صفحة 15 من 16 الأولىالأولى ... 513141516 الأخيرةالأخيرة
النتائج 211 إلى 225 من 227

الموضوع: قصة اعجبتنى 1و2و3و4و5و6 الى ...

  1. #211

    افتراضي

    بماذا تنوي عند تلاوة القران الكريم؟

    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...33#post2954533
    =================
    الدعاء بظهر الغيب
    فيه من الإخلاص والتجرد والصدق والرحمة
    وإسداء النفع وتفريج الكرب مالا يخطر على البال !
    ومن تأمل إيثار قوم مدحهم الله، ثم ثنّى بآخرين، شأنهم الدعاء..
    *"يقولون ربنا اغفر لنا (ولإخواننا) الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا*"....
    فكيف بمن نعاشر ونباشر؟؟!!!
    كم من بلوى كُشِفت، وكربة فُرِجت، بدعاء مخلص، وافق تأمين مَلَك..
    *"مامن مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب إلا وملك ٌعند رأسه يقول: آمين ولك بمثل"*
    مشهد عجيب!!
    ادعو لانفسكم بأسماء الله الحسنى ولكل من حولكم
    وتوسلوا إلى الله لشفاء عبده فلان ، وأمَتِه فلانة ،
    وبقضاء دين فلان وستر فلانة .
    فقد كان صلى الله عليه وسلم يدعو لأصحابه الأسارى عند قريش بأسمائهم ، فكان يقول :
    *" اللهمَّ أَنْجِ الْوَلِيدَ بْنَ الْوَلِيدِ ، اللَّهُمَّ أَنْجِ سَلَمَةَ بْنَ هِشَامٍ ، اللَّهُمَّ أَنْجِ عَيَّاشَ بْنَ أَبِى رَبِيعَةَ "*
    وكان الإمام أحمد يدعو لسبعين من أصحابه بأسمائهم في قنوته ،،،
    تقربوا إلى الله بلهفتكم على أحبابكم ،،،
    واملؤوا سجداتكم وقنوتكم بحاجاتهم ، ثم عمِّمُوا بعد ذلك لعموم المسلمين ،،،
    فلربما يطلع الله عليك وأنت مشغولٌ بأمر أخيك ، مشفقٌ عليه ، ومتلهفٌ على تفريج كربه ، فيعطيك الكريم ويعطيه ...
    عيشوا الدعاء حباً ،،،
    يريكم الله من فضله عجباً .
    ===================
    اسأل الله تعالى أن يأتي كل يوم وأسمآؤكم في قائمة الأبرار الخاشعين
    وكل يوم وأنتم عون للضعفاء والمحتاجين
    وكل يوم ولسانكم يلهج بالذكر مع الذاكرين
    وكل يوم وملك ينادي أن الله قد جعلكم من المقربين
    وكل يوم وأنتم بصحه وعافيه
    جعلنا الله وإياكم من الابرار المتقين
    آمين
    اللهُم صلِ وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا
    =================
    كبار السن
    قد يرقدون ولا ينامون ، وقد يأكلون ولا يهضمون ، وقد يضحكون ، ولا يفرحون ، وقد يوارون دمعتهم تحت بسمتهم .
    ¤ كبار السن :
    يؤلمهم بُعدُك عنهم ، وانصرافُك من جوارهم ، واشتغالُك في حضرتهم .
    ¤ كبار السن : قريبون من الله دعاؤهم أقرب للقبول ...
    ¤ كبار السن :
    قلوبهم جريحة ونفوسهم مطوية على الكثير من الأحزان .
    ¤ كبار السن :
    الكلمة التي كانت لا تريحهم حال قوتهم الآن تجرحُهم والتي كانت تجرحهم الآن تذبحُهم !!
    ¤ كبار السن :
    لديهم اوقات فراغ يحتاجون من يسمع لحديثهم ، ويأنس لكلامهم ، ويبدو سعيداً بوجودهم .
    ¤ كبار السن :
    غادر بهم القطار محطة اللذة ، وصاروا في صالة انتظار الرحيل ...
    ¤ كبار السن :
    يحتاجون إلى بسمةٍ في وجوههم ، وكلمةٍ جميلة تطرق آذانهم ، ويداً حانية تمتد لأفواههم .
    ¤ كبار السن :
    هم الأب ، والأم ، والجد ، والجدة ، وسواهم من ذوي القرابات .
    ♡ أجعلهم يعيشون أياماً سعيدة ، ولياليَ مشرقة ويختمون كتاب حياتهم بصفحات ماتعة من البر والسعادة حتى إذا خلا منهم المكان لاتصبح من النادمين .
    ♡ كن العِوضَ عما فقدوا ، وكن الربيعَ في خريف عمرهم وكن العُكّازَ فيما تبقى .
    ♡ سلامٌ على كبارِ السن ... ♡ وسلامٌ على من يراعون كبارَ السن ... "
    ¤ هم كبار السن الآن ، وسيذهبون وعما قليل ستكون أنت هذا الكبيرَ المسنَّ ... المقبل .. فأحذر
    وانظر ما أنت صانع وما أنت زارع ..!
    ================
    (وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا . وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا ). الإسراء(23-24) --صدق الله العظيم
    أعزائى واخوانى– إنها فرصة لمن مَنّ الله عليه بأبوين أو أحدهما على قيد الحياة أن يقتنص الفرصة ليسعد فى الدنيا والأخرة --- ولمن مات أبويه أوأحدهما فمازال أمامه فرص كثيرة أن يبر بهم ولندعو الله لمن قضى منهم بالمغفرة وأن يسكنهم الله فسيح جناته
    ==================
    منقولات

  2. #212

    افتراضي

    لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ
    ==========
    اذا أعيتك تربية ابنائك

    اذا أعيتك تربية ابنائك ، او اذا خفت الزمان عليهم ، اذا اردت ان تحصن مستقبلهم ، فاليك ما كان يفعله عبد الله ابن مسعود رضى الله عنه
    كان عبد الله يقوم الليل ويجتهد
    ثم ينظر الي ابنه الصغير النائم في وداعة ويقول هذا من اجلك بني
    ويتلو وهو يبكي: وكان ابوهما صالحا.
    وامرأة كلما تعثر أحد أبنائها اخلاقيا
    تصدقت وأطعمت الطعام وقالت: خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ..اللهم هذه لتزكية أخلاق ابني فانها أشد علي من مرضه.
    وامرأة اخري لا تجد صدقة ، عيشها كفاف
    فاذا أرهقها ابنها او زوجها
    قامت الليل بالبقرة ودعت وقالت اللهم ان هذه صدقتي فتقبل مني واصلحه لي.
    وهكذا وقد يكون زميلكم او جاركم او رئيسكم فى العمل او احد مرؤسيكم
    الدعاء
    والصدقة ان استطعت ((جُنة تدفع البلاء ))
    تعبدوا الى الله بنية اصلاح الابناء والاهل والاصدقاء والجيران فان غلبوا جهدكم
    فانهم لن يستطيعوا ان يغلبوا نياتكم
    ================
    انتظار المصائب

    ‎يحكى أن فأرآ قال للأسد في ثقة : إسمح لي أيها الأسد أن أتكلم وأعطني الأمان
    ‎فقال الأسد : تكلم أيها الفأر الشجاع
    ‎قال الفأر : أنا أستطيع ان اقتلك في غضون شهر
    ‎ضحك الأسد في استهزاء وقال أنت أيها الفأر ؟؟!!
    ‎فقال الفأر : نعم .. فقط أمهلني شهر
    ‎فقال الأسد : موافق، ولكن بعد الشهر سوف أقـتلك وإن لم قتلتنى وهذه الحشود شاهدة
    ‎مرت الأيام
    ‎الأسبوع الأول
    ضحك الأسد لكنه كان يرى في بعض الأحلام أن الفأر يقتله فعلاً ، ولكنه لم يبالي بالموضوع.
    ‎الأسبوع الثاني
    والخوف يتغلغل إلى صدر الأسد.
    ‎الأسبوع الثالث
    كان الخوف فعلاً في صدر الأسد ويحدث نفسه ماذا لو استطاع الفأر ذلك وصدق فى كلامه
    ‎الأسبوع الرابع
    كان الأسد مرعوباً وفي اليوم المرتقب دخلت الحيوانات مع الفأر على الأسد.
    ‎وكم كانت المفاجأة كبيرة لما رأوا الأسد جثة هامدة.
    ‎لقد علم الفأر أن انتظار المصائب هو أقصى شيء على النفس.
    ‎هل تعلم من هو الأسد؟
    ‎هو شخصيتك التي من المفترض أن تكون قوية جدا بإيمانها والفأر هو قلقك وخوفك.
    ‎كم مرة قد انتظرت شيئا ليحدث ولم يحدث !! وكم مصيبة نتوقعها ولا تحدث بالمستوى الذي توقعناه.
    ‎لذلك من اليوم لننطلق في الحياة ولا ننتظر المصائب لأننا نعلم أنها ابتلاء
    وردد
    قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلَانَا ۚ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (51)
    ======================
    عندما يبدع المفتي في إجابة المستفتي:

    س: أيهما أفضل شراء أضحية وذبحها ، أم توزيع مبلغها على الفقراء ؟؟!!!!
    ج/ بداية إن طرح هذه الأسئلة التي انتشرت في الآونة الأخيرة
    كقول بعض الناس: اتركوا الطواف حول الكعبة وطوفوا حول الفقراء " !!!!!
    وقول آخرين: التصدق بثمن الأضحية أفضل من ذبحها !!!!!!
    وقول غيرهم: لقمة في فم جائع أفضل من بناء ألف جامع .....
    ١. هذه الكلمات سواء كنت تعلم أو لا تعلم،
    فالغرض منها هو تزهيد المسلمين في الشعائر الظاهرة للمسلمين ويتميزون بها عن غيرهم، أو أن من يطلق مثل هذه المقولات يجهل حقيقة الدين وأحكامه الحكيمة وترتيب الأولويات....
    الفقراء موجودون في كل زمان منذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم إلى زماننا ولم يقل أحد مثل هذا الكلام البارد المتعمد لغرض فى نفس الشيطان وان كان قائله جاهل
    ٢. أغلب من يكثرون من العمرة ممن وسع الله عليهم معروفون بالصدقة وبالتبرعات أيضا،
    إذ لا يحرص على العمرة غالبا ويكثر منها إلا من كان قلبه عامرا بالإيمان.
    ٣. لماذا لا تكون المقارنات إلا بين العمرة والأضحية وشعائر الإسلام وبناء المساجد؛ وبين الفقراء ؟؟!!
    لماذا لا يقال لا تشترِ لحماً مرتين في الأسبوع واشترِ مرة واحدة بالشهر وطف حول الفقراء !!!
    لماذا لا يقال : لا تشربوا السجائر... وادفعوا ثمنها للفقراء ؟؟!!!!
    لماذا لا يقال : اتركوا قاعات الأفراح والأثمان الباهظة وطوفوا حول الفقراء ؟!!!!
    لماذا لا يقال اتركوا المصايف والتنزهات وطوفوا حول الفقراء ؟!!
    لماذا تنفق الأموال في الترف والغناء والأفلام والمسلسلات والمباريات والنت .... ولاتطوف هذه الأموال حول الفقراء ؟؟!!
    لماذا !!!! و لماذا !!!!.....
    طلبنا الآن
    لماذا لا تتركوننا نمارس شعائرنا التى امرنا الله بها وحثنا عليها رسوله الكريم واوجب واستحب وندب
    لماذا تقارنون بين عبادتين كلتاهما ذات فضل
    وكأنه يشار للناس أن يتركوا كل شيء ويهتموا بعبادة واحدة !!!!
    إن هذه الأسئلة قد تدبّر بالليل ممن يكيدون لهذا الدين
    ثم تخرج بالنهار على المسلمين، فيتلقفها السذج منهم والذين ينخدعون بظاهر العبارة ورونقها ولا يعلمون ما وراءها من عوامل هدم شعائر الإسلام الظاهرة والخفية
    ثم إن أكثر من يردد مثل هذه العبارات غالباً لا يطوفون حول الكعبة، ولا حول الفقراء !!!!!
    وخلاصة الإجابة عن السؤال أن الأضحية أفضل فحافظ عليها ولا تلتفت لهذه الدعوات التي تريد نفي شعائر المسلمين،
    وإذا ذبحت الأضحية وكنت حريصاً على الفقراء لهذا القدر فوزع الأضحية جميعها أو أكثرها على الفقراء، أو تصدق بمال على الفقراء والمساكين الى جانب ذلك ....
    فإن أبيت ياهذا وأبى ذهنك وابت ذمتك إلا أن تزهدنا في شعائرنا فاسكت ولاتسمعتا صوتك الذى هو كصوت الحمير
    والله المستعان
    (ذلك ومن يعظّم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب )
    ====================
    لا يقلق من كان له أب .. فكيف يقلق من كان له رب
    ===================
    منقولات مع بعض التصرف

  3. #213

    افتراضي

    فَأَمَّا عَادٌ فَٱسْتَكْبَرُواْ فِى ٱلْأَرْضِ بِغَيْرِ ٱلْحَقِّ وَقَالُواْ مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً ۖ أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّ ٱللَّهَ ٱلَّذِى خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً ۖ وَكَانُواْ بِـَٔايَٰتِنَا يَجْحَدُونَ
    ================
    ﺣﺘّﻰ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ ﺗُﻄِﻴﻌُﻪُ

    ﺇﻣﺮﺃﺓ ﺻﻮﻣﺎﻟﻴﺔ ﻣﺴﻠﻤﺔ ﻓﻘﻴﺮﺓ ... ﺗﺘﺼﻞ
    ﺑﻤﺤﻄﺔ ﺭﺍﺩﻳﻮ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺎﻋﺪﺓ ... ﻭﺻﺎﺩﻑ ﺍﻥ
    ﺍﺣﺪ ﺍﻟﻤﻠﺤﺪﻳﻦ ﻳﺴﺘﻤﻊ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮﺍﺩﻳﻮ .
    ﻳﻄﻠﺐ ﺭﻗﻤﻬﺎ ... ﻋﻨﻮﺍﻧﻬﺎ ... ﻣﻦ ﺗﻠﻚ ﺍﻹﺫﺍﻋﺔ ﺍﻟﺮﺍﺩﻳﻮﻳﺔ !... ﻟﻜﻲ
    ﻳﺴﺘﻬﺰﺀ ﺑﻬﺎ ... ﻭﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﻳﺄﺧﺬ ... ﺭﻗﻤﻬﺎ ... ﻭﻋﻨﻮﺍﻧﻬﺎ ... ﻳﻌﻄﻲ
    ﺍﻟﺘﻌﻠﻴﻤﺎﺕ ﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮﺗﻪ ﺍﻟﺨﺎﺻﺔ ... ﺑﺄﻥ ﺗﺠﻬﺰ ﻣﻮﺍﺩ ﻏﺬﺍﺋﻴﺔ ...
    ﻭﻣﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﺃﺧﺮﻯ ... ﻟﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺗﻮﺻﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺫﺍﻙ ﺍﻟﻌﻨﻮﺍﻥ ...
    ﻭﻳﻘﻮﻝ ﻟﻠﺴﻜﺮﺗﻴﺮﺓ !... ﺇﺫﺍ ﺳﺄﻟﺘﻚ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻋﻦ ﻣﺼﺪﺭ ﻫﺬﻩ
    ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﻓﻘﻮﻟﻲ ﻟﻬﺎ ﺇﻧﻬﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ...
    ﻭﻟﻤﺎ ﻭﺻﻠﺖ ﺍﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﻣﻨﺰﻝ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻓﺮﺣﺖ ﺍﻟﻤﺴﻜﻴﻨﺔ
    ﺑﻬﺬﻩ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ...
    ﺍﻟﺴﻜﺮﺗﻴﺮﺓ ﺳﺄﻟﺖ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ !... ﺃﻻ ﺗﺮﻳﺪﻳﻦ ﺃﻥ ﺗﻌﺮﻓﻲ ﻣﺼﺪﺭ ﻫﺬﻩ
    ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪﺍﺕ ﻭﻣﻦ ﺃﺭﺳﻠﻬﺎ ﻟﻚ !!... ؟
    ﺭﺩﺕ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻷﻣﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺇﺳﻤﻬﺎ ‏( ﻓﺎﻃﻤﺔ ‏)
    ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﺃﻋﺮﻑ ... ﻭﻻ ﺃﻫﺘﻢ ﺑﺬﻟﻚ ... ﻷﻥ ‏( ﺍﻟﻠﻪ ‏) ﺇﺫﺍ ﺃﺭﺍﺩ
    ﺷﻴﺌﺎ ... ﺣﺘّﻰ ﺍﻟﺸﻴﺎﻃﻴﻦ ﺗُﻄِﻴﻌُﻪُ "
    ====================
    الفال بالمنطق
    هناك ظاهرة منتشرة في المجالس بين الناس اليوم، ألا وهي :
    التمارض، والتذمر، والتسخط من الحياة، وإصدار الشكاوي المتكررة عن الزواج والأولاد ..
    كقلة المال، وثقل الهموم، والمشاكل، والأمراض، ونشر السلبية، لكسب شفقة الآخرين،
    أو خوفاً من العين ..
    ونسوا حديث الرسول عليه الصلاة والسلام :
    ( من أصبح منكم آمناً في سربه، معافىً في جسده، عنده قوت يومه، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها )
    - نسوا أنه بالشكر تدوم النِعَم، وبكفرها وجحدها تزول
    - نسوا أنه لا تمارضوا فتمرضوا فتموتوا
    - نسوا أنه من يكثر الشكوى والتسخط يجلب لحياته السخط وتزول عنه النِعَم
    على قدر رضاءك بحياتك، تكن سعادتك !
    فمن رضي فله الرضى، ومن سخط فله السخط
    ولا تظن أن حياة الآخرين أفضل منك، فقد يمرون بظروف أصعب، وحياة أسوأ، فالهموم من سنن الحياة، ولكنهم حفظوا ألسنتهم من الشكوى .
    فلاتحبط الآخرين بكلامك، حتى ولو كنت ترى الحياة تعيسة فغيرك يحتاج الأمل
    https://www.islamweb.net/ar/fatwa/19...86%D8%B7%D9%82
    ================
    حبل الكذب قصير
    ﺳﻴﺪﺓ ﺗﺪﺧﻞ ﻣﺤﻞ ﺟﺰﺍﺭ ﻗﺒﻞ ﺍﻹﻏﻼﻕ ﻣﺒﺎﺷﺮﺓ ﻭﺗﺴﺄﻝ : " ﻫﻞ ﻣﺎ ﺯﻟﺖ ﺗﻤﻠﻚ ﺩﺟﺎﺟًﺎ؟ "
    ﻳﻔﺘﺢ ﺍﻟﺠﺰﺍﺭ ﺛﻼﺟﺘﻪ ﻭﻳﺨﺮﺝ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﺍﻟﻤﺘﺒﻘﻴﺔ ﻟﺪﻳﻪ ﻭﺍﻟﻮﺣﻴﺪﺓ ﻭﻳﻀﻌﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ . ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﺗﺰﻥ * 1.5 ﻛﺠﻢ * .
    ﺗﻨﻈﺮ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻭﺗﺘﺤﻘﻖ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ، ﺛﻢ ﺗﺴﺄﻝ : " ﻫﻞ ﻟﺪﻳﻚ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﺃﻛﺒﺮ ﺑﻘﻠﻴﻞ ﻣﻦ ﻫﺬﻩ؟ "
    ﻳﻘﻮﻡ ﺍﻟﺠﺰﺍﺭ ﺑﻮﺿﻊ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ ﺛﻢ ﻳﺨﺮﺝ ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺮﺓ ، ﻳﻀﻊ ﺇﺑﻬﺎﻣﻪ ﺍﻟﻀﺨﻢ ﺑﻤﻜﺮ ﺷﺪﻳﺪ ﻋﻠﻰ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻲ،؛ ﻳﻌﺮﺽ ﻣﺆﺷﺮ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ ﺍﻵﻥ 2 ﻛﺠﻢ .
    ﻗﺎﻟﺖ ﺍﻟﺴﻴﺪﺓ " ﺇﻧﻪ ﻷﻣﺮ ﺭﺍﺋﻊ ."ﺳﺂﺧﺬ ﻛﻼ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﻓﻀﻠﻚ !"
    ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ ، ﻻﺯﺍﻝ ﺭﺃﺱ ﺍﻟﺠﺰﺍﺭ ﻣﺤﺸﻮﺭﺍ ﻓﻲ ﺍﻟﺜﻼﺟﺔ ﻳﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﺪﺟﺎﺟﺔ ﺍﻷﻭﻟﻰ .
    ﻓﻲ ﻣﺜﻞ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺎﻻﺕ ، ﺗﺪﺭﻙ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻔﻮﺭ ﺃﻫﻤﻴﺔ ﺃﻥ ﺗﻜﻮﻥ ﺻﺎﺩﻗًﺎ، ﻷﻥ ﻧﺰﺍﻫﺘﻚ ﻭﺳﻤﻌﺘﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺤﻚ.
    * نصيحة : أصدق في تجارتك
    بل اصدق فى كل شيء

    ===================
    اسد الصحراء عمر المختار
    رحم الله شيخ الشهداء اسد الصحراء عمر المختار
    سأله القاضي هل حاربت الدولة الأيطالية : قال نعم
    وهل شجعت الناس علي حربها : قال نعم
    وهل أنت مدرك عقوبة ما فعلت : قال نعم
    وهل تقر بما تقول : قال نعم
    كم سنه وأنت تحارب السلطات الأيطالية : منذ 20 سنه
    هل أنت نادم علي ما فعلت : قال لا
    هل تدرك أنك ستعدم : قال نعم
    فيقول له القاضي بالمحكمه أنا حزين بأن تكون هذه نهايتك
    فيرد بل هذة أفضل طريقه أختم بها حياتي
    فيحاول القاضي أن يغريه فيحكم عليه بالعفو العام مقابل
    أن يكتب للمجاهدين أن يتوقفو عن الجهاد الأيطالين
    فينظر له البطل المحارب ويقول كلمته المشهورة : أن السبابة التي
    تشهد في كل صلاة أن لا إله إلا الله وإن محمد رسول الله
    لا يمكن أن تكتب كلمه باطل ؟؟؟
    انه البطل شيخ المجاهدين " عمر المختار "
    ===================


  4. #214

    افتراضي

    اسعد سعيد
    سأل الملك الوزير: ما بال الخادم
    أسعد مني في حياته؟ وهو لا يملك شيئا وانا الملك لدى كل شئ ومتكدر المزاج
    فقال له الوزير: جرِّب معه قاعدة ال 99
    ضع 99 دينارًا فى صره عند بابه في الليل
    واكتب على الصرة 100 دينار واطرق بابه
    وانظر ماذا سيحدث ..
    فعل الملك ما قاله له الوزير فأخذ الخادم الصرة فلما عدها قال:
    (لا بد أن الدينار الباقي وقع في الخارج) فخرج هو وأهل بيته كلهم يفتشون، وذهب الليل كله وهم يفتشون فغضب الأب لأنهم لم يجدوا هذا الدينار الناقص .. فثار عليهم بسبب الدينار الناقص بعد أن كان هادئًا .. وأصبح فى اليوم الثاني الخادم متكدّر الخاطر لأنه لم ينم الليل فذهب إلى الملك عابس الوجه متكدر المزاج غير مبتسم ناقم على حاله .
    فعلم الملك ما معنى الـ 99 .
    لا حول ولا قوة الا بالله
    ننسى (99 نعمة) وهبنا الله إياها ونقضي حياتنا كلها تبحث عن نعمة مفقودة !
    نبحث عن مالم يقدره الله لنا ، ومنعه عنا لحكمة لا نعلمها ، ونكدر على أنفسنا وننسى ما نحن فيه من نِعم.
    =========================
    لا تفسدو على الآخرين حياتهم

    خراب البيوت لا يأتي من بعيد ..
    #سأل شاب شاباً آخر أين تشتغل؟
    - فقال له: بالمحل الفلاني.
    - كم يعطيك ؟
    - قال له : ٣٠٠ مائه
    - فيرد عليه مستنكراً: ٣٠٠ مائه فقط، كيف تعيش بها؟
    إن صاحب العمل لا يستحق جهدك ولا يستاهله،
    فأصبح كارهاً لعمله وطلب رفع الأجرة ، فرفض صاحب العمل، فأصبح بلا شغل،
    كان يعمل .. أما الآن فهو بلا عمل .
    سألت إحداهن زوجة عندما جاءها مولود:
    ماذا قدَّم لكِ زوجكِ بمناسبة الولادة؟
    قالت لها : لم يقدِّم لي شيئاً..
    فأجابتها متسائلة:
    أمعقول هذا؟ أليس لكِ قيمة عنده؟
    ‍‌‍‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌《ألقت بتلك القنبلة ومشت》
    جاء زوجها ظهراً إلى البيت فوجدها غاضبة فتشاجرا ، وتلاسنا ، واصطدما ، فطلقها.
    وكم من قنابل ترميها بعض النساء على بعض النساء اللاتى يقارنن معيشة على معيشه او موقف بموقف دون ان يتذكرن تفاوت الارزاق والقدرات وينسين 99 من النعم !!!
    ‌‌من أين بدأت المشكلة ؟ من كلمة قالتها إمرأة
    يروى أن أباً مرتاح البال ، فقيل له لماذا لا يزورك ابنك كثيراً
    كيف تصدق أن ظروفه لا تسمح ؟
    فيعكر صفو قلب الوالد ليبدأ الجفاء بعد الرضا.
    إنه الشيطان يتحدث بلسانه.‍‍‌‍‌‌
    قد تبدو أسئلة بريئة متكررة في حياتنا اليومية و لكنها مفسدة
    لماذا لم تشتري كذا؟
    لماذا لا تملك كذا؟
    كيف تتحمل هذه الحياة أو هذا الشخص؟
    كيف تسمح بذلك؟
    نسألها ربما جهلاً ، أو بدافع الفضول ، أو "الفضاوة"
    ولكننا لا نعلم ما قد تبثه هذه الأسئلة في نفس سامعها .‍‌‍‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‌
    مضمون القصة والرسالة
    "لا تكن من المفسدين"‍‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‌‍‌
    لاتصدق كل ما يقال لك كي لاتظلم أو تقسوا على أحد
    لاتدع أحدا يتدخل في حياتك ويهز ثقتك بنفسك
    نصيحة‍‍‌:
    ادخل بيوت الناس أعمى
    واخرج منها أبكم ..
    ولا أُبرّئُ نفسي حينَ أرسل بالنُصح والتذكير.
    لا يعني أنني أدّعي المثالية..
    لكن هيَ رسائل أوجهها لنفسي قبلكم
    لا تفسدو على الآخرين حياتهم
    عدم التدخل في شؤون الآخرين واجبٌ عليك وليس کرماً منك.
    ===================
    فى خير وفى عافيه

    إحدى النساء الفَاضلات تقول:
    كنت في المطبخ أقضي بعض الأعمال في أوسط الليل فدخل عليَّ أخي وقال لي:
    دائمًا وأنتِ في المطبخ!!!
    فقلت له في ضجر: لأنك ما دعوت الله لي في ليلة القدر أن يعتقني من المطبخ!
    ثم سكتُّ! ودار في فكري قول الإمام أحمد: دعوت الله أن أحفظ القرآن ولم أقل وأنا في عافية فلم أحفظه إلا في السجن!!
    فخفت من هذه الدعوة التي طلبتها من أخي!
    قلت لعلها لو استجيبت أن أصير معاقة فأعتق من عمل المطبخ!
    ثم تداركت الأمر بسرعة وقلت: يعتقني منه وأنا في خير وفى عافية ..
    ثم نبهت بعض طالباتي حول هذه النقطة
    وقلت لهن: من أرادت الدعوة بشيء فلتقيدها بعافية وخير.
    وذكرت لهن قصة الإمام أحمد وموقفي الذي حصل بالأمس.
    فداخلتني إحدى الطالبات وقالت: هناك امرأة أعرفها كانت دائما تقول: يارب أرزقني ثلاثة مليون تأتيني بدون عمل وأنا جالسة في بيتي!
    فقالت: والله مرَّ زمان على دعوتها وجاءتها ثلاثة مليون هكذا بغير تعب!
    قُتِلَ ولدها وجاؤها بالدية ثلاثة مليون!
    لهذا أحببت التنبيه إلى هذا، من دعا فليدعُ فى خير وفى عافيه ..
    من أراد الزوجة فليقل: زوجة صالحة تعين على أمر الدنيا والآخرة فى خير وفى عافيه
    وكذا المرأة تقول: زوجًا صالحا ديِّناً يعينها على أمر دينها ودنياها.فى خير وفى عافيه
    ومن أراد المال فليقل: يالله ارزقنيه وأنا في خير وعافية في ديني ودنياي
    ؛ لأنك قد تحصل على المال ولكن مع ذهاب الدين أو الفقد في دنياك لشخص غالٍ.
    أسأل الله أن يحفظني وإياكم من كل شر .
    ======================
    إن إلى ربك الرجعى
    أهرب حيث شئت : إن إلى ربك الرجعى.
    وأعمل ماشئت فهناك كتاب : لايغادر صغيرة، ولا كبيرة إلا أحصاها
    اليوم :يقبل منك مثقال ذرة من خير
    وغدا:لن يقبل منك ،ملء اﻷرض ذهبا...
    ========================
    بسمة_العيد:
    ‏كان ابنه يصب القهوة للضيوف فانسكبت منه على الأرض،
    ‏فلم يغضب ولم يصرخ بل ابتسم وقال:
    ‏"وللأرض من كأس الكرام نصيبُ
    ‏جعل فعل الإبن من الكرم الذي يُكافأ عليه، لا من الخطأ الذي يُعاقب عليه،

    ======================
    إياك أن تظن
    إياك أن تظن أن الثبات على الإستقامة أحد إنجازاتك الشخصية..!
    فإن الله قال لسيد البشر صلى الله عليه وسلم:
    (ولو لا أن ثبتناك لقد كدت تركن إليهم شيئا قليلا)
    فكيف أنت ؟!
    فلا تغتر بعملك ولا بعلمك وردد دائما
    اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على طاعتك
    نسأل الله الثبات..
    ===============
    منقولات

  5. #215

    افتراضي

    قل لو كان معه ألهة كما يقولون
    https://www.youtube.com/watch?v=Zm_1SQrcEW0
    لِمَ وكيف ؟
    يقول ابن القيم رحمه الله : قال بعض السلف : ما من فعلة وإن صغرت إلا ينشر لها ديوانان : لِمَ ؟ وكيف ؟ أى : لم فعلت ؟ وكيف فعلت ؟
    فالأول : سؤال عن علَّة الفعل وباعثه وداعيه : هل هو حظٌّ عاجل من حظوظ العامل ، وغرض من أغراض الدنيا ؛ في محبة المدح من الناس ، أو خوف ذمِّهم ، أو استجلاب محبوب عاجل ، أو دفع مكروه عاجل ؟! أم الباعث على الفِعل القيام بحق العبودية ، وطلب التودُّد والتقرب إلى الرب سبحانه وتعالى ، وابتغاء الوسيلة إليه ؟! ومحل هذا السؤال : أنه هل كان عليك أن تفعل هذا الفعل لمولاك ، أم فعلته لحظك وهواك ؟!
    والثاني : سؤال عن متابعة الرسول عليه الصلاة و السلام في ذلك التعبُّد ؛ أي : هل كان ذلك العمل مما شرعته لك على لسان رسولي ، أم كان عملًا لم أشرعه ولم أرضه ؟!
    فالأول سؤال عن الإخلاص ، والثاني عن المتابعة ؛ فإن الله سبحانه لا يقبل عملًا إلا بهما ؛ فطريق التخلص من السؤال الأول : بتجريد الإخلاص ، وطريق التخلص من السؤال الثاني : بتحقيق المتابعة ، وسلامة القلب من إرادة تعارض الإخلاص ، وهوى يعارض الاتباع ، فهذا حقيقة سلامة القلب الذي ضمنت له النجاة والسعادة .
    [ إغاثة اللهفان لـ ابن القيم ١ / ٤٢ ]
    ==============
    محدا منتصر
    توقفت الزوجة أمام المحاسب في السوق
    وفتحت حقيبتها لتدفع ثمن مشترياتها.
    لاحظ المحاسب وجود ريموت التلفاز في حقيبتها فلم يغالب فضوله وسألها باسماً:
    هل تحملين دوماً ريموت التلفاز في حقيبتك ؟*
    أجابت: كلا ليس دائماً ولكن زوجي رفض الخروج معي للتسوق بسبب المباراة فعقاباً له أخذت الريموت.
    ضحك المحاسب، وقام بإرجاع جميع الأغراض التي إشترتها.
    مصدومة بما رأت, سألته عما يفعله ؟
    أجاب المحاسب ضاحكاً: زوجك قام بإلغاء بطاقتك !!
    أخرجت الزوجة بطاقة زوجها من حقيبتها وأعطتها للمحاسب ومن سوء طالع الزوج أنه لم يلغي بطاقته الخاصة !!
    عندما حاول المحاسب ادخال البطاقة في الماكينة خرجت رسالة نصية تقول: قم بادخال الرمز الذي ارسلناه لهاتفك !!
    إبتسمت الزوجة وأخرجت ما يبدو أنه هاتف زوجها، وكانت الرسالة النصية مع الرمز على شاشته،
    فقد كانت قد أخذت هاتف زوجها مع الريموت حتى لا يزعجها خلال التسوق. إشترت الأغراض ورجعت للبيت، والدنيا لا تسعها لفرط سعادتها بإنتصارها.
    عندما وصلت البيت، لاحظت عدم وجود السيارة أمام البيت ، وكانت هناك ورقة مع ملاحظة على باب البيت تقول:
    "لم استطع إيجاد الريموت. أنا ذاهب للشباب لمشاهدة المباراة النهائية. سأتأخر. إن إحتجت شيئاً إتصلي بي.
    المشكل هنا أنه ذهب وأخذ مفاتيح البيت معه !!
    فتوجهت الزوجه لبيت أهلها و وجدت اطباق الطعام الشهي وأكلت حتى شبعت و أمضت سهره مرحه بعيدا عن تعب المطبخ و البيت.
    و لما رجع الزوج و الجوع يكاد يقتله لم يجد شيء في المطبخ و لم يجد حتى زوجته
    يكلم الزوج زوجته فلا ترد فيسرع إلى بيت أهلها ليجدها في سابع نومه و تصر الأم أن لا يوقظها وهي تحمل صينية الأكل الذي يحبه الزوج فإذا بالأسد الهائج قد روض
    و الحكم المستفادة...
    الاصل ان تبقى زوجتك فى البيت وانت تتصرف اللهم عند الضروره
    لا تستخفي بهوايات زوجك وقدمي له الإحترام الذي يستحقه.
    لا تستخف بمقدرة وحكمة زوجتك.*
    عندما تكاد خسارة الزوج تبدو للعيان، تقوم الماكينة بإنقاذه.
    لا تستخف بزوجتك ورغباتها
    لا تحاولي أبداً السيطرة على زوجك فأنت الخاسرة دائماً مهما حاولتي.
    حماتك هي سرمن اسرار نجاححياتك وهي تحنن قلب زوجتك عليك
    =======================
    إنها الأمّ يا سادة ، ❤️
    أمي... أمي... أمي
    إنها الأم، وما أدراك ما الأم؟! عطرٌ يفوح شذاه، وعبير يسمو في علاه، العيش في كنفها حياة، وعين لا تكتحل برؤيتها حسرة وأسى. الأم: هي قسيمة الحياة، وموطن الشكوى، وعتاد البيت، ومصدر الأنس، وأساس الهناء، يطيب الحديث بذكراها، ويرقص القلب طربًا بلقياها. حنانها فيضٌ لا ينضب، ونبعها زلال لا ينضب، فنعم الجليس الأم، وخير الأنيس والنديم الأم.
    تقول_فتاة انها تزوجت شاب منذ سنوات ..
    و في كل مرة تحضر له ٱكلة يحبها يقول: طيبة، لكن أمي تطبخها أحسن من هذا .. فتبتسم و تنظر الى عينيه و تتمتم بعض الكلمات المرافقة لإبتسامتها البريئة ..
    و في كل مرة تضع عطرا جميلا يقول لها: راائع  .. و كانه عطر أمي ❤ ..
    فتبتسم ايضا و تتمتم بنفس الكلمات ..
    و هكذا قضت كل حياتها معه تسمع كلمة أمي تفعل، امي تقول، تشبه امي، عطر امي، طبخ أمي.....
    و لم تغيب ابدا تلك البسمة و الكلمات التي تتمتم بها دائما ....
    بعد انقضاء 27 سنة على زواجهم .. توفيت أمه ..
    بعد الدفن و انقضاء مراسيم الجنازة.. جلس الزوج وحيدا .. فذهبت اليه زوجته تواسيه في محنته..
    فقال لها: الآن أصبح طبخك كطبخ أمي، و كلامك ككلام أمي .. و ضحكتك.. و عطرك ايضا ..
    ابتسمت و قالت :لماذا؟
    فقال لها: لقد تزوجتك في سن ال 27 سنة و و قد مضت 27 سنة على زواجنا . اصبحتي متعادلة مع أمي❤..
    فقالت: رغم انك استاذ في الرياضيات الا انك تجهل الحساب بعد .. لن أتعادل مع أمك ما حييت .. ف 54 سنة من العطاء لن تعادلها 27 سنة .. و من تحت قدمها الجنة لن تتعادل من مع سترافقك الجنة فقط.. ستبقى هي الأولى دائما و أبدا ..
    فسقطت دمعته و قبل رأسها و قال: الم تنزعجي يوما من تكرار تشبيه كل شيئ بأمي كما تفعل باقي النساء !
    فقالت : لا أبداا ... بالعكس ..
    فقال : و ما تلك الكلمات التي كنتي تتمتمينها و لم اسألك عنها طول حياتي؟
    فقالت: في كل مرة كنت تتذكر امك و تقارني بها كنت اقول" اللهم إزرع حبي في قلب ابني.. كما زرعت حب جدته في قلب أبيه "
    .. ❤ فحبك لها فاق كل الحدود.. وكنت اتفاخر بك.. لانك نلت رضاها وعلمت ابني كيف ينال رضاي.
    曆#البرّ بالأم علامةُ كمالِ الإيمان وحُسْنِ الإسْلام؛ لأنها صاحبةُ القلب الرحيم والصدر الحنون، التي سرت الرحمةُ في جسدها كسريان الدم بالعروق، ونفْسُها الطيبة وَسِعَتْ ما لم تسعه ملايينُ النفوس. تُحِبُّ وإنْ لم تُحَبّ، وتصفح وتسامح من يَجْهَلُ عليها، تَحْزَنُ ليفرح غيرُها، وتشقى ليرتاح غيرها، تقدِّم وتضحي، وتُعطي ولا تطلب.曆
    =========================
    ذهب الام
    ‎باعت أمي خَاتمها لإجل دراستي، وأساورها لزواج أختي، وعِقدها لمرض أخي الصغير.
    ‎لم تترك على جَسدها شيئًا من الزينة..
    ‎أنا تخرجتُ وسافرت خارج البلاد، أكلّمها مرتين كل أسبوع؛ ولا أكادُ أسمع صوتها من البكاء..
    ‎أختي تزوجّت رجلا ثريًا وتعيشُ اليومَ أحلامها كاملةً..
    ‎أخي الصغير "لاعب كرة قدم شهير"،
    ‎لم يعد للبيت منذ خرجَ منه في أولِ عقد!
    ‎مضت أعوام كثيرة، وهي تركضُ حافيةً للباب،
    ‎كلمَّا هزه الريحُ أو طرقهُ الجيران
    ‎لكنَها كثيرًا ما كانتْ تعودُ بالدمع وعرجٍ في ركبتيها؛
    ‎ ماتت أمي وهي تخبئ خلخالها في محرمةٍ قديمة، مخافةَ أن يمرضَ أحدنا
    ‎=======================
    الثعلب والديك
    في أحد الأيام، مرّ الثعلب من جانب الديك، فقال له الثعلب: أنا يا ديك سمعت صوت أبوك مرة، فأعجبت به كثيراً وتمنيت لو أسمعه مرة ثانية....
    فقال له الديك: صوتي جميل كصوت أبي.
    وأغمض الديك عينيه ليصيح بصوته، فانقض عليه الثعلب وهرب به بعيداً، فركضت خلفه جميع كلاب القرية...
    فقال الديك للثعلب الذي يمسكه: إذا أردت أن تتخلص من هذه الكلاب، فقل لهم إن هذا الديك ليس من قريتكم...
    فتح الثعلب فمه ليتكلم، فسقط الديك من فمه وهرب...
    فقال الثعلب: قبّح الله الفم الذي يتكلم حينما ينبغي له أن يصمت...
    فأجابه الديك: وقبّح الله العين التي تغمض حينما ينبغي لها أن تستيقظ.
    ========================
    منقولات مع بعض التصرف

  6. #216

    افتراضي

    الضب والقيم
    طلب الاسد من جميع حيوانات الغابه الاجتماع فى ساحة القيم المشتركه
    من اجل التقارب الذى يؤدى الى الوحده ثم التعايش والتسامح والسلام
    جائت الحيوانات من كل مكان
    جاء الضب مبتسما و الثعالب والقرود متفائلون
    والبعض الآخر لم تخفى عليهم مقاصد الاسد كالارانب والغزلان والحمير
    حضرت الحيوانات وحضر الاسد
    مخاطبا الجميع ويلكم مابال الجميع يغفل او يتغافل اننا كلنا حيوانات نعيش فى مكان واحد تجمعنا احتياجاتنا المشتركه
    حاجاتنا الى الماء حاجاتنا الى الغذاء حاجاتنا الى النمو والتكاثر حاجاتنا الى الحركة حاجاتنا الى التنفس
    لماذا نعيش منتافرين ومتباعدين بالرغم اننا كلنا مؤمنيين برب واحد ؟؟
    علينا ومن اليوم ان نزيل كل الحواجز التى تباعد بيننا وتثقل كواهلنا وتجعلنا متنمرين ومستنفرين !!
    اظن انها مقاصد بلا شك نبيله ولامكان فيه للمتجاهلين والمعرقلين والمثبطين والمعوقين
    ماتقولون فى الذى سمعتموه
    ضحك الغزال والارنب والحمار وابتسم الضب من جديد وتعجب الثور والفيل
    صرخ الاسد مابالكم تضحكون وتعجبون
    والضب يبتسم
    علينا ان نناقش مسائل الاختلاف والخلاف بلاخوف او وجل علينا ان نحكم العقل والمنطق من اجل خدمة المجتمعات
    فهذا مستقبلنا ومستقبل كوكبنا الذى نعيش عليه ونحن منه واليه
    قال الارنب ايها الاسد
    نستطيع ان نعيش ونتعايش بسلام بشرط ان تغير من طبعك فتاكل الحشيش بدلا من اللحم وتأمر امثالك من آكلين اللحم ان يستبدلون فى طعامهم الحشيش واوراق الشجر او حتى الحجر لايهمنا بدلا من لحومنا !!
    غمز الاسد للنمر وغمز النمر للذئب وغمز الذئب للثعلب حتى وصل الغمز للدب القطبى
    وقالوا بصوت واحد لايهم هذه مسالة بسيطه فقط لينوا قلوبكم والبسوا نظارات بيضاء واقبلوا على عهد جديد
    ومن اليوم قررنا
    ان نعيش من اجل هذا المباديء الجميلة النبيله الروحيه الساميه دون قيد ولاشرط
    فقط وقعوا على هذه الوثيقة كعهد بيننا نسير عليه مادمنا نعيش على ارض واحده ونتفس هواء واحد ونشرب من ماء واحد وحاجياتنا واحده
    وانسوا وتناسوا قصة الطباع المختلفه ولامجال لمنكر ولالمتجاهل ولالمعوق ولالمثبط
    تكلم الحمار قائلا
    انا معشر الحمير لم نرى مجتمع الاسود يلتقى يوما بمجتمع النمور من باب اولى من اجل خلق عالم جديد يسوده الامن والاطمئنان والسلم والسلام بل نرى ان العداوة والبغضاء يملآن قلبيهما
    نظر الاسد الى النمر بخبث
    وقالا بصوت واحد لاشأن لكم ايتها الحويانات بما يحدث بيننا !! فنحن نحن عليكم وعلى غيركم نأسى لحالكم حتى ننسى انفسنا
    كل ذلك من اجلكم ولاغير
    اخيرا ينتصب الضب على رجليه ويضرب صدره بيديه
    (( ميم عين زين ))
    ================
    فتفكرت في الفقير الجائع

    قالت فاطمة زوجة الخليفة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه:
    دخلتُ يوما عليه وهو جالس في مصلاه واضعاً خده على يده ودموعه تسيل على خديه ،
    فقلت: مالك؟ فقال: ويحك يا فاطمة!!
    قد وليت من أمر هذه الأمة ما وليت. فتفكرت في الفقير الجائع،
    والمريض الضائع،
    والعاري المجهود،
    واليتيم المكسور،
    والأرملة الوحيدة،
    والمظلوم المقهور،
    والغريب والأسير،
    والشيخ الكبير،
    وذي العيال الكثير والمال القليل،
    وأشباههم في أقطار الأرض وأطراف البلاد،
    فعلمت أن ربي عزوجل سيسألني عنهم يوم القيامة،
    وأن خصمي دونهم محمد صلى الله عليه وسلم، فخشيتُ أن لا يثبت لي حجة عند خصومته، فرحمت نفسي فبكيت!

    منقوله
    ======================
    " وجاء عصر القرود

    الطبيعة البكر فقدت بكارتها
    والغابة العذراء فقدت عذريتها
    والانهار تلوثت بالمخلفات الكيماوية
    والبحار تلوثت بالمخلفات الذرية
    والهواء تلوث بالدخان سيارات ومصانع وغيره
    وازدحمت المدن بالناس واختفت الشوارع بالماره
    وضاقت العمارات بسكانها واصبحت كعلب فسد هوائها
    واصبح التنفس ثقيلا مرهقا
    وكأن الانسان ينتزع الهواء انتزاعا من عالم بلا هواء ..
    مصطفى محمود

  7. #217

    افتراضي

    يطعنون فى الحق واهله ويدافعون عن خرافات دارون مع ان الحق واهله يعلنون انهم بشر اسوياء بينما هم يعلنون انهم قردة خاسئين
    الاسلام ونظرية التطور
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...48#post2902148
    =======================
    وَقَالُواْ أَئِذَا كُنَّا عِظَامًا وَرُفَاتًا أَإِنَّا لَمَبْعُوثُونَ خَلْقًا جَدِيدًا
    قُل كُونُواْ حِجَارَةً أَوْ حَدِيدًا
    أَوْ خَلْقًا مِّمَّا يَكْبُرُ فِي صُدُورِكُمْ فَسَيَقُولُونَ مَن يُعِيدُنَا قُلِ الَّذِي فَطَرَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَسَيُنْغِضُونَ إِلَيْكَ رُؤُوسَهُمْ وَيَقُولُونَ مَتَى هُوَ قُلْ عَسَى أَن يَكُونَ قَرِيبًا
    يَوْمَ يَدْعُوكُمْ فَتَسْتَجِيبُونَ بِحَمْدِهِ وَتَظُنُّونَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً
    https://www.youtube.com/watch?v=gWZMhTUiKFs
    ==========================
    كل الداخلين الى الاسلام يبكون لماذا ؟؟
    مسلم جديد ينطق الشهادتين «أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً رسول الله»..!!
    فما الذي يبكيه؟ وهل يبكي فرحاً؟... أم يبكي حزناً؟
    ويبكي فرحاً لماذا؟ ويبكي حزناً لماذا...؟
    لا نستطيع أن نرد على هذه الأسئلة إلا إذا حضرنا لحظات الهداية، تلك اللحظات التي تشهدها الملائكة حيث تتنزل بالرحمات لتعم وتحف الحاضرين...!
    ولأنني عاصرت الكثير من الذين أسلموا، فهذه التساؤلات - ترد عليها جوارح المهتدي حين ينطق لسانه بالشهادتين... وتمتزج المشاعر بقلبه لتعلن عن ميلاد جديد... لنفس طالما ذاقت ويلات الضلال من جراء السجود لغير سلطان الله تعالى.. إنها حياة جديدة لنفس جديدة «أفمن كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها»، فلا ريب أن تبكي هذه النفس حين شعورها بهذا النور والميلاد الجديد... مثلها مثل الطفل حين يولد على الفطرة حين يسمع الحاضرون صراخه لحظة انبعاثه من بطن أمه، أليست تلك مثل هذه... بل تلك أشد تأثيرا بمستجدات الهداية...!!
    تبكي النفس وقد علمت أنها كانت لغير الله ساجدة، ولو ظلت على حالها لكان مأواها جهنم وبئس المصير...
    تبكي بعدما علمت أنها لو مكثت في الشرك لكأنما خرت من السماء لتخطفها الطير أو تهوي بها الريح في مكان سحيق.
    والآن قد أنقذها الله تعالى وأصبحت من الفائزين...
    ولا سيما بعد أن علمت أن الله تعالى تجاوز عن كل ما سبق لها من ذنوب وخطايا وأعمال ضلالية، فكما قال رسولنا صلى الله عليه وسلم «الإسلام يجب ما قبله».
    تبكي النفس حين تنطق الشهادتين لأن من حولها صاروا منها بمثابة الجسد الواحد،
    فأخذت تشعر بشعور غريب وتغير كامل، لم تألفه من قبل، بما عمها من إيمان وتعاطف وتلاحم وتراحم ومودة..!!
    يبكي المهتدون لأنهم في مكان يشعرهم بالعدل والمساواة، ويضمن لهم العزة في الدنيا والآخرة، فقد أعزهم الله بالإسلام،
    نعم يبكون لأنهم وجدوا من حولهم أشد فرحا بإسلامهم، كما لو كانوا هم الذين أسلموا من جديد...
    هذه مشاهد لا تظنها نادرة، بل هي تتكرر يومياً في لجنة التعريف بالإسلام، فهل أتيت إليها لترى أعجب من ذلك؟
    وتدرك لماذا يبكي المهتدون؟
    وبإيجاز فإن البكاء حزناً على التفريط في جنب الله قبل الإسلام، والبكاء فرحاً على ما أصبح به من نعمة، فلم يذق طعم هذه النعم إلا بالإسلام «اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً».
    فهنيئاً لكم بفرحكم وتأسفكم وبكائكم «أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم المهتدون».
    منقوله
    ================
    أطهر علاقة بين الذكر والأنثى على وجه الأرض هي الزواج الإسلامي وما ينتج عنه من أسرة مسلمة، ولكنها تُسبب صداع مستمر لأنجاس الأرض الذين لا يحبون المُتطهرين.
    هذه العلاقة الطاهرة في خطر كبير بسبب تخنُث ذكور المسلمين، واشتراطات أهل الأنثى المسلمة المُبالغ فيها، والفكر النسوي العفن برعاية قوانين الأسرة الظالمة والإعلام الفاسد، فكلها عقبات ستجعل الحرام أيسر، وأحب للقلوب.
    مستقبل الأسرة المسلمة والعالم الإسلامي في خطر كبير
    الاستاذ محمود نجا
    =====================
    لا تجعل بائع فجل يحدد قيمتك
    كانت مدينة سامراء في شمال بغداد مدينة علم وفيها جامعة كبيرة على رأس هذه الجامعة العلامة الكبير ( أبو الحسن )
    وكان أبو الحسن من ألمع رجالات الفكر في العراق ولديه عدد كبير من الطلاب من دنيا العرب
    وكان من بين تلامذته تلميذ فقير الحال
    ‏لكنه يحمل ذهناً متوقداً كان طموح التلميذ أن يصبح أحد أعمدة العلم في العراق
    وفي يوم قائظ خرج التلميذ الفقير من الدرس جائعاً إلى السوق يحمل في جبيه فلساً ونصف الفلس لكن الوجبة من الخبز والفجل تكلف فلسين
    اشترى بفلس واحد خبزة واحدة وذهب الى صاحب محل الخضروات وطلب منه باقة فجل
    ‏وقال للبائع :معي نصف فلس فقط فرد عليه البائع ولكن الباقة بفلسٍ واحد
    قال الولد :سوف أفيدك في مسالة علمية أو فقهية مقابل الفجل فرد عليه بائع الفجل لو كان علمك ينفع لكسبت نصف فلس من أجل إكمال سعر باقة فجل واحدة
    اذهب وانقع علمك بالماﺀ واشربه حتى تشبع
    ‏كانت كلمات البائع أشد من ضرب الحسام على نفسه
    قال الولد لنفسه : نعم لو كان علمي ينفع لأكملت به سعر باقة الفجل الواحدة نصف فلس علم عشر سنوات لم يجلب لي نصف فلس
    لأتركن الجامعة وأبحث عن عمل يليق بي وأستطيع أن أشتري ما أشتهي
    بعد أيام من الغياب افتقد الأستاذ الكيبر تلميذه النجيب
    ‏وفي قاعة الدرس سأل الطلاب أين زميلكم المجد
    فرد عليه الطلاب إنه تخلى عن الجامعة والتحق بعملٍ يتغلب فيه على ظروفه القاسية
    أخذ الاستاذ عنوان الطالب وذهب إلى بيته كي يطمئن عليه
    سأله الأستاذ عن سبب تركه الجامعة
    فرد عليه سارداً له القصة كاملة وعيناه تذرفان الدموع بغزارة
    ‏فأجابه أستاذه إن كنت تحتاج إلى نقود إليك خاتمي هذا اذهب وبعه وأصلح به حالك
    قال الولد أنا كرهت العلم لأني لم أنتنفع منه
    قبل الطالب هدية أستاذه وسار إلى محلات الصاغة وهناك عرض الخاتم للبيع
    استغرب الصائغ وقال : أشتري منك الخاتم بألف دينار ولكن من أين لك هذا الخاتم؟
    ‏فقال هو هدية لي من عند أستاذي ( ابو الحسن )
    ذهب الصائغ مع التلميذ وقابلا الأستاذ واطمئن الصائغ الى صدق الطالب
    أعطى الصائغ ثمن الخاتم إلى الطالب ورحل
    قال الأستاذ : أين ذهبت عندما أردت بيع الخاتم
    فرد الطالب إلى محلات الصاغة بالطبع
    فرد عليه الأستاذ : لماذا ذهبت إلى محلات الصاغة
    ‏وليس الى بائع الفجل
    فرد عليه الطالب هناك يثمنون الخواتم والمعادن الثمينة
    فرد عليه الاستاذ متعجباً: فلماذا إذا قبلت أن يثمنك بائع الخضراوت ويثمن علمك ويقول إن علمك لا ينفع شيئا
    هل يثمن البائع علمك لايثمن الشيﺀ سوى من يعرف قيمته
    وأنا أثمنك إنك من أعظم طلابي.
    ‏يابني لا تدع من لا يعرف قيمتك يثمنك ثمّن علمك عند من يعرف قدرك ارجع الى درسك وعلمك
    منقوله
    ======================
    " و حينما تغرق السفينة لن ينجو أحد .. الا انفع الناس لله
    الكبار سوف يسبقوننا إلى القاع ..
    لا غالب و لا مغلوب ...
    لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم ربي ..
    و تبقى في الذهن صورة عجيبة لهذا الزمن العجيب الذي جمع بين أقصى الشر و أقصى الخير ..
    و بين أقصى العلم و أقصى الجهل ..
    و بين أقصى الوفرة و بين أقصى المجاعة ..
    و بين غاية الحقد و الرفض و بين تعدد وسائل الاستمتاع و يسر العيش و سهولة الإشباع و بين قمة المرح و بين حضيض الاكتئاب !!
    ذلك الزمان الذي تجد فيه النفس فرصة اللانهائية لتنفع و تضر و ذلك في نظري أكبر ميزاته .. أنه زمان الفرص !
    السعيد من حاول أن يغتنم لنفسه فرصة خير ومناسبة نفع وأن يجد لنفسه موطيء قدم بين الأقليات العاملة في صمت ..
    ولينسى مؤقتاً ماذا يكسب وماذا يخسر ..
    فإن الأغلبية إلى خسارة ..
    وأكثرهم خسارة هم الذين يبدون اليوم أكثر وجاهة وأكثر مكسباً ..
    وسوف يسحب التاريخ بساطه فيمحو آثارهم جميعاً ولن يبقى في قائمة الذكر الحسن إلّا أنفع الناس !
    د مصطفى محمود-رحمه الله
    ==============

  8. #218

    افتراضي


    " لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي " الاستاذ ((حسام الدين حامد ))
    من حكمته أن السؤال عن كيفية إحياء الله تعالى الموتى يصدر ممن آمن بإحياء الموتى،
    فالإحاطة بكيفية إحياء الموتى ليست من أركان الإيمان،
    في حين الإيمان بإحياء الله تعالى الموتى من أركان الإيمان،
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...758#post100758
    ====================
    ( إذا كانت أمي لا تعرفني فانا اعرف انها امى )
    تقول الطبيبة : دخل عليَّ رجل يسمى محمد في 30 من عمره، ومعه امرأة ممسكا بها وكانها تريد فرارا
    ترمي خمارها فيعيده لها، تعض يده و تخدشها وتبصق وهو يتبسم !!
    دخلت العيادة ثم رمت خمارها وبدأت تضحك ضحك المجنون الذي لا عقل له، وتدور على طاولة الطبيبة !!
    سألته : من هذه ؟
    قال : أمي
    قلت له : ما بالها ؟
    قال : ولدت بلا عقل
    قلت : كيف أنجبتك ؟!
    قال : زوّجها جدي لأبي عسى أن ترزق بولد، فتزوجها أبي وطلّقها في العام الأول، وحملت بي وأنجبتني، ومنذ أن كنت في العاشرة من عمري وأنا الذي أخدمها، وأطبخ لها، وإذا أردت أن أنام أربط قدمي في قدمها، لأني أخشى أن تهرب و لا أجدها.
    سألته : لماذا أتيت بها ؟
    قال : بها السكر والضغط
    و الأم تضحك وتقول له : أعطني بطاطس ؟
    فيعطيها، وتبصق عليه، فيضحك و يمسح بصقتها !!
    فقلت له : هذه أمك هل تعرف أنك ابنها ؟
    قال : لا والله ما تعرف أني ابنها
    لكن الذي خلقني يعرف أنها أمي
    قالت له أمّه : أنت كذاب، ليه ما توديني مكة ؟
    قال لها : الخميس يا أمي، أما قلت أني سأذهب بك الخميس ؟
    فقلت له : أتذهب بها مكة وقد زال التكليف عنها ؟!
    قال: كلما أرادت مكة أذهب بها، لا أريد أن تتمنى شيء وأنا قادر على تحقيقه ولا أفعله لها .
    تقول هذه الطبيبة : ثم خرج الشاب مع أمه، و أغلقت الباب عليَّ و بكيت بكاءاً مُرّاً لذيذاً .
    وتذكرت قوله تعالى
    وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا
    وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا
    رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا
    https://www.youtube.com/watch?v=NmbSOuP3Br0
    ======================
    من طبعه ان يخمش وانا اريد الجنة
    جلس عجوز على ضفة نهر
    وفجأه لمح قطاً وقع من على حافة التل في الماء
    أخذ القط يتخبط ؛ محاولاً أن ينقذ نفسه من الغرق
    قرر العجوز أن ينقذه ؛ مدّ له يده
    فخرمشه القط
    سحب العجوز يده صارخاً من شدّة الألم
    ولكن لم تمض سوى دقيقة واحدة حتى مدّ يده ثانية لينقذه ، فخرمشه القط
    سحب يده مرة أخرى صارخاً من شدة الألم ،
    وبعد دقيقة راح يحاول للمرة الثالثة !!
    على مقربة منه كان يجلس رجل آخر ويراقب ما يحدث ?
    فصرخ :أيها العجوز
    لم تتعظ من المرة الأولى ولا من المرة الثانية ، وها أنت تحاول إنقاذه للمرة الثالثة ؟
    لم يأبه العجوز لتوبيخ الرجل ، وظل يحاول حتى نجح في إنقاذ القط ،
    ثم مشى العجوز باتجاه ذلك الرجل وسلم عليه وقال
    يا بني ...
    من طبع القط أن يخمش
    ومن طبعي انا ان احسبها
    الم تسمع ان رجلا دخل الجنة بسبب سقياه لكلب عاطش
    يا بني : عامل الناس بطبعك لا بطبعهم , مهما كانوا ومهما تعددت تصرفاتهم التي تجرحك وتؤلمك في بعض الأحيان،
    ولا تأبه لتلك الأصوات التي تعتلي طالبة منك أن تترك صفاتك الحسنة لمجرد أن الطرف الآخر لا يستحق تصرفك النبيل.
    عندما تعيش لتسعد الاخرين
    سيبعث الله لك من يعيش ليُسعدك
    ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان )
    فلا تندم على لحظات اسعدت بها احداً حتى وإن لم يكن يستحق ذلك الطرف اﻻخر ..
    منقوله مع بعض التصرف
    =====================
    " حقك عليَّ ظننتُك من أهلي "
    عندما كان بعض العرب يقيمون الأفراح _كانوا
    يُوزعون قِطع اللحم عبر لفها بالخبز فإذا وجد صاحب الفرح أن عدد الحضور يفوق عدد قطع اللحم لديه أو يخشى ذلك
    يقوم بلف الخبز ببعضه [ بدون لحم ] ويوزعه على أقرب الأقربين ،ممن يعتقد أنهم سيستَتِرُون عليه ليوفر اللحم للغرباء
    أحد هؤلاء الرجال وزع الخبز بدون لحم
    على عدد من الأقارب من الذي يُحسن الظن بهم ، فيبدأو الأكل وكأنها تحتوي اللحم
    إلا أحدُهم فتح الخبز ونادى على صاحب
    الفرح وقال له : يا أبا فلان
    الخبز بدون لحم ‼ فرد عليه صاحب البيت " حقك عليَّ ظننتُك من أهلي "
    منقوله


  9. #219

    افتراضي

    السُّنَّةُ النَّبَوِيَّةُ ضَرورَةٌ حَتْمِيَّةٌ (1)
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...2097#post32097
    السُّنَّةُ النَّبَوِيَّةُ ضَرورَةٌ حَتْمِيَّةٌ (2)
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...2121#post32121
    ======================
    نخوة الرجال :
    في عهد السلطان سليمان القانوني رحمه الله، ظهر في فرنسا أن الرجال والنساء يتراقصون مع بعضهم البعض في الحفلات ..
    ولما وصل الخبر إلى الخليفة القانوني أرسل رسالة إلى ملك فرنسا قال له فيها :
    "لقد بلغني أن الرجال والنساء في بلادكم يتعانقون أمام الناس ويتراقصون بشكل يخالف الحياء والأخلاق في حفلات وقحة أوجدتموها ، ولأن بلادكم لها حدود مع بلادنا فإن هناك احتمال أن تنتقل تلك الوقاحة إلى ديارنا ، ولهذا عندما تصلك رسالتي عليك فورًا أن تنهي تلك الوقاحة ، وإلا فإنني قادر على القدوم بنفسي إليكم لأقضي عليها".
    وقد سجل المؤرخ النمساوي هامر أن الرقص أصبح سريّاً تماماً في فرنسا لمدة مائة عام بعد هذه الرسالة.
    عندما كنا عظماء بالإسلام.
    ==================
    قال جوِّع كلبك يتبعك
    جوّع كلبك يتبعك: مثل عربي شهير قيل في الجاهلية، والمثل العربيّ لا بد له من قصة بعكس الحكمة التي قد تُقال دونما مناسبة،
    وقائل المثل
    أحد ملوك اليمن، كان الملك عنيفًا على أهل مملكته، جشعًا طماعًا يغصبهم أموالهم ويسلبهم ما في أيديهم، حتى أضحى القوم فقراء وليس فيهم غني غيره، فقالت له امرأته ناصحة: ارفق بقومك فإني أخاف أن يصيروا علينا سباعًا بعد ما كانوا لنا أعوانًا! فقال لها: جوِّع كلبك يتبعك! وأقام فيهم على حاله هذه، ثم غزا فيهم مرة فأصابوا خيرًا كثيرًا، فأخذه كله كعادته، فلقي القوم أخاه وقالوا له: لقد رأيتَ ما فعل أخوك بنا، وإنا نكره أن يخرج الملك منكم إلى بيتٍ غيركم، فأعنا على قتل أخيك، واجلس مكانه! فوافقهم في طلبهم، فوثبوا عليه جميعًا وقتلوه، فمر به عامر بن جذيمة وهو مقتول، وكان قد سمع قوله: جوّع كلبك يتبعك، فقال له: ربما أكل الكلب مؤدبه إذا لم يشبعه، فصارت مثلًا هي الأخرى.
    ==================
    زواج مبارك!
    اشترى أحد الأثرياء بستاناً، وجعل عليه خادماً له يُقال له "مبارك"، وأقام مبارك في البستان زمناً يحرسه، ويرعاه، ويهتم بكل صغيرة وكبيرة فيه، كأنه صاحب البستان، لا مجرد عامل فيه!
    وجاء صاحب البستان أخيراً ليتفقده، فرأى ثمار الرمان فاشتهاها، فطلب من خادمه مبارك أن يأتيه ببعض الرمان الحلو، فلما جاءه به وجده حامضاً.
    فقال له: هذا رمان حامض، هاتِ لي من الحلو!
    فعاد مبارك يحمل الرمان إلى سيده من جديد، فإذا هو حامض مجدداً!
    فغضبَ منه، وقال له: أما تعرف الرمان الحلو من الحامض في هذا البستان؟!
    فقال له مبارك: لا!
    فقال له: وكيف ذلك؟!
    فقال لسيده: لأني ما أكلتُ منه شيئاً حتى أعرفه!
    فقال له: ولِمَ لا تأكل؟
    فقال لسيده: لأنكَ ما أذِنْتَ لي!
    وتفحَّص السيد حال خادمه، وسأل عنه، وتحرى عن الأمر، فإذا هو صادق فيما قال، فعظُمَ في عينه، وزوَّجه ابنته، فخرجَ من هذا الزواج المبارك، عالم جليل مبارك، واحد من أعلام المسلمين على مر الدهر، هو عبد الله بن المبارك!
    لا شكَّ أن الله تعالى يُخرجُ الحيَّ من الميت، حقيقةً ومجازاً، بمعنى أنه يُخرج من صلب المؤمن كافراً، ومن صلب الكافر مؤمناً، وقد جاء إبراهيم من صلب آزر على أصح الأقوال أنه أبوه، وجاء ابن نوحٍ كافراً وهو من صُلب شيخ المرسلين! الأمر ليس وراثة حتمية، ولا قاعدة ثابتة أن يأتي المؤمن من المؤمن والكافر من الكافر، ولكن يمكن القول أنها الأصل والقاعدة، وأن غيرها شواذ قليل!
    الأولاد في أغلب الأحوال غِراس، ونحن نحصد ما نغرسه، وقلما نُربي ولا نحصد أثر تربيتنا، وكذلك قلما نُهمل ولا نتجرع أثر هذا الإهمال حيث لا ينفع الندم!
    عظيم هو هذا الثري في القصة وفقيه، لقد ائتمن ابنته على عامل بسيط لأنه علم َأن من لا يخون الله في ثمرة رمان، لن يخونه في عرض امرأة، وهذا الفهم، ووضع الأمانة موضعها أثمر لنا عبد الله بن المبارك فقيه زمانه، ونجم لا يخبو على مر الأزمنة!
    البنات لسنَ سلعاً للبيع يُعطين لمن يدفعُ مهراً أكثر، البنات أمانات يجب أن تُؤدى لأهلها، فمن وضعهنَّ عند من يرجو صلاحه فقد أدى الأمانة، ومن دفعهنَّ لأول خاطب دون بحثٍ عن دِينٍ وخُلق فقد خان الأمانة!
    البنات ضيوف في بيوتنا ما يلبثنَ أن يرحلنَ فلا تستعجلوا رحيل ضيوفكم، ولا تُفرطوا فيهن إلا لمن يحفظهنَّ!
    ==============
    أسوا مسافة بين شخصين ...
    ‏هي سـوء الفهـم ...
    ‏وأخطـر متــاهة بينهم
    هي ســوء الظن ...
    ‏فـ بين مقصود لم يُنطق ...
    ‏ومنطوق لم يُقصد ...
    ‏تضيع سُبل المودة والتفـاهم...
    ==============
    منقولات

  10. #220

    افتراضي

    السنة النبوية وحيٌ من الله
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...5795#post35795
    =================
    فقدت فأسى فاشتبهت في جارى
    فقدت فأسي، فإشتبهت بالجار أنه قد سرق فأسي مني
    فبدأت أراقبه بإهتمام شديد..
    كانت مشيته مشيت من سرق فاسي مني
    وكلامه كلام سارق فأسي
    وحركاته توحي بأنه سارق فأسي
    ‏أمضيت تلك الليلة حزينًا ولم أعرف كيف أنام وأنا أفكر بالطريقه التي سأواجهه بها ؟؟؟
    اخبره اني اعرف كل شيء ام ام ام اباغته وفأسي بين يديه ام ام
    في صباح اليوم التالى
    عثرتُ على فأسي , لقد كان ولدي الصغير قد وضع فوقه كومة من القش ليخفيه
    نظرت إلى الجار في اليوم التالي
    فلم أجد فيه شيئًا يشبه سارق فأسي
    لافي كلامه ولافي مشيته ولا في حركاته
    ‏وجدته كالأبرياء تمامًا فأدركتُ بأني أنا من كان هواللص
    ==================
    الثعلب والجمل
    سأل الثعلب جملاً واقفاً على الضفة الأخري من النهر
    ‏فقال له إلى اين يصل عمق ماء النهر ؟ ‏
    فأجابه الجمل الى الركبة. ‏
    قفز الثعلب فى النهر فإذا بالماء يغطيه،
    سعي جاهدا ليخرج رأسه من الماء، بعد جهدٍ مضن ومشقة استطاع ان يقف على صخرة فى النهر
    وعندما التقط أنفاسه اللاهثة صرخ في وجه الجمل قائلًا
    ألم تقل أن الماء يصل إلى الركبة؟
    ‏قال: نعم يصل إلى ركبتي ...
    الفائدة :
    حين تستشير أحدا فى أمور حياتك فهو يجيبك حسب تجاربه التي نفعته
    وكثيراً ما تكون مناسبة له فقط؛
    ‏وقد لا تناسبك أنت، ‏
    فلا تاخذ تجارب غيرك الخاصة حلولا قطعية لك لأنها قد تغرقك.
    =================
    وقفة
    قال الله تعالى
    ( قَالَ أَخَرَقتَهَا لِتُغرِقَ أَهْلَهَا)
    الظاهر: ابتلاء…..
    والواقع: فرج وعطاء….
    عجيب عندما تظن أن الله ابتلاك
    ثم تكتشف أنه أنقذكَ من البلاء.
    كم خرقتْ الأيام لنا من سُفن فاشتكينا وبكينا ولم نعلم إلا بعد سنوات أن الله نجانا بها من ضرر أكبر!
    أحسنوا الظن بالله
    ===================
    هاتف الشر
    دعوهم يبكون قبل أن تبكوا على
    أطلال أخلاقهم !
    قال أحد المستشارين الاجتماعيين :
    بالأمس تخبرني إحدى الأمهات أن ابنتها ذات الخمسة عشر عاماً قد بكت وحولت البيت الى جحيم وصراخ لرفض أهلها إعطائها جوالاً
    واليوم تشكو لي إحدى الأمهات أن ابنتها ذات الثلاثة عشر عاماً وجدت في جوالها قروبات لاحصر لها لشباب وفتيات أكبر منها وغالبهم يحاول أفسادها
    ذات الثلاثة عشر عاماً تقول لي والدتها يتم إضافتها في قروبات لاتعرف من يقف خلفها والنتيجة وقوعها في محادثات مريبة كثيرة جداً
    ياجماعة ماذا يحصل لأولادنا وبناتنا الصغار لا أقول شبابنا من الجنسين بل أطفالنا
    حينما نجعل السبب هو أهمال الوالدين فقط فنحن ندفن جزءاً كبيراً من المشكلة هناك من لايهمل أولاده ومع ذلك يقع أولاده في كثير من التجاوزات
    طيب عرفنا أن المشكلة في ضغط المجتمع والصديقات ووجود وسائل التواصل هل نقف بعدها مكتوفي الأيدي؟
    مشكلتنا أننا لانملك شجاعة اتخاذ القرار بنت عمرها ١٣ سنة ماحاجتها لهاتف فيه شريحة ولو فتحت هذا الهاتف لوجدت فيه مصائب تقشعر منها الأبدان
    ( ماهنا إلا العافية ) ماضيع عيالنا غير هالعبارة ؟ العافية تريد جهد وتربية
    من السذاجة أن نمكن لأطفالنا هذه الأجهزة ثم نلقي اللوم عليهم ( ياجماعة خبرتهم لاتسعفهم للتمييز يحتاجون توجيه ومتابعة بل ومراقبة )
    ( كل الأولاد معهم أجهزة ) بالله عليكم هل هذه قاعدة تربوية مستصاغة
    لاتمنحوا صغاركم جوالات دعوهم يبكون قبل أن تبكوا على أطلال أخلاقهم !
    أقولها بثقة واقع أولادنا مع الأجهزة لايحتاج إلى ( فلسفة) بل يحتاج إلى حزم ومتابعة
    إن كنا لانخاف من أولادنا لحسن تربيتنا لهم فواقع الحال يوجب علينا أن نخاف عليهم من من يتربص بهم الدوائر من خلال وسائل التواصل
    لقد تعدى الأمر إفساد أخلاق أولادنا إلى إفساد أفكارهم ومعتقداتهم وما هذه الشبهات التي ماكنا نسمع بها إلا جزء من تأثير هذه الأجهزة
    من السهل جداً أن نتهم المصلحين والمستشارين بالتهويل والمبالغة لكن صدقوني بعدها كلنا ( سندفع الثمن )
    إن خرج الأمر عن السيطرة فلابد من تنبيههم قبل إعطائهم هذه الأجهزة على حسن استخدامها..
    من العلاج كذلك لابد أن يملك الوالدان ثقافة خاصية البرامج قبل السماح لأولادهم بتحميلها فجهل الآباء والأمهات بطبيعة هذه البرامج جزء من المشكلة ..
    لابد كذلك من غرس مراقبة الله تعالى في نفوس أولادنا وبناتنا ، ولابد كذلك من المتابعة والتوجيه بين فترة وأخرى وإن اقتضى الأمر المراقبة وجب ذلك ..
    حال وقوع أحد الأبناء في خطأ لابد أن تكون ردة الفعل متوازنة فبعض الأبناء يقع في بواقع ومع ذلك تأتي ردة الفعل باردة جدا ..
    و تقنين وقت استخدام الأولاد للأجهزة نافع لكنه ليس بعلاج حاسم فقد يضيع الأبناء بلحظة واحدة نحتاج مع ذلك للتوجيه ..
    من الحلول كذلك وهو أنجحها الدعاء للأولاد بالصلاح مع تحري أوقات الإجابة !
    من الحلول كذلك عدم السماح للأولاد بوضع أرقام سرية للأجهزة أو يكون للوالدين معرفة بالرقم السري إن وضعه .
    كم في الزوايا من خبايا وكم في البيوت من قصص موجعة والسبب وسائل التقنية والبعض مايزال يتخذ الفلسفة علاجاً لهذه المشكله
    أصلح الله لنا ولكم الذريه.
    وليستيقظ الغافلين عن أولادهم
    =================
    أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه...!!
    إمرأة مسلمة تضع النقاب تقوم بالتسوق في سوبر ماركت في فرنسا وبعد الانتهاء من التبضع ذهبت الى الصندوق لدفع ماعليها من مستحقات ... وخلف الصندوق كانت هناك امرأة متبرجة من أصول عربية - فنظرت الى المنقبة بنظرة استهزاء ثم بدأت تحصي السلع وتقوم بضرب السلع على الطاولة.
    لكن المنقبة لم تحرك ساكنا وكانت هادئة جدا مما زاد تلك العربية غضبا فلم تصبر وقالت لها وهي تستفزها لدينا في فرنسا عدة مشاكل وأزمات ونقابك هذا مشكلة من المشاكل.. فنحن هنا للتجارة وليس لعرض الدين أو التاريخ ... فإذا كنت تريدين ممارسة الدين أو وضع النقاب فاذهبي الى وطنك ومارسي الدين كما تشائين ...
    توقفت المنقبة عن وضع السلع في الحقيبة ونظرت إليها ... ثم قامت بكشف النقاب عن وجهها وإذ هي شقراء ... زرقاء العينين قائلة : أنا فرنسية أبا عن جد ... هذا إسلامي وهذا وطني ... أنتم بعتم دينكم ونحن اشتريناه...!!
    ==============
    منقولات

  11. #221

    افتراضي

    فضائل عشر ذي الحجة
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...0859#post30859
    ===============
    ‎ياليتني مت وأنا أؤذن ..
    ‎يقال . أن ديكاً كان يؤذن عند فجر كل يوم ،
    ‎وذات يوم قال له صاحبه :
    ‎ايها الديك لا تؤذن وإلا سأُنتّف ريشك !
    ‎فخاف الديك وقال في نفسه ... الضرورات تبيح المحظورات ومن الذكاء أن أتنازل وأن أنحني قليلا للعاصفة حتى تمر حفاظا على نفسي ، فهناك ديوك غيري تؤذن ..
    ‎ومرت الأيام والديك على ذلك الحال ،
    ‎وبعد أسبوع جاء صاحب الديك وقال ..
    ‎أيها الديك إن لم تكاكي كالدجاجات ذبحتك !
    ‎فقال الديك في نفسه مثل ما قال سابقا ..
    ‎الضرورات تبيح المحظورات ، ومن السلامة أن أتنازل وأن أنحني قليلاً للعاصفة حتى تمر ، حفاظا على نفسي .
    ‎وتمر الأيام وديكنا الذي كان يوقظنا للصلاة أصبح وكأنه دجاجه !!!
    ‎وبعد شهر قال صاحب الديك ..
    ‎ايها الديك الآن إما أن تبيض كالدجاج أو سأذبحك غداً ..
    ‎عندها بكى الديك وقال :
    ‎ياليتني مت وأنا أؤذن ..
    ‎هكذا تكون سلسلة التنازلات عن المبادئ والقيم والأخلاق
    ‎تبدأ بالتخويف حتى تصل إلى مرحلة العبودية .
    ‎وقد قيل قديماً :
    ‎القرارات التي تصنعها الكرامة ( صائبة ) ، وإن أوجعت
    ==================
    لا يرضون الدنية فى دينهم .
    قَتلَ "عبد الله " العبّاسي 38 ألف مسلم بعدَ أنْ دمّر الدّولة الأموية وأسّس الدولة العبّاسية، ودخل بخيله مسجد بني أُمَيّة ! ولُقِبّ تاريخياً (بالسفاح)
    دخل قصرهُ وقال : أَتَرَونَ أَحَد مِن النّاس يُمكِن أن يُنكِر عليّ ؟!
    قالوا له : لا يُنكِر عليك أحد إلا الأوزاعي !
    فأمَرُهم أْن يُحضِروه .. فلمّا جاؤوا الإمام الأوزاعي ..
    قام -رحمهُ الله- فاغتسل ثم تكفّنَ بكفنِه ، و لبس فوقهُ ثوبه !
    و خَرَج من بيتِه إلى القصر ..
    فأمر الحاكم وزراءه و جُندَه أنْ يقفوا صفّين عن اليمين والشّمال و أن يرفعوا سيوفهم !! في محاولةٍ لإرهاب العلاّمة الاوزاعي -رحمه الله- ..ثم أمرهم بإدخاله ..
    فدخل عليه -رحمه الله- يمشي في وقار العلماء و ثَبَات الأبطال.. و يقولُ عن نفسِه : ( والله ما رأيتهُ إلا كأنه ذُبابٌ أمامي يوم أنْ تصوّرتُ عرشَ الرّحمن بارزاً يوم القيامة ، وكان المُنادي يُنادي فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير .. والله ما دخلت قصرهُ ، إلا و قد بعتُ نفسي من الله عز وجل )
    فقال له الحاكم "السّفاح" : أأنت الاوزاعي ؟
    فرد عليه بثبات : يقول الناس اني الاوزاعي !
    اغتاظَ السّفاح و أرادَ إهلاكَه ، فقال : يا أوزاعي ! ما ترى فيما صَنعنا من إزالة أيدي أولئك الظلمة عن العِباد والبِلاد ؟ أجِهاداً و رِباطاً هو ؟
    فقال: أيها الأمير ! يقول رسول الله يقول: «إنّما الأعمال بالنّيات، وإنما لكل امرئ ما نوى ».
    دهشَ السّفاح من هذه الإجابة المُسدَّدة !
    فضرب بالخَيزرانة على الأرض. ثم قال : ما ترى في هذه الدماء التي سفكنا مِن بني أُميّة ؟
    فما كانَ ردّهُ -رحمه الله- ؟!!
    قال : حدّثني فلان عن فلان عن جدّك -عبد الله بن عباس- أنّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- قال : {لا يحلُّ دمُ امرئٍ مسلمٍ يشهدُ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنّي رسولُ اللهِ ، إلا بإحدى ثلاثٍ : النفسُ بالنفسِ ، والثّيِّبُ الزاني ، والمفارقُ لدِينِه التاركُ للجماعةِ}
    فغضب الحاكم جداً .. ورفَعَ الأوزاعِي عِمامته حتى لا تعوق السّيف .. وتراجعَ الوزراء للوراء ، و رفعوا ثِيابهم حتي لا يصيبهم دمه !
    فقال له السّفاحُ وهو يشتاطُ مِن الغَضَب : ما ترى في هذه الأموال التي أُخِذت ، وهذه الدُّور الّتي اغتُصِبت ؟
    فقال له -رحمهُ الله- : إن كانتَ في أيديهم حراماً فهي حرامٌ عليك أيضا، وإن كانت لهم حلالاً فلا تحل لك إلا بطريق شرعي. وسوفَ يُجرِّدُك اللهُ يوم القيامة و يُحاسِبك عُرياناً كما خَلَقك فان كانت حلالاً فحساب وان كانت حراما فعقاب .. !!!
    فزاد غيظَ الحاكم أكثر وأكثر.. والإمام يردد جهراً : حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ..
    فقال له : اخرج عليّ ورماهُ بصرّة مال ، ليأخُذها
    فرفض الإمام اخذها ، فأشار عليه احد الوزراء بأخذها ..
    فأخذها من يدِه و نثرها أمامه في أثواب الوُزراء و الحاشية
    ثم ألقى الكيس و خرجَ مَرفوع الرأس قائلاً : ما زادني الله إلا عزةً و كرامة ..
    ولما مات الامام علي الاوزاعي -رحمه الله- ذهب الحاكِم إلي قبره و قال : والله إني كنتُ أخافك كأخوفِ اهل الارض .. و ما خِفتُ غيرك والله إني كنت إذا رايتك رأيت الأسد بارزاً !!
    بعض المصادر: البلاذريّ، أحمد بن يحيى بن جابر بن داود فُتوح البُلدان، الجزء الثاني. صفحة 167.
    سير اعلام النبلاء لذهبي-الطبقة السادسة الأوزاعي
    =============================

    "أصدق من هدهد".
    تنازع الهدهد مع الغراب على حفرة بها ماء،
    وادعى كلٌّ منهما ملكيته؛ فتحاكما إلى قاضي الطير؛
    فطلب من كل واحد منهما دليلاً على ملكيته لها،
    ولم يكن عند أحدهما دليل،
    ومع ذلك فقد حكم بها القاضي للهدهد، فقال الهدهد له:
    لِمَ حكمت لي بها؟ فقال: اشْتُهِرَ عنك الصدق بين الناس،
    فقالوا "أصدق من هدهد".
    فقال الهدهد: إن كان كما قلت فإني والله لست ممن يشتهر بصفة ويفعل خلافها، هذه الحفرة للغراب،
    ولئن اكون صادقا مع الله
    أفضل من ألف حفرة.

    ===================
    الموت آتٍ لامحاله
    "ولو تأملوا الموت لما تهالكوا على الحياة،
    ولو ذكروا الآخرة لفروا فرارا الى جناب ربهم..
    ️ لكن لا احد يتوقف ليفكر الكل يهرول فى عجلة ليلحق بشىء، وهو لا يدرى ان ما يجرى خلفه سراب
    ولا شىء وان الدقائق والساعات والأيام تجري وعمره
    يجري وآخر المطاف مثواه التراب..!
    ولا أحد من الذين ذهبوا تحت التراب يعود ليحكي
    ونوافذ القبور تطل على العماء ولا أحد راى شيئا ولا أحد يعرف شيئًا وستار العماء مسدل أمام الكل لا يرى
    الواحد منا إلا لحظته.. وفرصة لكل منا حياته ولا توجد أمامه فرصة أخرى!

    =================
    منقولات

  12. #222

    افتراضي


    ايا من يدعى الفهم
    https://www.youtube.com/watch?v=1nGrJZA1OHo
    ===================
    ان الدين عند الله الاسلام
    يقرر الإسلام بطلان سائر الملل ،وأن لا دين عند الله إلا الإسلام. ويعرض ذلك في بيان من الاحتجاج ،والاستدلال على ما انبنى عليه الإسلام من الحق ،وما جاء به للبشرية من الخير، وعلى ما انبنت عليه الملل الأخرى من الباطل ،أو ما أُدخِلَ عليها منه ،وما أصيبت به كتبها من الضياع ،والتحريف ،حتى يكون المسلم على بينة ويقين فيما أخذ من حق ،وما رد من باطل، وحتى يمتليء قلبه بمحبة الإسلام والاطمئنان إليه، وبالكره لغيره ،والنفرة منه، فهو يكره أن يعود إلى الكفر بعد الإسلام كما يكره أن يقذف في النار.)
    آثار عبد الحميد بن باديس رحمه الله
    =============
    الله الذي نصدقه ونكذب كل من خالفه
    الله الذي نصدقه ونكذب كل من خالفه عرفنا أن في التبرج والخضوع بالقول هلكة للمرأة، فوجه الله نصحه للمراة بحفظ نفسها من الذئاب ولم يستأمن الذئب عليها.
    قال الله
    ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض
    قال الله
    يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين
    والله الذي لا إله إلا هو لو طلبنا من عاقل وضع ماله على قارعة الطريق وقلنا له لا تخف عليه من السرقة فقد نصحنا الناس بان السرقة حرام، والسرقة جريمة منكرة، والله ما صدق إلا نفسه وما سمع لهذا الهراء، فبأي منطق تريد النساء أن تقنع الرجال ان تخرج سافرة متبرجة خاضعة بالقول ثم تقول للذئاب عيب عليكم أن تؤذوني، تطلب من الذئب أن يتصرف كصاحب الغنم في تناقض عجيب.
    أختاااااااااه كل الرجال ذئاب إلا من عصم الله، فصوني نفسك كما أمر الله
    لا نبرر لأي إعتداء ولكن نأمر بشرع الله، ومن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر
    الكفر بشرع الله لن يحدث مرة واحدة ولكن على مراحل أولها ترك العمل به، ثم إنكاره وأخيرا محاربته، نعوذ بالله من ذلك.
    تابع
    لا حماية للنساء إلا بالإسلام
    إختلاط الرجال بالنساء فتنة كبيرة أقل أضرارها التحرش، وربما تصل للزنا إذا تراضى الطرفان أو الإغتصاب إذا لم يحدث التراضي، وربما يصل الأمر للقتل، إذا فُتن القلب بامرأة لا تريده وتظهر له الكراهية، أو فُتن قلب امرأة برجل خدعها.
    لم يأمر الإسلام بمنع الإختلاط، وأن تقر المرأة في بيتها، وبالتعامل مع الرجال من وراء حجاب، وألا تخضع بالقول من فراغ، ولكن عن علم بقلوب الرجال وخصوصا من كان في قلبه مرض يجعله يطمع في المرأة.
    لا حماية للنساء إلا بالإسلام، فربوا بناتكم على عفة الإسلام، وربوا أولادكم الذكور على أن إحترام ستر المرأة من الإسلام.
    د محمود عبد الله نجا
    =================

    ماذا لو علمت الجاهلية الأولى بما يجري في الجاهلية الحديثة؟!
    كفار قريش، لما أخذوا من كل قبيلة رجل، وذهبوا ليقتلوا النبي، ظلوا واقفين على باب بيته طول الليل، بإنتظار ان يخرج الفجر.
    رغم إنهم كانوا قادرين ان يقتحموا البيت من أول لحظة، ويهدموه على رأس كل من فيه.
    احدهم حاول ان يقترح الفكرة... مجرد اقتراح؛ رد عليه أبو جهل بكل عنف:
    وتقول العرب أنا تسورنا الحيطان، وهتكنا ستر بنات محمد؟!
    كفار قريش كان عندهم الحد الأدنى من النخوة والرجولة. كانوا يعرفون إن البيت فيه نساء، لا يجوز ان نقتحمه؛ لايجوز ان نكشف سترهم، أو ننتهك خصوصيتهم.
    حتى أبو جهل، حينما غضب، وضرب أسماء، بنت أبي بكر على وجهها، ظل يترجّاها ويقول لها: خبئيها عني، خبئيها عني. أي، لا تخبري احدًا... أي، لا تفضحيني، ويقول الناس اني ضربت امرأه.
    أبو سفيان، لما كان كافرا، خرج مع قافلة من قريش في أرض الروم (البيزنطيين). فاستدعاهم هرقل، امبراطور الروم، ليسألهم عن محمد. سألهم: هل تتهمونه بالكذب؟ هل يغدر؟ هل يقتل؟
    رد عليه أبو سفيان، قائلاً: فوالله، لولا الحياء أن يأثروا عليّ الكذب... لكذبته (يعني، رفض شتم النبي)
    لأنه خاف، اذا رجعوا مكة، يقال إن أبو سفيان كذِب. خاف على سمعته... وهو كافر!
    العظمة هنا، ليست موقف أبو جهل، أو موقف أبو سفيان. العظمَةُ في المُجتمع ..
    أبو جهل لم يكن ليخاف، إلا لو كان يعرف إن المجتمع يرفض ما عمله. لم يقتحموا على النبي بيته، لأنهم كانوا يعرفون موقف المجتمع.
    أبو سفيان خاف، لو رجع، تصبح عليه ذلة إنه كذب، لأنه يعرف إن المجتمع سينبذه ويرفضه.
    المجتمع الجاهلي الكافر كان عنده أخلاق .. كان عنده دم وإنسانية.
    ومن حيث بدأت، سوف أختم...
    فالسؤال يعيد طرح نفسه... ماذا لو علمت الجاهلية الأولى بما يجري في الجاهلية الحديثة؟
    وفي ظل الحضارة والتقنية والتقدم؟؟؟
    ==============
    ظاهره ابتلاء وباطنه فرج وعطاء
    قال الله تعالى
    *( قَالَ أَخَرَقتَهَا لِتُغرِقَ أَهْلَهَا)*
    ‏ *الظاهر: ابتلاء…..*
    *والواقع: فرج وعطاء….*
    *عجيب عندما تظن أن الله ابتلاك،*
    *ثم تكتشف أنه أنقذكَ من البلاء.*
    ‏ *_كم خرقتْ الأيام لنا من سُفن فاشتكينا وبكينا ولم نعلم إلا بعد سنوات أن الله نجانا بها من ضرر أكبر!_*
    *أحسنوا الظن بالله.*
    ================
    منقولات

  13. #223

    افتراضي

    خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في حجّة الوداع
    https://www.eltwhed.com/vb/showthrea...42#post2902742
    ==================
    فضل صوم يوم عرفه :
    وهو اليوم التاسع من ذي الحجة ، وقد أجمع العلماء على أن صوم يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام العشر ،
    جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :" صيام يوم عرفه أحتسب على الله أنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده " [ رواه مسلم ] .
    فصومه رفعة في الدرجات ، وتكثير للحسنات ، وتكفير للسيئات .
    =====================
    هل تعرفون عدنان مندريس؟؟؟
    هو الرجل الذي أعاد الأذان باللغة العربية إلى تركيا .. ومات شنقاً !!!
    (( عدنان مندريس )) رئيس الوزراء التركى
    دخل الإنتخابات مرشحاً للحزب الديمقراطي سنة (1950م) ببرنامج عجيب توقعت له كل الدراسات الأمريكية الفشل المطلق ، كان البرنامج لا يتضمن أكثر من :
    عودة الأذان باللغة العربية،
    والسماح للأتراك بالحج،
    وإعادة إنشاء وتدريس الدين بالمدارس،
    وإلغاء تدخل الدولة في لباس المرأة.
    كانت النتيجة مذهلة ، حصل حزب أتاتورك علي إثنين وثلاثين مقعداً ، فيما فاز الحزب الديمقراطي بثلاثمائة وثمانية عشر مقعداً،
    وتسلم عدنان مندريس مقاليد الحكم رئيساً للوزراء ، وجلال بايار (رئيس الحزب) رئيساً للجمهورية ، وشرع لتوه ينفد وعوده التي أعلن عنها للشعب أثناء العملية الإنتخابية.
    واستجاب مندريس لمطالب الشعب فعقد أول جلسة لمجلس الوزراء في غرة رمضان، وقدم للشعب هدية الشهر الكريم :
    ( الأذان بالعربية ، وحرية اللباس ، وحرية تدريس الدين ، و بدأ بتعمير المساجد).
    ثم جاءت انتخابات عام (1954م) وهبط نواب حزب أتاتورك إلى (24) نائباً، واستكمل مندريس المسيرة
    فسمح بتعليم اللغة العربية ،
    وقراءة القرآن الكريم وتدريسه في جميع المدارس حتى الثانوية ،
    وأنشأ (١٠ آلاف) مسجد ،
    وفتح (25 ألف) مدرسة لتحفيظ القرآن،
    وأنشأ (٢٢) معهداً في الأناضول لتخريج الوعاظ والخطباء وأساتذة الدين،
    وسمح بإصدار المجلات والكتب التي تدعو إلى التمسك بالإسلام والسير على هديه،
    وأخلى المساجد التي كانت الحكومة السابقة تستعملها مخازن للحبوب وأعادها لتكون
    أماكن للعبادة .
    وتقارب مندريس مع العرب ضد إسرائيل ،
    وفرض الرقابة على الأدوية والبضائع التي تصنع في إسرائيل ،
    وطرد السفير الإسرائيلي سنة (1956م)،
    عندها تحركت القوى المعادية للإسلام ضد مندريس،
    فقام الجنرال ( جمال جو رسل ) سنة (1960م) بانقلاب عسكري كانت نتيجته شنق عدنان مندريس وفطين زورلو وحسن بلكثاني ..
    وكتب الصحفي سامي كوهين :
    لقد كان السبب المباشر الذي قاد مندريس إلى حبل المشنقة، سياسته التي سمحت بالتقارب مع العالم الإسلامي ، والجفاء والفتور التدريجي في علاقتنا مع إسرائيل.
    والحقيقة ما قتلوه إلا ﻷنه أعاد تركيا
    إلى اﻻسلام
    يرحم الله شهيد الإسلام المجاهد عدنان مندريس ،،،
    =====================
    ببركة ماكينة أم جميل حفظنا لك معملك
    هذه القصة حدثت فى سوريا، يرويها صاحب معمل خياطة :
    يقول صاحب القصة : يا أستاذ، كنت صاحب معمل خياطة، وكانت لي جارة مات زوجها وترك لها ثلاثة من الأيتام، أتت يوماً إلى معملي، وقالت لي :
    يا فلان، عندي ماكينة حبكة وكان زوجي يشتغل عليها، ونحن لا انعرف كيف نعمل عليها، وأنا أريد أن أصرف على هؤلاء الأيتام، ممكن أن آتي بالماكينة لعندك إلى المعمل تستأجرها مني لأحصل منها على دخل أعيش منها أنا وأسرتي ؟
    فاستحييت منها ( والحياء لا يأتي إلا بخير )
    وقلت لها : على الرأس والعين أرسليها إليّ .
    فلما أتت بالماكينة، وجدتها موديل قديم جداً جداً، ولا يمكن إستعمالها في شيء أبداً !!
    لكن ما أحببت أن أكسر بخاطر تلك المرأة
    فسألتها : أختي، كم تحبين إيجار لهذه الماكينة ؟
    قالت : ثلاثة آلاف ليرة، وهذه القصة قبل الحرب بحوالي عشرين سنة.
    فأخذتها وقلت لها : جزاك الله خيراً يا أختي ( جبرت بخاطرها ) وأعطيتها الثلاثة ألاف ليرة وأخذت الماكينة، ووضعتها بزاوية من زوايا المعمل، لأنه لا يمكن أن نعمل عليها شيئاً، ولكن ما أردت أن أكسر بخاطرها.
    بقينا على هذه الحال عشر سنوات، أم جميل تأتي كل شهر تأخذ إيجار الماكينة، والماكينة بزاوية المعمل لا تعمل، يعني لم نستفد منها شيئاً !!
    وبعد عشر سنوات، إنتقلنا من المعمل الصغير إلى معمل جديد على أطراف البلدة، وعند نقل الأغراض قلت لهم : أنقلوا ماكينة أم جميل معنا ؟
    فقالت مديرة المعمل : أستاذ ما لنا في ماكينة أم جميل، لماذا ننقلها ؟
    قلت لها : هذا ليس من شأنك، إنقلوها فقط.
    ومرت الأيام والسنوات، وبعد عشر سنوات أخرى، قامت الحرب، ووالله يا أستاذ، تم تدمير المنطقة التي يقع بها المعمل بأكملها إلا معملي.
    وبسبب الحرب، إنقطع الإتصال بأم جميل، وحاولنا كثيراً ولم نعرف لها عنواناً، وكلما اتصلنا على هاتفها وجدناه مغلق !!
    تركتنى مديرة المعمل، وسافرت إلى أوروبا، وبعد شهرين من سفرها إتصلت عليَّ وقالت لي : لقد رأيت رؤيا وأحبُّ أن تسمعها مني ؟
    قلت لها : ما هي هذه الرؤيا ؟
    قالت : رأيت في الرؤيا، هاتفاً يقول لي :
    قولي لفلان : ببركة ماكينة أم جميل حفظنا لك معملك.
    يقول صاحب القصة : اقشعرّ جلدي وانهمرت دموعي وقلت : الحمد لله
    ووالله يا أستاذ لم يذهب من معملي ولا إبرة واحدة، علماً بأن المنطقة التي بها المعمل ذهبت كلها في الحرب .
    العبرة :
    ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء )
    لعلّك برعاية جار من جيرانك ضعيف، أو إمرأة من أقربائك ضعيفة تحتاج من يخدمها وهي طاعنة فى السن، يكون سبب سعادتك، وسبب رعايتك ، وسبب حمايتك، أنت وزوجتك وأولادك وأولاد أولادك من بعدك أيضاً.
    *درر_النابلسي*
    ========================
    قدنجا قدنجا
    ﻣﻦ ﻋﺠﺎﺋﺐ ﻣﺎ ﺭﻭﻯ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﻋﻦ (ﺃﺣﻤﺪَ ﺑﻦِ ﻣﺴﻜﻴﻦ)؛ ﺃﺣﺪِ ﻋﻠﻤﺎﺀِ (ﺍﻟﻘﺮﻥ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ ﺍﻟﻬﺠﺮﻱ) ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ، ﻗﺎﻝ - رحمه الله - :
    « ﺍﻣﺘُﺤِﻨﺖ ﺑﺎﻟﻔﻘﺮ (ﺳﻨﺔ 219)، ﻓﻠﻢ ﻳﻜﻦ ﻋﻨﺪﻧﺎ ﺷﻲﺀ، ﻭﻟﻲ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻭﻃﻔﻠﻬﺎ، ﻭﻗﺪ ﻃﻮﻳﻨﺎ ﻋﻠﻰ ﺟﻮﻉ ﻳﺨﺴِﻒ ﺑﺎﻟﺠَﻮﻑِ ﺧﺴﻔﺎ، ﻓَﺠَﻤﻌْﺖُ ﻧﻴّﺘﻲ ﻋﻠﻰ (ﺑﻴﻊ ﺍﻟﺪﺍﺭ) ﻭﺍﻟﺘﺤﻮّﻝ ﻋﻨﻬﺎ،
    ﻓﺨﺮﺟﺖ ﺃﺗﺴﺒﺐ ﻟﺒﻴﻌﻬﺎ ﻓﻠﻘﻴﻨﻲ (ﺃﺑﻮ ﻧﺼﺮ)؛ ﻓﺄﺧﺒﺮﺗﻪ ﺑﻨﻴﺘﻲ ﻟﺒﻴﻊ ﺍﻟﺪﺍﺭ؛ ﻓﺪﻓﻊ ﺇﻟﻲَّ (رقاﻗﺘﻴﻦ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﺒﺰ) ﺑﻴﻨﻬﻤﺎ ﺣﻠﻮﻯ، ﻭﻗﺎﻝ ﺃﻃﻌﻤﻬﺎ ﺃﻫﻠﻚ؛ ﻭﻣﻀﻴﺖ ﺇﻟﻰ ﺩﺍﺭﻱ.
    فلما كنت ﻓﻲ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻟﻘﻴﺘﻨﻲ (ﺍﻣﺮﺃﺓ ﻣﻌﻬﺎ ﺻﺒﻲ)، ﻓﻨﻈَﺮَﺕْ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺮقاقتين ﻭﻗﺎﻟﺖ: « ﻳﺎ ﺳﻴﺪﻱ، ﻫﺬﺍ ﻃﻔﻞ ﻳﺘﻴﻢ ﺟﺎﺋﻊ، ﻭﻻ‌ ﺻﺒﺮ ﻟﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻮﻉ، ﻓﺄﻃﻌﻤﻪ ﺷﻴﺌًﺎ ﻳﺮﺣﻤﻚ ﺍﻟﻠﻪ »، ﻭﻧﻈﺮ ﺇﻟﻲّ ﺍﻟﻄﻔﻞُ ﻧﻈﺮﺓ ﻻ‌ ﺃﻧﺴﺎﻫﺎ
    ﻓﺪﻓﻌﺖ ﻣﺎ ﻓﻲ ﻳﺪﻱ ﻟﻠﻤﺮﺃﺓ، ﻭﻗﻠﺖ ﻟﻬﺎ: ﺧﺬﻱ ﻭﺃﻃﻌﻤﻲ ﺍﺑﻨﻚ! ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻣﺎ ﺃﻣﻠﻚ ﺑﻴﻀﺎﺀ ﻭﻻ‌ ﺻﻔﺮﺍﺀ، ﻭﺇﻥ ﻓﻲ ﺩﺍﺭﻱ ﻟﻤَﻦ ﻫﻮ ﺃﺣﻮﺝ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﻌﺎﻡ، ﻓﺪﻣﻌﺖ ﻋﻴﻨﺎﻫﺎ، ﻭﺃﺷﺮﻕ ﻭﺟﻪ ﺍﻟﺼﺒﻲ.
    ﻭﻣﺸﻴﺖ ﻭﺃﻧﺎ ﻣﻬﻤﻮﻡ، ﻭﺟﻠﺴﺖ ﺇﻟﻰ ﺣﺎﺋﻂ ﺃﻓﻜﺮ ﻓﻲ ﺑﻴﻊ ﺍﻟﺪﺍﺭ، ﻭﺇﺫ ﺃﻧﺎ ﻛﺬﻟﻚ؛ ﺇﺫ ﻣﺮّ (ﺃﺑﻮ ﻧﺼﺮ)، ﻭﻛﺄﻧﻪ ﻳﻄﻴﺮ ﻓﺮحا، ﻓﻘﺎﻝ: ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺎ ﻳُﺠﻠﺴﻚ ﻫﺎ ﻫﻨﺎ، ﻭﻓﻲ ﺩﺍﺭﻙ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﻐﻨﻰ؟!
    ﻗﻠﺖ: ﺳﺒﺤﺎﻥ الله، ﻭﻣﻦ ﺃﻳﻦ ﻳﺎ ﺃﺑﺎ ﻧﺼﺮ؟!
    ﻗﺎﻝ: ﺟﺎﺀ ﺭﺟﻞ مِن ﺧﺮﺍﺳﺎﻥ ﻳﺴﺄﻝ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻋﻦ ﺃﺑﻴﻚ ﺃﻭ ﺃﺣﺪٍ ﻣِﻦ ﺃﻫﻠﻪ، ﻭﻣﻌﻪ ﺃﺛﻘﺎﻝٌ ﻭﺃﺣﻤﺎﻝٌ ﻣِﻦَ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻷ‌ﻣﻮﺍﻝ!
    ﻓﻘﻠﺖ: ﻣﺎ ﺧﺒﺮه؟!
    ﻗﺎﻝ: ﺇﻧﻪ ﺗﺎﺟﺮ ﻛﺎﻥ ﺃﺑﻮﻙ ﺃﻭﺩَﻋﻪ ﻣﺎﻻ‌ً منذ (ﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺳﻨﺔ)! ﻓﻌﺎﺩ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﺼﺮﺓ ﻭﺃﺭﺍﺩ ﺃﻥ ﻳﺘﺤﻠّﻞ، ﻓﺠﺎﺀﻙ ﺑﺎﻟﻤﺎﻝ ﻭﻋﻠﻴﻪ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺑﺤﻪ ﻓﻲ (ﺛﻼ‌ﺛﻴﻦ ﺳﻨﺔ).
    ﻳﻘﻮﻝ (ﺃﺣﻤﺪ ﺑﻦ ﻣﺴﻜﻴﻦ): ﺣﻤﺪﺕ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺷﻜﺮﺗﻪ، ﻭﺑﺤﺜﺖ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﺤﺘﺎجه ﻭﺍﺑﻨﻬﺎ، ﻓﻜﻔﻴﺘﻬﻤﺎ ﻭﺃﺟﺮَﻳﺖ ﻋﻠﻴﻬﻤﺎ ﺭِﺯﻗﺎ، ﺛﻢ ﺍﺗّﺠﺮﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺎﻝ، ﻭﺟﻌﻠﺖ ﺃزيد ﺑﺎﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﺼﻨﻴﻌﺔ ﻭﺍﻹ‌ﺣﺴﺎﻥ ﻭﻫﻮ ﻣﻘﺒﻞ ﻳﺰﺩﺍﺩ ﻭﻻ‌ ﻳﻨﻘﺺ.
    ﻭﻛﺄﻧﻲ ﻗﺪ ﺃعجبتني ﻧﻔﺴﻲ، ﻭﺳﺮّﻧﻲ ﺃﻧﻲ ﻗﺪ مُلأَت ﺳِﺠِﻼ‌ﺕُ ﺍﻟﻤﻼ‌ﺋﻜﺔِ ﺑﺤﺴﻨﺎﺗﻲ، ﻭﺭﺟﻮﺕ ﺃﻥ ﺃﻛﻮﻥ ﻗﺪ ﻛُﺘِﺒﺖُ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻠﻪ من ﺍﻟﺼﺎﻟﺤﻴﻦ!
    ﻓﻨﻤﺖُ ﻟﻴﻠﺔً؛ ﻓﺮﺃيت كأنني ﻓﻲ ﻳﻮﻡ ﺍﻟﻘﻴﺎﻣﺔ، ﻭﺍﻟﺨﻠﻖ ﻳﻤﻮﺝ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻓﻲ ﺑﻌﺾ، ﻭﺭﺃﻳﺖ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﻗﺪ ﻭُﺳِّﻌَﺖ ﺃﺑﺪﺍﻧُﻬﻢ، ﻓﻬﻢ ﻳﺤﻤﻠﻮﻥ ﺃﻭﺯﺍﺭﻫﻢ ﻋﻠﻰ ﻇﻬﻮﺭﻫﻢ ﻣﺨﻠﻮﻗﺔ ﻣﺠﺴﻤﺔ، ﺛﻢ ﻭﺿﻌﺖ ﺍﻟﻤﻮﺍﺯﻳﻦ، ﻭﺟﻲﺀ ﺑﻲ ﻟﻮﺯﻥ ﺃﻋﻤﺎﻟﻲ، ﻓﺠُﻌِﻠﺖ ﺳﻴﺌﺎﺗﻲ ﻓﻲ ﻛِﻔﺔ، ﻭﺃﻟﻘَِﻴﺖ ﺳِﺠﻼ‌ﺕُ ﺣﺴﻨﺎﺗﻲ ﻓﻲ ﺍﻷ‌ﺧﺮﻯ، ﻓﻄﺎﺷﺖ ﺍﻟﺴﺠﻼ‌ﺕ، ﻭﺭﺟﺤﺖ ﺍﻟﺴﻴﺌﺎﺕ
    ﺛﻢ ﺟﻌﻠﻮﺍ ﻳﻠﻘﻮﻥ ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺤﺴﻨﺔ ﻣﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺃﺻﻨﻌﻪ!
    ﻓﺈﺫﺍ ﺗﺤﺖ ﻛﻞ ﺣﺴﻨﺔٍ (ﺷﻬﻮﺓٌ ﺧﻔﻴﺔٌ) ﻣِﻦ ﺷﻬﻮﺍﺕ ﺍﻟﻨﻔﺲ، ﻛﺎﻟﺮﻳﺎﺀ،ِ ﻭﺍﻟﻐﺮﻭﺭِ، ﻭﺣﺐِ ﺍﻟﻤَﺤْﻤﺪﺓ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﻨﺎﺱ، ﻓﻠﻢ ﻳﺴﻠﻢُ ﻟﻲ ﺷﻲﺀ، ﻭﻫﻠﻜﺖُ ﻋﻦ ﺣﺠﺘﻲ؛ ﻭﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺗًﺎ: ﺃﻟﻢ ﻳﺒﻖ له شيء؟
    ﻓﻘﻴﻞ: « بقي ﻫﺬﺍ ، ﻭانا ﺃﻧﻈﺮ ﻷ‌ﺭﻯ ﻣﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺬﻱ ﺑﻘﻲ ، ﻓﺈﺫﺍ ﺍﻟﺮﻗﺎﻗﺘﺎﻥ ﺍﻟﻠﺘﺎﻥ ﺃﺣﺴﻨﺖ ﺑﻬﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻭﺍﺑﻨﻬﺎ، ﻓﺄﻳﻘﻨﺖ ﺃﻧﻲ ﻫﺎﻟﻚ، ﻓﻠﻘﺪ ﻛﻨﺖ ﺃُﺣﺴِﻦُ بمئةِ ﺩﻳﻨﺎﺭٍ، ﻓﻤﺎ ﺃﻏﻨَﺖ ﻋﻨﻲ، ﻓﺎﻧﺨﺬﻟﺖ ﺍﻧﺨﺬﺍﻻ‌ً ﺷﺪﻳﺪًﺍ، ﻓﻮُﺿِﻌَﺖ ﺍﻟﺮﻗﺎﻗﺘﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻥ، ﻓﺈﺫﺍ ﺑﻜﻔﺔ ﺍﻟﺤﺴﻨﺎﺕ ﺗﻨﺰﻝ ﻗﻠﻴﻼ‌ً ﻭﺭﺟﺤﺖ ﺑﻌﺾَ ﺍﻟﺮﺟﺤﺎﻥ، ثم ﻭُﺿﻌﺖ ﺩﻣﻮﻉ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺍﻟﻤﺴﻜﻴﻨﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺑﻜﺖ ﻣﻦ ﺃﺛﺮ ﺍﻟﻤﻌﺮﻭﻑ ﻓﻲ ﻧﻔﺴﻬﺎ، ﻭﻣﻦ ﺇﻳﺜﺎﺭﻱ ﺇﻳﺎﻫﺎ ﻭﺍﺑﻨﻬﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻫﻠﻲ، ﻭﺇﺫﺍ ﺑﺎﻟﻜﻔﺔ ﺗﺮﺟُﺢ، ﻭﻻ‌ ﺗﺰﺍﻝ ﺗﺮﺟُﺢ ﺣﺘﻰ ﺳﻤﻌﺖ ﺻﻮﺗًﺎ ﻳﻘﻮﻝ : " ﻗﺪ ﻧﺠﺎ .. قد نجا ".
    ===============
    منقولات

  14. #224

    افتراضي


    ((الاجماع )) وأهميته كمصدر ثالث من مصادر التشريع
    https://www.islamweb.net/ar/fatwa/28...X2C6S12q9xq3S4
    ========
    التحرير (( عن طريق الذئاب ))
    ساق الراعي أغنامه إلى حظيرتها . وأغلق الأبواب كلها ، فلما جاءت الذئاب الجائعة وجدوا الأبواب مغلقة .
    ويئسوا من الوصول إليها ..
    دبروا خطة لتحرير الأغنام من الحظيرة ..
    في تلك الخطة توصلت الذئاب إلى أن الطريق هي إقامة مظاهرة أمام بيت الراعي يهتفون فيها بالحرية للأغنام ..
    نظمت الذئاب مظاهرة طويلة طافوا بها حول الحظيرة
    فلما سمعت الأغنام أن الذئاب أقامت مظاهرة تدافع فيها عن حريتهم وحقوقهم
    تأثروا بها وانضموا إليها ، فبدأوا ينطحون جدران الحظيرة والأبواب بقرونهم حتى انكسرت وفتحت الأبواب وتحرروا جميعا ..
    فهربوا إلى الصحاري والذئاب تهرول ورائها والراعي ينادي ويصرخ مرة ويلقي عصاه مرة أخرى ليصرفهم ولم يجد فائدة من النداء ولا من العصا
    وجدت الذئاب الأغنام في بادية مكشوفة بلا راع ولا حارس
    فكانت تلك الليلة ليلة سوداء على الأغنام المحررين ،، وليلة شهية للذئاب المتربصين ..
    في اليوم التالي لم يجد الراعى الا أشلاء ممزقة وعظاما ملطخة بالدماء ...
    ((ما أشبه مظاهرة ذئاب العالم لحرية النساء بهذه القصه ))
    لما شاهد ذئاب العالم أن وصولهم إلى النساء المؤمنات العفيفات مستحيل بسبب طاعتهن لله ولرسوله
    وولاية آبائهن وبسبب بقائهن في البيوت , وبسبب الحجاب ، أقاموا مظاهرات يطالبون بحريتهن ..
    والهدف ليست حريتهن
    بل حرية الوصول إليهن
    وهذا واقعنا هذه الايام
    رساله الى كل فتاة
    لا تكونى مثل روما كل الطرق تؤدى إليك ...
    بل كوني مثل مكة لا يقصدك الا من إستطاع اليك سبيلا
    الهم اصلحنا واصلح لنا نسائنا
    وعفهن وعفنا من كل حرام
    =====================
    كنت ارفع شعار تحرير المرأه
    منذ ثلاثين عامًا كنت فتاة غريرة وزوجة حديثة ترفع شعارات تحرير المرأة ‎
    وشاء الله ان اتزوج
    و سأقيم مع حماتي حتى يوفر لي زوجي سكنًا مستقلا بالمواصفات التي أريدها،
    ‎وكانت السنوات التي عشتها مع حماتي هي أسوأ سنوات عاشتها تلك السيدة الصابرة، وكنت أنا للأسف سر هذا السوء
    ((فقد أعطيت أذني لنصائح الصديقات بأن أظهر لها العين الحمراء منذ البداية))
    ولذلك قررت أن أحدد إقامة حماتي داخل حجرتها وأتسيد بيتها وأعاملها كضيفة ثقيلة! كنت أضع ملابسها في آخر الغسيل، فتخرج أقذر مما كانت، وأنظف حجرتها كل شهر مرة، ولا أهتم بأن أعد لها الطعام الخاص الذي يناسب مرضها، وكانت كجبل شامخ تبتسم لي برثاء وتقضي اليوم داخل حجرتها تصلي وتقرأ القرآن
    ‎ولا تغادرها إلا للوضوء أو أخذ صينية الطعام التي أضعها لها على منضدة بالصالة
    ‎وأطرق بابها بحدة لتخرج وتأخذها! وكان زوجي مشغولاً في عمله ولذلك لم يلحظ شيئًا ولم تشتكي هي إليه بل كانت تجيبه حين يسألها عن أحوالها معي بالحمد
    ‎وهي ترفع يديها إلى السماء داعية لي بالهداية والسعادة.
    ‎ولم أجهد نفسي كثيرًا في تفسير صبرها وعدم شكايتها مني لزوجي،
    ‎بل أعمتني زهوة الانتصار عن رؤية الحقيقة حتى اشتد عليها المرض، وأحست هي بقرب الأجل فنادتني وقالت لي وأنا أقف أمامها متململة:
    ‎لم أشأ أن أرد لك الإساءة بمثلها حفاظًا على استقرار بيت ابني وأملاً في أن ينصلح حالك،
    ‎وكنت أتعمد أن أسمعك دعائي بالهداية لك لعلك تراجعين نفسك دون جدوى، ولذلك أنصحك – كأم – بأن تكفي عن قسوتك على الأقل في أيامي الأخيرة .... لعلي أستطيع أن أسامحك. قالت كلماتها وراحت في غيبوبة الموت،
    ‎فلم تر الدموع التي أغرقت وجهي ولم تحس بقبلاتي التي انهالت على وجهها الطيب،
    ‎ماتت قبل أن أريها الوجه الآخر وأكفر عن خطاياي نحوها، ماتت وزوجي يظن أنني خدمتها بعيني.
    ‎وكبر ابني وتزوج ولم يستطع توفير سكن خاص فدعوته للعيش معي في بيتي الفسيح
    ‎الذي أعيش فيه وحدي بعد وفاة أبيه، فاستجاب وأدارت زوجته عجلة الزمن فعاملتني بمثل ما كنت أعامل حماتي من قبل، فلم أتضجر، لأن هذا هو القصاص العادل والعقاب المعجل بل ادخرت الصبر ليعينني على الإلحاح في الدعاء بأن يغفر الله لي
    ‎ويكفيني شر جحيم الآخرة لقاء جحيم الدنيا الذي أعيش فيه مع زوجة ابني، ويجعلني أتحمل غليان صدري بسؤال لا أستطيع له إجابة،
    ‎هل سامحتني حماتي الراحلة أم أنها علقت هذا السماح على تغيير معاملتي لها هذا التغيير الذي لم يمهلني موتها لأفعله.......
    العبرة :
    ‎احسنوا المعاملة فالدنيا ليست دار قرار !!
    ==================
    وأتفهُ الناس يقضي في مصالحهمْ * * * حكمَ الرويبضـةِ المذكورِ في السنَدِ
    فكم شجاعٍ أضـاع الناسُ هيبتَهُ * * * وكمْ جبانٍ مُهـابٍ هيبـةَ الأسَدِ
    وكم فصيحٍ أمات الجهلُ حُجَّتَهُ * * * وكم صفيقٍ لهُ الأسـماعُ في رَغَدِ
    وكم كريمٍ غدا في غير موضعـهِ * * * وكم وضيعٍ غدا في أرفعِ الجُــدَدِ
    دار الزمان على الإنسان وانقلبَتْ * * * كلُّ الموازين واختلَّـتْ بمُســتندِ
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    ==========
    منقولات

  15. #225

    افتراضي

    https://www.youtube.com/shorts/nEmrWisrCUE
    ===================
    من نوادر البخلاء :
    يُحكى أن أحدهم نزل ضيفاً على صديق له من البخلاء ، وما أن وصل الضيف ، حتى نادى البخيل ابنه وقال له : يا ولد عندنا ضيف عزيز على قلبي ، فاذهب واشترِ لنا نصف كيلو لحم من أحسن اللحم.
    ذهب الولد وبعد مدة عاد ولم يشترِ شيئاً !
    فسأله أبوه : أين اللحم ؟
    فقال الولد : ذهبت إلى الجزار ، وقلت له : أعطنا أحسن ما عندك من لحم.
    فقال الجزار : سأعطيك لحماً كأنه الزُّبد.
    قلت لنفسي : إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا أشتري الزُّبد بدل اللحم !
    فذهبت إلى البقال ، وقلت له : أعطنا أحسن ما عندك من الزُّبد..
    فقال البقال : سأعطيك زُبداً كأنه الدبس.
    فقلت لنفسي : إذا كان الأمر كذلك فلماذا لا أشتري الدبس بدلاً من الزُبد !
    فذهبت إلى بائع الدبس ، وقلت له : أعطنا أحسن ما عندك من دبس.
    فقال : سأعطيك دبساً كأنه الماء الصافي.
    فقلت لنفسي : إذا كان الأمر كذلك .. فعندنا ماء صافٍ في البيت.
    وهكذا عدت دون أن أشتري شيئاً
    قال الأب : يا لك من صبي شاطر .. ولكن فاتك شيء ، لقد استهلكت حذائك بالجري من دكان إلى دكان !
    فقال الولد : لا يا أبي ... لقد لبست حذاء الضيف
    ===================
    مؤامره
    كان فلاح يقتاد حماراً وعنزاً إلى المدينة ليبيعهما. وكان للعنز جلجل معلق برقبتها.
    رأى ثلاثة لصوص الفلاح يمر. قال الأول:
    ـ سأسرق العنز، دون أن يحس الفلاح بذلك.
    وقال الثاني:
    ـ وأنا! سأنتزع منه حماره.
    فقال الثالث:
    ـ وهذا ليس صعباً أيضاً. أما أنا فسأعريه من ثيابه جميعاً.
    اقترب اللص الأول خفية من العنز، ونزع عنها جلجلها، وربطه بذيل الحمار، واقتاد العنز إلى أحد الحقول.
    وعند منعطف في الطريق، ألقى الفلاح نظرة خاطفة وراءه، فرأى أن العنز قد اختفت؛ فانطلق يبحث عنها.
    ذهب اللص الثاني إليه وسأله عمّ يبحث. أجابه الفلاح أن عنزه قد سُرقت.
    قال له اللص:
    -عنزة، رأيتها منذ لحظة فقط، هنا، في هذه الغابة. رأيت رجلا يمر وهو يركض ومعه عنزة. ومن اليسير اللحاق به.
    جرى الفلاح للحاق بعنزه بعد أن طلب من اللص أن يمسك بحماره. فساق اللص الثاني الحمار.
    عندما عاد الفلاح من الغابة إلى حماره، رأى أن الحمار قد اختفى أيضاً . . فانفجر باكياً وتابع سيره.
    شاهد في طريقه، على حافة مستنقع، رجلاً جالساً يبكي، فسأله عما به.
    أجاب الرجـل أنـه كـلـف حـمـل كـيـس مملوء ذهبـاً إلى المدينة، وأنه جلس على حافة المستنقع ليستريح، وأنه صدم الكيس وهو ينام، فسقط في المـاء.
    سأله الفلاح لماذا لا ينزل إلى الماء لانتشاله.
    أجاب الرجل:
    ـ إني أخاف الماء، ولا أعرف السباحة. لكني سأهب عشرين قطعة ذهبية لمن ينتشل لي كيسي.
    ابتهج الفلاح وقال: «إن الله قد خصني بهذه النعمة ليعوضني عن فقدي عنزي وحماري». فخلع ثيابه ونزل إلى الماء. لكنه لم يجد كيساً مملوءاً بالذهب. وعندما خرج من الماء لم يعثر على ثيابه.
    كان ذلك من فعل اللص الثالث الذي استطاع أن يسرق حتى ثيابه!
    =============
    قصة الزير
    روي أن ملكاً كان يتفقد أنحاء مملكته عندما مـر على قرية ووجد أهلها يشربون من (الترعة) مباشرة فٲمر بوضع زير ليشربوا منه ثم مضى ليكمل باقي جولته..
    أمر كبير الوزراء فورا بـشـراء زيـر ووضعه على جانب (الترعة)
    ليشرب منه الناس ..
    وبعد أن وصل الزير إلي المكان قال أحد الموظفين: هذا الزير مال عام وعهدة حكومية.. لذلك لابد من خفير يقوم بحراسته.
    وكذلك لابد من "ســقا" ليملأه كل يوم..
    وبالطبع (ما معقول خفير واحد وسقا واحد حــيشتغل طول الأسبوع) فتم تعيين 7 خفراء و7 سقايين للعمل بنظام الورديات لحراسة وملء الزير !!!!!!
    *ثم نهض موظف آخر و قال: (الزير ده محتاج لحمالة وغطاية وكوز) لذا
    لابد من تعيين فنيي صيانة لعمل الحمالة والغطا والكوز..
    وهنا بادر موظف "خبير متعمق صاحب نظره ثاقبة" وقال:
    (طيب ومين اللي حـيعمل كشوف المرتبات للناس دي كلها)؟؟
    لابد من إنشاء إدارة حسابية وتعيين محاسبين بها ليصرف للعمال مرتباتهم..
    ثم جاء بعده من يقول: (طيب ومين اللي حـيضمن إن الناس دي حـتشتغل بانتظام؟؟ لازم زول يتابعهم ويشرف على الخفراء والسقايين والفنيين) فـتم إنشاء إدارة لشؤون العاملين وعمل دفاتر حضور وانصراف للموظفين والعاملين.
    ثم أضاف موظف كبير آخر: (طيب لو حصل أي تجاوزات أو منازعات بين العمال وبعضهم مين اللي حايفصل فيها)؟ أرى أنه لابد من إنشاء إدارة شؤون قانونية للتحقيق مع المخالفين والفصل بين المتنازعين
    وبعد أن تم تكوين كل هذه الإدارات جاء موظف "موقر" وقال: (من سيرأس كل هؤلاء الموظفين)؟ الأمر يتطلب انتداب موظف كبير ليدير العمل.
    وبعد مرور سنة.. كان الملك يمر كالعادة متفقدا أرجاء مملكته فوجد مبني فخماً وشاهقاً مضاءاً بأنوارٍ كثيرة وتعلوه (لافته كبيرة) مكتوب عليها *الإدارة العامة لشئون الزير!!*
    ووجد في المبنى غرف وقاعات اجتماعات ومكاتب كثيرة. كما وجد رجلا مهيباً أشيب الشعر يجلس على مكتب كبير وأمامه لافته تقول: الأستاذ الدكتور الطيار الفيلسوف الذي شارك في كل المعارك والذي استشهد مرتين قبل كدا "مدير عام شـئون الزير" ..
    فتساءل الملك مندهشاً عن سر هذا المبنى؟ وهذه الإدارة الغريبة التي لم يسمع بها من قبل فأجابته الحاشية الملكية:
    بأن كل هذا للعناية بشؤون الزير الذي أمرت به للناس في العام الماضي يا مولاي!
    ذهب الملك لتفقد الزير فكانت المفاجأة أن وجده فارغاً ومكسورا وبداخله "ضب ميت" وبجانبه غفير وسقا نائمين وبجانبهم لافتة مكتوب عليها: *(تبرعوا لإصلاح الزير)* مع تحيات الادارة العامة لشئون الزّير!!
    هكذا تُدار الأمور
    منقولات

صفحة 15 من 16 الأولىالأولى ... 513141516 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 5 (1 من الأعضاء و 4 زائر)

  1. socorrooh2

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء