النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: جذور الإرهاب في العالم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي جذور الإرهاب في العالم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين
    والصلاة والسلام على أشرف المرسلين
    سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين
    أما بعد
    ----------------------------------------------
    العالم في كل مكان على كوكب الأرض ينسب الإرهاب دائماً للإسلام والإسلام منه براء! , وعندما نرجع للخلف ونبحث عن الجذور التاريخية للإرهاب في العالم بصفة عامة نجد أن الإرهاب عالمي له جذور تاريخية قديمة؟ , وليس مقترن بالإسلام فقط ومنطقة الشرق الأوسط! , فعندما نبحث ونفحص ونتأمل لنرى تاريخ العالم حولنا نجد عجب العجاب وتتجلى الحقيقة وينكشف المستور , ولذلك هذا الموضوع خلاصة لجهد متواضع في البحث والفحص والتأمل لكشف حقيقة الإرهاب هل هو إسلامي بحت!! كما يقول المفترون؟؟ أم له جذور تاريخية , وفي الحقيقة وجدت له جذور تاريخية عالمية

    أولا - الإرهاب الشيوعي ( في العالم ) هو الإرهاب الحقيقي :
    التاريخ الدموي للشيوعية : https://www.youtube.com/watch?v=btqNMCjv8v0&t=6785s
    سياسة الشيوعية سياسة الأرض المحروقة : https://youtu.be/ix2nibxLypQ
    الإرهاب الحالي في العالم الإسلاميً في منطقة الشرق الأوسط : في الحقيقة ما هو إلا صورة مصغرة منعكسة للحرب الباردة التي كانت بين قطبي الشرق والغرب روسيا وأمريكا سابقا بسبب المد الشيوعي الذي تبنته روسيا , وطبعا لا يخفى على أحد أن الحرب العالمية الباردة كانت صناعة روسية أمريكية بامتياز! - كيف ذلك؟ - وللإجابة نقول :
    بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى قامت الثورة الشيوعية في روسيا التي أرادت تصديرها إلى جميع أنحاء العالم! , وبعد القضاء على النازية الألمانية بقيادة هتلر في الحرب العالمية الثانية والتي انتهت بجلوس أكبر قوتين في العالم وهما روسياً وأمريكا على عرش كوكب الأرض , أصرت روسيا الشيوعية على بسط نفوذها على العالم والعزم على الاستمرار في تصدير الثورة أو الفكر الشيوعي الماركسي إلى جميع أنحاء العالم! , ولكن أمريكا الرأسمالية وقفت لروسيا الشيوعية بالمرصاد وقاومت هذا الفكر الدموي المبني على إبادة المخالف! , وحالت دون تصدير الثورة الشيوعية من خلال حرب غير مباشرة تُسمى الحرب الباردة , الحرب الباردة هي حرب عالمية بين روسيا عن طريق وكلائها وبين أمريكا عن طريق وكلائها , أي كانت حرب بالوكالة يعني بدون أي مواجهة عسكرية مباشرة بين الطرفين , روسيا تدعّم وكلائها بهدف المد أما أمريكا تدعّم وكلائها بهدف المقاومة , المهم أن أمريكا وقفت بالمرصاد في كل مكان في العالم عن طريق وكلائها لمقاومة هذا المد الروسي الشيوعي الدموي الإرهابي في ميادين حرب كثيرة جدا منها على سبيل المثال :
    • في ألمانيا : الدعم الروسي لألمانيا الشرقية يقابله الدعم الأمريكي لألمانيا الغربية ( انتهى بنجاح الدعم الأمريكي )
    • في اليونان : الدعم الروسي للشيوعية يقابله الدعم الأمريكي للرأسمالية ( انتهى بنجاح الدعم الأمريكي )
    • في كوبا : الدعم الروسي للشيوعية يقابله الدعم الأمريكي للرأسمالية ( انتهى بنجاح الدعم الروسي )
    • في فيتنام : الدعم الروسي لفيتنام الشمالية يقابله الدعم الأمريكي لفيتنام الجنوبية ( انتهى بنجاح الدعم الروسي )
    • في فلسطين : الدعم الروسي للعرب يقابله الدعم الأمريكي لإسرائيل ( انتهى بنجاح الدعم الأمريكي )
    • في كوريا : الدعم الروسي لكوريا الشمالية يقابله الدعم الأمريكي لكوريا الجنوبية
    • في أفغانستان : الدعم الروسي للشيوعية يقابله الدعم الأمريكي لطالبان ( انتهى بنجاح الدعم الأمريكي )
    • في الشرق الأوسط : الدعم الروسي للشيعة يقابله الدعم الأمريكي للسنة ( انتهى بنجاح الدعم الروسي )
    هكذا كان المد الروسي الشيوعي الدموي الإرهابي وهكذا كانت المقاومة المشروعة للرأسمالية الأمريكية , هذا هو الوجه الحقيقي للمد الشيوعي الدموي الروسي الذي كان على المستوى العالمي



    ثانيا - الإرهاب الشيعي ( في الإسلام ) هو الوجه الآخر للإرهاب الشيوعي :
    التاريخ الأسود الدموي للشيعة : https://youtu.be/2KYGdaPTRYg
    سياسة الشيعة سياسة الأرض المحروقة : https://youtu.be/N1z8tCr0osI
    حتى المسيحية تفضح الإرهاب الشيعي : https://youtu.be/_nXqCc2MbBc
    الآن نأتي إلى الوجه الآخر أو الصورة المصغرة المنعكسة للمد الشيوعي الدموي الروسي , والذي يتمثل في المد الشيعي الدموي الإيراني .. كالتالي :
    روسيا تدعم الحشد الذي نظمته إيران لتصدير ثورتها وهي مطمئنة لأنها تعلم أن إيران تسيطر على تنظيمها جيداً كالأم التي تحكم في أبناءها ألا يضربوا يد روسيا التي مُدت إليهم , على عكس أمريكا التي فقدت الثقة في أي تنظيم تنظمه السعودية سواء طالبان أو داعش أو غيرها لكي لا ينقلب السحر على الساحر وتتكرر أحداث 11 سبتمبر
    لذا أمريكا لا تدعم داعش الذي نظمته السعودية لتصدير مقاومتها لأن تنظيمها انحرف عن مساره المشروع , ولأنها تعلم أن السعودية لا تسيطر على تنظيمها كالأم التي لا تحكم في أبناءها بألا يضربوا يد أمريكا التي مُدت إليهم , بل أمريكا قاومت داعش بكل قوة حتى لا يستفحل أمره لذا قضت عليه


    وللأسف المسلمين شيعة وسنة مغفلين يجهلون مكر القوتان العظميان في العالم وسياستهما تجاه تصفية المسلمين بالمسلمين! , علماً بأن الإسلام نفسه ليس دين إرهاب ولا حتى القرآن يدعوا للإرهاب بمفهومه السياسي الوقح ( سواء الذي تبنته روسيا في محاولة تصدير ثورتها الشيوعية إلى جميع أنحاء العالم! أو الذي تبنته إيران في محاولة تصدير ثورتها الشيعية إلى العالم الإسلامي فقط! ) , ولكن القرآن يدعو للإرهاب بمفهومه الشرعي الرادع ( أي مجرد إعداد فقط قدر الاستطاعة أو استعراض قوة فقط كالمناورات الحربية بهدف بث الرهبة والخوف في قلب العدو حتى يراجع نفسه ولا يُقدم على العدوان على المسلمين المسالمين ) , إذ يقول تعالى ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) ) الأنفال
    فهذا هو المد الإيراني الشيعي الدموي الإرهابي وهذه هي المقاومة المشروعة للسنّة السعودية
    وهذا المد الإيراني الشيعي الدموي الإرهابي هو الوجه الآخر للمد الروسي الشيوعي الدموي الإرهابي الذي كان على المستوى العالمي نراه اليوم أمام أعيننا ويتجلى ويظهر في منطقة الشرق الأوسط
    هذا الإرهاب من ذاك الإرهاب! .. قليل من كثير! .. نسخة دموية واحدة! .. سياسة واحدة ( هي سياسة الأرض المحروقة ) .. إيران الشيعية مرآة تعكس الوجه الحقيقي لروسيا الشيوعية

    فهناك فرق كبيييييييير وشتان :
    1. بين الإرهاب السياسي الذي تتبناه روسيا وبين الإرهاب الشرعي الذي تتبناه أمريكا على المستوى العالمي
    2. بين الإرهاب السياسي الذي تتبناه إيران وبين الإرهاب الشرعي الذي تتبناه السعودية على المستوى الإسلامي
    فيجب الفصل وعدم الخلط

    ----------------------------------------------------
    والله تعالى أعلى وأعلم
    تحياتي للجميع
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    أخي القارئ - هذا الموضوع في مجمله عبارة عن مقارنة بين الشيوعية والشيعة , أردت بها كشف الحقيقة التي يجهلها الكثير عن :
    1- آثار الثورة الشيوعية الروسية والنتائج المترتبة على محاولة تصديرها من قبل روسيا الإرهابية
    2- آثار الثورة الشـــيعية الإيرانية والنتائج المترتبة على محاولة تصديرها من قبل إيــران الإرهابية

    كما : يوجد إرهاب إسلامي سياسي شيعي ( يتمثل في المد الإيراني بدعم روسي ) وإرهاب إسلامي شرعي سني ( يتمثل في المقاومة السعودية بدعم أمريكي )
    أيضا : سبقه إرهاب دولي سياسي شيوعي ( يتمثل في المد الروسي ) وإرهاب عالمي شرعي رأسمالي ( يتمثل في المقاومة الأمريكية )
    فروسيا وإيران هما الدولتان الراعيان للإرهاب في العالم القديم والحديث , يعني وجهان لعملة واحدة
    وكل عام والجميع بخير
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    ملحوظة : السعودية والعالم كله في النهاية تبرأوا من تنظيم طالبان السني وتنظيم داعش أيضا وأفعالهما التي شوهت الإرهاب المشروع الذي جاء في القرآن في سورة الأنفال
    إذ يقول تعالى ( وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآَخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ (60) ) الأنفال
    و رمضان كريم
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رمضان مطاوع مشاهدة المشاركة
    فهناك فرق كبيييييييير وشتان :
    1. بين الإرهاب السياسي الذي تتبناه روسيا وبين الإرهاب الشرعي الذي تتبناه أمريكا على المستوى العالمي
    2. بين الإرهاب السياسي الذي تتبناه إيران وبين الإرهاب الشرعي الذي تتبناه السعودية على المستوى الإسلامي
    فيجب الفصل وعدم الخلط
    ولا فرق أيضا :
    • بين الإرهاب السياسي الذي تتبناه روسيا و بين الإرهاب السياسي الذي تتبناه إيران
    • بين الإرهاب الشرعي الذي تتبناه أمريكا تجاه روسيا على المستوى العالمي و بين الإرهاب الشرعي الذي تتبناه السعودية تجاه إيران على المستوى الإسلامي
    مماثلة .. ولهذا كانت المقارنة
    تحياتي للجميع
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    قائد الثورة الشيوعية في روسيا ( فلاديمير لينين )
    https://upload.wikimedia.org/wikiped...ietr00mcbr.png

    قائد الثورة الشـــــيعيـة في إيران ( على خامنئي )
    https://upload.wikimedia.org/wikiped...mad_Sayyad.jpg
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    للأسف .. بعد أحداث 11 سبتمبر ( تفجيرات برج التجارة العالمي ) .. أمريكا غيّرت موقفها تماما من أهل السنة
    أهل السنة خسروا وقوف أمريكا إلى جانبهم في صدهم للعدوان الشيعي الحالي المدعوم بالأيديولوجية الشيوعية الروسية!!
    بسبب غشم السابقون واللاحقون! طالبان وداعش اللذان شوها الدين وجعلاه دين إرهاب في نظر العالم!!
    وحسبنا الله ونعم الوكيل
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    458
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    باختصار
    الأيديولوجية الدموية الشيعية الحالية نسخة مصغرة من الأيديولوجية الدموية الشيوعية السابقة
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    (( ويل للعرب من شر قد اقترب ))
    صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم
    رسالتي في الحياة
    الدعوة إلى التوحيد الحقيقي
    ( جرأة في االحق - صدق في العرض - محبة في الحوار - إحترام للرأي الآخر )

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء