صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 21

الموضوع: لماذا يحاسبني الله وهو قد علم ما سأفعله وكتبه عنده ؟

  1. #1

    افتراضي لماذا يحاسبني الله وهو قد علم ما سأفعله وكتبه عنده ؟

    سؤال من أكثر الأسئلة ورودا من الملحدين ....ويقع فيه كثير من المشككين ...
    لماذا يحاسبني الله وهو قد علم ما سأفعله وكتبه عنده ؟
    أقول :
    الحمد لله وبعد :
    لحل هذا الإشكال لابد أن تكون على علم بأن صفات الله تعالى مطلقة ، فالله عز وجل عليم ذو العلم المطلق ...الأزلي ، فالله يستوي في علمه الأزلي الزمن بأنواعه الثلاثة التي نعرفها -الماضي والحاضر والمستقبل - إذا فعلم الله تعالى أزلي لا نقص فيه .... يعني المستقبل ليس غيب بالنسبة له !! بل هو كالماضي بالنسبة لنا ....
    الله تعالى يعلم ما فعلته في الماضي ويعلم بحالك الآن وأنت تقرأ هذه الكلمات في الحاضر ويعلم بحالك في المستقبل ، ويعلم ما سيحدث إذا اختارت شيئا ما ، ويعلم ما يحدث إذا اختارت شيئا آخر غير الذي اختارت ... فهو يعلم ما كان وما هو كائن وما سيكون وما لم يكن لو كان كيف يكون ....فعلم الله تعالى لا دخل فيما فعلت أنت وما ستفعل ، انت حر افعل ما تشاء ، لكن اعلم أنك ستحاسب !!.

    أما عن المحاسبة : فكما قلنا في المرة السابقة أن الله تعالى خلقك مسير مخير ...فأنت محاسب على ما تم تخييرك فيه ...غير محاسب على ما أنت مسير عليه ...

    الله تعالى لم يتدخل فيما اختارت وهذا من مشيئته ، حيث كان من مشيئته وقدرته أن يترك لك الخيار لتختار ، ولذا سيحاسبك على اختيارك دون إجبار ، فأنت تستطيع أن تؤمن بالله ، وتستطيع أن تكفر بالله ، تستطيع أن تعمل الحلال وتستطيع أن تعمل الحرام .

    وليتضح المقال بمثال :
    نفترض أني جئتك زائرا ، ولديك ولدين ، ثم أعطيت أحدهما أ خمسون جنيها ، وأعطيت الآخر ب مثل ذلك ، ثم انصرفا ، فإذا بك تخبرني أن ابنك أ سيصرف 10 جنيهات ، وسيتصدق بعشر أخرى ، وسيعطي والدته عشرون ، وسيحتفظ بالعشرة الباقية ...
    ثم اخبرتني بأن ابنك الاخر ب سيصرف الاربعون جنيها كاملة ، وسيعطي والدته عشرة جنيهات فقط ....
    وبعد ساعتين جاء كلا من الولدين وإذا بهما فعلا مثل ما اخبرتني به تماما ....وذلك لعلمك السابق بهما وبخبرتك وتعاملك معهما ...

    هل هذا يعني أنك أجبرت أحدا على فعل شيء ؟! وهل هذا يعني أنه لا يحق لك حسابهما ؟! وهل هذا يعني أنهما لا يحسنان التصرف فيما يملكان ما دمت قد علمت مسبقا بما سيفعلان ؟!
    بلطبع لا ...بل ينبغي أن يجتهد كل منهما ما دام يعرفان أنك تعلم ما سيفعلان

    لنأخذ مثال آخر فيزيائي حتى تتضح الصورة أكثر و أكثر

    السفر عبر الزمن ....هو فكرة نتجت لدى الفيزيائيين نتجت تطور الفيزياء وبخاصة النظرية النسبية في القرن العشرين ...المهم ...نفترض أن رئيس المجهورية كلفك بعمل خلال سنتين ....وقال إن أكملته على أكمل وجه كما ينبغي فسأكفأك بكذا وكذا ...وإن قصرت وأهملت فسأسجنك وأعذبك ......ثم قام هذا الرئيس برحلة عبر الزمن إلى المستقبل بخمس سنوات ...وعلم ما ستفعله أنت وما ستقوم به ، سواء من إتمام العمل كما ينبغي أو بالإهمال ، ثم كتب كل ذلك وأيده عنده ، ثم أخبرك أنه كتب كل ما ستفعله مستقبلا ، وذلك لعلمه الذي حصل عليه ، فهل هذا يعني أنه لا يحق له أن يحاسبك بعد السنتين بحجة علمه ، وهل هذا يعني أنه أجبرك على شيء مما تعمل أو ما ستعمل ؟! أم أن هذا يكون دافعا أن تحسن العمل ؟!

    فما بالك بربك ....ولله المثل الأعلى ...والكمال والعلم المطلق ...الذي يعلم السر وأخفى .
    هذه الأمثلة هي فقط مجرد تشبيه لتقريب المعلومة ...

  2. افتراضي

    شكر الله لك قولك وجهدك اخي الكريم ,,,,و ببساطة نستطيع ان نرد عليهم بآية كريمة قال تعالى ((إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا)) ,, فهذا ينفي ان الله سبحانه قد تحكم في تصرفاتك وسلوكك ومنتهاك .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    belgium
    المشاركات
    259
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    بارك الله بك اخي ارجو ان تفصل اكثر البارحة رايت فيديو عن هذا الموضوع والشاب كان سال اذا كان الله عز وجل يعلم ما سافعل ويعرف اني من اهل النار لماذا لم يوقفني او يساعدني او يتجنب خلقي كي لا ادخل النار ؟ هل هناك رد اخي

  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hani1984 مشاهدة المشاركة
    بارك الله بك اخي ارجو ان تفصل اكثر البارحة رايت فيديو عن هذا الموضوع والشاب كان سال اذا كان الله عز وجل يعلم ما سافعل ويعرف اني من اهل النار لماذا لم يوقفني او يساعدني او يتجنب خلقي كي لا ادخل النار ؟ هل هناك رد اخي
    الله عز وجل يفعل ذلك مرارا وتكرارا والسعيد من اتعظ وفهم وعاد إلى الحق وإلى الصراط المستقيم ، لكن الله تعالى لا يجبر أحدا على فعل شيء ، فهو سبحانه قد جعل الدنيا دار اختبار وبلاء ، وأوضح فيها بأدلة ظاهرة قاطعة وببراهين كثيرة لكل عاقل ، على الحق من الباطل وأقام الحجة ومن أجل هذا أنزل الكتب وأرسل الرسل حتى يميز الخبيث من الطيب وحتى يأخذ كل ذي حق حقه ، واقتضت مشيئته أن يخلقنا ويترك لنا الحرية في الايمان أو الكفر ويحاسبنا على أفعالنا حسب استطاعتنا وحسب ما وصلنا إليه بحريتنا دون جبر من أحد ... فلو كان أحد يسير في طريق اهل النار بارتكاب المحرمات وأوضح الله له ببينات عدة على خطأه وخطأ ما يسير فيه ، هنا تقوم عليه الحجة فإن لم يرجع عن ما هو عليه وجب عليه الحساب على ما قدم ، كما أن الدنيا كما اخبرتك دار بلاء وامتحان فلا يستوي فيها من يعمل الصالحات ويطيع الله كمن يفسد في الارض ويعص الله ، أما عن قولك أن يتجنب الله خلقه .... فهذا خطأ إذ ان الله تعالى أشهد بني آدم على أنفسهم وهم في عالم الذر " ألست بربكم قالوا بلى شهدنا " كما أن الخلق افضل من العدم ..... واخيرا قائل هذا الكلام يستطيع بكامل إرادته أن يقوم ويتوب ويصلي لله ويفعل الخيرات وينجو من النار .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,514
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    جزا الله خيرا الأخ مصطفى فقد وضح و أجاب فقط لدي إضافة بسيطة بخصوص
    او يتجنب خلقي كي لا ادخل النار
    أنقل كلاما للأخ أبو الفداء لفائدته
    فعندما يأتينا من يقول إننا لو كنا الآن معدومين غير موجودين لكان ذلك خيرا لنا وأعدل في حقنا من كوننا موجودين، فإن هذا السفساط لا يجاب إلا بالإحالة إلى طبيب! ذلك أننا لا نعقل العدم في حق ذواتنا الموجودة! فكيف يقال إن عدم ذواتنا خير لها – أو شر لها - من وجودها، والخير والشر لا ينسبان إلى معدوم أصلا؟ إن شئنا أن ننصب المقارنة بين موجود وموجود فهذا تستقيم به العقول ولا تمنعه! أما أن نعقد الكلام على ذات موجودة للحكم على "حالها" في العدم أو قبل أن توجد، فنقول إن العدم أفضل لها من الوجود أو الوجود أفضل لها من العدم، فهذا محض سفسطة وسخف! فإن أحكام العدل والظلم وأحكام الخير والشر وصفات الأحوال والأفعال لا تتعلق بالشيء إلا إن كان له وجود في الواقع، أما المعدوم فلا يتعلق به حكم ولا تنسب له صفة!
    بقية المقال على هذا الرابط
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...7%E1%D9%E1%E3!

  6. #6

    افتراضي

    شكرا لكـ موضوع جميل جدا

    المثال الأسهل
    تخيل انكـ في اختبار و الختبار مكون من سؤال واحد
    و اسؤال له 4 خيارات
    1 و 2 و 3 و 4

    المعلم الذي كتب السؤال يعرف ان الأجابه الصحيحه هي (مثل 3) و يقف المعلم فوق رائسك لينظر لطريقة حلكـ
    عندما تقرب قلمكـ لـ خيار 2 يعلم المعلم انكـ سترسب وعندما تختار 3 يعلم انك ستنجح .

    ####

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    474
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    وهذا الرابط إضافة لما ذكره الأخوة الكرام لعل فيه فائدة
    http://www.eltwhed.com/vb/showthread...E1%E6%CC%E6%CF
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الدولة
    بين المسلمين
    المشاركات
    2,908
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أما آن للزميل شاكر أن يشهد أنه لا إله إلا الله ؟

  9. افتراضي

    أساسا استشكال الملحدين غريب و متناقض ...!

    فهم يقولون : كيف يحاسبنا الإله و هو يعلم بما سنفعله ؟!

    و حاصل كلامهم أنهم يريدون من الإله أن يحاسبهم إذا كان لا يعلم ما فعلوه ! و لا أظنّ عاقلا يقول بأن الأحق بالمحاسبة هو من لا يعلم ما فعله الإنسان ... !!

    و عليه ،، فالله يحاسبك لأنه يعلم ما فعلته ، لو كان لا يعلم ، لما جاز عقلا أن يحاسبك ... !

    و عليه ، فالاستشكال متناقض أصلا !

    [] .... أبو عمر النفيس .... []

  10. افتراضي

    هناك معادلتين منطقيتين في هذه المسألة ،،،

    المعادلة الأولى : لابدّ أن يكون الحساب بعد العمل.
    ( بمعنى لا بدّ أن يعمل الإنسان عمله ، ثم بعد ذلك يحاسبه الإله ، و لا يجوز عقلا أن يحاسبه الإله قبل العمل )

    المعادلة الثانية : لابدّ أن يكون العلم قبل الحساب.
    ( بمعنى لابدّ أن يعلم الإله ما قام به الإنسان قبل أن يحاسبه ، ولا يجوز عقلا أن يحاسب الإله الإنسان دون أن يعلم ماقام به الإنسان)

    و عليه ،، فجميع المعادلتين آنيا ،، نجد الآتي

    إما : 1- ( العلم ) 2- ( العمل ) 3- ( الحساب )
    أو : 1- ( العمل ) 2- ( العلم ) 3- ( الحساب )

    لا يوجد أساس منطقي أو قاعدة عقلية تشترط أن يكون ( العلم ) بعد ( العمل ) .. و عليه ، فكلا الترتيبين الأول و الثاني صحيح ... و نحن المسلمون نرى أن الترتيب الأول أصحّ و أدلّ على كمال الله سبحانه و تعالى .

    [] .... أبو عمر النفيس ... []

  11. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة SHAKER مشاهدة المشاركة
    شكرا لكـ موضوع جميل جدا

    المثال الأسهل
    تخيل انكـ في اختبار و الختبار مكون من سؤال واحد
    و اسؤال له 4 خيارات
    1 و 2 و 3 و 4

    المعلم الذي كتب السؤال يعرف ان الأجابه الصحيحه هي (مثل 3) و يقف المعلم فوق رائسك لينظر لطريقة حلكـ
    عندما تقرب قلمكـ لـ خيار 2 يعلم المعلم انكـ سترسب وعندما تختار 3 يعلم انك ستنجح .

    تقريب جميل..ولكن أضف ان المعلم لا فقط يعلم وإنما يُخبر التلاميذ صراحةً بمكان الإجابة الصحيحة ويحذرهم من الأجوبة الخاطئة..فيعترض أحدهم بحجة ان هذا غَيْرُ كافٍ وإنما يلزم أن يجبره على اختيار الإجابة الصحيحة!..هكذا اعترض الملحد..ولله المثل الأعلى
    كَتَبَ اللَّهُ لأغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي ..

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,514
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عمر النفيس مشاهدة المشاركة
    أساسا استشكال الملحدين غريب و متناقض ...!

    فهم يقولون : كيف يحاسبنا الإله و هو يعلم بما سنفعله ؟!

    و حاصل كلامهم أنهم يريدون من الإله أن يحاسبهم إذا كان لا يعلم ما فعلوه ! و لا أظنّ عاقلا يقول بأن الأحق بالمحاسبة هو من لا يعلم ما فعله الإنسان ... !!

    و عليه ،، فالله يحاسبك لأنه يعلم ما فعلته ، لو كان لا يعلم ، لما جاز عقلا أن يحاسبك ... !

    و عليه ، فالاستشكال متناقض أصلا !

    [] .... أبو عمر النفيس .... []
    يا أخي أبو عمر الإشكال في الموضوع في علم الله للمستقبل و حرية إختيار العبد و ليس في مسألة الحساب على فعل قد تم
    أما علم الله للمستقبل فهذا ما وضحه الأخ مصطفى
    هناك معادلتين منطقيتين في هذه المسألة ،،،

    المعادلة الأولى : لابدّ أن يكون الحساب بعد العمل.
    ( بمعنى لا بدّ أن يعمل الإنسان عمله ، ثم بعد ذلك يحاسبه الإله ، و لا يجوز عقلا أن يحاسبه الإله قبل العمل )

    المعادلة الثانية : لابدّ أن يكون العلم قبل الحساب.
    ( بمعنى لابدّ أن يعلم الإله ما قام به الإنسان قبل أن يحاسبه ، ولا يجوز عقلا أن يحاسب الإله الإنسان دون أن يعلم ماقام به الإنسان)

    و عليه ،، فجميع المعادلتين آنيا ،، نجد الآتي

    إما : 1- ( العلم ) 2- ( العمل ) 3- ( الحساب )
    أو : 1- ( العمل ) 2- ( العلم ) 3- ( الحساب )

    لا يوجد أساس منطقي أو قاعدة عقلية تشترط أن يكون ( العلم ) بعد ( العمل ) .. و عليه ، فكلا الترتيبين الأول و الثاني صحيح ... و نحن المسلمون نرى أن الترتيب الأول أصحّ و أدلّ على كمال الله سبحانه و تعالى .

    [] .... أبو عمر النفيس ... []
    بالنسبة للمعادلة الأولى ففيها إلزام بما لا يلزم فالله يمكن أن يحاسبنا بعلمه بما سيكون منا و يدخل فئة النار و فئة الجنة و لكن الله خلقنا و ابتلانا و قدر أنه لا يدخل أحد النار إلا بعد أن تبلغه الحجة
    (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )
    و المعادلة الثانية نفس الشيء ف( الله بكل شيء عليم ) و يمكن لله أن يحاسبنا دون أن نعمل شيئا فقط بعلمه لما سيكون منا و لكن فضل من الله فقد قضى أنه لا يعذب أحدا إلا بعد قيام الحجة
    (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )

  13. افتراضي

    [QUOTE=muslim.pure;2935181]
    يا أخي أبو عمر الإشكال في الموضوع في علم الله للمستقبل و حرية إختيار العبد و ليس في مسألة الحساب على فعل قد تم
    أما علم الله للمستقبل فهذا ما وضحه الأخ مصطفى
    المشكلة أن البعض يرى أنه لا ينغي على الله أن يعلم بالمستقبل إلا بعد حدوثه ... !
    و هذا إشكال غير لازم ؛ لأن المستقبل نسبي ؛ لأن الزمن نسبي و المستقبل هو زمن ... فلو قال أحدهم : مالذي سيحدث غدا في الساعة العاشرة صباحا ؟! لا معنى لهذا السؤال حتى نعرف المكان .. إذ الساعة العاشرة صباحا في الصين ليس هو الساعة العاشرة في الهند ليس هو الساعة العاشرة في أمريكا .. و عليه ،، فلا معنى للزمان بلا مكان .. فمن لا مكان له لا زمان له .. فلا معنى للمستقبل عند الله .


    بالنسبة للمعادلة الأولى ففيها إلزام بما لا يلزم فالله يمكن أن يحاسبنا بعلمه بما سيكون منا و يدخل فئة النار و فئة الجنة و لكن الله خلقنا و ابتلانا و قدر أنه لا يدخل أحد النار إلا بعد أن تبلغه الحجة
    (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )
    و المعادلة الثانية نفس الشيء ف( الله بكل شيء عليم ) و يمكن لله أن يحاسبنا دون أن نعمل شيئا فقط بعلمه لما سيكون منا و لكن فضل من الله فقد قضى أنه لا يعذب أحدا إلا بعد قيام الحجة
    (رسلا مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل )
    لا يُعذّب الله الناس بعلمه ، فهذا يتنافى مع كمال عدله ... فأبناء الكفار لاشك أنهم سيعيشون كفارا كآبائهم .. و مع ذلك ، ما عليه جمهور أهل العلم أن أطفال الكفار لا يدخلون النار ، برغم علم الله بما كان سيؤول إليه حالهم لو عاشوا ...

    [] ... أبو عمر النفيس ...[]

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الدولة
    دولة الشريعة (اللهم إني مسلم اللهم فأشهد)
    المشاركات
    1,514
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    المشكلة أن البعض يرى أنه لا ينغي على الله أن يعلم بالمستقبل إلا بعد حدوثه ... !
    و هذا إشكال غير لازم ؛ لأن المستقبل نسبي ؛ لأن الزمن نسبي و المستقبل هو زمن ... فلو قال أحدهم : مالذي سيحدث غدا في الساعة العاشرة صباحا ؟! لا معنى لهذا السؤال حتى نعرف المكان .. إذ الساعة العاشرة صباحا في الصين ليس هو الساعة العاشرة في الهند ليس هو الساعة العاشرة في أمريكا .. و عليه ،، فلا معنى للزمان بلا مكان .. فمن لا مكان له لا زمان له .. فلا معنى للمستقبل عند الله .
    يا أخي لا أتحدث عن هذا المستقبل بمعنى فارق التوقيت و لكن أتحدث عن الشيئ الذي لم يحدث بعد فالله يعلم به قبل حدوثه فمثلا الساعة 10 صباحا في الصين بتاريخ 12/12/3000 فهذا التاريخ لم يحدث إلى الآن حتى مع فارق التوقيت بين البلدان و الله يعلم به قبل حدوثه و الشبهة التي يطرحها الملاحدة هي ما دام الله يعلم مسبقا ما سنفعله فنحن مسيرين و نجيبهم لا يعني أن الله يعلم ما ستفعله في المستقبل أنه سيحاسبك بعلمه و لكن بفعلك الذي ارتكبته بمحض إرادتك و يمكن مراجعة موضوع الأخ مصطفى
    لا يُعذّب الله الناس بعلمه ، فهذا يتنافى مع كمال عدله ... فأبناء الكفار لاشك أنهم سيعيشون كفارا كآبائهم .. و مع ذلك ، ما عليه جمهور أهل العلم أن أطفال الكفار لا يدخلون النار ، برغم علم الله بما كان سيؤول إليه حالهم لو عاشوا ...
    الظلم هو وضع الشيئ في غير موضعه و لو حاسبنا الله بعلمه بما سيكون منا لما كان ظالما لنا و حاشاه و لكن خلقنا و رزقنا و كل هذا فضل من الله سبحانه علينا و زاد لنا من فضله فقضى أن لا يعذب أحدا حتى تبلغه الحجة و كل هذا فضل من الله سبحانه علينا

  15. افتراضي

    [QUOTE=muslim.pure;2935192]
    يا أخي لا أتحدث عن هذا المستقبل بمعنى فارق التوقيت و لكن أتحدث عن الشيئ الذي لم يحدث بعد فالله يعلم به قبل حدوثه فمثلا الساعة 10 صباحا في الصين بتاريخ 12/12/3000 فهذا التاريخ لم يحدث إلى الآن حتى مع فارق التوقيت بين البلدان و الله يعلم به قبل حدوثه و الشبهة التي يطرحها الملاحدة هي ما دام الله يعلم مسبقا ما سنفعله فنحن مسيرين و نجيبهم لا يعني أن الله يعلم ما ستفعله في المستقبل أنه سيحاسبك بعلمه و لكن بفعلك الذي ارتكبته بمحض إرادتك و يمكن مراجعة موضوع الأخ مصطفى
    عندما تقول : مالذي سيحدث في الساعة 10 صباحا بتاريخ 12/12/3000 في الصين ، فهذا أمر في الماضي بالنسبة للصينين !!! و ذلك لأنه حسب التقويم الصيني نحن في عام 4000 و أكثر ... فلا معنى لقولك عام 3000 ... لا بدّ أن تحدّد على أي أساس هذا الزمن .. كأن تقول بعد 3000 سنة من ميلاد المسيح أو بعد 3000 سنة من هجرة الرسول ... فلا معنى للزمن دون أن تنسبه إلى مرجعيّة معيّنة . و عليه ، فالمستقبل مستقبل بالنسبة للمرجعية التي تعتمد أنت عليها ... أما بدون بدون مرجعية فلا معنى للمستقبل .. و عليه ،، فعندما نتحدث عن الأحداث التي تحدث في كوكب الأرض على أنها في المستقبل لم تحدث بعد ، هي نظرة قاصرة ، لأنه حسب كوكب عطارد ، الزمن المستقبل بالنسبة للأرض هو ماضي بالنسبة لها .. و الماضي بالنسبة لكوكب الأرض هو مستقبل بالنسبة لكوكب زحل و هكذا ...
    الظلم هو وضع الشيئ في غير موضعه و لو حاسبنا الله بعلمه بما سيكون منا لما كان ظالما لنا و حاشاه و لكن خلقنا و رزقنا و كل هذا فضل من الله سبحانه علينا و زاد لنا من فضله فقضى أن لا يعذب أحدا حتى تبلغه الحجة و كل هذا فضل من الله سبحانه علينا
    لو خلق الله بشرا و أدخلهم النار فهذا حقّه ، و هذا معناه أن هؤلاء البشر خُلقوا لأجل هذه الغاية ... لكن حينها لا نقول أنه أدخلهم النار جزاءا لما كانوا سيفعلونه لو أنهم عاشوا !!! فهناك فرق بين أن تخلق كائنا لهدف ما هو استخدامه كحطب في جهنم و بين أن تخلق كائنا تحاسبه على أفعاله ... فإن كان خلق للأمر الثاني ، فليس من العدل وقتها القول بأنه يحاسبهم وفق ما يعلمه عنهم .. لكن له أن يثيبهم وفق ما يعلمه عنهم ؛ لأن الثواب قد يأتي من باب المنّة و التفضّل ، لكن العقوبة لا تكون إلا لمن يستحقها .. و الاستحقاق لا يتحقق إلا بحدوث الفعل المؤدي له ، لا وجود العلم بذلك.

    [] .... أبو عمر النفيس .... []

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء