النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طب الانعاش بجامعة نيويورك- الموت ليس نهاية مطاف الحياة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    348
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي طب الانعاش بجامعة نيويورك- الموت ليس نهاية مطاف الحياة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    سام بارنيا ، مدير قسم أبحاث الرعاية الحرجة والإنعاش في قسم أمراض الرئة والعناية الحرجة وطب النوم في مركز لانجون الطبي بجامعة نيويورك
    يقول سام لاكادمية نيويورك للعلوم ( أن الموت ليس نهاية مطلقه ، ولكن هى عملية انتقال )
    عبر الزمن والثقافات ، تم تكييف الناس للنظر إلى الموت على أنه نقطة نهاية لتجربة الحياة. ومع ذلك ، فإن التقدم في علم الإنعاش وطب الرعاية الحرجة قد طعن في الافتراضات حول نهاية الموت
    ما هو الموت؟
    يحدث الموت عندما يتوقف القلب عن النبض. نحن نسمي هذا الموت بمعايير القلب والرئة . يتوقف الشخص عن التنفس ويغلق دماغه ، مما يؤدي إلى توقف جميع عمليات الحياة.
    أدركنا أنه بعد وفاة الشخص تبدأ الخلايا داخل جسمه ، بما في ذلك الدماغ ، في عملية الموت لديك ساعات ، إن لم يكن أيام ، قبل أن يتضرر الدماغ والأعضاء الأخرى في الجسم بشكل لا رجعة فيه بعد الموت.
    ما هي تجربة الموت؟
    أسميها "تجربة الموت" لأن هذا ما هو عليه. يبلغ الناس عن تجربة معرفية فريدة فيما يتعلق بالموت. قد يكون لديهم تصور لرؤية أجسادهم والأطباء والممرضات الذين يحاولون إحياءهم ، ومع ذلك يشعرون بالسلام الشديد أثناء المراقبة. أبلغ البعض عن إدراك أنهم ربما ماتوا بالفعل.

    في وقت لاحق يطورون تصورًا أو إحساسًا بالسحب نحو نوع من الوجهة. خلال التجربة ، يراجعون حياتهم من الولادة وحتى الموت ، ومن المثير للاهتمام أن هذه المراجعة تستند إلى إنسانيتهم.

    إنهم لا يراجعون حياتهم بناءً على ما يسعى الناس من أجله ، مثل المهنة أو العروض الترويجية أو عطلة مذهلة. يركز منظورهم على إنسانيتهم. يلاحظون حوادث يفتقرون فيها إلى الكرامة ، أو يتصرفون بشكل غير لائق تجاه الآخرين ، أو على العكس ، يتصرفون بإنسانية ولطف.

    إنهم يعيدون تجربة هذه اللحظات ويعيشونها ، ولكن أيضًا ، ما هو رائع ، وهو ما يذهلني كثيرًا لأنني لا أستطيع تفسيره حقًا ، هو أنهم يصفون أيضًا هذه التجارب من منظور الشخص الآخر.


    إذا تسببوا في الألم ، فإنهم يواجهون نفس الألم الذي شعر به الشخص الآخر ، حتى لو لم يدركوه في ذلك الوقت. إنهم في الواقع يحكمون على أنفسهم. لقد أدركوا فجأة لماذا كانت أفعالهم جيدة أو سيئة ، ويدعي الكثيرون أنهم يرون النتائج النهائية لأفعالهم.

    كيف تثري دراسات السكتة القلبية الجدل حول طبيعة الوعي؟
    لم يتمكن أي شخص من إظهار كيف يمكن لخلايا الدماغ ، التي تنتج البروتينات ، أن تولد شيئًا مختلفًا جدًا ، أي الأفكار أو الوعي. ومن المثير للاهتمام ، أنه لم تكن هناك آلية بيولوجية مقبولة مقترحة لمراعاة ذلك.

    في الآونة الأخيرة ، بدأ بعض الباحثين في طرح السؤال القائل بأن عقلك ، ووعيك ، ونفسيتك ، والشيء الذي يجعلك انت ، قد لا ينتجه الدماغ. قد يتصرف الدماغ وكأنه وسيط.. لقد جادلوا بأنه ليس لدينا دليل يوضح كيف يمكن لخلايا الدماغ أو روابط خلايا الدماغ أن تنتج أفكارك أو عقلك أو وعيك.

    إن حقيقة أن الناس لديهم وعي كامل ، مع عمليات التفكير الواضحة بشكل جيد وتشكيل الذاكرة من الوقت الذي تكون فيه أدمغتهم مختلة للغاية أمر محير ومفارقة.

    أوافق على أن هذا يثير إمكانية أن الكيان الذي نسميه العقل أو الوعي قد لا ينتج من الدماغ. من المحتمل أنه ربما تكون هناك طبقة أخرى من الواقع لم نكتشفها بعد تتجاوز بشكل أساسي ما نعرفه عن الدماغ ، والتي تحدد واقعنا.

    لذا ، أعتقد أنه من الممكن أن يكون الوعي كيانًا علميًا غير مكتشف بعد قد لا ينتج بالضرورة عن طريق النشاط المشبكي في الدماغ.
    https://www.nyas.org/news-articles/a...e-after-death/
    بأيِّ شيءٍ تحرِّكُ شفَتَيكَ يا أبا أمامةَ ؟ . فقلتُ : أذكرُ اللهَ يا رسولَ اللهِ ! فقال : ألا أُخبرُكَ بأكثرَ وأفضلَ من ذِكرِك باللَّيلِ والنَّهارِ ؟ . قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ ! قال : تقولُ : ( سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما خلَق ، سبحان اللهِ عدَدَ ما في الأرضِ [والسماءِ] سبحان اللهِ مِلْءَ ما في الأرضِ والسماءِ ، سبحان اللهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ عددَ كلِّ شيءٍ ، سبحانَ اللهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ، والحمدُ للهِ مثل ذلك ) . صحيح

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    348
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    مقال بحثى اكاديمى Peer review
    لا يمكن اعتبار تجارب الموت (REDs) هلوسة، أوهام، هذيان، وأحلام ينتجها دماغ معطل (لا يوجد دليل جيد يدعم هذه الادعاءات وهناك دليل ضدها - يصف الفعلية أحداث يمكن التحقق منها، مراجعة حياتية ذات مغزى .. )، أيضاً هذه التجارب تختلف ظاهرياً عن الوعي الناجم عن الإنعاش القلبي الرئوي (CPRIC)، لذلك لا يمكن للمركز أيضاً شرحها.
    RED (and the classical/authentic NDE) may contain features such as a detailed life review, visual and auditory awareness, and recollection of actual verifiable real events (consistent with external visual awareness (EVA) or so-called classical or authentic out-of-body experience (OBE) as detailed in Tables 1 and 2). These features make them inconsistent with hallucinations,12 illusions,13, 14 delusions,15 or conventional dreams16, 17 that also occur in the context of ICU survival and PICS (see File S2, online only). This experience is further linked with ineffability, positive changes, and transformation. experiences that occur in relation to death, as well as other comatose states
    https://nyaspubs.onlinelibrary.wiley...111/nyas.14740
    بأيِّ شيءٍ تحرِّكُ شفَتَيكَ يا أبا أمامةَ ؟ . فقلتُ : أذكرُ اللهَ يا رسولَ اللهِ ! فقال : ألا أُخبرُكَ بأكثرَ وأفضلَ من ذِكرِك باللَّيلِ والنَّهارِ ؟ . قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ ! قال : تقولُ : ( سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما خلَق ، سبحان اللهِ عدَدَ ما في الأرضِ [والسماءِ] سبحان اللهِ مِلْءَ ما في الأرضِ والسماءِ ، سبحان اللهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ عددَ كلِّ شيءٍ ، سبحانَ اللهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ، والحمدُ للهِ مثل ذلك ) . صحيح

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء