النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: نظرة معتدلة حول حديث بول الإبل-الدكتور حسام الدين حامد

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي نظرة معتدلة حول حديث بول الإبل-الدكتور حسام الدين حامد

    من برنامج آسك ask كانت هذه إجابة الدكتور حسام الدين حامد

    حضرتك تري ايضا ان موضوع شرب الابل كان لحالات معينة في العهد النبوي؟ وهل طبيا ثبت له فوائد؟

    في نقاط:
    - إبطال التداوي ببول الإبل لمجرد استقذاره والاشمئزاز منه ليس بشيء، واستخلاص بعض الهرمونات مثل human menopausal gonadotropin من بول أنثى الإنسان، وهرمونات أخرى من بول الأحصنة، وهناك أدوية تستخلص من حشرات ولعاب زواحف وغدد حيوانات كالخنازير.

    - رفض شخص التداوي ببول الإبل لمجرد استقذاره والاشمئزاز منه أمر طبيعي وهو حرية شخصية له.

    - التقويم العلمي التجريبي المحض لفوائد بول الإبل: ما وقفت عليه من الأبحاث المنشورة في فوائد بول الإبل كلها منشورة من مؤلفين عرب في مجلات ضعيفة أو مجلات تحت إدارة عربية، بما يعطي فرصة كبيرة للانحياز وتضارب المصالح conflict of interests بين المعتقد الديني للباحث والنتيجة العلمية، وهو نفس التقويم الذي سنقوله بأريحية تامة في فوائد بول البقر العلاجية وهو ما يوافق معتقدا دينيا عند الهنود يعرف باسم Gomutra، عندما تجد أن كل الأبحاث المتعلقة بالموضوع -فيما وقفت عليه- منشورة من باحثين هنود في مجلات هندية ضعيفة مثل مجلة يفترض أنها علمية مثلا واسمها The Indian Cow.

    فبميزان العلم التجريبي إثبات فوائد لهذه الأمور غير مسلم إلا بعد أن يمكن إعادة هذه التجارب فتنشر في مجلات قوية أو من باحثين محايدين، وإن كان من الوارد أن تمنع تلك الأبحاث من النشر في مجلات قوية لدوجمائية المحرر مثلا لكننا قد وجدنا اتفاقا على فائدة العسل واللبن مثلًا، إلا أنه على الأقل نتوقع إنتاج أدوية قوية بناء على تلك الأبحاث المحلية حتى ويشيع استعمالها وتفيد، أما نقل كلام ابن سينا في القانون أو نقل كلام باحث أو باحثة عن المجلات الضعيفة أو المحلية فلا ينهض لإثبات فائدة من الناحية الطبية المعاصرة وإن كان لا يمنع من ثبوتها في نفس الأمر أو من الناحية الشرعية.

    - بالنسبة للحديث الوارد في ذلك قد نختلف في كون الأمر في الحديث خاصا للمخاطبين أو عاما لغيرهم، لكن هذا الخلاف لا يمنع من الاتفاق على ما يلي
    1-قصارى ما يفيده الأمر هناك هو جواز التداوي بهذه الأبوال لمن أصيب بالاستسقاء واليرقان من جو المدينة.
    2-توسيع الاستدلال ليشمل العلاج من كل الأمراض أو من أمراض مزمنة: لا دليل عليه من الشرع أو الطب.
    3-تهويل المسألة وتوسيع الاستدلال لجعله من المتحتمات الطبية لكل من يعاني بالاستسقاء واليرقان هو خطأ وشعوذة ولا دليل عليه، وطبيعة الأدوية عموما أنها تتخلف في بعض المواضع، وقد وصف القرآن بأنه شفاء ورغم ذلك يزيد الكافرين خسارًا لفساد المُتلقِي.
    4-لا يمنع الحديث من وجود ضرر للأبوال من جهة أخرى، أو من أن تكون ضارة من كل جهة في بعض الحالات، كما لو كان لبنًا لقطيع من الغنم المريض مثلًا، فلا يسوغ أن نشرب لبن القطيع المريض بحجة أن اللبن وصف عمومًا بأنه سائغ للشاربين، ولا يمنع من أن ينقل اللبن بعض الأمراض كالحمى المالطية أو البروسيلا.
    5-دخول النصابين واستغلال حاجات المرضى وتحول الموضوع لبيزنس لاستغلال حاجات الفقراء: حرام.

    - الذي يظهر لي أن دلالتهم على التداوي ببول الإبل قالها رسول الله برأيه موافقة لطرق التداوي المعروفة في عصره، والقرينة على ذلك أن رسول الله أوكل أمرهم للراعي بما يدل على أن الراعي كان يعرف ما يُفعل في هذه الظروف، وهو أمر دنيوي لا علاقة له بالدين ولا توافرت النصوص من الكتاب والسنة على الأمر به، فإن عورض هذا بظنيّ من العلم التجريبي كأن يثبت أن لبول الإبل ضررا قدّم الظني التجريبي، وذلك مثل هم النبي بالنهي عن الغيلة ومثل نهيه عن تأبير النخل فهو مما قاله برأيه مما لا علاقة له بالدين ثم لما تبين له بالنظر أو بالتجربة أنه خطأ رجع عنه وقال "أنتم أعلم بأمور دنياكم" والله أعلم
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    الاســـم:	vv.jpg
المشاهدات: 639
الحجـــم:	20.7 كيلوبايت
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    والأمر الأهم هنا: هو أن دراسة موضوع بول الإبل وتعميمه حتى يُصبح دواء عاما لمرض بعينه أو أمراض بعينها....يحتاج إلى دراسة تجريبية في مجلات علمية محكمة...

    لكن ها هنا سؤال...ومن لديه علم مثل الدكتور قواسميه وغيره...يفيدنا مشكوراً:

    هل الدراسة التي قامت بها الدكتورة فاتن خورشيد هل كانت منشورة في مجلات علمية عالمية أم لا؟؟؟

    الذي أعرفه أنها استخلصت دواء ل10 أنواع من السرطانات وأنها انتقلت إلى مرحلة التسويق الدوائي بعد نيلها للتصريحات اللازمة الصارمة...لكن لا أعرف دقائق هذا الخبر
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    الاستسقاء امتلاء تجويف البطن أو الغشاء البريتوني بالسائل، واليرقان اصفرار بياض العين والجلد ..
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2016
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    52
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،
    بارك الله فيك على الطرح وعلى الموضوع الرائع ، من جمال ديننا أن جعل فرصة للتشاور والتساؤل والتفكر والتدبر فيما لا يخطف العقل أو يخرجه عن قدرته ،، موضوع معتدل ومتعادل ، ننتظر رد الدكتور قواسمية ، وما ننتظره أكثر هو المستقبل القريب ، فالعلوم في تطوّر (( وما ينطق عن الهوى إن هوى إلا وحيٌ يُوحى )) ,,, والسلام

  6. #6

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    هذه الروابط قد تفيد - وهي من صفحة الباحثون المسلمون عن التداوي بأبوال وألبان الإبل :

    >> رابط تصفح مباشر PDF ويوجد أيقونة علوية للتنزيل المجاني :
    http://muslims-res.com/pdf/03_PDF.pdf

    >> لتنزيل هذا الكتاب Word للاستفادة منه في الاقتباسات :
    http://muslims-res.com/pdf/03_Word.docx

  7. #7

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مجرّد إنسان مشاهدة المشاركة
    والأمر الأهم هنا: هو أن دراسة موضوع بول الإبل وتعميمه حتى يُصبح دواء عاما لمرض بعينه أو أمراض بعينها....يحتاج إلى دراسة تجريبية في مجلات علمية محكمة...

    لكن ها هنا سؤال...ومن لديه علم مثل الدكتور قواسميه وغيره...يفيدنا مشكوراً:

    هل الدراسة التي قامت بها الدكتورة فاتن خورشيد هل كانت منشورة في مجلات علمية عالمية أم لا؟؟؟

    الذي أعرفه أنها استخلصت دواء ل10 أنواع من السرطانات وأنها انتقلت إلى مرحلة التسويق الدوائي بعد نيلها للتصريحات اللازمة الصارمة...لكن لا أعرف دقائق هذا الخبر
    نعم..هذا البحث منشور في العديد من المجلات العلمية المحكمة العالمية وسنذكر بعضا منها فقط أدناه.
    الباحثة السعودية البروفيسور (فاتن عبد الرحمن خورشيد Faten Abdel-Rahman Khorshid) هي باحثة عالمية حيث قامت مع فريقها البحثي باستخلاص مادة فعالة من بول الإبل : لها القدرة على قتل الخلايا السرطانية ذاتيا كما أشرنا سابقا - وقد تم إعطاء هذه المادة االاسم العلمي (PM 701)
    والدكتورة (فاتن خورشيد) هي رئيسة الفريق البحثي والمشرفة على كرسي شركة (الزامل) لأبحاث السرطان - وقد تم تسجيل براءة الاختراع بالفعل لعلاج السرطان بهذه المادة في :
    مكتب البراءات الخليجية (16- 1- 2008م)
    مكتب البراءات الأمريكية (23- 7- 2008م)
    مكتب البراءات الأوروبية (17- 6- 2009م)
    مكتب البراءات الصينية (3- 9- 2009م)
    والبحث منشور في عشرات المجلات العلمية العالمية المحكمة نذكر منها:
    .................................................. ..........................
    بعنوان:
    Spectral Analysis, Molecular Orbital Calculations and Antimicrobial Activity of PMF-G Fraction extracted from PM-701
    المجلة :
    International Journal of Pharma and Bio Sciences
    .................................................. .................................
    بعنوان:
    FT-IR spectroscopy as a tool for identification of apoptosis-induced structural changes in A549 cells treated with PM 701
    المجلة :
    International Journal of Nano and Biomaterials
    بعنوان:
    The effect of PMF Camel Urine Nanoparticles on A549 Cells: The Mechanism of Action and Drug Delivery
    اسم المجلة :
    · Life Science Journal
    ..................................................
    بعنوان:
    Tumor Lung Cancer Model for Assessing Anti-neoplastic Effect of PMF in Rodents: Histopathological Study
    المجلة :
    Trends in Applied Sciences Research
    .................................................. ..........................
    بعنوان:
    Apoptosis Study on the Effect of PMF on Different Cancer Cells
    المجلة:
    International Journal of Biological Chemistry
    .................................................. ......
    بعنوان:
    Dose Escalation Phase I Study in Healthy Volunteers to Evaluate the Safety of a Natural Product PM701
    المجلة :
    Journal of Pharmacology and Toxicology
    .................................................. ........................
    كما تم عرضه في العديد من المؤتمرات الدولية حول علاج السرطان....الخ
    للحصول على المقال كاملا انسخه عنوانه في قوقل وستجده في صيغة pdf

    ثانيا: النبي محمد عليه الصلاة والسلام وصف التداوي ببول الابل لحالة محددة وهي الاستسقاء وقد شفي القوم كما نقل ذلك متواترا.

    ثالثا: التداوي ببول الابل معروف تاريخيا عند الكثير من الحضارات ( ربما من بقايا النبوات السابقة) ولا يزال العلماء المعاصرين يشتقون منه مركبات تستخدم في علاج الكثير من الأمراض ومواد تجميل....الخ (راجع مثلا ما كتبه الاخ العزيز أبو حب الله).

    رابعا:اذا كان مصدر الاستغراب هو التداوي بالبول في حد ذاته فان النظرة العلمية للبول بالنسبة للعلماء تختلف عن نظرة الشخص العامي حيث أن العلماء ينظرون اليه كمادة كيميائية تحتوي على عناصر فعالة لعلاج العديد من الأمراض حيث يتكون البول إضافة للحمض البولي و المعادن من مواد بيوكيميائية ذائبة و مواد عضوية و غير عضوية + عدد من الأنزيمات و البروتينات + أيضا عدد من مضادات الأجسام المناعية و المايكروفاج ....من أيونات أيضا ذات تأثير أسموزي بل كيميائي جاذب ...و مواد أخرى خاصة بالبول تنتج من الكلى تحديدا و الجهاز البولي .

    خامسا: اذا أخذنا مثلا عائلة البينسلين الذي يضم عائلة كبيرة من المضادات الحيوية التي أنقذت ولا تزال تنقذ حياة الملايير من البشر من الموت المحقق فانه مستخرج من عفن الخبز ثم يضاف اليه سواغ كي يستسيغه الفم ولا يعافه و هناك دراسات طبية حديثة جدا استخرجت مضادات حيوية من البراز اكرمكم الله ......الخ
    وهنا يجب دائما التفريق بين النظرة العامية وبين النظرة العلمية الموضوعية للأشياء وهذا أمر في غاية الأهمية فلو اكتفى العلماء بالانطباعات لما وجد البينسلين والمضادات الحيوية والأدوية.....الخ
    ودمتم بود

  8. افتراضي

    فعلا ...معظم من ينتقدوا هذا الحديث هم من قليلى العلم و الجهله و من من يتبعوا انطباعاتهم النفسيه لا العقل......

    فمثلا من موقع ( MAYO CLINIC) و هو موقع احدى اعظم مستشفيات الولايات المتحده و العالم :

    نجد

    Having fecal microbial transplantation (FMT). If your condition is extremely severe, you may be given a transplant of stool (fecal transplant) from a healthy donor to restore the balance of bacteria in your colon. The donor stool may be delivered through a nasogastric tube, inserted into the colon or placed in a capsule you swallow. Often, doctors will use a combination of antibiotic treatment followed by FMT.

    الرابط:
    http://www.mayoclinic.org/diseases-c...t/txc-20169341

    اى انهم قد يعالجوك عام 2016 و فى اعظم مستشفيات الولايات المتحده بإعطائك كسوله من البراز (فى فمك او من خلال الشرج) فلماذا تستنكر الحديث النبوى الشريف عن حدث قد تم منذ 1400 و هو عباره عن سرد لواقعه قد وقعت و هو ليس بدعوه لشرب البول البعير عامه ؟؟؟

    فنص الحديث لا يقول...ايها المؤمنين عليكم ببول البعير مثلا او مثل هذة التصورات المريضه التى تطروحوها...

    خاصه انه طبقا لنص الحديث (نفسه) الذى تستشنعوه علينا (انهم قد استعادوا بالفعل صحتهم على هذا العلاج)..!؟!؟!

    - أنَّ نفرًا مِن عُكْلٍ ثمانيةً قدِموا على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فبايَعوه على الإسلامِ فاستَوْخموا الأرضَ وسقِمتْ أجسامُهم فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: ( ألا تخرُجون مع راعينا في إبلِه فتُصيبون مِن ألبانِها وأبوالِها ؟ ) فقالوا: بلى فخرَجوا فشرِبوا مِن ألبانِها وأبوالِها فصحُّوا فقتَلوا راعيَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وطرَدوا النَّعَمَ فبلَغ ذلك رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فبعَث في آثارِهم فجلَبهم فأمَر بهم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقطَّع أيديَهم وأرجلَهم وسمَر أعينَهم ونبَذهم في الشَّمسِ حتَّى ماتوا

    الراوي : أنس بن مالك | المحدث : ابن حبان | المصدر : صحيح ابن حبان

    الصفحة أو الرقم: 4470 | خلاصة حكم المحدث : أخرجه في صحيحه
    قال الإمام الأوزاعي رحمه الله تعالى

    (( كان يقال : ما من مسلم إلا و هو قائم على ثغرة من ثغور الإسلام ، فمن استطاع ألاّ يؤتى الإسلام من ثغرته فليفعل ))

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    أخي يوسف....هل قرأت الكلام الذي نقلته جيدا؟؟؟
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  10. افتراضي

    نعم اخى الحبيب........
    قال الإمام الأوزاعي رحمه الله تعالى

    (( كان يقال : ما من مسلم إلا و هو قائم على ثغرة من ثغور الإسلام ، فمن استطاع ألاّ يؤتى الإسلام من ثغرته فليفعل ))

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    3,525
    المذهب أو العقيدة
    مسلم
    مقالات المدونة
    3

    افتراضي

    هل ما نقلته من كلام الدكتور حسام يعتبر نقدا للحديث؟
    لا يحزنك تهافت الجماهير على الباطل كتهافت الفراش على النار ، فالطبيب الحق هو الذي يؤدي واجبه مهما كثر المرضى ، ولو هديت واحداً فحسب فقد أنقصت عدد الهالكين


    العجب منّا معاشر البشر.نفقد حكمته سبحانه فيما ساءنا وضرنا، وقد آمنا بحكمته فيما نفعنا وسرّنا، أفلا قسنا ما غاب عنا على ما حضر؟ وما جهلنا على ما علمنا؟ أم أن الإنسان كان ظلوماً جهولاً؟!


    جولة سياحية في جزيرة اللادينيين!!


    الرواية الرائعة التي ظلّت مفقودة زمنا طويلا : ((جبل التوبة))

  12. افتراضي

    اخى الحبيب:

    استاذنا الدكتور حسام بالطبع لا ينتقد الحديث بل يدافع عنه و مشاركتى هى مجرد اضافه للموضوع
    قال الإمام الأوزاعي رحمه الله تعالى

    (( كان يقال : ما من مسلم إلا و هو قائم على ثغرة من ثغور الإسلام ، فمن استطاع ألاّ يؤتى الإسلام من ثغرته فليفعل ))

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء