النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: هدية للعضو غالى بمناسبة عودته : النبى الهندى !

  1. افتراضي هدية للعضو غالى بمناسبة عودته : النبى الهندى !

    النبى الهندى !
    القاديانى الكذاب خليفة مسيلمة الكذاب
    بقلم / محمود القاعود
    حاول أعداء الإسلام بكل الوسائل المشروعة والغير مشروعة الكيد للإسلام منذ ظهوره وحتى اليوم ، فتارة يُشنعون على صاحب الرسالة محمداً صلى الله عليه وسلم ، وأخرى يُشكّكون فى صدقه ، وثالثة يطعنون فى القرآن الكريم ، ويصطنعون كلاماً مسجوعاً ، معلنين بذلك أنهم قبلوا تحدى القرآن وحطّموه ، وأتوا بمثل القرآن !!

    وعلى مدار تاريخ الإسلام ظهر العديد من الكذبة الذين ادعوا أنهم يُوحى إليهم وأنهم أنبياء ورسل الله ؛ فمن مسيلمة الكذاب مروراً بسُجاح وحتى الغلام القاديانى الكذاب وغيره والكل يدعى أنه رسول من عند الله !!

    وأغرب هؤلاء الأدعياء هو الغلام القاديانى الكذّاب ، الذى ادعى أنه رسول من الله وأنه نبى يُوحى إليه .. وكانت دعوى القاديانى الكذاب بتخطيط من الانجليز الذين كانوا يحتلون الهند .

    يقول القاديانى الهالك : " دعوانا أنا رسول ونبى " ( البدر 5 مارس 1908 )

    وأيضاً : " أنا نبى وفقاً لأمر الله وأكون آثماً إن أنكرت ذلك " ( رسالة المسيح الموعود إلى محرر جريدة أخبار عام بلاهور 23 مايو 1908م ( قبل هلاك القاديانى بثلاثة أيام ) .

    ويقول ميرزا بشير أحمد الخليفة الثانى فى كتابه حقيقة النبوة : " إن غلام أحمد أفضل من بعض أولى العزم من الرسل " ص 257

    وورد فى صحيفة الفضل : " إنه كان أفضل من كثير من الأنبياء ، ويُمكن أن يكون أفضل ، من جميع الأنبياء " المجلد الرابع عشر 29 / 4 / 1927م

    وورد أيضاً فى صحيفة الفضل : " لم يكن فرق بين أصحاب النبى – صلى الله عليه وسلم – وتلاميذ " مرزا غلام أحمد " إلا أن أولئك رجال البعثة الأولى ، وهؤلاء رجال البعثة الثانية " المجلد الخامس عدد 92 – 28 / 5 / 1918م .
    من خلال ما سبق يتضح لنا أن القاديانى الكذّاب ادعى النبوة ، وزعم أنه رسول من عند الله ،ومن خلال هذا الادعاء سمح لنفسه هو وأتباعه أن يهتكوا الإسلام ويُدخلوا كل ماهو غريب وشاذ على عقيدة الإسلام من عدة جوانب .

    القاديانى الكذاب وختم النبوة :

    من أجل أن يدعى الغلام القاديانى الكذاب النبوة ، حاول العبث بمعنى كلمة خاتم الواردة فى قوله تعالى : " مَّا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِّن رِّجَالِكُمْ وَلَكِن رَّسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا " ( الأحزاب : 40 ) .

    وكلمة خاتم فى اللغة تعنى : آخر .

    يقول الأزهرى فى كتاب التهذيب : وخاتم كل شئ آخره "

    ورد فى لسان العرب : ختام القوم خاتمهم ، آخرهم ، والخاتم من أسماء النبى – صلى الله عليه وسلم – وفى التنزيل ( وخاتم النبيين ) .

    ولم يذكر أى عالم لغوى ما يدعيه القاديانى الكذاب بأن معنى خاتم : هى الزينة ، فلم يرد فى الصحاح ولا المصباح المنير ولا القاموس ولا أساس البلاغة وجميع المعاجم والقواميس الأخرى أى شئ يُفيد المعنى الشاذ الذى ادعاه القاديانى الكذاب .

    كما أن التفاسير لا تذكر فى بيان ( خاتم النبيين ) معنى غير معنى الآخر .

    فقد روى أنس بن مالك رضى الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الرسالة والنبوة قد انقطعت فلا رسول بعدى ولا نبى ، فشق ذلك على الناس ، فقال ( لكن المبشرات ) قالوا يارسول الله : وما المبشرات ؟ قال : ( رؤيا المسلم وهى جزء من أجزاء النبوة ) رواه الترمذى .

    ويُخبرنا عبدالله بن عمر : خرج علينا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يوماً كالمودع فقال : ( أنا محمد النبى الأمى – ثلاثا – ولا نبى بعدى ) ( رواه الإمام أحمد ) .

    ويروى أبى هريرة رضى الله عنه : ( وأُرسلت إلأى الخلق كافة ، وختمت بى النبوة ) ( رواه مسلم )

    ومما تقدم : يقر علماء اللغة بأن معنى " خاتم " : الآخر .

    يقر المفسرون بأن ( خاتم النبيين ) تعنى آخرهم .

    والقاديانى الكذاب يدعى أن خاتم معناها " زينة " ولم يُدلل على هذيانه بأى دليل من اللغة العربية أو أقوال المفسرين ، بل ذهب يُعارض أئمة التفسير وعلماء اللغة بوقاحة لم يسبق لها مثيل .

    يقول أبو حيان فى تفسيره البحر : ومن ذهب إلى أن النبوة مكتسبة لا تنقطع ، أو أن الولى أفضل من النبى فهو زنديق "

    ويتجاهل أتباع الغلام الكذاب أحاديث المصطفى صلى الله عليه وسلم والتى تُبطل أراجيفهم وافتراءاتهم ، فقد ورد فى صحيح البخارى عن أبى هريرة عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال : إن مثلى ومثلى الأنبياء من قبلى كمثل رجل بنى بيتاً فأحسنه وأجمله إلا موضع لبنة من زاوية ، فجعل الناس يطوفون به ، ويعجبون له ، ويقولون : هلا وضعت هذه اللبنة . قال فأنا اللبنة وأنا خاتم النبيين " وفى رواية عن جابر – رضى الله عنه : فأنا موضع اللبنة جئت فختمت الأنبياء "

    وروى الإمام أحمد بسنده إلى أبى الطفيل : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : لا نبوة بعدى إلا المبشرات . قالوا : وما المبشرات يارسول الله ؟ قال : الرؤيا الحسنة أو قال الرؤيا الصالحة "

    وجميع هذه الأحاديث تنفى نفياً قاطعاً ادعاء القاديانى الكذّاب وتُبطل لغوه الباطل حول معنى أن الخاتم تعنى الزينة .

    يقول الامام ابن كثير عند تفسير ( خاتم النبيين ) : وقد أخبر الله تعالى فى كتابه ، ورسوله فى السنة المتواترة عنه : أنه لا نبى بعده ، ليعلموا أن كل من ادعى هذا المقام بعده ، فهو كذاب أفاك دجال مضل وذكر بعض من ادعوا النبوة كالأسود العنسى ومسيلمة الكذاب .

    وبخلاف الأحاديث واللغة والتفسير ، فإن القاديانى الكذاب بنفسه استخدم كلمة خاتم على أنها تعنى آخرهم .

    يقول القاديانى الكذاب قبل أن يدعى النبوة : ((و قد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم "لا نبي بعدي" و سماه الله "خاتم الأنبياء" فمن أين يظهر نبي بعده؟! ألا تتفكرون يا معشر المسلمين؟ تتبعون الأوهام ظلماً و زوراً و تتخذون القرآن مهجوراً و صرتم من البطالين)). كتاب (تحفة بغداد – عام 1893م) صفحة 28 "طباعة الجماعة الأحمدية - اللاهورية" .
    و أيضاً : روحاني خزائن، ج7 ص33 "طباعة الجماعة الأحمدية – القاديانية.

    ويقول أيضاً القاديانى الكذاب : ))كنت خاتم الولد عند أبي، فلم يولد له ابن بعدي)). خزائن روحانية ج21 ص 113 براهين أحمدية الجزء 5 "طباعة الجماعة الأحمدية - القاديانية"

    ويقول عن عيسى بن مريم عليه السلام : ))لقد كان خاتم الأنبياء إلى بني إسرائيل)). خزائن روحانية ج21 ص 267 براهين أحمدية الجزء 5 "طباعة الجماعة الأحمدية - القاديانية"
    ومن خلال نصوص القاديانى الكذاب نجده يستعمل كلمة ( خاتم ) بمعنى آخر لا بمعنى زينة ، إذاً فكل ما يلغو به أتباع القاديانى الكذاب مجرد نقيق ضفادع أو طنين ذباب لا يُسمن ولا يغنى من جوع .

    القاديانى الكذاب والجهاد :

    يدعى القاديانى الكذاب أنه يعمل – اتباعا للرسول صلى الله عليه وسلم – فيما أخبر به عن مسيح أمته بقوله أنه ( يضع الحرب ) وبناء عليه يقول فى خطبته الإلهامية :

    (( غير أن هذا الفتح – المقدر للإسلام فى آخر الزمان – لا يُتاح بالأسلحة المصنوعة بيد البشر – بل بالحرية السماوية التى تستعملها الملائكة .

    لذلك فقد وُضع الجهاد بالسيف منذ اليوم بأمر الله ، فمن رفع السيف بعد هذا على الكفّار مسمياً نفسه غازيا فقد عصى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – الذى أنبأنا منذ ثلاثة عشر قرناً من الزمان أن يوضع الجهاد بالسيف عند ظهور المسيح الموعود فلا جهاد بالسيف عند ظهورى ، وها قد رفعنا اللواء الأبيض للصلح والأمان ، وليس طريق الدعوة إلى الله واحد فقط ، فالطريق الذى اعترض عليه السفهاء من الناس لا تقتضى مشيئة الله وحكمته أن يختار نفس الطريق الآن أيضاً
    )) ( الخطبة الإلهامية ) .

    والسطور السابقة هى مضمون دعوة القاديانى الكذاب وملخص لجميع هلوساته والتى من أجلها ادعى النبوة ، فقد أيدته وساندته الحكومة الإنجليزية من أجل أن يُحرّم الجهاد .. وما قاله القاديانى الكذاب يُبين لنا مدى خيانة وعمالة هذا الأفاك وسوء نيته وضميره ، ويكشف بوضوح عن ولائه الشديد للمستعمر والمحتل .

    ففى الوقت الذى تكالبت فيه القوى الصليبية على العالم الإسلامى ، يخرج القاديانى الكذاب ليُنادى بإبطال وتعطيل فريضة الجهاد ، بدلاً من أن يُنادى بالجهاد والانتفاض ضد المحتل الغاصب ..

    يقول القاديانى الكذاب الخائن : (( لقد أُلغى الجهاد فى عصر المسيح الموعود إلغاءًا باتاً )) ( الأربعين ) .

    وأيضاً ( لقد آن أن تُفتح أبواب السماء ، جاء فى الأحاديث إن الجهاد للدين يحرم فى عهد المسيح ، فيحرم من هذا اليوم ، وكل من يرفع السيف للدين ويقتل الكفار باسم الغزو والجهاد يكون عاصياً للسنة ولرسوله)) ( الخطبة الإلهامية )

    وأيضاً : " إن الفرقة الإسلامية التى قلدنى الله ، إمامتها وسيادتها تمتاز بأنها لا ترى الجهاد بالسيف ، ولا تنتظره بل إن الفرقة المباركة لا تستحقه سراً كان أو علانية وتحرمه تحريماً باتاً " ( ترياق القلوب ص 232 )

    ومن خلال ما سبق يتضح لنا دور هذه الفرقة الشيطانية المجرمة التى أيدت وساندت الاحتلال الصليبى الانجليزى تحت دعوى التخلص من ظلم الهنادكة والسيخ .

    والحقيقة أن الجهاد الذى تبطله القاديانية هو من أفضل أعمال الإسلام وصنو الإيمان .. يروى " أبو ذر " – رضى الله عنه – قال : قلت يارسول الله ، أى الأعمال أفضل ؟ قال الإيمان بالله والجهاد فى سبيله ( متفق عليه )

    وهذا الجهاد ماض إلى يوم القيامة لا يُبطله شئ ، ولا يستطيع مخلوق أن يُحرّم شئ لم يحرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم أو أن يفترى على رسول الله .

    والمسلمون جميعاً يؤمنون أن الجهاد فرض عليهم إذا هجم العدو على أرضهم ، ولا يوجد شئ يمنع الجهاد حتى يخرج العدو الكافر من بلاد الإسلام ، فالقادر على الجهاد ببدنه لا بد له أن يخرج للجهاد . والقادر على بذل المال لابد أن يبذله والشيخ الكبير إن كان له أن يخدم المجاهدين برأى أو مشورة أو نصيحة فليقولها ويُدلى بدلوه ؛ فالجهاد فرض على الجميع يقول الحق سبحانه وتعالى :

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ يُخْرِجُونَ الرَّسُولَ وَإِيَّاكُمْ أَن تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ رَبِّكُمْ إِن كُنتُمْ خَرَجْتُمْ جِهَادًا فِي سَبِيلِي وَابْتِغَاء مَرْضَاتِي تُسِرُّونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَأَنَا أَعْلَمُ بِمَا أَخْفَيْتُمْ وَمَا أَعْلَنتُمْ وَمَن يَفْعَلْهُ مِنكُمْ فَقَدْ ضَلَّ سَوَاء السَّبِيلِ إِن يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاء وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُم بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ " ( الممتحنة : 1 ، 2 )

    وإذا كان الله قد وبخ المخلفين الذين تقاعدوا عن الجهاد فى القرآن الكريم تحت دعوى أن القتال يتم فى أيام شديدة الحرارة وقال فيهم : ((فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله وكرهوا أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله وقالوا لا تنفروا في الحر قل نار جهنم أشد حرا لو كانوا يفقهون )) ( التوبة : 81)

    فمابالنا بمن عطل الجهاد تماماً ؟؟؟؟

    يقول الحق سبحانه وتعاى : ((لاَ يَسْتَأْذِنُكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ وَاللّهُ عَلِيمٌ بِالْمُتَّقِينَ )) ( التوبة : 44)

    ومعنى هذه الآية أن كل من يُعطل الجهاد أو يدعى بحرميته فهو كافر لا يؤمن بالله واليوم الآخر ، فهل تعى بطانة القاديانى الكذاب ما يقوله الحق سبحانه وتعالى ؟؟؟

    القاديانى الكذاب والتشريع :
    زعم القاديانى الكذاب أن من لم يؤمن به يُعتبر كافر !! ويؤيده فى ذلك أتباعه ، يقول خليفتهم الهالك مرزا بشير بن غلام أحمد فى كتابه ( آيينه صداقت ) : " إن كل مسلم لم يدخل فى بيعة المسيح الموعود ، سواء سمع باسمه أو لم يسمع كافر وخارج عن دائرة الإسلام " !! ص 35

    وأيضاً : " أكد المسيح الموعود النهى عن صلاة الأحمديين خلف رجل من غير الأحمديين ) ( أنوار خلافت ص 89 )

    وحرّم القاديانى الكذاب زواج بنات القاديانيين من المسلمين ، ونهاهم عن الصلاة على موتى المسلمين ، وقد ابتدع – عليه سخط الله وغضبه – تأريخاً خاص به وبأتباعه الشياطين فعمل شهوراً تتصل بحوادث فى حياته على غرار الشهور الإفرنجية ، وجعلها على النحو التالى : (( الصلح – التبليغ – الأمان – الشهادة – الهجرة – الإحسان – الوفاء – الظهور – تبوك – الإخاء – النبوءة – الفتح ))

    والسؤال هنا : من الذى أعطى السلطة للقاديانى الكذاب أن يقول هذا حلال وهذا حرام ؟؟

    يقول الحق سبحانه وتعالى : " اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ " ( التوبة : 31 )

    وعن هذه الآية الكريمة يقول عبدالله بن المبارك : " وهل أفسد الدين إلا الملوك وأحبار سوء ورهبانها روى الأعمش وسفيان عن حبيب بن أبى البحترى قال سُئل حذيفة عن قول الله عز وجل : " اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَابًا مِّن دُونِ اللّهِ " هل عبدوهم فقال : لا ، ولكن أحلّوا لهم الحرام فاستحلّوه وحرّموا عليهم الحلال فحرّموه "

    وهذا مافعله القاديانى الكذّاب إذ أحل لأتباعه الحرام وحرّم عليهم الحلال .

    القاديانى الكذّاب وتفسير القرآن :
    ادعى القاديانى الكذّاب أن تفسير القرآن يحتاج إلى " مفسر زكى من أيدى الله " ولننظر إلى شئ من تفسيره الذكى .. يُفسر قوله تعالى : " وعُلمنا منطق الطير " بحمل الطيور للرسائل من مكان إلى مكان كالحمام الزاجل !!
    فبالله عليكم أهذا هو التفسير الذكى !!!؟؟؟ ولنا أن نتخيل بعد ذلك أى تفسير سيخرج به فى نهاية المطاف لكتاب الله الكريم .

    القاديانى الكذّاب والصليب :

    ادعى القاديانى الكذّاب أنه المسيح الموعود الذى سيكسر الصليب ويقتل الخنزير ، فهل تحقق شئ مما ادعاه ؟؟

    هل قضى على الصليب ؟؟

    هل قتل الحنازير ؟؟

    فالصليب موجود أمامنا وحملة التنصير بلغت ذروتها فى الدول الإسلامية ولحم الخنزير يؤكل فى جميع دول أوروبا وأمريكا وبعض دول آسيا وإفريقيا ، فأين ما يدعيه هذا الكذاب من الحقيقة والصواب ؟؟؟

    الحق أقول : إن القاديانى الكذّاب شخصية مريضة منحرفة استخدمها الاحتلال الإنجليزى الاستخدام الأمثل ، وجعل منه نبى مزعوم ، ليبث الفرقة فى صفوف المسلمين ويُزعزع استقرارهم ، وليُحرم الحلال ، ويُحلل الحرام ، وليُبطل فريضة الجهاد التى تقف بقوة فى وجه أى مستعمر أو محتل ، وليتقول على الله عز وجل ...

    لقد أرادوه نبياً هندياً بدلاً من النبى العربى الأمى الكريم محمداً صلى الله عليه وسلم .

    أرادوا قاديان بديلاً لمكة المكرمة .. أرادوا أن تُصبح هلوساته وحى مقدس مثل القرآن الكريم .

    إن النحلة القاديانية نحلة ضالة ومضلة ، وعلى الجميع أن يعمل بإخلاص لدرء خطر هذه العقيدة الفاسدة الشاذة .

    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

    Moudk2005@yahoo.com
    التعديل الأخير تم 08-03-2007 الساعة 11:18 PM

  2. #2

    افتراضي

    أخي الفاضل الكريم القاعود جزاك الله كل الخير.
    منكم نتعلم فنستفيد.

  3. #3

    افتراضي

    ملاحظة مهمة على القاديانيين لا بد للجميع من معرفتها /
    يضعفون الأحاديث الصحيحة و يؤلونها أبشع التأويلات و يصححون الآثار
    و الأحاديث الضعيفة.
    مثال على ذلك /
    عن جابر عن محمد بن علي قال:
    إن لمهدينا آيتين لم تكونا منذ خلق السماوات والأرض ، ينخسف القمر لأول ليلة من رمضان، وتنكسف الشمس في النصف منـه، ولم تكونا منذ خلق اللـه السماوات والأرض .
    سنن الدارقطني .
    أولاً و الحديث ضعيف .
    و هو من أحاديث الرافضة.
    و ثانياً الخسوف و الكسوف حدثتا في سنيننا المتأخرة من هذا القرن و أظنهما سيحدثان هذا العام و الله أعلم.
    --
    و يضعفون أحاديث صحيحة صريحة مثل حديث سحر الرسول عليه الصلاة و السلام.

  4. #4

    افتراضي

    أنظروا يا أحباب هنا عن الكسوف و الخسوف /

    http://vb.dubaimoon.com/showthread.php?t=17427

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. سؤال: أفيدوني فيما أجيب به هذا الملحد ..
    بواسطة عائدة إلى الله في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 03-31-2011, 12:48 PM
  2. الكاريكاتير ، هدية لأتباع الميرزا غلام الهندي..
    بواسطة DirghaM في المنتدى قسم الحوار عن القاديانية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02-22-2010, 12:59 AM
  3. سؤال للعضو غالي: هل يجتمع إلحاد و نبوّة؟
    بواسطة فؤاد العطار في المنتدى قسم الحوار عن القاديانية
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 02-17-2010, 08:45 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء