النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: أعظم قصة في تاريخ البشرية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    469
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي أعظم قصة في تاريخ البشرية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين

    قصة استخلاف الإنسان في الأرض إنها القصة الأساسية في التاريخ البشري
    وإنها حقاً أراها أعظم قصة وأكمل تفسير في تاريخ البشرية
    https://www.youtube.com/watch?v=s6bQhEB28gE

    والحمد لله رب العالمين على نعمة الإسلام
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    469
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الاستنتاج الأول

    الخلافة
    الخلافة نوعان : مادية + روحية

    أولا : الخلافة المادية
    بداية يجعل الله جميع البشر ( خلفاء/خلائف ) خلافتهم خلافة مادية إذ يخلفون بعضهم البعض ( في النظام المادي )
    سواء جعل الله منهم ( خلفاء/خلائف ) من عدمه , يخلفون الله ( في النظام الروحي )

    - أَوَعَجِبْتُمْ أَن جَاءكُمْ ذِكْرٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَلَى رَجُلٍ مِّنكُمْ لِيُنذِرَكُمْ وَاذكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَزَادَكُمْ فِي الْخَلْقِ بَسْطَةً فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ @
    - وَاذْكُرُواْ إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاء مِن بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِن سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُواْ آلاء اللّهِ وَلاَ تَعْثَوْا فِي الأَرْضِ مُفْسِدِينَ @
    - أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ @
    - وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ إِنَّ رَبَّكَ سَرِيعُ الْعِقَابِ وَإِنَّهُ لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ @
    - ثُمَّ جَعَلْنَاكُمْ خَلاَئِفَ فِي الأَرْضِ مِن بَعْدِهِم لِنَنظُرَ كَيْفَ تَعْمَلُونَ @
    - فَكَذَّبُوهُ فَنَجَّيْنَاهُ وَمَن مَّعَهُ فِي الْفُلْكِ وَجَعَلْنَاهُمْ خَلاَئِفَ وَأَغْرَقْنَا الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا فَانظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُنذَرِينَ @
    - هُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلَائِفَ فِي الْأَرْضِ فَمَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِلَّا مَقْتًا وَلَا يَزِيدُ الْكَافِرِينَ كُفْرُهُمْ إِلَّا خَسَارًا @
    - آمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَأَنفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُم مُّسْتَخْلَفِينَ فِيهِ فَالَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَأَنفَقُوا لَهُمْ أَجْرٌ كَبِيرٌ @

    ثانيا : الخلافة الروحية
    إلى جانب : يجعل الله جميع البشر ( خلفاء/خلائف ) خلافتهم خلافة مادية إذ يخلفون بعضهم البعض ( في النظام المادي )
    أيضـــــــــــــا : يجعل الله جميع الأنبياء ( خلفاء/خلائف ) خلافتهم خلافة روحية إذ يخلفون الله ( في النظام الروحي )

    - وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُون @
    - يَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُم بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ إِنَّ الَّذِينَ يَضِلُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ بِمَا نَسُوا يَوْمَ الْحِسَابِ @
    - وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ @
    - وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ @
    - وَلَمَّا رَجَعَ مُوسَى إِلَى قَوْمِهِ غَضْبَانَ أَسِفًا قَالَ بِئْسَمَا خَلَفْتُمُونِي مِنْ بَعْدِي أَعَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّكُمْ وَأَلْقَى الْأَلْوَاحَ وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ قَالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِي وَكَادُوا يَقْتُلُونَنِي فَلَا تُشْمِتْ بِيَ الْأَعْدَاءَ وَلَا تَجْعَلْنِي مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ @

    ومن هؤلاء الخلفاء الروحيين :
    يكون ظهور المهدي من قبل المشرق, فقد جاء في الحديث عن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يقتتل عند كنزكم هذا ثلاثة كلهم ابن خليفة، ثم لا يصل إلى واحد منهم، ثم تطلع الرايات السود من قبل المشرق، فيقتلونكم قتلاً لم يقتله قوم - ثم ذكر شيئاً – لا أحفظه فقال: فإذا رأيتموه فبايعوه ولو حبواً على الثلج، فإنه خليفة الله المهدي .


    السؤال :
    لماذا السواد الأعظم من علماء المسلمين ( مع كل احترام وتقدير ) سواء السلف أو الخلف , لماذا يستبعدون مسألة أن يكون الإنسان الذي هو خليفة الإنسان المادي خليفة الله الروحي في الأرض ؟!
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    469
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
    السؤال :
    لماذا السواد الأعظم من علماء المسلمين ( مع كل احترام وتقدير ) سواء السلف أو الخلف , لماذا يستبعدون مسألة أن يكون الإنسان الذي هو خليفة الإنسان المادي خليفة الله الروحي في الأرض ؟!
    هذا العالم يقول في الفيديو أن خليفة الله : الممثل الرسمي أو الوكيل عنله
    أرى أن هذا الكلام منطقي جدا جدا جدا ولا تشوبه شائبة لأن الله لم يغيب لا عن العالم النوراني ولا عن العالم المادي! بل هو موجود , لكن وجوده يمكن أن يكون وجود من حيث المعنى الروحي لا من حيث الذات ( أي أن وجوده متمثل في وجود خليفته أي وكيله اللي بينفذ مشيئته ) , وهذا الوجود المعنوي الروحي المتمثل في وجود الأنبياء المعصومين لا ينقص من قدر الله الموكل شيئاً ولا يعيبه! , وهذا الوجود المعنوي الروحي لا يعني أن وجود الخليفة الوكيل هو وجود إله آخر ( والعياذ بالله! ) ولكنه فقط هو الوكيل المتحدث الرسمي باسم الله واللي بينفذ مشيئته , ولا يعني أن خليفة الله في الأرض خلافته هي خلافة مطلقة تتعلق بكل شيء كعلم الغيب! أو كخلق مخلوقات من العدم! أو تدبير أمور الخلق أو غير ذلك من أعمال من اختصاص الله وحده! , حيث لا يستطيع الإنسان المخلوق محدود الصفات ومنها القدرة أن يعملها! , مهمة الأنبياء جنود الله في الأرض هي نفس مهمة الملائكة جنود الله في السماوات لكن كلٍ في حدود قدرته , خلافة الأنبياء من بين البشر هي مجرد خلافة أي وكالة نسبية تتعلق بشيئين اثنين فقط كالملائكة هما التسبيح والتقديس .. طيب تسبيح ماذا؟ وتقديس ماذا؟ .. قطعاً وكما أقرت الملائكة وقالت ( وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ) , يبقى :
    1. الهدف الأول من الخلافة هو التسبيح بحمد الله يعني تنزيه الله بتنفيذ مشيئته وهي إقامة عهده ( شرعه ) وتبليغه لجميع أمم الأرض
    2. الهدف الثاني هو تقديس مقدسات الله وعلى رأسها الكتاب ( الشريعة ) و البيت ( الكعبة ) فالملائكة يقدسون البيت المعمور في السماوات وكذلك الأنبياء يقدسون البيت الحرام في الأرض
    هذان هما الهدفان فقط من الخلافة والظاهران من نص الآية الكريمة لا أكثر ولا أقل , لأن أي نبي سواء مشرع أو مجدد للشريعة هو في الأخير بشر بدليل إن ربنا قال للنبي ص ( قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ ) وغير ذلك من الأدلة التي تؤكد بشرية الأنبياء مهما استخلفهم الله وجعلهم خلفاء ممثلين له في الأرض لمهام معينة لا أكثر
    إن الملائكة وكلاء الله فمنهم حملة العرش ومنهم الحافون حول العرش ومنهم الموكلون بقبض الأرواح وغير ذلك مما أُسند إليهم من أعمال .. هل نُنكر هذا في حق الملائكة؟!
    وبما أن أي نبي من الأنبياء هو حصراً خليفة الله المهدي أي وكيله ( وقطعا الوكالة لا يمكن أن تكون إلا عن موكل موجود حي ) والله موجود وحي , يبقى مقدسات الله الموكل هي مقدسات وكيله ضمنياً لكونه خليفة الله وبناءاً عليه أو على هذا الأساس أي نبي بيعتبر كتاب الله كتابه وبيت الله بيته , وأيضا بيعتبر أولياء الله المتقين أولياؤه وأهل الله أهله أو عترة الله عترته , بدليل أحاديث الكساء ( الثقلين أو الخليفتين ) التي يستدل بها الشيعة خطأ!! على أن لفظ ( عترتي أهل بيتي ) الوارد في تلك الأحاديث يُراد به عترة النبي ص المادية وهم أهل بيته المادي ( أي أهل حجرته التي نزلت فيها آية التطهير!! ) , ثم بعدها كلل علي وفاطمة والحسن والحسين بالكساء ودعا لهم بأن يذهب عنهم الرجس ويطهرهم تطهيرا , فالنبي ص عندما دعا لهم فهو دعا لهم :
    أولا - لأنهم على رأس قائمة أولياء الله المتقين أي أهل ( الله + القرآن + البيت ) وبناءاً عليه هم ضمنياً أهل ( النبي + القرآن + البيت )
    ثانيا - لأنهم على رأس قائمة أولياء النبي ماديا بعد أزواجه ص , أهل بيته المادي زوجته هي أهل البيت ( الحجرة ) اللي نزلت فيها الآية , هي أصلاً مطهرة لكونها زوجة النبي وأم المؤمنين لأن عملها صالح قبل من قبل ورفض من رفض , لذلك قال لها ( تنحي .. أنت على خير أو إلى خير ) يعني أنت مطهرة بعملك الصالح ولستِ في حاجة لمثل هذا الدعاء الذي أدعوه لأصاب الكساء , ولو كانت زوجة النبي ص عملها غير صالح لما كانت من أهل النبي ولما قال لها النبي ص أنت على خير أو إلى خير , ولنا في نداء سيدنا نوح ع لربه خير دليل ( وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ (45) قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلَا تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَنْ تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ (46) ) , فالأهلية الحقيقية المعتمدة عند الله تعالى هي الأهلية الروحية التي تتعلق بالعمل الصالح والتقوى وهذه في الأولياء المتقين , وليس الأهلية المادية التي تتعلق بأمور الدنيا بما تتضمنه من أفراد صالحين وفاسدين!!
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء