النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: رؤية السماوات

  1. #1

    افتراضي رؤية السماوات

    السلام عليكم ورحمة الله . لدي سؤال شغلني . يقول سيدنا نوح لقومه ( الم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا وجعل القمر فيهن نورا وجعل الشمس سراجا) . كيف يقول نوح لقومه هذا الكلام مع أن بصرهم لا يصل إلى السماوات السبع و لا يعلمون حتى كيفية خلقها ؟ ويقول الله تعالى ( الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ) هل الضمير في ( ترونها ) يعود على السماوات أم على العمد . وشكرا لكم.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    279
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    الأخ الكريم زينون الأيلي، قد لاحظنا بأن معظم الأسئلة المتأتية من قِبَلَكَ متعلقة أساسا بسوء فهم المفردة القرآنية لغويا، ثم بناء على هذا الفهم تطرح شبهات هي لا أصل لها من الأساس فيضيع الوقت والجهد فيما لا ينفع.
    لذا عليك فضلا لا أمرا أن تغير أسلوبك في التعامل مع نصوص القرآن وإلا فإنك لن تنتهي أبدا ولن تخرج من هذه الدوامة إذ أنك سوف تقف عند كل حرف وعند كل كلمة وعند كل آية.
    والحل هو أن تفتح كتب التفسير عند كل كلمة أو آية استشكل عليك فهمها بدل أن تتبنى فهما خاطئا ليس له أصل في اللغة فمثلا عبارة - ألم تر - -ألم تروا - لا تفيد حصرا الرؤية البصرية بل قد تفيد أيضا الرؤية العلمية أو الإخبارية كقوله تعالى مخاطبا نبيه صلى الله عليه وسلم -ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل - ومعلوم أن حادثة أصحاب الفيل حدثت قبل مولد النبي فتكون الرؤية هنا إما للإخبار لأن النبي لم ير أصحاب الفيل وإما بصرية تنحصر في رؤية آثارهم وقد يجتمع المعنيين كذلك.
    وبالرجوع إلى التفاسير حول سؤالك نجد نفس الشيء كقول القرطبي في تفسيره: - أي ألم تعلموا أن الذي قدر على هذا، فهو الذي يجب أن يعبد..وقوله { ألم تروا} على جهة الإخبار لا المعاينة؛ كما تقول : ألم ترني كيف صنعت بفلان كذا. -
    وفي تفسير التحرير والتنوير يقول بن عاشور: - والرؤية بصرية . ويجوز أن تكون علمية أي : ألم تعلموا ، فيدخل فيه المرئي من ذلك..وقوله سبع سماوات يجوز أن يكون وصف ( سبع ) معلوما للمخاطبين من قوم نوح..ويجوز أن يكون تعليما للمخاطبين على طريقة الإدماج -
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 02:09 PM

  3. #3

    افتراضي

    سيدي الكريم مشرف 2 شكرا لك على تنبيهك، وحاشا أن يضيع الوقت والجهد في ما لا ينفع من سؤال يطرح على أهل العلم ومنهم أعضاء هذا المنتدى الطيب الذين أرجو أن يأخذوا بيدي لفهم الدين بشكل أوضح و حل ما استغلق علي فهمه ، تطبيقا لقوله تعالى : ( واسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) . أما جوابك بأن ( ألم تروا ) قد تعني ألم تعلموا ،فإني كنت على علم بهذه الإجابة و منتظرا لها ولكني اثرت الا أوردها لأنها تجرنا إلى سؤال آخر ، وهو كيف لقوم نوح أن يعلموا بوجود سبع سماوات وبكيفية خلقها ؟ قد تقول لي أنهم كانوا على علم بذلك من خلال أخبار الأنبياء السابقين و ما هو مدون في صحفهم. لكن نوح كان يتوجه بخطابه إلى قوم كفار لا يعترفون أساسا بشراءع الأنبياء قبله فضلا عن التصديق بما اخبروا به . هناك سؤال آخر له علاقة بالموضوع وهو أن الله خاطب قوم نبينا صلى الله عليه وسلم بنفس الآية ( ألم تروا أن الله خلق سبع سماوات طباقا) وايات لها نفس المعنى ، ونفس السؤال سيطرح كيف لقوم النبي محمد أن يعلموا بهذه المعلومة سيما انهم قوم لم ياتهم نبي قبل ؟ . أما جوابك استاذي الكريم ( ويجوز أن يكون تعليما للمخاطبين على طريقة الإدماج) فلم أفهمه وأرجو توضيحه . ارجو أيضا التطرق إلى سؤالي الثاني ، هل الضمير في ترونها يعود على السماوات أم يعود على العمد . فتح الله عليكم من علمه ودمتم في رعاية الله .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    279
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    كلامي أخي الكريم هو من باب التوجيه لا التنبيه فالتفاسير كفيلة بإيضاح مفردات القرآن وآياته من خلال الشرح اللغوي وضرب الأمثلة وذكر أسباب النزول والسياق الذي وردت فيه الآية دون الحاجة لإضاعة الوقت وأنت تنتظر أجوبة هي لن تخرج عما هو مدون في تلك التفاسير. ولهذا أوردت لك منها إجابة سؤالك الأول وتعمدت إغفال الثاني لتتوجه بنفسك إلى التفاسير فمداخلتي السابقة هي توجيهية بالأساس.

    لكن نوح كان يتوجه بخطابه إلى قوم كفار لا يعترفون أساسا بشراءع الأنبياء قبله فضلا عن التصديق بما اخبروا به .
    ولهذا قال الله في كفار قريش - وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ ۖ فَأَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ -
    فالسياق هنا للمحاججة والتقريع. إذن فالخطاب والسياق هنا سليم وهو ما ذكره الطبري في تفسيره: - يَقُول تَعَالَى ذِكْره مُخْبِرًا عَنْ قِيل نُوح صَلَوَات اللَّه وَسَلَامه عَلَيْهِ لِقَوْمِهِ الْمُشْرِكِينَ بِرَبِّهِمْ , مُحْتَجًّا عَلَيْهِمْ بِحُجَجِ اللَّه فِي وَحْدَانِيّته : { أَلَمْ تَرَوْا } أَيّهَا الْقَوْم فَتَعْتَبِرُوا -

    ( ويجوز أن يكون تعليما للمخاطبين على طريقة الإدماج) فلم أفهمه وأرجو توضيحه
    أي هو لم يكن معلوما لديهم فأخبرتهم الآية بما لم يكونوا يعلمونه. قولٌ ذكره الطبري أيضا في تفسيره: - أي ألم تعلموا أن الذي قدر على هذا، فهو الذي يجب أن يعبد..وقوله { ألم تروا} على جهة الإخبار لا المعاينة؛ كما تقول : ألم ترني كيف صنعت بفلان كذا. -
    يعني في كلتا الحالتين التركيب سليم سواء علموا مسبقا أو لم يعلموا تماما كمثال -ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل-
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 02:14 PM

  5. #5

    افتراضي

    جوابك سيدي الكريم على سؤالي هو أن سيدنا نوح كان متوجها بذلك الخطاب إلى قومه محاججا لهم بصنع الله السموات السبع و كيفية خلقها ومقرعا لهم على عدم اعتبارهم بصنعة الله هذه . لكن كيف يحاججهم بشيء لا يعلموه اصلا ؟ اقصد هل كان قوم نوح على علم بحقيقة السماوات السبع و أيضا بكيفية خلقها ؟ ومن أين لهم العلم بذلك؟ . أما جوابك الثاني بأن المقصود هو ان الآية أخبرتهم بما لم يكونوا يعلمونه ، فالآية تقول ( ألم تروا كيف خلق الله سبع سماوات طباقا....) فكلمة كيف هنا اما تعني خطوات ومراحل و طريقة خلق الله للسماوات كما في قوله تعالى ( وانظر إلى العظام كيف ننشرها ثم نكسوها لحما) أو تعني هيئة و تكوين السماوات كما في قوله تعالى ( افلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت ) لكن الآية لا تخبرهم بكيفية خلق السماوات لا بهذا المعنى أو ذاك فكيف يكون المراد أن الآية تخبرهم بما لم يكونوا يعلمونه ؟ ثانيا أو ليس المراد من هذا الإخبار هو الاحتجاج عليهم و حثهم على الإعتبار بصنع الله ؟ فكيف يحتج عليهم و يدعون إلى الإعتبار باخبارهم بشيء لم يكونوا يعلمونه ولا سبيل لهم بعلمه ؟ .

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2016
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    367
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    لكن كيف يحاججهم بشيء لا يعلموه اصلا ؟ اقصد هل كان قوم نوح على علم بحقيقة السماوات السبع و أيضا بكيفية خلقها ؟ ومن أين لهم العلم بذلك؟
    الاخ الفاضل , ولماذا قال لهم (وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْواراً ) وهم لم يروا اطوار الخلق من تراب ونطفه وعلقه ومضغة وعظام و...
    قوم نوح كانت لهم دراية بالله تعالى وبعبادته وكانوا على معرفة بهذه الاشياء من عجائب قدرة الله تعالى والدليل على ذلك قوله تعالى على لسان سيدنا نوح (رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا ) اى انه كان هنالك مؤمنين قبل النبى نوح ومنهم ابويه وجده النبى ادريس
    والدليل ايضا قوله تعالى (وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )
    ويقول اهل العلم من المفسرين ان هؤلاء كانوا اناسا صالحين يعبدون الله تعالى فلما ماتوا اتخذهم الناس اصناما يعبدوها لكى يقربوهم الى الله ..
    بأيِّ شيءٍ تحرِّكُ شفَتَيكَ يا أبا أمامةَ ؟ . فقلتُ : أذكرُ اللهَ يا رسولَ اللهِ ! فقال : ألا أُخبرُكَ بأكثرَ وأفضلَ من ذِكرِك باللَّيلِ والنَّهارِ ؟ . قلتُ : بلى يا رسولَ اللهِ ! قال : تقولُ : ( سبحان اللهِ عدَدَ ما خلق ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما خلَق ، سبحان اللهِ عدَدَ ما في الأرضِ [والسماءِ] سبحان اللهِ مِلْءَ ما في الأرضِ والسماءِ ، سبحان اللهِ عدَدَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ مِلْءَ ما أحصى كتابُه ، سبحان اللهِ عددَ كلِّ شيءٍ ، سبحانَ اللهِ مِلْءَ كلِّ شيءٍ ، والحمدُ للهِ مثل ذلك ) . صحيح

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2004
    المشاركات
    279
    المذهب أو العقيدة
    مسلم

    افتراضي

    لا إله إلا الله
    الأخ الفاضل زينون هل تعِ جيدا ما تكتب أم أنك فقط تملأ الورقة والسلام كما يقولون!

    أنتَ قلت: - قد تقول لي أنهم كانوا على علم بذلك من خلال أخبار الأنبياء السابقين و ما هو مدون في صحفهم. لكن نوح كان يتوجه بخطابه إلى قوم كفار لا يعترفون أساسا بشراءع الأنبياء قبله فضلا عن التصديق بما اخبروا به -
    أخبرتك أنه طبيعي ما دام ليحاججهم وليعتبروا

    بما تجيب ؟
    تقول: - هل كان قوم نوح على علم بحقيقة السماوات السبع و أيضا بكيفية خلقها ؟ ومن أين لهم العلم بذلك؟ -
    يا رجل ألم تفترض أنت أنهم علموا من الأنبياء السابقين فلماذا تسألني الآن ؟!
    -----
    بقية كلامك لا يستحق الرد لكونك تجهل لغة العرب وكسول ترفض التعلم ومع ذلك تجادل تريد أن أفتح مكانك معاجم اللغة وآتي بها إليك ومن ثم تواصل الجدال بتوجيه جهلك اللغوي نحو مفردة أخرى من مفردات القرآن ومن ثم ومن ثم.. ومن ثم لا ادري مبتغاك من هذا الجدال العقيم فلو سلمنا جدلا وسايرناك فيما تقول لكنا كفرنا بلغة العرب وكفرنا بالقرآن فما هذا يا أخي ما هكذا يكون طلب العلم ولا هكذا يكون النقاش العلمي.
    -----
    وحتى لا يكون هذا الحوار حوار طرشان أنت مطالب بدليل من -معاجم اللغة أو مما عرفته العرب من اصطلاحات واستعارات وكنايات- يثبت أن فهمنا وتفسيرنا للآيات هو تفسير خاطئ لغويا
    تقول العرب: -ألم ترني كيف صنعت بفلان كذا وكذا وكذا - للدلالة على خبر حدوث الفعل دون شرط معاينة ورؤية طريقة الحدوث بدليل شعر امرؤ القيس وهو من شعراء الجاهلية - أَلَم تَــرَيــانــي كُــلَّمـا جِـئتُ طـارِقـاً**وَجَــدتُ بِهــا طــيــبــاً وَإِن لَم تُـطَـيَّبِ...فأتِ أنتَ بدليلك من -لغة العرب- يثبت أن العرب لا تستخدم هذا التركيب.
    غير ذلك سيغلق هذا الموضوع أو أي موضوع يُفتح على شاكلته
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 08:12 PM

  8. #8

    افتراضي

    ## تعديل إشرافي
    إذن لم تأت بأي دليل وفي المقابل جئناك بشعر لامرؤ القيس -وهو من شعراء قبل الإسلام- يدعم معنى الآية ولكنك لازلت تعاند وتجادل.
    الموضوع مغلق وإن تكرر منك أسلوب القدح في القرآن عن قصد أو عن غير قصد بغير دليل -بالرغم أنه تكرر منك في مواضيع كثيرة- فسيتم إيقاف العضوية

    مشرف 2
    التعديل الأخير تم منذ أسبوع واحد الساعة 02:19 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء