صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 20

الموضوع: هل يولد الانسان مؤمنا بالفطره ام ملحدا بالفطره ؟

  1. افتراضي هل يولد الانسان مؤمنا بالفطره ام ملحدا بالفطره ؟

    - لفت نظرى ان اغلب الاطفال يولدون ولديهم سؤالان مهمان

    1- من اين اتى الكون
    ــــــــــ

    وهناك اجابتان لهذا الامر :

    *- اما ان تجاوبه من ناحيه علميه وتشرح له ان الماده لا تفنى ولا تستحدث من العدم .
    * - واما تعول الامر لفكره اله وعلى حسب دينك ستعرفه على هذا الاله .

    اخيرا : يلاحظ ان جميع الاطفال اذا جاوبتهم من الناحيه الروحيه وان خاالق الكون هو مثلا الله !

    عندها يخرج هذا السؤال المنطقى : ومن اين اتى الله او من خلقه !!!! ------ سؤالى الان فهل هذا السؤال بداخل عقل الانسان غريزيا ام الانسان يولد ملحدا بالفطره وانها من البديهيات ؟؟؟

    اكثر من سيفهمو هذا الامر هو من يتعاملون مع الاطفال فى المدارس او من لديه اطفال فى البيت : ففى بدايه تعريفهم على الكون لابد ان يطرحو سؤال من خلق الله !!


    عندها يتدخل الكبار ويجاوبون : ان هذا السؤال خاطئ وانه هو احدا احد ولم يلد ولم يولد وان عقل الطفل قاصر وعندها تنتهى القصه !!

    اريد رأيكم فى هذا الامر وكلن يدلو بدلوه .

    فهل يولد الانسان مؤمنا بالفطره ام ملحدا بالفطره ؟
    -[ مِنْ لَمْ يُشَكْ لَمْ يُنْظَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُنْظَرْ لَمْ يُبْصَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُبْصَرْ ، بَقَّي فِي الْعَمى وَالضّلالِ ]-
    : الحر هو من يدافع عن الفكره مهما كان صاحبها !
    : العبد هو من يدافع عن صاحب الفكره مهما كان !


  2. #2

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    - لفت نظرى ان اغلب الاطفال يولدون ولديهم سؤالان مهمان

    1- من اين اتى الكون
    ــــــــــ

    وهناك اجابتان لهذا الامر :

    *- اما ان تجاوبه من ناحيه علميه وتشرح له ان الماده لا تفنى ولا تستحدث من العدم .
    هذه الاجابة ليست علمية فالعلم دحض أزلية الكون و المادة وأثبت أن عمر الكون الذي نعيش فيه حوالي أربعة عشرو مليار سنة -حسب التقديرات الحالية-
    المادة والطاقة والمكان والزمان كلهم خلقوا في لحظة واحدة من لاشيئ عند الانفجار العظيم فالكون الذي نعيش فيه لم يكن له وجود قبل ذلك أي قبل أربعة عشرة مليار سنة.
    فالمادة والطاقة والزمان والمكان خلقوا كلهم من لاشيء بعد لحظة الانفجار العظيم.
    قانون لافوازية يعود للقرن الثامن عشرة تم دحضه و لا يكون صحيحا الا داخل تفاعل كيميائي مغلق
    حيث كان الملاحدة في القرنين الماضيين يدافعون عن فكرة عدم وجود الخالق بأزلية الكون والمادة فسقطت فكرة أزلية الكون وصارت في أرشيف العلم
    .................................................. .........
    قال فيلسوف غربي " لما بدأت الفلسفة المادية في بدايات القرن الماضي ادعت انها مبنية على أسس علمية لكن بعد تقدم العلوم تبين انها لا علاقة لها بالعلم"
    في حقيقة الامر لقد ظهرت الفلسفة المادية في الغرب كردة فعل متطرفة على الدين المسيحي الذي تعرض للتحريف ولم يعد مقنعا لأغلب الغربيين وأهم المبادئء التي قامت عليها هاته الفلسفة هي
    1 فكرة الكون الأزلي الذي ليس له بداية والثابت وغير المحدود
    2 أزلية المادة بمعنى أنها ليس لها بداية وغير مخلوقة
    3 انكار الروح وتعريف الحياة على أنها تفاعل مواد ميتة.

    وبقيت الفلسفة المادية تنكر الله خالق الكون ويدافع انصارها عنها بقولهم الكون والمادة ازليين أي ليس لهما بداية وبالتالي غير مخلوقيين.
    لكن تطور الأبحاث العلمية دحض جميع أسس الفلسفة المادية فأثبت أن الكون له بداية وكذلك المادة .
    في البداية لم يكن لا كون ولا مادة فكلاهما خلقا بانفجار عظيم .....
    انفجار عظيم لنقطة افتراضية لا حجم لها ولا أبعاد لها أي أن الكون خلق من الا شيء

    موقف الملاحدة من انتصار نظرية الانفجار العظيم
    أربكت نظرية الانفجار العظيم الملاحدة لانها أثبتت خلق الكون والمادة بعد أن كانت فكرة الكون الأزلي الثابت الذي ليس له بداية ولا نهاية غطاءا للتهرب من البحث عن من أوجد الكون والمادة وبالتالي فانهم مظطرون لاثبات الحادهم للاجابة عن التساؤلات التالية
    1 ما الذي كان موجودا قبل خلق المادة والكون ومن أحدث هذا الكون المنظم الدقيق وخلق المادة من عدم
    2 كيف ظهرت الحياة من المواد الميتة
    فالملحد ملزم بتفسير خلق الكون والحياة بعد أن تبين أن لهما بداية.

    نتيجة للأدلة الوفيرة التي اكتشفها العلماء، ألقيت فرضية ''الكون اللامحدود والأزلي '' في ركام نفايات تاريخ الأفكار العلمية· ومع ذلك، فقد توالى طرح المزيد من الأسئلة المهمة مثل: ما الذي كان موجودا قبل الانفجار العظيم ؟ وما القوة التي استطاعت أن تحدث الانفجار العظيم الذي أدى إلى ظهور كون لم يكن موجودا من قبل؟
    توجد إجابة واحدة للسؤال الخاص بما الذي كان موجودا قبل الانفجار العظيم: الله، القادر القوي، الذي خلق الأرض والسماء بنظام عظيم· لقد اضطر العديد من العلماء، سواء كانوا مؤمنين بالله أم غير مؤمنين به، إلى الاعتراف بهذه الحقيقة· وعلى الرغم من أنهم قد يرفضون الاعتراف بهذه الحقيقة على المنابر العلمية، فإن اعترافاتهم الموجودة بين السطور تفضح أمرهم·
    وقد تراجع الفيلسوف الملحد المعروف أنطوني فلو :Anthony Flew ''عن الحاده بعد أن دحض العلم نظرية الكون الأزلي حيث قال
    "من المعروف أن الاعتراف يفيد الروح، لذا سوف أبدأ بالاعتراف بأن الملحد العنيد يجب أن يربكه الإجماع الكوني المعاصر· إذ يبدو أن علماء الكونيات يقدمون إثباتات علمية على ما رأى القديس توماس أنه لا يمكن إثباته فلسفياً؛ أي، أن للكون بداية· وطالما أمكن التفكير في الكون بشكل مريح بوصفه ليس فقط بدون نهاية ولكنه بدون بداية أيضا، يظل من السهل المجادلة بأن وجوده غير المنطقي، وسماته الأساسية الغالبة أيا كانت، لا بد من قبولها بوصفها التفسير النهائي لوجوده· وعلى الرغم من أنني أؤمن بأن ذلك لا يزال صحيحا، فإنه ليس من السهل بالتأكيد ولا من المريح الاستمرار على هذا الموقف في مواجهة قصة الانفجار العظيم''·1

    كما اعترف بعض العلماء من أمثال الفيزيائي المادي البريطاني إتش· بي· ليبسون H. P. Lipson بأنهم مضطرون لقبول نظرية الانفجار العظيم سواء رغبوا في ذلك أم لم يرغبوا :

    ''إذا لم تنشأ المادة الحية نتيجة تفاعل الذرات، والقوى الطبيعية والإشعاع، فكيف نشأت؟ أنا أعتقد، مع ذلك، أننا ينبغي أن نعترف بأن التفسير الوحيد المقبول هو الخلق· أنا أعلم أن هذا أمر بغيض بالنسبة إلى الفيزيائيين، كما هي الحال بالتأكيد بالنسبة إليّ، ولكننا ينبغي ألا نرفض ما نكرهه إذا أيدته الأدلة التجريبية''·2

    وفي الختام، يشير العلم إلى حقيقة واحدة سواء شاء الماديون أم أبوا· لقد أوجد المادة والزمن خالق قادر، خلق السماء والأرض وكل ما بينهما؛ وهذا الخالق هو: الله القوي :
    اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَمِنَ الْأَرْضِ مِثْلَهُنَّ يَتَنَزَّلُ الْأَمْرُ بَيْنَهُنَّ لِتَعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ وَأَنَّ اللَّهَ قَدْ أَحَاطَ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْمًا . الطلاق: ·12

    فيديو مضحك لملحد غبي يحاول تفسير نشأة الكون من لاشيء
    اذا لم يشتغل الرابط مباشرة ..انسخه في قوقل
    http://www.youtube.com/watch?v=qMZ3YqfNx-k
    يمكنك مشاهدة فيلم العلامات فهو مفيد جدا لك
    https://www.youtube.com/watch?v=9W9yDLpDhzs
    المراجع
    1. هنري مارجينو وروي إبراهام فارجيس، الكون، والأحياء، والآلهة، لا سالا إل: (دار نشر أوبن كورت)، ،1992 صفحة ·241
    2. إتش· بي· ليبسون، ''تأملات فيزيائي في التطور''، المجلة الفيزيائية، العدد ،138 ،1980 صفحة ·138

  3. افتراضي

    قال شيخ الإسلام رحمه الله :
    " القلوب مفطورة على الإقرار بالله تصديقاً به وديناً له لكن يعرض لها ما يفسدها ومعرفة الحق تقتضي محبته ومعرفة الباطل تقتضي بغضه لما في الفطرة من حب الحق وبغض الباطل لكن قد يعرض لها ما يفسدها إما من الشبهات التي تصدها عن التصديق بالحق وإما من الشهوات التي تصدها عن اتباعه " .
    مجموع الفتاوى 7 / 528 .الشعور الفطري إحساس بين جميع الخلائق المدركة على اختلاف نزعاتها ومستوياتها وثقافاتها في البيئات البدائية, وفي المدن المتحضرة, وفي منتديات المثقفين, وفي قاعات العلوم والفنون والمختبرات, إنه شعور مشترك بين جميع الناس, يقوم في نفس الطفل الصغير والإنسان البدائي والمتحضر, والجاهل, والعالم, والباحث, والفيلسوف, والعبقري, والخبير في المعمل, وكل هؤلاء يشعرون أن الله حق, وأنه القوة القابضة على ناصية كل شيء والعالمة بكل شيء والحكيمة و المريدة التي لا شك فيها.

    قال احد العلماء الفيزياء المعاصرين " كل إنسان لا يرى في هذا الكون قوةً هي أقوى ما تكون, عليمةً هي أعلم ما تكون, حكيمةً هي أحكم ما تكون, هو إنسان حي و لكنه ميت " نشر موقع صحيفة التلغراف البريطانية نتائج بحث بتاريخ نوفمبر 2008 :
    "الاطفال يولدون مؤمنين بالله ولا يكتسبون الأفكار الدينية عبر التلقي " كما يقول أكاديمي. الدكتور جاستون باريت (Dr Justin Barrett) , باحث متقدم في مركز علم الانسان والعقل في جامعة أوكسفورد, يقول بأن الأطفال الصغار لديهم القابلية المسبقة للايمان ب"كائن متفوق" لأنهم يعتبرون أن كل ما في هذا العالم مخلوق لسبب.

    الدكتور جاستون باريت
    و يقول هذا الباحث بأن الأطفال الصغار لديهم ايمان حتى اذا لم يتم تلقيمهم ذلك عبر المدرسة او الأهل, و يضيف بأنه حتى اذا نشأو بمفردهم على جزيرة صحراوية فسيتوصلون للايمان بالله.

    "غالبية الأدلة العلمي في العقد الماضي أظهرت أن الكثير من الأشياء تدخل في البنية الطبيعية لعقول الأطفال مما ظننا مسبقا , من ضمنها القابلية لرؤية العالم الطبيعي على أنه ذو هدف ومصمم بواسطة كائن ذكي مسبب لذلك الهدف", كما قال لراديو BBC

    "اذا رمينا أطفالاً لوحدهم على جزيرة و تربوا بأنفسهم فسيؤمنون بالله" -كما يقول الباحث- في محاضرة سيتم القائها في معهد فاراداي في جامعة كامبردج يوم الثلاثاء, الدكتور باريت سيروي اختبار نفسي تم القيام بها على أطفال يؤكد بأنهم و بشكل فردي يؤمنون بأن كل شيء مخلوق لسبب محدد.

    في دراسة واحدة, تم سؤال أطفال بعمر السادسة و السابعة عن سبب وجود الطير الأول فأجابوا "لاصدار أصوات جميلة" و "لتجعل العالم يبدو جميلا".

    و أظهر اختبار آخر على أطفال بعمر 12 شهرا بأنهم تفاجؤ عند مشاهدنهم لفيلم يظهر فيه طابة متدحرجة صنعت جدارا منظما من كومة قطع مبعثرة.

    و يقول الدكتور باريت بأنه يوجد دليل آخر وهو بأن الأطفال -حتى في عمر الأربع سنوات- يفهمون بأنه مع كون بعض الأشياء هي من صنع الانسان,

    Why Would Anyone Believe in God (لماذا يجب على كل شخص أن يؤمن بالله ) تأليف جاستون باريت

    العالم الطبيعي مختلف عن ذلك.

    و يضيف بأن ذلك يعني بأن الأطفال يميلون للايمان بالخلق و ليس بالتطور, بغض النظر عما سيقوله لهم المعلمون أو الأهل.

    و يقول الدكتور باريت بأن علماء الانسان قد وجدوا في بعض الثقافات أطفال يؤمنون بالله مع أن التعاليم الدينية ليست في متناولهم.

    "العقول الناشئة بشكل طبيعي للأطفال تجعلهم يميلون للايمان في خلق الاهي و تصميم ذكي بدل التطور فهو غير طبيعي للعقول البشرية و صعب التقبل و الاستيعاب.

    بقلم مارتن بيكفورد

    مراسل الشؤون الدينية في صحيفة التلغراف

    المصدر: http://www.telegraph.co.uk/.../Children-are-born...
    الإلحاد له دراويش ومجاذيب يطوح أحدهم رأسه يمنة ويسرة بكلمات من أثر الوجد والفناء لا أثر لها في واقع الإلحاد مطلقًا!
    من هو ابن تيمية ؟ ولماذا يكرهه مخالفوه ؟
    الأدلة العقلية والعلمية على وجود الله ووحدانيته
    FACEBOOK


  4. #4

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    فهل يولد الانسان مؤمنا بالفطره ام ملحدا بالفطره ؟
    من مركز علم الانسان والعقل في جامعة أوكسفورد

    نشر موقع صحيفة التلغراف البريطانية نتائج بحث بتاريخ نوفمبر 2008 :

    Children are born believers in God, academic claims

    "الاطفال يولدون مؤمنين بالله ولا يكتسبون الأفكار الدينية عبر التلقي "

    صورة عن الخبر في موقع صحيفة التلغراف البريطانية على شبكة الإنترنت



    إليكم نص الخبر كما هو:
    "باحثين يتوصلون إلى أن الأطفال يولدون مؤمنين بالله "

    الاطفال يولدون مؤمنين بالله ولا يكتسبون الأفكار الدينية عبر التلقي " كما يقول أكاديمي.
    الدكتور جاستون باريت (Dr Justin Barrett) , باحث متقدم في مركز علم الانسان والعقل في جامعة أوكسفورد, يقول بأن الأطفال الصغار لديهم القابلية المسبقة للايمان ب"كائن متفوق" لأنهم يعتبرون أن كل ما في هذا العالم مخلوق لسبب
    مركز تحميل الصور
    و يقول هذا الباحث بأن الأطفال الصغار لديهم ايمان حتى اذا لم يتم تلقيمهم ذلك عبر المدرسة او الأهل, و يضيف بأنه حتى اذا نشأو بمفردهم على جزيرة صحراوية فسيتوصلون للايمان بالله.
    "غالبية الأدلة العلمي في العقد الماضي أظهرت أن الكثير من الأشياء تدخل في البنية الطبيعية لعقول الأطفال مما ظننا مسبقا , من ضمنها القابلية لرؤية العالم الطبيعي على أنه ذو هدف ومصمم بواسطة كائن ذكي مسبب لذلك الهدف", كما قال لراديو BBC
    "اذا رمينا أطفالاً لوحدهم على جزيرة و تربوا بأنفسهم فسيؤمنون بالله" -كما يقول الباحث- في محاضرة سيتم القائها في معهد فاراداي في جامعة كامبردج يوم الثلاثاء, الدكتور باريت سيروي


    اختبار نفسي تم القيام بها على أطفال يؤكد بأنهم و بشكل فردي يؤمنون بأن كل شيء مخلوق لسبب محدد.
    في دراسة واحدة, تم سؤال أطفال بعمر السادسة و السابعة عن سبب وجود الطير الأول فأجابوا "لاصدار أصوات جميلة" و "لتجعل العالم يبدو جميلا".
    و أظهر اختبار آخر على أطفال بعمر 12 شهرا بأنهم تفاجؤ عند مشاهدنهم لفيلم يظهر فيه طابة متدحرجة صنعت جدارا منظما من كومة قطع مبعثرة.
    و يقول الدكتور باريت بأنه يوجد دليل آخر وهو بأن الأطفال -حتى في عمر الأربع سنوات- يفهمون بأنه مع كون بعض الأشياء هي من صنع الانسان,


    صورة لغلاف كتاب Why Would Anyone Believe in God (لماذا يجب على كل شخص أن يؤمن بالله ) تأليف جاستون باريت
    العالم الطبيعي مختلف عن ذلك

    و يضيف بأن ذلك يعني بأن الأطفال يميلون للايمان بالخلق و ليس بالتطور, بغض النظر عما سيقوله لهم المعلمون أو الأهل.
    و يقول الدكتور باريت بأن علماء الانسان قد وجدوا في بعض الثقافات أطفال يؤمنون بالله مع أن التعاليم الدينية ليست في متناولهم.
    "العقول الناشئة بشكل طبيعي للأطفال تجعلهم يميلون للايمان في خلق الاهي و تصميم ذكي بدل التطور فهو غير طبيعي للعقول البشرية و صعب التقبل و الاستيعاب.
    بقلم مارتن بيكفورد
    مراسل الشؤون الدينية في صحيفة التلغراف
    المصدر:
    http://www.telegraph.co.uk/news/reli...ic-claims.html
    Children are born believers in God, academic claims - Telegraph
    Why Would Anyone Believe in God[/COLOR]

    قال تعالى ((وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا
    أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ.)) [الأعراف:172].



    حَدَّثَنَا عَبْدَانُ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا يُونُسُ عَنِ الزُّهْرِىِّ قَالَ أَخْبَرَنِى أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ ، كَمَا تُنْتَجُ البَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ ؟ » ثُمَّ يَقُولُ ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِى فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ) –صحيح البخاري باب تفسير الروم-
    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) –الروم-
    قال ابن كثير في تفسيره (كتاب تفسير القرآن العظيم لابن كثير الدمشقي):
    قول تعالى: فسدد وجهك واستمر على الذي شرعه الله لك، من الحنيفية ملة إبراهيم، الذي هداك الله لها، وكملها لك غاية الكمال، وأنت مع ذلك لازم فطرتك السليمة، التي فطر الله الخلق عليها، فإنه تعالى فطر خلقه على [معرفته وتوحيده، وأنه لا إله غيره، كما تقدم عند قوله تعالى: { وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى } [الأعراف: 172]، وفي الحديث: "إني خلقت عبادي حُنَفاء، فاجتالتهم الشياطين عن دينهم"

  5. افتراضي

    يبدو انك يا دكتور اسأت فهمى !!! فأنا لا اتحدث عن نشأه الكون هل انفجر ام خلق ! لكن اتكلم فى صفات الانسان وسؤاله عن الخالق وخالق الخالق وكما هو السؤال :
    هل يولد الانسان مؤمنا بالفطره ام ملحدا بالفطره !!! لما مافيه من تناقض حيث تجد ان هناك سؤالان :
    من خلق الكون وبعدها من خلق هذا الاله الذى خلق الكون !!! وهذا مايهمنى فى الامر من ناحيه فلسفيه بحته !!

    اخيرا : اريد ان اصدقك القول واصدق كل من يرى التعليق !!

    اننى لا اتذكر طوال حياتى انى رأيت حوار بين اثنين حول نشأه الكون او وجود اله من عدمه واستفدت بشئ - فببساطه الحوار عقيم وكلن يخرج بنفس قناعاته !!

    فأجد من يثبت وجود الاله بدقه ونظام الكون و جمال المخلوقات والخ الخ !
    وبنفس الوقت اجد من ينفى وجود اله بعشوائيه الكون و بالامراض والاوبئه والفيروسات والخ الخ !

    فدائما ما اتبنى مذهب الشك فلست مؤدلجا او اكذب على نفسى واقول هناك اله او ليس هناك اله !!!!

    ولا اخجل من اقول اننا فى كون مجهول المصدر ! ولا ارى غضاضه فى الامر فأتحدى اى عالم قال غير ذلك !

    فنعم نحن فى كون مجهول المصدر والى الان يجاهد العلم فى اكتشاف جوانبه تاره يقولون تطور للكائنات و انفجار كبير للماده والخ الخ !!!

    لكن المؤمنين اراحو رؤسهم فحسمو القضيه !! فكلن ورث الدين كما يرث اسمه وبنائا عليه انتهت عنده القضيه !!!

    اما من هم على شاكلتى من هم دائمين التشكك والتساؤل دائما مايجدون انفسهم فى الجانب المبهم من العلم !!

    واسف اان كنت تشعبت ولكنى اتكلم بنيه صادقه تماما واصف مايجول بخاطرى بدون تحسس او مجامله ولكن اريد االكل يجاوب على سؤالى الذى هو عنوان الموضوع ....
    -[ مِنْ لَمْ يُشَكْ لَمْ يُنْظَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُنْظَرْ لَمْ يُبْصَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُبْصَرْ ، بَقَّي فِي الْعَمى وَالضّلالِ ]-
    : الحر هو من يدافع عن الفكره مهما كان صاحبها !
    : العبد هو من يدافع عن صاحب الفكره مهما كان !


  6. #6

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    يبدو انك يا دكتور اسأت فهمى !!! فأنا لا اتحدث عن نشأه الكون هل انفجر ام خلق !:
    معنى مصطلح "الانفجار العظيم" ليس كما فهمت أن هناك شيئا ما قد انفجر بل معناه الظهور المفاجيء للمادة والطاقة والمكان والزمان وهذا ما نسميه في اللغة خلقا وان كان مصطلح الخلق لا يناسبك فيمكنك القول الظهور المفاجيء للكون.

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    لكن اتكلم فى صفات الانسان وسؤاله عن الخالق وخالق الخالق وكما هو السؤال :
    هل يولد الانسان مؤمنا بالفطره ام ملحدا بالفطره !!! لما مافيه من تناقض حيث تجد ان هناك سؤالان :
    من خلق الكون وبعدها من خلق هذا الاله الذى خلق الكون !!! وهذا مايهمنى فى الامر من ناحيه فلسفيه بحته !!




    :
    1-اذا كنت تسأل هل الانسان يولد مؤمنا أم ملحدا بالفطرة فان الأبحاث العلمية في أكبر الجامعات العالمية-التي نقلنا بعضها- قد أثبتت أن الاطفال يولدون مؤمنين بالله سبحانه وتعالى بالفطرة وليس عن طريق التلقي.
    وهذا أمر بديهي وملاحظ ولا يحتاج الى أبحاث علمية ودراسات أكاديمية لأن السببية أكبر مبدأ من مبادئ العقل البشري فلا يقبل العقل البشري وجود شيء دون سبب.لذلك جميع الناس مهما كان دينهم متفقون على وجود خالق للكون ولم يشذ عن هذا سوى فئة الملاحدة-حسب ويكيبديا يمثلون 1 بالمئة من الانسانية - المتكبرين عن الاعتراف بالخالق
    وجميع الملاحدة الذين دخلوا المنتدى يبدأون الحوار بانكار الخالق وبعد مدة بسيطة جدا من الحوار ومواجهته بالمستحيلات العقلية والمنطقية التي يقود اليها الالحاد يتراجع عن انكار الخالق الى القول " أنا غير مهتم بوجود خالق من عدمه".
    .................................................. ..................................................
    2- اذا كان سؤالك يتمثل في "من خلق الخالق"
    أسئلك أنت هل تؤمن بالتسلسل الانهائي للأسباب أو لا بد من وجود سبب أول
    القول من قبل الملحد "من خلق الله" يتضمن أمرين اثين
    1 اعتراف الملحد بالسببية
    أما الاعتراف بالسببية فهو أحد مباديء العقل فلا يوجد شيء يحدث دون سبب

    2 طلب سبب لتفسير السبب الأول أو الخالق
    هذا خطأ منطقي وعقلي وقع فيه الملحد فهما تعددت الأسباب فلا بد أن تنتهي الى سبب أول ازلي لا سبب له
    لأن التسلسل النهائي للأسباب ممتنع عقلا.
    فاذا فرضنا أنك ترى مجموعة من الجنود تتساقط امامك فسنقول أن الجندي الماثل امامك دفعه الذي قبله والذي قبله دفعه الذي قبله والذي قبله دفعه الذي قبله ولا بد أن ينتهي التفسير الى الجندي الاول الذي دفع الذي أمامه ولم يدفعه أحد
    لان الاستمرار في سرد الأسباب الى ما لانهاية ممتنع عقلا

    الخلاصة
    دليل السببية على وجود الخالق يتضمن أمرين عند الفلاسفة
    1- لا يوجد شيء بلا سبب
    2 ضرورة وجود سبب أول لأن التسلسل النهائي للأسباب ممتنع عقلا.

    لا بد من وجود السبب الأول لأن التسلسل النهائي للأسباب ممتنع عقلا لذلك يسمي الفلاسفة الخالق بالسبب الاول أو المحرك الذي لا محرك له.
    فالقول من خلق الله يقودنا الى القول "من خلق الذي خلق الله" ثم الى القول " من خلق الذي خلق الذي خلق الله....." وتتواصل الأسباب الى مالا نهاية
    والتسلسل الانهائي للأسباب ممتنع عقلا وتكون النتيجة اننا نصل الى استحالة وجود الكون.
    أما الملاحدة المدلسين فيأخذون الجزء الأول من البرهان ويخفون الجزء الثاني للتدليس على العامة

  8. #8

    افتراضي

    إلى حويط بن جماز :

    ادعيت بكل ثقة أن المادة أزلية، فلما زاحمك البرهان لذت بستار الصمت والخجل المخزي وكأن شيئ لم يكن، ومثل هذا الإدعاء اذا لم يكن مؤيدا بالبراهين العلمية فهو مرفوض في منتدى علمي متخصص يناقش بالأدلة والبراهين.


    ثم ان الادعاء بتساؤل الأطفال عمن خلق الله هو أيضا ادعاء باطل كاذب يفتقر إلى دليل، وحتى تأتي لنا بدليل من مصدر أكاديمي فعليك بالتزام الصمت وعدم العودة مرة أخرى إلى هذه الهذيانات التي تقررها كما تقرر الحقائق القطعية.

    فقد أثبتت الدراسات العلمية كدراسة الدكتور جاستن بارت إيمان الأطفال الفطري، ومعنى الإيمان الفطري هو الإيمان بوجود الله خالق كل شيئ في الوجود، ومسبب الأسباب الذي لا سبب قبله.

    فكيف بعد هذا يتساؤلون مرة أخرى عن خالق الخالق وهم قد أقروا بإيمانهم الفطري - نتيجة ضرورات بديهية ثابتة لاتحتاج إلى برهان- بأن الله سبحانه خالق كل شيئ ولا شيئ قبله ؟؟.

    أكرر بأنه اذا لم تجد مايدعم كلامك من أن الأطفال في حقيقتهم لا أدريين فعليك باحترام القرّاء واحترام وقت المحاورين، فوقتنا أثمن من أن نضيعه في تفنيد خرافات لا أصل لها تقررها لنا على أنها حقيقة بصيغة الجزم.

    ثم نراك تقرر مرة أخرى -مكبرا الخط هذه المرة- تكافؤ الأدلة بين المؤمن والملحد في مسألة خلق الكون لتلبس على القرّاء وتوهمهم، وهو أيضا ادعاء باطل ترده جميع المناظرات بين المؤمنين المتخصصين والملاحدة.

    وفي موضوع اخر تقرر حقيقة أخرى على استحياء - مصغرا الخط هذه المرة- حيث تقول : ( ولا اريد ان انسى معلومه : ان اللحم والعظم ينشأن سويا وليس اى منهم على حدا ! ) وكالعادة أقررت في نهاية المطاف بخطأ هذه المقولة ووعدت بزيادة البحث حولها رغم أنك قررتها كما تقرر الحقائق العلمية القطعية.

    فهذه اربع ادعاءات باطلة تروجها للقراء على أنها حقائق ثابتة، وقد يكون هناك المزيد حيث لم أطلع على جميع مشاركاتك. نصيحتي هي أن تتعلم أدب النقاش العلمي، وأن تأتي مستفهما مستفسرًا عن معلومة ما، متواضعا تواضع التلميذ لأساتذته، أما نحن فقد ننظر في تساؤلاتك شفقة عليك، فإن كانت مطروحة بأدب أجبناك، وإلا فلا أنصح الأعضاء بالرد عليه مالم يغير أسلوبه في الطرح والمناقشة.
    التعديل الأخير تم 06-10-2015 الساعة 08:57 PM

  9. افتراضي

    رد على العضو ال ثانى :

    اقتباس 1
    ادعيت بكل ثقة أن المادة أزلية، فلما زاحمك البرهان لذت بستار الصمت والخجل المخزي وكأن شيئ لم يكن، ومثل هذا الإدعاء اذا لم يكن مؤيدا بالبراهين العلمية فهو مرفوض في منتدى علمي متخصص يناقش بالأدلة والبراهين.

    انا لست بمبتدع بل بمتبع فيما يخص العلم : قانون الماده لا تفنى ولا تستحدث من العدم موجود ويعتبر الف باء فى الفيزياء -- اات بقانون يناقضه ان استطعت او دلنى على مرجع علمى يقول عكس ذلك --- فى كتب الاطفال الابتدائى اول درس عن الماده فيه هذى المعلومه !! اذهب وارفع قضيه على النظام التعليمى ان كان يعارض معتقدك !

    اقتباس 2

    ثم ان الادعاء بتساؤل الأطفال عمن خلق الله هو أيضا ادعاء باطل كاذب يفتقر إلى دليل، وحتى تأتي لنا بدليل من مصدر أكاديمي فعليك بالتزام الصمت وعدم العودة مرة أخرى إلى هذه الهذيانات التي تقررها كما تقرر الحقائق القطعية.


    لا ادرى اين تتصيد الخطأ فى هذا الكلام ؟؟ كلنا كنا اطفالا وكلنا جاء بذهننا من خلق الله ؟؟ -- لى عندك طلب ولست مجبرا ان تلبيه ولكن اريدك ان تقسم على انه عندما كنت طفل لم يجول بخاطرك من خلق الله !!!

    اقتباس 3
    ثم نراك تقرر مرة أخرى -مكبرا الخط هذه المرة- تكافؤ الأدلة بين المؤمن والملحد في مسألة خلق الكون لتلبس على القرّاء وتوهمهم، وهو أيضا ادعاء باطل ترده جميع المناظرات بين المؤمنين المتخصصين والملاحدة.

    دلنى على مناظره ناجحه قامت بين مسلم وملحد او مؤمن وملحد


    اقتباس 4
    وفي موضوع اخر تقرر حقيقة أخرى على استحياء - مصغرا الخط هذه المرة- حيث تقول : ( ولا اريد ان انسى معلومه : ان اللحم والعظم ينشأن سويا وليس اى منهم على حدا ! ) وكالعادة أقررت في نهاية المطاف بخطأ هذه المقولة ووعدت بزيادة البحث حولها رغم أنك قررتها كما تقرر الحقائق العلمية القطعية.

    اعتقد انك اجبت على نفسك وقلت _ فى موضوع اخر _ وان كان موضوع اخر لماذا تناقشه هنا ام انك تضع رايك فى الموضوع الاخر الذى قد لا يراه الاخرون الذين يرو هذا الموضوع ؟؟؟ ام هى محكمه تفتيش تقيمها بنفسك ونسبت نفسك قاضى بدون ان تدرى ؟؟؟؟ ودليل كلامى فمن فمك ادينك ( وقد يكون هناك المزيد حيث لم أطلع على جميع مشاركاتك )

    اخيرا لا احبذ ابدا فكره الرد بهجوم لاذع ولكن البعض يستحق ذلك فهناك فرق بين من يضع اشكالياته بأدب ويجد الرد لاذع !
    -[ مِنْ لَمْ يُشَكْ لَمْ يُنْظَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُنْظَرْ لَمْ يُبْصَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُبْصَرْ ، بَقَّي فِي الْعَمى وَالضّلالِ ]-
    : الحر هو من يدافع عن الفكره مهما كان صاحبها !
    : العبد هو من يدافع عن صاحب الفكره مهما كان !


  10. افتراضي

    الدكتور قواسميه اسعد دائما بردودك وتواجدك فى اى موضوع .

    اقتباسا منك : أثبتت أن الاطفال يولدون مؤمنين بالله سبحانه وتعالى بالفطرة وليس عن طريق التلقي.
    وهذا أمر بديهي وملاحظ ولا يحتاج الى أبحاث علمية ودراسات أكاديمية لأن السببية أكبر مبدأ من مبادئ العقل البشري فلا يقبل العقل البشري وجود شيء دون سبب.لذلك جميع الناس مهما كان دينهم متفقون على وجود خالق للكون ولم يشذ عن هذا سوى فئة الملاحدة-حسب ويكيبديا يمثلون 1 بالمئة من الانسانية - المتكبرين عن الاعتراف بالخالق
    وجميع الملاحدة الذين دخلوا المنتدى يبدأون الحوار بانكار الخالق وبعد مدة بسيطة جدا من الحوار ومواجهته بالمستحيلات العقلية والمنطقية التي يقود اليها الالحاد يتراجع عن انكار الخالق الى القول " أنا غير مهتم بوجود خالق من عدمه".

    لفت نظرى انك تؤمن ان الاطفال تولد مؤمنه فطريا على عكسى انا الذى اتسائل فى حيره هل يولد الانسان مؤمن ام ملحد !!
    فأجد انى لم اسمع ان هناك طفل علمانى مثلا او ليبرالى او طفل متحفظ !! بينما اجد طفل مسلم واخر مسيحى !!! وهذا دليل أدلجه


    اقتباسا منك :
    دليل السببية على وجود الخالق يتضمن أمرين عند الفلاسفة
    1- لا يوجد شيء بلا سبب
    2 ضرورة وجود سبب أول لأن التسلسل النهائي للأسباب ممتنع عقلا.


    المشكله ان المؤمن يتبنى فكره السببيه اولا فيقول ان لكل سبب مسبب ويبارز الملحد بهذا القانون وعندما يستعمل الملحد نفس سيف المبارزه ويقول له من هو مسبب هذا المسبب الاول ! عندها يخرج المؤمن بسيف جديد او مغالطه منطقيه وهى ان السؤال عن المسبب الاول شئ ممتنع عقلا وانتهت القصه

    اقتباسا منك : فالقول من خلق الله يقودنا الى القول "من خلق الذي خلق الله" ثم الى القول " من خلق الذي خلق الذي خلق الله....." وتتواصل الأسباب الى مالا نهاية
    والتسلسل الانهائي للأسباب ممتنع عقلا وتكون النتيجة اننا نصل الى استحالة وجود الكون.
    أما الملاحدة المدلسين فيأخذون الجزء الأول من البرهان ويخفون الجزء الثاني للتدليس على العامة

    اضيف : من كان يظن ان النظام لا ينشأ الا من نظام - فعليه ان يلتزم بأن المنظم اتى من نظام ايضا ويبقى فى هذى السلسله للأبد ! والا يقول ان النظام مجهول المصدر ويريح نفسه !
    -[ مِنْ لَمْ يُشَكْ لَمْ يُنْظَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُنْظَرْ لَمْ يُبْصَرْ ، وَمِنْ لَمْ يُبْصَرْ ، بَقَّي فِي الْعَمى وَالضّلالِ ]-
    : الحر هو من يدافع عن الفكره مهما كان صاحبها !
    : العبد هو من يدافع عن صاحب الفكره مهما كان !


  11. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    انا لست بمبتدع بل بمتبع فيما يخص العلم : قانون الماده لا تفنى ولا تستحدث من العدم موجود ويعتبر الف باء فى الفيزياء -- اات بقانون يناقضه ان استطعت او دلنى على مرجع علمى يقول عكس ذلك --- فى كتب الاطفال الابتدائى اول درس عن الماده فيه هذى المعلومه !! اذهب وارفع قضيه على النظام التعليمى ان كان يعارض معتقدك !
    قانون لافوازيه الذي ينص على أن المادة ليست حادثة ولا تفنى دحضه العلم فقد أثبت الفيزياء الكونية خلق الكون والمادة من لاشيء.
    وهذا ما تنص عليه نظرية الانفجار العظيم
    فلماذا تكرر خطأ علمي تم تصحيحه
    قانون لافوازيه لم يعد صالحا الا داخل تفاعل كيميائي مغلق بعد حدوث المادة والكون

  12. #12

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    لفت نظرى انك تؤمن ان الاطفال تولد مؤمنه فطريا على عكسى انا الذى اتسائل فى حيره هل يولد الانسان مؤمن ام ملحد !!
    فأجد انى لم اسمع ان هناك طفل علمانى مثلا او ليبرالى او طفل متحفظ !! بينما اجد طفل مسلم واخر مسيحى !!! وهذا دليل أدلجه

    لست أنا الذي أؤمن أو لا أؤمن بأن الأطفال يولدون مؤمنين بالله سبحانه وتعالى
    الأبحاث العلمية والأكاديمية في كبريات الجامعات العالمية -التي نقلنا بعضها- هي التي أثبتت أن الأطفال يولدون مؤمنين بالخالق بالفطرة
    فلماذا تستمر في طرح سؤال محسوم علميا

  13. #13

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حويط بن جماز مشاهدة المشاركة
    المشكله ان المؤمن يتبنى فكره السببيه اولا فيقول ان لكل سبب مسبب ويبارز الملحد بهذا القانون وعندما يستعمل الملحد نفس سيف المبارزه ويقول له من هو مسبب هذا المسبب الاول ! عندها يخرج المؤمن بسيف جديد او مغالطه منطقيه وهى ان السؤال عن المسبب الاول شئ ممتنع عقلا وانتهت القصه
    1- السببية ليست فكرة كما زعمت بل أعلى مبدأ من مبادئ العقل
    2اذا كنت تعارض وجود سبب أول فهل أنت تؤمن بالتسلسل الانهائي للأسباب
    أجب عن السؤال المطروح اجابة محددة حتى لا نذيل الصفحات الطوال.
    3- بالنسبة للعقلاء الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر والانسان وزوجه وطعامه وشرابه وملايين الثوابت والأنظمة الدقيقة والعين والسمع والبصر والعقل والهضم والاطراح والتناسل ليس مجهول المصدر كما تزعم بل حكيم عليم...

  14. #14

    افتراضي

    هل نصبت نفسك متحدثا رسميا عن جميع الأطفال في العالم لمجرد أنك كنت طفلا في يوم من الأيام ؟ هل هذه هي الأدلة العلمية التي طلبت منك معارضتي بها يامحترم ؟ أما سبب تتبعي لمشاركاتك في مواضيع أخرى فهي لبيان منهجك في تقرير الأباطيل على أنها حقائق نهائية، فالتنبيه على منهجك ضرورة حتى لا تتشعب الحوارات مستقبلا. ولست في معرض الرد على شبهاتك وتفنيدها فحسبي بيان منهجك، وقد فندت هذه الشبهات المتهافتة منذ سنوات عديدة على يد المحاورين في المنتدى. وبحث سريع في المنتدى يغنيك عن ساعات من الجدل، فليس بمعقول أن نناقش هذه القضايا - كقضية أزلية المادة- كلما طرحها متملحد جديد لأنها قضايا قد قتلت بحثا كما أسلفت.
    التعديل الأخير تم 06-11-2015 الساعة 12:59 AM

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    473
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الله سبحانه وتعالى في بادئ الأمر في عالم الذر خلق جميع الأنفس التي سوف تدب وتستقل جسد مادي لتسعى به في الأرض , فأخذ عدد الأنفس الذي قدر وكتب وقضى بأن تكون في الوجود من ذرية بني آدم ( لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا ) , فآمنوا به وأشهدهم على أنفسهم وهم في عالم الذر بربوبيته أي قبل أن تستقل كل نفس جسدها , فكانت هذه الشهادة سببا في قبول الإنسان حمل الأمانة ولذلك خلقه في أحسن تقويم , يعني الإنسان ( النفس البشرية ) من البداية هوه عارف ربنا جيدا آمن به وشهد بربوبيته قبل أن يأتي إلى الدنيا , ثم ذكرهم بهذه الشهادة وهم في الدنيا , ذكرهم بهذه الشهادة على لسان ملك الوحي الذي قال لنبي الإسلام محمد :
    ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا ......
    وكأن الله سبحانه وتعالى بيقول على لسان ملك الوحي : خلوا بالكم أُذكركم بهذه الشهادة وأنتم في الدنيا :
    - أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ @ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ @
    إذن ملكمش حجة - الله وعارفينوا من الأول وشهدتم بأنه رب الوجود كله بيده ملكوت السماوات والأرض , والآن بذكركم وبفكركم بتلك الشهادة السابقة لربما تكونوا نسيتم , ولكي يسهل عليكم معرفته من خلال آثار صفات ربكم التي تظهر وتتجلى في هذا العالم المادي
    فهذه التذكرة هي في الحقيقة حجة علي الإنسان
    حَدَّثَنَا عَبْدَانُ أَخْبَرَنَا عَبْدُ اللَّهِ أَخْبَرَنَا يُونُسُ عَنِ الزُّهْرِىِّ قَالَ أَخْبَرَنِى أَبُو سَلَمَةَ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ - رضى الله عنه - قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم :« مَا مِنْ مَوْلُودٍ إِلاَّ يُولَدُ عَلَى الْفِطْرَةِ ، فَأَبَوَاهُ يُهَوِّدَانِهِ أَوْ يُنَصِّرَانِهِ أَوْ يُمَجِّسَانِهِ ، كَمَا تُنْتَجُ البَهِيمَةُ بَهِيمَةً جَمْعَاءَ ، هَلْ تُحِسُّونَ فِيهَا مِنْ جَدْعَاءَ ؟ » ثُمَّ يَقُولُ ( فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِى فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ ) –صحيح البخاري باب تفسير الروم-
    { فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31)
    قال ابن كثير في تفسيره (كتاب تفسير القرآن العظيم لابن كثير الدمشقي):
    قول تعالى: فسدد وجهك واستمر على الذي شرعه الله لك، من الحنيفية ملة إبراهيم، الذي هداك الله لها، وكملها لك غاية الكمال، وأنت مع ذلك لازم فطرتك السليمة، التي فطر الله الخلق عليها، فإنه تعالى فطر خلقه على [معرفته وتوحيده، وأنه لا إله غيره، كما تقدم عند قوله تعالى: { وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى } [الأعراف: 172]، وفي الحديث: "إني خلقت عبادي حُنَفاء، فاجتالتهم الشياطين عن دينهم"

    إذن هذه الأدلة الساطعة تثبت أن الإنسان يولد مؤمنا بالفطرة عارفا ربه شاهدا بربوبيته وليس ملحدا
    والله تعالى أعلم

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء