صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 31 إلى 37 من 37

الموضوع: إلى أين ستصل موجة الالحاد؟

  1. #31
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام المصرى مشاهدة المشاركة
    بعد إزالة هذه الحكومات العفنة الكافرة والتى أفرزت هؤلاء القوادين والعاهرات سيتم تطبيق الحدود كلها بما فيها حد الردة والحرابة ..

    ولن نرحم هؤلاء ..

    نسأل الله تعالى أن يحفظ شبابنا وبناتنا من هؤلاء المجرمين ..
    عندها لن نشم رائحة القهوة وطرق الطناجر والاطباق فى رمضان ,لأنها دلالة على الردة والالحاد
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  2. #32

    افتراضي

    ,لأنها دلالة على الردة والالحاد
    قال عجوز قال، أضحكتني و أنا مكرَه على ذلك، أولائك ملاحدة، و أقول هذا لأنّني كنت جزءًا منهم، أعرفهم و يعرفونني، يقرضونني السكّر و أقرضهم السيجارة بعد أذان الفجر. عيشوا في أوهامكم!

    و الأيّام بيننا!

  3. #33
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق الشمس مشاهدة المشاركة
    قال عجوز قال، أضحكتني و أنا مكرَه على ذلك، أولائك ملاحدة، و أقول هذا لأنّني كنت جزءًا منهم، أعرفهم و يعرفونني، يقرضونني السكّر و أقرضهم السيجارة بعد أذان الفجر. عيشوا في أوهامكم!

    و الأيّام بيننا!
    تلك بقبقة وهذه لقلقة و مالى أراك فورا قفزت على النتيجة وعممت تجربتك الشخصية على العالم العربى والاسلامى كما قال مفكر قناة الميادين الرافضى من طنجة الى جاكارتا.
    وهذا كما قال اهل المنطق و العقل مصادرة ومغالطة ووووو

    فالتفكير السليم هو ان تنتقل من الجزئى الى الكلى ومن الجزئى الى الجزئى ومن الكلى الى الجزئى وأما انت فلا اعرف كيف استنتجت ودبرت وكيف استطعت الاحصاء السريع ووضعت نتيجة نهائية زادت فى قناعاتك ان الالحاد منتشر او له شيوع كشيوع الشمس التى جاءت منها الشيوعية .


    هذا احد الملاحدة يحاول أن يقنع نفسه بأن الملاحدة كثر ولكنه أقر ان بين ألالف عربى يوجد ملحد واحد ...


    __________________________________________________ _____________________________

    هل اقترب عدد الملحدين السعوديين من «المليون»؟
    خالد الدريس | 7/8/1434 هـ

    نشرت صحيفة "الواشنطن بوست" الأمريكية، قبل عدة أيام تقريرًا صحفيًّا مستندًا على دراسة إحصائية قام بها معهد (جالوب وين) الأمريكي تنص على أن عدد الملحدين في "السعودية" بلغ 5%، ووصفت هذه النتيجة بأنها الأكثر مفاجأة في ذلك التقرير. وقد أجريت هذه الدراسة على 50 ألف شخص في 40 بلدًا للحصول على معدلات مبنية على تصنيف: "متدينون"، أو "غير متدينين"، أو "ملحدون عن قناعة". وكانت المفاجأة التي ادّعتها الدراسة أن نسبة الملحدين السعوديين هي 5% من إجمالي عدد السكان، وهي أعلى دولة إسلامية في نسبة الملحدين بحسب الدراسة.

    وبحسب آخر الإحصاءات فإن عدد المواطنين السعوديين (576ر707ر18) ثمانية عشر مليونًا، وسبعمائة وسبعة آلاف، وخمسمئة وست وسبعون نسمة، وهذا يعني أن عدد 5% يعني أن هناك (935378) تسعمئة وخمسة وثلاثون ألفًا، وثلاثمائة وثمانية وسبعين نسمة، وهذا رقم -فيما لو كان الإحصاء صحيحًا- يعني أنه من الممكن أن يصل عدد الملحدين السعوديين إلى المليون خلال سنة أو أكثر بقليل؛ نظرًا للزيادة المطّردة في عدد السكان.

    بعد اطلاعي على خبر "الواشنطن بوست" حاولتُ أن أحيّد ردود أفعالي، فأنا مدرك بعمق إلى وجود مشكلة الإلحاد بين شبابنا، وسعيتُ مع أخوة أكارم إلى تفهم هذه الظاهرة، ومحاولة رصدها، والتعامل معها بما نستطيعه، ولعل "ملتقى تهافت الفكر الإلحادي" الذي عُقد قبل أكثر من شهر في مدينة الرياض، الذي شرفت بالمساهمة في عقده، والمشاركة فيه بدورة "حصار الشك"، كان اعترافًا صريحًا بوجود هذه المشكلة، والتعريف بها، لكن ساورتني بعض الشكوك في ضخامة الرقم، لاسيما وأني أعرف حرص بعض "منظري الإلحاد ودعاته" على التلاعب في الأرقام، ومحاولة تسويق الفكر الإلحادي تحت غطاء من الخداع الإحصائي، والمغالطات المنطقية المتعددة، فاستشرتُ أخًا فاضلًا يدير صفحة "هداية الملحدين" في تويتر، فطلب مني أن أمهله بعض الوقت ليدرس التقرير، ثم تكرّم مشكورًا وهو المتخصص في "الأدب الإنجليزي" بإعداد دراسة موجزة حول التقرير الأصلي لمعهد "جالوب وين"، وليس لخبر "الواشنطن بوست"، وقد استفدت جدًّا من دراسته في إعداد هذه المقال.

    في عالم التفكير الموضوعي يجب على الباحث أن يُقلل قدر الإمكان من تحيّزاته وميوله الشخصية، ولذا كان نقدي لهذه الدراسة قائمًا على أدوات نقدية موضوعية تنقسم إلى قسمين:
    أولًا: نقد مضمون الدراسة (وهو المسمّى عندنا في علوم الحديث بنقد المتن، وفي الدراسات المنهجية المعاصرة يُسمّى بالنقد الباطني للوثيقة).
    ثانيًا: نقد إجراءات الدراسة (وهو ما يُشبه عندنا في علوم الحديث بنقد الإسناد، أي فحص عدة أمور مهمة تتعلق بأهلية القائم بنقل المعلومة وكيفية حصوله عليها، وهذا النوع من النقد يُسمّى في الدراسات المنهجية المعاصرة بالنقد الشكلي للوثيقة).
    تناقضات الدراسة.

    في دراسة معهد "جالوب وين" المذكورة نجد تناقضات مصادمة للواقع بشكل سافر، فهذه الدراسة تنص على أن عدد الملحدين السعوديين 5%، ولكنها في الوقت نفسه تنص على أن دراستها انتهت إلى أن عدد الملحدين في تونس مثلا يساوي "صفرًا"، وهذا مثير للدهشة، لا سيما مع معرفتنا الشخصية بواقع تونس وجامعاتها، وسياسة العلمنة الشرسة التي مورست على ذلك القطر العزيز على قلوبنا جميعًا على مدى عقود من الزمن، بل ما نرصده قبل الثورة التونسية وبعدها من كتابات بعض مفكري تونس وإعلامييها من توجهات لا دينية صريحة، لا تُمانع من تهيئة المناخ لأي توجهات إلحادية صريحة.

    بل إن الدراسة تنص أيضًا على أن نسبة الملحدين في ماليزيا تساوي صفرًا سنة 2012م، ونحن نعلم يقينًا بوجود نشاط إلحادي على شبكة المعلومات لبعض الماليزيين، خاصة إذا استذكرنا معلومة مهمة وهي أن جزءًا رئيسًا من مكونات الشعب الماليزي هم من الصينيين الذي تحدثت الدراسة نفسها على أنهم أكثر شعوب العالم إلحادًا، والمدهش في الأمر حقًا أن الدراسة نفسها تقول: إن عدد ملحدي ماليزيا كان 4% سنة 2005، ولكن يا للغرابة اختفى كل أولئك الملاحدة من ماليزيا، وأصبح الإلحاد فيها سنة 2011 يساوي الصفر، هل يُعقل أن يحصل هذا التغيّر المفاجئ في عدد الملاحدة، وبهذه السرعة في ظرف ست سنوات؟ كيف يقبل العقل أن يختفي الإلحاد بشكل كامل عن بلد مكون من أطياف قومية عدة وديانات مختلفة؟
    ولا تقدم الدراسة أي تبرير لهذه الطفرة الإيمانية -إن صح التعبير- في ماليزيا.

    وممّا يزيد الأمر شكًا في دقة معلومات الدراسة أن "فيتنام" هي أيضًا دولة صفرية في عدد الملاحدة! مع كون أكثر من شطر الشعب عاش تحت مبادئ الشيوعية الملحدة على مدى عقود، إن هذه التناقضات المنطقية المصادمة للواقع المعروف عن هذه الدول يلقي بظلال من الشك العميق على هذه النتائج العجيبة!
    ومن طريف التناقضات أن من قاموا بترجمة الخبر وبثه في عدد من المواقع، وأظنه نشر أولًا من موقع إذاعة هولندا "هنا امستردام" ذكروا أن نسبة الإلحاد في السعودية 6% بزيادة واحد في المئة عمّا نص عليه التقرير الأصلي المطول والمنشور في أكثر من 40 صفحة، كما هو على موقع المعهد نفسه، وهنا يحق لنا أن نتأكد من حجم غرام الملاحدة بتضخيم عددهم وحرصهم المثير للشفقة على بيان أن المستقبل لهم !

    وهكذا نجد أن الدراسة تقول: إن نسبة الملحدين صفر في المئة في كل من تونس وأذربيجان والعراق وماليزيا وغانا وأفغانستان وفيتنام، ولكن في السعودية فهي 5% كأعلى نسبة ملحدين في البلدان الإسلامية على الإطلاق. إن هذه المقارنات بين النسب تستدعي من الشخص أن يسأل بقوة عن مدى مصداقية القائمين بالدراسة، وهذا ما تولاه مشكورًا أخي الكريم صاحب صفحة هداية الملحدين.
    وسأترك التعليق على القسم الثاني من النقد الخاص بإجراءات الدراسة وفحص أهلية القائمين بها إلى الحلقة المقبلة إن شاء الله تعالى.

    المصدر: المدينة
    http://www.almoslim.net/node/185074
    __________________________________________________ ____________________________

    شوف مصر يمكن تلاقى فيها 10 مليون ملحد ,,,او المغرب يمكن فيها 15 مليون ملحد
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  4. افتراضي

    أرجو أن تنتبه الإدارة إلى سهولة الكلام وإلى خطورة الكلام بغير بينة ..

    خصوصاً إذا كان من عاهرات الزندقة ..

    راجع: فضائح الملحدين العرب ..
    العلم أكثر صرامة مما يظن الملاحدة


  5. #35
    تاريخ التسجيل
    Oct 2014
    الدولة
    ليبيا
    المشاركات
    1,106
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    تم حظره بسبب اخلاقه السيئة وألفاظه البديئة.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :
    ( فكل من لم يناظر أهل الإلحاد والبدع مناظرة تقطع دابرهم لم يكن أعطى الإسلام حقه ، ولا وفى بموجب العلم والإيمان ، ولا حصل بكلامه شفاء الصدور وطمأنينة النفوس ، ولا أفاد كلامه العلم واليقين )
    { درء التعارض : 1\357 }

  6. افتراضي

    يقول الله تعالى فى كتابه العزيز: [وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ] .. [البقرة: 217] ..
    العلم أكثر صرامة مما يظن الملاحدة


  7. افتراضي

    دراسة: الإسلام سيصبح الديانة الأولى بحلول عام 2070

    أجرى باحثون سكانيون من معهد "بيو" المعروف في واشنطن , دراسة عن الديانات الأكثر اعتناقًا على مستوى العالم , التى خلصت إلى أن أن الإسلام سيصبح الديانة الأولى سكانيا في العالم بحلول عام 2070 وذلك جراء التغيرات الديموغرافية في العالم إضافة إلى الانتشار الكثيف والواسع للإسلام دون سواه من الديانات الأخرى.

    وشملت الدراسة تجميع وتحليل الدراسات والإحصائيات السكانية ل234 دولة وإقليم حول العالم ، وخلصت إلى أن هناك أسباب بيولوجية واجتماعية وسياسية تمنع المسيحية من النمو سريعا بنفس القدر الذي تنمو "الأمة الإسلامية ".

    وتوقع الباحثون في معهد "بيو" المزيد من تحول المسيحيين إلي الإسلام وأن تفقد المسيحية حوالى 106 مليون من معتنقيها بحلول عام 2050 ، مؤكدين أن الإسلام سيفوز بالمعركة السكانية لأسباب مختلفة أهمها أن السكان المسلمين يتركزون في معظم الدول التي تنمو سكانيا أسرع من غيرها بالإضافة إلى كونها مجتمعات شابة مثل إفريقيا وجنوب شرق آسيا حيث أن متوسط الأعمار في الدول العربية والإسلامية أقل دول العالم الأخري وبالتالي فإن المجتمعات الإسلامية أكثر شباباً من المجتمعات المسيحية.

    وتوقعت الدراسة أن يصير عدد المسلمين في الهند أكبر من جارتها المسلمة باكستان التي سيبلغ عدد المسلمين فيها إلي 273 مليون نسمة بحلول عام 2050، مشيرين الي انه إذا حدث ستصير الهند أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان المسلمين متخطية بذلك إندونيسيا التي سيصل عدد سكانها المسلمين إلي 256 مليون نسمة فقط بحلول عام 2050.

    وفي الوقت الحالي، يعتنق نحو ثلث سكان العالم المسيحية وهي الديانة الأكثر انتشاراً، يليها الإسلام بحوالي مليار ونصف مسلم ثم الهندوسية بحوالي 900 مليون نسمة، إلا أن القائمين علي الدراسة اكدوا ان هذا الترتيب لن يستمر طويلا.

    كما توقعت الدراسة أن يتراجع عدد الدول ذات الأغلبية المسيحية من 159 إلي 151 دولة بينما سيصل عدد المسلمين في الولايات المتحدة الأمريكية إلي 8 مليون نسمة وبالتالي سيطيح المسلمون باليهود من عرش ثاني أكبر ديانة بعد المسيحية في أمريكا.

    راجع: جريدة الشعب ..
    العلم أكثر صرامة مما يظن الملاحدة


صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء