النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: وعلم آدم الأسماء كلها

  1. #1

    Question وعلم آدم الأسماء كلها

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والصلاة والسلام على رسوله محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    منذ فترة وجت بالصدفة شبهة كتبها أحدهم حول الآية الكريمة "وعلم آدم الأسماء كلها",

    إذ يدعي صاحب الشبهة (اختصار شديد) أن في قصة آدم عليه السلام عندما علمه الله تعالى الأسماء كلها مغالطة منطقية. فيقول أنه كيف له أن يتعلم الأشياء التي لم تكن موجودة بعد؟ هل تعلم مثلا اسم "كمبيوتر" رغم أنه لم يكن موجدا حين ذاك؟

    و الحقيقة أنني أجد في هذه الشبهة مغالطة واضحة. فمن الواضح أنهم بذلك يخلطون بين مفهوم "التعليم" ومفهوم "التلقين" حتى أصبح يبدو وكأنها مترادفين, وهذا خطأ بلا شك.

    وعليه فالله سبحانه عندما علم آدم الأسماء كلها لم يلقنه الأسماء تلقينا فحسب, وإنما أيضا علمه كيف يبتكر الأسماء للأشياء والأشخاص كلما دعت الحاجة لذلك.

    لكن حتى أكون صريحا معكم, أنني حينما حاولت أن أفصل في الرد قليلا (في كتابة هذا الموضوع, إذ أنني لم أدخل في حوار مع أحدهم حول هذه المسألة, أو على الأقل ليس بعد), واجهت بعض الصعوبات, خصوصا من حيث انتقاء المطلحات العلمية المناسبة والمعروفة في هذا المجال.

    فحبذا لو ناقشنا هذا الموضوع معا ليكون فرصة طيبة لي ولباقي الإخوة الأفاضل والزملاء المحترمين لتعلم المعنى الحقيقي والدلالة العميقة لقصة آدم عليه السلام عندما تعلم الأسماء كلها وكيف يكون الرد على شبهة كهذه.


    و الله تعالى أعلم.
    و جزاكم الله خيرا.
    يقول الملحد الضال المضل من أصل يهودي الهالك كارل ساجان أنه "من الأفضل تقبل الكون على حقيقته بدل الإيمان بالخرافات والخيالات."

    والحقيقة أنه لا توجد في الكون خرافة أكبر وأعظم إضحاكا وسخفا من التصديق بإمكانية ظهور مثقال حبة خردل فما فوقها أو تحتها صدفة من غير شيء!

    فسبحان ربِّك رب العزة عما يصفون, وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

  2. #2

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Omar Saad مشاهدة المشاركة
    فحبذا لو ناقشنا هذا الموضوع معا ليكون فرصة طيبة لي ولباقي الإخوة الأفاضل والزملاء المحترمين لتعلم المعنى الحقيقي والدلالة العميقة لقصة آدم عليه السلام عندما تعلم الأسماء كلها وكيف يكون الرد على شبهة كهذه.
    أخي الكريم ...
    وباختصار .. - وكنت أود لو أنك قرأت في التفاسير أولا ًبارك الله فيك إلم تكن فعلت بعد - أقول :

    ما علمه الله تعالى لآدم عليه السلام : هو أسماء كل شيء مما سيخالطه آدم ويعرفه في حياته عليه السلام ..
    الجبل والشجر والماء والسماء والنجوم والشمس والقمر والضحك والحزن وحتى الفسوة والفسية كما جاء في التفاسير ...
    فالحديث عن الكمبيوتر والسيارة وما إلى ذلك : لا تفصيل ولا دليل عليه ولا حاجة له أصلا !..
    لأن الأصل في الإنسان - وآدم خصوصا ً- أن يتعلم ما سيخالطه في حياته .. والله تعالى أعلى وأعلم ..
    وإليك هذا النقل من تفسير ابن كثير للآية وذكره مجموعة من الأقوال : ثم ترجيحه لما أخبرتك به : مستشهدا ًعليه بحديث الشفاعة عند البخاري رحمه الله : والذي استشهد به بدوره وبفقهه المعروف في باب تفسير هذه الآية ..
    يقول ابن كثير في تفسير الآية 31 من سورة البقرة :
    ----------------

    هذا مقام ذكر الله تعالى فيه شرف آدم على الملائكة بما اختصه من علم أسماء كل شيء دونهم، وهذا كان بعد سجودهم له،وإنما قدم هذا الفصل على ذلك لمناسبة ما بين المقام وعدم علمهم بحكمة خلق الخليفة حين سألوا عن ذلك، فأخبرهم تعالى بأنه يعلم ما لا يعلمون، ولهذا ذكر الله هذا المقام عقيب هذا؛ ليبين لهم شرف آدم بما فضل به عليهم في العلم، فقال تعالى: { وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلأَسْمَآءَ كُلَّهَا } قال السدي عمن حدثه عن ابن عباس: { وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلأَسْمَآءَ كُلَّهَا } قال: علمه أسماء ولده إنساناً إنساناً، والدواب، فقيل: هذا الحمار، هذا الجمل، هذا الفرس، وقال الضحاك عن ابن عباس: { وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلأَسْمَآءَ كُلَّهَا } قال: هي هذه الأسماء التي يتعارف بها الناس: إنسان ودابة وسماء وأرض وسهل وبحر وخيل وحمار، وأشباه ذلك من الأمم وغيرها، وروى ابن أبي حاتم وابن جرير من حديث عاصم بن كليب عن سعيد بن معبد عن ابن عباس { وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلأَسْمَآءَ كُلَّهَا } قال: علمه اسم الصحفة والقدر، قال: نعم، حتى الفسوة والفسية، وقال مجاهد: { وَعَلَّمَ ءَادَمَ ٱلأَسْمَآءَ كُلَّهَا } قال: علمه اسم كل دابة، وكل طير، وكل شيء، كذلك روي عن سعيد بن جبير وقتادة وغيرهم من السلف أنه علمه أسماء كل شيء، وقال الربيع في رواية عنه: أسماء الملائكة. وقال حميد الشامي: أسماء النجوم. وقال عبد الرحمن بن زيد: علمه أسماء ذريته كلهم، واختار ابن جرير أنه علمه أسماء الملائكة، وأسماء الذرية؛ لأنه قال: { ثُمَّ عَرَضَهُمْ } وهذا عبارة عما يعقل، وهذا الذي رجح به ليس بلازم، فإنه لا ينفي أن يدخل معهم غيرهم، ويعبر عن الجميع بصيغة من يعقل للتغليب؛ كما قال تعالى
    { وَٱللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مِّن مَّآءٍ فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَىٰ بَطْنِهِ وَمِنهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَىٰ رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَىٰ أَرْبَعٍ يَخْلُقُ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ }
    [النور: 45] وقد قرأ عبد الله بن مسعود: ثم عرضهن، وقرأ أبي بن كعب: ثم عرضها، أي: المسميات. والصحيح أنه علمه أسماء الأشياء كلها؛ ذواتها وصفاتها وأفعالها؛ كما قال ابن عباس، حتى الفسوة والفسية، يعني: أسماء الذوات والأفعال، المكبر والمصغر، ولهذا قال البخاري في تفسير هذه الآية في كتاب التفسير من صحيحه: حدثنا مسلم بن إبراهيم حدثنا هشام عن قتادة عن أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال، وقال لي خليفة: حدثنا يزيد بن زريع حدثنا سعيد عن قتادة عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " يجتمع المؤمنون يوم القيامة، فيقولون: لو استشفعنا إلى ربنا، فيأتون آدم، فيقولون: أنت أبو الناس، خلقك الله بيده، وأسجد لك ملائكته، وعلمك أسماء كل شيء، فاشفع لنا عند ربك حتى يريحنا من مكاننا هذا، فيقول: لست هناكم، ويذكر ذنبه، فيستحي، ائتوا نوحاً .... إلى آخر الحديث الطويل

  3. افتراضي

    ابو حب الله لا ارى من وجهة نظري الضحلة والله اعلم انّ هناك مانعاً من ان يعلم آدم الاسماء بكُلِّيّتها لان الاية تفيد او اتت على الاطلاق لا التخصيص وهذا الامر غيبي عنّا وعن المُفسّرين ما لم يتكلّم به الرسول الكريم ويدعم ظنّي هذا بان آدم عليه السّلام نبي من انبياء الله والنبيّ ما يُنبّأ من الامور الغيبيّة على يد عالم الغيب الخبير وارى والله اعلم ان الاسلم للحُجّة على من يُلقي تلك الشُّبهة هذا الرّاي سداًّ للابواب وقطع الطريق عنهم إذ لو خاصمنا اهل الالحاد في معنى الكُلِّيّة في الاية الكريمة لذهبوا بها على اطلاقها لكل العصور ولضيّقوا على اهل الايمان حجّتهم ونحن نعلم ان القرآن فيه آيات مُطلقة وآيات مُقيّدة واعتقد ان الاولى تحمل المعنى للاية الكريمة هذا ما اراه وليس تفسيراً للقرآن فنا لا يجوز لي نقل التفسير فضلا عن الاتيان به والله اعلم وأجلّ

    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه الف دليل الجاهل يتعلّم وصاحب الهوى ليس لدينا عليه سبيل
    نور القلوب وطِب القلوب مُحَمَّد
    ( اللهم متعنا بحبك ومتعنا بذكرك ومتعنا بعبادتك ومتعنا بطاعتك ومتعنا بالتذلل لك )
    معضلة داروين (لغز الأحافير الكامبرية) نظرية داروين بين العلم والخيال :
    https://www.youtube.com/watch?v=bD8rNGvxS-Q

  4. #4

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة تعالى وبركاته.

    أخي الحبيب أبا حب الله جزاك الله خيرا.

    لقد قمت بالفعل بالاطلاع على تفسير بن كثير رحمه الله تعالى لهذه الآية الكريمة قبل كتابة هذا الموضوع. لكنني وددت لو أن أستزيد من علمكم وخبرتكم في رد الشبهات أيضا.

    والحمد لله أنه جاء كلامك ليؤكد ما جئتُ به. ذلك أن الله تعالى لقن آدم أسماء الأشياء التي سيتعامل معها في حياته عليه السلام. إلا أنه إضافة إلى ذلك, منحه الله تعالى القدرة على ابتكار الأسماء الجديدة للأشياء التي سيكتشفها أو يصنعها هو وذريته من بعده. و هذه في واقع الأمر هي إحدى أهم خصائص اللغة عند بني البشر.

    و الله أعلى وأعلم.
    يقول الملحد الضال المضل من أصل يهودي الهالك كارل ساجان أنه "من الأفضل تقبل الكون على حقيقته بدل الإيمان بالخرافات والخيالات."

    والحقيقة أنه لا توجد في الكون خرافة أكبر وأعظم إضحاكا وسخفا من التصديق بإمكانية ظهور مثقال حبة خردل فما فوقها أو تحتها صدفة من غير شيء!

    فسبحان ربِّك رب العزة عما يصفون, وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

  5. #5

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أدناكم عِلما مشاهدة المشاركة
    ابو حب الله لا ارى من وجهة نظري الضحلة والله اعلم انّ هناك مانعاً من ان يعلم آدم الاسماء بكُلِّيّتها لان الاية تفيد او اتت على الاطلاق لا التخصيص وهذا الامر غيبي عنّا وعن المُفسّرين ما لم يتكلّم به الرسول الكريم ويدعم ظنّي هذا بان آدم عليه السّلام نبي من انبياء الله والنبيّ ما يُنبّأ من الامور الغيبيّة على يد عالم الغيب الخبير وارى والله اعلم ان الاسلم للحُجّة على من يُلقي تلك الشُّبهة هذا الرّاي سداًّ للابواب وقطع الطريق عنهم إذ لو خاصمنا اهل الالحاد في معنى الكُلِّيّة في الاية الكريمة لذهبوا بها على اطلاقها لكل العصور ولضيّقوا على اهل الايمان حجّتهم ونحن نعلم ان القرآن فيه آيات مُطلقة وآيات مُقيّدة واعتقد ان الاولى تحمل المعنى للاية الكريمة هذا ما اراه وليس تفسيراً للقرآن فنا لا يجوز لي نقل التفسير فضلا عن الاتيان به والله اعلم وأجلّ
    صدقت أخي الحبيب ...
    ولذلك قلت : والله تعالى أعلى وأعلم :

    لأن الأصل في الإنسان - وآدم خصوصا ً- أن يتعلم ما سيخالطه في حياته .. والله تعالى أعلى وأعلم ..
    وأما ما شجعني على قولي فهو شيئان :
    الأول :
    أنه لم يرد في كلام المفسرين أنه سيعلم ما سيجد من أشياء في المستقبل ..
    وإنما الأقرب بداهة ًأن يعلم كل ما سيخالطه في حياته التي سيعيشها على الأرض مثل القِدر والصحفة ..
    الثاني :
    ليس كل لفظ عام يُفهم منه الإطلاق عموما ً.. ومثاله قوله عز وجل عن ريح قوم عاد :
    " تدمر كل شيء بأمر ربها " .. فخـُصص ذلك بما قابلته من أرض قوم عاد وأموالهم ومبانيهم إلخ

    ولكن لا يمنع كلامي أيضا ًمن عدم وجود دليل منع كما تفضلت أنت به من أن يكون التعليم :
    حتى لكل ما يستجد من أشياء .. ولكني : لا أميل إليه لما سبق ..
    والله تعالى أعلى وأعلم ...

  6. افتراضي

    من الناحية البلاغية هناك فرق بين ان تقول : علّم آدم كلّ الأسماء . وأن تقول : علم آدم الأسماء كلها، ففي الصياغة الأولى كلّ مفادها التعميم أي كل الأسماء المحتمل وجودها، أما الثانية فمفادها التخصيص والتأكيد على مجموعة من الأسماء

  7. افتراضي

    لتفهم أكثر أعطيك مثال بسيط، عندما تقول قرأت كل الكتب وتوقفت نفهم أنك قرأت جميع الكتب التي طبعت في العالم في أزمنة وأمكنة مختلفة، ولكن عندما تقول قرأت الكتب كلها نفهم أنك تؤكد على فعل القرأءة من جهة وتخص مجموعة من الكتب محددة في ذهنك

  8. #8

    افتراضي

    الأخ/الأخت الفاضل/الفاضلة ثمانية لفتة جميلة جدا.

    شكرا جزيلا وجزاكم الله خيرا.
    يقول الملحد الضال المضل من أصل يهودي الهالك كارل ساجان أنه "من الأفضل تقبل الكون على حقيقته بدل الإيمان بالخرافات والخيالات."

    والحقيقة أنه لا توجد في الكون خرافة أكبر وأعظم إضحاكا وسخفا من التصديق بإمكانية ظهور مثقال حبة خردل فما فوقها أو تحتها صدفة من غير شيء!

    فسبحان ربِّك رب العزة عما يصفون, وسلامٌ على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

  9. افتراضي

    هل هناك قاعدة للمطلق والمقيّد في القرآن الكريم ؟ متى نعرف مثلاً ان آية ما تُخاطب النبي مقيّدة به فقط ومتى تكون مطلقة له وللجميع ؟
    بارك الله لكم وفيكم وزادكم علماً وعملا

    طالب الحق يكفيه دليل وصاحب الهوى لا يكفيه الف دليل الجاهل يتعلّم وصاحب الهوى ليس لدينا عليه سبيل
    نور القلوب وطِب القلوب مُحَمَّد
    ( اللهم متعنا بحبك ومتعنا بذكرك ومتعنا بعبادتك ومتعنا بطاعتك ومتعنا بالتذلل لك )
    معضلة داروين (لغز الأحافير الكامبرية) نظرية داروين بين العلم والخيال :
    https://www.youtube.com/watch?v=bD8rNGvxS-Q

  10. #10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ثمانية مشاهدة المشاركة
    من الناحية البلاغية هناك فرق بين ان تقول : علّم آدم كلّ الأسماء . وأن تقول : علم آدم الأسماء كلها، ففي الصياغة الأولى كلّ مفادها التعميم أي كل الأسماء المحتمل وجودها،
    أما الثانية فمفادها التخصيص والتأكيد على مجموعة من الأسماء
    جزاك الله خيرا ياثمانية فعلا لفته جميله

    قد يكون القصد من الإسماء مايحتاج اليه ابونا آدم فما حاجة ابونا آدم الى إسم الكومبيوتر مثلا
    فتعليم الله لمايحتاج اليه من إسماء وأفعال وادوات الربط وهى الحروف ذات المعانى ((( هذه انت وانا وهو وهى و لماذا ))
    هو امر ضرورى سواء اخبرنا بهذا ام لا ومع ذلك
    الله على كل شيء قدير


    وقد يكون القصد مختلف جدا ومتعلق بالآيات التى قبلها والتى بعدها بعدها
    وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
    وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين
    {قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}
    وسؤالى هل يمكن ان يكونوا هؤلاء (((( هم الأنبياء والمرسلين فى صورهم الحقيقية ))))
    [/center]

  11. #11

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حب الله مشاهدة المشاركة


    يقول ابن كثير في تفسير الآية 31 من سورة البقرة :
    ----------------

    وقال الربيع في رواية عنه: أسماء الملائكة. وقال حميد الشامي: أسماء النجوم. وقال عبد الرحمن بن زيد: علمه أسماء ذريته كلهم، واختار ابن جرير أنه علمه أسماء الملائكة، وأسماء الذرية؛ لأنه قال: { ثُمَّ عَرَضَهُمْ } وهذا عبارة عما يعقل، وهذا الذي رجح به ليس بلازم، فإنه لا ينفي أن يدخل معهم غيرهم، ويعبر عن الجميع بصيغة من يعقل للتغليب؛ كما قال تعالى
    { وَٱللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مِّن مَّآءٍ فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَىٰ بَطْنِهِ وَمِنهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَىٰ رِجْلَيْنِ وَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَىٰ أَرْبَعٍ يَخْلُقُ ٱللَّهُ مَا يَشَآءُ إِنَّ ٱللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَىْءٍ قَدِيرٌ }
    .

  12. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة memainzin مشاهدة المشاركة

    جزاك الله خيرا ياثمانية فعلا لفته جميله

    قد يكون القصد من الإسماء مايحتاج اليه ابونا آدم فما حاجة ابونا آدم الى إسم الكومبيوتر مثلا
    فتعليم الله لمايحتاج اليه من إسماء وأفعال وادوات الربط وهى الحروف ذات المعانى ((( هذه انت وانا وهو وهى و لماذا ))
    هو امر ضرورى سواء اخبرنا بهذا ام لا ومع ذلك
    الله على كل شيء قدير


    وقد يكون القصد مختلف جدا ومتعلق بالآيات التى قبلها والتى بعدها بعدها
    وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ
    وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين
    {قَالُواْ سُبْحَانَكَ لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ}
    وسؤالى هل يمكن ان يكونوا هؤلاء (((( هم الأنبياء والمرسلين فى صورهم الحقيقية ))))
    [/center]

    إن علوم البلاغة وعلم الدلالة والسيميولوجيا وعلم الأسلوب تقدم آليات ومفاتيح "قد" تساعد على فهم النص القرآني، ولكن هناك جانب "لا زمني " في القرآن الكريم ، يعني خارج عن المسار الخطي للزمن، يستعصي على العقول البسيطة التي لم تتبحر في العالم التجريدي أن تستوعبه، آدم لما كان في الجنة لم يكن يعرف الليل والنهار، إذا الوقت لم يكن موجودا في مدركاته، وربما المكان أيضا لم يكن موجودا ومحسوسا لديه، حاول أن تستوعب الوضعية أو تصفها، سيبدو الأمر مستحيلا في البداية ولكن مع الجهد ستصل

  13. افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Omar Saad مشاهدة المشاركة
    الأخ/الأخت الفاضل/الفاضلة ثمانية لفتة جميلة جدا.

    شكرا جزيلا وجزاكم الله خيرا.
    بوركت أخي، ما يحزنني هو أن كتب البلاغة تفيض بالآيات القرآنية وشروحاتها ولكن قليلا ما يعود إليها المسلمون تكاسلا أمام تعقيدها، لقد أحببت مادة البلاغة لسبب واحد هو أنها تجعلك ترى في القرآن الكريم ما لا يراه الاخرون

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هل يبطل القرآن الكريم إذا ذهب علم تفسير وعلم الحديث وعلم العقيدة ؟!
    بواسطة محمد الصيعري في المنتدى قسم الحوار عن الإسلام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 07-02-2013, 03:48 PM
  2. كلما ارتفع سقف الحرية، كلما زادت " القمامة" في الشارع!!
    بواسطة عساف في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 12-04-2010, 08:51 PM
  3. تنبيه: نزهة الكرام بين ظلم و جهل الشيوعية و عدل وعلم الإسلام
    بواسطة د.ربيع أحمد في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 01-24-2009, 05:25 PM
  4. تنبيه: الحوار أخذ و رد و كلما أخذنا كلما استفدنا
    بواسطة celia في المنتدى قسم الحوار العام
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 08-31-2008, 11:10 PM
  5. كلما أذدت علما كلما أذاد شكي.......
    بواسطة xmohamedx في المنتدى قسم الحوار عن المذاهب الفكرية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 08-19-2005, 04:22 PM

Bookmarks

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
شبكة اصداء