صفحة 17 من 17 الأولىالأولى ... 7151617
النتائج 241 إلى 246 من 246

الموضوع: قصة اعجبتنى 1و2و3و4و5و6 الى ...

  1. #241

    افتراضي

    سوء الفهم
    إن سوء الفهم أمر لا ينجو منه إنسان أيًّا كان؛ لأنه بشر؛ ولأن المتحدث قد لا يزن حديثه، أو قد يكون حديثه ملبساً، أو مدعاة لسوء الفهم،
    فإما أن نطالب الجميع بالتخلي عن سوء الفهم أو أن نحاكم الجميع عند سوء الفهم ونرى أن الجميع يجب أن تصح أفهامهم بنسبة 100% فهذا مطلب غير معقول
    فلا بد أن يقع المرء في الخطأ في الفهم لكن متى يكون سوء الفهم آفة ؟ .
    في نظري أن سوء الفهم ممكن يكون آفة عندما يكون قاعدة نحكم بها على الآخرين من خلال فهمنا لأقوالهم أو أفعالهم أو مواقفهم ...
    فنحاكمهم على أساس فهمنا بل وقد يتعدى الأمر إلى إصدار الأحكام والتهم على الناس دون بينة ...وفي بعض الأحيان إلى ظلمهم وهذا هو الأشنع ..!!
    ====================
    أغلق المذياع
    في رمضان الساعة الثالثة صباحاً كنا جلوس – أنا ووالدتي – ننتظر السحور ونستمع إلى المذياع لأحد القراء يتلو القرآن، فبدأ هذا القارئ يقرأ بالقراءات السبع، فقرأ سورة " طه " بكسر الهاء، فقالت والدتي : أغلق المذياع، فهذا القارئ لا يعرف كيف يقرأ، أصبح يلعب بالقرآن! .
    =================
    في منطقة تهامة تأتي كلمة ( كُبّة ) بمعنى ( اتركه ) وفي الجبال بمعنى ( صبه ) ومن هذا الاختلاف حدثت هذه القصة :
    ذهب أحد الأصدقاء لزيارة ابن عمه في تهامة، وملأ له إبريق الماء ليتوظأ، وبقي فيه ماء كثير فقال له : ماذا أفعل به ؟ فقال له : ( كُبّه ) فما كان منه إلا أن صبه في الأرض وسط استغراب أولاد عمه، وعندما رأى استغرابهم لفعله بيّن لهم أنه في الجبل عندهم كلمة ( كبه ) بمعنى ( صبه ) .. فضحكوا لفعله ولقوله واختلاف المعاني واللهجات .
    =============
    هل أنت أمّي أم متعلم ؟.
    ذهبت في العطلة الصيفية إلى إحدى القرى الريفية لزيارة صديقي في المدرسة، فاستقبلني ورحب بي، وجلسنا نحن ووالده الكبير في السن، فبدأنا نتبادل أطراف الحديث، فسألت والد صديقي : هل أنت أمّي أم متعلم ؟.
    فقال : الله المستعان عليك .. أنا أمك! .. فضاقت بي الدنيا من شدة الإحراج .
    =================
    من أكل الخبز ؟
    تروي لي أمي أنه كانت لديهم ماشية، وكانوا يسمونها بأسماء، وكانت من بينها شاة اسمها " سيدة "،
    وذات يوم زارتنا جارتنا واسمها " سيدة "، وبينما هي جالسة في البيت إذ دخلت الشاة " سيدة " البيت ووصلت إلى المطبخ وأكلت الخبز، فجاء صوت من الدار أن " سيدة " أكلت الخبز، فظنت المرأة أنها هي المقصودة فقامت من مجلسها غاضبة وهي تقول : أنا التي أكلت الخبز؟! فخرجت من المنزل وهي تعاهد نفسها بألا تزورنا مرة أخرى .
    ==================
    أختين
    تعرفت على إحدى الأخوات فأردت أن تشتد الصلة بيننا، ففكرت بأن أدعوها إلى منزلي .. تحقق المراد وأتت الأخت وأدخلتها الغرفة المعدة لها، وكنت فرحة جداً بها، وكان المنزل ضيقاً بعض الشيء، وأثناء تجهيزي للشاي إذ بأخي على الباب ومعه مجموعة من الشباب سيدخلون غرفتها، فأوقفته بسرعة ثم دخلت إليها وقلت لها بارتباك شديد : بسرعة يسرعة أخرجي ! – أريدها أن تذهب إلى الغرفة الثانية التي فيها أمي وأختي – وانشغلت بتحضير القهوة لأخي ثم عدت إلى الصديقة فلم أجدها، تفاجأت بعد صلاة العشاء بها تتصل بي وإذا هي غاضبة مني ولم ترد الإجابة في البداية وقالت : ما هكذا يفعل المسلمون بضيوفهم! يدعونهم إلى بيوتهم ثم يطردونهم منها! .. أُحرجت منها كثيراً ثم شرحت ووضحت لها الموقف .
    أم أسامة
    ======================
    أأتركه أم أريقه ؟
    في منطقة تهامة تأتي كلمة ( كُبّة ) بمعنى ( اتركه ) وفي الجبال بمعنى ( صبه ) ومن هذا الاختلاف حدثت هذه القصة :
    ذهب أحد الأصدقاء لزيارة ابن عمه في تهامة، وملأ له إبريق الماء ليتوظأ، وبقي فيه ماء كثير فقال له : ماذا أفعل به ؟ فقال له : ( كُبّه ) فما كان منه إلا أن صبه في الأرض وسط استغراب أولاد عمه، وعندما رأى استغرابهم لفعله بيّن لهم أنه في الجبل عندهم كلمة ( كبه ) بمعنى ( صبه ) .. فضحكوا لفعله ولقوله واختلاف المعاني واللهجات .
    ===================
    هبوط سريري
    ذهبنا أنا ووالدتي التي كانت تصاب بهبوط في الضغط إلى المستشفى، فأخذ الطبيب جهاز الضغط وبدأ يقيس الضغط لوالدتي، فقال الطبيب: عندها هبوط في الضغط ، فقالت والدتي: يا دكتور: إنني أنام فوق السرير ولم أهبط ! .. فضحك الطبيب .
    ================
    قال الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم) صدق الله العظيم، سورة الحجرات الآية (12).
    في ذات يوم جلس معلم مع تلاميذه في فناء المدرسة لكي يعلمهم أصول الزراعة، فقد قام بغرس كل نبات في الإناء المخصص له.
    ثم قام كل تلميذ بتقليد المعلم في غرس النباتات وقال لهم المعلم أن كل يوم عليهم أن يقوموا بمراعاة زرعهم حتى يكبر ثم يأتي وقت الحصاد.
    مر العديد من الأيام وكل تلميذ رعى زرعه، لكن زرع محمود كان أجمل من باقي الزرع فقد تفتحت الزهور وأصبحت شكلها جميل.
    عندما رأى المعلم الزرع بدأ في مدح محمود وزرعه.
    وقال أن محمود يهتم بزرعه بشكل دائم، ثم بدأ الجميع بتهنئة محمود بكل حب.
    لكن في نفس الوقت كان المعلم يطلب من باسل وهو تلميذ آخر أن يقوم بزرع النباتات مرة أخرى لأنها ذبلت تماماً ومات الزرع.
    وبعد مرور ما يقرب من أسبوع ذهب محمود إلى الإناء الخاص به فوجد الزرع محطم.
    فتصرف على الفور وذهب إلى زرع باسل وقام بتحطيمه وهو متأكد أن باسل هو الفاعل.
    وعندما علم باسل بما حدث للإناء الخاص به أبلغ المعلم بهذا، فقام المعلم باستدعاء محمود وباسل وسمع منهم ما حدث.
    ثم قام المعلم بالنظر في الفيديوهات الخاصة بالمدرسة قبل إتهام أي طالب.
    فقد وجد في الفيديوهات أن هناك قطة قد دخلت المدرسة وأثناء هروبها اصطدمت بإناء زرع محمود فكسرته.
    لكن محمود هو من قام بكسر إناء زرع باسل بدون أي مبرر،
    أخطأ محمود تماماً وتسرع في الحكم على زميله بسبب ظن سيء
    =====================
    إِذا ساءَ فِعلُ المَرءِ ساءَت ظُنونُهُ
    وَصَدَّقَ ما يَعتادُهُ مِن تَوَهُّمِ
    وَعادى مُحِبّيهِ بِقَولِ عُداتِهِ
    وَأَصبَحَ في لَيلٍ مِنَ الشَكِّ مُظلِمِ
    أُصادِقُ نَفسَ المَرءِ مِن قَبلِ جِسمِهِ
    وَأَعرِفُها في فِعلِهِ وَالتَكَلُّمِ
    وَأَحلُمُ عَن خِلّي وَأَعلَمُ أَنَّهُ
    مَتى أَجزِهِ حِلماً عَلى الجَهلِ يَندَمِ
    وَإِن بَذَلَ الإِنسانُ لي جودَ عابِسٍ
    جَزَيتُ بِجودِ التارِكِ المُتَبَسِّمِ
    ====================
    منقولات
    http://www.saaid.net/gesah/374.htm

  2. #242

    افتراضي

    حوار بين روبوت وطفل
    الطفل
    من انت
    انا روبوت سمنى ماشئت آله اوحيوان آلى اوانسان آلى
    من صنعك ايها الروبوت ؟؟
    الحقيقة لقد صنعتني علوم البشر منذ الاف السنين وهذا هو الاهم
    والمهم هو اننى صناعة (( مجموعة من المهندسين )) البشر كلا فى مجال عمله وعلمه
    وهاهم يحاولون تطويرنا منذ ان كنا العابا فى متناولكم حتى صرنا الى ما صرنا عليه اليوم وفى الغد سنكون اشياء اخرى اما لكم او عليكم
    الآن جاء دورى لأسالك
    من انت
    انا انسان من لحم ودم
    من صنعك
    امى
    وماذا عند امك من جموع العلوم التى لاتنتهى
    الطفل لاشيء
    الروبوت (( ينفجر ))

    ==============================
    الحاكم يختنق
    قرر حاكم البلد صنع " روبوت " خاص , ليتولى مساعدته في إدارة شؤون البلاد والعباد , والنيابة عنه , حين اللزوم . والأهم كما يعتقد الحاكم ويقول : " إن الروبوت أمين جدا , ولا يعرف معنى الخيانة , عدا عن كونه يقوم بعمله بدقة وإتقان و.........صدق "
    أمر الحاكم لجنة من المهندسين المقربين منه بصنع " الروبوت " , وبرمجته للقيام بالدور المطلوب . تابع الحاكم مراحل إنتاج وصنع أل" روبوت " باهتمام فائق , وطلب من المهندسين التقيد بالسرية التامة , والتكتم الشديد على الاختراع إياه .
    أنجز المهندسون عملهم . أمر الحاكم بإقامة حفل خاص ابتهاجا بذلك الإنجاز المذهل . أحضر أل" روبوت " إلى قصر الحاكم , الذي راح يوزع ابتساماته للحضور , وفي مقدمتهم : أل" روبوت " . ألقى الحاكم كلمة قصيرة , أثنى فيها على المهندسين , وافتخر بمشروعه التقني المذهل , ووزع عددا من الأوسمة , على عدد من الطواويس التي لاعلاقة لها بالمشروع . امتعض المهندسون .. صناع الرجل الآلي , وظلوا صامتين ....
    كان المهندسون قد أعطوا الحاكم فكرة عن كيفية استخدام الرجل الآلي , فطلب أن يجربه أمام الحضور ,
    اقترب من الرجل الآلي . سأله : من أنت ؟؟
    شعر الرجل الآلي بالإهانة . ردّ بلهجة آلية مؤنية : قل : من جلالتك
    ابتهج الحاكم . ووثق من نجاح التجربة , عاد لمحاورة الروبوت ممازحا : أوه العفو .. العفو لقد نسيت اللقب . ردّ الروبوت :
    حسنا .. الآن أخبرك .. أعرفك بنفسي : أنا الحاكم .
    سرّ الحاكم لأداء الروبوت الممتاز . التفت نحو الحاضرين , أشار لهم بيده أن انصرفوا , نفذ وا الأمر , ولم يبق في القصر سوى الحاكم والرجل الآلي .....
    استدار الحاكم نحو الروبوت , اقترب منه , نظر إليه متأملا .. فاجأه الروبوت بالسؤال :
    _ من أنت لتصدر الأوامر هنا ؟؟
    دهش الحاكم , ارتبك , أجاب متذاكيا : أنا .. أنا ؟؟ . وقبل أن يكمل كلامه , قاطعه الروبوت :
    - نعم .. أنت , وهل يوجد غيرك هنا لأخاطبه ؟؟
    حسم الحاكم أمره , وأبلعه بلهجة جدية : أنا سيّدك
    رد الروبوت : بل أنا سيّدك أيها العبد الوقح .
    حاول الحاكم أن يشرح له : أنت هنا لتتلقى الأوامر مني .
    أجاب الروبوت : أنت مجنون .. متمرد
    -أنا الحاكم , عليك أن تفهم , أنا الحاكم .. يعني أنا سيدك .
    - كاذب .. مدع .. متآمر
    ضحك الحاكم ساخرا , وقال : كفّ عن هذا وإلا ؟؟؟
    - أنت متهم .. وستعاقب
    - حسنا .. وماذا أنت فاعل بي ؟؟
    - سأقتلك
    - وما جريمتي ؟
    - أنت أفاق طامع
    - أيها الروبوت ....
    - روبوت ؟ ما معنى هذه اللفظة ؟
    - تعني رجل آلي . أنا من صنعك لتعمل في خدمتي , وتنفذ أوامري .
    - أنا الحاكم , وعليك أن تنفذ أوامري .
    ارتبك الحاكم , وبدأ الغضب يبدو على وجهه , تمتم : هنالك خطأ ...
    ردّ الروبوت : هذا صحيح , هنالك خطأ .
    سأله الحاكم متلهفا : ما هو ؟ أين هو ؟
    - الخطأ هو أنت , إنه أمامي , الخطأ هو أنت
    - أيها الروبوت الوقح , أنا مولاك
    - أنا مولاك , أنت خائن
    فكّر الحاكم مليّا , تساءل : كيف أحل هذه المشكلة ؟؟
    أجاب الروبوت : الحل واضح
    - ما هو ؟ أجبني .. بسرعة
    - سأتخلص منك
    قهقه الحاكم بغضب وعصبية , وتقدم الروبوت منه بخطوات رتيبة . أحس الحاكم بالخوف يتسلل إلى جسمه , صرخ : قف مكانك أيها الروبوت اللعين .
    الروبوت يقترب .. يتقدم . الحاكم يتراجع خائفا وسائلا : ماذا تنوي ؟ ابتعد . الروبوت يتجاهل
    ما يقوله الحاكم , ويؤكد : سأقتلك . الحاكم يهدده : لا إياك أن تفعل .. سأستدعي الحرّاس , س ..
    الروبوت لا يعبأ , يتقدم بخطوات منتظمة , يقبض على عنق الحاكم , الذي يصرخ ويستغيث :
    أيها المجنون .. كفّ عني .. ابتعد .. أنا الحاكم .. سآمر بإعدامك ..
    الروبوت يضغط على العنق , صوت الحاكم المخنوق يتقطع .. يتضاءل .. تمتصه جدران القصر
    السميكة , يذوب في هواء البهو الفاسد ....
    =====================
    يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (13)
    https://www.youtube.com/watch?v=q3SbA3D2XaA
    https://surahquran.com/aya-tafsir-13-49.html

  3. #243

    افتراضي


    وصايا
    كان الصالحون يتواصون بثلاث كلمات لو وزنت بالذهب لرجحت به :
    • الأولى : من أصلح مابينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس.
    • الثانية : من أصلح سريرته أصلح الله علانيته.
    • الثالثة : من اهتم بأمر آخرته كفاه الله أمر دنياه وآخرته.
    ابن القيم

    ==================
    ساعة فيها شياطين

    أرسل الخليفة العباسي هارون الرشيد إلى شارلمان ملك الفرنجة ساعة، وكانت ضخمة بارتفاع أربعة أمتار تتحرّك بواسطة قوّة مائيّة، وعند تمام كل ساعة، يتساقط عدد مُعيّن من الكرات المعدنيّة بعدد الساعة بذلك الوقت ويظهر فارس ايضاً بعدد الساعه ايضا فاذا كانت الساعه الواحده يظهر فارس واحد واذا كانت خمسة ظهر خمسة فرسان وهكذا، ولأنها تتحرّك دون طاقة، اعتقد من في قصر شارلمان (الرهبان) أن فيها شيطاناً، فحطّموها بفُؤوسهم وحاولوا فك لغز عملها لكنهم فشلوا في ذلك .
    =====================
    من طرائف البخلاء
    يقولُ مدرس :
    في بداية عملي كمدرس عملت في إحدى القرى ..
    كان أهالي الطلاب يدعونني على الغداء وكانوا في غاية الكرم وفي أحد الأيام جاءني طالب وأخبرني أن والده يدعوني لتناول الغداء في بيتهم فقبلت دعوته ..
    وفي طريقي إلى بيته قابلني أحد طلابي وحذّرني أن والد زميله بخيل إلى درجة لا توصف، لم أعر كلامه اهتماماً و تابعت طريقي
    ولما وصلت استقبلني والد الطالب بالترحاب وأدخلني إلى غرفة المضافة وطلب من زوجته إحضار الطعام
    فلما جاءت به فوجئت بأن الغداء عبارة عن صحن من البرغل مع وعاء لبن وحسب وقال لي الوالد : تفضل يا أستاذ !!
    أنا لا أحب البرغل ولا أتناوله إطلاقاً ولكني خجلت من الرجل فأمسكت الملعقة وصرت أتناول القليل من البرغل مع اللبن ..
    بعد قليل دقت زوجة الرجل الباب وقالت لزوجها :
    هل احضر الدجاج ؟
    فأجابها : لا ما زلنا نأكل البرغل ..
    كنت جائعاً في الحقيقة فقلت له :
    دعها تحضر الدجاج ..
    فرمقني بنظرة قاسية و لم يتكلم !!
    بعدها بقليل دقت الزوجة الباب ثانية وقالت :
    هل احضر الدجاج ؟
    فقال لها : لا اصبري قليلاً ..
    وأملا في أن يؤتى بالدجاج قلت للرجل:
    لقد شبعت الحمد لله بارك الله فيك شكراً لك
    فقال لي : العفو هذا واجبنا يا أستاذ ..
    و إذا به ينادي زوجته ويقول :
    احضري الدجاج !!
    حقيقة دهشت واستغربت كثيراً و قلت لنفسي :
    الآن بعد أن مللنا الإنتظار يُحضر الدجاج ..
    ولكن دهشتي كانت أكبر لمّا رأيت زوجة البخيل تُدخل دجاجاً حيّاً إلى المضافة وأخذ الدجاج يلتقط حبات البرغل التي بقيت على المائدة 
    ===================
    "ندمت ندامة الكسعي"
    قصة هذا المثل أن الكُسَعِيّ (ينتمي إلى قبيلة في اليمن، واسمه الكامل محارب بن قيس الكسعي) كان يرعى إبله في البر فرأى شجيرة يصلح خشبها للسهام فكان يجلب لها الماء من قربته كل يوم ويسقيها حتى استوى عودها وصنع منها قوسًا وخمسة أسهم. ثم أتى على أرض صخرية تكثر فيها الظباء، فكمن خلف صخرة ورمى ظبيًا بسهم فقدح السهم في صخرة فظن الكسعي أن السهم قد خاب، وكمن حتى أتى قطيع آخر ورمى ظبيًا آخر منها فقدح السهم شررًا في الصخر مرة أخرى وظل يفعل ذلك حتى نفدت كل سهامه الخمسة، فعندئذٍ استبد به الغضب فهوى بقوسه على الصخرة فكسَّر ه تكسيرًا. غير أنه بعدما خرج من مكمنه وجد خمس ظباء مصابة على الأرض، فعلم أن أسهمه كانت تخترق كل ظبي ثم تقدح في الصخر، فندم على كسر قوسه. ثم قال:
    ندمت ندامة لو أن نفسي ** تطاوعني إذًا لقطعت خمسي
    تبين لي سفاه الرأي مني ** لعمر أبيك حين كسرت قوسي
    كما أن الكسعي أصبح مشهورًا ومعروفًا بندامته حتى أصبحت مثلًا لكل نادم، فقال الفرزدق لما طلق امرأَته نوار وندم على طلاقه منها:
    ندِمت ندامة الكسعِي لَما ** غدت مِني مطلقة نوار
    وكانت جنتي فخرجت منها ** كآدم حِين لج بِهِ الضِرار
    =====================
    من يقرأ التاريخ
    من يقرأ التاريخ لا يدخل اليأس إلى قلبه أبدا وسوف يرى الدنيا أياما يداولها الله بين الناس ..الأغنياء يصبحون فقراء !
    والفقراء ينقلبون أغنياء .
    و ضعفاء الأمس أقوياء اليوم ..
    وحكام الأمس مشردو اليوم .
    والقضاة متهمون .. والغالبون مغلوبون
    والفلك دوار والحياة لا تقف
    والحوادث لا تكف عن الجريان
    والناس يتبادلون الكراسي
    ولا حزن يستمر .. ولا فرح يدوم .؟؟
    كتاب "من أمريكا إلى الشاطئ الآخر"
    د مصطفى محمود رحمه اللَّه
    ===============
    منقولات

  4. #244

    افتراضي

    الآن أموت وأنا مستريح
    يحكى أن رجلا ثريا اسمه "خير الدين أفندي"، اشترى ذات يوم عنبا، وأرسله مع خادمه ليوصله إلى زوجته في البيت.
    وعندما عاد إلى البيت في المساء، وبعد أن أخذ قسطا من الراحة طلب شيئا من العنب ليأكله، فقالت له زوجته: لقد أكلناه ولم يتبقى منه شيء.
    فقام الرجل خير الدين من مجلسه، وخرج مسرعا من البيت وزوجته تنادي عليه، وهو لايستجيب لها .
    ذهب لأحد سماسرة الأراضي، وقال له أريد شراء قطعة مميزة من الأرض.
    ثم ذهب إلى مقاول، وطلب منه أن يبني عليها مسجدا وفورا.
    ثم رجع إلى بيته فسألته زوجته: أين كنت؟
    فقال لها: الآن أموت وأنا مستريح، فأنتم لم تتذكروني بحبة عنب وأنا حي بينكم، فكيف ستتذكروني بصدقة بعد موتي .
    هذه ليست قصة من الخيال،
    الآن عمر هذا المسجد (400 عام)، . وإسمه (كأني أكلت العنب)، وهو في اسطنبول ويتسع لـ200 مصلي .
    والمسجد صدقة جارية لهذا الرجل، الذي اتخذ من حبة العنب درسا وعبرة .
    فيا أخي الكريم:
    قدم لنفسك قبل موتك، وأعمل بنفسك ولا تعتمد على أحد لفعل الخير نيابة عنك.
    سينساك الجميع .. هذه سنة الحياة.
    =======================
    أليس فيكم رجل رشيد ؟
    "وأتوجه بهذا النداء إلى 47 دولة إسلامية فيها أكثر من نصف كنوز الكرة الأرضية و أغلبها يتسول طعامه و يقترض مصروف يومه..
    و أقول لهم.. منظركم عجيب و أنتم كالإبل الشاردة لا تجتمع على كلمة.. ألا تسمعوا حادي الصلاة و هو ينادي عليكم:
    استقيموا يرحمكم الله.. و سدوا الفرج.. و ضموا الصفوف.
    إنما يريدها سنة حياة لا تعليمات لمدة خمس دقائق.
    فصلاة المسلم هي مؤشر لحياته و لا صلاة لكم و أنتم ممسكون بعضكم بخناق بعض.
    فاجتمعوا و تحابوا و اتحدوا فقد تداعت عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها و أنتم كثير و لكن كغثاء السيل الذي انفرط و تفرق بددا.
    فهلا اجتمعتم.. قبل أن يأتي عليكم الطوفان ؟
    أليس فيكم رجل رشيد ؟
    من كتاب " الإسلام فى خندق "
    د مصطفى محمود - رحمه اللَّه
    ========================
    ((احذر من صناعة المُعاق في بيتك))
    مشهد يتكرر في كل بيت:
    شاب أو شابة في مقتبل العمر وأوفر الصحة يعيش في بيت ذويه.
    يستيقظ صباحاً ويترك فراشه دون ترتيب..فالأم ستتولى ذلك.
    ويستبدل ملابسه ويتركها للغسيل متناثرة في أي زاوية أو ركن..فالأم ستتولى جمعها وغسلها وكويها وإعادتها للغرفة.
    يقدم له الطعام جاهزاً ليتناوله قبل ذلك أو بعده لايتعب نفسه بغسل كوب أو صحن..فالأم ستتولى كل ما يترتب على هذا.
    يذهب لمدرسته أو.جامعته ويعود لينام أو يسهر على سنابشات أو تويتر أو انستجرام أو مشاهدة حلقات متتابعة من مسلسل جديد يتخلل ذلك وجبات تقدم له جاهزة وكل ما عليه هو أن "يأخذ بريك" ويمد يده ليأكل ، جزاه الله خير على ذلك، ويعاود الجهاد أمام شاشة هاتفه أو الآيباد أو اللابتوب.
    وأحياناً في أوقات فراغه قد يتكرم في الجلوس مع بقية أفراد أسرته لكنه حاشا أن ينسى أن يتصفح شاشة هاتفه ليظل حاضراً وقريباً من أصحابه الذين يقضي معهم جُلّ أوقاته حتى لا يفوته لا سمح الله تعليق أو صورة أو فضول فيما يفعله الآخرون.
    صاحبنا هذا لا يساهم ولا يشارك في أي مسؤولية في البيت ولو بالشيء القليل. يترك المكان في فوضى ويزعل إن لم يعجبه العشاء وإن رأى في البيت ما يستوجب التصليح أو التبديل يمر مر السحاب،، طبعاً التصليحات مسؤولية والده أليس كذلك،، والتنظيف و الترتيب مسؤولية أمه فقط..
    انتهى المشهد.
    تفكرت فيما أراه حولي وتوصلت لنتيجة واحدة: أظن أننا نجحنا في خلق جيل معوق
    نعم جيل معاااااااق وبتفوق
    لدينا الآن جيل معظمه يتصرف وكأنه ضيف في منزله. لا يساعد ولا يساهم ولايتحمل أية مسؤولية حوله من سن المدرسة إلى الكلية وحتى بعد حصوله على الوظيفة.
    هو وهي يعيشان في بيت والديهما كضيف.
    ولايعرفان من المسؤولية غير المصروف الشخصي ورخصة قيادة السيارة...
    =======================
    جحا وابنه
    هناك قصة ممتعة عن جحا وابنه عندما أنذره من أن يضيع المال وهو عائد من السوق. أنذره ثم صفعه على وجهه بقوة.. ولما تساءل الناس: لماذا تصفعه وهو لم يضيع المال بعد؟.. قال لهم: لو صفعته بعد ضياع المال فلن أستفيد شيئاً، أما بهذه الطريقة فهو لن يضيع المال أبداً لأنه جرب ألم الصفعة.
    =====================
    منقولات

  5. #245

    افتراضي

    هذه بعض اساليب المشككين,والملحدين لمحاولة الجدال والمحاولة والتشكيك .
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...162#post190162
    =====================
    سيظل الحمار حمار
    ذهب فلّاح لجاره يطلب منه حبلاً
    لكي يربط حماره أمام البيت .
    أجابه الجار بأنه لا يملك حبلاً ولكن أعطاه نصيحة وقال له :
    "يمكنك أن تقوم بنفس الحركات حول عنق الحمار وتظاهر بأنك تربطه ولن يبرح مكانه"
    عمل الفلّاح بنصيحة الجار .. وفي صباح الغد وجد الفلاح حماره في مكانه تماماً.
    ربَّت الفلاح على حماره ..
    وأراد الذهاب به للحقل ..
    ولكن الحمار رفض التزحزح من مكانه !!
    حاول الرجل بكل قوته أن يحرك الحمار ولكن دون جدوى .. حتى أصاب الفلّاح اليأس من تحرك الحمار.
    فعاد الفلاح للجار يطلب النصيحه ..
    فسأله: "هل تظاهرت للحمار بأنك تحل رباطه ؟"
    فرد عليه الفلاح بـ استغراب :
    "ليس هناك رباط".
    أجابه جاره : "هذا بالنسبة إليك أما بالنسبة إلى الحمار فالحبل موجود".
    عاد الرجل وتظاهر بأنه يفك الحبل .. فتحرك الحمار مع الفلاح دون أدنى مقاومة !!.
    ====================
    عندما عاملناه بأصلنا خان ، و عندما عاملناه بأصله صان
    يحكى أن رجلا أراد الزواج من ابنة رجل تقي ،
    فوافق الأب ، وبارك الزواج مقابل مهر لابنته عبارة عن كيس من البصل ..!
    مر عام .. اشتاقت الفتاة لأهلها ، و طلبت من زوجها ، أن يرافقها لزيارتهم ، خاصة أنه قد أصبح لديها طفلا رضيعا .. كان لابد أن يعبرا نهرا يقطع بين بيتهم وبيت أهلها ، فحمل الرجل طفله ، وتركها وراءه ، تقطع النهر وحدها، فزلت قدمها وسقطت ..
    وعندما استنجدت به ، رد عليها :
    - أنقذي نفسك فما ثمنك إلا كيسا من البصل ..
    إلا أن الله سبحانه ارسل إليها من أنقذها ، لتعود إلى أهلها تحكي لأبيها ما حصل معها ..
    عندها قال الأب لزوج ابنته خذ طفلك ولاتعود إلينا إلا و معك كيسا من الذهب ..
    مرت الأيام والطفل بحاجة لأمه ، و كلما حاول الزواج بثانية كان الرفض يسبقه لأن زوجته الأولى وأهلها ذوي سمعة طيبة ، و ماحصل من سوء تفاهم سيكون حتما هو سببه .. ..
    لابد له أن يجمع كيسا من الذهب ليستطيع استرجاع زوجته .. و فعلا مرت سنة اشتغل ليل نهار حتى استطاع أن يملأ الكيس ذهبا ..
    عندما قدم كيس الذهب لزوجته و أهلها ، وافق الأب ان تعود ابنته إلى بيت زوجها ..
    في طريق العودة و عندما أرادت أن تضع رجلها في الماء لتعبر النهر قفز سريعا ليحملها على ظهره ،
    و يعبر بها قائلا : -
    حبيبتي انت غالية ، و مهرك يقصم الظهر ، فقد دفعت فيك ذهبا..!
    .. عندما سمع الأب بذلك ضحك و قال : - عندما عاملناه بأصلنا خان ، و عندما عاملناه بأصله صان ..!!!
    فعلا اذا اكرمت الكريم ملكتهُ
    واذا اكرمت اللئيم تمردا.
    ================
    لا تجعل الدنيا الفانية تلهيك عن الدار الباقية
    كانت هناك مملكة قديمة يحكمها ملك لمدة عام واحد فقط وبعدها يأخذونه إلى جزيرة بعيدة ليكمل فيها بقية عمره ثم يملك غيره وهكذا كل سنة، حيث في نهاية العام يتزين الملك بالتاج والصولجان ويلبس أفخرالثياب ويمتطي ظهر حصانه ويبدو حزينا جدا وهو يطوف أنحاء المملكة ليقوم بتوديع شعبه
    في إحدى السنوات تولى الحكم في المملكة ملك تقي ورع حكيم يتمتع بالعقل الراجح ونور البصيرة، وفي اليوم التالي من اعتلائه العرش مباشرة أمر كبير الحراس في القصر أن يأخذه سرا إلى الجزيرة البعيدة التي استقبلت من سبقوه من الملوك القدامى، فأخذه كبير الحراس إلى الجزيرة وهناك اكتشف الملك أنها عبارة عن غابات كثيفة تسكنها الحيوانات المتوحشة من أسود ونمور وذئاب وثعالب، وفوجئ ووقف مذهولا وهو يرى جثث الملوك السابقين ملقاة في مختلف أنحاء الجزيرة وأدرك الملك بفطنته مجمل القصة وعرف أن الملوك الذين سبقوه ونقلوا للجزيرة ما لبثوا حتى التهمتهم الحيوانات المتوحشة .
    عاد الملك إلى المملكة وجمع عشرات العمال الأقوياء الأشداء وأخذهم إلى الجزيرة وأمرهم بتنظيفها وقطع الغابات الشاسعة وجمع بقايا جثث الملوك السابقين ودفنها في مقابر مناسبة بكل توقير واحترام ووضع الحيوانات الحية في أقفاص داخل حديقة خاصة
    عمل العمال بكل جد واجتهاد لتنفيذ أوامر الملك المحبوب حتى صارت الجزيرة نظيفة تماما شديدة الروعة والبهاء وانتشرت البساتين الخضراء في ربوعها والطيور المغردة وشيدوا القصور وأحاطوها بالأشجار الوارفة والنباتات العطرة حتى تحولت الجزيرة إلى جنة جميلة .
    اكتملت السنة وجاء دور الملك لينتقل إلى الجزيرة فوضع التاج على رأسه ولبس الصولجان وارتدي أفخر الثياب وامتطى ظهر حصانه لتوديع شعبه حسب عادتهم القديمة وكان الملك على غير عادة من سبقوه سعيدا مبتسما وحين سألوه عن ذلك اجابهم : إن الملوك الذين سبقوني انشغلوا بمتع الدنيا الفانية ولم يفكروا في مستقبلهم وآخرتهم الباقية لذلك قمت بإصلاح وتعمير الجزيرة حتي صارت جنة لأني اعرف أنها مقري النهائي الذي سأقصي فيه بقية عمري
    لا تجعل الدنيا الفانية تلهيك عن الدار الباقية
    ====================
    الكفر هو الفقر بعينه
    الفقر ليس سبباً للقلق ، و الفشل ليس سبباً للقلق ،
    إن الإيمان يمكن أن يغطي كل هذه الثغرات ،
    و يجعلها حلقات ذات معنى في قصة كفاح لذيذ.
    إن سر القلق هو أننا نعيش بلا دين ، بلا إيمان ،و أن ديانتنا من الظاهر فقط ، كلمات على الألسن في المناسبات ، وصلوات تؤدى بحكم العادة.
    "إن القلق مرض روحاني أصيل ،
    إن سببه هو إفتقاد المعنى في الحياة.. "
    إن التفوق العلمي و المادي لم يصاحبه تفوق روحي ، إننا عمالقة في أدواتنا و آلاتنا ،سيارة و طائرة و صاروخ و قمر صناعي و لكننا ظللنا أقزامًا في حكمتنا.
    عندنا ماده.. و ليس عندنا تصرف و عندنا عضلات و ليس عندنا خلق ، عندنا علم و ليس عندنا حب.
    حضارتنا فيها نقص خطير في الغدد ،في الهرمونات ،
    في المعنويات و كلمة المعنويات تظل دائما غير مفهومة بالنسبة للإنسان القلق.
    إنه يعاني و يتعذب و لكنه يتمسح بأسباب عادية يظن أنها أسباب تعاسته.. الزوجة عندها فريجيدير و غسالة و سخان و عربة واقفة على الباب.. و زوج طيب و مصروف تشتري كل يوم ما تحتاجه و ما لا تحتاجه.. و نصف ما تشتريه مركون في الدولاب لا تلبسه.
    و مع ذلك فهي تخون زوجها و تصرخ في ضجر و تبرم قائله :
    أنا مش طايقة العيشه الضيقه دي ، إيه الفقر ده.
    و هناك فقر فعلًا و لكنه ليس فقرًا في ماديتها كما تظن
    و إنما فقر في معنوياتها.
    و حينما تقول لها هذا تقول في براءة و حيره.
    يعني إيه كلمة معنويات دي!!
    و هي صادقه في سؤالها ، لأن المعنويات شيء مفقود في حياتها ، شئ لا تعرفه و لا تفهمه و لكن هذا الشئ الخطير المفقود شيء خطير ، شئ مثل الهرمونات في الدم فقده يقتل.
    الهرمونات منظمات كيماويه للجسم.. و المعنويات بالمثل منظمات روحيه للأفكار و العواطف و الأهداف..
    إنها مثل الهيكل العظمي للنفسيه و الشخصيه. هي التي تجعل لها شكلاً و إتجاهًا.. و بدونها تصبح الشخصية متهافتة مشتتة بلا إتجاه.. تصبح قلقاً و سخطًا و ضجرًا و تبرمًا..
    و القلق حقيقة مرعبة هذه الأيام.. ليس بين شبابنا وحدهم بل بين شباب العالم كله..
    القلق محنة عالمية سببها أن هناك عجزًا في المعنويات.. التفوق العلمي المادي في السنوات الأخيرة لم يجد له غطاء من التفوق الروحي فتحول الإنسان إلى مارد بلا قلب.
    و إختلت شخصيته.
    و طوق النجاة هو ظهور حقيقة روحية تسد حاجة عقلنا العلمي المتفوق.. و تعطي لقوانا النامية كفايتها من الفهم..
    البحث عن إيمان.. هذا هو الحل..
    إبحث عن إيمانك إذا كنت قلقاً.. و حينما ستجد إيمانك ستجد نفسك..
    ..
    من كتاب " الأحلام "
    د مصطفى محمود رحمه اللَّه

  6. #246

    افتراضي


    الكل مأكله
    يحكى أن أسداً متجبرا في الغابه يفتك بكل من يمر أمام عرينه
    كل حيوانات الغابه تتمنى الخلاص منه ولكنهم غير قادرين لقوته وجبروته
    وفي أحد الأيام جلس الأسد أمام عرينه كعادته ينتظر طعامه وأثناء جلوسه
    مر قريباً من عرينه أرنباً كبيراً فقال للأرنب سلم نفسك لتكون طعامي وإلا أفترستك بوحشية
    عندها تسمر الأرنب في مكانه وقال للأسد يا سيدي أنا صغير ومثلك لا يليق له
    أن يأكل مثل هذه الوجبة أنت ضخم الحجم وقوي وأنا صغير ولا أكفيك ولا أشبعك
    فاقتنع الأسد بكلام الأرنب وتركه يذهب لأنه كان ينتظر فريسه أكبر تشبعه
    ثم مر من أمام عرين الأسدحمار
    فقال الأسد أيها الحمار أنا جائع سلم نفسك لتكون طعامي وإلا افترستك بوحشية
    تظاهر الحمار بالحزن لكنه فكر بطريقه يتخلص من الموقف
    فقال للأسد يا سيدي يشرفني أن أكون طعامك لهذا اليوم لكني مريض مرضا عضال
    أخشى أن أنقل مرضي إليك.. فصدقه الأسد وخاف من إلتهامه
    ولكنه شعر بلغضب الشديد ﻷنه كلما أراد أن يلتهم حيوانا يختلق له أعذارا ومبررات
    مر الثعلب من أمام عرين الأسد فاشتكاه لما يعرفه عن الثعلب من مكر ودهاء
    قال الثعلب للأسد لدي طريقه سهله لحل المشكلة وإفتراس الحيوانات بكل سهوله
    قال له الأسد وما هي؟؟
    فأشار الثعلب عليه بفكرة وهي ان يستغل مسايرة الحيوانات بإسلوب الحيله
    ويلتهمها بكل سهولة وبالفعل طبق الأسد تلك النصيحة
    فمر من أمام عرين الأسد في اليوم التالي أرنب كبير
    فقال له الأسد أريد أن أشكرك على النصيحة التي قدمتها لي أمس
    وأستشيرك في أمر مهم سعد الأرنب وشعر بألطمأنينه بذلك على أنه خدع الأسد بحيلته
    وعندما دخل عرين الأسد انقض عليه الأسد والتهمه
    وهكذا فعل الأسد مع الحمار والغزال وكافة الحيوانات الأخرى
    فقد كان يبدي لهم حسناً وأنه يريدهم في أمر وعندما يؤمنون له يلتهمهم كما علمه الثعلب
    وفي أحد الأيام مر الثعلب على عرين الأسد
    فقال له الأسد أنه سعيد جداً بفكرته وأنها نجحت وأنه يريد أن يكافؤه في عرينه
    وعندما دخل الثعلب لعرين الأسد انقض عليه الأسد والتهمه كما فعل بغيره
    ====================
    تظهر ثعالب البحر أطفالها عندما تواجه الخطر
    لجعل المفترس يشعر بالتعاطف معهم
    ارحموا من فى الأرض يرحمكم من فى السماء
    ====================
    غضب زوجه صالحه
    ﻏﻀﺐ ﺭﺟﻞ ﻣﻦ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻷﻧﮭﺎ ﺗﺮﻓﻊ ﺻﻮﺗﮭﺎ ﻋﻠﻴﻪ ..
    ﻓـﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ‏( ﻋﻤﺮ ﺑﻦ ﺍﻟﺨﻄﺎﺏ ‏) ﻟـﻳﺸﻜﻮها ،
    ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﻭﺻﻞ ﻭ ﻫﻢّ ﺑﻄﺮﻕ ﺍﻟﺒﺎﺏ
    ﺳﻤﻊ ﺻﻮﺕ ﺯﻭﺟـﺔ ﻋﻤﺮ ﺻﻮﺗﮭﺎ ﻳﻌﻠﻮ ﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗﻪ !
    ﻓـﺮﺟﻊ ﻳﺠﺮ ﺃﺫﻳـﺎﻝ ﺍﻟﺨﻴﺒﺔ ..
    ﻓـﻔﺘﺢ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺃﻣﺎ ﺟﺌﺖ ﻟﻲْ ؟ !
    ﻗﺎﻝ : ﻧﻌﻢ ، ﺟﺌﺖ ﺍﺷﺘﻜﻲ ﺻﻮﺕ ﺯﻭﺟﺘﻲ ،
    ﻓـﻮﺟﺪﺕ ﻋﻨﺪﻙ ﻣﺜﻞ ﻣﺎ ﻋﻨﺪﻱ !
    ﻓﺮﺩّ ﻋﻤﺮ :
    ﻏﺴﻠﺖ ﺛﻴﺎﺑﻲ
    ﻭَ ﺑﺴﻄﺖ ﻣﻨﺎﻣﻲ
    ﻭَ ﺭﺑّﺖ ﺍﻭﻻﺩﻱ
    ﻭَ ﻧﻈﻔﺖ ﺑﻴﺘﻲ
    ﻭَ ﻟﻢ ﻳﺄﻣﺮﻫﺎ ﺍﻟﻠه ﺑﺬﻟﻚ ، ﺑﻞ ﺗﻔﻌﻠﻪ ﺍﺣﺴﺎﻥْ ﻣٍﻨﻬﺎ
    ﺃﻓﻼ ﺍﺗﺤﻤّﻠﮭﺎ ﺍﻥ ﺭﻓﻌﺖ ﺻﻮﺗﮭﺎ !
    ﻳﺎ ﺳﻴّﺪﻧﺎ ﺍﻟﻔﺎﺭﻭﻕ .
    ﻳﺎﻣﻦ ﺗﺨﺸﺎﻙ ﺍﻟﺠﻦ وﺗﻔﺮ ﻋﻦ ﻃﺮﻳﻘﻚ ﻣﻦ ﻋﻈﻴﻢ ﻫﻴﺒﺘﻚ
    ﻋﻠّﻢ ﺍﺷﺒﺎﻩ ﺍﻟﺮﺟﺎﻝ ﻛﻴﻒ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﺮّﻗﻲ فى حدود ما شرع الله ورسوله واجمع عليه المسلمون
    ===================
    هدية للصحبة الطيبة
    يقول ابن الجوزي رحمه الله :
    كنت يوما من الأيام نائما فى المسجد، فاستيقظت على صوت جنازة قد دخلت، فقلت سأصلي عليها، فصليت، ثم قلت : سأذهب لأدفنه معهم.
    ابن الجوزي لايعرف الميت ولم ير وجهه يوما.
    يقول : فلما انتهى الناس من الدفن انصرفوا جميعا، فتعجبت، وبقيت وحدي، فجلست عند القبر، ثم قلت :
    يارب، هذا ضيف قد جاء عندك، أنا لا أعرفه، يارب هذا الضيف لو جاء عندي أنا وأنا لا أعرفه لأكرمته، فكيف بك أنت وأنت أكرم الأكرمين.
    يقول : ثم خرجت، وعدت إلى المسجد، ونمت، وكنت على سفر،
    فرأيت فى منامي رجلا بحلة بيضاء، فقال لى : أأنت الذى دعوت الله لي؟،
    فقلت له : من أنت؟
    قال : أنا الذي دعوت له عند القبر، والله لقد غفر الله لي بدعوتك.
    اللهم سخر لنا من عبادك المخلصين من يدعو لنا بصدق وإخلاص فتجيب دعاءه وأنت المجيب.
    لو استغنى امرؤ عن الصحبة لأغنى الله عنها نبيه وصفيه محمداً ﷺ ليلة الهجرة، لكن الله ﷻ خلد هذه العلاقة العظيمة في كتابه الكريم :
    *{ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا }*
    فالصحبة من أعظم النعم وقد قيل :
    سلامٌ على الدنيا إذا لم يكن بها
    صديقاً صدوقاً صادق الوعد منصفا
    لا حرمنا الله صحبة الصالحين ورفقة الخيرين.
    فاللهم كن لأحبتي والمسلمين حبيبا ، ولدعائهم مجيبا، واجعل لهم من رحمتك وكرمك حظا ونصيباً، ووفقهم لما تحب وترضى، واسمعني عنهم ما به النفس ترضى ولا تنسيهم ذكرك سرا وجهرا، وأبلغهم مني سلاما يفوح مسكاً وطيباً..
    أحبكم في الله
    =============
    منقولات

صفحة 17 من 17 الأولىالأولى ... 7151617

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 3 (1 من الأعضاء و 2 زائر)

  1. victoriakh69

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء