النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ظهور ذهب الفرات وتحقق نبؤات اخر الزمان

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    359
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي ظهور ذهب الفرات وتحقق نبؤات اخر الزمان

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الاســـم:	70437-49384966_303.jpg
المشاهدات: 159
الحجـــم:	30.5 كيلوبايت
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تقوم الساعة حتى يُحْسَر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون، فيقول كل رجل منهم: لعلي أكون أنا أنجو).
    و في رواية قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يوشك الفرات أن يُحسر عن كنز من ذهب فمن حضره فلا يأخذ منه شيئاً. نفس المراجع السابقة) ورواه أيضاً أبو داود ( برقم 4313 ) والترمذي ( 2572 )
    و عن عبد الله بن الحارث بن نوفل رضي الله عنه قال: كنت واقفاً مع أبي بن كعب، فقال: (لا يزال الناس مختلفة أعناقهم في طلب الدنيا ؟ قلت: أجل، قال: فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: يوشك الفرات أن ينحسر عن جبل من ذهب، فإذا سمع به الناس ساروا إليه، فيقول من عنده: لئن تركنا الناس يأخذون منه ليذهبن به كله، قال: فيقتتلون عليه، فيقتل من كل مائة تسعة و تسعون ) مسلم برقم (2895).
    انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي صور مأساوية وحزينة لحال نهر الفرات، أكبر أنهار سوريا بعد أن تراجع منسوب تدفق المياه فيه إلى أقل من النصف.
    ذكرت صحيفة BBC
    قال المرصد السوري لحقوق الإنسان في الرابع من شهر مايو/أيار 2021 إن منسوب نهر الفرات انخفض بمعدل خمسة أمتار لأول مرة في التاريخ بسبب حجب الجانب التركي لمياه النهر بحيث بات لا يتجاوز تدفقه 200 متر مكعب في الثانية، وهو ما يشكل انتهاكاً صارخاً للاتفاقية الموقعة بين سوريا وتركيا عام 1987؛ حيث التزمت تركيا بإطلاق 500 متر مكعب في الثانية على الأقل يتقاسمها العراق وسوريا.
    يُذكر أن تركيا أقامت 5 سدود عملاقة على نهر الفرات في إطار مشروع الغاب الذي بدأت العمل فيه في سبعينيات القرن الماضي وما زال العمل جار في سدين أخرين.
    ومن بين السدود المقامة على النهر سد أتاتورك العملاق الذي انتهت من العمل به عام 1990. وتبلغ الطاقة التخزينية لبحيرة السد 48 مليار متر مكعب

    https://www.bbc.com/arabic/middleeast-57001890
    الاعجاز فى الحديث ليس فى الاخبار عن انحسار الفرات فقط ولكن عن تواجد كميات كتيره من الذهب ؟ فما هو مصدر الذهب تحت النهر؟

    مصدر الذهب تحت النهر هو الممالك العظيمة التى كانت هناك
    إحدى القوى العظمى فى العالم القديم والتى من الممكن أن الرسول حذر من أخذ الذهب بسبب كفرهم وظلمهم
    عاصمة ميتاني هي «واشوكاني» الواقعة عند منابع نهر الخابور، وهو أحد روافد نهر الفرات، واسمها يذكّر بالكلمة الكردية «باشكاني» (باش بمعنى جيد وكاني بمعني بئر أو مصدر) التي تُترجم إلى «مصدر الخير» أو «مصدر الثروة». ويرى بعض الباحثين أن مدينة «سيكان» القديمة بُنيت في موقع واشوكاني وأن خرائبها قد تكون تحت تل الفخيرية قرب جوزان بسوريا.
    يتضمن أي نقاش حول مملكة ميتاني الكثير من الافتراضات لغياب السجلات المكتوبة بواسطة السكان أنفسهم إلا قليلًا، ورغم معرفتنا بأعمال الملوك وعلاقاتهم مع الممالك الأخرى إلا أننا نجهل تمامًا تفاصيل حياة الشعب اليومية ومعتقداتهم الدينية، لكننا نعرف أن ميتاني كانت قوة عظمى في الشرق الأدنى منذ نحو 1500 ق.م.
    المملكة العظيمة
    تحكمت ميتاني في عهد ازدهارها بالطرق التجارية النازلة على طول نهر الخابور حتى مدينة ماري والصاعدة على طول مجرى الفرات حتى مدينة قرقميش، مثلما تحكمت بأعالي نهر دجلة عند نينوى. تضمنت قائمة حلفاء المملكة الميتانية كيزواتنا في جنوب شرقي الأناضول، وموكيش الممتدة بين أوغاريت وقطنا غرب نهر العاصي حتى البحر، ونيا التي تحكمت بضفة العاصي الشرقية من ألالاخ نزولًا عبر حلب وإبلا وحماة حتى قطنا وقادش في سوريا الحالية.
    https://www.worldhistory.org/trans/ar/1-845/
    جفاف نهر دجلة يفك طلاسم غموض إمبراطورية «ميتاني»
    على مدى تاريخها الطويل، شهدت منطقة الشرق الأوسط حضارات لم تكشف سوى القليل من خباياها حول ثقافتها وتطورها وتنظيمها.
    وتعد حضارة "ميتاني" -التي يعود تاريخها إلى عام 1550 ق. م- إحدى أهم الحضارات شرق الأوسطية التي ازدهرت في غرب آسيا، واكتست بالغموض قبل أن يسهم الجفاف الذي أصاب ضفاف نهر دجلة في محافظة الموصل بالعراق في كشف جزء من تفاصيلها.
    ويشير البيان الصحفي المُصاحب للدراسة -والذي حصل موقع "للعلم" على نسخة منه- إلى أن القصر الموجود بمنطقة كردستان في شمال العراق، كان مشيدًا على ضفاف نهر "دجلة" على ارتفاع 20 مترًا، وهو ملاصق من جهة الشمال لمدينة تم اكتشافها عام 2010 تُسمى "كيمون"، لكنهم لم يتمكنوا من التنقيب عن آثار هذه المدينة إلا بعد تراجُع منسوب المياه وانحسارها بشكل كبير نتيجة شح الأمطار وتسرُّب مياه سد الموصل؛ إذ أدت المياه المتراجعة في خزان سد الموصل إلى ظهور آثار غير متوقعة، ما دفع علماء الآثار للتنقيب عن الآثار التي كشفت عنها المياه المتراجعة خلال خريف عام 2018.
    وبالفعل تمكن علماء آثار من العراق وجامعة "توبنجن" الألمانية من استكشاف القصر الأثري، الذي يعود تاريخه إلى ما قبل 3400 سنة، وتحديدًا إلى "الإمبراطورية الميتانية" التي سيطرت على أجزاء كبيرة من شمال بلاد ما بين النهرين وسوريا من القرن الخامس عشر إلى القرن الرابع عشر قبل الميلاد. - هذا والله أعلم
    https://www.scientificamerican.com/a...n-region-iraq/
    https://middle-east-online.com/%D8%A...B1%D8%A7%D9%82
    بأيِّ شيءٍ تحرِّكُ شفَتَيكَ يا أبا أمامةَ ؟ . فقلتُ : أذكرُ اللهَ يا رسولَ اللهِ ! فقال : ألا أُخبرُكَ بأكثرَ وأفضلَ من ذِكرِك باللَّيلِ والنَّهارِ ؟ . قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ ! قال : تقولُ : ( سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما خلَق ، سبحان اللهِ عدَدَ ما في الأرضِ [والسماءِ] سبحان اللهِ مِلْءَ ما في الأرضِ والسماءِ ، سبحان اللهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ عددَ كلِّ شيءٍ ، سبحانَ اللهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ، والحمدُ للهِ مثل ذلك ) . صحيح

  2. افتراضي

    سبحان الله
    قال الإمام الأوزاعي رحمه الله تعالى

    (( كان يقال : ما من مسلم إلا و هو قائم على ثغرة من ثغور الإسلام ، فمن استطاع ألاّ يؤتى الإسلام من ثغرته فليفعل ))

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء