما فعل بمحمد و مع ذلك لن يكون فى الدرجة التى فيها محمد)

    لا يوجد أي دليل أن نبياً نشر بالمناشير ، هذا حصل لبعض أهل الإيمان في عصور قديمة والتفضيل بين الخلق ليس مقتصراً على الابتلاء بل على قوة الخضوع لله عز وجل أثناء العبادة

    فقوة التوكل والإنابة والإخلاص وغيرها من المعاني القلبية التي لا يشاهدها من مقاييس التفضيل الإلهية

    والواقع أن النبي صلى الله عليه وسلم القاريء في سيرته يعلم أنه ابتلي بأمور عظيمة لم يسبق لأحد أن ابتلي بها والقتل البشع أهون منها لأنه يبقى مدة وجيزة ثم يذهب ولكن الابتلاء بقتل الأصحاب وتعذيبهم وقذف الزوجة والهجرة ومقاطعة الأقارب وهجاء الناس والحمى الشديدة من أثر الهجرة والقتال المستمر وما تعرض له المسلمون من خوف بسبب تكالب المشركين عليهم وغيرها كثير

    وكما قلت آنفاً أن كل العباد الصالحين تفضل الله عز وجل عليهم بثواب أكثر من أعمالهم ولو زاد لبعضهم في الثواب لغير معنى ( معاذ الله ) مع كونه أعطى الآخرين أكثر مما يستحقون فإن ذلك لا يكون مناقضاً للعدل فالعدل انتهى الكلام عليه حين أخذ كل جزاءه ولكن البحث الآن في التفضل الزائد على العدل ودرجاته

    والعصمة في التبليغ والعصمة من الكبائر ( لئلا تكون صاداً للناس عن الإيمان ) لا تقتضي كثرة العبادة والصلاة حتى تتفطر القدمين وكثرة الصيام وغيرها من العبادت

    بل إن كثيراً من أهل الإيمان بلغوا درجة العدالة وترك الكبائر وترك الكذب باتباع الأنبياء والتواضع للحق واستيقنوا من حقائق الإيمان ببراهين عديدة وجاء فضل الأنبياء عليهم من جهة احتمال أعباء الرسالة وكثرة التعبد لله عز وجل ، فلماذا لم يصر كل المشركين كذلك ؟

    ولم يفوزوا بهذه الفرصة في أن يكونوا صديقين أو شهداء أو صالحين

    ففهم مغلوط للعدل

    وفهم مغلوط للابتلاء

    وفهم مغلوط للافتراض العقلي

    عليك فعلاً أن تقرأ القرآن مع نفسك بحثاً عن أجوبة أسئلتك بعد التحلي بالتواضع

    وتنتقل من نقطة إلى نقطة بدون أي نظام وتخلط النقاط ببعضها فتبدأ بالكلام عن الغيب ثم عن أبي جهل فلما ذكرنا لك أنه أصلاً يؤمن بالغيب وحادثة شق الصدر لم يقترن بها أي أوامر ونواهي انطلقت إلى الكلام عن النبوة وأدلتها وهذا شتات فكري عجيب ورغبة جامحة في الاعتراض فأنت عليك أن تنتهي من النقطة الأولى حتى تدخل في النقطة الثانية

    أنت تزعم أنك تسأل ثم تقرر فتقول ( والتي لا دليل عليها ) إذن لماذا تسأل

    وتقول ( لا شك أنه ) إذن لماذا تباحث ما دامت المسألة تجاوزت حدود الشك عليك أن تكون مناظراً لا مستفسراً والحال هذه

    ثم فجأة تنفي الإرادة الحرة ولا دليل على ذلك

    وتقول ( لا تستدل علي بالدليل الفلاني ) إذن تصادر مخالفك وتملي ما ينبغي أن يتكلم به

    حتى من كان يعبد الأحجار كان يقذف بأي اعتراض والسلام ولكن البحث في جدوى الاعتراض وقوته ، مجرد القذف بأي كلام وهكذا لا يجدي ولا يفيد ولا يوصلنا إلى نهاية لا بد من التمهل في قراءة ما يكتب وما تحال عليه ثم بعد ذلك ترتب أفكارك وتتكلم ولا تتجنب الحجج القوية وتعلق فقط على ما تريد بعد أن تقطعه من سياقه

  12. #27
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    966
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وهنا فائدة لأهل الإسلام

    وهي أن شبهة الاعتراض على اصطفاء البشر رسلاً هي شبهة قديمة تكلم بها المشركون اعتراضاً على إرسال البشر لأن مجرد إرسالهم تفضيل لهم عليهم وهذا أغاظ أهل الكبر منهم

    قال الله تعالى : ( وَقَالُوا لَوْلَا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآَنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ (31) أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا وَرَحْمَةُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ )

    وقال تعالى : ( وَكَذَلِكَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِيَقُولُوا أَهَؤُلَاءِ مَن اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنْ بَيْنِنَا أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ )

    وقال تعالى : ( أَؤُنْزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ)

    وقال الله تعالى : ( كَذَّبَتْ ثَمُودُ بِالنُّذُرِ (23) فَقَالُوا أَبَشَرًا مِنَّا وَاحِدًا نَتَّبِعُهُ إِنَّا إِذًا لَفِي ضَلَالٍ وَسُعُرٍ (24) أَؤُلْقِيَ الذِّكْرُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُوَ كَذَّابٌ أَشِرٌ (25) سَيَعْلَمُونَ غَدًا مَنِ الْكَذَّابُ الْأَشِرُ)

    وقال تعالى : ( وَمَا مَنَعَ النَّاسَ أَنْ يُؤْمِنُوا إِذْ جَاءَهُمُ الْهُدَى إِلَّا أَنْ قَالُوا أَبَعَثَ اللَّهُ بَشَرًا رَسُولًا (94) قُلْ لَوْ كَانَ فِي الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا رَسُولًا (95) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ إِنَّهُ كَانَ بِعِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا )

    والقسمة الحاصرة تقتضي

    إما ان يترك الله عز وجل البشر بلا رسل مع انحرافهم وهذا محال في الحكمة

    وإما أن يرسل إليهم ملائكة وفي هذه الحال لن يكون ثمة اختبار للناس

    قال تعالى : ( وَلَوْ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ كِتَابًا فِي قِرْطَاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَيْدِيهِمْ لَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (7) وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ مَلَكٌ وَلَوْ أَنْزَلْنَا مَلَكًا لَقُضِيَ الْأَمْرُ ثُمَّ لَا يُنْظَرُونَ (8) وَلَوْ جَعَلْنَاهُ مَلَكًا لَجَعَلْنَاهُ رَجُلًا وَلَلَبَسْنَا عَلَيْهِمْ مَا يَلْبِسُونَ (9) وَلَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِكَ فَحَاقَ بِالَّذِينَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ)

    ولم يبق إلا اصطفاء الرسل من البشر وهذا ما حصل حقاً

    وكانت بشريتهم مع ما جاءوا به من الآيات من أعظم دلائل النبوة غير أن بشريتهم كانت فتنة لأصحاب النفوس المتكبرة الذين لا يرغبون في أن يكونوا تبعاً لأحد حتى في الخير

    ( سأصرف عن آياتي الذين يستكبرون في الأرض بغير الحق )

    ولهذا وصف رب العالمين عامة أقوام الرسل بالاستكبار

    قال تعالى : ( قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آَمَنَ مِنْهُمْ أَتَعْلَمُونَ أَن صَالِحًا مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ (75) قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِي آَمَنْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ)

    وقال تعالى : ( قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يَا شُعَيْبُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا مَعَكَ مِنْ قَرْيَتِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ)

    وقال تعالى : ( وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا (21) يَوْمَ يَرَوْنَ الْمَلَائِكَةَ لَا بُشْرَى يَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِينَ وَيَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا)

    وقال تعالى : ( وَمِنْ آَيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لَا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلَا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ (37) فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ ? )

    وهنا إضافة تتعلق بمسألة الرحمة والفضل

    قال البخاري في صحيحه 2268 - حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ حَدَّثَنَا حَمَّادٌ عَنْ أَيُّوبَ عَنْ نَافِعٍ عَنْ ابْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَثَلُكُمْ وَمَثَلُ أَهْلِ الْكِتَابَيْنِ كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَأْجَرَ أُجَرَاءَ فَقَالَ مَنْ يَعْمَلُ لِي مِنْ غُدْوَةَ إِلَى نِصْفِ النَّهَارِ عَلَى قِيرَاطٍ فَعَمِلَتْ الْيَهُودُ ثُمَّ قَالَ مَنْ يَعْمَلُ لِي مِنْ نِصْفِ النَّهَارِ إِلَى صَلَاةِ الْعَصْرِ عَلَى قِيرَاطٍ فَعَمِلَتْ النَّصَارَى ثُمَّ قَالَ مَنْ يَعْمَلُ لِي مِنْ الْعَصْرِ إِلَى أَنْ تَغِيبَ الشَّمْسُ عَلَى قِيرَاطَيْنِ فَأَنْتُمْ هُمْ فَغَضِبَتْ الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى فَقَالُوا مَا لَنَا أَكْثَرَ عَمَلًا وَأَقَلَّ عَطَاءً قَالَ هَلْ نَقَصْتُكُمْ مِنْ حَقِّكُمْ قَالُوا لَا قَالَ فَذَلِكَ فَضْلِي أُوتِيهِ مَنْ أَشَاءُ

    وهنا فائدة نفيسة من كلام ابن القيم

    قال ابن القيم في شفاء العليل :" والله سبحانه له الخلق والأمر فالخلق فعله والأمر قوله ومتعلقه أفعال عباده وهو سبحانه قد يأمر عبده ويريد من نفسه أن يعين عبده على فعل ما أمره لتحصل حكمته ومحبته من ذلك المأمور به وقد يأمره ولا يريد من نفسه إعانته على فعل المأمور لما له من الحكمة الثابتة في هذا الأمر وهذا الترك يأمره لئلا يكون له عليه حجة ولئلا يقول ما جاءني من نذير ولو أمرتني لبادرت إلى طاعتك ولم يرد من نفسه إعانته لأن محله غير قابل لهذه النعمة والحكمة التامة تقتضي أن لا توضع النعم عند غير أهلها وأن تمنع من أهلها قال تعالى: {وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا} وقال: {لَيْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاكِرِينَ} وقال: {لَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْراً لَأسْمَعَهُمْ} ولا يقال فهلا سوى بين خلقه في جعلهم كلهم أهلا لذلك فإن هذا ممكن له ولا أن يقال فهلا سوى بين صورهم وأشكالهم وأعمارهم وأرزاقهم ومعاشهم وهذا وإن كان ممكنا فالذي وقع من التفاوت بينهم هو مقتضى حكمته البالغة وملكه التام وربوبيته فاقتضت حكمته أن سوى بينهم في الأمر وفاوت بينهم في الإعانة عليه كما فاوت بينهم في العلوم والقدر والغنى والحسن والفصاحة وغير ذلك والتخصيصات الواقعة في ملكه لا تناقض حكمته بل هي من أدل شيء على كمال حكمته ولولاها لم يظهر فضله ومنه قال تعالى: {وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْأِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ} فضلا من الله ونعمة والله عليم بمن يصلح لهذه النعمة حكيم في وضعها عند أهلها ومنعها غير أهلها وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ وَيَغْفِرْ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ لِئَلَّا يَعْلَمَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَلَّا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَأَنَّ الْفَضْلَ بِيَدِ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} وقال تعالى: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ وَآخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ} وقال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} وقالت الرسل لقومهم: {نْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ} وقال تعالى: {وَقَالُوا لَوْلا نُزِّلَ هَذَا الْقُرْآنُ عَلَى رَجُلٍ مِنَ الْقَرْيَتَيْنِ عَظِيمٍ أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ} الآية وفي حديث مثل المؤمنين واليهود والنصارى قال تعالى لأهل الكتاب هل ظلمتكم من حقكم من شيء قالوا لا قال فهو فضلي أوتيه من أشاء وقال تعالى: {وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقاً ذَلِكَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ عَلِيماً} أي يعلم أين يضع فضله ومن يصلح له ممن لا يصلح بل يمنعه غير أهله ولا يضعه عند غير أهله وهذا كثير في القرآن يذكر أن تخصيصه هو فضله ورحمته فلو ساوى بين الخلائق لم يعرف قدر فضله ونعمته ورحمته فهذا بعض ما في تخصيصه من الحكمة وفي كتاب الزهد للإمام أحمد: "أن موسى قال يا رب هلا سويت بين عبادك قال إني أحببت أن أشكر" فمواضع التحصل ومواقع الفصل التي يقدح بها نفاة الحكمة هي من أدل شيء على كمال حكمته سبحانه ووضعه للفضل مواضعه وجعله عند أهله الذين هم أحق به وأولى من غيرهم وهو الذي جعلهم كذلك بحكمته وعلمه وعزته وملكه فتبارك الله رب العالمين وأحكم الحاكمين ولا يجب بل لا يمكن المشاركة في حكمته بل ما حصل للخلائق كلهم من العلم بها كنقرة عصفور في البحر المحيط وأي نقص في دوام حكمته شيئا بعد شيء"

    وأنصح كل باحث منصف بقراءة هذا الكتاب ( شفاء العليل ) وكذلك كتاب ( مفتاح دار السعادة ) فإنها الأجوبة على الكثير من الأسئلة التي يرددها بعضهم

  13. افتراضي

    من أغبى الأساليب التي رأيتها في حياتي!! أن يقوم المخالف بإهمال " أدلة صدر الجواب " ويقُص " أواخر الإستنتاج منه " ثُم يعود للبداية " ويطرح نفس السؤال " .!!!!!!!!!!!!!!!
    قال الله سُبحانه وتعالى { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ } الأنبياء:18


    تغيُّب

  14. افتراضي

    بارك الله في الأخوة استفدت الكثير الله لايحرمكم الأجر

  15. افتراضي

    عندي وجه نظر اود ان أضيفها وهي على قدر فهمي للموضوع وليعذرني الأخوة لو أخطأت فأنا أتعلم منكم بالنسبة لي أنا ارى انه ليس فقط القرأن هو المعحزه بل أرى محمد صلى الله عليه وسلم اكبر معجزة في التاريخ انه لايتكرر صفاته تذهل كل من قراء عنه هذا نبي بلاشك انه غير البشر أنه أستثنائي من عرفه وقراء سيرته عرف انه شيء لايتكرر في التاربخ انه نبي ..
    فداك نفسي يارسول الله

    هناك كتاب قرأته لمصطفى محمود اسمه محمد استفدت منه كثيرا اتمنى من الأخ قرائته

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء